الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

RSS
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

النصر / مصطفى عباس حمزة

وانتصر العراق في مواجهة التحديات التي تواجه تنفيذ المشروعات التقسيمية وحروب الإستنزاف الذاتي للزخم البشري وماسيشكلة من مخاطر على من لا يريد للعراق خيرا انتصرت قواتنا في هذه المعركة المصيرية معركة إثبات الوجود حيث كانت الفكرة أن انتصر التشدد ستغير خارطة العالم بتقسيم آخر ضمن مقاسات الثياب في هذه المعركة؟فكانت هناك إرادة موحدة لجميع الشرفاء بالتصدي للفكر المنحرف والأفعال الخالية من الإنسانية والرحمة رسالة للعالم وللاديان الأخرى العراقين الأغلبية منهم يرفضون التشدد والتطرف وكل فكر دموي يضر المجتمع المدني في العالم
متابعة القراءة
  3091 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3091 زيارة
0 تعليقات

عراقيٌ نصرنا / مصطفى عباس حمزة

عراقيٌ نصرنا رغم انف التبعي بدماء الرجال عادت ارضنا قلنا ارجعي  تصمت البنادق وصوتنا الصاعق  يموت كل ناعق عراقيٌ نصرنا آبت الأرض أن لاتعرف غيرنا؟ ولايعجبها غيرنا؟ ولا تعشق غيرنا؟ نحنُ رجالٌ مانرى الموت الا سعادة والموت في أرض العراق أسعدُ...  
متابعة القراءة
  3237 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3237 زيارة
0 تعليقات

الحلم .. / مصطفى عباس حمزة

كانّ لي حلمٌ أن أراك سعيد يا وطني... تجوب جميع البلدان حاملً معك كل الحب والود وروح التسامح" يابلدي كنتّ أملاً أن تحتضن أبنائك وتسعد بهم ويسعدو بك" وأن تجمعنا على الحب والصلاح..لكن!! حــــين حـــكمت وحــــين أحتـــــللت وحين أبتليت بمن يحــــكمك فقدت كل شيء جميل وضاع الحب وتاه الولدان منـــك.. صــــوتك نحيب وهــــمسك عذاب وألمـــك طـــويل وعويلـــــك مســــتمر عد لــــنا وطناً حنين يجمعنا كلنا تحت ظله وبأحضانه نريد أن يقال عنا تنفسّ الصعداء كــــفى.. كـــــفى ياوطـــني قــــل لهم أرحــــلوا أبتعــــدوا ليس
متابعة القراءة
  3673 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3673 زيارة
0 تعليقات

المــــوصل .. / مصطفى عباس حمزة

 زفت في مــطلع ربيعها                                  بيد رجالٌ خلقوا لتصان الاوطان.. حمى الله قلوباً صبرت لنوائب   وضيم وقهر هذا الزمان وكم أكتوت أرواحاً وّعرجَت  لبارئها كان مثواها الجنان  أمُ الربيعين ألبسي حلياك  هيا تغنجي ...  الليلة عرسٌ.. عرس المجد والأوطان   وها قد زفت      حلالٌ لنا    نحنُ الرجال     ونحنُ الأمان كما قيل في الدارج من لهاجنا   اطربي  غني ايها الأغصان     مصطفى عباس
متابعة القراءة
  3654 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3654 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال