الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

RSS
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

صحفيون وإعلاميون فى مهب الريح / محمد على طه

لا أحد ينكر دور الإعلام المهنى المحترم فى تنمية المجتمع بقراءة مشكلاته وطرح قضاياه والاحساس بمعاناة المواطنين والدفاع عن حقوقهم وعرض مشكلاتهم سواء كان هذا الإعلام مرئياً أو مسموعاً أو مقروءاً، ومن هنا كان إهتمام الدولة بإنشاء كليات متخصصة لدراسة الإعلام والصحافة والعلاقات العامة لتقديم خريجين متخصصين متسلحين بالدراسة المهنية. وبالطبع لا أحد ينكر أن الإستعداد والموهبة لهما دوراً كبيراً فى مجال الإعلام ولكن لابد أن تثقل هذه الموهبة وهذا الإستعداد بالدراسة ومن هنا وجدنا إعلاميين متميزين وصحفيين ماهرون من خريجى
متابعة القراءة
  2052 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2052 زيارة
0 تعليقات

المعارضة الكارتونية والطريق إلى الفوضى / محمد على طه

بعد أن مرت سنوات عجاف عشنا فيها الأهوال والرعب ورأينا التخريب والفوضى والخيانة لهذا الوطن بعد يناير 2011 حتى انتفض الشعب وسانده جيشه العظيم وقائده لتستعيد مصر من أيدى هؤلاء الخونة والمجرمين وتحاكم كل من ارتكب جرما فى حق الوطن. رأينا مصر الجديدة بعد ثورة الشعب العظيم فى يونيو 2013 واستكمال خارطة الطريق وتولى الرئيس عبد الفتاح السيسى المسئولية التى وضعها الشعب على عاتقه فمصر تحتاج إلى رجل مخلص مثله لعودة هيبة الدولة المصرية وتحقيق الأمن والأمان . ومنذ تولى سيادته
متابعة القراءة
  2080 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2080 زيارة
0 تعليقات

القناعة والطموح / محمد على طه

يحتار الكثيرون ويتساءل بعضهم : كيف نقدر أن نكون طموحين وفي نفس الوقت يكون عندنا قناعة؟!. بداية مخطئ من يتصور أن القناعة هي نبذ الدنيا والزهد في المال وعدم السعي للترقي في الوظائف وتحسين الحال وتحقيق أكبر قدر ممكن من النجاح. إن القناعة بمعناها الصحيح لا تتعارض أبداً مع الطموح بمعناه الصحيح، بل إن القناعة هي صمام الأمان للطموح، وهي التي (تتوجِّه) بمعنى تلبسه التاج وتجعل صاحبه يسعد به ويحس بجمال إنجازه أو على الأقل يكون راضياً لا ساخطاً حين لا
متابعة القراءة
  2296 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2296 زيارة
0 تعليقات

شخصيتك من فيس بوك / محمد على طه

الفيس بوك عالم بحاله قايم وفيه حكاوى وفيه عبر وفيه تلاقى كل البشر وفى هذا المقال ستجد رصدا وتحليلا لأنواع الشخصيات التى تستخدم الفيس بوك وربما تجد نفسك فى هذا التحليل وتعرف شخصيتك وأول هذه الشخصيات الشخصية التى تتقمص دور كبير البصاصين ، وهذا الشخص يستخدم الفيس بوك لغرض واحد فقط هو مراقبة جميع أصدقائه والعديد من الصفحات فهو يدخل خلسة من حين لأخر ليعرف ماذا كتب فلان وماذا يقول علان ومن أهان من ومن يسب من وما هو رد الأخر
متابعة القراءة
  2546 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2546 زيارة
0 تعليقات

العبر والعظات من السنوات العجاف/ محمد على طه

من يتدبر آيات الله لا يدخل الشك إلى قلبه بأن الله حافظ لمصر رغم كيد الحاقدين والكارهين والمتربصين، والقارئ للوضع الحالى بما فيه من صعوبات إلا أنه لابد أن يحمد الله فنحن لم نصل للسنوات العجاف التى حدثنا عنها القرآن والكتب السماوية فقد مرت مصر بسنوات قحط شديد فماذا يحدث لو كان سلوك المصريين وقتها مثل سلوك البعض الآن الذى يحرض ويفرح لخراب وطنه ولا يريد أن يعمل وينشر الدعاية الرمادية لتضليل الناس وبث روح اليأس فيهم وأن مصر فى طريقها
متابعة القراءة
  3066 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3066 زيارة
0 تعليقات

فى ذكرى وفاة الزعيم.. كلمات لها قصة / محمد على طه

أيام قليلة وتحل الذكرى السابعة والأربعين لوفاة الزعيم جمال عبد الناصر رحمه الله الذى وافته المنية فى 28 سبتمبر عام 1970، وعبد الناصر كان ولا تزال جماعة الإخوان الإرهابية تريد تشويهه ولكن تبقى مواقفه وكلماته نبراسًا تنير الطريق أمام المصريين خاصة بعد أن أفاق الشعب من تجارتهم بالدين بعد أن وصلوا للحكم فعلموا أن كل ما يقولونه عنه هو محض افتراء وأصبحوا يرددون "عبد الناصر قالها زمان.. الإخوان مالهمش أمان" ولعل هذه الكلمة جعلتنى أبحث عن بعض كلمات عبد الناصر التى
متابعة القراءة
  2989 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2989 زيارة
0 تعليقات

الوزير جاى !! / محمد على طه

لم أستغرب وأنا أشاهد فيلم "الوزير جاى" والذى تم عرضه للمرة الأولى عام 1986 والذى يحكى قصة وزير سيقوم بزيارة إحدى المصالح التابعة لوزارته.. وما يكاد الخبر يذاع حتى يسرع المسؤولون إلى طلاء حيطان المصلحة وطرقاتها.. وتزويد المكاتب بالأثاث الجديد وضمن الأثاث أيضا مجموعة من الكومبارس الذين سيهتفون بحياة السيد الوزير والذين يثنون على كفاءة حضرات القائمين على العمل الى آخره. منذ سنوات طويلة ونحن نشاهد ونرى بأعيننا مدى التغيير المؤقت الذى يحدث فى الشوارع المحيطة بالأماكن التى تتحول بقدرة قادر
متابعة القراءة
  3047 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3047 زيارة
0 تعليقات

تجديد الخطاب الدينى بين علوم الدنيا وعلوم الدين/ محمد على طه

نسعد جميعاً بالدعوات التى يتبناها البعض لتجديد الخطاب الدينى فقد أصبحت الضرورة ملحة لذلك، فعلى مدار سنوات عديدة ونحن ندرس ونسمع فقط عن أعلام الإسلام من الصحابة والمسلمين الأوائل فى مجال الدين فقط وكأن العلم فى الاسلام هو دراسة علوم الدين دون غيرها. حتى على المستوى القومى لمعظم البلاد الاسلامية لم تهتم وزارة التربية والتعليم بعمل قصة أو كتاب واحد لتلاميذ المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية يحكى قصة كفاح العلماء المسلمين الذين قاموا بإسهامات عديدة فى العلم فى مختلف المجالات على فترات
متابعة القراءة
  3081 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3081 زيارة
0 تعليقات

هل أصبحت مواقع التواصل الاجتماعى هى السلطة الرابعة؟/ محمد على طه

أصبحنا نعيش فى عالم تلعب فيه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة دورا هاما، وبعد أن كان يطلق على العالم أنه يعيش فى قرية صغيرة أصبح مفترضاً ان يطلق عليه الأن أن العالم يعيش فى بيت صغير، حيث الحدود تميل إلى الاختفاء بعد استخدام مواقع التواصل الاجتماعى على نطاق واسع وما تتميز به من سرعة فى نشر الخبر جعل الكثيرين يتساءلون هل هذا يؤدى إلى ليس فقط أفول نجم "الصحافة التقليدية"، بل إلى سطو هذه المواقع على السلطة الرابعة وسلبها من الصحافة خصوصا
متابعة القراءة
  2936 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2936 زيارة
0 تعليقات

التعليم الفنى فى مصر بين الواقع والمأمول/ محمد على طه

التعليم الفنى فى مصر بين الواقع والمأمول لسنوات طويلة لم يحظ التعليم الفنى بالاهتمام الكاف من الدولة ومسئولى التعليم وكنا استبشرنا خيرا عندما تم إنشاء وزارة للتعليم الفنى مستقلة تماما عن وزارة التربية والتعليم العام فللأسف أدى سوء وإهمال التعليم الفنى فى مصر إلى القصور فى تنمية المهارات وإهدار للإمكانات البشرية، حيث يتخرج سنويا ما يقارب 650 لف طالب من مدارس التعليم الفنى ورغم ذلك كان المسئولين عن التعليم الفنى فى مصر يتعاملون معه كأنه درجة ثانية بل ويعامل خريجوه كأنهم
متابعة القراءة
  2896 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2896 زيارة
0 تعليقات

الإفراط والاهمال وجهان لعملة واحدة / محمد على طه

الإفراط فى المشاعر تجاه اى شيئ قد ينعكس بالسلب على جوانب كثيرة فالافراط فى حب العمل مثلا يجعل الرجل يعطى عمله كل وقته فيجلس فى عمله ساعات طويلة عن المواعيد المقررة وفى ايام إجازاته بل يصل الأمر إلى أخذ اعمال فى المنزل أو تفكيره فيه. وهذا الإفراط يؤدى إلى إهماله فى حق أسرته وأبنائه فقد لا يجد وقتا للجلوس مع زوجته أو الخروج للترفيه أو حتى الجلوس مع أبنائه ومعرفة ما يشغلهم أو من هم أصدقائهم أو مدى استذكارهم لدروسهم ونتيجة
متابعة القراءة
  3041 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3041 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال