المنتديات بارقة أمل ..في ظل مؤسسات حكومية بالية !! / ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

المنتديات بارقة أمل ..في ظل مؤسسات حكومية بالية !! / ايمان سميح عبد الملك

ما أحوجنا الى حماية الثقافة في دولنا العربية ، وخاصة بعد الفوضى الخلاقة التي غرقت بها البلاد وتركتنا اسرى الفقر والجهل والخوف على المستقبل .فالثقافة المعرفية والفكرية تزيد من التحضر والتطور، وتعتبر عنصرا" مهما" فعالا" في تقدم المجتمعات التي نعيش وسطها،تساهم في تكوين بنيته الانسانية ونسيجه الاجتماعي. يؤكد مارتن كروزرز ان الفوضى احد العوامل المهمه في التدريب والعلاج النفسي، فعند الوصول بالنفس الى حافة الفوضى يفقد الانسان جميع ضوابطه وقوانينه ،عندها من الممكن ان تحدث المعجزات فيصبح قادرا على خلق هوية جديدة بقيم مبتكرة ومفاهيم حديثة تساعد على تطوير البيئة المحيطة به ويجعلها انقى وأفضل . ان اختيار المباديء التي تصلح لكل عصر وأوان ،تساعدنا على ايجاد حلول لكل الفوضى التي أغرقت مجتمعاتنا من خلال خلق ثقافة بناءة واعتمادها ،شرط أن نحسن في صياغتها ووضعها في قوالب لغوية سهلة وميسورة ، هذه الامور لا تتغير بين يوم وليلة، لكنها تعطينا فرصة للاحتواء والحوار، وإعادة ترتيب أولويات الأمور وتنظيم العلاقة فيما بين فئات المجتمع وهو يشمل ايضا" اجراء اصلاحات اجتماعية وثقافية وأدبية شاملة من هنا يأتي دور المنتديات لاغناء هذا الصرح . للمنتديات الثقافية دور بارز في تقرير العلاقة بين الفكِ المثقف والواعي والفئات الأخرى باختلافها، هذه العلاقة تساهم في اثراء الحركة الأدبية والثقافية لما تقدمه من مواضيع بناءة تتلون بالوان شتى تتناسب مع المناسبة التي تقام بها، فالجهود المبذولة تضع على عاتق المنتديات دورا" كبيرا" ومهما" في توجيه الوعي الاجتماعي والثقافي واستنهاض القدرات الانسانية نحو الانفتاح الفعّال والعمل المثمر لأنها تضم عدد كبير من شرائح المجتمع . هناك حالة من التعطش الثقافي ، فأهمية المنتديات هي ريّ هذا العطش لأنها تسهم في التواصل الفكري بين مختلف طبقات المجتمع وتعزز من قيمتها من خلال الحوارات البناءة ،فهي منابر ثقافية مفتوحة يطمأن الفرد بتواجده على أرضها الخصبة بالمعرفة ، ودعوة انسانية واقعية تجعل من الشعر مرآة للحياة في مختلف جوانبها وأشكالها. في الفترة الأخيرة زاد عدد المنتديات ونشاطاتها واستقطبت أعدادا كبيرة من المشاركين وهذا يزيد من الحرص على نوعية ما تقدمه من أجل الرقي والنهوض بثقافة المجتمع وتحقيق رسالة واهداف مثمرة التي من أجلها انشأت ، فالشعر الحديث يسير في اتجاه صحيح مما يدفعه للتطور والازدهار ومسايرة ركب الحضارة .

في زمن العولمة ...التيار الكهربائي أزمة أم حرب نفس
تقنية فصل الاطفال ...ترامبوية كاوبوي عالمي !!!/ اي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 10 كانون1 2019

مقالات ذات علاقة

إن العالم المعاصر يئن اليوم من صراعات كثيرة وحروب عديدة بين قوى متنافسة وجماعات وأفراد متن
16 زيارة 0 تعليقات
09 كانون1 2019
هناك مجموعة من القوانين والتعليمات، والأنظمة والقرارات، تنظم العلاقة بين الموظف في القطاع
15 زيارة 0 تعليقات
هل انتهت المشكلة، وأطفئت النائرة، ومضى بنا القطار الى المحطة المأموله ؟ هل ذهاب الرجل الذي
34 زيارة 0 تعليقات
البلد المتحضر يقدم كل وسائل الراحة لمجتمعه وشعبه ليكون أكثر أقبالا وحبا" للحياة خاصة للأجي
26 زيارة 0 تعليقات
في عالمنا العربي فقط... نشهد زيادة عظيمة بعدد الذين يدعمون الاحتجاجات السياسية على المستوى
35 زيارة 0 تعليقات
07 كانون1 2019
یتحدث الفلم  عن شخصية آثر يعاني حالة من الأطراب النفسي تجعله يضحك بدون سبب لدية كارت في جي
34 زيارة 0 تعليقات
05 كانون1 2019
هذه المعايير أقدمها لشعبي العزيز وإلى كل مخلص نزيه أينما وجد مستندة الى إختصاصي في فلسفة ا
47 زيارة 0 تعليقات
تكهنات عديدة تطرح حول ما سيئول إليه الوضع في البلادبعد استقالة عبدالمهديوهل ستطفئ الاستقال
39 زيارة 0 تعليقات
03 كانون1 2019
يحكى أن هناك أرض مليئة بالثروات يسكنها شعب جميل محب للحياة ولكن ليس لديه الحظ الكافي ليعيش
105 زيارة 0 تعليقات
كيف تبدي حديثك... وانت في مدينة لا صوت فيها سوى اصوات امهات ثكلى !! وصــراخ ؟ يهــز أرجـاء
100 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 03 تموز 2018
  666 زيارة

اخر التعليقات

: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...

مدونات الكتاب

زكي رضا
30 أيار 2019
"علي وياك علي" هتاف تناهى الى سمع الإمام علي في السماء، ففرح به وهو يمنّي النفس بتحرر الفق
شامل عبدالقادر
28 كانون1 2014
ساحة الزهراء أو"الشوصة" من ساحات مدينة الكاظمية العريقة وكانت لزمن ليس قصيرا اتُخذت موقفا
باوکی دوین
22 كانون2 2017
تذکرت حادثة حلبجة وما تنجم عنها حین إستعمال الغازات السامة ، أصبحت عبثیا لاأومن بأی مبدأ غ
د. نضير الخزرجي
29 أيلول 2016
 قد يصطدم الراجل بآخر وهما يسيران في رصيف باتجاهين معاكسين، لازدحام أو عائق أو غفلة،
حميد مراد
17 أيلول 2014
منذ عقد من الزمن والمواطنون العراقيون يهجرون قسريا ً من مناطقهم الاصلية وبالقوة نتيجة ظهور
عدنان الصالحي
04 كانون2 2014
أحداث مهمة تصاعدت تدريجياً، انطلقت شرارتها الاولى بمقتل الجنرال في الجيش العراقي قائد الفر
سامي جواد كاظم
15 كانون1 2013
هل ان الحكومة العراقية طاغية وفق رؤى وانتقادات السياسيين لها حتى من نفس ابناء المذهب ؟ هل
ميسون نعيم الرومي
18 حزيران 2017
(الـتراجـيديا الكبرى ليست الاضطهاد والعـنف ، الـذي يـرتكبه الأشـْـرار، بل صـْـمت الأخيار ع
صادق الصافي
18 آذار 2017
وطني أخترت لك الوصف الذي ذكره الأمير العراقي السومري -كوديا- الزعيم الذي جسد الحكمة والعقل
يسكنه الصقيع، يكاد يقرم اصابعه الصغيرة تلك التي يخرجها من كفوف جوراب قديم، فقد والديه في ح

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال