علي دجن - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

محمد باقر الحكيم ثم العراق / علي دجن

ذبح العراق في عدة مرات، و في كل مرة كان يحمل مشروعاً متكامل الأبعاد متساوي الحقوق، لا يفرق بين احد منهم، تحت اخفاق تلك الخطط التي انتهجتها العقول المفكرة التي سهرت الليل و أذلبت الجفون و ساخت الدماء من اجل ترسيخ مبادئ ذلك المشروع الوطني . منهم من قتل و منهم من يُحارب من قبل الدول، كان على رأسهم في القرون الحديثة السيد محمد باقر الصدر الذي كان لديه رؤية ديناميكية أيدولوجية متمكنة في انسيابية تثبيت الرؤى و المشاريع، ذو الفكر الذي يستخدم اليوم في اغلب الجامعات الأجنبية مفتقدا في جامعاتنا لأننا نتعامل مع الفكر على الأسس الحزبي و الطائفي، حتى
متابعة القراءة
  3326 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3326 زيارة
0 تعليقات

فيدرالية الحكيم المتساوية الأضلاع / علي دجن

كنّا نعلم عندما مر العراق بأزمات متعددة منذ سقوط النظام و الى يومنا هذا على ان العراق يتفق فيما بينهم، و كان كل قائد في الحكومة يلعب على الوتر الطائفي ناهيك عن الوتر العنصري و العرقي، فمر العراق على كل شي من القتل على الهوية و الانتحاريين تحت عنوان ( يتغدى مع الرسول) اي الفكر الوهابي، و التفجيرات المتكررة التي يصبح و يمسي عليها المواطن، فكانت كل الأبواب مغلقة و زرع هذه الأفكار في ذهن الطفل الذي يولد من جديد حتى يكبر فيكون على احدى الأفكار التي ذكرت. كانت فكرة لدى زعيم تيار شهيد المِحْراب المرحوم السيد عبد العزيز الحكيم عندما
متابعة القراءة
  3681 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3681 زيارة
0 تعليقات

سياسة الرعاع و تحريف الحقائق / علي دجن

الرعاع الذين وصفهم علياً عليه السلام حينما صنفهم بقوله ( رعــاع يتبعون كل ناعق ) و هنا وجدت الكثير من اتباع مذهبي من هم جاء وصف الامام لهم بسهم الصائب، حيث رعاع القوم هم عبدة قياداتهم التي تخفي عنهم الموقف السياسي الحقيقي، او يوجهونهم هم يسجدون لتوجيهات القيادية او الدينية، و بهذا يعتبرون متأسلمين لا مسلمين؛ و مؤمنين لتوجيهات للمشروع و الرؤية المستقبلية، ومع كل هذا ينتظرون امام عصرهم وهم مخالفين له في كل شي، حتى انهم لا يعرفون أين هم ذاهبون؛ بل هم يتبادلون التهم فيما بينهم و عدوهم عند الباب يبتسم. التسوية التي يرعاها زعيم التحالف الوطني عمار الحكيم
متابعة القراءة
  3634 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3634 زيارة
0 تعليقات

الدلو المشترك و مفارقة العمل الامريكي ؟؟ / علي دجن

الانقلاب العسكري الذي جرت احداثه في تركيا كان له اثر التغيير للواقع التركي و المعانات التي يمر بها المواطنون مع الظاهر المرفه لهم، الا ان الجيش خرج بأنقلاب عسكري كبير نحو إيقاف التمادي الاردوغاني في المنطقة. كل هذا له قراءات سياسية و كلا يقرا من زاويته المريحة، التي يستطيع فرجال التحليل ان يدور حول نفسه في مكان البث و الانسدال لقائمة الرؤية، لكن الحنكة السياسية التي كان يمتهنها رجب طيب جعلت الشعب بقوى على الجيش، من خلال الخطاب الذي استغرق ثمان دقائق اقصر خطاب كان على المستوى العالمي، مما جعله يسيطر على الموقف، و يعتلي منصة الحكم و يكون حاكم زمانه
متابعة القراءة
  3944 زيارة
  0 تعليقات
3944 زيارة
0 تعليقات

ولاتهم ليس كولاة علي .. / علي دجن

بعد مضي حوالي١٤٠٠ عام على حكومة علي بن ابي طالب "ع" التي كانت تساوي بين العبد و الحر، حيث تتساوى اخته ام هاني مع وصيفتها بالمرتب الشهري، فأخذ الخليفة الرابع منأى النبي "ص" بعد ان فرح المخلفون بعده بمقاعد الخلافة، فولّوا على امصار البلاد من هو غير كفأ؛ أمثال ( معاوية شارب الخمر ، مروان ابن ابيه ، و غيرهم) مع تكفير من لم ينصاع الى دين الاسلام؛ اي عنوة. لكن كانت دولة علي لها غير المخلفون، اي أقال جميع الولاة، و نصب من هو له الحفظ على أموال المسلمين، ومن هم بعيدين عن التسكع و احتساء الخمر، ومن له الخبرة
متابعة القراءة
  3865 زيارة
  0 تعليقات
3865 زيارة
0 تعليقات

فقراء و أغبياء / علي دجن

بعد الخوف و الجوع الذي جان يعيشه العراق على مدار ستة و ثلاثون عام، حتى أزيح ذلك الكابوس الذي جثى على صدر المواطن، ففسحت له الحرية، و أصبحت الديمقراطية وليدة العراق الحديث بعد عام ٢٠٠٣م، فصارت الكلمة هي للفرد العراقي، ولكن سيطرت العاطفة على عقله وصار يأتمر بالحزب المتنفذ. العاطفة العراقية؛ ذهبت بالمواطن الى سياسة عرجاء فاقدة لساقة التفكير و الحداثة، حتى جر الى هاوية الهتافات و النزاعات الحزبية، و المستفيد الوحيد من هو خلف كواليس الحزب، حتى وصل العراق الى صوب الطائفية و المحاصصة الكتلية في العراق، حتى ترسخت هذه الفكرة في دهن المواطن من يطلق شعاراً بعيدا عن الوطنية،
متابعة القراءة
  4033 زيارة
  0 تعليقات
4033 زيارة
0 تعليقات

مقبلات سياسية، ووجوه شرهة / علي دجن

وجوه بالية، اجساد خاوية، بُطُون جائعة، ملابس ممزقة، انفس ذُلت بعد عزها، كبار السن يتسولون، صغار السن مشردون، أرامل تصرخ، ثكالى بصوتها تصدح.. نضيرها: وجوه حمراء، اجساد كاملة البنية، بُطُون تخمة، ملابس جميلة و جديدة، كُانوا عبيد فأصبحوا ملوك، صغارهم مترفين؛ مدللين، كبارهم مكرمون، لا توجد لديهم ارامل، و لا ثكالى، مفارقة عظيمة لهؤلاء الشخوص. اني ارى بهم أنهم أشجع من علي بن ابي طالب عليه السلام، سوف تتسألًون؛ وكيف؟ الجواب: علي كان يجالس المِحْراب وهو يصرخ و يبكي خوفاً من الباري عز وجل، حينما حكم بالناس، الا حكومتنا فهي تفعل الفاحشة و تفسد في الارض و تقيم الصلاة و هي
متابعة القراءة
  4018 زيارة
  0 تعليقات
4018 زيارة
0 تعليقات

أصوات سياسية مصدعة / علي دجن

تمر على العراق سنوات عجاف ليس كتلك التي مرت على يوسف "ع" أنما هي سنوات يعمل بها الموت عامل رئيسي، و الفساد عامل فرعي، حتى أصبح كل عراقي لا حول له و لا قوة، ألا عبارة عن آلة تعبث بها الأحزاب المتسلطة، و تشوذب الأراء بين السياسيين المتوجهين معهم، و تحريف الحقائق أمام حفنة من النقود العفنة، يبيع بها رأيه و يشتري الفقر للناس و الأمراض. دول العالم في تقدم نحو التطور و النجاح المستمر، العالم فيها مقدر، و الفاسد يحاسب، و المظلوم منتصر، الا في بلاد المسلمين نجد جميع الحكومات تخضع تحت الأوامر اليهودية، تحت عنوان التحالف، ومنذ متى وجدنا
متابعة القراءة
  3913 زيارة
  0 تعليقات
3913 زيارة
0 تعليقات

حقوقيون عراقيون يرصدون ارتفاع القتلى المدنيين في الموصل من قبل داعش

الحمى الطائفية والمذهبية؛ جعلت من العالم في حالة أحتراب فضيع ومرعب، يحتاج في مثل هكذا مواقف بالرجوع الى صفة الحوار تتخلله الوحدة في الكلمة والرأي، هناك مفكر إسلامي يقول ( أن نتحاور يجب إن ادخل عقلك وقلبك و أكتشف خلفياتك و أتعرف من أنت في كل ما يحيط بك، وتفعيل ذلك معي، فأذا فهمنا بَعضُنَا أستطعنا ان نتعرف كيفية التخاطب وكيفية الأختلاف ) لذا نجد الحوار يكسر الجمود الفكري والروحي والثقافي، الذي يمثله الأنتماء او التوجه، حتى يصبح الشخص من متحجر الفكر الى حيوي منفتح على الطرف الأخر، حتى نجد عنوان وحدة المذهبية او الحزبية او الفئوية تتحول آلى أجماع على
متابعة القراءة
  3901 زيارة
  0 تعليقات
3901 زيارة
0 تعليقات

دعوات في تونس إلى حظر "حزب التحرير" بعد إعلانه العصيان

لا شك ان العراق على أبواب مرحلة مستحدثة, جاءت صاخبة بشكل كبير مع الأحداث الجارية اليوم, ومما كنا نتوقع ونظن و نسترشد, وهذه النتائج لا تقتصر على الأحداث والمجريات الواقعة الأن, والضرف الكبير الذي يمر به العراق اليوم يستعدي عدم الركون الى الافكار السياسية دون أن تمر بعملية تمحيص و أستدلاء.  وهذا يدل على عدم تحليل الموقف السياسي و أتخاذ القرار الصائب التي رافقت التدخل التركي السافر بعد أحترام سيادة العراق, وهذا مما جها يعكس للحكومة بعدم الأكتراث بالحالة التي وصل اليها البلد؛ من الحرمان و الفقر والحرب والتهجم على سيادة البلد دون ان تحرك الحكومة اي ساكن. أن أستثار بسدة
متابعة القراءة
  3605 زيارة
  0 تعليقات
3605 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

د.عامر صالح
07 كانون2 2017
أن الإمعان في القتل والتفنن في الإبادة لأسرى داعش من مقاتلين يقعون في حوزتهم والتلذذ بوسائ
د. حميد عبد الله
24 تشرين2 2014
بعض السياسيين مصابون بمرض الخطابة..يرفضُ المصابون بمرض السلطة أن يصدقوا أنها قد سلبت منهم،
عبد الجبار نوري
03 حزيران 2017
الزيارات المكوكية أو ماراثون الهرولة إلى واشنطن من قبل ما يسمون أنفسهم بقادة السُّنة ، وال
البحر في سكونهأحاول أن أجمع أنفاسي وسط موج لا يهدأسبقني الأمل في غرقي سريعا يسقط في الأعما
لا أريد بالطبع ان انتقص من دولة رواندا, اقول هكذا لأن عنوان المقال جاء (رواندا الافريقية ا
إن المعلومة هي مقياس بشري, يعبر عن الحركة الثقافية والفهم الإنساني المنظم للحياة التي يعيش
عماد آل جلال
25 كانون1 2018
 السير الى الوراء، هو عودة الى نقطة الصفر، والصفر في حياة الشعوب يمثل نقطة البداية، والبدا
ايرادات النفط العراقي تحولت من نعمة مثمرة, الى نقمة كبيرة على العراق وشعبه! والسبب سوء ادا
لا يمكن أن نجد, فئة من الناس, يمكن أن تنال تكريما ومكانة عالية, كما ينالها الشهداء, فلا ي
محمد السعدي
27 شباط 2019
في سابقة ربما تكون غير معهودة ولا دراجة في عاديات السلطة الفلسطينية . أستقبل محمود عباس رئ

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق