الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

1 دقيقة وقت القراءة ( 209 كلمة )

لاهِثٌ زحفُ الضّباب / صالح أحمد كناعنة

حين تَقودُنا النُّعوش...
وتَنتابُنا الأضرِحَة
لن تَعودَ نهاياتُنا واضِحَة
كُلٌّ سيمضي ليُغازِلَ كارِثَةَ انطِفائِه
وينتَصبُ الطُّموحُ الخائِنُ بلا جُمجُمَة
والعمرُ لِهاثٌ يتَصاعَد..
يأوي إلى فراغِ..
الأملِ بالعُبورِ في ظِلِّ انطفاءِ الشّمس
كذبةُ النّائِمِ على نَفسِهِ
وخدعَةُ الرّمادِ للرّماد
حينَ تَضِلُّ الهَزيمَةُ طَريقَها..
ولا تَصِلُ إلى فِراشِ المُلوك
ويَتمَسَّكُ القائدُ الفَذُّ بِرَباطَةِ جأشِه..
ولا يتنازَلُ عَن حُلُمِ الخُلود
***
لاهِثٌ زَحفُ الضّبابِ الموغِلِ فينا
وعصافيرُ الشّوارِعِ تلتَقِطُ البَسمَةَ مِن مَهدِ الرّجاء
والزَّمَنُ المُتواري فينا
يُضَيِّق عَلينا مَسارِبَ النّورِ.. ومنافِذَ النّدى
يَترُكُنا نَزحَفُ نحوَ مَراثينا القادِمَة
نُلهِمُها حماسَتَنا... أملًا باستِعادَةِ المَوتى مَواقِعَهم
وقد نَهَضوا في فُسحَةِ الغَيمِ.. بَطريقَةٍ فُضوليَّة.
يقنعونَ أنثى الصّمتِ بالكَفِّ عَن عَرضِها أردِيَةِ الرّبيعِ للمُزايَدَة
***
خاسِرٌ مَن لَم يُجَرِّب عُقدَةَ النّدَم
حينَ تُوافي اللّحظَةَ المُباغِتَة
تلكَ التي تَتَشَقَّقُ فيها الصّدور
لتُنذِرَ القلوبَ العامِرةَ بالرَّعشَةِ بالاحتِراق..
***
أيّها الجَبَلُ المُصابُ بداءِ الشّقيقَة!
كلُّ الذين حاوَلوا النَّيلَ مِن رَأسِكَ..
عادوا يَهدُرونَ الوقت
هاهُم يَتَصَدّقونَ بثِيابِ موتاهُم على قَوافِلِ الفَراغِ العابِرَة
يَستَغشونَ غُبارَ الماضي..
يُعَلّقونَ آمالَهم على مَحاريثِ العَدَم
***
لا يُزعِجُني صَفيرُكِ أيّتُها اللَّعثَمَةُ الزّاحِفَةُ إليّ
ها هُم كِبارُنا
قد أعادوا للحُشودِ وَقتَها المُقتَطَع
وقد اطمَأنوا إلى رَقدَةِ السِّرِّ في غَيابَةِ الجُبِّ..
وناموا...
والأساطيرُ كَم تَنشَطُ في خَيالِ النّائِمين
تَبُثُّ كَسادَ الجَسَدِ..
إكسيرَ التّخَلُّصِ مِن الإهانَة..
ولن يموتَ بَعدَها
إذا أصابَتهُ شَظيَّةٌ في الضّمير
::: صالح أحمد (كناعنة) :::

اربعون عاماً ازادت سبعاً / عبد الخالق الفلاح
ماذا يجري في نقابة المحامين !!!؟؟./ راضي المترفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 27 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 05 آذار 2019
  486 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3008 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
5660 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
5574 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6549 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5282 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
1907 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7104 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4938 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5195 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4907 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال