هرمونيّة القلق الوجودي والتجسيد الشبحيّ / علي موسى الموسوي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هرمونيّة القلق الوجودي والتجسيد الشبحيّ / علي موسى الموسوي

اللوحة التي استلهمتها سلسلة افلام الصرخة عالمياً
للفنان النرويجي "Edvard Munch" :


النرويج/ علي موسى الموسوي
لوحة ثوريّة ناطقة ترمز بصرختها الصامتة الى ذروة القلق الوجوديّ ونقطتهِ النهائية لانكسار الروح، في اسرار النسخة الثانية من منهّا وهي التي أصبحت مشهورة جدًا فيما بعد، والتي تُقدَّر قيمتها اليوم بأربعين مليون جنيه إسترليني، اختار فيها الفنان مونك رسم شخص بوجه طفولي، لا تبدو عليه واضحة ماهية الجنس، رجلاً كانّ أو امرأة، واقفًا أمام طبيعة تهتزُّ بعنفٍ وهو يحدِّق في الناظر، فيما يطبق بيديه على رأسه الشبيه بالجمجمة ويفتح فمه بذهول ويأس، وجه ذاعر، ملامح مطموسة، عيون جاحظة، يدين على الاذن، سماء دموية، جو مخيف، ألوان قاتمة، وشيء غريب حدث بين لحظة واخرى قطعت الصمت الطبيعي لتنطلق الصرخة ولتبدأ قصة اللوحة الاسطورية وثاني اشهر لوحة عالمية بعد الموناليزا.


مجهوليّة الصدى
وقد عبر الفنان النرويجي "إدفارد مونك" عن لوحته الشهيرة "الصرخة" التي رسمها سنة 1893م، في احدى مذكرات أبياته الشعرية، وهي نفس الكلمات التي كتبها على ظهر لوحته : "كنت أمشي في الطريق بصحبة صديقين، وكانت الشمس تميل نحو الغروب، عندما غمرني شعور مباغت بالحزن والكآبة، وفجأة تحولت السماء إلى لون أحمر بلون الدم، توقفت وأسندت ظهري إلى القضبان الحديدية من فرط إحساسي بالإنهاك والتعب، واصل الصديقان مشيهما ووقفت هناك أرتجف من شدة الخوف الذي لا أدري سببه أو مصدره، وفجأة سمعت صوت صرخة عظيمة تردد صداها طويلاً عبر الطبيعة المجاورة".


محوريّة الصدمة
لم يكن ليتوقع الفنان "ادفارد مونك" حينما رسم رائعته "الصرخة" ان تحقق هذا التداول الواسع بين مختلف الجماهير، وتتفوق عليه شهرة وصيتا، فالكثير من الناس لا يعرفون "ادفار مونك" لكنهم بالتأكيد يعرفون لوحته الشهيرة "الصرخة"، فهذا الوجه الذي يفتقد الى الملامح لكن ليس الى التعابير يبعث من خلاله كل المعاني، فهي الشخصية المحورية التي تجسد الالم ذاته، فتصويره للوحة بألوانها البسيطة والقاتمة، واللون الاحمر القاني والصارخ، يوحي الى حالة ذهنية مشوشة مليئة بالاحداث الدرامية والضغوط الحياة اليومية والخوف الشديد والوحدة والالم المرير الانساني، وما يعانيه من العزلة في هذا العالم، انها لحظة من لحظات الصدمة النفسية التي يعيشها اي انسان خلال مرحلة او مراحل معينة في حياته.


تجسيد شبحيّ
ضربات الفرشاة وتموجات الالوان الصارخة والخطوط المنحنية الحادة والقاسية برزت تعابير غامضة ورموز خفية لواقع مرير والم انساني داخلي وعزلة منفردة بطريقة ابداعية مؤثرة، فالصورة أقربها الى صور الرعب متجلية في نفق نفسي مظلم من كثرة الصراعات النفسية والقلق اليومي والخوف الدائم من المستقبل في لوحة ابداعية قتامتها لم تحيد الناظر عن مشاهدتها وتمعنها، بل بالعكس بل زاداها سحرا وجمالا، فقليل هم الفنانين من يجيد ابهار الجماهير بالالوان القاتمة المظلمة، حيث انّ لوحة "الصرخة" الشهيرة "لإدفار مونش" مثلاً التي رسمها عام 1893م قد وجهت لتصوير ذلك الألم الخاص بالحياة الحديثة، وقد أصبحت أيقونة دالة على العصاب والخوف الإنساني، في اللوحة الأصلية تخلق السماء الحمراء شعوراً كلياً بالقلق والخوف وتكون الشخصية المحورية فيها أشبه بالتجسيد الشبحي للقلق"».


سينما الفزع
وفي كتاب "الفن والغرابة" يقول ايضا:«من بين كل الفنانين الذين عبروا عن معاناتهم بالصراخ كان "إدفارد مونش" 1863-1944 الذي أنتج صورة واحدة شهيرة اخترقت الطبيعة كلها، ونفذت إلى قلبها من خلال صرخة مفاجئة تتردد أصداؤها في الأفق ولا يمكن مقاومة الإحساس بالفزع واليأس الذي تحمله، حيث يسهم كل عنصر في التكوين في خلق الحالة الانفعالية».
وقد استلهم احد السنمائيين هذه اللوحة في أحد اعماله كإطار لملامح الوجه الصارخ كقناع مخيف من خلال فيلم يحمل نفس الاسم وهي "الصرخة" بسلسلة من الافلام التي اخذت شهرة واسعة خصوصا في اجزاءها الاولى وذلك سنة 1996م، حيث استوحى فلم الصرخة من اللوحة القناع الابيض المشهور
والجدير بالذكر فاللوحة تحمل عدد من القصص والحكايات الا ان الحقيقة لا احد يعرفها فقد قيل تارة ان اللوحة رسمت في لحظة بركان اجتاح اوروبا بأكملها سنة 1883م، فدخلت القارة في لحظة غروب مبكر، وقيل تارة انها رسمت في لحظة حزن عاشها بسبب دخول أخت الفنان الى المصحة النفسية، وبين هذه القصة وتلك تضيع الحقيقة او تختبأ، بل وذهب البعض إلى أبعد من ذلك حيث قيل أن هذا المكان كان قريبا من مسلخ المدينة، وقد يكون الصوت انين الحيوانات ساعة الذبح.


قيمة انسانية
تعرضت اللوحة للسرقة أكثر من مرة الاولى سنة 1994م، والثانية سنة 2004م، ثم سنة 2008م، لكن سرعان ما كان يتم استردادها بعد بضعة شهور أو أكثر، وللعلم فهناك أربع نسخ للوحة "الصرخة" في مناطق مختلفة وكل واحدة تختلف وتقنيات الرسم، فواحدة منهما محفوظة في متحف مونش في مدينة أوسلو، والاخرى في معرض النرويج الوطني في حين بيعت الثالثة التي يعود تاريخها الى سنة 1895م الى احد المليارديرات بالمزاد العلني بنيويورك بمبلغ وقدره 120 مليون دولار، اما الرابعة وهي تعود لسنة 1893م فقد بيعت في وقتها وفي مزاد علني ايضا، وهناك اللوحة شبيهتها وتعد بذلك الخامسة، لكنها ليست مرسومة بل نسخة مطبوعة تم طباعتها بالطرق القديمة قبل اختراع الطابعات، والجدير بالذكر انّ 39 الف لاعب شكلوا لوحة الصرخة ضمن بطولة النرويج الكروية لصيف 2018.

فوضى الرواتب..حتى متى؟! / واثق الجابري
الشعب فوق القانون، لا دستور ولا هم يحزنون / مصطفى

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 19 آب 2019

مقالات ذات علاقة

07 آب 2019
 يغزو قلبك الفرح حين تتوجه من الغربة نحو الوطن .. فكيف بك اذا توجه نحوك الوطن .. وحل ضيفا
105 زيارة 0 تعليقات
13 تموز 2019
النجف الاشرف / رعد اليوسفلانه رجل طموح .. فأنه لا يؤمن بالمستحيل ويتحدى على الدوام كل ما ي
193 زيارة 0 تعليقات
06 تموز 2019
 # سفير العراق حبيب الصدر :نحب الجميع ونقف بمسافة واحدة , ويحكمنا المعيار الوطني في ا
294 زيارة 0 تعليقات
02 تموز 2019
كعادتي في تجنب مقابلة المسؤولين لحساسية المشهد  ،  وتلافيا للتهم التي ربما تصيبني وللشبهات
243 زيارة 0 تعليقات
22 حزيران 2019
في مدينة باب العلم ( علي) .. تكاد تتكشف المعالم .. وتتزاحم الفيوضات النورانية الإلهية .. و
226 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدنمارك :خاص التقى وفدا من الجامعات الطبية الروسية المرجع الديني الشيخ عد
202 زيارة 0 تعليقات
15 حزيران 2019
في يوم الكلمة الصادقة.. يوم الحروف المنيرة.. يوم الانبثاق الاول لوهج الحقيقة الذي شكّل سلط
246 زيارة 0 تعليقات
01 حزيران 2019
ـ تؤكد كل الحقائق إن أحداث النهب والسلب في العراق تزامنت مع دخول قوات التالف الدولي ضد الع
417 زيارة 0 تعليقات
 عبدالامير الديراويالبصرة : مكتب شبكة الإعلام في الدانماركرجل تسعيني مازالت ملامح الش
168 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
أقامت سفارة جمهورية العراق في مملكة السويد  يوم الأربعاء 2019/5/15 لقاء بين وزير الخا
237 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نقموش معمر
1 مشاركة
منى كامل بطرس
2 مشاركات
سعيد علام
1 مشاركة
شذى مطر
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 18 آذار 2019
  97 زيارة

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

كانت بداياته من عام 2010، حين قام الشاب "محمد البوعزيزي" بإضرام النار في نفسه أمام مقر ولا
سامي جواد كاظم
02 آذار 2017
دخل شاب على شيخ في مكتبه ولم ير الجدران لانها مليئة برفوف الكتب والشيخ يجلس في ركنها وامام
محمد حسب
26 نيسان 2017
تركيا التي تحاول ان تكون الابرز سياسيا وإقتصاديا في منطقة الشرق الاوسط بإستخدامها القوة ال
حسين عمران
27 كانون1 2016
كنتُ أتمنى في مثل هذا اليوم العاشر من حزيران أن نحتفل، نحن العراقيين، بتحرير الموصل لا أن
راضي المترفي
11 أيلول 2017
في بادرة جديرة بالاحترام والوقوف امامها قامت بلدية السماوة بأطلاق اسم الشاعر ( يحيى السماو
الصحفي احمد نزار
18 كانون2 2019
الجيوش الالكترونية معروفين بأنهم مجموعة من الأشخاص يعملون وفق أجندة خاصة عن طريق إنشاء حسا
عبد الامير المجر
06 حزيران 2015
الفقرة المتعلقة بانشاء قوات (حرس وطني) في المحافظات، والتي جاءت في منهاج حكومة العبادي، لا
عبد الباري عطوان
12 تشرين1 2016
من النادر ان تُعَبر السلطات السعودية والمتحدثين باسمها عن اي اسف او تقديم اعتذار، لضحايا ق
التواصل مع دول العالم ضروري للعراق, لخلق فرص للتعاون, وإمكانية المشاركة في حل الأزمات, وتأ
حسام العقابي
07 آذار 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركإفتتح اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان فعاليات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق