الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

RSS
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الطريق الى حب الحياة / فؤاد العبودي

عندما اريد الكتابة عن الحب والحياة لااستعين بقصائد امرؤ القيس ولا جرير ولا نزار قباني انما مصادري هي الناس استوعب افرازاتهم الحياتية النوعية بخاصة اولئك الذين يتعاملون بقلوبهم وصفاء سريرتهم....من هنا تبدا نقطة الضوء وخطوة الحب ليتسع مداها وينتشر ضوؤها بعبق اشراقات الطامحين الى رسم الحياة كما ينبغي لقلب مترع بالحب....سماء الامير الفنانة الشابة التي ربما اعتقد البعض أن ماقامت به على طريق الرسم والتجليات التي انعشت لوحاتها ـ اقول ربما اعتقد البعض انها مجرد نزوة لفتاة تعاني من وضع خاص
متابعة القراءة
  1616 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1616 زيارة
0 تعليقات

رعد اليوسف ..صوتنا العابر الى القارات.. / فؤاد العبودي

 منذ عملنا سوية في امبراطورية الجمهورية وهي الجريدة الرسمية التي جمعت نخبة متميزة من الصحفيين والادباء والشعراء والمصممين المبدعين...كان رعد اليوسف احد الصحفيين الذين ابدعو في كتابة التحقيق الصحفي الميداني وكانت المنافسة المهنية الشريفة تجري بتساوق تام بين كل الزملاء الذين جمعتهم الجمهورية.... وبعد الاحتلال الامريكي البغيض كتب على عدد من هؤلاء الاحبة ان يعيشوا غربتهم القسرية....منتشرين على تضاريس البلاد الاجنبية التي ضمتهم... فكان رعد اليوسف واحدا من هذه القامات التي لم تقف عند حدود احزان وطنه ويعيش متوحدا بل استطاع
متابعة القراءة
  1579 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1579 زيارة
0 تعليقات

أحيانا تمطر السماء ذهبا / فؤاد العبودي

في متابعتي لنشاط الفنانة التشكيلية الشابة العراقية سماء الامير يبدو لي أنها محظوظة جدا وهي بين أحضان أم مثقفة وصحفية وبدلا من أن تقلبها نواحا وتندب حظها استشعرت أن لدى ابنتها طاقات فنية لكي ترسم وتبدع ... حتى شمرت الأم الصحفية أسماء محمد مصطفى عن ساعديها لتمضي بأبنتها الفنانة في طريق النور والحياة والحب والتجانس العضوي بين واقعها في البيت وبين محيطها الخارجي من لقاءات ومعارض اتسمت جميعها بقدرة سماء الامير على استيعاب مفردات الرسم ومزج الألوان ضمن لوحات كانت الإشادة
متابعة القراءة
  1736 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1736 زيارة
0 تعليقات

الى صديقي القاص المبدع (عبد الكريم حسن مراد) / فؤاد العبودي

من حقك دفن رأسك في سطور واحدة من قصصكلاشئ ينتبه ولا أحد يلتفتالكل مشغولون بموائد اللئاموانت وحدك تديف خميرةالصبر كي تداوي جراح امك...مامن ظل في الشارعسوى ظل الشرطة والقططوبول السكارى على الطرقاتوانت تلهث راكضا راجعالتقدم الفاكهة لطفل القصةكلنا حين تأتي الينا نشيعك بالأحزانفما كنت وحدكمن يلف جراحهبضماد اليأسلكنني أعرفك جيداصديقي منذ عتمة الجنرالولحد الان...تقطع طريقكالى حيث تريد بثباتالاقدام...وضحكة يسيلضؤوها مثل نظرة الاطفالأعجب ياصديقي كيف تحزنولقد مات الحزن فيناوتخشبت الآلام....
متابعة القراءة
  1763 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1763 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال