شبكة الاعلام في الدانمارك على أهداب جرح / صالح أحمد كناعنة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 101 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

على أهداب جرح / صالح أحمد كناعنة

إلى رَبيعٍ خُرافيٍّ؛
قد يَقودُك حُلُمٌ يَزخَرُ بِطُرُقٍ بِلا مَعالِم.
لكنَّهُ لَن يَنتَشِلَ قَلبَكَ الغَريقَ
بِكُلِّ ما يُرهِقُ الذّاكِرَة.

***
قابَ خَدٍّ وسُنبُلَة،
عِندَ عَينٍ لا تَرى دَمعي..
رأيتُ أن أجعَلَ من حُبِّكَ بُرجًا
أُشرِفُ منهُ على غَدي،
حينَ صَعَقَتني عَواطِفُنا الهاذِيَةُ
على مَوائِدِ الفَراغِ والجهل.

***
ليسَ أصعَبُ من تَدافُعِ الأشواقِ في النَّفس
وهي لا تَجِدُ أمامَها في دُنيا الخَواءِ
سِوى الوُقوفِ على أهدابِ جُرحٍ
لا يمنَحُني الحياةَ التي أعشَقُ،
ولا يُبقيني بَعيدًا عَن مَعاصي الجُبن.

***
ليتَني ما أدرَكتُ سِرَّ رَعشَةِ القَلبِ..
كُنتُ جَنَّبتُ روحِيَ لَوعَةَ الغيابِ الـمُرِّ...
كلّما واجَهَتني الحياةُ
بِطَيفِ أحِبَّتي الأخضَر.
::: صالح احمد (كناعنة) :::

63 عاما علی العدوان الثلاثي علی مصر ۔۔ملفات حرب
الأهم من قانون الإنتخابات / ثامر الحجامي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 20 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

* هل هناك من يتابع يا سادة يا كرام ..؟؟!!* ألا يمكن أن نكرم المبدعين اجتماعيا وهم أحياء ..
56 زيارة 0 تعليقات
18 شباط 2020
هي الحياة يا سيديتأبى برحيلك أن تنتهي طويلة ًبدونك كانتليالي وحدتيوانتظارك أقض مضجعي فكان
68 زيارة 0 تعليقات
من ومن اباح لك ذكريواني راحل عن بعداستمد طاقتي من عدمازلل الارض بها دون مللاعشقها كعشق الح
58 زيارة 0 تعليقات
16 شباط 2020
النوم حصان طروادة كلما أمنت له أمطرني بسهامكوابيسهالأول:صدر أمي غربال عندما اعتصرنيسقطت جز
91 زيارة 0 تعليقات
15 شباط 2020
كانت النساء يطلقن الرجال في الجاهلية ، وهنَّ يسكنَّ بيوت من الشَّعَر ..وكان طلاقهن ؛ فإن ك
68 زيارة 0 تعليقات
   ( 1 )                بطاقة دعوة ملونة جميلة..ازدادت جمالاً بصورحزمة من سيدات ملتقى اينا
89 زيارة 0 تعليقات
 قلق بدا صوته مرتبكا هكذا أوحى لي بعد ان تبرج العرق وجهه، لم أعهده يرتجف عندما يتحدث
80 زيارة 0 تعليقات
ربما بات الحديث عن الاخلاق او القيم العليا والذوق العام  في نظر البعض او الكثيرين في بلدنا
84 زيارة 0 تعليقات
قصيدتي هذه القيتها في الحفل الذي اقامته جمعية مرور نينوى بمناسبة اكمال وتوزيع نتائج اعماله
64 زيارة 0 تعليقات
13 شباط 2020
                       نصوص خارج السرب 9في عيدِ الحبِّأُحبّكَ يا الله، كما أحبّكَ في عيدِ
88 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 29 كانون1 2019
  141 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

هناك ثلاث أطروحات أو لعلها أربع لتشكيل ألحكومة ألقادمة في العراق: ألأطروحة الأولى : ت
حيدر الصراف
24 كانون2 2020
ليس المهم هو في الضغط العسكري و الشعبي على القوات الأمريكية في ترك العراق و الأنسحاب منه و
جمعة عبدالله
18 تموز 2016
 زوبعة داعش التي هاجت , بعواصفها المدمرة , وكبدت العراق خسائر فادحة , في الارواح والم
مديحة الربيعي
21 أيار 2014
حين وقفنا ننتظر في الشارع ...المقابلمر علينا مثقلا بهمه لكنه كهمة المقاتلبين يديه عدة صغير
زار السيد المسؤول في وزارة الصحة مستشفانا, واطّلع على مشاكلها وإحتياجاتها, وتحدث مطولا وكث
الذي يطلع على كتب وأدبيات ابن تيمية خصوصا وأتباع هذا الفكر والمنهج عموما من السابقين وحتى
د. حميد عبد الله
20 كانون2 2017
انتجت الحياة السياسية في العراق عائلات حفرت مواقعها بجدارة في مسار التاريخ الحديث! السويدي
تستعد مفوضية الانتخابات في العراق اجراء عملية الاقتراع على مستوى البلاد، وتوزيع البطاقة ال
سامي جواد كاظم
12 تموز 2016
هنالك حصانة يمنحها الله عز وجل لبعض من عباده نتيجة عمل ما قام به هذا العبد واكثر العباد اس
وتلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين} ويكفي ه

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال