الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا - شبكة الاعلام في الدنمارك

- اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي

أريد أن أتحدّث عن ظاهرة في المجتمع اليمني وهي أن الكثير من أبنائه يتربّى بأن يصلّي ويأتي بالفروض والنوافل بشرط أن لا يكون واعياً لإيحاءات العبادة الأخلاقية، أي أن لا تقترب العبادة من تقاليده وأوضاعه الاجتماعية السلبية وعصبياته، وتلك عبادة بدون روح.
أما أخلاقية العلاقات الاجتماعية والحقيقة والسلامة الاجتماعية، فأظنّ أننا لا نتربّى عليها، فنحن نتعلّم الكذب من آبائنا وأمّهاتنا؛ عندما يكذب الزوج على زوجته، والزوجة على زوجها، وعندما يكذب الأب على أولاده، ليكذب الأولاد على أبيهم... حتى إن الكثيرين قد يبرّرون الكذب بالكذبة البيضاء، وهي حتى لو أنقذت الشخص، فإنها تعطي انطباعاً سلبياً، لذلك ـ فنحن نحتاج إلى عبادة أخلاقية واجتماعية وسياسية وأمنية، وفكر يعبد الله بالحقيقة، وقلب يعبد الله بالمحبة، وحركة تعبد الله بالسّير في الخطّ المستقيم، لأن العبادة في الإسلام ليست الصلاة أو الصوم فقط، ولكن هي أن تخضع لله في كلّ ما أحبّه بأن تفعله، وأن تخضع له في كلّ ما أبغضه بأن تتركه، وعلى هذا، فنحن مولعون بالبهتان، ولهذا ضاعت الحقيقة فيما بيننا، مولعون بأن نقلب الحقائق، ونحكم بدون علم، ونعطي الانطباع بدون علم، وهذه هي الصّورة السّائدة الآن، ومن خلال كلّ ما عرضناه، نعرف كيف ساهمت هذه الصورة السلبيّة في تهديم المجتمع والأخلاقيات الفردية والاجتماعية والعلاقات السياسية والمذهبية ، بحيث أصبح الإنسان عندما يقف إزاء تصوّراته التي يأخذها من خلال ما يسمع وما يقرأ دون تدقيق، يعيش الإرباك والحيرة بين ما هو حقيقة وما هو غيرها.
و لأن مشكلتنا ـ أحياناً  ليست في أن نحمي المجتمع من أعداء الإسلام، ولكن أن نحمي المجتمع من البهتان والتمسك بالعادات والتقاليد وأتباعه الذين يعيشون الكفر في أخلاقهم  وتعاملهم وإن عاشوا الإيمان في عباداتهم، أمّا نحن، فلا نتحدّث إلا عن الإيجابيّات، فكأنما نحن ملائكة، في حين أنّه كما علينا أن نتحدث عن الإيجابيات لنستزيد منها، فعلينا في المقابل أن نتحدّث عن السلبيات لنتخفّف منها، لأنّك عندما تقدّس سلبيّاتك، بحيث تتحوّل أخطاء مجتمعك وقياداتك وتجمّعاتك إلى مقدَّسات، فإن معنى ذلك أنك سرت في خطّ الانهيار، فعندما يكون الخطأ مقدَّساً، فكيف يمكن أن تسير إلى الصّواب، وعندما يكون الانحراف مقدَّساً، فكيف يمكن أن تسير في خطّ الاستقامة.
إن الحقيقة  والصدق والتعامل بأخلاق الإسلام هي التي تعمر الديار، والتي تنشر السلام وتفتح القلوب وتوحّد المواقف وتنشر المحبة وتصلب الأرض وتقوّي المواقع والمواقف، أما الكذب والبهتان، فإنه يهدم الديار، ويمزّق المجتمع، وينشر الحقد والبغضاء، ويوجّه الناس إلى تغييم صورة الواقع، فيرون الباطل حقاً والحقّ باطلاً، وإذا تبدّلت الصّورة، تبدّل الواقع وسقط، إنّ الدنيا لا تغني عن الآخرة.. فماذا تربحون عندما تنسبون إلى من تختلفون معه شيئاً ليس واقعياً؟! هل تربحون شيئاً من شفاء الحقد الذي في قلوبكم؟! هل تربحون شيئاً من الوصول إلى بعض ما أنتم فيه؟! إذاً تذكّروا أنّ من حفر بئراً لأخيه أوقعه الله فيها.
 إنّ مشكلتنا أننا لا نتعامل مع بعضنا البعض من خلال قوَّتنا، إنما نتعامل مع الله القاهر فوق عباده، المهيمن على الأمر كلّه، الذي يحول بين المرء وقلبه، فعندما نتمرّد على الله ونحاربه، فعلينا أن نستعدّ لبلاء الله في الدنيا قبل الآخرة وهذا ما يحدث ، وإذا أراد بنا ضراً، فمن يكشف عنّا ضرّه! وإذا أراد أن يبتلينا، فمن ينقذنا من بلائه!!؟
* محامية ومستشارة قانونية*
       * رجاء يحيى الحوثي*

أين الأنسان من الحقوق / رجاء يحي الحوثي

منشورات ذات صلة

 

التعليقات 2

: - محمد في الأحد، 26 كانون2 2020 00:56

هل حضرتك في اليمن ؟؟؟

هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
: - نور في الأحد، 26 كانون2 2020 00:55
حلو
:
الثلاثاء، 31 آذار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 24 كانون2 2020
  268 زيارات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

16 أيلول 2018
أظلل عالصديج وعلي ماظلوينه العن طريجه اليوم ماضلأغربل بالربع ظليت ماظلسوى الغربال ثابت بين
1 زيارة 0 تعليقات
30 أيار 2017
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
يمكن أن يكون الطب بالنسبة للفلسفة العامة في العلوم مناسبة التفكير الابستيمولوجي الأساسي في
6 زيارة 0 تعليقات
28 كانون1 2019
مقالة لا تتعلق بزميل او صديق وإنما حكمتها مصلحة الوطن الذي هو فوق كل اعتبار يمنع القانون
7 زيارة 0 تعليقات
عندما يقرأ القارىء الكريم عنوان المقال، يتبادر الى ذهنه مباشرة، أن الكاتب يعيش بكوب أخر أو
24 زيارة 0 تعليقات
23 آذار 2020
دم .. فدم .. ثم دم .. نصبح على دم.. ونتغذى والدماء تجري في الشوارع.. ونتعشى على الدم.. ونغ
25 زيارة 0 تعليقات
23 آذار 2013
عبارة كل يوم أراها عندما أفتح صفحة الفيس بوك وأنا متأكد أن الجميع يفكر كما أفكر أنا أفكر م
25 زيارة 0 تعليقات
ونحن نواجه أخطر قاتل( جائحة كورونه) بتدابير عديده من قبل خلية الازمه - أعانها الله- لحماية
28 زيارة 0 تعليقات
ونحن لم نراك نسمعُ بك هذه الدروس التي تعلمناها بسببك أننا نتراحم نتعامل بروح أنسانية تطوعي
29 زيارة 0 تعليقات
الحمد لله على كل حال في السراء والضراء برغم توقف عجلة التنمية البشرية في زمن الكورونا خدمن
33 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال