احمد الخالصي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الجنوب في الدراما العبثية العراقية / الكاتب احمد الخالصي

تتطور مفاهيم الانتقاص بمرور الزمن وليس من المعقول ان تبقى مقتصرة على أشكالها الأولية كهجاء وسُباب والخ.. ، فتطور مجمل الأساليب في كافة المجالات يحتم على الانتقاص أن يكون لسان المنتقص منه في بعض الأحيان . أن إضفاء صفة الفن على الدراما يجعل من الأخيرة مرنة المفاهيم وتصبح أداة طيعة للحداثة ولكن أي حداثة أهي محاكاة دراما الدول المتقدمة بكل تأكيد بأن الإجابة ب (نعم) ستكون صفعة لمفهوم الدراما كفن فالأخير يعني الموهبة والأستثنائية في التعبير عن الذات ومن هذا المنطلق فأن اي محاكاة وتقليد لتجارب سابقة تفقد الدراما صفة الفن وتجعلها أداة نقلية لا اكثر   فالحداثة التي نبحث عنها
متابعة القراءة
  99 زيارة
  0 تعليقات
99 زيارة
0 تعليقات

قراءة في فنجان السياسة ( التطبيع الإسرائيلي على العراق ) / احمد الخالصي

قراءة في فنجان السياسة (التطبيع الإسرائيلي على العراق ) بدى جليا لجوزيف ناي أن بائع السمك (المسكوف) قد أجاد سحب العظام كما أن بيتهفون تسمر أمام تحويل المقام العراقي لسيمفونية أنهكت مسامع الأمن القومي الذي يعاني الصمم أصلاً بينما عالم الفضاء الافتراضي بدأ يهيئ لنكبة مبتكرة لشعوب المنطقة لا لجيوشها . تشير آخر فصول الرواية المعنونة (إسرائيل وبس والباقي خس) إلى أن المشهد وصل لنهاية الحبكة الروائية، وأصبح الختام واضحاً بعض الشيء مالم يتدخل الالتفاف الثوري لإيقافه . بعيداً عن جملة طفح للسطح لأن الخيانة الآسنة لهذا الموضوع طافحة منذ زمن وليس الآن، وبالتالي لابد من توضيح رؤيتنا القاصرة لمعالم هذا
متابعة القراءة
  313 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
313 زيارة
0 تعليقات

تشكيلة عبد المهدي ( حكومة سبيعية دون خدج)/ احمد الخالصي

الولادة قبل الاكتمال بلا شك ستؤدي بك إلى أحضان الخدج بدل صدر الأم ورضاعة الاستقرار الذي يؤهلك لكي تنمو بالشكل الطبيعي المعروف. لمن لا يعرف معنى (السبيعي )هو وصف شعبي عراقي يطلق على المولود الذي ولد قبل أوانه (تحديداً الشهر السابع) في استحضار هذا التشبيه لا اقصد أبداً أن التشكيلة الحالية للحكومة العراقية قد جاءت في غير وقتها أو أنها ستستمر لسبعة أشهر, ما اقصده بالضبط المخاطر والتهديد الوجودي لها كما هو حال المولود قبل أوانه حيث يُخشى على حياته ولكن أي ضامن (خدج) يأويها لحين استقرار وضعها؟. بعيداً عن النظرة التشاؤمية واقتراباً من المعطيات الموجودة برزت أسباب عدة تجعلنا ننظر
متابعة القراءة
  406 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
406 زيارة
0 تعليقات

هالووين يمني/ احمد الخالصي

من بعد السلام المفقود والتعايش السلمي المبني على أسس التخوف من الفيتو جمل حقوق الإنسان المتناثرة كأشلاء الضحايا من عصف نفاقكم والجثث مرميةٌ على ارصفة السراب فلا شيء هنا حقيقي سوى الموت هنا حيث الأطفال ينفقون كالأسماك بعد أن تخرجهم صنارة الطائرات بصواريخها من الحياة الشوارع تلفظ أخر خطواتها نتيجة ثقل المقابر الجاثمة على صدرها هنا حيث لا منشار يقطع فقط القنصليات تطير لتقصف أصوات الغد أصواتٌ لن تطرز صفحات الواشنطن بوست فأقصى أمنية لذبذاتها أن تصل لحيطان الازقة
متابعة القراءة
  302 زيارة
  0 تعليقات
302 زيارة
0 تعليقات

مقترحان بشأن أزمة وزارة الثقافة / احمد الخالصي

من منطلق الحرص على ماتبقى من الثقافة العراقية وذلك بعدم السماح لزجها ضمن عمليات التسقيط التي تجري على قدمٍ وساق ضد جهات بعينها نقترح أن تعطى وزارة الثقافة لشخص مستقل تماما عن العملية الحزبية فهذه الوزارة وباختلاف انتماء المتعاقبين عليها ظلت هيكل استهلاكي لا محل له من العطاء أو التقدم على العكس شاهدنا انحدار سريع في هذا المجال وعلى مختلف الاصعدة المنطوية تحته . لماذا لا نريد أن تتسلم كتلة بعينها خصوصا اذا كانت محسوبة على الأسلاميين ، الأمر بسيط جدًا والأسباب تبدو واضحة للمطلع على طبيعة النقد المؤدلج للمنظرين والفيسبوكين وسواهم في ربوع الإعلام والفضاء المجازي ، ومن هذه الاسباب:
متابعة القراءة
  322 زيارة
  0 تعليقات
322 زيارة
0 تعليقات

الحسين مُرحبًا / احمد الخالصي

أهلاً أهلًا بهدفي المستقبلي ببناء أول حضارة يلهم حاضرها الماضي أهلًا أهلًا يا عُمرًا حُرمت من وصوله والدتي ولأجل ذاك الشيب القديس المغيب خلف باب العشرين كان الجد يلون هذا الشرخ المشوه لخلود الإسلام بلقب (أم ابيها) أهلًا أهلًا بالوطن الجاهض لخرائط الأرض والذي لايمنح جنسية حليبه إلا لمن أستوفى الغيرة أهلًا أهلًا بالتي مشت على عكازتيّ قلبها غير أبهةً بطرق العُمر اهلًا تذرف أهلًا من شباكي لجُرحكِ النازف تاريخًا سومريًا وحشديًا     أهلًا أهلًا بدمعكِ المُحققِ لنبوءة الفرات في لوح الطف والذي أرتمى بكلا كفيه المعارين من أبي الفضل إلى جناب اقدامكِ رأجيًا قطرة تربية فيرجع إلى سابق مصيرنا
متابعة القراءة
  449 زيارة
  0 تعليقات
449 زيارة
0 تعليقات

هل تشكيل الحكومة العراقية أزمة وفق المنظور الأمريكي / احمد الخالصي

يبدو أن جملة ( صب الزيت على النار) لها معنى مختلف في عقول الساسة العراقيين فيا تراى لها زيادة الاشتعال فرصة لإطفاء الأعين اتجاه أخطائهم المتكررة. لا يمكن لأمريكا أِن تتخلى عن دورها الحاسم في حياكة القميص الوزاري وفق ما تراه ضرورياً لبقاء المنظر الكث لهذا المنصب بما يتماشى و(موظتها السياسية)، كما أنها ليست بهذا الضعف لكي تستسلم بعد محاولتها الفاشلة لجعل رئيس الوزراء المنتهية صلاحيته رئيساً للولاية الثانية، فالبصرة قد أنهت هذه المحاولة بالضربة القاضية! . وبالرجوع للعنوان فهل يمكن اعتبار شكل الحكومة القادمة أزمة تتطلب تعاملاً خاصاً من قبل أمريكا؟ تعتبر واشنطن تشكيل الحكومة العراقية أزمة بالنسبة لها للأسباب
متابعة القراءة
  400 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
400 زيارة
0 تعليقات

ملامح القوة الناعمة للحشد _ السرعة والندرة / احمد الخالصي

الاندهاش سيكون موضع سخرية إذا أراد أن ينطبق على ماهية الحشد الشعبي ، فلا وصف يلحق أو كلمة تسبق هذا الكيان.الزمن بكل متغيراته التقنية والاجتماعية نراه اليوم قد أجهض صدارة القوة الصلبة (العسكرية) وجعلها مرغمة خلف القوة الناعمة والأسباب تدور وجودا وعدما حول الرأي العام العالمي وكذلك الكلفة الاقتصادية مضافا لذلك النأي عن أي ردة فعل قد تظهر في مرحلة ما إذا ما استخدم الحل العسكري.قد يكفر الكثير بالحقيقة عندما يغض النظر عن وجود قوة ناعمة للحشد الشعبي خصوصا مع السيل المتواصل من الهجمات المضادة عليه على كافة الأصعدة، لكن حاشا للحقيقة أن تُحجب بمكر الأعداء. للحشد الشعبي مجموعة متكاملة من
متابعة القراءة
  511 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
511 زيارة
0 تعليقات

إلى جراح الحسين / احمد الخالصي

مابين المنطق والتاريخ تتصارع فكرة فيتسمر المكان في أُمةٍ وأخرى يلهث خلفها الزمن محاولًا التشبث بوعيها   وقفت مخاطبا جراح الحسين كيف ازددتِ هكذا فتنهدت بخنصرٍ متختم ثم قالت في الطف كل شيء نادر لذلك مد الرب بتكاثرنا كحجةٍ على الطفوف اللاحقة وها نحن كل يوم يمدنا المعسكرين بالزيادة فالظالمون، الطغاة، المطبرون، المطينون، الرقيق وسائر اشكال الصمت   جميعهم بكلمةٍ و (قامة) وخنوع سُقاة ظمأنا للانغراز اكثر بجسد الحسين
متابعة القراءة
  391 زيارة
  0 تعليقات
391 زيارة
0 تعليقات

ثقافة الانتقاد لدى (الكلكسي دوز)2 / احمد الخالصي

في كل سنة ومع قدوم شهر محرم الحرام تظهر جماعة من المجاري ومن مختلف المزابل المتنوعة، وتتهجم على الشعائر بكل قبح وأُسميهم هكذا لأنهم بالفعل هكذا فهم طوال هذه السنوات يُنظرون دون فعل همجيون في طرحهم قبيحون لدرجة التجريح كما ستعود للواجهة الأسطوانة الجديدة لماذا لا تتجه المواكب للتظاهرات بدل من ذلك ، وهل منعت يوما هذه الشعائر اقامة المظاهرات والثورة أوليس جوهر هذه الشعائر والذي يعاد في كل يوم محرم التذكير به أن الحسين خرج على حاكمٍ ظالم، ام أن عقولكم أُحادية الجانب لاتستطيع استيعاب هذا الـمر، عزيزي أيها الفاقد لعذرية الواقع والذي أستبدل عقله بإحدى الحاويات دعني اذكرك بعدة
متابعة القراءة
  619 زيارة
  0 تعليقات
619 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

في حلبة مصاعة الثيران ( المقززة واللانسانية ) المصارع بيده اليمنى سيف وباليسرى قطعة قماش ح
عزيز الحافظ
16 تموز 2015
مع فردية الخبر الذي قرأت وبعد مر ور سنة على الحالة التمدنية الوطنية السامدة التي قادت عراق
أحمد جويد
28 كانون2 2017
حينما تجد الدول الراعية للحقوق والحريات مصالحها عند الدول الراعية للإرهاب، فمن يبقى لحقوق
محمد حسب
29 تشرين1 2017
انشغل العراقييون كثيراً بقضية استفتاء كردستان وما دار في فلكها وخاصة من يقترب عملهم من الس
نور الموسوي
18 آذار 2016
لا تخاف " يا من أوقدت شعلة عواطفي أتخاف وهواك قد اجتاح قلبي ووجدك تغلغل في وريديأتخاف أن ا
اعرف عدوك الإعلام الحر من مقومات الديمقراطية ومن واجب الإعلام الوطني تحديد هوية الإرهابييع
على الرغم من أنّ الظواهر ” الأجتماعية والسياسية وغيرها , وعبر التأريخ ” وفي معظم دول العال
علي العبودي
19 كانون1 2014
 احتضنت قاعة الحبوبي في اتحاد الادباء والكتاب في النجف الاشرف يوم الجمعة 2014/2/28 ضمن منه
العرب اذا ما كانوا مازالوا عربآ جذورهم ممتدة من جذور عراقة التاريخ الماضي التليد والحاضر ا
د.عامر صالح
04 آب 2019
أثار حفل افتتاح بطولة غرب أسيا بكرة القدم الذي أقيم في مدينة كربلاء العراقية, الثلاثاء الم

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق