الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

تراتيل العنفوان / وفاء دلا

الموتُ المتوهجْ أحتاجُ إلى موتٍ أبديِّ كي أصحو علَّ فسادَ الزمنِ المتبددِ يوقظُ دائرة الضوء بذاكرتي فالحَيرةُ صارتْ تُفقدني نكهةَ أُغنيتي السوداءْ كي لا أسمعَ صوتَ مزاميري المخبوءةِ والخرساءْ كي أطردَ من دائرتي أشباحاً كانوا يرتشفونْ الخمرةَ من كأسيويرشوّنَ نثارَ الجمرِ لينطفئَ البوحُ المتوهِّجُ في رأسي علَّ الحراسَ الليليين يفرّون خفافاً من هولِ المعنى المتجمّعِ في حدسيعلّي أنسى أن الحبَّ ضياعٌ وخراب فمتى سيجيءُ الحُلْمُ النائُمُ .. في الموتِليُطلقَ كل حمائمِ قلبيآهٍ يا ربّي هل منْ سيلٍ يجرفني أو ريحٍ ... تحملنيأو حزنٍ ينزعُ عني عطش الصحراءِ وَ يشربني ها أنا ذي المقتولةُ من أقصى برقٍ في لغتي حتى أخمصِ خصبي آهٍ يا ربي ما عُدتُ أطيقُ التجواَلَ بخارطةِ
متابعة القراءة
  1976 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1976 زيارة
0 تعليقات

كنت بعيدة / وفاء دلا

كنت بعيدة...كطفولة نضجت سريعاوتناثرت على درج الحياةجفت ثمار رغبتي...وضاعت نظرات العشاقوقوفهموطول انتظارهموبقيت بعيدةارقب الأشياء التي تسبقنيإلى صمتهاكجريدة على مقعد قديم في الحديقةتمزق الريح أوراقي...وترميها بعيدهكذا مرت الفصول على جسديسرابا واثقا من بعديوعاهلا على ما تبقى من خرابي
متابعة القراءة
  3100 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3100 زيارة
0 تعليقات

سأموت غدا / وفاء دلا

فقدت كنزا من الأمل وضاع حلمي الوئيد سأحمل جرحي و أغادر دون أي ضجيج ... أني أتهاتف و القلق النبيل من الرعشة الخجولة للموت و أتناثر صوب الجنة العاصية في حياض القلوب الغافية و القبر يلملم أوجاع الخراب و ترسل الطيور سرب من الدموع تستحضر أغنية من ناي الانتظار تستجدي المطلق بخفايا التراب .
متابعة القراءة
  3382 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3382 زيارة
0 تعليقات

آهِ ..!! يا وطني / وفاء دلا

يا وطن الغائبين الحاضرين  الحزن يتدحرجُ في الطرقات و علاماتٌ تعلنُ أنَّ الموتَ غداً يتلبس في جروحنا وألامنا وأمالنا  يسكن قلوبنا وعيوننا و دمنا ...  آهِ ..! يا وطْني الحُّب أين أنت الآن ... ؟! لَقَدْ عَذَّبوك كما عَذَّبُوني جارحٌ عطرك يا وطني ... يحرق اللغة النّائمة يشيع بساحتنا الآهات السوداء  وَ يوقظُ مسافات الانتظارْ ساهرٌ ما وراء الرّدى يختلي بالظلامِ أحياناً ... وَ يعود يمسك الشّمس من بَحْرِها في الصّباح ... و في معظم الأوقاتْ  أتطلع إلى نافذةِ الحُلمِ  وقد
متابعة القراءة
  4557 زيارة
  0 تعليقات
4557 زيارة
0 تعليقات

لا تبكي .../ وفاء دلا

لا تبكي ... يا منْ يطحَنُكِ الإحساسُبخديعةِ رجلٍ قدريةْوالندمُ يئنّ بمضجعكِ من غلطةِ عمرٍ أبدّيةلا تبكيلا تبكي وانتظري لقائي..لا تبكي ـ للعمر بقيةيا من يطحَنُكِ الإحساسُبخديعةِ رجل قدريةْيا من أوهمكِ الإصرارْولهيبُ الصمتِ بعينيَّيا منْ هزّتْكِ الأحزانْووصالُ قتيل الحريةْأيكون حَنينكِ للغربةأملاً.. وعزاءً لصبيةوعناقكِ رجلاً منفياأملاً.. لحياة.. تُرعىبسهوبِ الأملِ الفضيةأهناكَ عزاء لصبيةهجرت أملاكاً.. وملوكاًواختارت قصرَ البرية..؟يا منْ يطحنكِ الإحساسُبخديعة رجلٍ قدريةْيا من خيّرت بحريِّةفاخترتِ عيوناً .. ترسمكِبمدادِ فخاخٍ شوكيةوتدوّن في الشوقِ إليكِأحلى الأبيات الشعريةيا منْ خيّرتِ بحريةفاخترتِ شموساً منسيّةواخترتِ عيوناً تعشقُكِوتغني لحناً أزليايا
متابعة القراءة
  4652 زيارة
  0 تعليقات
4652 زيارة
0 تعليقات

عَلَى جِنْحِ سِنُونَةٍ / وفاء دلا

بِصَمْتٍ مُريبٍ..  أُشْعلُ  أطْرافَ قَصَائِدي  واعْتَلي نَجْمَةً مِن دَمِّي ..  حِينَ تَجَمَعَتْ في دُمُوعِ الخُبْزِ  رَسَمَتْ طَريقَ الخَيْمَةِ المَاطِرَةِ  عَلَى جِنْحِ سُنُونَة  أقْفَلَتْ بَابَ الهَوَى بِسِرْبِ دُمُوعٍ  وَ أُغْنِيَةٍ مَن ذُهِولٍ  لِتَرْوي شَمَائِلَ الزِئْبَقِ وَ الأُقْحِوانِ  شَفَتَايَّ جَرَّةُ نَبيذٍ تُضِيئانْ السَهْلَ  بِاللَّيْلِ الغَريبِ لِقَصيدَةِ الأفْلاكِ  التي كُتِبَ فِي مُحْيَّاهَا البِلادَ أوْ الوَطَنْ  عَلَى جِنْحِ سُنُونَة  أحْمِلُ  حَقِيبَةِ القَطِيعَةِ ...  فِي غَفْلَةِ الواثِقين عَلَى نُعَاسِ النَارِ  وَالأْشجَارِ وَقَلقِ الأوْتَارِ الَمشْدُودَةِ  بَينَ قَلْبَينِ مُتَأرْجِحَينِ  رَغْبَةً فِي هِجْرَةِ الرُوحِ لأسْتَريحْ  وَطَنٌ أرْعَنٌ فِي عَذَابَاتِي 
متابعة القراءة
  4383 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4383 زيارة
0 تعليقات

المربدُ الحزين .../ وفاء دلا

شبكة الإعلام في الدانمارك  مكتب بغداد ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, كُنّتُ أركضُ في شوقٍ عمياءْ  أشعل أطراف قصيدتي  و أخبّئ .. في الصدر ,  طيوراً بيضاءْ ...  و أماني لازلت تُمطرُ  و يورقُ فكري ..  حين فيكَ أفكِّرُ  لكن عندما جئت للمربد  لم أرَ الشعر شعرا  ولا السياب سياب ... حين انتشر المسّ المذبوحُ إليَ  و تناثر ...  بين الأرض  و بين طيوفٍ  لا ابصرها .. كنتُ أسمعُ  عن ليلٍ محروقٍ و شتاءٍ ظمآنٍ  و حقولٍ .. يبستْ .. في فوهتها الطلقةْ ..  ودَبّتْ
متابعة القراءة
  4276 زيارة
  0 تعليقات
4276 زيارة
0 تعليقات

سفيرةُ العنفوان / وفاء دلا

جلستُ على ذروة المعنى  وَ ضيِّقتُ الوقت على الشعر, هكذا تفردت البداية  الآتية من حدائق النرجس  في زمن ما .. تحت سماء ما ... !! بقي الحلمُ يؤجل وجودهُ في البرق  صامتاً .. صامتا بلا شذا ...  بلا لون ...  وكان التأويل يؤكد الرجوع ..  ذات ربيع ليرشقني بالورد والإلهامْ  في البدءِ كان المطر يختلي ناريَ   وكانتْ نواقيس قلبي تغنْي  فيرقص البنفسج فوق السطور  وبعض الغلال وحقل الأرجوانْ  ويسألني الحزنُ دائماً عن العنفوانْ  وَيَهذي الذكاء بالمسكِ والزعفرانْ  وعرشَ تألق بين
متابعة القراءة
  4850 زيارة
  0 تعليقات
4850 زيارة
0 تعليقات

ملحمةُ الوردْ / وفاء دلا

ملحمة الورد أبجدية الملاحم الخضراء تشتقُ ألوانها من دماء الشآم والورد ثمة عطر خمرة تنبعث من الومضِ تسحرني بمديات الرّحيق فاتسع انبهارا أشهدُ ... أن التاريخ لم يولد بعدُ ليكتب عنكِ .. وَإليكِ في العطر الأجمل نشوةً و يرخي للصدى ظلاَلَهُ المستكين... ويسطر للعشاق بيانات مآذن... في الساعة السوداء!! ويعيد تشكيل الفصول وفق مقاسات الأسى كي تعود الشمس للورد وتعود الشام إلي ويعود.. الذي نسي الشذا والغناء ْ .. أنا ليلكةُ الدّمعِ الماطرة في حقول الندى وارتعاشُ اليمامِ على أُنثياتِ المساءْ
متابعة القراءة
  5302 زيارة
  0 تعليقات
5302 زيارة
0 تعليقات

ميراث دمي / وفاء دلا

ميراث دمي  .. هو الوطنُ المستقرُّ  في آخر الأرضِ  بلا ضجةٍ ,  يكبر الحزنُ , يرتدي  مشهداً من غناء الثكالى  ومن .. زجل البيادر  لا ينحني .. للسوادِ  لا يُخامرهُ اليقينُ ..  لكنه قبل الذبحِ  يقول لي:  عُودي نحو جذركِ ..  لكني أدري ما حقيقة الخيبةُ  و المسافة بين الأرضِ السماءْ حمامتانْ ...  تخرجان مثل بهاء الدماء ...     
متابعة القراءة
  5035 زيارة
  0 تعليقات
5035 زيارة
0 تعليقات

غصون الريح .. للشاعرة وفاء دلا / عباس سليم الخفاجي

  مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك وقعت الشاعرة والأديبة السورية وفاء دلا مجموعتها الشعرية الخامسة بكتابها الجديد الموسوم غصون الريح على أروقة وقاعات وزارة الثقافة العراقية ، ومن ابرز من شارك في مراسم التوقيع هو الأستاذ طاهر ناصر الحمود وكيل وزارة الثقافة العراقي والدكتور مهند الشاوي ونخبة من الشعراء ومنهم الشاعر المتألق الدكتور سعد ياسين ومجموعة من المثقفين الذين نالوا نسخ من المطبوع وتكرموا بسماع شئ جميل مما صدحت به حنجرة الشاعرة العربية السورية وفاء دلا . وقد خصت
متابعة القراءة
  8207 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
8207 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال