احمد الثرواني - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

في عيد الجيش العراقي الباسل / احمد الثرواني

بلى هو اْسمكَ للامجاد عنوانا يُشِيدُ بالشّرَف الموروث أكوانا بلى ستبقى وان يأبى الغُزاة قناً في أَعين الشرّ إذ حاولن عدوانا ترقى مسيحاً الى العلياء منتفضاً ما هِبتَ من شيدواْ للقتلِ صُلبانا يا ايها الباسقُ الّلا ينحني أبداً عند الصعاب يلين الصخر إن لانا هذا العراقُ لئن شمسٌ تزاحمهُ لقيلَ يا شمسُ غيبي فالعُلا بانا هذا العراق اذا هيضت رجولتُه كل الرجال بباقي الكون غِلمانا هذا العراق فلو ضاقَت بما رحُبت منافذُ الصبر صاغ الصبر الوانا وآنس الناس ناراً منك فاقتبسوا ومنك انستُ رغم البُعد نيرانا من الدلالات صغتُ الليل قافيةً والنجم اكتبه نثراً واوزانا فيا مُحِثَّ الخطى قف هاهنا زمناً
متابعة القراءة
  51 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
51 زيارة
0 تعليقات

فلا شرف الا وانت لواؤه / احمد الثرواني

طريقٌ بجودٍ من يمينك عُبّدا وصرحٌ بسيلٍ من دمائك شُيّدا فَيُمناكَ حتى في الركوع سخيّةٌ وكانت بسوح الحرب سيفاً مُهنّدا ويُسراك تحنو للضعيف بلمسةٍ تكونُ بوجه الجور برقاً مُرعدا وقلبُك يحوي قاتليكَ بلينهِ يكون بصفّ الحق صخراً جلمدا ودمعك في المحراب يمطر خشيةً ويمطر سجّيلاً على فاغر العدا فما رأت الاديان مثلكَ عابداً يكون بأركان العبادةِ سيّدا فلن تنحني او تنثني لمُلِمّةٍ سواءٌ اجمعاً كُنت ام كُنتَ مفُردا فلا شرفٌ الاّ وانت لواؤهُ ولا خبَرٌ الّا وانت المُبتدا وانّى لمثلي ان يحدّك سيدي ومثلك قد حاز الخلود تفرُّدا وانّى لصوتي ان يفوه مُمجداً اذا كُل ما قد قيل عن مجدك الصدا
متابعة القراءة
  431 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
431 زيارة
0 تعليقات

معلومات قانونية: مؤسسة ذات مسؤولية محدودة - ApS / بادارة المحاسب القانوني احمد الثرواني



اعلان مدفوع الثمن : معلومات قانونية: موءسسة ذات مسؤولية محدودة - ApS موءسسة خاصة محدودة (المحدودة) هي كيان قانوني مستقل يمكن أن يتملكها شخص او اكثر.. الهدف الاساسي من تأسيسها هو حفظ اموال المالك الخاصة من الاخطار.. للمزيد من المعلومات تفضل بالاتصال بموءسسة AMT للاستشارات القانونية والضريبية. عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 004553537444 www.amtrevision.dk   Faglig info: Når aktier erhverves ved konvertering af en fordring på selskabet til aktier, er anskaffelsessummen for aktierne fordringens kursværdi. Når der i f orbindelse med nedbringelse eller indfrielse af en fordring eller i forbindelse med sikkerhedsstillelse for en fordring foretages et kapitalindskud til selskabet, så aktiekapitalen i selskabet forhøjes
متابعة القراءة
  4153 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
اسعد كامل
تبقى مبدعا ومتالقا على المستوى الادبي والعملي .. ناهيك ان تجد في اي شخص هذه المواصفات التي تجمع الاثنان وان دل على شيء انما يدل ان... Read More
الخميس، 14 أيلول 2017 02:38
4153 زيارة
1 تعليق

وتعود الموصل الحدباء لربوع الوطن / احمد الثرواني

قبل كل النبوءات قبل كل العصور قبل كل الأُمَم في دياجي الظُلَم كانت المعجزة كانت الارضُ بُوْر عبَثاً ما تدُور بين تلكَ الدهور يتلاشى الظلام ثم ضوءٌ ونور كانت العجزة هوَ العراق مهيباً باسقاً يقفُ وتحتهُ الراسيات الصم تنخسفُ انّى هززتَ تُساقط ارضنا رطباً بينا حصاد سواها كله حَشَفُ كل الحضارات منذ البدء رافدها من فيض نهريك كل الخير ترتشِفُ وكل داجيةٍ ان عسعست حلَكاً لمّا تصد الى علياك تَنكشِفُ فمَن سواكَ ابى الا العُلى وطناً يا موطناً فيه يربو العز والشرَفُ ما انفكَّ يفترشُ الأجفان متّخِذاً منها المِهاد وبالاهدابِ يلتحِفُ اولاء اهلُك ان مسّتك شائبةٌ دموعهم كدماهم عنك تنذرِفُ فكلُّ
متابعة القراءة
  2570 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
حسين يعقوب الحمداني
الشاعر أحمد الثرواني بارك الله فيكم توثيق لائق للنصر وحب الوطن أحسنتم .
الخميس، 13 تموز 2017 00:43
2570 زيارة
1 تعليق

فيمناك حتى في الركوع سخية / احمد الثرواني

طريقٌ بجودٍ من يمينك عُبّدا وصرحٌ بسيلٍ من دمائك شُيّدا   فَيُمناكَ حتى في الركوع سخيّةٌ وكانت بسوح الحرب سيفاً مُهنّدا   ويُسراك تحنو للضعيف بلمسةٍ تكونُ بوجه الجور برقاً مُرعدا   وقلبُك يحوي قاتليكَ بلينهِ يكون بصفّ الحق صخراً جلمدا   ودمعك في المحراب يمطر خشيةً ويمطرُ سجّيلاً على فاغر العدا   فما رأت الاديان مثلك عابداً يكون باركان العبادةِ سيّدا   وتكسو العبيد الناعمات وترتدي مرقّعةً تابى سواها ليُرتدى   فلم تنحني او تنثني لمُلِمّةٍ سواءٌ اجمعاً كُنت ام كُنتَ مفُردا   فلا شرفٌ الاّ وانت لواؤهُ ولا خبَرٌ الّا وانت المُبتدا   ومثلك قد حاز الخلود تفرُّداً فانى
متابعة القراءة
  3098 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3098 زيارة
0 تعليقات

سلي قلبي .. / أحمد الثرواني

سلي قلبي اذا رُمتِ الجوابا يُجبكِ حبيبتي قولاً صوابا بأنّكِ نبضهُ ومدى مُناهُ وانكِ مُذ سكنتِ القلب ذابا وهامَ الشعر في عينيكِ وجداً وطابت كلّ احرفهِ وطابا بعينيكِ القوافي مبحراتٍ وشِعري فيكِ قد بلغ السّحابا اصوغ لكِ القوافي طائعاتٍ فانحتُها من الصُّم الصلابا لأهديها لِمَن ملكت فؤادي ينابيع الصبابةِ والعذابا احمد الثرواني
متابعة القراءة
  3168 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3168 زيارة
0 تعليقات

قبل كل النبوءات / احمد الثرواني

قبل كل العُصور قبل كل الأُمَم في قتام الظُلَم كانت المعجزة كانت الارض بُور عبثاً ما تدور بين تلك الدهور يتلاشى الظلام ثم ضوء ونور كانت المعجزة كان العراق مهيباً باسقاً يقفُ وتحتهُ الراسيات الصم تنخسفُ انى هززتَ تُساقط ارضنا رطباً بينا حصاد سواها كله حشفُ عراق من دون (الّ ٍ) صرت انطقهُ كيما تُعرَّفَ فيه اللام والالِفُ كل الحضارات منذ البدء رافدها من فيض نهريك كل الخير ترتشفُ وكل داجيةٍ ان عسعست حلَكاً لمّا تصد الى علياك تَنكشفُ فمن سواك ابى الا العُلى وطناً يا موطناً فيه يربو العز والشرفُ ما انفكَٓ يفترش الاجفان متخذاً منها المهاد وبالاهداب يلتحفُ اولاء
متابعة القراءة
  3457 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3457 زيارة
0 تعليقات

تراتيل حب العراق / الشاعر احمد الثرواني

قصيدتي اهديها الى العراق قرأتها في مهرجان اقيم في الدانمارك لدعم اطفال العراق لا تُنشد الشعر بل رتّلهُ ترتيلا واسرجهُ في لُجج الظلماء قنديلا واستلهم القول مِن مَن قال هاأنَذا فكان أُنموذَجاً حيّاً لما قيلا وانحر قصيدكَ في صرح الجلال كما كبشُ الفِدا فالقوافي صبرها عيلا فالشعر اكدى لارض الرافدين لذا ساقرأ اليوم قراناً وانجيلا ............ يا ليل بغداد هل صبحٌ فنأملهُ ام ان صبحك فاق الليل تلييلا سل الحضارة انّى غاب سومرها وكيف بابل في احضانها اغتيلا سل النجوم التي من افقها سجدت واوسعت ارضها لثماً وتقبيلا سَل العراق الذي اغشيتَ كيف بهِ يُقتَّلُ الناس كل الناس تقتيلا كيف استطالت
متابعة القراءة
  3953 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3953 زيارة
0 تعليقات

مع الحسين .. / احمد الثرواني

دنى فتدلّى فاستوى ايةً كُبرى وحوّم في عليائها كوكباً زُهرا ونافَ على كل الشواهق باسقاً فما بلَجت شمسٌ ولا قمرٌ اسرى فإن اجهمت أُفقاً وعسعَس ليلُها تنفّس في ديجور غيهبها فجرا وان اعسرت ضنكاً وأُحكم طوقها احال الشِقا رغداً ومعسرها يُسرا ولاحت بهِ هيفاء كالبان قدُّها وبَوح الشذى يُذكي جوانبها عِطرا اهلَّ فاثرى الكون من بعد جدبه كَليلةِ قدرٍ كان ميقاتها قدرا فكان اليد الطُولى فيُمناه أُسرجت كمشكاة نورٍ والهدى يدُه اليسرى اذا ربَضت كُل الانام ببابه لعمرك لم يردد اياديهمُ صُفرا وذاكَ لمن يبغِ الحِجا ونقيضهُ اذرهُ جهولا في مسامعه وَقرا الا رُبّ سمعٍ دون وعيٍ وفطنةٍ وكيف يعي ما
متابعة القراءة
  4005 زيارة
  0 تعليقات
4005 زيارة
0 تعليقات

هيّجتَ مكامن احزاني / احمد الثرواني

كان لي بالامس محاورة مع صديق عزيز عن العراق تمخضت عنها الابيات التاليه: هيّجتَ مكامن احزاني يا ليثُ وأجريت َالمدمع فبلادي تنزفُ صامتةً تتحذّر شامتها يسمع وبلادي ظلمى حالكةٌ لا فجرُ ولا شمسٌ تسطع وبلادي ترفع كف الموت وكف الذُلّةِ لا ترفع ساموها تركعُ صاغرةً لكن الكوكب لا يركع وارادو قتل مروئتها فاقتتلو وانحدرو صُرَّع الله حمتها قُدرتُهُ وسيبقى المجدُ لها مرتع احمد الثرواني 2014-8-9
متابعة القراءة
  3802 زيارة
  0 تعليقات
3802 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال