الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

2 دقيقة وقت القراءة ( 303 كلمة )

عُرسٌ لزُرقَةِ العينين / صالح أحمد

من أي جُحرٍ قد يجيءُ تنبهي أني أحسُّ، وأنَّ لي شمسًا وغَد؟
مِن أيِّ دَهر؟
هذا رَبيعٌ تلوَ آخرَ قد مضى
ما اخضَوضَرَت كَفّي... ولا هَدَلت يَماماتٌ على أفقي..
ولا اهتَزّت أراجيحُ الطفولَةِ في ميادينِ البراءَةِ...
واشتَهَيتُ فراشَةً تأتي لتُغري طِفلَةً بالجريِ خَلفَ فتونِها...
أو نحلَةً تمضي فأتبَعُها لأدرِكَ زهرَةً تَحيا..
ولكنَّ الرُّبى ما أزهَرَت،
واستَوحَشَ الدّورِيُّ مُرتَحِلًا،
ونَخلَةُ دارِنا انشَقّت،
وألفُ كسيرَةٍ عَذراءَ هَزّتها...
ولكن لا رُطَب!
يا حارِسَ التاريخِ تسألُني متى سَتَكُفُّ عاشِقَةٌ
عَنِ التّرحالِ بحثًا عَن ملامِحِ عُرسِها!
والرّيحُ تقرِضُنا يمينًا أو يَسارًا.. والمدى كَهفٌ
وفوقَ مدينَتي مَلِكٌ يُتَوَّجُ بالقَذائِفِ...
إنَّ أقصى ما أرى في الأفقِ أشجارًا تَساقَطَ لونُها...
بَحرًا يُحاذِرُ زُرقَةَ العينَينِ...
كَفًا أوغَلَت في الرّملِ تَبحَثُ عن أنامِلِها...
عُيونًا اُغمِضَت قَسرًا تُحاوِرُ دَمعهَا...
عَرَبًا نَأوا بَحثًا عَن العُزّى على أعتابِ كسرى أو على أبواب قَيصَر.
يا حارِسَ التاريخِ هذا الأفقُ مُشتَعِلُ
واللونُ في أنحائِنا طَلَلٌ مَضى يَحتَلُهُ طَلَلُ
حتى بِنا أحلامُنا يا صاحِ تَقتَتِلُ
والصَّوتُ يَرتَحِلُ...
وعميدُنا يحتَلُّ بسمَةَ طِفلِنا في المَلجَأ الليليِّ
يَجلِدُنا بصوتِ جُنونِنا...
نقتاتُ عُمرَ فَراغِنا...
ونصوغُ مِن لُغَةِ السُّدى للعُذرِ عُذرا..
يا حارِسَ التّاريخِ تَنحَرُني على حَدِّ المبادِئ..
لو عُدتَ تسألُني لِما لا تَنبُتُ الأزهارُ في قلبِ المَلاجِئ!
يا حارِسَ التاريخِ تنطَفِئُ المعاني كُلُّها
لمّا تُغَلُّ براءَةُ الأطفالِ في عَتمِ المَخابِئ
ويِشُلُّ نَومَ عيونِها صوتُ الرّصاصِ..
قَذائِفُ الموتِ المُفاجِئْ.
مِن أيِّ بَحرٍ سوفَ تَشرَبُ حَسرَتي ...
مِن أيِّ قَهر؟!
هذا زَمانٌ تِلوَ آخَرَ ينقَضي...
والشَّمسُ تَبلَعُ ظِلَّها فَرَقًا على بَرَدى وأقدامِ الصِّغار!
وسَما المُخَيَّمِ لا نُجومَ تَزورُها
ويَعيشُ أطفالُ المَخابِئِ تُرِعِدُ الأحلامُ في أحشائِهم
قَمحًا سيَاتي مِن صَبا بَرَدى!
لَهَفي على بَرَدى يشُلُّ مَسيرَهُ سيلُ القَذائِفْ..
يا حارِسَ التاريجِ حتى الخوفُ فوقَ النّهرِ خائِف!
مِن أيِّ آنِيَةٍ سَنَلعَقُ صُبحَنا؟
الحالُ واقَف!
ودماؤنا تجري، تُجَرِّدُ نَهرَنا مِن لَونِهِ..
والريحُ تمنَحُ نَخلَنا لونًا حزينا..
يا حارِسَ التّاريخِ كُفَّ البَحثَ عَن أيّامِنا فينا
لا نلمِسُ الأحلامَ،
تُخرِسُنا،
فنغرَقُ في بَواقينا
نَبكي، نَبولُ دَمًا..
نرى أفُقًا يُجافينا...
الخوفُ يقتُلُنا،
الخوفُ يُحيينا!
ونظل نسألُ كيفَ لا تنمو على الأنقاضِ وَردَة!
ونظل نذكُرُ كيفَ خافَت غَيمَةٌ وهَوَت علينا
كقذائِفِ الأنصارِ تُمطِرُنا هَواها..
مِن أيِّ وعدٍ قد يجيئُ نهارُنا..
من أيِّ رَعدَة؟
يا حارِسَ التاريخَ يُخلِفُ موعِدُ المنكوبِ وَعدَه
::::::::: صالح أحمد (كناعنة) :::::::::

 

خمسة عشر عاما على الأحتلال ... وعود ونتائج وآمال /
بين الجديد والـ (عتيگ) / علي علي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 27 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
رواية محبوكة بين الصدفة والتخطيط لتتشابه فيها الأقدار قبل الأسماء.رواية لو تركت لبطليها فق
22 زيارة 0 تعليقات
بعد سنوات الغربة عدت الى الوطننظرت في المرآةفلم أجد نفسي٢سألت عن اصدقائي الشبابأشاروا إلى
23 زيارة 0 تعليقات
من هيأة  تحرير مجلة  ( ظلال الخيمة ) ، وصلني .. إهداءً .. العدد 44  تموز 2020 من المجلة.  
26 زيارة 0 تعليقات
تُرَى أهى سطورى ما أقرأه بعيْنَيْك..؟ أم المَىّ الأصْفر مَهْد النِنّى قُطيْرات مَحْبَرتى..
28 زيارة 0 تعليقات
"يجب على الفلاسفة السياسيين من الآن فصاعدًا إما العمل ضمن نظرية رولز، أو شرح سبب عدم قيامه
31 زيارة 0 تعليقات
وبما أن الشجاعة في العمل لا تُستدل على الرغبة في الفهم، فإن الفكر المعقد يجمع الأسباب مع م
31 زيارة 0 تعليقات
أنتِ غاليتي حتى آخر الزمان انتِ حبيبة الروح و الوجدان يا مَن تطوقين لبلابي بالحنان أشتاق أ
35 زيارة 0 تعليقات
كأني دخلت هذا المكان سابقاًكل ركن فيه يعرفني ،ستائره،أثاثهجدرانه ،تُذَكِّرني بأحاديثي القد
43 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك مساء السبت ، التاسع عشر من ايلول الجاري ، حين توجهتُ الى مقهى رضا علوان .   انقطعت
50 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال