الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

RSS
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

صدر حديثا للكاتب والصحفي شاكر الجتاوي كتاب بعنوان (العراق لغز العالم

صدر حديثا للكاتب والصحفي شاكر الجتاوي كتاب بعنوان (العراق لغز العالم .. محاولة فهم العراق)انتهج المولف فيه منهجا يختلف عن منهج من كتبوا عن العراق من منظور سياسي واجتماعي ونفسي ..فبدلا من محاولة فهم شخصية الفرد العراقي والمجتمع والشعب ومحاولة فهم احداث واوضاع وظواهر العراق ذهب المؤلف مباشرة الى التركيز على محاولة فهم خصائص طبيعة العراق محاولاً فهم العراق اولاً معتقدا كما يقول ان فهم العراق يساعد على فهم الفرد والمجتمع والشعب العراقي وفهم احداث واوضاع وظواهر العراق وخرج بفهم ورؤية
متابعة القراءة
  863 زيارة
  0 تعليقات
863 زيارة
0 تعليقات

اليك وحدك .../ هادي عباس حسين

كبرتها بستة او خمس سنوات طوال معرفتي بها وجدتها عاقلة تتفهم الامور بمنظار يعجب بها الكثير وبالاخص شقيقاتها السبعة كانا تخينة بعض الشيء كصمونة انتفخت بفعل نار الفرن لكها خالية كان هواء بداخلها جمالها بسيط طيبة قلبها واضحة كل الوضوح كلها تختفي وراء ابتسامة جميلة تبقى محفورة في ذاكرة كل من راها وانا اولهم احترامي يتزايد لها كلما وجدتها ضيفة في داري وترحيبي بها ليس له حدود وكل يوم اجبر على ذكراها عندما اتذوق الكبة التي تجلبها لنا قائلة_ انها كبة
متابعة القراءة
  1384 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1384 زيارة
0 تعليقات

دعوة من رجل خمسيني ... للنقاش ... للحوار / هادي عباس حسين

كم أنت جميلة ورائعة سيدتي أنت الوحيدة التي عرفت كيف تصطاد فريستها بسهولة كان قلبي هو مبتغاك المفضل،كنت استمع فيما مضي عن الحب الخمسيني الذي تصورته يعني العشق الماضي الذي يخلد في الأعماق سنوات الخمسين لكني تلمسته ووجدته قريبا مني عندما مر ني العمر لاجتازا لنصف قرن باحثا في زوايا روحي عن ملاذ امن اتجه صوبه إلا ان هذه المرة اندفعت كثيرا وراء هذا الإحساس الذي شددت نحوه بقوة أيوجد عشقا بعد سن الخمسين عام سؤال حيرني واحترت بالإجابة عليه لذا
متابعة القراءة
  4770 زيارة
  0 تعليقات
4770 زيارة
0 تعليقات

( شذرات من مسيرة مناضل) / هادي عباس حسين

الرفيق المناضل محمد عباس البدراوي كان قويا وصامدا ومكافحا...ومناضلا لن يتهاون لحظة واحدة منفذا كل المهمات التي وكل بها ومازال عطائه الروحي وحبه للعقيدة التي امن بها منذ أول وهلة عشق حزبه الذي نادى اجله ومن اجل كل الفقراء انه المناضل محمد عباس البد راوي من مواليد واسط / بدرة عام 1934الذي نستطلع شذرات من مسيرته النضالية وحسب قوله وأهمها :# انتميت الى الحزب الشيوعي وبشكل رسمي بعد خروجي من سجن ابوغريب عام 1953وانيطت لي واجبات ومهام قمت بتنفيذها بكل رحابة
متابعة القراءة
  4804 زيارة
  0 تعليقات
4804 زيارة
0 تعليقات

الفنان خالد الشيخ في ضيافة ( الشبكة ) جواز السفر حرمني من المشاركة في البرنامج الغنائي العربي ( ذه فويز ) سمير ناصر - السويد

نسيت معظم الأحرف التي حفظتها منذ صغري فقد علمتها أول مرة من إخوتي الذين سبقوني في التسجيل بمدرسةحي١٤ تموز الذي سمي الحي باسمها وكلما سالت والدتي ما اسم حينا قالت وبإصرار _شارع فلسطين... كان حبها لفلسطين يشجعها ويدفعها لتغيض ابي عندما يكن جوابه لنفس السؤال _حي ١٤ تموز..لا.. تصدقيها يا ابنتي .. وكان الحد الفاصل بينهما هي معلمتي الست رشيدة التي أجابتني بعفوية _يا ابنتي اسم الحي مطابق لاسم مدرستك... كنت لا اعرف شيئا عن مدى عشق والدي رحمه الله الى
متابعة القراءة
  3513 زيارة
  0 تعليقات
3513 زيارة
0 تعليقات

اه يا زمن .. / هادي عباس حسين

قصة قصيرة : سوف تحضر هذا اللقاء بالتأكيد .لأنها متشوقة اليه بشكل جنوني فانا مازلت أتذكر كلامها بآخر اتصال هاتفي _أرجوك ..احضر..فانا بأمس الحاجة إليك... انا علي يقين لم تحتاجني ماديا كونها ورثت عن زوجها الأموال والعقارات وأرصدة في البنوك ولم تحتاجني جسديا كونها أصرت علي بطلب الطلاق مني كي ترتبط بأستاذ علاء الذي كان رئيس الدائرة التي كنت موظفا فيها وموافقتي علي الافتراق كان لأنتي بدأت أتفاعل مع ألأقاويل التي كلنا تجتمع عند ذاكرتي بان هناك علاقة بينها وبينه حتي
متابعة القراءة
  4947 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4947 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال