عدنان السريح - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

العلاقة بين حيازة السلاح وحقوق الإنسان! / جميل عودة

منذ تشكيل حكومة برئاسة الدكتور حيدر العبادي؛ دعت المرجعية الرشيدة الى تقليصها, وإعادة النظر في المناصب, وعدم استحداث مناصب غير مهم, وحذرة من الأزمة المالية التي يمر بها العراق.لقد كان شكل الحكومة مترهل منذ إعلانها؛ من حيث عدد الوزارات, والمناصب المستحدثة فيها فقد فصلت, لتراعي الأحزاب والمكونات.كان لزامن من البداية مراعاة حجم الحكومة, في عدد الوزارات والمناصب؛ فقد كان لرئيس الجمهورية ثلاث نواب, ولرئيس الوزراء نائبين ولرئيس البرلمان نائبين, كل ذلك إرضاء للأحزاب والمكونات.ألم يكن من الأولى أن يكون, منصب رئيس الجمهورية دون نواب لمكون معين, ورئيس الوزراء دون نواب لمكون آخر, وللبرلمان رئيس دون نواب لمكون معين, أن تحدثنا بالغة
متابعة القراءة
  3715 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3715 زيارة
0 تعليقات

النخبة اليهودية في العراق واليهودية العراقية (1920 ـ 1952)

سرق منا النظام السابق، أجمل أيام حياتنا، بين سجن مظلم، كقعر جب عمق يملئه الخوف والهلع ، أو كمخاض يقتلع النفس من عروقها. جسد تحمله الاقدام، نحو منصة يعلوها حبل عانق رقاب، أحرار الرجال، قتلوا في أنفسهم عبودية السلطة، قبل أن تقتلهم. ذات يوم؛ في زمن القهر الصدامي ذهبت أنا وصديقي محمد، الى زيارة العتبات المقدسة في كربلاء، كانت المراقد تعج بالزوار، من مختلف ارض العراق أجواء عرفانية جميلة. يملؤها الذوبان في حب آل بيت النبوة والرسالة، كان شعورنا لا يوصف، عند دخولنا مرقد أبا الفضل، قمر بني هاشم، يهزنا شعور الإباء، وعنفوان الأخوة، والغيرة العباسية. أما عند دخولنا مرقد، الإمام
متابعة القراءة
  3551 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3551 زيارة
0 تعليقات

«مال الماي.. للماي»!!

قُل يأيها الساسة لا نتقاضى ما تتقاضون، ولا تتقاضون ما نتقاضى، ولا نغنم ما تغنمون، ولا أنتم غانمون ما نغنم، لا تأكلون ما نأكل، ولا نحن آكلون ما تأكلون، لكم موائد معدة مترفين فيها، ولنا موائد المحرومين. كانت رؤية المرجعية الرشيدة، في تشكيل حكومة الدكتور حيدر العبادي، واضحة في الترشيق والتغيير، بعد مخاض بان لنا بصيص الأمل، الذي نأمل فيه إنقاذ البلد، مما هو فيه. تشكلت الحكومة من رئيس الجمهورية، وثلاث نواب للرئيس، فضلا عن المستشارين، أما مجلس الوزراء كان من رئيس وثلاث نواب، وأكثر من ثلاثين وزير، مع جمله من الامتيازات والوكلاء والحمايات. ناهيك عن البرلمان، فيتكون من رئيس ونائبين،
متابعة القراءة
  3866 زيارة
  0 تعليقات
3866 زيارة
0 تعليقات

نقص وطنية / حاتم حسن

 يعيش السلطان..الموت للسلطان!.. الخواص هم الثابتون على ما يختارون، من نهج فكري عن دراية، وفهم عميق وتحليل، أنهم يفهمون ويقدرون ويقررون ما يعملون، يقفون المواقف مع الحق . يقف إمامهم في الجانب الأخر، المقابل لهم هم العوام، الذين يُسار بهم، ليس لهم قدرة على تحليل المواقف التي يريدون . إن شاهدوا الناس يهتفون،(يعيش السلطان)، هتفوا وان شاهدوا الناس هتفوا،(الموت للسلطان)، هتفوا معهم حيثما تكون الأمور، في وضع معين يهرعون نحوها . دخل مسلم بن عقيل"عليه السلام" الكوفة، فقال الناس، قدم ابن عم الإمام الحسين(عليه السلام)، جاء سفيراً من ابن بنت خاتم الرسل، عازماً على الثورة ضد الأمويين، والنهوض بالكوفة . فلتف
متابعة القراءة
  3786 زيارة
  0 تعليقات
3786 زيارة
0 تعليقات

أما آن الأوان لإجراء التعداد العام للسكان؟ / رائد الهاشمي

داعش معتقد تكفيري إجرامي، ذات طابع إرهابي متطرف، وقبلها القاعدة، هم اخطر ظواهر التطرف الفكري الإرهابي . تتخذ من الإسلام شعاراً، لتنفيذ أفكارها، وتمريرها على الشعوب . إن المواقف التي اتخذها قادة، الدول الغربية وأمريكا، لم تكن ناتجة من رؤيه سياسية أو إستراتيجية، تجاه التطرف الفكري الإرهابي لداعش، بل كانت هذه المواقف، ناتجة من ضغوط شعوبها .   إذ أصبح المواطن في الغرب، يرى ويستشعر في داعش، ارهبا عالميا، يهدد امن ومصالح الشعوب ووجودها، لما تحمله من أفكار متطرفة تكفيرية . تزامنت هذه المواقف للقادة الغرب، وأصحاب القرار، مع تحذيرات من خبراء ومحللين، وصلت رسالتهم إلى أصحاب القرار، وتم اتخاذها على
متابعة القراءة
  3750 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3750 زيارة
0 تعليقات

الحكومة بين فشل الماضي وتحديات الحاضر / عدنان السريح

بعد سقوط النظام البائد، تعرضت مراحل الديمقراطية في العراق، إلى عثرات كثيرة ابتداء من تشكيل الحكومة، في الدورتين السابقتين، إلى مخاضات الإرهاب المصدر، من رعاة الإرهاب العالمي والإقليمي . أصبح لازما على المكلف بالحكومة، السيد حيدر ألعبادي، الابتعاد عن فشل وإخفاقات الحكومة السابقة، والتركة الثقيلة التي خلفتها، وجعلها دروسا لحكومته . كانت التشكيلة الحكومية السابقة، قد تشكلت على مقاسات المشتركين، فيها بين مصلحة الحزب والكتلة المشاركة، وغياب المصلحة الوطنية .   كانت الوزارات والمؤسسات، تدار حسب المواقف التي يفرضها الحزب، أو المكون كأنها تركة مورثة، تسخر أموالها ودوائرها، يتم التوظيف فيها حسب انتمائه للمكون أو الحزب، ولا يوجد أداء وطني، فيه
متابعة القراءة
  4330 زيارة
  0 تعليقات
4330 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

محمد حسب
09 أيلول 2018
قبل اكثر من قرنين من الان وبالتحديد في الرابع من ايلول لعام 1789 قام الفرنسيون بثورة ضد ال
د. ماجد اسد
17 كانون1 2018
كي لا نقع في الغو والاصرار على التطرّف حد التوهم ان هناك شعوبا ما تستحق ان تكون في المقدمة
قال عمي خرجنا من بيت مضيفنا مبكرا في الصباح وارتأينا تناول وجبة فطور خفيفة في مكان مكشوف ع
لم تكن السياسة ولوقتٍ قريب تعنيني بشيء ، فأنا لا اتابع نشرات الاخبار ، ولا البرامج السياسي
صابر, مواطن فقير من أهالي حي النصر, صبر كثيرا في زمن صدام, مثل باقي العراقيون, منتظرون زوا
د. زهير الخويلدي
26 تشرين1 2017
انه لو ساءت حال صانعي الأحذية ، ولم يعودوا كذلك إلا بالاسم، لما كانت العاقبة وخيمة على الد
لا يفتأ الرئيس الأمريكي الأهوج المعروف بالكذب والموصوف بالكذاب دونالد ترامب، المنفلت من عق
إنعام كجه جي
03 تشرين1 2019
بعد فوزه برئاسة فرنسا، حرص إيمانويل ماكرون على تفقد الرئيس الأسبق جاك شيراك. ذهب إليه مع ز
بالنظر الى التدهور المتصاعد في العلاقات التركية الامريكية، ربما سيكون من المشكوك فيه ان يط
* ينتخب الرئيس من قبل الشعب بالإقتراع العام المباشر عادة. وبذلك يضمن الشعب تخويل شخص يثق ب

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال