فوائد صحية غير متوقعة للعشاق والقبلات! - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

فوائد صحية غير متوقعة للعشاق والقبلات!

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

يمكن أن يساهم الوقوع في الحب بأن يجعل العالم مكانا أفضل، كما يمكن أن يحمل منغصات كبيرة على الصحة أيضا.

وجدت مجموعة من الأبحاث الجديدة أن الرومانسية يمكن أن تساعد على تحسين عدة ظروف صحية، بما في ذلك استقرار ارتفاع ضغط الدم وتقليل الشعور بالألم وعدم الإفراط في الحساسية.

ويأتي شعور الوقوع في الحب نتيجة لنشاط 12 منطقة من الدماغ تعمل معا، وفقا لباحثي جامعة ويسترن فرجينيا في ولاية كاليفورنيا. ويقولون إن التغييرات الأولى في نشاط الدماغ، تبدأ في غضون خمس الثانية.

وهناك طفرة من المواد الكيميائية مثل الدوبامين، والتي تساعد على تنظيم الاستجابات العاطفية، كما يثير الأوكسيتوسين مشاعر الثقة ويقلل من الشعور بالقلق.

ويمكن أن يفسر هذا الأمر ما توصلت إليه دراسة منشورة في مجلة Annals of Behavioral Medicine، حيث قالت إن الأشخاص الذين يميلون إلى الحب، ينخفض ضغط الدم لديهم.

ومن المعتقد أن الهرمونات التي يتم إطلاقها عن طريق اللمس، يمكن أن تلعب دورا في مراكز الضغط في الجلد، التي تكون على اتصال بالدماغ من خلال العصب المبهم، والذي يمتد إلى أسفل الجسم.

وتقول إحدى النظريات إن تحفيز العصب المبهم يؤدي إلى زيادة في الأوكستوسين.

وبهذا الصدد، قال البروفيسور، كاري كوبر، أخصائي علم النفس في جامعة مانشستر: "إن أحداث الحياة الهامة، مثل الوقوع في الحب، لها تأثيرات فسيولوجية عميقة وآثار عاطفية، بالإضافة إلى تأثيرات على الجهاز المناعي والهرمونات والعديد من العوامل الأخرى".

ويمكن أن يكون للوقوع في الحب تأثير على قدرتنا في محاربة العدوى، حيث وجدت دراسة شملت 50 امرأة، وقعن في الحب خلال فترة الدراسة التي استمرت عامين، وجود تغيرات وراثية مرتبطة بتركيزات أعلى من المركبات التي تهاجم الفيروسات، وفقا لتقارير مجلة Psychoneuroendocrinology.

ووجد باحثو جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، أنه يمكن للرومانسية تحسين عتبة الألم، وذلك بعد إجراء فحوصات الدماغ لتقييم ردة الفعل على الألم.

وتجدر الإشارة إلى أنه بمجرد النظر إلى أحد أفراد الأسرة، يمكن أن يزيد إنتاج الدوبامين، ما يؤدي إلى إطلاق مسكنات الألم الطبيعية.

وتوصلت دراسة أجريت عام 2006، نُشرت في مجلة الأبحاث النفسية، إلى أن 30 دقيقة من التقبيل تقلل من إنتاج الهيستامين، وهي مادة كيميائية يتم ضخها استجابة لمسبب الحساسية، ما يسبب أعراض الحساسية.

كما يحسن التقبيل من مستويات الكولسترول لدى الأزواج، وفقا لدراسة أجريت عام 2013 ونشرت في المجلة الإسكندنافية للصحة العامة.

وأظهرت دراسة أخرى أجرتها جامعة كاليفورنيا، أن عناق العاشقين بشكل منتظم يجعلهم أقل عرضة للاكتئاب أو القلق.

المصدر: ديلي ميل

التوحد هو نسخة متطرفة من "العقل الذكري"!
حقيقة مذهلة.. كافة خرائط العالم الشائعة "خاطئة"!

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 21 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

19 تشرين2 2018
حسام العقابي-شبكة اعلام الدانماركتعاني بعض الزوجات من صعوبة التأقلم مع "فضولية" أزواجهن، و
707 زيارة 0 تعليقات
08 آب 2019
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -قام زوجان بريطانيان بنشر صورتين لهما عبر موقع "فيسبوك"،
206 زيارة 0 تعليقات
16 تشرين2 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -توصلت دراسة حديثة إلى أن الشجار بين الحين والآخر هو جزء
436 زيارة 0 تعليقات
07 أيلول 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -توصلت دراسة بريطانية حديثة، إلى أن الشخير يمكن أن يضاعف
772 زيارة 0 تعليقات
07 نيسان 2018
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ذكرت دراسة برازيلية نشرها قسم العلوم الاجتماعية
2174 زيارة 0 تعليقات
18 كانون2 2018
حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ديكور المنزل هو عنوان المرأة فهو يعبر عن ذوقها ال
2322 زيارة 0 تعليقات
16 كانون2 2018
حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك إن الأمر في غاية السهولة و يمكن لكل ربة منزل القي
2194 زيارة 0 تعليقات
03 كانون2 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أثبت العلم سابقا وجود متلازمة القلب المكسور، والآن استن
2733 زيارة 0 تعليقات
29 تشرين2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك لأن المنازل الحديثة أصبحت تتسم بصغر المساحات فى
3418 زيارة 0 تعليقات
12 تشرين2 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك يجد الكثيرون أن استخدام المفروشات المنقوشة خطوة
3572 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 14 تشرين2 2018
  356 زيارة

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

على حسن السعدنى
04 تشرين1 2014
كان الخداع الاستراتيجي تاريخيا طويلا وكبيرا في عالم المخابرات ويعتبر احد المعضلات التحتيه
محمد الدراجي
25 كانون2 2014
قلت..وذكرت سابقآ..انني من المتابعين لبرنامج ( وقفة مرورية ) الذي يديره ببراعه وحكمة  وحنكة
وللفاسدين تقواهم ايضاً ... ارجو ألا يُساء فهمي, فالعنوان مأخوذ من الواقع العراقي الزاهي بم
فراشةٌ تقبلُ التويجَ كلَ صباح تراقصُ الميسمُ المخمور تثملُ على انفاسي التي اجهشها القيظ يا
أحمد الغرباوي
25 حزيران 2017
رَبّى..وأنا الذى فى عِشْقِ رَوْحىتجاوزت حَدّاً..!وأنا الذى فى مَدى وَجْدِتهاوى شَغَفا..!ون
صالح أحمد كناعنة
03 كانون2 2017
كُنّا اقتُلِعنا مِن زَمانٍ لم يَكُن منذُ انتَحَبنا، غيرَ أمنِيَةٍ تَصالَبَتِ المَطامِعُعِن
عبد الجبار نوري
11 تشرين1 2017
/ دراسة تحليليةالمقدمة/ اليمين المتطرف وصف يطلق على تيارات سياسية تتركز أساساً في أوربا وت
عبد الجبار نوري
30 تشرين2 2018
توطئة /تقول الكاتبة " شهد الراوي " عن روايتها هذه وتجربتها في الكتابة : { روايتي عن أبناء
اعتقال المجرم الطائفي أحمد العلواني حسنة تحسب للسيد المالكي الذي أصدر أوامره في خطوة بطولي
د. هاشم حسن
01 شباط 2017
اكدت الترشيحات الوزارية الاخيرة والتي سبقتها زيف شعارات التكنوقراط والاصرار على المحاصصة ا

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال