الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

1 دقيقة وقت القراءة ( 274 كلمة )

خطوات الزّمن فينا / صالح أحمد كناعنة

تحتَ ظلِّ الرّيحِ المُنفَلِتَةِ منَ القافِلَة
نُرَتِبُ وهمَنا المَلسوعِ بِبُؤسِ اللّحظة
نتنفّسُ أزماتِنا الرّاسِخَة
جميعُنا يَلتفتُ إلى لا شَيء
وكلُّ ما في وجدانِنا المُفارِقِ لإيحاءاتِ النّظرَةِ القاصِدَة
يُهَيِّجُ اغتِرابَنا المُمسِكَ بِتَقاليد المَتى والأين!!ُ
جُرحُنا جُرحان:
خطواتُنا المشدودَةُ إلى طينِ الخُنوع
أصواتُنا المبثوثةُ على موجَةِ المُشكّكين
وفي الأفقِ شفقٌ لا يحملُ شيئًا من آثارنا
سوى ميراثِنا المتصدّعِ بفعلِ انطوائِنا
وانقيادِنا طوعًا لسفسطاتِ لصوصِ الحضارات
تَمَطِّينا على شُرُفاتِ ليلِ العارفين
ومواسمُ الجفافِ تغزو أرواحَنا
تقتلُ الضّمير
تُبَخِّرُ ما وَرِثنا مِن تَضاريسِ اللغة
تفتحُ نافذةً للريحِ؛ تَتَجوّلُ في فَراغاتِ أحلامِنا
نَغرقُ في تَياراتِ العَبَث المُجتاحةِ لِظِلالِنا
نبحثُ عن طبيعةِ الخطواتِ في غبارِ أولئكَ الذين تَأثَّرنا بِهم
بَحثًا عن لَونٍ لجُلودِنا
وأفقٍ لِبَريقٍ أهانَنا
حينَ غَفلنا عَن قُدسِيَّةِ الصوتِ وشموخِ الكلمة
مَنذا يعينُنا في تَذَكُّرِ الأصداءِ مِن الطّهرِ المَنيعِ لآثارِنا؟
قد باتَ وعيُنا رَهنَ انتِظار إشاراتِهم
لنَبقى قابِعينَ على الضّفَّةِ المَهجورَة
نرتَعُ في تَعَفّنات العابِرين
ومصيرُنا مُعَلّقٌ بطاقَةِ الجَناحِ المَقصوصِ للحُلمِ على حَملِنا!
مرٌّ مَذاقُ التَّجرِبَة
حينَ نَمضي مُثقَلين بأعذارِنا
وفي الجوفِ طَعمٌ يُسلِمُنا إلى ما يَحتَفِظُ بِهِ المَغلوب
نَنشُدُ المعنى السّاخطَ لثَقافَةِ الموت
ماذا نُعَظِّمُ في هذا الخَراب؟!
دخانَ انتِصاراتِهم؟
أم ذلكَ المَخزونَ الكبيرَ مِنَ القَهرِ الذي حَصَّنّا فيهِ دِفاعاتِنا؟!
لقد خَسِرنا ذواتِنا
حين فَتَحنا صُدورَنا للعَفَنِ المُتَدحرِجِ صوبَ ظمإِ حالاتِنا
وعلَّقنا حُلمنا بالعودَةِ على أنفاسِنا المُسترخِيةِ تَحتَ قَبَضاتِهم!
ورُحنا نَتَسَلّى بتَمجيدِ خُطُواتهم
وهي تَدفَعُنا للسّيرِ في وادِ الجَفافِ الدّائم!
هاويةٌ أكثرُ فظاعةً من أحقادنا ويأسنا
هذا ما يُمكِنُنا الانحدارَ إليه
وقد فوَّضنا أمرَنا للخُيَلاء والميولِ الخارجةِ عن تضاريسِ اللغة
من أيّ سنبلةٍ سنجمَعُ روحَنا،
والأرضُ تَتَنَفَّسُ حُمّى حَماقاتِنا؟
وخطواتُنا تَتناسَخُ أمَلا بِخَلاصٍ مِن موتٍ هو أحرَصُ على الخَلاصِ مِنّا!
لا حياةَ لقلوبٍ لا تتفَرّغُ لاستِقبالِ الإشراقاتِ الفَجرِيّةِ بِسكينة
وهي تصرخُ ناقِضَةً أوهامَ الباحثينَ عَنِ السّعادة
بمُجرّدِ الرّغبةِ في البَقاء
الزّمنُ لا يَتَحَرَّكُ في النّفوسِ المُضطَرِبَةِ أيُّها السّادة
كُفّوا عن التَّنبّؤِ بِمُستَقبلٍ يَصنَعُهُ الآخرون
لَطالَما تَضامَنَ الزّمنُ معَ حامِلِ الشُّعلة
ففي الظّلامِ لا يَنتَظرُنا سِوى المَوتِ مَرّاتٍ ومَرّات
ميتَةٌ من خوفِ الظلام
وميتَةٌ من حَوافِرِ المُنطَلِقينَ حينَ تَجتاحُنا ونحن نيام
وميتَةٌ حينَ يَنهَشُنا الذِّئبُ الذي عِشنا نَظُنُّهُ يَرعانا

الواقع العربي والاعتراف بدولة إسرائيل / عبدالله صا
الحرّيّة .. / ابراهيم امين مؤمن

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 27 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 20 تموز 2018
  1441 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
رواية محبوكة بين الصدفة والتخطيط لتتشابه فيها الأقدار قبل الأسماء.رواية لو تركت لبطليها فق
19 زيارة 0 تعليقات
بعد سنوات الغربة عدت الى الوطننظرت في المرآةفلم أجد نفسي٢سألت عن اصدقائي الشبابأشاروا إلى
23 زيارة 0 تعليقات
من هيأة  تحرير مجلة  ( ظلال الخيمة ) ، وصلني .. إهداءً .. العدد 44  تموز 2020 من المجلة.  
25 زيارة 0 تعليقات
تُرَى أهى سطورى ما أقرأه بعيْنَيْك..؟ أم المَىّ الأصْفر مَهْد النِنّى قُطيْرات مَحْبَرتى..
28 زيارة 0 تعليقات
"يجب على الفلاسفة السياسيين من الآن فصاعدًا إما العمل ضمن نظرية رولز، أو شرح سبب عدم قيامه
31 زيارة 0 تعليقات
وبما أن الشجاعة في العمل لا تُستدل على الرغبة في الفهم، فإن الفكر المعقد يجمع الأسباب مع م
31 زيارة 0 تعليقات
أنتِ غاليتي حتى آخر الزمان انتِ حبيبة الروح و الوجدان يا مَن تطوقين لبلابي بالحنان أشتاق أ
35 زيارة 0 تعليقات
كأني دخلت هذا المكان سابقاًكل ركن فيه يعرفني ،ستائره،أثاثهجدرانه ،تُذَكِّرني بأحاديثي القد
43 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك مساء السبت ، التاسع عشر من ايلول الجاري ، حين توجهتُ الى مقهى رضا علوان .   انقطعت
50 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال