الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

RSS
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

نافذة على مابعد داعش / ابو فراس الحمداني

رئيس الوزراء العبادي و بحضور جنرالات امريكية يشير بوضوح اننا أصحاب سيادة وقرار ومن حقنا ان نستعين بكل الاطراف لتحقيق المصلحة الوطنية!!! في تصريح واضح باستقدام مزيد من القوات الامريكية الصديقة !!! في معاركنا القادمة ضد داعش .هذا التصريح يأتي متزامنا وفي نفس اليوم مع تصريحات الكولونيل جيسون ريد عن وصول القوات الامريكية الى قاعدة القيارة بهدف تقديم الدعم اللوجستي والفني للقوات العراقية ،،،،في السياق نفسه ،، وزارة الدفاع تعلن استلام دفعة جديدة من F16 و طائرة (كينيك أير) الامريكية للاستطلاع
متابعة القراءة
  4835 زيارة
  0 تعليقات
4835 زيارة
0 تعليقات

الأمن عقيدة وولاء ... / ‏ابو فراس الحمداني

نتحدث كثيرا عن انتصارات حزب الله الكبيرة على الاسرائيليين ولا نستطيع ان ندرس الاسباب الحقيقية لهذا الانتصار ،،، بدون منظومة حزب الله الامنية والاستخباراتية لم يستطع الحزب ان يُنجز انتصاراته،، خصوصا ان المؤسسات الامنية اللبنانية مشابهة للحالة العراقية ضعيفة ومخترقة و مُتعدّدة الولاءات الخارجية ،،، لايمكن ان تنتهك حرمة الابرياء في المناطق الشيعية بهذا الشكل ،، كما لايمكن للتنديد والاسنكار ان يحمي المدنيين العُزل ،،، لذلك على قوات الحشد الشعبي ان تبتعد عن الحزبية والفؤية والولاءات الضيقة ، عليهم ان يعملوا
متابعة القراءة
  5277 زيارة
  0 تعليقات
5277 زيارة
0 تعليقات

حَصاد الفساد .. / ابو فراس الحمداني‏

مهما أختلفنا في تقييم دخول المُتظاهرين الى المنطقة الخضراء ، فهو بدون ادنى شك يمثل سقوط لهيبة المشروع الامريكي وانهيار لمحميات الفساد وقلعة المغانم ،، ويمثل كسر لشوكة الاحزاب وليس اهانة لكرامة الدولة كما يروّج البعض ،، لان الدولة بالاساس غائبة تماماً عن المشهد ...ماحَصَل هو انهيار لجدار السلطة يؤشر لمرحلة جديدة أعادت الشعب الى المشهد لتجعلهُ الطرف الأقوى في المعادلة ،،ماقام به المتظاهرون يُعَدُّ انقلاباً على قواعد اللعبة و يمثل رسالة واضحة لزعماء الطوائف ،، رسالة للاعبيّن الامريكي والايراني ،،
متابعة القراءة
  5202 زيارة
  0 تعليقات
5202 زيارة
0 تعليقات

حافظون على ماذا ؟؟؟؟ / أبو فراس الحمداني

يحاول البعض أن يُقسِم الحراك التي تشهده الساحة الى فريقين ،، أحدهما أصلاحي والآخر مُحافظ ،،، في محاولة مُقارَبَة للوضع العراقي مع الحالة الايرانية ،،أعتقد ان في ذلك مغالطة كبيرة ،، لأن فريق المحافظين في ايران ،، لديه مُنجز على الارض ،، يمتلك جيش عقائدي وصناعة عسكرية ومدنية متطورة وأقتصاد واعد وزراعة ودولة ونزاهة وقانون وتقاليد سياسية وقيم وطنية ،،، فريق المحافظين لديه قادة ورموز بمستوى أحمدي نجاد الذي أحتار أعداءه في وصفه لنزاهته ومبدئته والتصاقهِ بشعبهِ ،، هذا الرجل عندما
متابعة القراءة
  5129 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5129 زيارة
0 تعليقات

لايلدغ المؤمن من جحرٍ مرتين / ابو فراس الحمداني

مشكلة السيد مُقتدى أنه يتعامل بحسن النوايا ولا يأخذ العِبِر من أخطائهِ السابقة ،، لقد فض إعتصامهِ ورفع خيمتهِ قبل أسبوعين وكسر عزيمة تياره بناء على وعود شفهية من الشركاء ،، ضُربت هذه الوعود عرض الحائط بعد أيام بتوقيعهم على وثيقة ( الشرف ) سيئة الصيت ،،، الآن يُجمد السيد كُتلتهِ ويجبرهم على الانسحاب من الاعتصام ويُجهض مشروعاً وطنياً واعداً بناء على وعود شفوية أيضاًً من نفس الأطراف ،، نُسفت بعد ساعات عندما صرح العبادي بان التظاهرات امام الوزارات غير شرعي
متابعة القراءة
  5050 زيارة
  0 تعليقات
5050 زيارة
0 تعليقات

حرب الزعامات ... / ابو فراس الحمداني

ثلاثة عشر عاما مرت ونفس الزعامات السياسية تتقاسم المشهد وتشارك في تكريس التخلف والردة على جميع المستويات ،، زعامات تضخمت وتحولت الى أصنامٍ متجذرة في واقعنا المأساوي المؤلم ،،، إنْ تَحالفَتْ فيما بينها دفعنا ثمن أئتلافاتهم من دمائنا واموالنا وحاضرنا لأن تحالفهم يعني تقاسم النفوذ وتوزيع مغانم الدولة على منظماتهم الحزبية البائسة ،،وأن أختلفوا ،، أستنزفوا طاقاتنا وبددوا جهودنا في صراعاتهم التي غالبا ماتكون شخصية وحزبية ضيقة ... ثلاثة عشر عاما والتحالف الوطني بمكوناته الاساسية المجلس والتيار والدعوة لم يحقق أي
متابعة القراءة
  4656 زيارة
  0 تعليقات
4656 زيارة
0 تعليقات

الحرسُ القديم... وأقلامه البليدَةْ / ابو فراس الحمداني

منذ انطلاق الاعتصامات المُطالِبة بتغيير بُنيَّة الدولة العراقية وأبعاد الفاسدين وتكليف شخصيات مهنية نزيهة بأدارة الوزارات، كثُرَتْ مقالات وكتابات الحرس القديم وحاشيتهم التي تَدَّعي وجود مؤامرة على شيعة العراق وعلى قياداتهم ومكتسباتهم السياسية يقودها أعدائهُم في المنطقة؟؟ خلط يائس للاوراق وخطاب يفتقر للكثير من الحكمة وقراءة مُتعالية للساحة السياسية والمعطيات وما أستجد من مواقف ، هذا الخطاب المُحَنَّطْ ماعادَ مُجدياً... سَأِمْناه و تَعَوَّدنا على سماعِهِ في كل موسم أنتخابي ... وعند كل محاولةٍ للإصلاح وتجريم الفاسدين تخرج علينا ذات الوجوه بنفس
متابعة القراءة
  4711 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4711 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال