الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

RSS
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لماذا الزرفي ؟ / عماد آل جلال

يدور حديث متواتر في أروقة الساسة والنخب عن ما اذا كان باستطاعة عدنان الزرفي أجتيار حاجز البيت الشيعي المتفق في ظاهره والمنقسم في حقيقته وصولا الى تمرير وزارته في مجلس النواب ضمن المدد المحددة. يسوق البعض ممن لا يرجو توليه المنصب قصصا تتهمه تارة بالفساد خلال سنوات توليه منصب محافظ النجف، وأخرى عن قسوته وعنجهيته وانه رجل اميركا وغيرها من القصص التي يتلبسها ثوب السياسة بالوانها المزركشة. ونحن في العراق اعتدنا على سماع مثل هذه المناكفات والاتهامات في
متابعة القراءة
  1076 زيارة
  0 تعليقات
1076 زيارة
0 تعليقات

فلاح كمونه.. ورع الوظيفة في زمن الفوضى / عماد آل جلال

فلاح كمونه أبن محافظة النجف الاشرف فتح عيونه على الدنيا ليرى وجهها السياسي ماثلا أمامه سمعته مرة يقول: عشت في بيئة قومية، أبن عمي كان مسؤولا لتنظيم حزب الاستقلال في المحافظة، وعندما حدث العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 كنت في الأول متوسط ومع اني صغير العمر لكن قناعاتي بدأت تتشكل منذ ذلك الحين باتجاه الأفكار القومية. نشأته الأولى هي من صقلت حياته الأجتماعية والمهنية والسياسية، فوجد نفسه بين دهاليز السياسة لا مفر منها، فهو الأنسان الرقيق المتصالح م
متابعة القراءة
  984 زيارة
  0 تعليقات
984 زيارة
0 تعليقات

حروف بقلم الرصاص فاجعة العبارة وما بعدها / عماد آل جلال

فاجعة العبارة فتحت ملفات سرية وعلنية كانت مركونة في الزوايا المظلمة أهمها المتصلة بالفساد أو التي تقع في قلبه وكسرت حواجز ومطبات حزبية وكتلوية وكشفت المستور من عورات المحاصصة والفساد ويبدو لي إنها مهدت الطريق لآعادة النظر في سياقات العملية السياسية البائسة وطريقة معالجتها لشؤون الحياة وبشكل خاص الأزمات. الفاجعة كبيرة بلا شك، تقشعر لها الابدان وتدمي القلوب، غرقت العبارة بمن فيها في نهر دجلة فمحت أحلام العيد وأبتلع الماء أجساد الابرياء دون تمييز بين طفل وأمراة ورجل، هذه المرة لم
متابعة القراءة
  1188 زيارة
  0 تعليقات
1188 زيارة
0 تعليقات

زمن التماسيح والبوبجي / عماد آل جلال

 يبدو أن الفوضى السياسية عندما تعم تأكل الاخضر واليابس، فتفسد كل شيء وتضيق أفق الجمال في الحياة وترفع نسب التشاؤم، لا أريد ان أبتعد عن صلب الموضوع الذي حدثني عنه بعض الاصدقاء اضافة الى الرسائل المرسلة من عدد من المتابعين، الموضوع هو مشكلة الموطن مع الكهرباء التي تحتمل وجوها متعددة، ففي الصيف تتعالى الاصوات المطالبة بزيادة معدلات التجهيز نتيجة معاناة الناس من الحر الشديد وبين وعود الوزارة والحاح المواطن تضيع الحقوق ولا شيء يتحقق على أرض الواقع فالحال من المحال وليس
متابعة القراءة
  1158 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1158 زيارة
0 تعليقات

التأريخ والأمن وأهل مكة / عماد آل جلال

 السير الى الوراء، هو عودة الى نقطة الصفر، والصفر في حياة الشعوب يمثل نقطة البداية، والبداية تعني الخطوة الاولى، وللشعوب تواريخ، والتواريخ سجلات، والسجلات ارقام واحداث، والارقام تقاويم وزمن، ايام واسابيع وأشهر وسنين، والاحداث، وقائع عظيمة واخرى اعتيادية. وبعد ذلك لا يوجد شعب في العالم من دون تاريخ، فما بالكم بتاريخ عريق كتأريخ العراق، مهد الحضارة الانسانية، منبع الحرف الاول والمعارف والعلوم فحري بأجيال العراق المتعاقبة ان تحرص على جعل صفحاته بيضاء ناصعة، مزدانة بالفخار. وفي هذه المرحلة ما أحوجنا الى
متابعة القراءة
  1444 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1444 زيارة
0 تعليقات

متهم حتى يثبت ادانته / عماد ال جلال

ذهب برفقة زوجته الى دائرة الاقامة لتجديد هوية اقامتها فقد اعتاد سعدون وهو صحفي معروف وعضو في نقابة الصحفيين العراقيين على مثل هذه الزيارات طوال مدة زواجه قبل أكثر من ثلاثين عاما أما هي برغم تذمرها وانزعاجها من حرارة الجو والروتين القاتل في دوائر الحكومة كانت تذعن لهذا المشوار الذي لا مفر منه. كانا فرحان بانجاز معاملة تجديد الاقامة بعد ان ساعدهما احد الاصدقاء وهو موظف في الدائرة على ما يبدو فلأول مرة تنجز المعاملة في اليوم نفسه وقبل ان تنتهي
متابعة القراءة
  1412 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1412 زيارة
0 تعليقات

ازمات المنطقة والحكومة المنتظرة / عماد آل جلال

الأزمات الأقتصادية التي تعصف بالعالم بما فيها الأقتصاد الأميركي نفسه والتحول التدريجي في السياسة الاميركية تجاه الاصدقاء، إدفع لكي احميك، وفي القضايا الدولية والقدس، وعودة روسيا الاتحادية الى واجهة الاحداث، وتعملق الاقتصاد الصيني، جعلت عددا من المراقبين والمحللين السياسيين يذهبون بعيدا في قراءاتهم للمستقبل ملمحين الى حرب عالمية ثالثة على الأبواب وهو أمر يقترب من الحقيقة أكثر مما يتوقع البعض بخاصة بعد تسييس ملف النفط وجعل أسعاره سوطاً لمعاقبة دول تغرد خارج سرب التحالف الأميركي. الواضح للعيان أن التأرجح الواضح في
متابعة القراءة
  1366 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1366 زيارة
0 تعليقات

دروس من أزمة البصرة / عماد آل جلال

تبادل الشتائم ورمي الاتهامات والمناكفات السياسية لن تبرأ أحدا من التقصير، ايضا لا داعي لتخوين كل من يقف مع حقوق المتظاهرين ومطالبهم في توفير الماء الصالح للشرب والخدمات سيما ان حق التظاهر مكفول على وفق الدستور وما على الحكومة سوى توفير الحماية والامن للمتظاهرين من جهة ولمؤسسات الدولة من جهة ثانية.الازمة الحالية في البصرة افرزت حالة الفوضى التي تعيشها الحكومة والفجوة العميقة بين الحكومات المحلية من جانب والحكومة الاتحادية من الجانب الآخر. المحافظ يخلي مسؤوليته ويرمي الكرة في ملعب الحكومة الاتحادية
متابعة القراءة
  1283 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1283 زيارة
0 تعليقات

حروف بقلم رصاص أين تكمن مشكلة البصرة ؟ / عماد آل جلال

لا اريد أن أضع نفسي موضع الواعظ لأن الناس شبعت وعظا حتى ضاع عليها الجيد من الرديء فالناس مختلفون في آرائهم وفي قناعاتهم وفي اهتماماتهم واشياء أخرى بالتاكيد، وكما لدينا المثقف الواعي لدينا الجاهل الأمي، وبين الاثنين مسافة كبيرة قد يصح ان نسميها (هوة) يصعب ردمها في ليلة وضحاها بل تحتاج الى زمن وجهد وقيادات وطنية واعية.في ظرفنا الحالي تتسع الهوة ويتعمق كره الوطن والضجر منه، وهنا يتساوى قياس المثقف والامي عندما يقفان في صف واحد لقطع تذكرة سفر لوجهة واحدة
متابعة القراءة
  1308 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1308 زيارة
0 تعليقات

إسمعوا كلام المواطن قبل فوات الآوان ! / عماد آل جلال

معظم دساتير العالم المتحضر والمتخلف تحمل عبارة "الشعب مصدر السلطات" ومن حسن حظ العراقيين ان دستورهم المثير للقلق والجدل تضمن في فقراته مثل هذه العبارة والحمد لله، فهل هي مجرد نص جامد لا معنى له أم إنها حقيقة ثابتة ساطعة، فاذا كانت حقيقة ساطعة ينبغي بل يجب الالتزام بها وأول من يلتزم بها هو رئيس الجمهورية بصفته راعي الدستور.فما بالكم والعراق يمر بأزمة حكم والشعب يخرج كل يوم ليعبر عن سخطه لما آلت اليه ماكنة الحكم في العراق منذ 2003 وحتى
متابعة القراءة
  1415 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1415 زيارة
0 تعليقات

كأس العالم من منظور متفلسف ! / عماد آل جلال

 من يشاهد مباريات بطولة كأس العالم بكرة القدم الجارية حاليا في روسيا يستطيع بقليل من التركيز أن يكتشف ضعف أداء الفرق العربية المشاركة في المسابقة وهي اثنان وثلاثون فريقا من خمسة اتحادات قارية. الفرق العربية تمثل منتخبات مصر وتونس والسعودية والمغرب، والمواطن العربي تلقائيا يشجع الفريق العربي بصرف النظر عن قربه او بعده من سياسات هذه الدولة وتلك، ولسوء الحظ، مع ان الحظ لا علاقة له بالموضوع، تخفق المنتخبات العربية في البطولات الدولية بشكل محزن ومحبط لأنها تعلن هزيمتها من أول
متابعة القراءة
  1350 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1350 زيارة
0 تعليقات

صيحة سامي قفطان / عماد ال جلال

في لقاء جمعني به في نادي العلوية الاجتماعي يوم الاحد السادس من شهر مايس الماضي سألته عن أخبار الدراما العراقية التي توقفت تماما بعد سيطرة داعش على ثلثي الاراضي العراقية فرد على سؤالي بتهكم: "ننتج حاليا مسلسلا من ثلثمائة وستة وستين حلقة" حينها كان يجلس معنا الفنان محسن فرحان والسيدة بشرى سميسم، أبتسم الجميع، نظرت الى عينيه مباشرة ضحك هو أيضا وقال: ماذا تريد أن أقول غير ماسمعت، نحن عطالة بطالة ننتظر رحمة الله. الفنان سامي قفطان عرفناه ذا رباطة جأش
متابعة القراءة
  1703 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1703 زيارة
0 تعليقات

المقام العراقي والتشريب / عماد ال جلال

 لست ضليعا بالمقام العراقي مع ذلك أستطيع الإدعاء أني من محبيه ومستمع جيد له، في معجم المعاني الجامع قرأت إن كلمة المقام تعني معاني كثيرة منها موضع القدمين والحجر الذي قام عليه إبراهيم حين رفع جدار البيت، وهو السلم الموسيقي وجاء معناه ايضا (الفلسفة والتصوف) وما درج عليه القول (كل محفوظ في مقامه) وأصحاب المقامات العليا. شأن كلمة مقامات هو شأن معظم مفردات اللغة العربية تنطوي على معان متعددة، أما أصل المقام العراقي ومؤسسه وبدايته فلم أجد له في المصادرسوى معلومات
متابعة القراءة
  1943 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1943 زيارة
0 تعليقات

قصة بلا عنوان ! / عماد آل جلال

  اغرورقت عيناه بالدموع وهو يحدثني عن ما حصل معه في الدار التي سكن فيها قبل بضعة أشهر، لأول مرة أراه متأثرا الى حد يفوق ما تعودت عليه في مواقف مشابهة، في العادة نرى ان معظم السياسيين يجيدون التمثيل عندما يتعلق الموضوع بالمواطن، حيث الاجوبة جاهزة سيما اذا كانت أمام كاميرات التصوير، كنت أتساءل مع نفسي لماذا يصاب السياسي بانفصام الشخصية حال توليه لمنصب عام ؟ ما الذي يجعله ينسى وعوده التي اوصلته للمنصب ؟ وكما في كل مرة أكتفي بطرح
متابعة القراءة
  2068 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2068 زيارة
0 تعليقات

لا يجوز إستنساخها من قبل الرجال ؟ / عماد آل جلال

التقبيل بين الرجال في بلادنا والبلدان العربية يرتقي الى تصنيفه ظاهرة أكاد اجزم القول انها تتنامى بشكل غريب ومبالغ فيه، فما أن ترى صديقا حتى بصم سلامه بثلاث "بوسات" موزعة على الخدين الايمن والايسر، وأن صادف إن التقيته في اليوم نفسه مساء بعد لقائك به في الصباح لن يتردد لحظة واحدة في تكرار السلام وبنفس الطريقة، وهنا نستطيع القول أن التقبيل خلال السلام أصبح عادة مألوفة وربما يشعر البعض بالتحقير وعدم الاهتمام أن غفلت عن تقبيله.وعند البحث في قدم الأدلة التي
متابعة القراءة
  2027 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2027 زيارة
0 تعليقات

مؤتمر إستعراضي بإمتياز / عماد آل جلال

 هل هناك وصاية من نوع معين على منظمات المجتمع المدني في العراق، وهل يحق لهذا الناشط او تلك المنظمة التصرف نيابة عن المنظمات ومصادرة رأيها ؟. مثل هذه الأسئلة وغيرها وجدت من الضرورة بمكان طرحها أمام الرأي العام اولا والمنظمات ثانيا ودائرة المنظمات غير الحكومية ثالثا، أما الاسباب فهي كثيرة لكن في المقدمة منها الاعلان عن إنعقاد المؤتمر العام الثاني لقادة المجتمع المدني يوم السبت الماضي السابع عشر من آذار الجاري في المركز الثقافي النفطي. من وجهة نظر موضوعية إن تنظيم
متابعة القراءة
  2216 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2216 زيارة
0 تعليقات

رحلت بصمت قبل أن تخبرنا وجهتك / عماد آل جلال

 إنهال علينا الخبر كصاعقة تسقط من أعالي السماء على كوخ في صحراء، صوتك المحبب الدافيء لما يزل صداه في صيوان أذني يردد آخر كلماتك المفعمة بالود والحب لإصدقائك الذين فارقتهم مضطرا منذ تسعينات القرن الماضي. آخر اتصال صوتي منك تلقيته حين كنت في القاهرة في كانون الاول الماضي ضيفا عند الصديق العزيز الاعلامي المعروف غازي فيصل، كنت تتمنى علي أن التحق بكما لكن ظرفي للأسف لم يكن ليسمح لي بالسفر حينها. كان لقاؤنا الاول مطلع سبعينات القرن الماضي عندما عملنا معا
متابعة القراءة
  2167 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2167 زيارة
0 تعليقات

حروف بقلم رصاص مؤتمر الكويت للمانحين /

يترقب المواطن العراقي انعقاد مؤتمر المانحين في دولة الكويت الشقيقة منتصف الشهر الجاري والذي من المؤمل ان تشارك فيه اميركا وسبعون دولة عربية واوربية واسيوية  وفضلا عن الاتحاد الاوربي والمنظمات الدولية الرصينة وصندوق النقد الدولي والصندوق الكويتي للتنمية العربية.الامين العام لمجلس الوزراء الدكتور مهدي العلاق أكد أن المنظمات التنموية الدولية والإقليمية ستكون حاضرة هى الآخرى فى المؤتمر فضلا عن مشاركة فاعلة لمنظمات المجتمع المدنى والتى ستنخرط فى المحور المخصص لبحث العمليات الإنسانية ودعم الاستقرار فى المناطق المحررة وسبل دعم عمليات المصالحة
متابعة القراءة
  2145 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2145 زيارة
0 تعليقات

ماذا يعني.. بغداد عاصمة للإعلام العربي ؟ / عماد آل جلال

 أختار مجلس وزراء الاعلام العرب بغداد عاصمة للاعلام العربي لعام 2018 في اجتماع له منتصف العام الماضي عرفانا وأعترافا بالنصر المؤزر الذي حققه العراق في معركته المفصلية مع جيش دولة الخرافة وطرده من الاراضي التي سيطر عليها في غفلة من الزمن. فما الذي يعنيه تتويج بغداد عاصمة للإعلام العربي ؟. وهل يعني ذلك عودة العرب الى بغداد عبر نافذة الاعلام هذه المرة ؟. المعروف إن الاعلام العربي لم يكن متجانسا ولا موفقا في التعاطي مع الحرب ضد عصابات داعش، كان العاملون
متابعة القراءة
  2184 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2184 زيارة
0 تعليقات

هلوسات في عقل مواطن بغدادي / عماد ال جلال

لا أحد يكره أن تحتفل بغداد بيومها وإن إنطبق عليها قول الشاعر "بغداد يا أحلى إسم مجروحة لكن تبتسم" جعلها الله مبتسمة دائما فقد ملت الحزن والقهر. قبل ايام شهدنا إحتفالا متواضعا في القشلة أقامته امانة بغداد أختلف نوعا ما عن الاعوام السابقة في المكان وطريقة التنظيم والبرنامج المعد للمناسبة مما ولد لدى المواطن البغدادي انطباعا عن وجود رغبة لدى السيدة امين بغداد للتغيير.ولكي نكون واقعيين نسأل: هل المواطن البغدادي مهتم بمثل هذه الاحتفالات؟، على الصعيد الشخصي لا املك معلومات عن حتمية
متابعة القراءة
  2806 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2806 زيارة
0 تعليقات

التفكك العربي وتداعيات القرار الامريكي / عماد ال جلال

 كما كان متوقعا في الاوساط السياسية والاعلامية اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب قراره المستفز بنقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى عاصمة اسرائيل الجديدة القدس معترفا بها عاصمة لها بعد ان تاجر معظم رؤساء الولايات المتحدة بالقدس في حملاتهم الانتخابية ولم يجرؤ أي منهم بتنفيذ وعده.الان وبعد ان حصل ما كان متوقعا منه، ماذا يترتب على قرار ترامب ؟.اولا: الاعتراف بالقدس الشرقية والغربية عاصمة موحدة للكيان الصهيوني.ثانيا: اخراج ملف القدس من أية عملية تفاوض مستقبلية.ثالثا: نقل ادارة المقدسات الاسلامية والمسيحية الى
متابعة القراءة
  2373 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2373 زيارة
0 تعليقات

فوبيا الخوف..كيف نجعلها طاقة ايجابية ؟/ عماد آل جلال

يصاب الباحث بالغرابة حين يطلع على تقارير تشير الى ان نسبة تسعين بالمئة من سكان العالم يشعرون بالخوف، والخوف خلافا لما يسميه البعض ثقافة هو في حقيقة الامر (برمجة) قبل أن يتحول الى غريزة على حد وصف الأطباء المتخصصين بعلم النفس، والدليل إن الطفل عندما يولد لا يعرف معنى الخوف او مم يخاف فهو يذهب تلقائيا للمس النار ليتعرف عليها وقد يلمس المدفأة أو يلعب بأداة جارحة. البرمجة تبدأ داخل الأسرة، الوالدن، والاخوة الكبار وغيرهم ممن يعيشون في الدار نفسه، من
متابعة القراءة
  3686 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3686 زيارة
0 تعليقات

كركوك مرة أخرى/ عماد آل جلال

كما قلت في مقال سابق إن محافظ كركوك الذي يسعى جاهدا لتخليص المحافظة من الظلم الذي يقع عليها لأنها تحت سلطة الحكومة الاتحادية على حد قوله لم يكتف بتوظيف كل امكانات الدولة العراقية فيها لتغيير ديموغرافيا السكان لصالح الكورد بحجة وبدونها، إنما أعلن كوردستانية كركوك وقام برفع علم الأقليم الى جانب العلم العراقي في الدوائر الرسمية للمحافظة مانحا نفسه صلاحية تنفيذ المادة 140من الدستور. هذه الخطوة التي قرأها المراقبون بأنها محسوبة ومخطط لها قبل حسم معارك الموصل تهدف الى تعبيد الطريق
متابعة القراءة
  3780 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3780 زيارة
0 تعليقات

قمة الإمتحان / عماد آل جلال

 مل المواطن العراقي والعربي بشكل عام من المؤتمرات والاجتماعات بخاصة منها مؤتمرات القمة العربية التي كرست الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين بدلا من تحريرها وعوقت العلاقات الاقتصادية وقيدتها بين الدول العربية، ولم تفلح في حل مشاكل الحدود أو الخلافات السياسية ولم ترتق الى مستوى الاتحاد الاوربي الذي وحد أوربا المتنوعة قوميا وعرقيا تحت علم واحد وعملة واحدة وفيزا واحدة. منذ تأسيس الجامعة العربية في عام 1945، عقد القادة العرب 39 اجتماع قمة حتى عام 20166، توزعت بين 27 قمة عادية و9 قمم طارئة
متابعة القراءة
  3972 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3972 زيارة
0 تعليقات

محافظ كركوك يعلن البيان رقم (1) / عماد آل جلال

محافظ كركوك يبيت النية لإختطاف المحافظة في عز شمس الظهر وأمام أنظار العراقيين ضاربا الدستور الذي يدعي الجميع الحرص على تطبيقه عرض الحائط وقام ببساطة رفع علم اقليم كردستان على قلعة كركوك والمباني الحكومية فيها وبذلك يعلن رسميا من طرفه إنضمام المحافظة الى الإقليم وسط صمت حكومي وشعبي عجيب وكأن المحافظة ليست جزءا لا يتجزأ من الاراضي العراقية من زاخو الى الفاو. الدكتور نجم الدين كريم الذي يعد ثاني محافظ منتخب بعد عبد الرحمن مصطفى فتاح هو قيادي في الاتحاد الوطني
متابعة القراءة
  4084 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4084 زيارة
0 تعليقات

المرأة والفساد وهيئة النزاهة ؟ / عماد آل جلال

إلتفاتة ذكية من قبل هيئة النزاهة تنبه الى دور المرأة العراقية في بناء المجتمع ومكافحة الفساد، لا أحد يستطيع ان يقلل من دور المرأة الاساسي في تنظيم الاسرة، أولا أسرتها الصغيرة، وثانياً المجتمع بشكل عام، طبعا لا بد من الاشارة هنا الى تصنيف المرأة فهي ربة بيت، موظفة، فلاحة، عاملة، سياسية، طبيبة، مهندسة، ناشطة مدنية، عناوين كثيرة تنطبق عليها وفي كل عنوان من هذه العناوين تقوم المرأة بواجباتها الكاملة إضافة الى واجباتها المنزلية. استلمت قبل ايام كتابا من هيئة النزاهة يشير
متابعة القراءة
  4106 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4106 زيارة
0 تعليقات

لماذا استفزت زيارة الجبير بعض السياسيين؟ / عماد آل جلال

ردود فعل متباينة ومتواترة سمعناها خلال وبعد الزيارة المفاجئة لوزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير الى بغداد السبت الماضي 25 من شباط، بعضها متخوفة ملتبسة مشككة وأخرى مرحبة فيما فضل بعض السياسيين الصمت. صنفت الزيارة إعلاميا بالافتة والاولى من نوعها منذ عام 1990 ولم يعلن عنها بناء على رغبة الرياض، أما في الجانب السياسي فقد أشار الوزير السعودي الى رسائل عديدة أهمها إن المملكة تقف على مسافة واحدة من الجميع وانها جادة في تمتين العلاقات وتحسينها بين الدولتين واصفا العراق
متابعة القراءة
  3911 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3911 زيارة
0 تعليقات

الاعلام الثقافي الرقمي وتحديات القيم المجتمعية / عماد آل جلال

يشهد العالم أنفتاحا غير مألوف في إنتقال المعلومات والثقافات بين أجيال متباينة في العمر تعيش في مناطق متباعدة ومتباينة في العالم الفسيح لا بل أن حوارا مستمرا يحصل طوال اليوم بين فئات متنوعة الثقافات لا يمكن تجاهل مدى تأثيره في البناء الثقافي للأنسان في الوطن العربي وما الذي يمكن أن نتوقعه بعد مضي بضع سنوات في السلوك العام والتغيرات المتوقعة الحدوث في الشخصية المعنوية والاخلاقية والقيمية. واذا كان الاعلام والثقافة رديفان او اذا صح القول وجهان لعملة واحدة كما هو معروف
متابعة القراءة
  4150 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4150 زيارة
0 تعليقات

الدب الأحمر / عماد آل جلال

مَن هم أكثر أصدقاء الحب أم أعداؤه، سؤال غريب لا بل فيه الكثير من الغرابة فهل يعقل أن يكون للحب أعداء، كما يعرف الجميع إننا في العراق سمعنا بعيد الحب العالمي متأخرا، أقصد في السنوات الأخيرة، وبدأ يتغلغل تدريجيا الى أذهان الناس ويلامس قلوبهم ويدغدغ مشاعرهم، يوم أمس كان موعدنا مع (الفلانتين) في العراق والعالم، والمصريون أكثر العرب إبتهاجا وأحتفالا بهذا العيد وهو الأمر الذي له دلالات كثيرة.فما هو (الفلانتين) ولماذا يأنف البعض غير القليل منه؟.عند تقصي حقيقة عيد الحب نكتشف
متابعة القراءة
  4046 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4046 زيارة
0 تعليقات

الى أنظار الأمانة العامة لمجلس الوزراء / عماد آل جلال

وسط هموم الناس وشكاوآهم يشعر الصحفي الذي مازال يمارس مهنة الصحافة بالإحراج الشديد لأنه يسعى جاهدا لإيصال أفكارهم وطلباتهم الى من يهمه الأمر لكن الجهات ذات العلاقة لا ترد على هذه الطلبات وتكتفي بإعطائنا "الإذن الطرشة" كما يقول المثل الشعبي. ويبدو لي أن الأمانة العامة لمجلس الوزراء هي من يملك صلاحية الأيعاز الى الوزارات كافة والمؤسسات غير الخاضعة لوزارة بالرد الموضوعي على ما يكتب في الصحافة ويبث في الاذاعات والفضائيات، لا أريد ان أجزم إن جميع الشكاوى حقيقية لكني على يقين
متابعة القراءة
  4269 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4269 زيارة
0 تعليقات

حاتم حسن ..لم يتحقق اللقاء / عماد آل جلال

عرفته آواخر سبعينات القرن الماضي كان شابا يافعا مهذبا صريحا، يحاول أحيانا أن يكون مشاكساً لكنه سرعان ما يعود لوضعه الطبيعي ، الى حد ما تغلب عليه نزعة نقابية في تعامله مع من كان يتولى منصب في دنيا الصحافة، فهو يندفع مدافعا عن هذا الزميل أو ذاك حتى لو لم يكلفه بالدفاع عنه، وفي الصحافة عادة لايوجد سبب للخلافات الشخصية، تحدث الخلافات فقط في التسابق على تنفيذ الواجبات، لذا فمن الطبيعي أن يختار سكرتير التحرير الصحفي المناسب لتنفيذ الواجب، أما حاتم
متابعة القراءة
  4802 زيارة
  0 تعليقات
4802 زيارة
0 تعليقات

لو كنت في موقع العبادي لتبنيت المقترح / عماد آل جلال

اخفقت المنظومة العربية والدولية التي وضعت أمكاناتها العسكرية في مواجهة مايسمى بالدولة الاسلامية في سورية والعراق من وضع ستراتيجية اعلامية واضحة في مواجهة الاعلام الداعشي. لقد شهدت عواصم كثيرة في انحاء مختلفة من العالم عددا كبيرا من الاجتماعات السياسية والامنية ناقشت سبل تحشيد الامكانات العسكرية والمادية في مواجهة الارهاب الداعشي المتمدد، الذي لا يتوقف عند حدود معلومة، واحيانا سبل محاصرته أقتصاديا وماليا لكننا لم نسمع أو نقرأ قرارات تعالج سبل مواجهة الاعلام الداعشي الذي نجح الى حد بعيد في تجنيد مئات
متابعة القراءة
  4468 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4468 زيارة
0 تعليقات

الشرطة المجتمعية../عماد آل جلال

حضرت اول أمس ورشة بعنوان الشرطة المجتمعية الوسائل وأمكانية التطبيق في المجتمع العراقي إستمعت خلالها الى ثلاثة بحوث أستطيع القول إنها نوعية ومهمة أستوعبت العنوان من أوجهه المختلفة، وعلمت لأول مرة إن العراق أسس قسما خاصا في وزارة الداخلية عام 2008 يعنى بالشرطة المجتمعية والتي هي بإختصار أسلوب حديث في عمل الشرطة، فبعد إن كان دورها في المناطق ينحصر داخل مراكزها التقليدية ، ينتقل بوجود الشرطة المجتمعية الى الشارع. هذا الاسلوب من العمل الشرطوي أبتكر في أميركا ثم أنتقل الى كندا
متابعة القراءة
  4806 زيارة
  0 تعليقات
4806 زيارة
0 تعليقات

عراق كربلاء والنصر الموعود / عماد آل جلال

انتهت زيارة الاربعين بسلام والحمد لله ومع ذلك مازال الاف الزائرين من مختلف الاطياف والجنسيات في مدينة كربلاء المقدسة لايهون عليهم ترك الحسين (ع) وأخيه العباس (ع) وصحابتهم الأجلاء في ملحمة الطف الخالدة أبد الدهر حيث تكون الحياة والى يوم لقاء رب العالمين. تعلمنا من الحسين بل تعلمت الانسانية كلها دروساً في البطولة والجهاد والتحدي لجبروت الطغاة ومقارعة عتاة الظلم والرذيلة حتى اضحت مبادئ سامية ونهجا أنسانياً يعبد طريق الاجيال لبناء مستقبلها في شتى ميادين الحياة. هذه الملايين التي رأيناها لم
متابعة القراءة
  4545 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4545 زيارة
0 تعليقات

بداية النهاية / عماد آل جلال

سير العمليات العسكرية في معركة قادمون يانينوى بات الشغل الشاغل لمعظم وكالات الاخبار والمراسلين والقنوات الفضائية والاذاعية ومراكز البحث الامنية والعسكرية والسياسية، مركز الموصل حاليا ً تحت مرمى نيران الجيش العراقي وهاهي دفاعات داعش تنهار الواحدة بعد الاخرى خلافا لما كان متوقعا ً من قبل بعض المحللين اذ توقعوا معركة طويلة وقتال شرس لزمر الارهابيين، فيما تؤكد المعارك الفارق الكبير والتفوق النوعي بين أمكانات الجيش العراقي بكل صنوفه وقوات الشرطة الاتحادية والحشدين الشعبي والعشائري من جهة، وشراذم داعش من جهة اخرى.
متابعة القراءة
  4589 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4589 زيارة
0 تعليقات

عقدة الموصل وما تخفيه عملية كركوك/ عماد آل جلال

ما نقل من اعترافات على لسان داعشي القي القبض عليه في كركوك بعد الاحداث الاخيرة والتي قال فيها إن طائرة من دولة مجاورة نقلت منفذي الهجوم الى منطقة قريبة من كركوك ينطوي على حقائق خطيرة تتطلب التعامل معها بعناية وتأمل وخبث، الحكومة العراقية حتى الان لم تؤكد ولم تنف الخبر الذي تداولته بعض الوكالات الاخبارية لكن المراقبين السياسيين والامنيين يميلون الى تصديق القصة، بخاصة إن كركوك محاطة بسياج امني من جميع الجهات ومن غير المعقول ان تتمكن قوة بحجم سرية مشاة
متابعة القراءة
  5006 زيارة
  0 تعليقات
5006 زيارة
0 تعليقات

الشيطان سكن جسدها / عماد آل جلال

رمى اوراقه على المنضدة ليفكر بالخطوة التالية هل ينتهي الموضوع أم يحاول مرة أخرى، تذكر كرار ما قاله الفيلسوف اليوناني سقراط عن زوجته الحادة المزاج إنه تعلم منها حكمة الصمت والنوم بسعادة ففضل ان ينام سعيدا بدلا من ان يقضي يومه بمن لا تستحق التضحية.أما من كان يعرف زهراء عن قرب فوجئ في اليوم التالي إنها جاءت الى الدوام غير مبالية، كأنها نفضت عن قميصها ذرات غبار عالقة، مضت يومها والايام التالية بشكل إعتيادي كأن شيئاً لم يكن، وحولت مشاعرها بكبسة
متابعة القراءة
  4656 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4656 زيارة
0 تعليقات

الطب ليس تجارة !! / عماد آل جلال

زوبعة من الأنتقادات أثارها حريق مشفى اليرموك وحريق مشفى العلوية للولادة وهي أنتقادات محقة لأنها إنطلقت من حقائق مرة وإهمال واضح وتقصير لا مبرر له، ولا احد يدري فيما اذا إتخذت وزارة الصحة الإجراءات والاحتياطات اللازمة لتجنب تكرار ما حدث، هذه الحوادث وغيرها نسمع عن تشكيل لجان للتحقيق فيها لكن حتى الان ولا لجنة توصلت الى الحقيقة ونشرت نتائج التحقيق من خلال وسائل الاعلام ليطمئن المواطن على مستقبله.وبرغم مرور بضعة اسابيع على الحادثين الا أنهما مازالا مصدر قلق وأستغراب وإستفهام، هذه
متابعة القراءة
  4959 زيارة
  0 تعليقات
4959 زيارة
0 تعليقات

دعوة للحب / عماد آل جلال

عيد الأضحى على الأبواب نسأل الله أن يأتي وينتهي والعراق بخير، في العيد نتذكر حاجة الانسان للحب سواء كان ذكرا ام انثى وهي حاجة تشبه الى حد ما حاجتنا للغذاء وتزيد، فاحيانا يصوم الانسان عن الغذاء بسبب الحب ويبقى يتضور جوعا ويتحمل العطش ويعمل اي شيء، او انه يشعر بانه قادر على عمل اي شيء مادام الحب ضالته. علمتنا الحياة بان الحب هو مصدر التفاؤل والسعادة ويوجد رابط جدلي بينهما، اي ان الحياة السعيدة تبدأ بالتفاؤل، ومصدر التفاؤل هو الحب. كلنا
متابعة القراءة
  4882 زيارة
  0 تعليقات
4882 زيارة
0 تعليقات

القضاء ولغم "الكلينكس"

عماد آل جلال قال ارسطو في يوم ما " شر الناس هو ذلك الذي بفسوقه يضر نفسه والناس " والفسوق في العراق أصبح سنة وعقيدة بعد أن تقاعست الدولة عن واجباتها في التصدي له , ومع مرورالوقت يستشري الفساد المالي والاداري في مؤسسات الدولة ولم نسمع من اية جهة رسمية أن الفساد آخذ بالتقلص والزوال، حتى صار الأمر يتطلب وقفة وطنية واسعة وحشدا شعبيا لمواجهته، إن ماحدث قبل ايام بأصدار عقوبة السجن لمدة سنة على طفل لأنه سرق اربع او ست
متابعة القراءة
  5088 زيارة
  0 تعليقات
5088 زيارة
0 تعليقات

الاهوار بوابة الدولة المدنية / عماد آل جلال

بعد إن نجح العراق في أدراج اهواره وثلاثة مواقع من آثاره على لائحة التراث العالمي صار لزاماً عليه أن يأخذ بنظر الأعتبار متطلبات وشروط اليونسكو وتنفيذ الإلتزامات كافة المترتبة على القرار. تعد اهوار العراق اكبر نظام بيئي في الشرق الاوسط اذ تبلغ مساحتها حوالي ستة عشر الف كيلو متر مربع وهي محمية طبيعية غزيرة بالثروة السمكية متعددة الأنواع، إضافة الى قصب السكر والطيور المحلية والمهاجرة. تتوزع الاهوار إدارياً على محافظات البصرة وميسان وذي قار ، وهنا بيت القصيد، فأما أن تشكل
متابعة القراءة
  4773 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4773 زيارة
0 تعليقات

نشرات أخبار مملة / عماد آل جلال

تقدم الفضائيات العراقية أكثر من ست نشرات إخبارية في اليوم، ثلاث منها تكون نشرات رئيسة والنشرات الاخرى تقتصر على تقديم موجز للأخبار. في فن الصحافة تعد نشرة الأخبار بشكل هرمي تبدأ من أهم حدث وتنتهي بحدث رياضي او خبر من العيار الخفيف اضافة الى ورد تواً والسبق الصحفي لكي تحتفظ النشرة بأكبر عدد من المشاهدين الى نهايتها، وتقدم التقارير الطويلة في منتصف النشرة أو بعد الفاصل الاول لتهيئ ذهنية المشاهد للمتابعة، وهناك أشكال أخرى لإعداد نشرات الأخبار هي ما أصطلح على
متابعة القراءة
  5098 زيارة
  0 تعليقات
5098 زيارة
0 تعليقات

ماذا يحصل لو نجح الانقلاب في تركيا ؟ / عماد آل جلال

لما تزل تركيا تعاني من تفاعلات الانقلاب العسكري ومانتج عنه وسببه من تأثيرات سلبية على العملة والسياحة وأهتزاز ثقة الحكومة بمؤسساتها العسكرية والأمنية والرسمية، طبعا لا أحد يتمنى الفوضى لهذا البلد الجارلأنها ستزحف فورا الى خارج الحدود وما سيترتب بعدها من فوضى عارمة لا يمكن التنبؤ بنتائجها ونهاياتها.حتى الان، ودعونا نتحدث بموضوعية ظهرت ثلاثة سيناريوهات للأنقلاب، الاول يقول إن الانقلاب خطط له بإحكام منذ عدة أسابيع وان ستين بالمائة من الجيش التركي مشترك فيه وأنه كاد ينجح بعد ان وافق الانقلابيون
متابعة القراءة
  4781 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4781 زيارة
0 تعليقات

مشهد من فاجعة الكرادة / عماد آل جلال

هرع مفجوعا من هول الصدمة، كان ليث قد ذهب لتوه الى الفراش بعد تناول سحوره المعتاد ليبدأ يوما جديداً من الأيام الأخيرة لرمضان المبارك، لم تغمض له عين بعد حتى سمع صوت الأنفجار قرب بيته في الكرادة التي ولد وترعرع فيها وحفظ أزقتها وبيوتها واسواقها ومقاهيها وبسطياتها كجدول الضرب، نسى كل شئ عدا صديق عمره علي ذلك الشاب الذي تخرج في كلية القانون وبدأ مشواره موظفاً، حالفه الحظ ليتزوج وينجب بنتين، كان طموحه كبيراً أراد أن يصنع بصمة ويتجاوز الروتين لم يكتف
متابعة القراءة
  4760 زيارة
  0 تعليقات
4760 زيارة
0 تعليقات

أوردوغان يعتذر لموسكو .. ماذا بعد ؟ / عماد آل جلال

مالذي يحاول الرئيس التركي الوصول اليه في رسالة الاعتذار التي بعث بها الى الرئيس الروسي بوتين ؟ ولماذا غير رأيه مؤخراً بعد إن كان فضاً عصبياً غير آبه لحادث إسقاط الطائرة الحربية الروسية فوق سورية في تشرين الثاني من العام الماضي، مهدداً موسكو بأسقاط اية طائرة عسكرية تقترب من الحدود التركية السورية ؟اردوغان عدل رأيه أيضاً بخصوص العلاقة مع أسرائيل والبدء بتطبيع العلاقات وعودة السفراء الى تل أبيب وأنقرة، والتفاهم مع مصر لأعادة العلاقات المقطوعة والمتوترة، فهل هي صحوة متأخرة أم تغيير
متابعة القراءة
  4878 زيارة
  0 تعليقات
4878 زيارة
0 تعليقات

السعودية إيران.. الى أين ؟ / عماد آل جلال

يحتدم الصراع الخفي والمعلن بين السعودية وايران ليصل الى مديات غير مسبوقة في السياسة والاقتصاد والرياضة، الحاكمون في المملكة لا يسمحون لأيران بالتمدد الى المناطق المؤشرة بالقلم الأحمر، وساسة ايران ماضون في تنفيذ أجندتهم السياسية المبطنة بالدين، السعودية وضعت نفسها في الزاوية الحرجة عندما جاهرت بالدفاع عن أهل السنة وتخلت عن الشيعة، فيما إستفادت إيران من توظيف الثغرة لمصالح سياسية مكنتها من التمدد الى اليمن والبحرين وسورية ولبنان وقبلها العراق.ولا يبدوفي الأفق مايشير الى وجود نقطة توازن في منتصف الطريق تتوقف
متابعة القراءة
  4840 زيارة
  0 تعليقات
4840 زيارة
0 تعليقات

لاتمحوا ذاكرتنا رجاء ؟ / عماد آل جلال

يحل بيننا رمضان، شهر الطاعة والغفران، كل الشهور للعباد الا الشهر الكريم فهو لله عز وجل خالصاً بنهاراته ولياليه، تفتح فيه ابواب الجنة وتغلق ابواب النار دلالة على كرم ولطف الخالق، وأعطائه الفرص للناس من أجل التوبة والأمتناع عن المعاصي والكبائر، بعضنا يصوم الشهر طاعة، والبعض عادة، وآخرين حباً وإيماناً، وبيننا من يلتمس الأعذار لكي لا يصوم، بحجة المرض وغيرها من الأسباب.كما إن لشهر رمضان مكانة خاصة في تراث وتأريخ المسلمين، لأنهم يؤمنون إن الوحي وأول ما نزل من القرآن على
متابعة القراءة
  4615 زيارة
  0 تعليقات
4615 زيارة
0 تعليقات

مُقعد ومسطبة على جسر الجادرية / عماد آل جلال

في الطريق الى عملي اليومي أشاهد كل يوم ذلك الرجل المسن المقعد على كرسيه المتحرك، يتكرر المشهد أمامي كلما يقترب خط سيري من الحاجز الأمني المنصوب على جسر الجادرية ، حتى صرت أبحث عنه وسط زحمة من الباعة المتجولين ومثلهم من المتسولين.تصوروا عندما لايصادف وجوده أمامي مباشرة أصوب نظري يميناً وشمالاً بحثاً عنه ويبدو لي أن تكرار المشاهد يولد تالفأً ذهنياً في العقل الباطني للأنسان يعجل حضور الصور المألفوفة حال ملامستها لذات المخطط المحفوظ ذهنياً، فمن يدري ربما الرجل ودع الحياة
متابعة القراءة
  5039 زيارة
  0 تعليقات
5039 زيارة
0 تعليقات

القنفات" والطاولة المستديرة ؟ / عماد آل جلال

رنَ هاتفي في ساعة متأخرة من الليل، وعادة ينتابني القلق من الأتصالات الليلة في ظروفنا المعروفة، نظرت الى اسم المتصل فأذا به أحد الأصدقاء الصحافيين، لم أحتمل الأنتظار فتحت الخط بادرني بالسلام والسؤال عن العطلة الأجبارية التي وجدنا أنفسنا متمتعين بها علما ان الصحفيين يكرهون العطل، وكيف ستقضيها وهل طلعت خارج المنطقة، كنت أصغي اليه بإهتمام كبير لا لشئ إنما لأني أنتظر (الزبدة) كما يقولون فليس من المعقول أن يتصل صديق من نوع المتصل في وقت متأخر من الليل بدون سبب
متابعة القراءة
  4809 زيارة
  0 تعليقات
4809 زيارة
0 تعليقات

قيل قال ؟ / عماد آل جلال

في خضم وضع سياسي مرير يعاني فيه العراقيون من سقم وخبث وصبيانية وعمالة بعض السياسيين، منتظرين ظهور المخلص الذي ينقذ البلاد والعباد من فقر الخدمات وشظف العيش وأنتشار ظاهرة الجدية وأستفحال الفساد في الوزارات والدوائروأنتشار السيطرات وبقاء الصبات الكونكريتية والشوارع المغلقة، مازال التراشق بالكلمات واذا تطلب الأمر قناني المياه مستمرا، فما أثقل هم المواطن وما أصعب يومه المحمل بكل هذه الهموم. ليس لدي تفسير ولا يجد أحداً بين الناس تفسيراً لغلو السياسيين في خلافاتهم الخفية والمعلنة ففي الوقت الذي يرفع الجميع
متابعة القراءة
  4911 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4911 زيارة
0 تعليقات

صراع تشكيل حكومة التكنوقراط / عماد آل جلال

ليس في ذهني الخوض مجددا في الصراع وليس الحوار الدائر بين الكتل السياسية وسياسي السلطة، لتشكيل حكومة التكنوقراط، مع ذلك أجد نفسي مضطراً لترديد ما يدور في ذهن الناس وما يقوله المواطن البسيط الذي اكتوى بنار الساسة وعباقرتهم وذاق منهم الأمرين طوال سنوات ما بعد الاحتلال الأميركي للعراق. المواطن يطالب بالتغيير الجذري للعملية السياسية العقيمة ويرضى بجدولة التغيير حفاظاً على الدولة، فيما أصحاب القرار يصرون على بقاء الوضع كما هو حفاظاً على أمتيازاتهم ومصالحهم الشخصية، المواطن يرفض المحاصصة وما سببته للعراق
متابعة القراءة
  4573 زيارة
  0 تعليقات
4573 زيارة
0 تعليقات

الضريبة تسلبك ثوب المواطنة ! / عماد آل جلال

عاش العراق وتستمر مأساة ومهزلة لا تشابهها رواية خرافية أو قصة خيالية؛ أبطالها ساسة صدفة وزمن بائس، ورثاثة تفكير قيادة الدولة؛ مبنية على مصالح لا تعدوكونها؛ مصائب تنهال على رؤوس جماهيرهم، وعواقب نهب وسلب وتسلل إرهاب، وملايين الضحايا الأكاذيب.لم يعد يخفى على أحد ما يجرى من فساد وحاجة إصلاح، وأن بعض القائمين لا يتحركون شعرة؛ إلاّ لكسب الوقت وعبور مطالب الشعب والمرجعية؛ بتشكيلة وزارية لا تحل ولا تربط.منذ أن أنطلقت أول تظاهرة، ومن أول إعتراف حكومي بحاجة الإصلاح، والإعتقاد الجماهيري؛ أن
متابعة القراءة
  4622 زيارة
  0 تعليقات
4622 زيارة
0 تعليقات

معتقل السيدية / عماد آل جلال

الأمن الذاتي الى جانب أمن المجتمع والدولة يرتبط بالأمن الفكري الذي تتحكم فيه عدة عوامل منها التعليم والتدريب والرغبة الذاتية في تنمية ذلك الحس وحب الوطن وأن الحس الامني يزيد من قدرة رجل الأمن على الابداع والابتكار في مجال عمله كما يساعد في التوصل الى نتائج ايجابية والسيطرة على المواقف الامنية . إن تطوير المهارات الجسدية والقتالية لرجال الأمن لايمكن أن يحقق النتائج المرجوة بدون أقترانه بتطوير المهارات الفكرية والحس الأمني، واذا أردنا الوصول الى نتائج أفضل ينبغي تطوير الحس الأمني
متابعة القراءة
  4406 زيارة
  0 تعليقات
4406 زيارة
0 تعليقات

إجازة خارج المعايير الدولية / عماد آل جلال

مضى الزمن الذي كان فيه ملك العراق يغرمه شرطي المرور لأنه إرتكب مخالفة مرورية كما روت الكتب ووثقت الصحف، بكل تواضع ينزل الملك فيصل الثاني من عجلته ويقف أمام شرطي المرور منتظرا تحرير إيصال المخالفة، يتسلمه ويشكر الشرطي لأنه يؤدي عمله بتفان، أما في زمننا الحالي فلا نستطيع أن نخمن ماذا سيحصل للشرطي إذا أدى عمله بشكل طبيعي وطبق القانون والتعليمات على أحد المسؤولين في الدولة العراقية. لا أقصد الجميع بطبيعة الحال، دإئما هناك أستثناء لكننا واثقون إن القسم الأكبر هم
متابعة القراءة
  4831 زيارة
  0 تعليقات
4831 زيارة
0 تعليقات

إجتماع لحل الأزمة أم لتعقيدها / عماد آل جلال

أثار إجتماع التحالف الوطني في كربلاء مؤخرا بحضور قياداته لغطاً واسعاً في وسائل الاعلام ومنها الى شرائح مختلفة من المواطنين،الأجتماع كان مخصصاً لبحث تطورات العملية السياسية الفاشلة التي أسستها إدارة السفير الأميركي بول بريمير بعد 2003 وما ترتب عليها لاحقا من عقبات ونكسات ومشاريع للتقسيم ومن ثم ورقة الاصلاحات وحكومة التكنوقرط التي يكثر الحديث عنها هذه الايام. العناوين واضحة ومطالب الشعب واضحة أيضاً وهي غير قابلة للقسمة أو الالتفاف، برغم أن حكومة التكنوقراط هي ليست الحل الأمثل لما يعانيه العراق وشعبه
متابعة القراءة
  4506 زيارة
  0 تعليقات
4506 زيارة
0 تعليقات

سلطة الطيران المدني تختار مطار النجف افضل المطارات والاعلان عن تطوير الملاحة الجوية

أخبرني أحد الأصدقاء أنه يرى كل يوم فقراء هنود في تقاطعات مدينة الكاظمية ولم يجد تفسيرا لهذه الظاهرة أو سمها ماشئت، فمنِ آتى بهم وعبر أي حدود وهل وجودهم نظامي يتطابق مع الضوابط والتعليمات ولماذا نستورد الفقراء والعراق أصبح ساحة لمن هب ودب من مختلف الجنسيات بغرض ممارسة (مهنة الأستجداء). أسئلة كثيرة تتبادر الى الأذهان ولا نعرف لها إجابات غير إن معظمنا يعرف إن أسباب الفقر في العراق ترتبط بتزايد أعداد العاطلين عن العمل من جهة وعدم وجود فرص عمل جديدة
متابعة القراءة
  3418 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3418 زيارة
0 تعليقات

الكهرباء والمولدات / عماد آل جلال

.دعاني أحد الأصدقاء للإطلاع على تجربة جديدة في العراق وفي بغداد على وجه التحديد، حيث تمكن بعد مباحثات مطولة مع وزارة الكهرباء من توقيع عقد إستثماري تتولى بموجبه شركته بتأمين الكهرباء لمنطقتي زيونة وقسم من شارع فلسطين لمدة اربع وعشرين ساعة يومياً وتتولى الشركة نفسها جباية الرسوم المترتبة عن الأستهلاك.وبينما كان يتحدث عن بعض التفاصيل قفزت الى ذهني أسئلة عديدة بحاجة الى إجابات وافية عن مصير المولدات الحكومية والخاصة وعن الكيفية التي سيتم من خلالها جباية الرسوم، وكيف تؤمن الشركة أيصال
متابعة القراءة
  4738 زيارة
  0 تعليقات
4738 زيارة
0 تعليقات

مجـــزرة الكــرادة / شامل عبد القادر

بين مدة وأخرى يلتفت بعض الكتاب والمؤرخين والباحثين الى ضرورة اعادة كتابة التاريخ السياسي للعراق الحديث بعيدا عن التسييس والتزييف والتزلف، ومبعث الدعوة هو أن ما كتب في سنوات سابقة من عمر العراق لم ينصف شخصيات بارزة لعبت دورا مهما في الحياة السياسية لكنها وصمت بالعمالة مرة والشعوبية مرة اخرى.يعتقد الكثير من الباحثين أن لا سند قانونياً او موضوعياً أعتمد في الصاق التهم بشخصيات عراقية مهمة وتشويه صورتها السياسية والأجتماعية بشكل يقدمها لجمهور القراء من الأجيال الحالية والمقبلة على إنها كانت
متابعة القراءة
  3742 زيارة
  0 تعليقات
3742 زيارة
0 تعليقات

الهميم يبحث مع محافظ صلاح الدين تسهيل إجراءات إعادة نازحي المحافظة

يوم الأثنين الماضي فاجأتني السيدة أم عباس وهي عاملة بسيطة لكنها متحضرة تعمل في استعلامات البناية التي يقع عملي فيها بخبر وفاة أحد كبار الفنانين العراقيين مرفقا بصورته الموشحة بالسواد بكت وأبكتني حزنت كثيرا فخبركهذا وقعه سيئ وثقيل على النفس وبما أنه نشر على صفحات الفيسبوك فهي صدقته على الفور، أما أنا رفضت تصديقه من أول وهلة حتى لو كان صحيحاً لاسمح الله كانت نفسي ترفض تصديقه ، لأن من أستهدفه ناشر الخبر شخصية عامة محبوبة ومحترمة وبارزة في الوسط الفني
متابعة القراءة
  3947 زيارة
  0 تعليقات
3947 زيارة
0 تعليقات

المصالحة الوطنية .. حقن لدماء العراقيين / شامل عبد القادر

من المؤكد إن الدول الديمقراطية في العالم، أقصد تلك التي إستقرت دستورياً كنظام ومؤسسات وأنتهجت الديمقراطية طريقاً لمستقبل أجيالها لم يولد أبناؤها وفي فمهم ملعقة من ذهب، إنما تعرض معظمها لحروب أهلية وخارجية وويلات وقمع، لكنها حين قررت التحول الى الديقراطية دفعت أثماناً باهظة وتحملت موجبات التحول وتكاليفه حتى ترسخت تجربتها وإعتاد مواطنوها العيش بسلام تحت سيادة القانون والعدالة الأجتماعية.في العراق منذ عام 2003 حتى يومنا هذا ندفع ضريبة التحول من نظام دكتاتوري مركزي الى نظام ديمقرطي ولا أحد منا يستطيع
متابعة القراءة
  3785 زيارة
  0 تعليقات
3785 زيارة
0 تعليقات

على مرمى خَطَر / صالح أحمد كناعنة

ما الجديد في الحزمة الثالثة من ورقة الإصلاحات التي أعلنها رئيس الوزراء حيدر العبادي؟ وهل تقترب من مطالبات المتظاهرين في بغداد وباقي المحافظات أم العكس؟.وهل باشرت رئاسة الوزراء في تنفيذ الإصلاحات قبل غيرها من الرئاسات الثلاث ؟اسئلة تدور في اذهان المواطن المنتفض ضد الفساد وسراق المال العام، هذا المواطن العالق في منتصف الطريق طوال سنوات مضت وجد نفسه بعد أن ضاع بين الوعود الكاذبة والأنتظار الممل لوعود أنطلت عليه في غفلة من الزمن وحاول تصديقها، فمرت الأسابيع والشهور والسنون وظلت الوعود
متابعة القراءة
  3569 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3569 زيارة
0 تعليقات

البياتي : الوفد التركماني الذي زار اردوغان يمثل نفسه وزيارته لم تأت بالوقت المناسب

أنرثيك ام نرثي انفسنا، هل نقول وداعا ام الى اللقاء. كان لقائي بك قبل اشهر قليلة ووعدتي بزيارتي في المكتب لكنك لم تف بوعدك وغادرت قبل ان يتحقق اللقاء.أمير الحلو أيها الصديق الصدوق والاخ الوفي اعاننا الله على فقد الاحبة واعان الله ام خالد رفيقة دربك التي كنت وفيا معها لدرجة انك ترفض الغداء معنا لانك تعودت على لقائها في هذا الموعد ولم تخلفه برغم كل الاغراءات.أما خالد ومينا فهما بفخر أبناء الأسرة الصحفية كلها، كما كنت أنت أباً وأخاً وصديقاً
متابعة القراءة
  3639 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3639 زيارة
0 تعليقات

فالح خيبر عنوان لا متناً ! / عماد آل جلال

الصورة في منظوره ليست لحظة عابرة، أومتعة وقتية، والكاميرا ليست آلة جامدة كما يراها كثيرون من هواة التصوير، رأيته وعرفته قبل زمن بعيد عاشقا متيماً صديقا للكاميرا، حين يرآها محمولة على كتف أو في يد أي كان تهتز مشاعره لأنه يعرفها على الفور، من أي طراز، وما هي تقنياتها في التصوير. أغرب ما فيه نظرته الى الصورة، أية صورة تقع أمام نظره يعمل لها مسحا ضوئيا (سكنر) بعد ذلك ممكن جدا أن يسجل أعجابه أو ملاحظاته عليها ويكتشف الأخطاء التي وقع
متابعة القراءة
  4992 زيارة
  0 تعليقات
4992 زيارة
0 تعليقات

الصحفي الالكتروني الى الصحفيين الاحرار في العالم

من عجائب عصرنا مانراه من انتشار بعض القنوات الفضائية التي تتخذ من الدين والإسلام واجهة لها، واحدة تتكلم بإسم الطائفة الشيعية الكريمة واخرى بإسم الطائفة السنية الكريمة وتبث سمومها الى المستمعين من أي لون كانوا وتستدرج البسطاء من الناس من خلال الكذب والتزوير وأظهار نصوص لمراجع معتمدة في المذهبين في غير موضعها الحقيقي بهدف زرع الفتنة وتعميق الخلافات وأذكائها. هذه القنوات الممقوتة لا تجد صدى لها الا بين العقول الفارغة والأميين الذين ينجرفون الى فتنة ما بعدها من فتنة بأستدراجها عشرات
متابعة القراءة
  3665 زيارة
  0 تعليقات
3665 زيارة
0 تعليقات

عااجل : قتلى وجرحى بتفجير في محافظة ديار بكر التركية

منذ أيام عدة وهو ينتظر إتصالها لتقول آسفة كان الأمر غصبا عني، لكنها لم تفعل حتى الآن، أتته أول مرة بوجه شاحب وملابس بسيطة كانت بحاجة ماسة للعمل لا تملك شيئا سوى شهادتها وعائلتها المتخمة بالديون، وقلب أسير لشاب تعرفت عليه خلال سنوات الدراسة في الجامعة. هي قالت إنها مغرومة به حد الثمالة، أما كرار فكان ينتظر منها الأستسلام لرجولته، وأن تقول نعم أزاء طلباته لا أن تكون نداً له، ربما لأنه نشأ في بيئة لا تساعد على قبول مبدأ الحوار
متابعة القراءة
  3845 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3845 زيارة
0 تعليقات

ومات آخر الدروايش حاتم حسن ؟ / رزاق حميد علوان

لم تعد كرة القدم لعبة شعبية فحسب، إنما لبست ثوب السياسة والإقتصاد وكانت سبباً لحرب شعواء بين بعض الدول كما حصل بين الهندوراس والسلفادور عام 1970 ومصر والجزائر قبل عدة سنوات، وفي العراق والدول التي تشبهه صار الأحتفال بالفوز عبر رمي الأطلاقات النارية من مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وكأن واقع الحال يقول الجود من الموجود، والموجود عنف وإرهاب وتقتيل للناس بسبب وبدون سبب مما ولد ثقافة دخيلة على المجتمع هي العنف بمختلف صوره تغلغلت في صفوف أجياله المتعاقبة فلا مناص
متابعة القراءة
  3625 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3625 زيارة
0 تعليقات

سعد البزاز كما أفهمه ؟ / عماد آل جلال

سعد البزاز المتهم بتقديم مصلحته الشخصية على المصالح الأخرى بدأ طريقه رقما صعبا في الوسط الثقافي والساحة الأعلامية، دخل دائرة الأذاعة والتلفزيون من بوابة القسم الثقافي مطلع السبعينات من القرن الماضي، وعندما أكتشف خباياها وجد نفسه وسط حلبة صراع ومؤامرات تسقيطية بين عدد من الأسماء المعروفة في الوسط الثقافي فأما أكون أو لا أكون، وشخصية طموحة مثل سعد البزاز تمتلك روح التحدي لا يمكن أن تستسلم للأمر الواقع فالأستسلام يتعارض مع الطموح المركب في عقله يدفعه هاجسان، الرغبة العارمة في تحقيق
متابعة القراءة
  5428 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5428 زيارة
0 تعليقات

قريبا.. صدور الجزء الثاني من كتاب بصمات عراقية / عماد آل جلال

يصدر قريبا الجزء الثاني من كتاب ( بصمات عراقية) لمؤلفه الكاتب السياسي والباحث عبد الله اللامي نقيب الصحفيين العراقيين الأسبق.ويضم 60 شخصية من مختلف الانتماءات والتوجهات والأراء والافكار السياسية والثقافية ومن ابرز الأسماء التي يضمها الكتاب: محمد نجيب الربيعي ,سلام عادل,عبد العزيز الدوري,مصطفى البارزاني,محسن الشيخ راضي, عبد الاله النصراوي, عزيز شريف, عزيز الحاج, مالك دوهان الحسن ,خالد النقشبندي,حميد خلخال ,عبد الرزاق عبد الواحد,محمد مهدي كبة , زكي خيري, خير الدين حسيب,فؤاد عارف,عبد الله فاضل عباس السامرائي, عزيز السيد جاسم,كامل الجادرجي,كاظم حبيب,اديب
متابعة القراءة
  5464 زيارة
  1 تعليق
آخر تعليق على هذه المدونة
زائر — ابن العراق
عاشت الايادي
الإثنين، 19 آب 2019 01:32
5464 زيارة
1 تعليق

نائب : على البارزاني الكف عن اطلاق التصريحات الوقحة بحق الحشد الشعبي

بين الرافض والمؤيد لدعوات إقامة الأقاليم في محافظات البصرة ونينوى والأنبار وصلاح الدين وديالى يضيع المواطن في تصويب بوصلته إن كانت مع أو ضد مثل هذه الدعوات، وهل الأقاليم هي الحل السحري لمشاكل العراق والمفتاح الذهبي لبدء صفحة جديدة من حياتهم بعد أن تعكرت بالإرهاب والعنف والجريمة المنظمة ونفذت فيها مافيات سرقة المال العام بطرق مبتكرة وغبية بددت ثروات العراق التي لا تعد ولا تحصى في الحصول على المكاسب الشخصية التي أتخمت جيوب طبقة المنتفعين فيما وسعت مساحة الفقر وعمقت فجوة
متابعة القراءة
  3550 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3550 زيارة
0 تعليقات

هل تقود مواجهة الأرهاب الى حرب عالمية ثالثــة ؟ / عماد آل جلال

الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان هو أول من أطلق مصطلح "الحرب على الإرهاب في العالم"،  عام 1984 كرد فعل على الهجوم الذي فجر مقر المارينز في بيروت عام 1983 .وأعاد جورج بوش إطلاق نفس المصطلح بعد أحداث أيلول سبتمبر 2001 وكان المعنى المقصود منه، هو إستئصال القاعدة، وغيرها من المنظمات المتطرفة، التي تتبنى تفكيرها نفسه، والذي حدث أن "القاعدة" لا تزال تنشر الإرهاب، وتفرعت عنها جماعات عديدة، حتى لو لم تكن مرتبطة بها تنظيمياً، إلا أنها مرتبطة بها فكرياً، وأيديولوجياً، وبسبب
متابعة القراءة
  5220 زيارة
  0 تعليقات
5220 زيارة
0 تعليقات

أبادة الجنس ( العراقي ) / حيدر الصراف

بدأت الحكومة الجديدة برئاسة حيدر العبادي سلسلة تغييرات في الهياكل الأدارية للوزارات الأمنية وعلى قدر أهميتها تبدو خجولة ودون المستوى المطلوب لأنها لم تحل الفاسدين الى القضاء لينالوا عقابهم، صحيح ان العبادي أعلن إنه يحاول في المرحلة الأولى تطهير الأجهزة والمؤسسات الحكومية من هؤلاء وأمثالهم مقدمة لإحالة من إرتكب جرم الفساد الى القضاء لكن يعتقد المراقبون للشأن السياسي والأقتصادي إن الحملة يجب أن تبدأ قوية فاعلة رادعة غير مهادنة ومهما كان الفاعل ومن يقف وراءه.إن من المواضيع الشائكة التي تشغل بال
متابعة القراءة
  3929 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3929 زيارة
0 تعليقات

السماح بادخال الموبايلات الحديثة الى الحرم الجامعي اجراء غير سليم ! / د.علاء الأمين

الزمن الماضي عنوان عريض لأحداث ومواقف في شتى المجالات عاشها من عاش ومات من مات فهي جزء من تاريخ القرن الماضي، وبرغم المساحة العريضة للزمن الماضي إختار الاعلامي الصديق سعد محسن من هذه المساحة أسرار وخفايا الشقاوات.سألته مرة لماذا أخترت موضوعا شائكا كهذا فرد على الفور لأن أحدا لم يتطرق اليه ؟ وبما الا أحد تناول موضوع أشقياء بغداد على وجه التحديد حيث إن الشقاوات لم تكن حكرا عليها، وربما هي حالة موجودة في كل او معظم المحافظات العراقية التي كانت
متابعة القراءة
  3684 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3684 زيارة
0 تعليقات

نحن كنا قبلكم ضحايا هؤلاء الأجلاف / حيدر الصراف

 إحتفلت بغداد بيومها قبل أيام بحضور رسمي كبير فقط ، وكنا ننتظره إحتفالا يليق ببغداد وتأريخها وأمجادها فهي قلب العراق النابض ومحط أنظار العالم في كل الأوقات والأزمنة ، فكيف تكون الأنظار وهي تقاتل الأرهاب بكل بسالة نيابة عن الأنسانية جمعاء، أن نقيم الأحتفال ينبغي أن نكون بمستواه وإلا فلا لزوم له. المواطن مل من الخطابات والشعارات واذا كان لا بد منها فيجب أن تشرح له أين نقف وماذا سنقدم له في المستقبل القريب.أعرف وتعرفون إن الأعذار حاضرة، قلة التخصيصات، الموازنة،
متابعة القراءة
  3878 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3878 زيارة
0 تعليقات

دعونا نتعلم من كندا ؟! / عماد آل جلال

مع توقيع الحكومة على اتفاقية توفير خدمة الجيل الثالث مع شركات الإتصالات العاملة في العراق تذكرت فكرة قرأتها من بين العشرات من الأفكار التي نقرأها في مواقع الأصدقاء في الفيس بوك والتي تصيب فيها واحدة أو إثنتان تستحق النشر والأهتمام بعد أن يملأ البعض موقعه بـ "بوستات" لا حصر لها تتحدث عن وجبات فطور أو غداء أوعشاء تبدأ من الفلافل وتنتهي بجدر الدولمة يتناولوها هنيئا مريئاً مع أصدقائهم، عوائلهم لا فرق. وآخرون من الجنسين يغيرون كل يوم صورهم الشخصية بسبب وبدون
متابعة القراءة
  4781 زيارة
  0 تعليقات
4781 زيارة
0 تعليقات

بيروت قبل ان اراها / د.حسين أبو سعود

كثيرة هي الكلمات والقصائد التي صدحت تنشد ملحمة الطف الخالدة لكن اكثر ماراقني منها ما جاء على لسان ضيف قدمته احدى الفضائيات العراقية لم يتسن لي حفظ اسمه :" إن الحسين (ع) لم يمت في العاشر من محرم قبل الف واربعمائة سنة بل ولد في هذا اليوم ".والحق ان ملحمة الطف التي انتصر فيها الدم على السيف لأول مرة في التاريخ قضية تتجدد في عقول وضمائر الشعوب كل عام بشكل لم يسبق له مثيل وما أحوجنا اليوم والعراق يقاتل بجيشه البطل
متابعة القراءة
  4017 زيارة
  0 تعليقات
4017 زيارة
0 تعليقات

صاحب حسين السماوي وداعاً / عماد آل جلال

عرفته مطلع السبيعنات شابا طموحا مؤمناً بوطنه الذي كرس له حياته، سياسياً عتيداً وطنياً لا يتنازل عن حق العراق في التطور والأزدهار والتقدم في كل الميادين مهما كلفه الأمر حتى لو كانت حياته هي الثمن.أبو أثير أبن مدينة السماوة مركز محافظة المثنى تلك المحافظة المطلة على صحراء شاسعة جاء الى بغداد قلب العراق النابض وعاصمته التليدة ليسهم مع أقرانه في تقدمها من خلال أي موقع يوكل اليه، في البدء كان مديرا في وزارة المالية ثم سرعان ما علا نجمه في الاوساط
متابعة القراءة
  5807 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5807 زيارة
0 تعليقات

نثأر لأهلنا..؟؟ / حسن حاتم المذكور

لا أتذكر متى تعرفت عليه عن قرب جل ما أتذكره قبل أربع وثلاثين سنة أي عام 1970 على وجه التحديد شاهدته أول مرة وهو يمر عبر ذلك الطريق الحتمي المؤدي الى غرفته في المطبعة، شاباً طموحاً يحمل علامات أبن الريف الفارقة من أدب رفيع وأخلاق سامية وسمار مبهر ولكنة جنوبية ممزوجة بلكنة طلبة جامعة بغداد كلية الهندسة التي تضم في العادة أبناء المدن الذين يختلفون في التقاليد والعادات والاهتمامات عن أقرانهم من أبناء الريف، وفي أعتقادي ان قلة منهم تتوفر لهم
متابعة القراءة
  3752 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3752 زيارة
0 تعليقات

لايلدغ المؤمن من جحرٍ مرتين / ابو فراس الحمداني

يشكك معظم المحللين والمراقبين للشأن السياسي بنيات الأدارة الأميركية في محاربة "داعش" سواء كانت بمفردها أم من خلال الحشد الدولي، وتستند الشكوك على المعايير المزدوجة في سياستها فهي من جهة تحارب الارهاب في العراق، ومن جهة أخرى تدعم المسلحين في سورية، كما إنها لم تعلن ستراتيجية واضحة لحربها ضد الأرهاب الذي بات يمتد بشكل شرس في العديد من دول العالم طولا وعرضاً مما يهدد الأمن والسلم الدوليين.ويذهب البعض من المحللين بعيداً في إستنتاجاته ويرى إن الأدارة الأميركية تخطط لتنفيذ هدفها الرامي
متابعة القراءة
  4011 زيارة
  0 تعليقات
4011 زيارة
0 تعليقات

اجتماع طارئ لمجلس الأمن لبحث إطلاق إيران صاروخا بالستيا

قيس الشرع اسم مثل باقي الأسماء تعرفت عليه قبل سنوات عدة لا أتذكر متى بالتحديد، ومذ عرفته لفت نظري أسلوبه وأدبه في التعامل مع الزبون بخلاف كثيرين ممن تعاملت معهم في اوقات متباينة، حيث أقترنت مفردة " الثرثرة " بالحلاقين بسبب كثرة المواضيع التي يتحدثون بها مع الزبائن فلا يكاد ينتهي من موضوع حتى يفتح موضوعا آخر وهكذا الى أن ينتهي عمله في ساعة متأخرة من الليل.في حالات ما، تخفي الأسماء خلفها شخصياتمهمة ربما في السياسة والطب والهندسة وقد تكون في
متابعة القراءة
  3809 زيارة
  0 تعليقات
3809 زيارة
0 تعليقات

اصداف: أميركا وتداعيات غزو العراق / وليد الزبيدي

أنا والمجنون" عنوان لمسلسل درامي عراقي من أنتاج شبكة الاعلام العراقي عرضته الفضائية العراقية خلال أيام شهر رمضان المبارك مع عدد من الأعمال الدرامية العراقية ويعرض حالياً، وهو من تأليف وبطولة الفنان قاسم الملاك وأخراج جمال عبد جاسم بالأشتراك مع نخبة من الفنانين المبدعين.فكرة المسلسل التي نجح المؤلف والمخرج وكاتب السيناريو فالح حسين في أيصالها الى جمهور المشاهدين بطريقة كوميدية عاقلة "تلقائية" تقوم على محورين، الأول هو شخصية المحامي توفيق الذي يعيش حياة بسيطة ويرعى والدته المسنة رعاية تؤكد على الجوانب
متابعة القراءة
  4034 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4034 زيارة
0 تعليقات

الوزارة الجديدة والتحديات الكبيرة ؟ / عماد آل جلال

بعد أن تجاوزت العملية السياسية أزمة الأنتقال السلمي للسلطة وتكليف حيدر العبادي لرئاسة وزارة جديدة، سحب الناس نفساً عميقاً يعيد لهم توازنهم الذي كادوا يفقدوه عندما وجدوا أنفسهم فجأة في نفق مظلم، لكن أمام جملة من الأزمات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، ومسألة الثقة والتوازن في توزيع المناصب وتردي الخدمات، هل ينجح العبادي في حلحلة هذه الملفات وإيجاد الحلول لها بضربة عصا، من المؤكد لا، وينبغي أن تقتنع الكتل والأحزاب والقيادات السياسية الفائزة في الأنتخابات بما في ذلك أقليم كردستان إن الحل
متابعة القراءة
  5314 زيارة
  0 تعليقات
5314 زيارة
0 تعليقات

يذهب المالكي ويبقى العراق ؟ / عماد آل جلال

 يذهب المالكي ويبقى العراق وتستمر الحياة فقد سبقه اياد علاوي وابراهيم الجعفري وآخرون قبلهم وبصرف النظر عن الطريقة التي تم فيها تكليف رئيس الوزراء الجديد حيدر العبادي وكيف ينظر لها البعض فيما أذا كانت متوافقة مع الدستور أم لا، فان العراق أكبر من الأسماء والشخصيات وأن أختلفت الاراء بما قدمت وحققت خلال توليها للمنصب الذي هو تشريف وليس تكليفاً هدفه الاساس خدمة الشعب والسهر على نمو أقتصاده وتحقيق التنمية في مختلف المجالات والسهر على أمنه، والذود عن حدود الوطن بوجه أي
متابعة القراءة
  4852 زيارة
  0 تعليقات
4852 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال