الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

RSS
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

رسالة إلى المثقفين والفنانين العرب -(لا تقبلوا دعوة الفاسدين ومن يقبلها فهوفاسد) / نبيل المنصوري

للعراق حقب تاريخية وحضارية مختلفة منها مانعتز به ومنه ما يألمنا ومنه مايخجلنا ويبكينا .عندما تقرأ تاريخ العراق ، مدركًا صوره في الخيال تقلب مَشاِهَدُه الَتِي َشَوهها الزمن الغابر بفعل سنابك خيول الغُزاة على مر الدهر ليقتحم أبواب بغداد ومدن العراق الأخرى ،هناك تسائل الى متى تبقى بغداد محط أنظار الغزاة والطامعين المتعاقبين على العراق مر العصور في القتل والنهب والسلب والخراب الذي أوجع وصدع أصداغنا من الألم والحزن ،في ضوء تراكم الأحداث والصور من تاريخ العراق المأساوي الَّذِي أنتهكت انسانيته
متابعة القراءة
  4589 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4589 زيارة
0 تعليقات

هكذا نذبح العراق / نبيل المنصوري

وطنيتنا صفر على شمالنا .. نضعه على اليمين فقط عندما يكون العراق مائدة شهية لنا وحدنا .خاصتنا وعامتنا ، مثقفونا ورعاعنا ساستنا وهمجنا ، كلنا في الوطنية سواء وكل عواطفنا التي نذرفها في الفضائيات هي زعيق كاذب .الانانية ماهيتنا والأستئثار َديدَنَنا  وسكيَنَنا التي ذبحت الحُسين تَذبح الأن وطنه مَن الوريد الى الوريد وَتتَحفز لتقطيع جسدُه قطعة قطعة .سنوات َمضت وقد أحتل العراق على يد  المحتل الأمريكي وحلفائه ، لكن كل أمنياتنا وأحلامنا الكبيرة التي خزناها في ذاكرة الزمان لم يتحقق واحدًا
متابعة القراءة
  4841 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4841 زيارة
0 تعليقات

( هكذا نذبح العراق ) / نبيل المنصوري

وطنيتنا صفر على شمالنا .. نضعه على اليمين فقط عندما يكون العراق مائدة شهية لنا وحدنا .خاصتنا وعامتنا ، مثقفونا ورعاعنا ساستنا وهمجنا ، كلنا في الوطنية سواء وكل عواطفنا التي نذرفها في الفضائيات هي زعيق كاذب .الانانية ماهيتنا والأستئثار َديدَنَنا  وسكيَنَنا التي ذبحت الحُسين تَذبح الأن وطنه مَن الوريد الى الوريد وَتتَحفز لتقطيع جسدُه قطعة قطعة . سنوات َمضت وقد أحتل العراق على يد  المحتل الأمريكي وحلفائه ، لكن كل أمنياتنا وأحلامنا الكبيرة التي خزناها في ذاكرة الزمان لم يتحقق واحدًا
متابعة القراءة
  4989 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4989 زيارة
0 تعليقات

أنا أبن الرافدين من أرض الرافدين / نبيل المنصوري

عشت هنا علَى هَذِه الأرض المقدّسة منذ الأزل وأتحدى أن يَكُون قبَلي مَن عاشَ وعُرف الحضارةاسألوا عني الوركاء وبابل وآشور وسومر وأكدأجدادي عظماء كتأريخهم . سرجون الاكدي واشور بانيبال ونبوخذنصر وحمورابي وصلاح الدين والحسين والعباس وعمر وعلي وعثمان .مأثري عَظِيمَة لا تعد ولا تحصى " أحب العراق" أرضاً وماءا وسماءاً عراق كلكامش والسياب والجواهري والرصافي والبياتيأنا أين البصرة والعمارة وديالى وبغداد والموصل والانبار والنجف وكربلاء .أعشق كل شئ فيه . حتى النفايات التي تملئ طرقاته الآن أجد فيها عطراً لأنها من
متابعة القراءة
  5068 زيارة
  0 تعليقات
5068 زيارة
0 تعليقات

الأيدولوجيات المُستَوردة \ نبيل المنصوري

  كل الخياران تؤكد اليوم لابد من تعويل الانسان العربي بعمقه الاسلامي وترميم البناء الحضاري والثقافي العربي من أجل النهوض بأيديولوجية حضارية وثقافية عربية بعيدة عن التطرّف والطائفية الهوجاء . أن الايدولوجية السياسية الجديد المستورد من الغرب قد إغراق العقل العربي في مستنقع الخطاب الأيديولوجي ذات الأقفال المغلقة والأبواب الموصدة بمختلف مرجعياته الماركسية والقومية والليبرالية والدينية المتشدّدة ذَات الخلفية الحزبية الضيقة التي ترفع لواء الوحدوية وتكفير المخالفين . وأن الأيديولوجيات السياسية الدينية المتشدد قد أنهت طورًا هاما من أطوار تعطيل العقل
متابعة القراءة
  4880 زيارة
  0 تعليقات
4880 زيارة
0 تعليقات

مجلس النواب في سقيفة بني ساعدة / نبيل المنصوري

قال سعد بن عبادة في سقسفة بني ساعدةوالله لا أبايعكم أبدا نحن الامراء وانتم الوزراء .. منا أمير ومنكم أميرعلى هذا النحو جتمع الامراء والوزراء في مجلس النواب وتخندقت الكتل النيابية بأمرائها ووزرائها  وساد الهرج والمرج مثلما سادت اجواء سقيفة بني ساعدة لكن الفرق هنا التراشق في قناني الماء البارد من قبل السادة النواب .لقد ارتقى مجلس النواب العراقي في تجربته السياسية والخدمية الى أعلى المستويات وبرز به نواب مخضرمين يجيدون كل شئ واسماء لامعة في عالم السياسة تدرس نظرياتهم السياسية
متابعة القراءة
  4806 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4806 زيارة
0 تعليقات

مطار همدان العسكري/ نبيل المنصوري

لم يكن الخلاف الإيراني الروسي خلافاً استراتيجياً حول أستعمال مطار همدان العسكري لضرب أهداف في سوريا بَل خلافاً إعلامياً لا يرقى الى الجِدية فالتحالفات والمصالح المشتركة بين البلدين أهم وأكبر بكثير من الخلافات السطحية التي تطفوا على وسائل الاعلام . فكان أنتصار المحادثات النووية الايراني الَتِي أمتدت إلى أكثر مَن عشرة سَنَوات ُمهندسها ومرشدها الدبلوماسيّة الروسية التي لعبت ادواراً متميزة وراء الكواليس والتي نُقلت إيران إلى نقلة نوعيّة في المجتمع والدولي ، أن توسع الحلف الروسي الدولي الَّذِي طال دولً مؤثّرة
متابعة القراءة
  5281 زيارة
  0 تعليقات
5281 زيارة
0 تعليقات

المصالح الجديدة تُسقط الأتفاقات القديمةِ / نبيل المنصوري

لم يكن النظام الرسمي العربي حارسا لحدود "سايكس بيكو" الترابية مثلما توهمنا بذلك في أدبيات الممانعة والمقاومة ، فهذه مهمة القوى الاستعمارية الكبرى لقد أثبت ذلك حرب الخليج الأولى  حيث تدخل شرطي النظام العالمي بنفسه لإعادة حدوده إلى مكانها. أما النظام العربي هو حارس لضامن سلامة خطوط "سايكس بيكو" والقائم على سياسة آلية الإيهام والإلهاء التي يمارسها إلأعلام العربي المختلف طوال عقود الاستبداد العسكري والسياسي بحرفية عالية والى يومنا هذا . تسعى آليات الإيهام إلى تحقيق هدفين أساسيين :- يتمثل الأول
متابعة القراءة
  4596 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4596 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال