الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

4 دقيقة وقت القراءة ( 870 كلمة )

الحرية في أن تكون حرا حسب حنة أرندت / د زهير الخويلدي

لا تستولوا على السلطة، بل تلتقطونها عندما تتدربوا في الشارع "1[1]

بعد مرور 40 عامًا على مغادرتها للعالم بجسدها، يظهر نص غير منشور للفيلسوفة الألمانية حنة أرندت في شكل كتاب صغير عن دار بايوت Payot يتكون من 70 صفحة - ويحمل عنوان "الحرية في أن تكون حرا"   la liberté d’être libre وعنوان صغير هو "شروط ودلالة الثورة"، ونقلته من الانجليزية إلى الفرنسية الباحثة فرنسواز بويوت، ولقد تم العثور عليه في الركن الموجود في أرندت بمكتبة الكونغرس في واشنطن ، وهو جزء من مشروعها الدائر حول تعميم الثورة الاجتماعية عبر معالجة الأزمة الكوبية ، وإنهاء الاستعمار، وتأييد الحركات المدنية المناهضة للحروب خاصة في فيتنام والمناصرة للعدل والسلام.

فماهي الحياة الحرة؟ هل الحرية امتياز؟ لماذا لا يمكن تصور ثورة بدونها؟ ماذا يفعل المرء مع حريته؟ قراءة كتاب "الحرية في أن تكون حرا" هي أن نفهم أن التغيير السياسي ممكن فقط إذا كان هناك تغيير اجتماعي. ويتم دعوتها لاستعادة الرغبة الشديدة في المشاركة في الشؤون العامة: لمناقشة كيف نريد أن نعيش سوية، وأن نفعل على نحو مشترك. تخبرنا حنة أرندت في نصها بأن الدعاوي المتزايدة في هذه الأوقات حول الشعوبية والسيطرة والمراقبة ليست سوى كلمات فارغة وأن إرادة الحياة المشتركة ممكنة.

لقد تضمن النص أيضا جملة الأسئلة الإشكالية حول الثورة والحرية والحق والدولة والأخلاق عل غرار:

 ما معنى الثورة؟ وماهو المقصود بالحرية؟ والعلاقة بينهما؟ وهل تسبق الثورة الحرية أم الحرية قبل الثورة؟ وهل كل ثورة تعني الحرية؟ هل تنشد كل ثورة الحرية؟ وكيف تساعد على تركيزها وتدعيمها؟    وإذا كانت كل الثورة تتم باسم الحرية ، فهل تحصل عليها دفعة واحدة أم هي في كل مرحلة من مراحلها؟ ومتى تولد الثورات الاجتماعية؟ وماهي عوامل ظهورها؟ وماذا يجب أن يتوفر لكي تظهر إلى الوجود؟ وهل كل ثورة تؤدي إلى الحرية بالضرورة أم يمكن أن تتسبب في عودة الشمولية والاستبداد؟ أم هل يجب أن يكون المرء حراً بالفعل ، على الأقل قليلاً ، ليتمكن من التفكير في الإطاحة بالدولة؟ هل الثورة تحررنا أم تمنح الحرية؟ وما الحرية؟ هل هي الحرية الأخلاقية، وحرية الملكية بالمعنى الاقتصادية، والحرية السياسية ، أم الحرية الفردية في التفكير والنقد وإبداء الرأي والمحاسبة وحرية المعتقد وحرية الضمير؟

وراء هذا الفيض من الأسئلة الحاسمة ، يوجد السؤال الأساسي والمربك عن وجهة التاريخ ومصير المجتمع ومستقبل النظام وحال الدولة وطبيعة القيادة وشكل السلطة والصورة التي يتم ترديده في كل انتفاضة وثورة وعصيان وتمرد وانتفاضة، ولا يخلو من تذكير بكل أشكال المقاومة والتجارب الوطنية من أجل الاستقلال والحركات العمالية للمنظمات المناهضة للامبريالية، وبالتالي يظل السؤال مطروحا بشكل دائم: أي ثورة تكون مرادفة للحرية ؟ وإذا تم إجراء كل ثورة باسم الحرية فهل السياسة تنجز التحرر التام وتغير الظروف القاسية؟ وهل كل ثورة هي في الأساس عملية تحرر اجتماعي؟ وماهي المجالات التي يشملها التحرر السياسي؟ وماذا لو تضم حركة التثوير أيضا الوسائل المستخدمة في الفعل الثوري وجهاز الحكم والبنية الرمزية للواقع المادي والأهداف المقصودة وتغير دلالة الملكية نفسها؟

لقد تصور أرندت ، في هذا النص ، الثورة على أحسن وجه وجعلتها تتمفصل إلى مراحل وعناصر وأقرت بتعددها بمرور الزمن التاريخي وتنوع التجارب السياسية وتغير الشعوب والمجتمعات ، دون أن تقلل من قيمتها، بل اعتبرتها من أول الأشياء المدهشة: وأخبرتنا بأنها من العملات النادرة تاريخيا وأنه يصعب استكمالها وأن تكون على حقيقتها بالرغم من كونها صادرة عن قرارات الثوار وإراداتهم ، لكن بالإضافة إلى ذلك ، تنبه أرندت من مخاطر الارتداد عنها عندما تتمكن الثورة من استعادة ، في كثير من الأحيان ، النظام القديم وتفضي إلى الحكم المطلق ، بدلاً من العكس وتستشهد على الثورة الفرنسية.

تجري حنة أرندت في هذا النص مقارنة بين الثورة الفرنسية والثورة الأمريكية. وتساءلت لماذا فشلت الأولى تماما ، مما أدى إلى نظام مطلق ، هو مع أنها كانت ثورة بامتياز؟ ولماذا استطاعت الثانية أن تحقق أهدافها ويتمكن الأميركيون من تأسيس دولة مسالمة ومستقرة وصلبة بنجاح ، في حين أنها ظلت واقعة "محلية" وفردوس مفقود وثورة غير معروفة في العالم؟ ماهي أسرار تفوق الثورة الأمريكية؟

تجيب أرندت  بأن الثورة كانت مرئية قبل أن تؤدي إلى نظام ديمقراطي ، وتركز حرية سياسية يمارسها الجميع من أجل الجميع ، وقامت بمنح مجموعة من الحقوق الأساسية للأفراد وتمجيد الفعل والتعددية والكرامة. "بالإضافة إلى هذه العناصر الثلاثة التي تكون الفعل السياسي- الهدف الذي تتبعه ، الغاية التي تريدها والتي وفقها تتجه، والمعنى الذي ينكشف داخلها أثناء حدوثه، يضاف العنصر الرابع الذي... أسميه مبدأ الفعل ...نستطيع أن نقول أنها تتكون في الاعتقاد الأساسي الذي تتقاسمه مجموعة بشرية."2[2]

لقد كانت الكلمات الخفية التي ترددها أرندت تدور حول فهم معنى التاريخ والمسألة الاجتماعية وتتطلع إلى غائية الفعل السياسي ورفض تقييد الثورة بقوانين وحتميات ورأت أنها تأتي من تفكك السلطة والحلم بالحرية عند الشعوب، ولذلك افترضت ظروف الحياة وفكرة الحرية الموجودة مسبقا لتكون قادرة على المطالبة بها . كما أقرت أرندت بنظرة متفائلة إمكانية نجاح الثورات بأن تؤدي إلى بناء نظام سياسي مليء بالحرية والالتزام بالقانون والتعايش ورفضت أن تتسبب في الفوضى وتؤدي الى حرية سلبية ، وغير كافية . بهذا المعنى ليست الثورة تجربة معممة وحتى تافهة في عصرنا، ولا مجرد  كلمة في المعجم وإنما  شغف جمهوري تتجلى في أفعال سياسية وحركات مقاومة وتجارب نضالية تخوضها الشعوب من أجل الكرامة، وهنا يكمن المعنى في فعل الثورة ذاته عندما تكون مرئية وتحدث ولادة أفراد حتى الآن لم يتحدوا كليًا. لكن هل نجحت حنة أرندت من خلال هذا النص في فهم أسرار الثورة بتركيزها على الحرية؟

المرجع:

1.     Hannah Arendt, la liberté d’être libre,traduction de Françoise Bouillot, Payot, Paris, 2019.

 

2.     . حنة أرندت، ما  السياسة؟، ترجمة د زهير الخويلدي، سالمة بالحاج مبروك، منشورات الاختلاف، ضفاف، الجزائر، بيروت،طبعة أولى، 2014، صص125-126.

كاتب فلسفي

الأمن والاقتصاد والحذر من أية ازمات / جواد العطار
ليالي رمضان ودواوين اهلنا العامرة بالمحبة والتآلف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 10 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 16 أيار 2019
  371 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق ف
15487 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6909 زيارة 0 تعليقات
هروب (كوكو) واعجوبة عودتها ؟!!اثبت علماء النفس والمجتمع وجود التفاعل الفطري لعلاقة الإنسان
6692 زيارة 14 تعليقات
السيد رئيس مجلس النواب العراقي أ لأ تخجلون ولو لمرة واحدة فلسطينيون يتبرعون للنازحين العرا
6558 زيارة 1 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6279 زيارة 0 تعليقات
هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
6095 زيارة 0 تعليقات
من الحكمة ان يتحلى المرء بضبط النفس والتأني في اختيار المفردات. والأكثر حكمة من يكظم نفسه
5937 زيارة 0 تعليقات
سابقا كانوا الرجال يتسابقون عند حوانيت الوراقين في سوق المتنبي وغيره يبحثون عن دواوين العش
5769 زيارة 0 تعليقات
مهرجان القمرة الدولي الأول للسينما تظاهرة عالمية في البصرة" عبد الأمير الديراويالبصرة :مكت
5766 زيارة 0 تعليقات
 دراسة لقصة ( قافلة العطش):تنفتح قصة "قافلة العطش" على مجموعة من المعطيات الفكرية والحضاري
5610 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال