الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +
1 دقيقة وقت القراءة (210 عدد الكلمات)

خزاطر.. / صالح أحمد كناعنة

* لم يستبدَّ بِكَيانِنا القَحطُ الفِكري والشُّعوري... إلا لأَنّنا أَلِفنا الوُرودَ إلى بِئرِ الخرافاتِ السّحيقَة.
إنّ سرَّ شَقاءِ الإنسانِ المعاصِرِ أنَّهُ تَخَلّى عَن عَينِ الباطِنِ (البصيرة) حتى ضَمَرَت، واكتَفى بِعَينِ الظّاهِرِ الخادِعَةِ، مما أفقَدَهُ روحَ الجمالِ الحقيقي؛ جمالِ السَّجِيَّةِ التي تُشكِّلُ أحَدَ أصفى عَناصِرِ الرّوحِ، ولهذا غَفِلَ قَلبُهُ عَمّا في الطّبيعَةِ من جَمالٍ، فَراحَ يَستَلهِمُهُ مِنَ الخيالِ.

* في شَرقِنا نحن بحاجَةٍ إلى ثورَةٍ تَعُلمَنا كيفَ نتقَبَّلُ الآخَرَ ونتَعايَشُ معه أيًّا كان... وأن نَتَسامى عَنِ الاستعلاءِ والأنانِيةِ بكلِّ أشكالِها.

* إذا لم تَستطِع بفِكرِكَ أن تَنفُذَ مِنَ الجُزءِ إلى الكُلِّ، مِنَ المادّةِ إلى الجَوهَر... وأن تُدرِكَ الحقيقَةَ التي فَوقَ الأنا، وفوقَ حدودِ الأزمِنَةِ والأمكِنَةِ... فأنت مازلتَ أمِيًّا، وروحُك مازالت تائِهَةً.

* أيّها الحالِمُ بالغَد الجميلِ المُشرِق، لن تَبلُغَهُ ما لَم تمتَلِكْ فَضيلَةَ التَّرَفُّعِ عَن دَنِيَّةِ الغُرورِ، ورَذيلَةِ الجَريِ وراءَ اللّذَّةِ السّهلَةِ والعابِرَة، والنَظرِ إلى ما بِيَدِ غيرِكَ بروحِ الحسدِ والطَّمَع.

* علينا أن نَتَسامى بِعَقلِنا الفاعِلِ عن حُدودِ الموجودِ والمتاح... هكذا نجعلُ مِن حَياتِنا مَسيرَةَ بَحثٍ وإبداعٍ مُتواصِلَة.

* لن تصبحَ راقيًا بفكرِك ما لَم تعتَرِف بِفِكرِ الآخَر، بل وتُقَدّره.

* إذا لم تشعُر بقلبِكَ طفلًا وأنت تنظُرُ إلى دمعَةِ أخيك... فعبثًا تبحثُ في نَفسِكَ عَن مَعاني الإنسانيَّةِ.

* وحدَه مَن تَطَهّرَت نَفسُهُ مِنَ الحِقدِ والحسَدِ، وسَما بروحِهِ عَن أهواءِ الأنا... يَنالُ كَرامَةَ {وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ}(سورة الحِجر-88)
 صالح أحمد (كناعنة)

عن الشباب والشيوخ، في مسار الحركة الاحتجاجية الراه
الارهاب الامريكي والفساد الحكومي / صادق غانم الاسد

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الأحد، 05 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 07 كانون1 2019
  236 زيارات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
3633 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
3830 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
4326 زيارة 1 تعليقات
22 نيسان 2017
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر)ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق ا
3891 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
4202 زيارة 0 تعليقات
27 نيسان 2017
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
4293 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
3337 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
يفتش عن الحياةصباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
3444 زيارة 0 تعليقات
20 أيار 2017
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
3665 زيارة 0 تعليقات
09 حزيران 2017
ناءت روحي بثقل الاغترابمن نكون نحنتفوح رائحة العفن في كل مكاندم هابيل مازال ينزفقابيل أين
3307 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال