الطاعة العربيّة العمياء كارثة عمياء / د. كاظم ناصر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 710 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

الطاعة العربيّة العمياء كارثة عمياء / د. كاظم ناصر

الطاعة العربيّة العمياء كارثة عمياء تلغي إعمال العقل وتطيل أمد الاستبداد والجهل
التقدّم العلمي والتقني والثقافي الهائل الذي حقّقه عالمنا المعاصر، والذي لم تعرف له البشريّة مثيلا في تاريخها، عبر القارات، وألغى المسافات، وكشف أسبار الكون، وأحدث ثورة عالميّة أزالت الكثير من الحواجز اللغويّة والثقافيّة والجهويّة، وخلق عالما صغيرا يمتاز بسرعة نقل المعلومات والتفاعل الآني بين شعوبه، وأطاح بالكثير من القناعات والفلسفات والعقائد والأفكار التي لا تستند إلى العقل والعلم والتجربة والمنطق.
لقد أوضح لنا هذا التقدم بجلاء أننا وعلى الرغم من التنوع في أماكن تواجدنا كسكّان لهذه الكرة الأرضية، أو كوننا أغنياء أو فقراء، أو مختلفين في دياناتنا وأيديولوجياتنا وثقافاتنا أو متشابهين، فإن كل واحد منا يحاول أن يتعامل مع عالمنا المعقّد هذا وفقا لإمكانيّاته العقليّة وبيئته الاجتماعيّة، ويكافح من أجل البقاء، ويحاول القيام بدوره كإنسان خيّر أخلاقي يتوق إلى تحقيق النجاح السعادة.
وإذا اعتقدنا أن العقل البشري محيط متضارب من التعقيد، وإن الحقيقة هي مزيج من الذي نعرفه والذي لا نعرفه، فسيكون من السهل علينا أن نتبيّن أننا بحاجة دائمة إلى التفكير والتغيير الإبداعي، وقبول وإطاعة كل ما فيه الخير ليس لنا فقط، وإنما للكل الإنساني، لأنّنا في وضع كوني كهذا الذي نعيش فيه مضطرين أن نقبل ونحترم اختلافاتنا، ونتسامح مع الآخر المختلف، ونتعلّم من بعضنا بعضا.
مارس الإنسان منذ وجوده على هذا الكوكب وحتى يومنا هذا نوعان مميّزان من الطاعة: الطاعة العمياء الإكراهيّة، والطاعة الإراديّة الاختياريّة الطوعيّة اللتان تختلفان اختلافا جوهريا في معانيهما ودلالاتهما، لكنّهما رغم اختلافاتهما تكوّنان السلوك الإنساني في أي مجتمع سواء كان من أكثر مجتمعات العالم تقدّما أو تخلّفا.
الانسان فطر على الحريّة وكافح من أجل تحقيقها طيلة تاريخه، ولم يقبل الطاعة العمياء إلا عندما كان جاهلا وأكرهه على ذلك الرجل الأقوى في زمرته، أو شيخ القبيلة أو الحاكم المقدّس؛ لكن تجاربه وخبراته مع التسلّط والمتسلّطين علّمته بأنه لن يحصل على حريته وكرامته إلا إذا تمرّد على واقعه ورفض الانصياع للظلم والإكراه.
ولهذا فإن الإنسان في المجتمعات الديموقراطيّة المتطوّرة المعاصرة التي أقامها يرفض الطاعة العمياء بكل صنوفها ومسمّياتها وأهدافها رفضا قاطعا، ويجلّ حرية الاختيار الطوعيّة التي يشارك من خلالها في شؤون مجتمعه السياسيّة والثقافية والدينيّة، ويقبل الحقائق العلميّة المثبتة والتصرفات الأخلاقيّة أيا كان مصدرها، ويحترم التنوّع الفكري والعادات والتقاليد والقناعات المقدّسة والعلمانيّة، ويقبل التفكير النقدي البنّاء الذي يخدم الحقيقة ويساهم في تطوير الحياة والمعرفة الإنسانية ويرضي المطيع والمطاع، ويثق بنفسه، وينتقد إذا أراد كبار رجال الدولة والفكر والدين بدون خوف، ويفعل ذلك بأدب وأسلوب فكري يخلو من التجريح يتماشى مع وجوده ككائن مفكّر متحضر يعبّر عن قناعاته بصدق وأمانة.
لكن الوضع يختلف كثيرا في مجتمعاتنا العربية الحديثة؛ نحن كمواطنين عرب نعيش في مجتمعات تهيمن على سلوكها الطاعة العمياء، وما زالت عقليّتها قبليّة، وأفكارها عنجهيّة تسلطيّة، وربّ الأسرة فيها دكتاتوري يفرض رأيه وإرادته على أفراد أسرته، وشيوخ القبائل " الحكام العرب" يفرضون الطاعة العمياء علينا جميعا فيجلدوننا ويهينوننا ويحرموننا من حقوقنا ويسجنوننا ويقتلوننا ويشوّهون سمعتنا، ويدمرون أوطاننا، ونحن نقول لهم آمين.
ورجال الدين المنافقين الجهلة المرتزقة يزوّرون قيم وتعاليم ديننا، ويكذبون علينا بقولهم العالم يحسدنا على أخلاقنا ونقاء مجتمعاتنا المتهالكة، ويقولون لنا أطيعوا الطغاة " أولياء الأمر" ولا تهتموا بهذه الحياة الزائلة، ويبرّرون خضوعنا وخنوعنا للذل والفقر والإهمال، ويكفّروننا ويشغلوننا بعذاب القبر والسحر والحسد وإبليس والشيطان ونحن نردد آمين آمين آمين! فمتى نستيقظ ونتمرّد على الطاعة العمياء لأولياء الأمر والطبقة الدينية وكل من يعمل على تجهيلنا وتكفيرنا وتعذيبنا وإذلالنا ونقول لهم لقد طفح الكيل وحان وقت الحساب؟ ديننا يطلب منا أن نعمل لدنيانا وآخرتنا واعتبر العمل لخير الناس وإعمار الأرض نوعا من العبادة، والعقائد والفلسفات والأخلاق الإنسانية في إي مجتمع، مهما كانت درجة تقدّمه أو تخلّفه، تحثّ الناس على توظيف العقل لمعرفة الحقيقة، وعلى قول الحق ومحاربة الظلم والظالمين والنفاق والمنافقين! معظم شعوب الأرض فعلت هذا وانتصرت؛ فلماذا لا نتعلّم نحن منها ومن تجاربها ونفعل كما فعلت؟ ولماذا نستمر في قبول ما نحن فيه من ذل ومهانة؟
هذا النوع من الطاعة العربية العمياء الذي يمارس على نطاق واسع في وطننا خالف الفطرة الخيّرة التي فطر الله الناس عليها، وأطال أمد الاستبداد والتخلّف والمعاناة، وخلق حالة من الشكّ والذعر والاستسلام، وأذلّ الإنسان، وساد اليأس والنفاق والظلم، ومزّق ودمّر الوطن.
في وطننا العربي دمّر ومزّق الحاكم المطاع شعبنا المطيع، وتحوّلنا إلى تجمعات من العبيد نباع نحن وأوطاننا في أسواق النخاسة لمن يشاء، دون أن نعترض على البيع أو الشراء! وما دمنا نبرّر ونقبل ونمارس الطاعة العمياء في مجتمعنا، فإننا سنظلّ أمّة عمياء ضائعة هامشيّة مسلوبة الإرادة، يتحكّم بحاضرها ومستقبلها مجموعة من الحكّام الطغاة ورجال الدين الجهلة الفاسدين الذين لا يحرصون إلا على مصالحهم ونفوذهم وامتيازاتهم وعيشهم الرغيد!

الحمله الصليبيه على السودان / جمال عبد العظيم
لماذا لا ينتهي الفساد في العراق!؟ / عزيز حميد الخز

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات 1

شبكة الاعلام في الدانمارك في الإثنين، 25 شباط 2019 18:35

احسنت التحليل وبارك
الله فيك...تحت غطاء الدين..يستمر الحكام في
سلب كل منافع البلاد
وترك العباد ينتظرون
سعادة الآخرة .

احسنت التحليل وبارك الله فيك...تحت غطاء الدين..يستمر الحكام في سلب كل منافع البلاد وترك العباد ينتظرون سعادة الآخرة .
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 24 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

بعد حرب الناقلات، وتوتر الاوضاع يوشك لسان الحرب أن يعلن رفع أوزارها الى حيث الاحتدام . قُد
17 زيارة 0 تعليقات
الاذاعي محمود المسلمي إذاعي ومعد ومقدم برامج في القسم العربي بالإذاعة البريطانية، يتمتع بص
26 زيارة 0 تعليقات
بعد الحالة المهزوزة والضعيفة التي تعيشها أمريكا في الخليج العربي وتحديداً في مضيق هرمز، تح
20 زيارة 0 تعليقات
شعوبنا لا تنتهي رغم الثورات التي تقام وهيجان الافكار للتغيير ، تكبر الاجيال وسط الفوضى دون
16 زيارة 0 تعليقات
تدغدغ الفرحة الغامرة قلوب الإسرائيليين، وتتغلغل السعادة إلى نفوسهم، وترتسم البسمة على شفاه
21 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
هناك أسئلة يتم تداولها في هذه الفترة حول مفهوم المعارضة السياسية في النظام البرلماني تحديد
17 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
المتتبّع للعرس الذي تعيشه الجزائر جرّاء فوز الفريق الوطني الجزائري بكأس إفريقيا 2019 بمصر
20 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
السعودية تدفع مئات المليارات من الدولارات ثمن أسلحة وتستنجد بأمريكا للمساهمة في حمايتها!أع
19 زيارة 0 تعليقات
بِقَدَرْ ما يتمتّعُ بهِ العقلُ العربي منْ قُدُراتٍ وإمكاناتِ الإبداع والتميّز الفكري والأد
15 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
في خضم الحرب السورية الداخلية وجدت الأطراف التي اشتركت في تلك الحرب ان كانت الى جانب الحكو
14 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 25 شباط 2019
  222 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

فوزية موسى غانم
29 أيلول 2017
يا حسين ما مر عاشوراء يوماالا والافق مصحوبا بالشقاءبا حسين ما جاء صبحالا والقتال غفلةوالغد
ثامر الحجامي
14 نيسان 2018
كثيرون هم السجناء السياسيون أو ما يعبر عنهم بسجناء الرأي، الذين خالفوا بآرائهم وأفكارهم ال
علي السراي
20 شباط 2014
من المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني... إلى الارهابي حمد بن عيسى آل خليفة الم
عماد آل جلال
10 آذار 2016
أثار إجتماع التحالف الوطني في كربلاء مؤخرا بحضور قياداته لغطاً واسعاً في وسائل الاعلام ومن
هناك حقيقة مرة تعيشها شعوب الامة العربية من الخليج حتى المحيط ومن الشمال حتى الجنوبوهي الح
عزيز الحافظ
30 أيار 2017
اقتربت السنة الدراسية من النهاية في أغلب مدن العراق دون أن اعرف مآلها في إقليم كردستان.. ه
د. خليل الناجي
21 تشرين1 2017
كتبت قبل ايام المقال الاول عن التطرف، وذكرت فيه انه لم يعد مقتصرا على الدين او المذهب بل ت
لقد رزق الله سبحانه الإنسان العلم الذي ينتفع به  ويرتقي به عن الجهل ويتثقف بأمور دينه ودني
رابح بوكريش
07 أيلول 2018
احتفلت سفارة الجمهورية الفيتنامية في الجزائر أمس بالذكرى 73 لانتصار فيتنام على القوات الأم
د.عامر صالح
11 آذار 2019
في العام 1977 وفي القرار (32 / 142 ) دعت الجمعية العامة الدول إلى إعلان يوم من أيام السنة

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق