الشاعرة العراقية شذى عسكر نجف : ليكتب الشاعر عما يهمه لأن الصدق في موضوعه يعطيه جمالا أضافيا - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الشاعرة العراقية شذى عسكر نجف : ليكتب الشاعر عما يهمه لأن الصدق في موضوعه يعطيه جمالا أضافيا

حوار : مروه طيء
شذى عسكر نجف ، شاعرة عراقية ، نالت العديد من الجوائز العربية ، وشاركت في أكثر من مهرجان للشعر ، لديها أسلوبها الخاص ولونها المميز .
تقول من اهم تقنيات الشاعر الناجح ان يكتب عما يحس به ، لا يكتب عن الحب وهو بدون حبيبة ..او عن الفقر وهو لم يزره ..بل يكتب عن  امر يهمه لان الصدق في الموضوع يعطيه جمالا اضافيا

مروه طيء التقت الشاعرة شذى عسكر وكان معها هذا الحوار :
س :بداية كيف لنا التعرف على الشاعرة شذى عسكر نجف ؟
ج : شذى عسكر نجف : شاعرة عراقية مواليد 1956 كركوك خريجة جامعة الموصل اختصاص علوم الحياة.حاصلة على شهادة البكالوريوس في العلوم البايلوجية،أعمل مدرسة وعضوة في الاتحاد العام للادباء والكتاب "فرع كركوك" في العراق .
لي عدة مشاركات محلية ودولية كثيرة في الشعر والنثر والقصائد، ابرزها مهرجان قلعة كركوك الثقافي، مهرجان كركوك تحتفي ببغداد عاصمة الثقافة العربية 2013، مهرجان جماعة كركوك، الكرنفال التربوي الاول لمديرية تربية كركوك 2014، مهرجان المربد الثاني عشر، دورة الشاعر رشدي العامل 2016.
وخلال مسيرتي الادبية، اصدرت  عددا من الدواوين التي جمعت بنيات افكاري لاضعها امام عشاق الشعر كهدية وامتنان   الاصدارات: ديوان شعري بعنوان( انا : ومن بعدي الفصول)، وديوان( عزف على اوتار صمتي)، فضلا عن نشر قصائد لي في جريدة الزمان الدولية وجريدة النبأ وجرائد وصحف محلية اخرى.
وجهت لي دعوة الحضور إلى دولة جمهورية  مصر العربيه لفوزي بالمرتبة الثانية في الشعر النثري في مهرجان همسة الدولي  للآداب والفنون.
ملهمي الأول وطني الذي مزقته الحروب .هو ملهمي للكتابة كتبت له .
وهناك امور اخرى مرت بحياتي قاسية جدا .
ومنها خيالية تلهب الاحساس وتلهم عواطفي ومشاعري..فحرضني للكتابة .
الشعر مهذب لذات الشاعر ينطلق بخياله عبر الاضواء عبر الافق وحين عودته  الى الواقع يجد ان السطور ملئى بمشاعر كتبته خلال رحلته الشاقة ..ليعود بغنيمة  تسعده ...لتبدأ رحلة اخرى وهكذا ...~

س: كيف تجدين المواضيع والاساليب في بناء القصيدة العربية الحديثة؟
ج : إنّ الفنون الأولى التي ظهرت قديما في الوطن العربي وبين القبائل العربية هو الشعر ، وهي من أكثرِ الفنون التي يرغب بها العرب لما فيها من كلمات تتجسد بروح كاتبها عندما يقوم بإخراج كلمات ذات قيمة جمالية عاليه ، يشعر بها المتلقي واشتهر العرب بالفصاحة والشعر وقد كان قديما من يستطيع أن يكتبَ الشعر ويلقيه يكون عزيز قومه ويُمجّدونهُ، لذلك فإن للشعر العربي أهميّة كبيرة يُمكن  من خلاله معرفهِ البيئة والثقافة في زمن الشاعر، وبالتالي ان الشعر العربي يتطور ويظهر بأشكال ٍ مختلفة في كلّ وقت.  ومن المعروف  أن الشعر القديم يختلفُ اختلافاً كلّياً عن الشعر في الوقت الحالي، وأهمّ ما يميّز الشعر القديم حِرصهِ على الوزن والقافية والشعر القديم الذي لا يدخل فيهِ الوزن والقافية لا يعتبر شِعراً، بل يخرج إلى الخطابة او فصاحة الحديث.
نجد المؤرخون قد اعتبروا الشعر القديم حافلاً لغرضِ ويعبر عن الانتماء والحب.
اما في هذا العصر عرفت القصائد بالشعر التقليدي أو الكلاسيكي .
لقد عبرت القصائد عن أسلوب الحياة العربية المعاصرة، وصوّرتها بِدقّة عالية بلغة بسيطه كما نجد الشعراء جاؤا بالتجديد. وعلى المستوى اللغويّ، فإننا نجد اللغة منقاة واضحة وسهلة بعيدة عن الغموض والرموز ، وتستند إلى أبعاد وافق واضحة
لذلك توسعت مواضيعها وتطوّرت أساليب كتابتها، وأصبحت المعاني وأللإلفاظ أكثر رقّة ولطافة مماشاةً للحياة العصر وتطورها.
والتجديد هو الانتقال من الوضع الحالي الى وضع احدث منه عن طريق وجود مجموعة من الظروف والعوامل التي تساعد في تطبيق التجديد باسلوب صحيح ..وهو تغيير اصول الشعر بأسلوب يحافظ على المناهج الشعري ..لكنه يضيف له تطورات مستحدثة غير مستخدمة من قبل والتحول عن المسار المعتاد في الصياغة باستخدام ادوات وطرق جديدة في الكتابة .. وهو الذي جعل الشاعر يعبر متحررا من قيود القوافي ...معتمدا موسيقى شعرية خاصة به ويسهل فهمها عند القراء ..

س : ما هي التقنيات التي تكون بيد الشاعر يتفنن بها والتي تضفى على نتاجه روعه؟
ج :عند الكتابة يجب ان يكون لدى الشاعر موضوعا يكتب فيه ..يحس به الشاعر ويراه دائما ..فلا يكتب عن الحب وهو بدون حبيبة ..او عن الفقر وهو لم يزره ..بل يكتب عن  امر يهمه لان الصدق في الموضوع يعطيه جمالا اضافيا.

س: بمن تأثرتي من الكتاب والشعراء العراقيين والعرب ولمن تقرأ شذى عسكر ؟
ج اقرأ  لكل الشعراء دون استثناء وتستفزني القصيدة الجميلة.

س: هل الظروف البيئية  تؤثر على  الشاعر في طرح افكاره واحاسيسه ؟
ج: الشاعر اليوم تحرر من جلباب الخوف يكتب المراثي يهجو الساسة يتغزل بانثاه
كما هنالك بعض الشعراء مقيدين التزاما بالاعراف والتقاليد ، فيكون شاعرا مثقلا بتلك المشاعر.

س : في ظل ما يشهده عالمنا العربي من أزمات حروب  (عنف ،قتل وهجرة) هل استطاعوا شعراء اليوم في ايثار مضمون قصائدهم وايصالها رسالة للعالم ؟
ج : اكيد للشعر اثر يسلب قلوب الناس وعقولهم ..ويثير الهمم وخاصة الشعر المغنى والمنشد ...

 س: ما تعريف الشاعرة شذى عسكر للكلمات التالية :
الحنين :دمعة لانلمسها حين تذرفها شغاف القلب
،الوطن :هو الراية التي ترفرف عاليا في السماء لتذكرنا بان نرفع رأسنا لاننا نتمي له  .
الطبيعة :انا مرتمية في احضانها اتمنى ان يكون سقف بيتي السماء.
 الجمال :يبعث في نفسي الفرحة ..اذا اقترن بدماثة الخلق .
 الرقة :منبع للحنان الوداعة اللطف .
المرأة :مشروع تضحية .
الرجل :حاليا مصدر حماية فقط .
 الصمت  :ابلغ من الكلام في عصرنا .
الثورة : للتغير نحو الافضل .
 النجاح: مسبب للحسد وتدمير صاحبه .
الفشل : كبوة  لن تتكرر .
 الحب : نبض متجدد لاستمرار الحياة .
 الحياة :  ضياع عمر انقضى بالتساؤلات لاجواب  له مقنع .
الصداقة : في المنفى .
 الوفاء: جاثيا على المصالح .
 الخيانة :صفة الانسان فقط  .
 الخذلان :خاب ظني بكل حاكم وسياسي .
اليأس :لن اعبّد طريقه ليبقى وعرا لكي لايمر فيه انسان .
الغربة: انحلال الرابطة بين الفرد والمجتمع .


48 قتيلا بمعارك بين "النصرة" و"نور الدين زنكي" وام
رياضة الكيك بوكس: علاج لإنحراف الشباب الخُلقي والأ

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 22 كانون2 2019

مقالات ذات علاقة

مكتب بغداد -  شبكة الإعلام في الدانمارك ارتأت شبكة الإعلام في الدانمارك ان تسلط
4636 زيارة 1 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركمن خلال الإعلام الحر والنزيه ولخدمة كافة شرائح وأطيا
5823 زيارة 3 تعليقات
أجرى الحوار / عباس سليم الخفاجي   أستاذة جامعية في كلية التربية للعلوم الإنسانية
3276 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركنظم مركز الدراسات والبحوث في وزارة الثقافة العراقية
3077 زيارة 0 تعليقات
منذ عقود وتحديداَ في السنوات الأخيرة تزداد معاناة المرأة العراقية، والى يومنا هذا هي تعاني
3675 زيارة 0 تعليقات
ابتسام ياسين روائية وقاصة فلسطينية تأبى الا ان تنشر اريج الامل في بلادها المضطهدة فترسم ال
4801 زيارة 0 تعليقات
 شرعَ المفكر العراقي حسن العلوي بكتابة سلسلة مقالات عن ابرز الصحفيين في العراق من خلال وجه
4252 زيارة 0 تعليقات
21 آذار 2016
كتبت / زهرة عنان  - مصر شبكة الاعلام في الدانماركلكل بداية نهاية الا التنمية البشرية فهى ع
3688 زيارة 0 تعليقات
شكرا جزيلا لزميل السنوات الطويلة الصحفي المبدع ريسان الفهد رئيس تحرير المرسى نيوز ، لمتابع
3688 زيارة 0 تعليقات
تعد الفرقة السيمفونية الوطنية العراقية الواجهة الحضارية المتميزة وذات نشاط واسع محليا وعال
3858 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 03 كانون2 2019
  42 زيارة

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

كمبيوتر وانترنيت

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال