تجليّات روحيّة .. / نوميديا جرّوفي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 79 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

تجليّات روحيّة .. / نوميديا جرّوفي

قصفٌ من الاشتياق
أصابت شظايا حنينه
جسور الفؤاد

*****

هدّئ من روعك أيّها اللّيل
مازالت أزقّتك مزدحمة
لتقاضيني بجنونك

*****

أنت الحديث الدائم بيني و بين نفسي
و أنت الأفكار العابرة
و ألف كلمة لم تقال و لم تُكتب

*****

ضاع عقلي و أدمنتك و أدمنت عشقك
لا فرق بين قلبي و عقلي
ذاك ينبض لك و هذا يُفكّر بك
كلاهما أنت
و لا أعرف أين أنا

*****

أنصت بقلبك لا بأذنك
ثمّةعزف قد يطير بك
إلى سماء الهدوء
ثمّة صوت لا يستخدم الكلمات
أنصتْ إليه...

نوميديا جرّوفي،شاعرة، باحثة و ناقدة (الجزائر)

 

مواهب طلابية .. / محمد صالح الجبوري
الفرق بين الكارافان والكابينة / هادي جلو مرعي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 18 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

حمل حفار القبور رفشه وبدأ يحفر بقوة وجهد.ترامى إلى مسمعه من على باب المقابر صوت صراخ وعراك
8 زيارة 0 تعليقات
18 تشرين1 2019
قرأت حواراً لكوكبي من الادباء والكتاب.تتبعت بداية نهايته التي به توصدت الأبواب .ترى هل سير
7 زيارة 0 تعليقات
الحكمة الإلهية.. تهديك... لأن تؤمن.. لأن تدرك.. لأن تدرس وتفهم الشؤون الإنسانية والروحية ب
15 زيارة 0 تعليقات
13 تشرين1 2019
  لم أكنْ لأسقطَ،ألا أني علمتُسأزهرُأنظريدخلون إلى حتفهم صاغرينكعلم اليقين!بلا رئة أو هواء
63 زيارة 0 تعليقات
إشلونكُم أَهلي الحَبايبْ بالعراقآني أخصكم بالمحبه وبالسلامآخ يالصوت ألشَجي والبَعيد والحزي
45 زيارة 0 تعليقات
12 تشرين1 2019
شغلت رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب والإعلامي القدير الاستاذ أمجد توفيق ، اهتمام
54 زيارة 0 تعليقات
لسنين طويلة مضت لم يتجرأ احد النقاد سواء ممن يهتمون بنقد الشعر الفصيح او الشعر الشعبي لتنا
47 زيارة 0 تعليقات
10 تشرين1 2019
زاخو جئتك والشوق يباهي الأشواقجئتك لتسمعي صوتي بين العشاقفإذا بصوت أسمعه كصدى الأعماقتساءل
56 زيارة 0 تعليقات
انهضوا أهل السباتانتفضوا حول الكهوفوالبسوا ثوب الحدادلا لشيء انه امر بسيطفي أناس سرقوا كل
61 زيارة 0 تعليقات
لا اُحرِّكُ احرُفيضَمّاً , جَرّاً , او نصبالا اضعُ على رأسِهاقُبَّعةً ولا علامةَ الشَدّةْ
58 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

صابر عارف
1 مشاركة
رشا الشاوي
1 مشاركة
د. منير موسى
1 مشاركة
عباس بوصفوان
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 25 تشرين1 2018
  480 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

كثيرةٌ هي الملاحظات التي رصدت ودونت عن ورشة المنامة الاقتصادية، التي يمكننا أن نصفها بموضو
ما الذي تعنيه انتصارات الفلوجة؟  عبد الأمير الديراويالبصرة – مكتب شبكة الإعلام في الد
الوضع العراقي غريب وعجيب وفريد من نوعه، ففي جميع دول العالم إذ ما تعرض أي بلد إلى هجوم إره
محمد الدراجي
14 نيسان 2014
يقال أن النكبات والمحن تظهر معادن الرجال..وماجرى من احتلال (( تنظيم داعش الأرهابي )) لبعض
هادي جلو مرعي
26 آذار 2017
في الكتاب المجيد إشارات عظيمة الى الحوار والتناصح والتفاهم ووأد الفتنة. ولعل من بين تلك ال
رعد اليوسف
05 آب 2016
* تم نشر هذه المادة الصحفية في العدد الاول من مجلة (صوتنا ) البصراوية العراقية .. * ر
ولدتْ معي..وربما قبلي..أظنها كانت تنتظر رحم امي..يلفظني كبصقة.....تتسلل خلسة..تسكن أوصالي.
احمد صبري
20 أيلول 2014
لمْ يتعرض بلد إلى حروب وأزمات مثل العراق طيلة ربع قرن وضعته في قلب العاصفة وصدارة أحداث ال
يحيى دعبوش
21 تشرين2 2018
تستمر أوهام تحالف العدوان على اليمن، منذ بداية ما يطلق عليها عاصفة الحزم، في تحقيق انتصار
وداد فرحان
14 حزيران 2016
ما بين القضبان الصدئة، وثعابين النار، ثمة صرخة فزع لها ما بين السماء والأرض. الموت حرقا أث

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال