الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

RSS
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لبنان يا روقةُ العُشّاق / الشاعر عبدالحسين حمد الكعبي

هواكَ لبنانُ عن بُعدٍ تَصبَّانا(والأذنُ تعشَقُ قبلَ العينِ أحيانا )مَليحةٌ أنتَ يا لبنانُ ما وصَلَتإلا بطيفٍ وما أمَّتني يقظاناثُغورِ غيدِكَ يا لبنانُ فاتنةٌكَثغرِكَ الحُلوِ إذ يفترُّ فَتّاناهل لي بناديكَ من نَهلٍ على ظمأٍ ؟وما اظنُّ سأبقى فيك ظمآناهل لي بناديك أيكاتٌ تُظلِّلُني ؟إني عَهَدتُكَ للعُشَّاقِ بُستاناسَمِعتُ عنك فكادَ القلبُ من وَلَهٍأن يستشيطَ إلى مغناكَ ولهاناحيثُ الجمالُ و حيثُ الغيدُ سارحةٌكالسرَّوِ قَدَّاً وكالعِقيانِ ألوانالبنانُ يا روقةُ الدنيا وبهجتهاما كان غيرُك للرُّوقاتِ ميدانافَمُدَّ لي _يا أبا الآرامِ _ منك يداًوَهَب (جميلَ الهوى )
متابعة القراءة
  4652 زيارة
  0 تعليقات
4652 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال