الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا - شبكة الاعلام في الدنمارك

- اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة
6 دقائق وقت القراءة (1180 عدد الكلمات)

كورونا إحسان.... قصة قصيرة / عبد الجبار الحمدي

 قلق بدا صوته مرتبكا هكذا أوحى لي بعد ان تبرج العرق وجهه، لم أعهده يرتجف عندما يتحدث إلي، شعور غريب راودني وأنا انصت إليه، كان ذلك بعد أن وقف في ممر مدخل البيت ولم يغلق الباب، يده على أكرته ممسكا بها بقوة متردد بين غلقه او أن يبقيه مفتوحا، كان لابد لي من معرفة ما يجري فقاطعت إنصات، امسكت بوجهه امسح العرق الذي خضبه فصرخت ما ان لامست جبهته يا إلهي!! إن حرارتك مرتفعة ترى ما الذي جرى لك؟ هيا تعال الى الداخل هناك على الأريكة.. غير أنه ظل ممسكا بأكرة الباب وهو يردد: دعيني ابتعدني عني فقط ابقي على مسافة بيني وبينك كما يبدو اني قد أصبت بفيروس الكورونا إني هالك لا محالة... سخف منك ولا مبالاة بملامستي، ابقي بعيدا أو الافضل أن تخرجي من المنزل ثم بلغي السلطات بعدها اتصلي بأي جهة  تهتم وتعني بذلك هيا سارعي لا تضيعي الوقت أرجوك...
كنت مذهولة!!! عن ماذا يتحدث؟! ففي الصباح خرج يحدوه الأمل والتفاؤل بمن إلتقى وكيف أصيب بالكورونا؟ لاشك انه يوسوس او يهذي فأنا أعرفه جيدا انه يستشعر الأشياء ومليء بالهوس والجنون، يتوقع كل شيء سيء يمكنه ان يخيفه على حياته فقد تجرعت العلقم من وساوسه.. رميت بذلك واقتربت مرة أخرى... حبيبي لا عليك إنك حياتي وكل شيء بالنسبة لي فما قيمة أن أراك تتعذب وابقي نفسي بعيدة عنك، مستحيل أن انوء بنفسي فأنا وانت روحين في جسد واحد.. لاحظت ان اعصابه قد تراخت وذلك من خلال نزع يده عن أكرة الباب بعد أن ترنح، سارعت للأمساك به قبل ان يسقط... هيا حياتي اسند نفسك علي، هيا معي تعال تمدد، دعني اتصل بالدكتور رأفت صديقك كي يأتي ليفحصك أولا ومن ثم معرفة سبب ارتفاع درجة حرارتك والتعرق الغير طبيعي الذي اجتاحك، أرجو ان يكون حالك عكس ما تظنه فأنا لا اظن سوى أنها ضربة  هوس حمى أصابتك.. تأكد فقط بأن كل شيء سيكون على ما يرام حبيبي...
جلبت سارة كأس من الليمون البارد وقطعة من القماش وآنية مليئة بالماء والخل... بعدها
-    آلو دكتور رأفت إنا سارة زوجة الاستاذ إحسان... صباح الخير
رأفت: صباح الخير أهلا وسهلا خيرا إن شاء الله هل لي بمساعدتك سيدتي
سارة: لو سمحت إن درجة حرارة إحسان مرتفعة جدا، عاد الآن منهكا منهارا وهاهو ممد على الأريكة كأنه قطعة من الجمر، ارجوك هل بالإمكان القدوم للكشف عليه؟ إنك تعرفه جيدا، ثم همست لقد تلبسته حالة الوسوسة بأنه مصاب بفيروس الكورونا...
رأفت: ماذا الكورونا!!؟ كيف أصيب بها؟ هل اخبرك سيدتي؟؟
سارة: لا أبدا لم يخبرني لكنه يهذي بذلك فأنت تعلم جيدا أنه من النوع الحساس و...
خفضت صوتها.. الوسواس وأظنها احد وساوسه وهواجسة لا أخفيك سرا فأنك صديقه منذ الطفولة وتعرفه أكثر مني..
رأفت: حسنا سيدتي سأكون معكم فقط مسافة الطريق
وهلة من زمن... كان رأفت الى جانبه وقد لبس ذلك اللباس الذي يشبه رواد الفضاء مع أثنين آخرين وقد اخذوني بعيدا عنه حيث المكتبة، وأنا في حالة صدمة واستغراب!! اقول لهم... إنه زوجي هو المصاب ولست أنا فأنا بخير تماما إنه هو المريض...
لم يستمع لي أي أحد، كنت في لحظات كأني حُجرت بعيدة عن إحسان الذي لا ادري ما الذي حصل معه!؟... ترجيتهم ان يعطوني فرصة فقط لأتحدث مع دكتور رأفت لمعرفة حقيقة مرض زوجي، لكنهم قالوا: لحظات حال ان ننتهي من فحصك والتأكد من سلامتك وعدم تعرضك للفيروس... وإن كان العكس فلابد لك من الذهاب معنا الى المستشفى فقط عليك الجلوس دعينا نتأكد اولا...
امتلأ البيت بالعديد ممن يرتدون تلك الملابس وبات إحسان شخصا غريبا قادم من كوكب الصين يحمل الدمار الى عالمنا القابع في الخراب.. احدث نفسي بصوت عال مما أثار غرابة القائمين على فحصي وهم يبتسمون على ما أقول وقد اشرت لهم بأننا لن نتعرض الى هكذا بلاء و وباء لأن البلاء والوباء الذي نعيشه من زعماء يشبهون الكورونا اشد وأنقح وبالا منه، ولو لا سامح الله وصار حقيقة لهرب الفايروس حفاظا على نفسه منهم .. إنهم اكبر فيروس خلقه الله على كوكب هذه الأرض.. إن عالمنا يعاني من كثير من الامراض اولها فقدان الإيمان وعدم الرحمة، باتت إنسانيتنا تتعايش مع الجراثيم والميكروبات فما يحيط برموز فايروساتنا العربية أشد نكالا منه، إنهم الآفات التي يهاجمون جهاز مناعتنا بعد ان نخروها بالفسادة والرياء والقتل والدم ولعل الغريب لا اخفيكم أننا نعاني من شيء غريب واخطر بعد أن أفسدوه ولوثوه إنه الدين... هل تصورتم في يوم مثلا أن يكون الدين ميكروب او فيروس معدي يدعو الى الهلكة والفساد؟ لا اظنكم تصورتم!؟ لكنها الحقيقة وهذا بالضبط ما أصاب زوجي إحسان، صراعه الفكري بين الدين والسلطة وفقدان توازنه بينهما فلا الدين يردع السلطة ولا السلطة تأخذ بقيم الدين ونواميسه... إن السلطات أسست دينا جديدا على طريقة عادل إمام ذلك الدين الذي جاء عن طريق هيفاء وهبي والواوا وعمالة الهشك بشك والخطب الجهبذية التي يسوقونها خلال براقع و وجوه ختمت الخيانة كما ختموا القرآن ولكن بالغلق عليه... صدقوني إن إحسان رجل يتلبسه الهوس والوسواس في كل ماهو سيء وغير متوقع ففي لحظة يمكن ان يقوم ويقول لكم أن قنبلة ذرية ستسقط على العالم العربي... حقيقة اتمنى ذلك ههههههههههه... استغرب! من كان معها في نفس المكان وهم يخلعون عن رؤوسهم تلك الاقنعة ضاحكين ... ثم قالوا: لا عليك أنت بخير هيا لنرى زوجك إن كان مصاب بالحمى، لقد صمم الدكتور رأفت على مرافقتنا له تحسبا، هيا لنرى حقيقة ما أصاب إحسان زوجك لقد بُلغنا أنه بخير أيضا، همس أحدهم إليها سيدتي... إنك تستحقين لأن تكوني محللة وناقدة للواقع فكثير منا يخاف ان يجهر بما تحدثتي به إننا نعيش عالم الحيطان لها آذان... تفضلي
كان دكتور رأفت قد نزع القناع أيضا وقد سمعته يقول لإحسان: يا رجل لقد اخفتنا بوساوسك أنظر حولك لقد حولت بيتك الى محجر صحي ما الذي جرى لك كيف أصبحت بالحرارة ..
تطلع إحسان حولة مستغربا الكم واللفيف من حولة... كيف حصل ذلك!!؟ لا أدري عما تتحدث لقد شعرت بوعكة كنت قد شربت كوبا من الكابتشينو المحلى ونسيت أن لدي حساسية منه ناهيك عن السكر والضغط... وأنا اقرأ في جريدة الصباح ان عشرة أشخاص اصيبوا بفيروس الكورونا بعد ان عادوا من الصين و واحد منهم صديق مقرب جدا لي، حزنت فاستمريت بالقراءة حول اعراض الفيروس وحال انتهائي شعرت بأعراض الكورونا فجأة ارتفعت درجة حرارتي وضاق تنفسي واخذت بالسعال... لا ادري لحظتها ما الذي حصل؟ تركت مكتبي وسارعت الى البيت... علمت أن ساعتي قد حانت وكان لابد أن اكون بعيدا عن الناس خوفا عليهم وطلبت من سارة ان تخرج ايضا لكنها لم تبالي بما أقول او سوء حالتي يبدو اني غبت عن الوعي دكتور رافت.. ارجوك اخبرني هل انا مصاب فعلا بفيروس الكورونا..
رأفت: ههههههههههه كان عليك ان تمتهن التمثيل لا ان تكون مدير حسابات، إنك فعلا تجيد تجسيد الحالة يا أخي لقد روعت زوجتك وروعتني بوساوسك .. إنك بخير وعلى ما يرام فقط كالعادة يبدو ان تأثير الصدمة عليك بإصابة صديقك إنعكس عليك وأنت خير من يكون مرآة للوساوس السيئة... احمد الله انه زوجتك اتصلت بي اولا لو أنها اتصلت فعلا بالجهات المعنية لكنت ميتا لا محالة نتيجة الوسواس وكانوا احاطوك بمعنى الكلمة بأنك رجل مصاب فلا ترى غير الانابيب والحَجر والغرف المغلقة... هيا قم وارجو ان تذهب الى طبيب نفسي ليعالجك من وساوسك وهواجسك...وعلى فكرة أنت مدين لي وللأصدقاء بعشاء رد للجميل هههههه هيا انهض
إحسان: سارة، دكتور رأفت، اخوان إني اعتذر منكم وكما قال صديقي دكتور رأفت مدين لكم بعشاء قريبا جدا سأوفي بديني لكم...
رن موبايل دكتور رافت.. وقد ابلغ ان هناك اشتباه في حالة مصاب بفيروس الكورونا...
سمع إحسان فخر على الأريكة وهو يقول: سيطالنا الفيروس لاشك بسبب اتفاقية مع الصين... يا رب لطفك.
القاص والكاتب/ عبد الجبار الحمدي

حفل غنائي كبير الفنانة اللبنانية حسنا مطر تقدم ال
كتاب (أسفار في أسرار الوجود) / عزيز حميد الخزرجي

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الثلاثاء، 31 آذار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

08 آذار 2018
ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
1891 زيارة 0 تعليقات
08 أيلول 2018
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
1042 زيارة 0 تعليقات
29 حزيران 2019
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
412 زيارة 0 تعليقات
20 شباط 2019
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
554 زيارة 0 تعليقات
08 كانون2 2017
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
4867 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
341 زيارة 0 تعليقات
03 أيار 2019
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
674 زيارة 0 تعليقات
20 شباط 2020
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
115 زيارة 0 تعليقات
09 نيسان 2019
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
355 زيارة 0 تعليقات
09 تموز 2019
أشهَدُ ان الشمسَ والقمرَ الباجِلَبالنظراتِ انجَبتْ لنا كَواكبَوحين رأيتُكِ واللهِ قد خَجِل
357 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال