شبكة الاعلام في الدانمارك ذاكرةٌ تَحتَرِفُ الدَّهشَةَ / صالح أحمد - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 279 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ذاكرةٌ تَحتَرِفُ الدَّهشَةَ / صالح أحمد

من عَذاباتِ روحْ
في أخاديد صَمتْ
يتفلّتُ منّا... بل فينا.. عَبَثُ المِشوار
ونسيرُ نُؤمّلُ فَيْءَ غروبْ
ريحٌ تستبقي خطوَتنا
تهتزُّ جذوعٌ طافحَةٌ عبثًا وضياعا
لا ينبُتُ للغربَةِ ظلٌّ
والنّحلُ يروحُ ولا يَغدو..
مُذْ أعلنت العقمَ الملكات..
كلُّ الطّرُقات سَتَحمِلُنا حَتمًا لبَعيدْ
وال –لكِن- صَمتًا تَتَناسَخْ..
للتائهِ أفقٌ يتجَعَّدْ
وعيونٌ تسمَعُ بوحَ الدّربْ
أتركُ ظلّي يرحَلُ دوني
يغطُسُ في نيلٍ يَسكُنُني
لا يَتَبلّلُ كَعبُ الخيمَة
تتعَلَّقُني في شارعِ عُقمي
كلُّ طحالِبِهِ العصريّةْ
أخلعُ عني أردِيَة من نَسجِ الغُربَةْ
أغطُسُ في نَهرٍ من شَفَقٍ
يدهَمُني غضَبي؟ .. أدهَمُهُ؟...
لا أتذّكّر!
أخبارُ الشّارعِ عاجِلَةٌ
والفكرةُ ينقُصُها لونٌ
شيءٌ من ذاكرِةِ القهوةْ
يحرسُها مفتاحٌ في العُبّ
صرخَةُ بحّارٍ لم يسمَعها زَبَدُ الموتْ
كانَت في سَكرَتِها غرناطةْ
تحلم بمواسمَ من عسجَد
بمروج من مسك الأعذار
كالقصب على شَطأي بَرَدى
قصّتنا تبدو عارِيَةً
ترتَجِفُ ولم تمسَسْها ريحْ
المفتاحُ؟.. هنا في العُب..
والبابُ ظلالٌ تتغَشّى أطرافَ ثِيابْ
نشَرَتها الرّيحُ على فَرَقي
والآهُ شراع..
كَذِبٌ!
لم يألف مَهجَرَهُ أبدًا طيرُ الوروار
والريحُ تَرُشُّ جوانِحَهُ ذاكِرَةً تحتَرِفُ الدّهشة..
ليسَ لي إلّاي
صاحَت خطوة..
عادت توًّا من منفاها
والعالَمُ يسكُبُ في فمها مُرَّ صَداها
من صَلصالِ الصَّمت الكالِحْ
ثُر بي.. صاحت!
واغسِل سيفَ الوقتِ بِنَزفي... صاحت:
تَتَناسَلُ أشباحُ الغفلَةِ في سِرِّ نَوافذَ مَسبيّةْ..
تتنازع صرختها ريحٌ... والصبحُ ذبيحْ
لا قلبَ لأمنِيَةٍ عاشَت تَقتاتُ سَرابْ
القلبُ رغيفٌ يولدُ مِن رَعَشاتِ السّيفْ..
القلبُ جوابْ..
يتأرجحُ في عُنُقي شَفَقٌ... والزّحفُ يطولْ
الرَّعشةُ لوحٌ وخطوطٌ تتمَلمل..
واللّونُ خطابْ..
يا سرّي المذبوحَ بذاتي ..
كيف تصيرُ الدَّمعةُ نيزكْ؟
كيف يصير الجرحُ النازف فينا حشدًا..؟
مُهرًا للحرِّيَّةِ...؟ بَيرَق...؟
صاحت... والدَّمعةُ في مَجراها تَغرقْ..
كلُّ مَعابِرِ شَوقي تُغلَقْ..
أسرِج يا دَمعي أورِدَتي
أسطولًا مِن نَزفٍ يُشرِقْ..
لِتَصيرَ جَدائلَ مَوؤودَة
مِن آثارِ القَصفِ الهَمَجي
لِخُيولِ الفجرِ مَقاوِدُها
ترجُمُ بشظايا نَهضَتها كلَّ خَديعةْ
::::: صالح أحمد (كناعنة) :::::

خلل الدستور هنا / واثق الجابري
أحزاب الخراب ..! / الصحفي علي علي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 20 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

18 تشرين1 2018
جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
864 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
660 زيارة 0 تعليقات
 مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح م
590 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيديمن بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
632 زيارة 2 تعليقات
14 آذار 2018
متابعة : خلود الحسناوي .بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بيت
2337 زيارة 0 تعليقات
06 آذار 2019
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحمأفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ال
451 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
349 زيارة 0 تعليقات
خاص : حيدر حسين الجنابي يعتبر الدكتور ياسر لفته حسون المنصوري من علماء العراق واساتذته في
684 زيارة 0 تعليقات
الحضارة واللغة تعبران عن هوية الفرد، فالأولى هي من صنع التاريخ العريق الذي تخضرم على يده ا
3671 زيارة 0 تعليقات
25 نيسان 2017
هل يكون الصحافي خالي الوفاض حين يعود إلى تقليب دفاتره العتيقة؟ قرأت خبر رحيل الشاعر الروسي
3669 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 20 شباط 2019
  450 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

حسام عبد الحسين
26 أيلول 2018
دموع على شاطىء بحر ترسم بلدا مستباحا، وموسيقى السماء تواسي ارواح الثكالى، وريشة رسام تخط ع
عدنان حسين
22 تموز 2014
هذه ليست مزحة أو أحجية .. إنها حقيقة قائمة، تدعمها وتثبتها دراسة أكاديمية شمل نطاقها 208 د
ان معرفة النفس لا يعني الانطواء والانزواء بعيدا عن الناس،بل الانخراط بالمجتمع وتكريس الذات
ادهم النعماني
09 تشرين1 2017
 لست أدري ما الذي يحدث في وطني , الصورة تتراوح بين منهجية حكوميةهجومية متفائلة وبين واقع ي
 تمثل الصورة النمطية أهم التحديات التي تواجه المشتغلين في توجيه الرأي العام وإعادة صي
عباس موسى الكناني
29 حزيران 2018
كأنك في فلم مخيف فلم رعب على ارض الواقع وكأنك لا تعيش في بلد ووطن عمره الالاف من السنين ،
هادي جلو مرعي
07 حزيران 2016
على المؤمنات الراغبات بالتوجه الى سوريا لممارسة الجنس في سبيل الله تسجيل أسمائهن عند أقرب
مؤيد عبد الزهرة
18 حزيران 2017
حين ارتديتُ وحدتي حضرتْ الدموعُ تباركني زفرةُ ألمٍ عن شهقةِ الراحلينَ قَبَلَ اكتمالِ الحل
هادي جلو مرعي
23 آذار 2016
ليس الإيمان بالحقيقة نهاية للعبة الرضا بها، فمعظم من يؤمنون بعقيدة ما ويتمسكون بها ويموتون
عصر العولمة الذي نعيش فيه يقدم لنا المعرفة ويكسر من امامنا الحواجز بفضل التكنولوجيا المتطو

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال