الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

RSS
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

دوحة الحقّ / ضمد كاظم الوسمي

آياتُ عيْنيكَ في الْقرآن تنْهمرُحلّتْ بنا ليلةَ الْعاشورِ تنْحدرُ*فاضتْ سنا بين أبْصاري وباصرتيمِثْلَ الْقواريرِ فوْقَ الروحِ تنْكسرُ*نادتْ على وجَعِ الدّنْيا تغازلهُفانْداحتِ الأرْضُ مالمْ يُغْرها الحجرُ*يادوحةَ الْحقّ كيفَ العرْبُ يمْلكُهمْرقُّ الفسوقِ فمنْ بالفسْقِ ينْتصرُ*نسخْتُ بعْدك نفْسي كي أعيشَ بهافإنّها في بلادِ القتْلِ تنْتحرُ*نايٌ أنا جلّنارُ الحرْفِ أُغْنيَتيوشِعْريَ الْعنْبرُ الْمنْثور والْوترُ*أنا ابْنُ بغْدادَ حِلْمي صاغَهُ حسَنٌحزْني حسينٌ سيوفي في الوغى قمَرُ*كتبْتُ في القلْبِ آياتٍ بنبْضِ دمييتْلو عليٌّ بها والْمصْطفى بصَرُ*وأحْتسي الْحزْنَ مِنْ زهْراكَ إنْ دمعَتْفإنّها ضوءُ شمْسِ الكونِ ينْصهرُ*هنا دُعاكَ الّذي ما مرَّ
متابعة القراءة
  4422 زيارة
  0 تعليقات
4422 زيارة
0 تعليقات

أيّها الشهداء / ضمد كاظم الوسمي

طوبى لكمْ يا أيّها الشّهداءُماتَ الأنامُ وأنْتمُ الْأحْياءُ*بدمائِكمْ سطّرْتمُ شِعْرَ الْفِداماذا يقولُ ويكْتبُ الشّعراءُ*أجْسادُكمْ أشْلاؤها تبْني البِلادَ وفي الْقُصورِ يُسافِحُ الزّعَماءُ*يومَ الْعطاءِ تُجاهدُ الأحْزابُ والْأتْباعُ والنّوّابُ والْوزراءُ*لكنّها تسْتبْدلُ الأدْوارَ فييومِ الْوغى ، يسْتشْهدُ الْفقراءُ*هبْ يُتْركُ الفقراءُ في أكْواخِهمسلوانُها الْحرْمانُ والْإصْغاءُ*قسماً لَزالَ مِنَ الْحكومةِ مجْدُهاوتلاعبتْ بِخِوانِها الضّرّاءُ*إصْغي حكومتَنا لما قدْ قالَهُ الْجمْهورُ بلْ والْمرْجعُ الْوضّاءُ*ردّي إلى الْإنسانِ أصْلَ حقوقِهِأمْناً وقسْطاً سنّهُ الْحُكَماءُ*إقْصي الدّواعِشَ واللّصوصَ فإنّهاسببُ البلاءِ أتى بها الْغُرَباءُ*الشاعر ضمد كاظم وسمي
متابعة القراءة
  4793 زيارة
  0 تعليقات
4793 زيارة
0 تعليقات

صدى الأوتار / ضمد كاظم الوسمي

كوني لِشِعْري عَبْقرَ الْأسْرارِيأتيكِ مِنْ قلْبي صَدى الأوتارِ أنْتِ الفرائِضُ والنّوافلُ والدُّعاوصَحيفةُ النّاموسِ في الْأسْفارِ ويَمامةٌ برّيّةٌ بينَ الربى دارتْ على الخُلْجانِ والأنْهارِ ************ لوهِمْتِ في كلّ الْأراضي والسّماوبَنيتِ أعْشاشاً فعشُّكِ داري مِهْما زهَتْ وتضوّعتْ أورادُهافالرّوضُ لي والعطْرُ مِنْ أزْهاري أو تَدّعي نَظْمَ القوافي في السُّهاعجَباً لها أفما رأَتْ أقْماري كيفَ النّجومُ قدِ انْطَوَتْ في شَمْسِهاواللّيلُ ليلي والنّهارُ نهاري ************* عيناكِ سهْمُهُما أصابَ حُشاشَتيبلغَ الدِما وأتى على الأبْشارِ في كلّ أشْعارِ الغرامِ وجَدْتِنيفتّشْتُ عنْكِ جوانِحَ الأقْدارِ فعَزَفْتُها ترْنيمةً للمغْتديووَصَفْتُها كتَميمةٍ للسّاري
متابعة القراءة
  4616 زيارة
  0 تعليقات
4616 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال