الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قصيدة مترجمة بالانكليزية / عبد الرزاق العبيدي

تقديم : فوزية موس غانمعبد الرزاق العبيدي واحد من طلبة كلية الاداب .اكمل دراسته في قسم اللغة الانكليزية –كلية الاداب-جامعة بغداد. يهتم بالترجمة والادب ولديه مشاركات كثيرة في مجال خدمة الانسان والمدافعة عن حقوقه. كتب قصيدته مستاثرا بما راى وشاهد وعاش وعانى من عدوانية داعش وارهابها للانسان وتدميره للقوى الانسانية والبشرية وكرهها للانسان وعملها وفق مبادئ لا تمثل الاسلام واهله. عبرت القصيدة عن معاناة الانسان العراقي والجرائم التي ارتكبها هؤلاء بحق النساء والاطفال والشيوخ والشباب وكيف انهم ملئوا ارض الموصل وغربية
متابعة القراءة
  5404 زيارة
  2 تعليقات
دليل الكلمات:
آخر التعليقات على هذه المدونة
شبكة الاعلام في الدانمارك
شكراً الك عيوني هذا من ذوقك ، يسعدني بان تكون القصيدة قد نالت إعجابك
الجمعة، 24 آذار 2017 15:29
شبكة الاعلام في الدانمارك
استاذ انته مبدع ويوم عن يوم دا اكتشف اشياء مميزة بحضرتك الله يوفقك وان شاء الله تبقى بمستمر بالعطاء
السبت، 18 آذار 2017 12:48
5404 زيارة
2 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال