أحمد الغرباوي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

يَوْماً ما..! / أحمد الغرباوى

يَوْماً ما.. تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُ وتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْرَ فأكثرُ مِنْ الحُبّ أحْبَبْتُكَ..! وعصفورُ الحُبّ لَمْ يَخْلِفُ مَوْعِدَه قطّ على زُجاج نافذتك؛ ينقرُ شُرْفَة روحى ويُخْبِرُني بِعَوْدَة صُبْح أيّامي؛ وطيْفك الجميل أغنيّة حَيْاة..! ،،،،، يَوْماً ما.. ربّما تأسفُ على أمسٍ.. رميتنى بعصف ريحٍ.. وتعلم هشاشة عتبات قلبى.. وأننى لا أملكُ غَيْر دهشة صَمْتٍ؛ صَرْخة رَدّ وعُشّ الشّغَفِ المُثابر؛ لا تَزَل نوافذه مُطِلّة على رصيف الغَيْبِ تنتظرك..! وآتيكِ بقايْا ذاكرة منسيّة.. وتظنُّ أنّى ضعيفٌ فى الحُبّ ولَمْ تمنحنى أدْنى فرصة؛ لترانى بجوارك؛ يتماسُّ إخلاصى وظلّك وترتعشُ.. تتهيّبُ يقين وَجْدٍ فلن تتحمّلُ؛ ما يَهبنى الله منك غشيْان حِنّيّة..! ،،،،،
متابعة القراءة
  32 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
32 زيارة
0 تعليقات

عبد الهادى قنديل ودورهُ الوطنى الذى لَنْ يَنْسَاهُ التاريخ / أحمد الغرباوى

في نفس شَهْرِ مولده؛ يرحلُ الكيميائى عبد الهادى قنديل؛ وزير البترول الأسْبَق.. أحَد روّاد صناعة البترول فى تاريخ مصر.. مَنْ أخلص وأكفأ أصحاب الإنجازات؛ التى تسمو بالأصَالة.. وترقى باحْتِرَامِ الذّات.. وتعظم وتقدر كُلّ نقطة زيت؛ تبوحُ بخَيْرات البترول، ودُرّ غاز مِنْ ثروات الأرْضِ الطيّبة؛ أمُّنا الغالية مصر.. ويتشرّبُ جِلده؛ ويتعفّرُ برائحة كُلّ حَبّة عَرَق؛ تنثالُ على جبين كُلّ عاملٍ؛ ومغموسة بحبُيْبَات ذهبيّة اللون والقيمة بصَحْراء مصر؛ نضح ثروات آبارٍ؛ وهِبات ربّ لا تنضب قطّ.. أكثرُ مِنْ ثلاثين عاما يَحْيَا بكدّ.. ويَهِبُ بدأبٍ.. ويعتلى بصروحٍ.. وينمّى قيْادات صفّ ثانِ وثالث ورابع.. ويصنعُ كفاءات بحقّ.. ويكفيهم مسيرته قدوةً وقدراً واقتدارا.. عالمٌ في موقعه..
متابعة القراءة
  78 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
78 زيارة
0 تعليقات

ظَمأُ حَيْاة دَعْوَة مَوْت..! / أحمد الغرباوي

لَمْ أحْلم بِك أميرة جَمْال .. ولا أنُثى مِتَوّجة على عَرْش إغْرَاء.. الله وَحْده رزقنى حُبّك ملكة مَشْاعِر وأُسطورة إحساس حِمَى أيْقونة وهداىّ نَفْس.. وبَرْاء تعبير.. وبَكْارة حَيْاء.. وأروع ردة دوح.. وبَضّ خطو.. في حضورٍ إلهىّ ساحر؛ إبْداع خَلْق؛ لا أسْأل عَنْ ضَىّ.. ولا أنقب عَنْ نورٍ.. كُلّ شئ يغوصُ.. يتلاشى بأعْماق بَحْر.. يغرقُ وانتحار عَذْرَوات سَمَكٍ.. معلقٌ بخطّاف قرصان مَوْت.. وأنْجَرِفُ وعَذْب خَرير نَهْر.. مَىّ في مَىّ.. أتذكّرنى وأنا مُبَلّل وطين ضَفّ؛ يلتمسُ مُنْاجاة يَنْع خُضْرَة.. أوْرَاقها لا تَزَل أفْرَاخ مُغْمِضة العَيْنَيْن.. كَسيرة الجِناح.. لَمْ تندّى بتمام حلم فَجْر؛ وتعلّم طَيْر.. ،،،،، حبيبي.. إنّى أهْوى.. أنْجِرفُ في بِئر غَصْب هَلاك..
متابعة القراءة
  39 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
39 زيارة
0 تعليقات

قصّة قصيرة :وعندما يَعْنى أنْ تُحِبّ..!/ أحمد الغرباوي

أعوامٌ وأعْوام.. ولَمْ يَصْغ لِكُلّ ما كانت تَصْرخُ به في صَمْتها؛ أمام ثرثرة حُبّه.. وعندما سألها؛ كانت الجُمْلة الأولى والأخيرة: - كَمْ أنْتّ غَبي..! لاموها: ولِم انتظرتِ طول هذه المُدّة..؟ أجابت: - لاجَدْوى مِنْ مُساعدة أحد؛ لايبغى أنْ يُساعد نفسه.. ووحدهُ يُدْمِنُ خَدْر إصغاء شَجن روحه.. عاتبوها: - ظلّ مُخْلصاً وصادقاً في حُبّه.. ولَمْ يضرّك.. وببسمٍ عَفوى تَردُّ: - لَمْ أُرد جَرْحه.. ولا قسوة في صَدْمة وَجْعَهُ.. وجرحوها: - الصّراحة في البداية أقل ألم.. وتحسم الأمر بمِشْرط بَتْر.. تتأمّلهم؛ وهى تفتحُ شِبّاك نافذتها.. وتزح ستارها عَنْ آخره: - كان مِنْ الغباء؛ ألا يأمل في فرجٍ قريب؛ كُلّما بَعُد الطريق، ويشتدّ به
متابعة القراءة
  133 زيارة
  0 تعليقات
133 زيارة
0 تعليقات

7 اصدارات أدبية بمعرض القاهرة الدولى للكتاب هذا العام


يشارك الكاتب المصري احمد الغرباوى بمعرض القاهرة للكتاب هذا العام؛ والذى يحتفل باليوبيل الذهبي له ومرور (50 عام)؛ وذلك باصداراته الادبية المتنوعة؛ منها مجموعاته المسرحية المتميزة (المتحزمون)؛ (السقوط إلى أعلى)؛ (سائق الموتى) .. ومجموعته القصصصية الأولى (حب حتى أطراف االأصابع) تاتى تضم عشرات القصص القصيرة؛ والتى حصل بها على الجائزة الأولى بمسابقة وزارة القوى العاملة والهجرة على مستوى شركات جمهورية مصر العربية في العام الماضى.. بالإضافة إلى ابداعاته من الشعر النثري.. وأدب الفن الخالص كما يسميها.. (وجع العشق والبعاد )؛ (اللهم.. اللهم لست أدرى؟)؛ (شيء ما يعنى ربما يكون الحب)؛ من فن الإبداع الادبى الخالص.. والتى تسير بركب إبداعات العالمى جبران
متابعة القراءة
  132 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
132 زيارة
0 تعليقات

ليه عَايْزني ذِكْرى..؟ / أحمد الغرباوي

حبيبي.. ليه عَايْزني ذِكْرى..؟ كُلّ اللي كان إمْبّارح وأنا جَنْبَك نِسِيته النّهاردا خلّيني مَعْاك علشان بُكْرا عِيش مع غِيري واتمتّع مِشْ كُلّ حُبّ زَىّ اللي لِيك فِ قلبي حِتّة مِ الجَنّة..! ،،،،، حبيبي.. ليه عَايْزِني ذِكْرى..؟ ولا تِسِيب عَذْب طِيِفك بِشْرَاييني يِجْرَى..! وزَيّ الروح من أمْرِ رَبّي كُنْت بدمّي إزّاىّ أعْصَى..! ،،،، حبيبي.. ليه عَايْزِني ذِكْرى..؟ .....
متابعة القراءة
  179 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
179 زيارة
0 تعليقات

مَرْضى M.S بَيْن كَرْامة مَجْروحة وثقوب ببروتوكول الرعاية الطبيّة

كَرْامة وعِلاج الإنسان فَرْض على الدّولة.. وليس تفضّلاً؛ ولا منّاً على مواطنيها.. بلّ أمراً بحكم الدين والدستور والعُرْفِ والعادات والتقاليد والإنسانية.. وبإسم كُل المعايير الحَيْاتيّة البشريّة.. وتلبيّة عَمْليّة لقَسَمِ الخِدْمَة؛ قُبْيل توّلى المَنْصب.. واعْتلاء الكُرْسى.. بإسم أكثر من خمسة وثلاثين ألف مواطن مصرى تقريباً؛ وفى إخلاص دَعْوات؛ والتماسات ورجاء؛ لمن لم يتعدّوا واحد فى المائة من أكثر مائة مليون مصرى.. معظمهم من الشباب مابين 20 و40 عاما؛ أكرمهم الله عزّ وجلّ؛ بمرض تصلّب العصب المتعدّد بالجهاز المركزى العصبى؛ والمعروف بالـ (M.S) وهو مرض نادر؛ يشاء الله؛ أن يجبر خاطر من اصطفاهم من خلقه؛ ونحسبهم لديه من الأخيار؛ وأنْ يَمِنّ عليهم بهذا
متابعة القراءة
  172 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
172 زيارة
0 تعليقات

ويَحْيَا عامه السّادس فقد حُبّك..!/ أحمد الغرباوي

الجزء الثاني (2) ....... حبيبي.. ويظلّ يوم مَوْلدك عيداً دائماً أبداً.. لا وجود لحركة الزّمن لاحدود لجغرافيّة المكان صَيْدٌ سهلٌ هو الجَسَد للعدم فريسةٌ هي الرّوح بضُّ وَجَع.. لم يَهْرِم ولَمْ يَشِب! مُسْتَسِلمةٌ للذّة عَذاب قنص الرّحيل وكَمْ بنبوءةٍ حُزنِ طويل؛ دعوة مَوْت وإنْ سطرت بماء ذهب لعُرسِ بَدَن..! زفافٌ بلاحبّ.. صلاةٌ بلاحسّ نداءُ أحرفٍ شاردة؛ بلا دَوْام مَعْنى طهرٌ دون وضوء.. و وَأْد روح على صليب جَسَد..! ،،،،،، حبيبي.. باردةٌ هى النّوافذ.. ويتطايْر الدّخان؛ يُعْلِنُ عَنْ أكْوَاب سّاخنة وطُرقاتٌ تفرحُ؛ ويغسلها مَطْر ويُزال مِنْها ريح عَفَنْ ورغم عَتْمة لَيْل النّسيان؛ طَيْفك لايَسْتَجِب..! والحُبُّ المُتْغَايْب عَنْ شَوْقِ أمكنتى؛ ودوامك بحاضر زمنى
متابعة القراءة
  142 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
142 زيارة
0 تعليقات

(العَذْراءُ) و(العَقْرب)..! / أحمد الغرباوي

الجزء السّادس ( 6 ) وإلى آخر حَدّ الفراق؛ يبالغ صِدْق كِبْرياء يُصرُّ مَوْات سُكات.. مُرٌّ يطول بُعْاد وزئير شُرفات؛ يغتالُ نوارس عِشْق بُكاء لا يلتمس إجاب لحّ سؤلٍ ودون مُبرّرٍ؛ يرميني جَفْاء..! ،،،،، حبيبي.. لم تُرِد حبيباً يغدو غريباً وجعُ هَجْرٍ.. خوفٌ من تماسّ قُرب عذابات شوقٍ ذهاب وإيّاب أخاطب حِسّك.. أناجي عدم شعورك بالنقص دُوني ولكنّي في حاجة إليْك لأكتمل حُبٌّ في الله.. بصلاته يعتكفُ وطَيْفك عبادة غار مؤمنٌ أنا بدين الحُبّ رِسالة سماء وفي وَجْدي وجودك لَيْس دَاء..! أعيْبٌ في حُبّي..؟ أنقصٌ بعشقٍ لم يكتملّ..! أم لعُمْري تمنّعٌ والعشق بشيْبي عارٌ وفرض إباء..! ،،،،، حبيبي.. أجبني.. أجبني.. رَجْاء؟
متابعة القراءة
  232 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
232 زيارة
0 تعليقات

وَيْحَيْا عَامه السّادس فَقْد حُبّك..! / أحمد الغرباوي

حبيبي.. ويظلّ وطَيْفك فَجْر عَامه السّادس.. وجعٌ دَوْام عَيْش فَقْدِك.. عامٌ جديدٌ يُبَاعدُ بَيْننا.. ولاتزل رُوحي ذرة غبار عالقة بأجواء التيه.. بكفني وحيدة.. تَفْتقدك! أيّها القلب السّاكن مُنْتَصف صَدْرٍ هادرْ لكًلّ ليْل سَنْا.. لكُلّ شَوْكٍ جَنْا.. لكُلّ قبرٍ حَيْا ولا تَزَلْ.. لا تَزَلْ بروحي حاضرْ؟ أيّها القلب السّاكن بعثرة أضواء الشّوارع غيم شتاء كئيب لكلّ مَطْرٍ صَبْا.. لكُلّ بَرْدٍ دَفا.. لكلّ شَجْنٍ تبتّل جَوْى و لا تَزَلْ؛ بِـ (عِشْقِ روحي) تأبى أن تُغادِرْ..! أْيا حُزْنى.. المُدْمي بشرايينى وأوْرِدتى إنْ تُصْرّ دَوْام صرخة طفل جائع بمَهْدِ قلبى؛ لا تُلفت العَابرين لعنوانك بنِينّى عَيْنى؟ وعلى رُخام قَبْرى؛ لا تُعِلن إسْم حَبْيبى؛ غَصْب عنّى..؟
متابعة القراءة
  221 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
221 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...
شبكة الاعلام في الدانمارك "شبكة الاعلام في الدنمارك" تشارك في مهرجان المربد الشعري
03 آذار 2019
نعم إن هذه المبادرة إشعاعة تضمن الإلتفاف و التضامن الشعوب فيما بينهم، ...
شبكة الاعلام في الدانمارك الطاعة العربيّة العمياء كارثة عمياء / د. كاظم ناصر
25 شباط 2019
احسنت التحليل وبارك الله فيك...تحت غطاء الدين..يستمر الحكام في سلب كل ...

مدونات الكتاب

لم يكن اهتمام الغرب بالإسلام جديداً، إذ سمعنا كثيراً عن المستشرقين ومؤلفاتهم في هذا الخصوص
تعيش فرنسا ثورتها للمطالبة بالحقوق رغم رفاهيتها ،وبلدي يخرج لمطالبته بأبسط الحقوق ورغم بؤس
علاء الخطيب
01 أيلول 2016
 ما كشفه زيباري في لقائه على قناة دجلة أظهر ان الجميع مافيات يتاجرون بارواح ودماء ومس
الكتابات مرايا للروح، والحب في الكتابات سفرة مفتوحة لكل من هب ودب من الأرواح الجميلة.فالعش
جواد العطار
02 حزيران 2018
الحديث عن التكنوقراط اصبح محبطا للآمال ، فالتكنوقراط الذي نادينا به قبل انتخابات ٢٠١٠ حينم
زيد الحلي
27 آذار 2017
مرات عديدة، اقف متسمراً، مشدوهاً ازاء مواقف اجتماعية بسيطة، يجعلها البعض مثابات للزعل والت
نورا هواري
04 آذار 2017
يقولون … نحن نمد أيدينا اليكم بالسلام فلماذا لا تسلمون !!!ان اكثر ما يثير الدهشة  وال
الصحفي علي علي
06 آذار 2016
ما أظنني أشط عن الصواب وأشذ عن جادة الحقيقة إن قلت ان أرباب الكتل والأحزاب ومتبوئو المناصب
رباح ال جعفر
07 شباط 2015
إذا سقطت معايير السياسة فهذا لا يعني سقوط معايير الثقافة. الدولة العباسية ارتفعت فيها المع
عند الحدود الشائكة، عليك أن تتوضأ للصلاة مرتين: بالماء الطهور مرة، وبالأحمر اللزج أخرى. ول

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق