هل نستطيع ان نبني وطن لا مضلومين فيه ولا فقراء ؟ / د. ماجد اسد - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 462 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

هل نستطيع ان نبني وطن لا مضلومين فيه ولا فقراء ؟ / د. ماجد اسد

ماهي مصائر الافكار الكبرى الجميلة التي خاضت البشرية امالها و احلامها و وعودها في اسفار لم تفقد ما فيها من اغرائات و صور جذابة و مشفرات كجمهورية افلاطون و المدن الفاضلة وما صاغه قدماء الحكماء حول الجنات و الجنان و الحياة الابدية ... سوا انها ما زالت تجد من يحلم بها لقلب المستحيلات و جعلها تأخذ طريقها الى الوجود و الى الواقع و تحول المجهلات بشكل من الاشكال الى المعلوم بصالح الانسان و هو ما زال لم يجتز نظامه القديم الذي كونه الصراع ضد غضب الطبيعة و ضد العدو و العدو البشري و ضد نفسه في نهاية المطاف !
لكن الصراع لم ينتج الاحلام و المدن الخيالية و الرموز و لم ينتج المسرات فحسب بل انتج معسكرات الابادة و السجون وسراديب و عمل على تحويل الملايين الى اشياء و سلع او الى اثير و الى معاقين او مشلولين و اشباه بشر و تحويل المدن الى خرائب و الممتلكات الابداعية الى نفايات و مزابل !

و الصراع ما زال يرسم مشهده المؤلم بل الاكثر ايلاما : نخب تمتلك الثراء الفاحش و الهيمنة بالقوة و القسوة والمكر و التحكم بالعقول و المصائر في جانب و شذاذ الافاق و الخارجين عن القانون والاعراف بالجانب الاخر !
عالم لم يجد من يردم المسافة فيه بين من في المقدمة و بين من في نهاية السرب او في القاع ..!
و في وطننا الغالي الحبيب الذي ولدنا فيه وعشنا فترات طفولتنا و سبانا و شيخوختنا فيه لم يسلم منذ قرون ومنذ عقود و منذ سنوات من ويلات الصراع و الاشتباك و الفتن والحروب و ما تخلفه هذه الضربات من تبعات و اثار تبلغ حد الفجيعة .
و بعيدا عن الارقام المتداولة ان زادت او حدثت الزيادة منها فأن عدد الارامل و عدد الايتام ليس امرا غير لافت للنظر و للبصر و للضمير كي يمكن اغفاله و تجاهله و كأنه بلا حدود !
فالارقام وحدها تجعلنا نفكر و نتساءل كيف تمت معالجة هذه المشكلة في حاضرنا كي لا تهمل في نتائجها في مستقبل الايام و في ما هو قادم من الزمن !

فأن اهمل وضع الارامل و ان لم يعالج وضع الايتام فأن المستقبل برمته لن يغادر مفهوم المعالجة التربوية و الاخلاقية و الانسانية : من عناية بالصحة والتعلم والرعاية الانسانية التي لا تخص الارامل و لا تخص الايتام فحسب بل الملايين من الاخرين من سكان وطننا الغالي الحبيب من شماله الى جنوبه ومن ماضيه الى مستقبله ومن شرقه الى غربه و ليس استنادا الى شروط التربية فواجب الحكومة بدورها الذي وجدت لاجله فحسب بل لأن مسؤلية الجميع ستكون مشتركة بوضع ادق المشروعات التي لم تجعل من جمهوريتنا بعد ان اذتها شتى المحن وقاست من ويلات الفاسدين و المتجبرين جمهورية الخوف و الفوضى و الصمت بل جمهورية لا يعمل الجميع فيها الا لتكون في الاخير جمهورية بلا ارامل نائحات وبلا ايتام تائهين او مشردين و خالية من الفقراء و لا مظلومين فيها ! جمهورية قائمة فوق الارض في وطننا الحبيب و ليس في الاحلام او من صنع الخيال !

ألكُل متّهمون بآلخيانة العظمى / عزيز حميد الخزرجي
(مساج) العقل / (4) / أسماء محمد مصطفى
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 23 أيار 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 03 كانون2 2019
  129 زيارة

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

كثير منا من يرى الساسة منتفعون كما هم يرون مصالحهم المادية فوق كل اعتبار ومن هذه الاعتبارا
اليوم في العيادة راجعني مريض عمره 25 سنة استئصلت خصيته اليمنى بعملية جراحية قبل سنتين نتيج
امتلأت واجهة بيته بالعيون السبع وبيارق خضر ربطها بشبابيك البيت ، وعلق عند مدخل الممر نعال
من المؤكد ان السيد مقتدى الصدر لازال حوزويا مخلصا لمرجعية السيد محمد الصدر ويقود تياره بمو
رائد الهاشمي
28 أيار 2017
رمضان شهر الخير والمحبة والغفران وهو هدية من الخالق للمؤمنين لتكفير الذنوب التي اقترفوها ط
محمد رشيد
12 آذار 2014
بلا شك ان مسلسل حريم السلطان يعد من المسلسلات المهمة جدا التي نقشت في الذاكرة واغلب العوائ
أيها الحاقدون المتضررون من الوحدة الفلسطينية، ومن عودة المياة الوطنية الفلسطينية إلى مجاري
كصياد هرم.. بت لا أرى ابعد من فوهة بندقيتي الصدئة وتلك المطرقة فيها التي لا يمكنها الحركة،
صبحه بغوره
05 شباط 2019
رسمت بجسدها الممشوق أمام قرص شمس الأصيل لوحة تضج بالأنوثة والجمال، الأفق يبدو وراءها حيث ت
نزار حيدر
12 شباط 2015
 لقد مارس الأمويّون أربعة انواع من الارهاب، وهي:   اولا: الارهاب الديني، او ما يمكن ان نسم

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق