الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حلم عقيم / راضي المترفي

اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيام الحظر هناك وحيدا اتجول في الأسواق واطلع على معالم المدينة وادون في ذاكرتي المتغيرات التي طرأت عليها بعد رحيل النظام السابق وفي الخميس المنصرم قصدت مدينة كانت في ما مضى من المدن الحالمة التي تغفو على نهر الفرات بوداعة وهذه المدينة جميلة رغم الفقر والإهمال وتأكل بناها التحتية حيث يضج نهارها بأصوات الكسبة والعمال والشرائح الكادحة ويمر ليلها في جلسات شعر وسمر
متابعة القراءة
  143 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
143 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة : مواجهة / راضي المترفي

لم يشأ ان يعاتبها او حتى يصلح مافسد بينهما وقرر أن يترك لها زمام الأمور لترسو بسفينتهما المتهالكة على شاطيء امان او لجة بحر ..حاورته لم يرد على كلامها .. كالت له التهم ولم يتفوه ينفي .. قدمت أدلة إدانة لم يشأ ان يدحضها .. علا صوتها حد الصراخ فتمسك بهدوء غريب .. نهضت معلنة رحيل لا عودة بعده فلوح لها بيده مودعا .. قرر أن يصفي أموره ويقطع كل متعلقاته في مكانه هذا والرحيل إلى آخر لا يعرفه فيه أحد وهناك .. هناك في المكان العيد أبدل اسمه واختار لقبا وغ
متابعة القراءة
  180 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
180 زيارة
0 تعليقات

العراق والأولويات!!! / راضي المترفي

 العراقيين ... اول من وضع القوانين لكنهم لم يحتملوها فسلخوا جلد القاضي المستقل وصنعوا منه كرسيا لقاضي يلوي رقبة القانون لمصلحة الحاكم .. اول من اكتشفوا مادة ( القير ) ولهم محافظة تحمل اسمه لكن شوارعهم حتى اليوم لازالت ترابية وطسات ماتنجرع . اول من صنع ( الفاله ) لصيد السمك لكنهم اكتشفوا صلاحيتها للقتل فتقاتلوا بها . . اول من بنى الزقورات في اور وعقرقوف وأماكن كثيرة لكنهم لازالوا يعيشون في العشوائيات . . اول من صنع الجنائن المعلقة لكنهم يتواج
متابعة القراءة
  330 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
330 زيارة
0 تعليقات

لصوص بالألوان / راضي المترفي

 يقال ان ( نشالين ) تحديا بعضهما فحمل الأول( ليرة عثمانية ) وضعها في فمه لكي يصعب على الآخر الوصول إليها وعبر بها جسر الأئمة من جهة الكاظمية إلى الاعظمية ومعلوم أن الجهة المقابلة لضريح أبي حنيفة فيها سوق شعبي مزدحم بالناس ويكثر فيه بيع الدجاج فقام الثاني بسرعة بديهية يحسده عليها الشيطان نفسه وفك قطعة نقدية ذات العشرة فلوس إلى فلسان وانتظر مرور متحديه في المكان الاشد ازدحاما في السوق ولما اقترب منه نثر الفلسان في الأرض ونادى بأعلى صوته : ( يا
متابعة القراءة
  209 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
209 زيارة
0 تعليقات

المهدي بين الانتظار والظهور / راضي المترفي

لا خلاف عندي على وجود المهدي وظهوره لكن في المقابل لاقدرة لدي على انتظار أراه غير مجدي حد العبث لظهور ترك موعده في علم الغيب الذي لم يحدد على طريقة الآية الكريمة : ( غلبت الروم في أقصى الأرض وهم بعد غلبهم سيغلبون ) وحدد موعد هذا (الغلب ) ببضع سنين وتحقق الوعد وغلب الروم أعدائهم وتحول الوعد وانتصار الروم إلى تاريخ ودلالة اما في قضية غياب المهدي وظهوره فقد قسم الغياب إلى مرحلتين الأولى وأطلق عليها ( الغيبة الصغرى ) وكان له فيها سفراء يراهم ويجتمعون
متابعة القراءة
  208 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
208 زيارة
0 تعليقات

جمعة مباركة !!! / راضي المترفي

في الماضي كانت الجمعة سيدة الاسبوع وعروس الأيام وملتقى الاحبة وفيها احلى نومة صبح وممكن تسمع فيروز وانت تحت البطانية والفطور متاخر وملوكي فيه القيمر والكاهي ونمنمات وحمام وعطر ونعيما مرتاحة وكسل لذيذ واشحلاتها من تبقى بالبحامه لو بالتراكسوت وشعرك تسرحه باصابعك وتوم وجيري خابصين الدنيا والوالده مطكطكه حرمل وامبخره البيت وحمره خفيفه وديرم جاوي على الشفايف واخضيره ومسج يبرالها والحبابه مرضيتك بالليل وصاحية كلها نشاط وحيوية ومطلعه السمك البني من الثل
متابعة القراءة
  234 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
234 زيارة
0 تعليقات

من يهز كاروك الدولار ؟ / راضي المترفي

أصبح الدولار مصداقا للمثل العراقي القديم : ( مثل كاروك ام العيون السود ) وعذرا للتحريف الواقع في بنية المثل حفاظا على الذوق العام وابتعادا عن هتك المستور على رأي أصحاب نظرية : ( ياليتنا كنا معكم ) وهي نظرية فقدت مصداقها يوم مارس أصحابها سلوك الظالم فعليا وتخلوا عن طريق نصرة المظلوم عمليا مع تمسك بالتمنى فقط وليته تمنيا يحمل شيئا من الصدق إنما كان خداعا للمغرر بهم من البسطاء . ومع قناعتي ان هذا الهز المبرمج أمر دبر بليل واتفق عليه الطرفان وأصبح بم
متابعة القراءة
  212 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
212 زيارة
0 تعليقات

العنكوشي ( طركاعه ) عراقية / راضي المترفي

 رغم اختلاف المحطات بيني وبين قطار الرياضة منذ زمن بعيد وخلو ذاكرتي من أسماء النجوم التي لمعت في السنوات الأخيرة في ملاعب كرة القدم وتوقفها عند أسماء رونالدو وميسي وقبلهم فلاح حسن وحسين سعيد واحمد راضي ويونس ونشأت وهادي ورعد حمودي وبلاتيني وسكيلاشي وغيرهم وصولا إلى مارادونا أعلى القمم الا ان ( العنكوشي ) الصاعد بقوة صاروخ إلى سماء الرياضة في العراق وتصدر أخبارها وفرض نفسه كاسم لا يمكن لمتابع او محلل او صحفي او حتى حشاش تجاوزه او عدم متابعته
متابعة القراءة
  237 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
237 زيارة
0 تعليقات

الصحفي وسوء الحظ في العراق / راضي المترفي

نصيحة مجنونة :  إياك أن تسول لك نفسك وتعمل في الصحافة من دون أن تنتمي لحزب او مليشيا او تكون في حاشية حرامي صاحب سلطة لان سوء الحظ يلازم الصحفي المستقل حتى الموت . .طوبغرافيا الخارطة السياسية في العراق لا تعترف بالثوابت او العقل والاختصاص ولا تعرف ماهو الاستحقاق كما لا تقف عند حدود معينة وقاعدتها الذهبية ( الك يا طويل الذراع ) ورغم قلة عدد الصحفيين المتناسب عكسيا مع وفرة الهويات الممنوحة من التنظيمات المهنية الا ان الصحفي الحقيقي في العراق و
متابعة القراءة
  201 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
201 زيارة
0 تعليقات

بطران على الطريق / راضي المترفي

عندما اقترب موعد زيارة الإمام الكاظم عليه السلام ودخلت أغلب حشود الزائرين القادمين من المحافظات قررت أن أقوم بجولة بين المواكب الخدمية المتناثرة في الطريق أرى من خلالها الناس وطريقة تعاملهم مع مستر كوفيد والانسة كمامة وماتقدم هذه المواكب لمن يشاركون بهذا المارثون الممتد لمئات الكيلومترات في كل الاتجاهات .. دخلت ازدحامات وخرجت منها بشق الأنفس.. وقفت في طوابير انتظارا للحصول على ( لفة معلاك ) لكن حظي قلبها إلى( كنتاكي ) بالفلافل .. كل المواكب تقدم
متابعة القراءة
  269 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
269 زيارة
0 تعليقات

عناق الفاتيكان للنجف .. عناق محبة وسلام / راضي المترفي

 هكذا انشغلت وكالات الأنباء ووسائل الإعلام بزيارة الحبر الأعظم في الفاتيكان إلى المرجع الاعلى في النجف .. البابا .. من روما التاريخ إلى بغداد سيدة البلاد البابا .. من عاصمة الرومان إلى حاضرة الخلفاء الحبر الأعظم.. من الفاتيكان إلى النجف ولقاء المرجع الاعلى البابا .. عناق الفاتيكان للنجف .. عناق بين محمد والمسيح البابا .. في بيت ابانا ابراهيم في اور البابا .. الناصرية بيت ابراهيم ومهبط وحي ومثابة محبة البابا .. يردد وهو يترجل من الطائرة .. ال
متابعة القراءة
  310 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
310 زيارة
0 تعليقات

السر الذي لم يكشف عنه في زيارة البابا للمرجع !!/ راضي المترفي

قطعا سينعم السيد السيستاني بسمعة وتعريف بين أوساط العالم المسيحي لم ينل مثلها عالم من علماء المسلمين قبله من خلال الزيارة المرتقبة التي يقوم بها إلى بيته الحبر المسيحي الأعظم حاليا ( البابا ) وستتحدث عنه وسائل الإعلام في كل العالم وتدخل كاميراتها آلى كل زوايا بيته الذي يوصف بأنه بسيط ومتواضع ومستاجر وسيعرف أغلب المشاهدين طريقته في العيش ونوع طعامه وربما حتى اكلته المفضلة وقد يسلط صحفي جريء ضوء كاميرته على غرفة نومه او سريره وهل يملك ملابس خاصة لل
متابعة القراءة
  233 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
233 زيارة
0 تعليقات

النصرانية تعانق الإسلام / راضي المترفي

 المجد لله في العلى وفي النجف المسرة وعلى الأرض السلام في لحظة فارقة في تاريخ الأديان والإنسانية يلتقي على أرض النجف وقريبا من تنور طوفان نوح وتحت ظلال منائر وقباب بطل الإسلام ورجل الإنسانية الأول واعدل حاكم في تاريخ البشرية جمعاء الإمام علي بن أبي طالب إنجيل عيسى بقران محمد عليهما السلام يحملهما رجلان الأول سار في دروب الرهبنة بحثا عن السلام والموادعة كل سني عمره حتى اوصلته تلك الدروب إلى أن يكون الحبر الأعظم للأمة النصرانية والثاني سار في
متابعة القراءة
  304 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
304 زيارة
0 تعليقات

علي وجلال الاستذكار / راضي المترفي

ليس المهم أين ولد علي ؟ في الكعبة او في مكان آخر إنما المهم ماذا قدم علي وماذا أنجز وبما اتصف ؟ علي بن أبي طالب لا يختلف عن الآخرين بخلقه او طريقة ولادته إنما اختلف عنهم بأخلاقه وصفاته ومزاياه وشمائله فاثقل ميزان السفر الإنساني بماقدم للانسانية .. لقد كان علي أكثر من الأنبياء قدرة على العمل إذ كان حاكما فاعل وكانوا دعاة وعمل من دون الحاجة إلى المعجزة في حين احتاج بعضهم لها وكان اهم ما في شخصية علي انه لا يرى لنفسه ميزة على الآخرين وبهذه الرؤية أس
متابعة القراءة
  274 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
274 زيارة
0 تعليقات

الرمز والصنم وتوارث الجينات / راضي المترفي

كان نوري السعيد رمزا وكان ( اللمبجي ) رمزا وساسون حسقيل رمزا وحسنه ( ملص ) رمزا وعبد الكريم قاسم رمزا وناظم كزار رمزا وصدام حسين رمزا الرمز هو اسم معاصر بديل للصنم حيث كان الصنم يعبد علانية من دون الله وتقام له فروض العبادة والطاعات مع علم من يعبدونه بوجود رب اعلى يطلقون عليه ( رب الأرباب ) ويعلنون ان عبادة الصنم تقربهم إلى الله زلفى في حين يطاع الرمز طاعة الصنم من قبل أتباعه لكن دون فروض عبادية لان الإسلام حرم هذه الفروض لذا أصبح الصنم والرمز مت
متابعة القراءة
  212 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
212 زيارة
0 تعليقات

تاوهات / راضي المترفي

 لا رغبة في الكتابة لكنها احيانا تكون اكثر نفعا من حبة ضغط أو ابرة انسولين خصوصا اذا لم تكن محاذرا من مكشوف أو خائفا من ملثم ليس لانهم بعيدين عنك أو عاجزين عن الوصول إليك وهديتهم تهمة كاذبة ومحكمة أو رصاصة وكاتم مايخيب ظن لكن لان هاي هيه وصلت حدها وشيصير بالطكاك لكن مو على طريقة ( ياموت زر ان الحياة ذميمة ) ولا على طريقة ( المايموت بالكاتم يموت بالكورونا ) ولا حتى ( مرغم أخاك لا بطل ) والا من يعقل انك قادر على شتم الحجاج المدفون في كتب التار
متابعة القراءة
  260 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
260 زيارة
0 تعليقات

دجاج .. ذبح وتنظيف / راضي المترفي

 في العراق ومنذ حصار التسعينات تغيرت الذائقة في الكثير من مناحي الحياة بشكل غريب وأصبحت كل الطرق تؤدي إلى( المعدة ) ففي الشعر .. ( بعت نهج البلاغة واشتريت طحين ) وفي الاغاني .. ( قصتي قصة حزينه .. ماتختمر هاي العجينه ) وفي الكساد .. ( الطركه تون ياعتاكه .. والسيد ظل بمسواكه ) وفي تعدد الخسارات .. ( يا انباري .. كافي بواري ) وبمرور الايام بدأت تتبلور في العراق طبقات ومهن لم يعرفها المجتمع سابقا وكانت أولى هذه الطبقات ( العتاكه ) الذين انتشروا
متابعة القراءة
  237 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
237 زيارة
0 تعليقات

سفينة الدم ورحلة ترامب الأخيرة / راضي المترفي

 رغم أنهم في امريكا يمارسون ديمقراطية فصلت على مقاسهم وناسبتهم منذ أزمنة وتداولوا السلطة على مدار اكثر من قرنين إلا ان نوازع النفس البشرية قد لا ترضى بها أو لا تقرها احيانا خصوصا بالنسبة للخاسر من جرائها وهذا ما ينطبق على ترامب الرئيس الأمريكي الخاسر لمعركة الرئاسة مع غريمه الديمقراطي ( بايدن ) والذي كان بحق ( ازعر ) العالم حسب توصيفات اللهجة اللبنانية لاربع سنوات خلت وكانت له مع هذا العالم غزوات وأرباح وانتصارات تحول بعضا منها إلى احن وثارا
متابعة القراءة
  288 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
288 زيارة
0 تعليقات

الحكام الصادقون .. ميركل انموذجا / راضي المترفي

قرأنا عن زنوبيا وكليوباترا وشجرة الدر وعاصرنا انديرا غاندي وبينظير بوتو وبدرانايكه وتاتشر واكينو وبيرون وغيرهن كنساء حكمن في بلدان مختلفة مكثن في دست السلطة سواء كان هذا البقاء من خلال نجاح أو مؤامرات أو فوز احزابهن بالانتخابات وحفظ لهن التاريخ سيرهن كحاكمات بما حوت من سمين وغث إضافة إلى ما لا يعد ولايحصى من الرجال الحاكمين لكن العالم اليوم يودع سيرة امرأة أخرى مارست الحكم لمدة ( ١٨ ) عاما من دون أن يطوي سيرتها أو يوصم صورتها كحاكم بمايشينها أو ي
متابعة القراءة
  345 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
345 زيارة
0 تعليقات

من الذي صعد بالبعير على التل ؟ / راضي المترفي

 منذ الفطرة عرفنا أن الجمل يعيش في الصحاري والبراري وخلق الله له ( خف ) ليلامس رمالها بنعومة ويسير فوقها بسلاسة ولم يشذ عن هذا إلا ساطع الحصري في قرائته ( الخلدونية ) التي أراد فيها ان يزرع وعيا مغايرا في نفوس طلاب الاول الابتدائي في المدرسة العراقية ابان السنوات الأولى للدولة العراقية الحديثة ومع أن تلك القراءة حوت الكثير من الأمور إلا أن صعود الجمل على التل وبقاؤه هناك هو الوحيد الذي صمد في العقل والذاكرة وظل السؤال يراود الأجيال( إلى متى
متابعة القراءة
  292 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
292 زيارة
0 تعليقات

وقفة مع عيد الاب !!/ راضي المترفي

رغم أن مناسبة ( عيد الاب ) ليس قديمة وأنها إحدى ثمار ثورة المعلوماتية إلا أنني كلما حاولت الكتابة عن الاب فيها أشعر بالإحباط ونكوص القلم وتوقفه كبغل حرون ومرد ذلك يعود إلى أمرين يصعب التحرك بينهما الاول منهما عطاء الاب اللامحدود والثاني تقصير الأبناء الممتد على مساحة حياة الاب .. الاب الذي رأى في الابن حلما واملا وحقيقة تجسدت ماشية على الأرض أمام عينيه فخاف عليه من الأذى مهما كان بسيطا وسعى بكل ما لديه من أجل توفير الامان له والصحة والماكل والتعل
متابعة القراءة
  274 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
274 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة حوار ساخن في ليلة باردة / راضي المترفي

 في ليلة كثر صقيعها واختفى الدفء في جيوب المعاطف السميكة التي ابت الخروج إلى الشوارع التي خلت إلا من المشردين والمجانين والسائرين بلا هدى أمثالي والتي استطالت حتى بدت كأنها العمر كله تسرب البرد إلى أطراف الأصابع ثم تمطى إلى المفاصل وما بين الضلوع لكني لازلت أمارس السير في تلك الشوارع الموحشة من غير هدف اريد الوصول إليه أو غاية اصبو لها . في احد المنعطفات سمعت سعالا يتعالى فتوقفت بحثا عن مصدره فدعاني صوت مبحوح للجلوس اقتربت منه ورميت التحية ب
متابعة القراءة
  286 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
286 زيارة
0 تعليقات

في معارض الكتاب العراقيين يستبدلون القراءة بمتعة النظر / راضي المترفي

في وقت متقارب أقيم معرضان للكتاب الاول في السليمانية والثاني في بغداد وكان لمعرض السليمانية حجيج توافدوا عليه من بغداد ومدن بعيدة وقريبة أخرى حد تحول إلى شبه تظاهرة أدبية لكن الملفت للنظر رغم وجود مختصين بين هذا الحجيج من أدباء ومختصين وقراء ان اغلب رفوف الكتب دامت على زحام الكتب فوقها وبدلا من امتداد الأيدي لها وتلاقفها شخصت لها الابصار وعدسات التصوير والتقاط الصور معها ليس للذكرى أو للشراء انما للتباهي بالزيارة للمكان وبدلا من أن تمتليء حقائب ا
متابعة القراءة
  291 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
291 زيارة
0 تعليقات

الطغاة من فصيلة دم واحدة !! / راضي المترفي

 في الماضي كان اهل الأرياف وخصوصا مربي الأغنام يجمعون السمن الحيواني ( الدهن الحر ) في أوعية جلدية ( ظروف ) لعدم سهولة الوصول إلى المدينة ومراكز التجمعات البشرية بشكل يومي أو أسبوعي فتتجمع لديهم كميات كبيرة وعلى هذا الأساس يقوم التجار بزيارة القرى والأرياف أو إرسال مندوبين عنهم لشراء هذه الكميات الكبيرة ومن ثم طرحها في الأسواق وحسب حاجة كل سوق لهذه المادة خصوصا لم يكن وقتها السمن النباتي موجود ليغطي الحاجة كما هو الان ومعلوم أن التاجر لايشتر
متابعة القراءة
  497 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
497 زيارة
0 تعليقات

العراق البلد المحزون الاول عالميا / راضي المترفي

تداولت وكالات الأنباء ونشرات الأخبار التسلسل العالمي للبلدان الأكثر حزنا وكابة في العالم وكان العراق يتقدم العشرة الأوائل بنسبة ٥١% يليه لبنان بنسبة ٤٨% ثم تأتي بعدهما تونس بنسبة اقل واذا كان لنا سؤال أو استغراب عن كيفية تسلل الحزن والكآبة إلى لبنان ذلك البلد الصغير الذي يداهمه النعاس وهو يرقص ولايهم ان كان هذا الرقص في ( كباريه ) أو على ناصية الشارع أو فوق رمال البحر ويصحو فجرا على تغريد البلابل وتراتيل فيروز و ( الحلوه تعجن في الفجرية ) فلا يسا
متابعة القراءة
  284 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
284 زيارة
0 تعليقات

صاحب العمامة واختلاف الأزمنة / راضي المترفي

رغم أن العمامة ارث قديم وكان العرب يرون فيها ( تيجان العرب ) ويقرون : ( ان شيء فيه العقل والنظر والسمع حقي بالصون ) بل ذهبوا أبعد من ذلك حتى اعتبرها أحدهم عنوان ودلالة تعريف تدل على صاحبها : ( انا ابن جلا وطلاع الثنايا .. متى أضع العمامة تعرفوني ) وكان لكل قوم أو طبقة من الناس عمامة فمنهم من جعل لها ذؤابة ومنهم من جعل لونها اسود مع العلم ان اغلب العمائم بيضاء وفي بغداد كانت عمامة أهلها( جراويه ) وفي الارياف كانت توضع فوق ( اليشماغ ) وبمرور الزمن
متابعة القراءة
  327 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
327 زيارة
0 تعليقات

الزمن الجميل !!! / راضي المترفي

 في زمن المحنة وتسلط عتاة المجرمين على مقادير السلطة في العراق .. هذا الزمن الذي يصفه البعض بقصدية واضحة أو جهل مطبق بالجميل كان القبح هو السائد وكان لا اثرا للجمال فالخبز معجون بالخوف والازقة تزدحم بالرفاق وبنادقهم الموجهة دوما نحو رؤوس وصدور الفقراء بدلا من ازدحامها بالصبية وهم يلعبون الكرة وحناجر المطربين بحت من كثر الصياح في اسطوانة ( العزيز انت ) والنساء تتجمع عند مداخل المدن كما وصفها تقرير الأمم المتحدة الذي كتبه موفدها للعراق ( فإن د
متابعة القراءة
  324 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
324 زيارة
0 تعليقات

احلام المستضعفين .. عامر حلو انموذجا / راضي المترفي

يروي الجاحظ في البيان والتبيين ان ثروان القيسي المعروف بهنبقة كانت له ابل ضعاف وأخرى سمان فكان يعتني بالسمان ويهمل الضعاف وعندما يسأله الآخرون عن السبب يقول : ( اسمن ما سمنه الله واضعف ما أضعفه الله ) ورغم أن منطقه هذا منطق اخرق أعرج إلا أن كل من حكمنا امن به وورثه عنه وسار عليه فينا مع اختلاف تسميات الابل السمان.. الأثرياء. النبلاء . الأغنياء. الملاك . البرجوازية . الإقطاع. الشيوخ . رجال الدين . واحتفظت النوق الضعيفة باسم واحد على مر الدهور وتعد
متابعة القراءة
  328 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
328 زيارة
0 تعليقات

الريل والانتخابات وحلم مشتت / راضي المترفي

 يقول مظفر النواب في بيعة لا تراجع عنها : (انه ارد الوك الحمد ماالوك انه لغيره )لكن بعد تعدد الخيبات في صحبة حمد يشكي الحال ويطلب من الريل ان يواصل مسيره مع مايشتعل بين جوانحه من نار الخيبة والخسران بسبب إرهاصات زمن حمد : ( ياريل طلعو دغش والعشك جذابيدك بيه طول العمر وترابك ترابي ) وفي خضم المعاناة مع حمد يمارس الهروب إلى ماض أصبح جميل بسبب قبح الحاضر ومرارته فيذكر مجروح ندما : ( ياريل بأول زغرنا العبنا طفيره يجفلني برد الصبح واتلجلج الليره
متابعة القراءة
  317 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
317 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة الام مفاصل / راضي المترفي

في لحظات الراحة من العمل كما في اللحظات التي تسبق النوم كان يحاصره سؤال زامنه منذ تفتق الوعي ( لمن ينتمي ؟ ) لتلك الأرض التي يعيش عليها ويسكن فيها ويشق سمائها كل صباح صوت التوحيد أو للأخرى التي يعمل فيها ويكسب قوته منها ويشيع في أرجائها الإلحاد وإنكار وجود الخالق ولن تنتهي تلك الحيرة حتى يتسلل الرقاد إلى جفنيه او عند انتهاء لحظات الراحة . . كانت أجساد من يعيش بينهم وياوي اليهم بعد انتهاء العمل كما وصفها صاحب ( الدون الهاديء ) ضخمة وذو شوارب كثة ت
متابعة القراءة
  336 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
336 زيارة
0 تعليقات

ماذا يوفر للشعب والحكومة قانون المعلوماتية ؟/ راضي المترفي

 لو تكرم مجلس النواب وأقر مشكورا قانون الجرائم المعلوماتية ونشر في جريدة الوقائع العراقية وأصبح ساري المفعول فإنه سيوفر للحكومة وللشعب الكثير الكثير واول ما يوفر للحكومة المبالغ الطائلة من جراء الغرامات التي تفرض على كل من يتطاول ويقول : ( بنت الشيخ مو خوش بنيه ) أو يذكر السيد والشيخ بسوء أو يتهم مسؤول بالفساد كما يضمن تعليم الشعب على ديمقراطية السكوت وسماع كلام المسؤول من دون التفكير بالرد عليه أو الاعتراض على تصرفات السلطة وبحساب عرب الحكو
متابعة القراءة
  299 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
299 زيارة
0 تعليقات

شعيط ومعيط وسوط المعلوماتية / راضي المترفي

 في العراق تعودنا ان نخلط في قضية تصغير الأسماء بين التحبب والتحقير بالرغم من معرفتنا ان ( علاوي ) تصغير دلع وتحبب و ( عليوي) تصغير غير تحبب لكننا في التعامل مع رجال السلطة ذهبنا أبعد من ذلك بكثير جدا مع ان السلوك هو واحد اما تحبب أو تحقير ففي المدح كان نوري ( الباشا ) رغم انه في غير زمن الباشويه وناجي ( فقيه الدستور ) وفي الذم والمدح معا كان توفيق السويدي ( مختار الكريمات ) وكان صالح جبر في المدح ( ريحانها ) والتحقير ( قيطانها ) وكان عبد ال
متابعة القراءة
  327 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
327 زيارة
0 تعليقات

بايدن يد امريكا الناعمة / راضي المترفي

 بعد انتصارها في الحرب العالمية الثانية أعلنت امريكا وفي عهد الرئيس ( ايزنهاور ) تحديدا عن مبدأ ( اليد الناعمة والعصا الغليظة ) في تعاملها مع الدول الأخرى وبموجب هذا المبدأ تحول الرؤساء من الحزب الجمهوري جميعهم أو أغلبهم إلى عصا غليظة في التعامل مع الدول وحكامها وخاضوا الحروب بناء على ذلك منذ فيتنام ولاوس وكمبوديا حتى أفغانستان والعراق ومد الرؤساء من الحزب الديمقراطي اليد الناعمة لكنهم رسموا بها خطط الحروب وإصدار قوانينها وشرعنتها ووضعها على
متابعة القراءة
  336 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
336 زيارة
0 تعليقات

العراقي والأزمة / راضي المترفي

 تركيبة العراقي انه يعيش الأزمة ويتفاعل معها إلى أبعد الحدود حتى ترهقه لكن من دون أن يبحث عن سببها أو من يقف خلفها ولم يعش يوما أزمة مهما كان نوعها سواء كانت عاطفية أو دينية أو معاشية وهو يعرف من صنعها ووقف خلفها ونماها حتى تفاقمت وعلى مر تاريخ العراق . كان العراقي يخرج من أزمة خاصة إلى عامة وبالعكس ليعيشها بجدارة وتطحنه رحاها من دون معرفة صانعها اللهم عدا الشماعات الجاهزة التي صنعها اعلام السلطة واستعارها منه المجتمع احيانا مثل .. امريكا .
متابعة القراءة
  354 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
354 زيارة
0 تعليقات

كمال الحيدري والمكاشفة / راضي المترفي

 هناك حديث للنبي صلى الله عليه واله يقول فيه : ( لو تكاشفتم لما تدافنتم ) واظن ان قصد النبي ليس الكشف عن مافي الصدور والنفوس من مشاعر حب وبغض انما قصد أبعد من ذلك بكثير وهكذا فعل علي عليه السلام يوم كاشف معاوية بنواياه ولم يصغي لنصيحة ابن عباس باقراره على ولاية الشام حتى يستتب الأمر لعلي ثم يقوم بتنحيته وفعلها ثانية عليه السلام مع الخوارج عندما أعلن: ( ساسالم ما سلمت أمور المسلمين ) وخاض حربا هنا وحربا هناك دفاعا وكشفا عن ماعرف وامن به وقاتل
متابعة القراءة
  377 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
377 زيارة
0 تعليقات

لجية عباس الصده / راضي المترفي

القرى في الماضي كان تعيش في الظلم ويلفها الظلام وكانت علاقتها بالمدينة تكان تكون مقطوعة إلا ما ندر فالدروب بعيدة ووعرة واهل القرى لا يملكون خيولا للركوب أو عربات توصلهم للمدينة ولم يعتادوا على زيارة طبيب هناك أو خياط أو أصحاب مهن أخرى ولم يرتادوا مطعما أو مكان ترفيه ومريضهم يذهب للسيد لقراءة بعض السور والآيات القليلة التي حفظها على رأسه وشعور رؤوسهم لا تحلق حتى يتهيأ من يجيد حلاقتها بالموس من اهل القرية وفي كل عام يزورهم ( الزعرتي ) لختان أطفالهم
متابعة القراءة
  353 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
353 زيارة
0 تعليقات

تنويعات على وتر الوجع / راضي المترفي

منذ تدفق نهر الفيس قبل اكثر من عقد من السنين وهو يفيض كل اسبوع بامنيات وأدعية وصور وبوستات ملونة وجميلة تعلوها دائما عبارة ( جمعة مباركة ) وتتصاعد هذه الأدعية المتشابهة في لغتها ويقينها بالاستجابة لكن الحاصل على مدار هذه السنين وليس الأعوام انها لم يستجاب لها ولم يرى العراق جمعة مباركة اذ لم تتحقق أمنية على المستوى الفردي للأشخاص ولم يتعافى العراق ولم يرتدع فاسد ولم يتراجع ظالم عن غيه بل حتى مدير ميناء الفاو مات بظروف غامضة وعلى هذا تتسائل هل ضلت
متابعة القراءة
  396 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
396 زيارة
0 تعليقات

يجعجعون كذبا / راضي المترفي

المتابع لما تعج به الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي لايصاب بالدهشة أو الخوف عن مايعد في العلن والخفاء على الساحة العراقية وإنما يصبح على يقين أن الحرب على الأبواب وان الجيوش تمترست في مواقعها وتنتظر خلف سواترها صافرة البداية لتحرق الأخضر واليابس بل ذهبت الأخبار إلى أبعد من ذلك بكثير حيث نشرت الخطط الحربية والتصريحات النارية عن كيفية حل الحشد وحل التنظيمات المسلحة ( الميليشيات ) وقتل الرؤوس القيادية ومن مارست السلطة تحت ظل الاحتلال الأمريكي وما بع
متابعة القراءة
  457 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
457 زيارة
0 تعليقات

مكالمة جماعية / راضي المترفي

قالت الأخبار ان وزير خارجية امريكا بومبيو قام قبل النوم في تلك الليلة بدخول المطبخ وغسل الصحون وتنظيفه ومسح ارضيته وقبل أن ينزع ( صدريته ) تحسس هاتفه الخليوي فوجده في جيبه فخطرت له فكرة رهيبة في اجراء مكالمة جماعية على طريقة ربات البيوت عندنا يوم يذهب الازواج إلى العمل والأطفال مشغولين في اللعب أو يغطون في نوم عميق ويبقن وحيدات في البيت وبينهن وبين وجبات الغداء ساعات طوال فتقوم إحداهن بمكالمة تختار فيها الأقرب لها ويدردشن فيها بكل شيء ابتداء من ا
متابعة القراءة
  472 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
472 زيارة
0 تعليقات

اعتقال صغار اللصوص فساد وليس قضاء على الفساد / راضي المترفي

قالت العرب :(الرئاسة نفاسة ) وسؤل أعرابيا عن ما يتمناه فقال : ( الجلوس على السرير والسلام عليك أيها الأمير ) وظل هذا الحلم يكبر منذ طفولة العرب حتى شيخوختهم وضعفهم والامارة عند العرب لا تتوارث ولا تولد مع الأمير انما توهب أو تهدى أو تمنح أو تباع أو تشترى واحيانا تكون تعويض مما جعلها ( الامارة ) عند العرب بلا أخلاق خاصة بها أو لها نظام داخلي كما في زمننا الحالي فاخلاق الأمير هي التي تطغي على الامارة وليس العكس ويوم أراد عمر قهر البصرة عين زياد بن
متابعة القراءة
  449 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
449 زيارة
0 تعليقات

اهلا بكم في بغداد / راضي المترفي

في الحسابات الاستراتيجية لا تشكل دول الخليج منفردة أو مجتمعة عبأ على الدولة العبرية أو حتى عامل ضغط بسبب كونها محكومة بقيادات قبلية الجذور لا رغبة لها في اكثر مما يقع تحت سيطرتها وينحصر سعيها بتمكين سيطرتها في المكان الذي تفرض حكمها العشائري فيه وتأمين توارث الأبناء حكم الآباء بسلاسة ومن دون مشاكل إضافة إلى ضعف العامل ( القومي ) لتلك الزعامات وعلى ما اذكر ان الكويت وكانت أبرز دول الخليج في تلك الفترة دفعت جيش قوامه ( لواء ) للمشاركة في حرب ١٩٧٣ م
متابعة القراءة
  388 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
388 زيارة
0 تعليقات

من يجلد ظهر العراق ؟؟ / راضي المترفي

العراق أشبه بحصان يجر عربة فوقها وحولها الف حوذي كل منهم يروم الوصول بها إلى جهة حددها بدقة مع اختلاف طرقهم في التعامل معه فمنهم من يجلد ظهره بالسوط من دون رحمة ومنهم من يربت على مؤخرته ومنهم من يسرق علفه وتحت ضغط هؤلاء وثقل الحمل لا يستطيع هذا العراق ان يتوقف للحظات طلبا للراحة أو التقاط أنفاسه وهم يدفعون به نحو الهاوية ويختلف الحوذيون في مشاربهم وفيهم الأجير والسارق وبائع الذمم وميت الضمير ومغتنم الفرص ومنهم ومنهم وهؤلاء جميعا لا يهمهم الحصان و
متابعة القراءة
  402 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
402 زيارة
0 تعليقات

تغريد خارج السرب / راضي المترفي

هناك اسطوانة قديمة مشروخة اكلها تراب رفوف النسيان لكنني اليوم سانفض عنها غبار الزمن لحاجتي إليها وهذه الاسطوانة تقول :( كل يغني على ليلاه )وساغني الليلة على ليلاي غير مباليا بمن ينزعج أو حتى يحاول رجمي بحجارة جهله وريائه وانجراره خلف قضية لاناقة له فيها ولا جمل واقول في مستهل الغناء .. الدين أخلاق اولا ومن كان بلا أخلاق فليس من الدين بشيء والدين ليس عاطفة فقط انما يجب أن يكون هناك عقلا تعرف به مايراد منك بموجب هذا الدين والعاطفة جزء من احتياجات ا
متابعة القراءة
  624 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
624 زيارة
0 تعليقات

وفاء الرجال .. العباس انموذجا / راضي المترفي

الذكور يشكلون نصف العالم لكن الرجال قلة قياسا لهذا العدد الضخم من الذكور والرجولة مواقف تتوالى من صاحبها حتى تصبح معلما يشار له بالبنان ويكاد العباس بن علي بن أبي طالب ان يكون رجلا متميزا بين رجالات التاريخ على امتداد حقبه وازمنته والعباس ولد في حجر علي بن أبي طالب رجل الإسلام الاول وعدل القرآن وكاشف الغم عن وجه رسول الله .ص. وحامل رايته في حروبه وكانت تضحيته التي لم يصل لها رجل آخر إلا العباس هي مبيته في فراش رسول الله ليلة اجتمعت القبائل على قت
متابعة القراءة
  483 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
483 زيارة
0 تعليقات

وقفة مع الشعائر / راضي المترفي

في زمن النظام السابق لم يكن الأغلب ينظر إلى فحوى ( الشعيرة ) هل هي تصب في نهر الثورة الحسينية أو تلحق ضررا بها انما كان كل الهم منحصرا في ان تكون تلك الشعيرة هي مزعجة للنظام الحاكم وتمثل معارضة له وخروجا عليه وقد فهم النظام هذه الغاية فتصدى لجميع المظاهر والشعائر الحسينية بالمنع حينا و القمع احيانا وكانت ردة الفعل من أنصار الحسين الرافضين للنظام هي التبني والممارسة والتحريض عليها لكن بعد رحيل النظام هل يجوز أن تبقي جميع تلك الشعائر التي كانت تمار
متابعة القراءة
  584 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
584 زيارة
0 تعليقات

بين صلافة الامارات ونفاق الانظمة / راضي المترفي

سأل صحفي يوما ميشيل عفلق .. ( لو اعادوا لكم اليوم فلسطين هل تقبلون ) فكان رد عفلق صادما اذ رفض ان تعاد فلسطين للعرب بغير طريق الكفاح وهذه الاجابة تكشف زيف وخداع وكذب سنوات طويلة مارسه الحكام العرب على مواطنيهم بخصوص قضية فلسطين ولم يجرؤ حاكم عربي باستثناء الراحل السادات على مكاشفة الجميع بالحقيقة وحتى نبوءته ( اذا لم توافقوا اليوم ستوافقون في المستقبل وبالجزمة ) هي الان في طور التحقيق . لقد حارب العرب في 48 و67 وغلبت شجاعة اسرائيل او صدقها وعزيمت
متابعة القراءة
  522 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
522 زيارة
0 تعليقات

راحو مابعد نلكاهم.. انها الحرب .. حرب الفايروسات / راضي المترفي

عدو غير منظور إلا من خلال ضحاياهمحارب شرس ينفذ من احسن الكمامات وينطلق بعد تجمع في ظهر الكف وكل من يحاول قص أثره يكتفي بالبعرة دون البعير وامس اكتشف قصاصو الأثر ان التبريد المركزي في مستشفيات الحكومة كان وسطا ناقلا بين المصابين الرافدين في الردهات وبين العاملين في المكاتب ..لا نمت انه ولانام جاريكيف ننام والفيس تحول إلى جدار تعلق عليه لافتات النعي وقد رحل من لا نعرفهم بدون جلبة لكن من نعرفهم ايقظوا فينا كل جنود خوفنا السابق واللاحق وكنا في السابق
متابعة القراءة
  641 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
641 زيارة
0 تعليقات

هوة شاهبور ستبتلع الكاظمي / راضي المترفي

عندما تقاربت الخطى وتزاحمت الخنادق بين رجال الثورة والشاه في إيران قدم شاهبور باختيار نفسه كجسر للتلاقي وإيجاد حلول مناسبة ترضي الطرفين وبعد أيام من الاتفاق طلب من الشاه السفر للخارج في رحلة استجمام ونقاهة ليتيح له التصرف بدون ضغوط من القصر الملكي باعتباره رئيس حكومة بصلاحيات الشاه نفسه وحاول أن يقوم بالمهمة لكن الايام تسارعت وجموع الثائرين تكاثرت وزحفت بكل الاتجاهات حتى أسقطت حكم الشاه وبختيار وكل ما حصل عليه باختيار هو لعنة الثورة باعتباره آخر
متابعة القراءة
  589 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
589 زيارة
0 تعليقات

مدير بيئة الديوانية المقال ساهرة خليل ابراهيم .. / حوار: راضي المترفي

المحافظ اول مااستلم منصبهقدم علىاقالتي كانجاز له مع مجموعه من المدراء·رفضي طلب المحافظ خزن الحبوب في المهناوية الذي كان مخزنا للمبيدات كان احد اسباب اقالتي ·محافظ الديوانيه زهير الشعلان الخزعليبالاتفاق مع النائب سعد شاكر الخزعلي عن كتلة صادقونيلتقون للسيد وكيل الوزارة والضغط عليه من اجل اقالتي·ايفاد اعضاء في مجلس المحافظة للتدريب على الاجهزة الخاصة بالبيئة بدلا من الموظفين الاختصاص فيها ·كرمت باكثر من محفل منها محليه ودوليه وحصلت على كتب شكر من ا
متابعة القراءة
  811 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
811 زيارة
0 تعليقات

عندما يؤتمن اللص / راضي المترفي

نشرت الوطن الكويتية رسما كاريكاتيريا يعوض عن الف مقال ومقال يتكلم عن ما وصل له حالنا منذ ان شن القائد الضرورة اول حروبه مرورا بحصار الأمم المتحدة واستحداء الجندي ثمن أجرة السيارة التي تنقله لوحدته العسكرية وانتهاء بمن جمعتهم امريكا من المنافي وجاءت بهم لتسلمهم مقاليد الأمور و( صرماية) العراق . يذكر نزار الخزرجي ان العراق دخل الحرب وفي خزينته ٤٠ مليار دولار وخرج منها وهو مديون ٧٠ مليار ويذكر تقرير حكومي عندما كان لحزب الدعوة رئاسة الحكومة ورئاسة ا
متابعة القراءة
  610 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
610 زيارة
0 تعليقات

جودت التميمي: الشاعر الذي تسيد المشهد عقدين ومات على ارصفة النسيان / راضي المترفي

في زمن الحجر الصحي المفروض جراء جائحة ( الكورونا ) اللعين تضيق مساحة الحركة حد الاختصار على غرفة النوم وغرفة الطعام والحمام وجراء ذلك تتزاحم الافكار حد التشتت لكن الملل الذي هو ابن شرعي للحجر يمتلك قدرة على التهام كل نشاط او تفكير خلاق دافعا بك للركون متقوقعا على سرير سأمته وسام منك بلا حول ولا قوة لكن هناك نوازع تمرد في الروح ترفض الركون وتحاول كسر الرتابة والبحث عن مايحقق بعض الرغبات ولايهم ان كانت مؤجلة او وليدة الحجر وكانت من ضمن هذه الرغبات
متابعة القراءة
  1160 زيارة
  0 تعليقات
1160 زيارة
0 تعليقات

احمد فاضل .. الرجل الذي اتقن لغة قوم لينقل ابداعهم وليس ليأمن شرهم

حاوره / راضي المترفي · # لم يتقدم لي حتى الآن روائي أو قاص بتقديمه لي عملاً # لا أمارس الترجمة كهواية، وإنما أعتبرها جسراً  # أختار ما يروقني ، وليس ما يُطلب مني    # ترجمة الروايات العالمية تحتاج إلى تفرغ ووقت طويل لإنجازها # الشليلية النقدية والأخوانية مرض خطير تعاني منه المدرسة النقدية رؤية خارجية .. احمد فاضل .. يتنقل بين الازاهير كفراشة ملونة حالمة لكن ليس بطريقة الفراشة التي ينحسر جل عملها في اكمال جمالية المنظ
متابعة القراءة
  968 زيارة
  0 تعليقات
968 زيارة
0 تعليقات

امريكا بين الحرب والانسحاب / راضي المترفي

ليس غريبا ان تطلب امريكا التفاوض مع العراق وعدم الغرابة خارج نطاق ميزان القوى بين امريكا والعراق ويذهب بعيدا من يظن متفائلا ان امريكا خنعت وانها رضخت للامر الواقع بعد تهديد عدة فصائل عراقية قبل يوم او اكثر للوجود الامريكي في العراق او انها ضعفت بسبب غزو الفايروس القاتل لأراضيها او انها انسحبت من اغلب قواعدها في العراق خوفا مما ستقوم به الفصائل المسلحة التي وقفت خلف التهديد في وقت يرى المراقب لحركتها داخل العراق التي تشبه التحشد على خط شروع في الم
متابعة القراءة
  721 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
721 زيارة
0 تعليقات

يحيى السماوي .. احلام ثائر ودمعة عشق في محاجر فقير / حوار : راضي المترفي

حوار : راضي المترفي ​ # امي .. باعت " حِجلها الفضة " ومصوغاتها القليلة كي اطبع ديواني البكر  #  انا .. ابن أم قروية وأب بقّال كان يبيع الخضروات على أرصف المدينة #  نحن ـ العراقيين ـ تبدأ شيخوختنا في سن العشرين # أحب العراق لأن السماوة تقع فيه #  سرق ديوان مخطوط لي شخص لايفرق بين الشعر والشعير #  ما زلت طفلا يحبو على رصيف الشعر #  أنا لست عذريا ـ لكنني في نفس الوقت لست ماجنا #  في العشق أعقد الألفة بين الروح والج
متابعة القراءة
  1177 زيارة
  0 تعليقات
1177 زيارة
0 تعليقات

كرونا يد الرب / راضي المترفي

بي رغبة للبكاء حد العويل والضحك حتى الهستيريا من سلطة خفية عادلة بطريقة لم يعهدها سكان كوكبنا شغلت الحاكم بنفسه عن كل ما تحت سيطرته ودفعت الغني والتاجر الى الخوف المميت على نفسه بدلا من البكاء على خسائره وضياع ما اضاع من عمره في جمعه وهكذا وصولا الى من لا يملك غير نفسه لينشغل بالخوف عليها رغم انه اقلهم خسائرا فهو لا سلطة ولا مال ولا اعوان لكنه يشاركهم الخوف بنفس المقدار وكلهم لا يريد ان يغادر هذه الحياة التي اخبرهم
متابعة القراءة
  774 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
774 زيارة
0 تعليقات

الباحث والكاتب د . صالح الطائي يبحث عن قلادة تليق بجيد الوطن .. حوار / راضي المترفي

·      قاربت السبعين من العمر ولم أجد في نفسي قدرة المشاركة بالتظاهرات التي تطالب بالإصلاح وحينما يتعرض الوطن إلى أذى من غريب أو قريب يكون لزاما على هذا الحب أن يعلن عن نفسه·       ·      اعتبر نفسه خارجا على قانون الموروث وتقليدية المناهج،·      من طبيعة جمال صنع الله للقلب الإنساني أنه أوقفه على حب واحدحوار / راضي المترفيصالح الطائي عاشق عَبَرَ شذا عشقه الحدود، تزاحم في صدر هذا العاشق حبه لله وعشقه للعراق، بحث في هذا الحب عن الله في زوايا كثيرة،
متابعة القراءة
  1023 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1023 زيارة
0 تعليقات

من غير شفاء / راضي المترفي

الى ..امرأه جهلت قدر نفسها وتجاهلت قدر الاخرين  في اول زيارة لها سألها : تشكين من ماذا ؟قالت بألم ظاهر .. اشكو من نفور الرجال مني وكره النساء لي من دون وجود مبرر ظاهر وكثيرا ما راقبت سلوكي مع الجميع وسألت نفسي ولم اجد في داخلي عدوانية ضد احد وكل تصرفاتي طبيعية مما حول الامر الى لغز يعذبني وبالمقابل حاولت الانزواء والابتعاد عن الاخرين فلم افلح .. هل اكتشفتي عيبا في نقسك ؟. نعم كنت مكابرة ولا اعترف بالحقيقة الا بعد
متابعة القراءة
  819 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
819 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة : ضرتان / راضي المترفي

بعد انفصاله عنها وشعوره بالخيبة قرر الانسحاب من الحياة العامة والعيش لنفسه في عزلة ينسج خيوطها بهدوء بعيدا عن الاخرين فهجر السهر ومشاركة المعارف والاصدقاء افراحهم واتراحهم ولم تنفع معه كل المحاولات وجلس في صومعته يجتر ذكرياته معها باحثا في طياتها عن خيط يوصله لفهم ماحدث لكنه لم يفلح ولم يجد تفسيرا مقنعا لما ما قامت به .. كان بين الحين والحين يدخل صفحتها في وسائل التواصل الاجتماعي فيجدها تواصل لهاثها خلف سراب الحياة مع اثنين من اصدقائها .. تخرج معهم
متابعة القراءة
  827 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
827 زيارة
0 تعليقات

المراة تنتصر .. الرجال ينقرضون ؟ / راضي المترفي

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي في الايام الماضية شريط يعلن فيه عن صناعة (روبورت ) يؤدي واجبات الانسان الذكر كاملة ويشجع الارامل والمطلقات على عدم تكرار تجربة الزواج وتحمل تقلبات مزاج الرجل والاكتفاء بهذا المنجز التكنلوجي الذي عبأ بكل شيء يتعلق بواجبات الرجل في الفراش اضافة على قدرته في الغزل الذي حشرت كلماته فيه وانه على استعداد على مخاطبة من تشتريه بكلمة ( غزال ) حتى اذا كانت فيل او جاموسة واضافة لتميزه في السرير - حسب ادعاء الشركة المصنعة – فأنه
متابعة القراءة
  836 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
836 زيارة
0 تعليقات

طائرات تقصف صواريخ و.. ( خوش آمديد )/ راضي المترفي

بمجرد عرف اني صحفي ومن العراق واروم الوصول الى المناطق السياحية والتي تنخفض فيها درجات الحرارة بشدة قال : لا عليك سأوصلك لمكان تبحث فيه عن سترة او (كوت) لكن هل هروبك من جحيم العراق الى جنة ايران يحل مشاكلكم ايها العراقيين ياشعب ( خوش آمديد ) للجميع حتى من يطأ ارضكم بالقوة . فوجئت بهذاالهجوم العنيف خصوصا وهو يصدر من مواطن يعمل في خدمة عامة تتطلب منه ان يكون دمث الخلق بشوشا وعلى طريقة المصريين ( الزبون دائما على حق
متابعة القراءة
  800 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
800 زيارة
0 تعليقات

ساحة التحرير وهموم ما بعد عبد المهدي / راضي المترفي

بعد غياب ايام كنت فيها خارج التغطية قررت ان اكون هناك لا ارى عن قرب ماذا احدث رحيل صاحب العدس تلك المكرمة التي قورنت كثيرا مع مكرمة سلفه السابق يوم منح ( المحاصرين ) دجاجة بعد انتظار طويل على ايام الحصار فما كان من المحاصرين المكرمين الا رفع تلك الدجاجة على رمح والدوران بها بين الاحياء السكنية في سيارة مكشوفة ( بيك آب ) وترديد اهزوجة مؤثرة ومكثفة تقول : ( يطوير الجنه اشهلغيبه ) وكان دخولي للساحة من جهة ساحة
متابعة القراءة
  667 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
667 زيارة
0 تعليقات

قريبا من جبل احد حوارا مع الحالمين بالتغيير واريد وطن

راضي المترفي  امجد سلطان ..في معظم الانتفاضات يوجد وجهان .. النصر او الخذلان الا في هذه الانتفاضة فأن وجهاها (النصر او النصر )عداي السلطاني .. عدم قبول ترشيح كل من عمل في الحكومات السابقةصادق البنداوي .. وحمل تشرين لنا موعدا مع الثورة والانتفاضة المحمولة برا الى ساحة التحرير على جناح التك تك.ثوره بغلاة العين وبطيبة الكاعطبع الوطن مزيون والعشكو اسباعقبل انتفاضة تشرين الشبابية لم تكن ساحة التحرير اكثر من مكان حيوي في وسط العاصمة يزينه نصب الحرية لجواد سليم وينتصب في
متابعة القراءة
  944 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
944 زيارة
0 تعليقات

ابو القانون وجينات الصحاف / راضي المترفي

سجل تاريخ الصحاف مليء با وامر الطرد فقد طرد من ادارة الاذاعة والتلفزيون ارضاء لمطرب وعين سفيرا في الهند وطرد منها ووضع على رفوف النسيان حتى احتاجه القائد الضرورة وزيرا للخارجية لكنه سرعان ما طرده واعاده لرفوف النسيان حتى غطاه التراب ولولا حرب الخليج الثالثة لبقي هناك الى ما شاء الله والتي احتاجه فيها بطل التحرير القومي ليصنع منه (غوبلز) عراقي رغم الفارق بين الاصلي والتقليد وللامانة فقد اجاد الصحاف التهريج والتهويل والكذب الصريح مع عدم الانتباه الى مجريات المعارك وحساباتها
متابعة القراءة
  674 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
674 زيارة
0 تعليقات

متفضل ياسيادة الرئيس / راضي المترفي

لو كنت انا المدرس وسيادة الرئيس طالبا عندي لمنحته الدرجة الكاملة في الانشاء وشكرته على جمال خطه وعباراته المنمقة ولو كان بيني وبينه (ميانة ) الطالب والاستاذ لعاتبه على بعض ماضمن به خطابه من مغالطات ولاتسالوني عنها ساقولها تباعا واولها اعلانه للمتظاهرين : (وأبدأ حديثي المباشر بالتأكيدِ مرةً أخرى على انحيازي اليكم، بمشاعري وعواطفي وجهودي وبكلِّ ما املكُ من مساحةٍ ودورٍ وقوةٍ ) وعلى فرض (مشيتلك ) مشاعرك وعواطفك اشلون راح امشيلك (جهودك ) وانت منذ تسنمك سدة الرئاسة وحتى اليوم
متابعة القراءة
  729 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
729 زيارة
0 تعليقات

الطوب احسن يو تك تكنا ؟ / راضي المترفي

قبل الانتفاضة المباركة كان (التك تك ) مشكلة في الشارع و(مغثه ) لسائق التكسي ومنافس لأبو السايبا و(همبلات ) وفنيات لعنان السماء وخوف دائم لكل من يروم عبور الشارع وكانت حسنته الوحيدة انه كسر سوق ( التكسي ) بسبب رخص كلفة الصعود به وميزاته ان كل سواقه يافعين او شباب دون سن التكليف وميزته الاخرى انه لايعرف (طسه ) ولم يسمع بتلك الاهزوجة الناعمة في ثمانينات القرن الماضي يوم هزجن بها الصبايا في الاعراس ( لاتطبب سوبرك شارعنا ضيك ) لكنه
متابعة القراءة
  694 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
694 زيارة
0 تعليقات

الشعب خطيب الجمعة على منبر التحرر من الفساد / راضي المترفي

في كل مرة تشخص الابصار لخطبة المرجعية ولسنوات ماضية ليسمع الشعب رأي المرجعية فيما يحدث ، وفي تلك السنوات فاق صبر الشعب ليس صبر ايوب انما صبر كل المغلوبين المقهورين في العالم انتظارا منه وتفويضا منه للعقلاء ومن بيدهم الحل والعقد .. هذا الشعب الذي اثبت للمرجعية انه قادر على فعل المستحيل يوم استجاب لفتوى الجهاد الكفائي وطارد داعش من محافظة الى اخرى ومن مدينة الى مدينة ومن زقاق الى زقاق حتى اخرجه من العراق واستثمر نصره الساسة الذي لم يشاهد
متابعة القراءة
  672 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
672 زيارة
0 تعليقات

عدنان الساعدي ..كنت منتميا لتيار شهيد المحراب / حوار / راضي المترفي

عدنان الساعدي ..التظاهرات الاخيرة فقدت سلميتها عندما اختار بعض المنظمون لها الاصطدام بالقوى  الامنية..كنت منتميا لتيار شهيد المحراب منذ عام 1994  ولم اخرج من العراق.علمت من مسؤولي الشهيد يونس الزبيدي اننا  في تنظيم حزب الله ..حكمت بالسجن  المؤبد وخرجت من  السجن في العفو العام الجهات كانت الفتنة مرتبطة بالمال الخليجي وبعض الجهات منهم اليمانية والصرخية حوار / راضي المترفيعرفته والشيب يتوج رأسه انسان هاديء الطباع متعاون بسعى لمساعدة الجميع منتميا لـ( حزب الله ) يسكن في اخر مدينة الثورة قريبا من (السدة
متابعة القراءة
  1173 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1173 زيارة
0 تعليقات

هل يفعلها العراقيون وينقلبون على طباعهم ؟ / راضي المترفي

طبيعة العراقيين بصورة عامة يخسرون مراهناتهم حتى بقضاياهم المصيرية في حالة استطال الزمن اكثر من قابليتهم وهم ملولين دائما والشواهد على ذلك كثيرة في المواقف المصيرية ومنها ماتباهى به (مهوال ) احدى العشائر على الشيخ خوام بمافعلته عشيرته له بعدما تخلت عن الشيخ عشيرته ولم تفعل من اجله شيئا حيث قال : ( عمامك ياخويم بالسجن خلوك .. مثل الشالو البغلة ولا شالوك ) وترميزه للـ( بغلة) يقصد به بغلة القاضي يوم نفقت والقاضي على دست الحكم فتسارع القوم لتشيعها ودفنها
متابعة القراءة
  612 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
612 زيارة
0 تعليقات

عبد الرضا عليّ ..اسم في عالم الأدب استطال بنفسه واحتاجه الآخرون

اقتنيتُ ( شرح لاميَّة الطغرائي) بثلاثة دراهم، وبدأتُ بقراءته، هزَّتني أبيات اللاميّة، وحين انتهيتُ منها وجدتُني أبكي، فعدتُ إليها ثانيةًعبد الرضا عليّ...اسم في عالم الأدب استطال بنفسه واحتاجه الآخرون .حوار / راضي المترفي. إنَّني بعضُ غرس شيخي، ومعلّمي، وسيّدي الطاهر جزاه الله أفضل الجزاء.. لستُ نادماً على ما دوَّنته أبداً. تناولتُ تجارب شابَّة مهمّة. الزمن الراهن هو زمن الرواية (والسرد) بامتياز. وإذا تحرينا الواقع وجدنا أنَّ [عليّ أحمد باكثير] هو أول من كتب على طريقة (الشعر الحر)بين الراحل د أحمد الوائلي،
متابعة القراءة
  1128 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1128 زيارة
0 تعليقات

الصحفية خالدة المالكي .. أمراة بلا حياة خاصة / راضي المترفي

أمراة بلا حياة خاصة وكل ما يشغل بالها ان تكون قريبة والجرح لازال طرياامرأة امتلأت حنانا وفاض قلبها حبا وحفرت دموعها على خدها مسارات لها .. حنانها مجانا لكل عراقي نصر العراق ولايهم ان كان هذا النصر بالكلمة او البندقية او بالموقف وقلبها يرقص حبا لشفاء جريح او الوقوف بجانبه وليس مهما ان يكون الجريح في ميسان او الانبار او غيرها المهم ان تكون هي تلامس عيونها جرحه وتمسك يدها الضماد ويلهج لسانها بكلمات الدعاء ولاتهدأ حتى ينام الجرح ويهدأ صاحبه
متابعة القراءة
  1143 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1143 زيارة
0 تعليقات

هل فعلا يخرب العرب اوطانهم ؟ / راضي المترفي

امس بالصدفة شاهدت شرطية فرنسية تتخلىعن خوفها وتتقدم من المتظاهرين طالبة منهم وهي تبكي وتتوسل قائلة : ( اقتلوني ولاتخربوا باريس ) اقتلوني ولاتكونوا مثل العرب يوم خربوا اوطانهم وهكذا اصبح العرب مضرب الامثال في السوء وفات هذه الشرطية ومن على شاكلتها اننا معشر العرب لا اوطان لنا اذ ما ان يصل احدهم للسلطة حتى يحول كل شي في الوطن الى ملكية خاصة ونحن البشر الى عبيد وخدم واتباع نسبح بحمده ونعد بمكارمه على طريقة الحاكم ( كافور ) يوم قال
متابعة القراءة
  1021 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1021 زيارة
0 تعليقات

اللهم نعم شماتة وبالفم المليان / راضي المترفي

يقول المثل :اشياكل العنز يطلعه الدباغليس بحاجة لقصة المثل والدباغ بيا محلة والعنز من يا محصار اشتروه مايهمني هو اشلون تحول ترامب الى دباغ – وعليكم معرفة العنوز – واشلون راح يغير رئيس مجلس النواب لقبه من حلبوسه الى حلجيسه واشلون راح ابو سريوه يصير من مختار الى محتار العصر والمغرب وصالح المطلك لو يدري يعلسهن عليهم الدباغ عفوا اقصد ترامب كان لاخمط فلوس النازحين والمهجرين ولا ظمهن ببنوك ترامب المهم هي الجلود هواي واكو مثل اخف من شغلة العنوز يقول
متابعة القراءة
  821 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
821 زيارة
0 تعليقات

لو لم يهرب ادم من العراق لما سرقوا الحقوق التقاعدية / راضي المترفي

اذا اردنا ان نكون منصفين وما نلقي اللوم دائما على الحكومات المتعاقبة في العراق منذ ان نزل اجباري الاخ ابو قابيل ( هو منو الكبير هابيل لو قابيل ) وبعد ان جر نفسه وارتاح شويه جيك ارض العراق كلش زين وشافه يشبه الجنى التي طردوه منها فقال في نفسه هذا مكان لايمكن العيش فيه واذا بقيت بالعراق فلو الحاكم يسحكك وعليك السكوت لو تصير من جماعة القوي سواء كان سيد او عامي  تظل تهوسله سنين طويله وتنتظر يعينك بمكان تعوض منه
متابعة القراءة
  915 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
915 زيارة
0 تعليقات

عاش النفاق العربي والتطبيع / راضي المترفي

يوم امس اتصل بي صوت لم اعتاده ولم يسجل اسم صاحبه في هاتفي ولما تاكد من شخصي عرف نفسه فتبين انه سياسي متمرس من الخط الثاني لكنه ذو قدرة بحشر نفسه مع الخط الاول وسالني عن صحة خبر نية اسرائيل في مد خط للسكك الحديد من حيفا حتى الامارات مرورا بالسعودية . لم استغرب سؤاله لكن غبطته على ذكاؤه وجبنه وحسدته على حظه الذي منحه كلما اراد من كرسي نيابة الى كرسي وزارة الى ملايين الدنانير والدولارات ومع كل هذا يتشاطر
متابعة القراءة
  701 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
701 زيارة
0 تعليقات

الكفيل والخباز و .. كثر الحديث / راضي المترفي

ونحن نتناول فطورنا صباح امس كان الزميل علي الخباز يجلس على مقربة منا منفردا وبعد ان انتعش بـ (بقوطية ) ميني مكتوب عليها ( الكفيل ) نقرت اصابعه على الطاولة بشكل خفيف لكنه لفت انتباهي فتابعته ثم اردف بعد لحظات وهو ينظر باتجاهنا بجملة ( كثر الحديث ) فتناغمت وبعض الحاضرين معه واكملنا ( عن التي اهواها ) فضحك وقال : لايغاتي وين رحتو ياهوى ياكاظم الساهر لايبويه انا اقصد كثر الكلام عن مستشفى ( الكفيل ) بالباطل وتوجيه التهم جزافا
متابعة القراءة
  867 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
867 زيارة
0 تعليقات

قريبا من اسوار الكفر / راضي المترفي

لست حزينا لموت مرسيولست فرحا بما يحدث على ضفتي الخليجولست متألما لاحداث اليمنولست مباليا بما ينهب من خيرات العراق ولست مهتما لقولك بأني (لست منهم )ولست منتظرا ظهور صاحب الزماننعم لست حزينا لموت مرسي لان الرجل طالب حكم والطامحون للحكم اما تكون لهم ضربة في جبهة الاسد او يكونوا اشلاء بين انيابه وكانت حصة مرسي الثانية ولست مستفيدا من نصره او متضررا من فجيعته .نعم لست فرحا بما يحدث على ضفتي الخليج فقانون اطراف الصراع واضحا لا لبس فيه اما ان تكون
متابعة القراءة
  674 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
674 زيارة
0 تعليقات

كل عام والصحافة العراقية وحملة الاقلام فيها بخير / راضي المترفي

يصف شاعر دخول زينب بنت علي بن ابي طالب واخت الحسين عليهم السلام مسبية بعد مقتل اخيها في كربلاء على مجلس الخليفة الاموي حيث يقول :(واشد مايشجي الغيور دخلهاالى مجلس مافرق اللهو ساعة)هذا البيت استحضرته ذاكرتي بعد ان عرفت ان نقابة الصحفيين دعت من يحملون شهادة (الدكتوره) دون غيرهم من الصحفيين العراقيين للاحتفال معهم والاحتفاء بهم بمناسبة يوم الصحافة العراقية واستبعد ان يكون النقيب خلف الدعوة لسببين الاول انشغال النقيب بترتيب وضعه الخارجي والثاني لم يكن النقيب من حملة شهادة الدكتوره
متابعة القراءة
  919 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
919 زيارة
0 تعليقات

بدعائكم سلم العراق / راضي المترفي

وجدته فرحا على رصيف احد الشوارع يتقافز طربا مع ان هيئته وملابسه الرثة لاتدعو للفرح فظننت انه حصل على عيدية من احد المحسنين وهو في طريقة لشراء ملابس العيد فاقتربت منه بحذر وحييته بـ ( رمضان كريم ) فضحك قال : عمي يارمضان عيدك مبارك . قلت : وليكن عيدك مبارك رد : اي هسه تمام واردف وعيدك وايامك سعيدة .. سالته بتردد هل فرحك وتقافزك بسبب العيد ؟ ضحك وقال : ماقيمة العيد من غير سياسيين كلهم رحمة وانسانية ؟
متابعة القراءة
  800 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
800 زيارة
0 تعليقات

الصحفيون العراقيون وحلم حرية الصحافة / راضي المترفي

اعتدنا في العراق ان نحتفل بهذا اليوم ويوم عيد الصحافة العراقية وهما مناسبتان لنا منها الاسم والتاريخ في العراق اذ لم نمر بفترة حرية حقيقية رغم مقولة القائد الضرورة ( اكتبوا بدون تقييد او خوف من ان تكون الحكومة غير راضية عن ماتكتبون ) اذ حوت المقابر السرية بعص الصحفيين لمجر التهمة وفي العهد البديل .. عهد الاسلام السياسي والمحاصصة والاحزاب والمليشيات والارهاب ورؤساء التنظيمات المهنية والاعلامية والصحفية لم يختلف الامر كثيرا فقط في ذاك الزمن كانت تصفية الصحفي تتم في
متابعة القراءة
  820 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
820 زيارة
0 تعليقات

هناء الامين والانحراف عن القبلة !! / راضي المترفي

يقال ان معمم كان يهوى امراة شخص اخر حد العشق لجمالها وكمالها لكن هذا الشخص لم يتح فرصة للمعمم ينفذ منها اذ كان يؤدي فروضه الدينية بانتظام وبشهادة الجميع فأخذ المعمم يتتبعه عله يمسكه بزلة او سقطة ينفذ منها الى امراته وحانت الفرصة ذات يوم اذ وجد المعمم غريمه يتبول في الخلاء فوقف عنده وانبه قائلا : كيف تتبول باتجاه القبلة ؟ الا تعرف ان هذا العمل المشين يجعل زوجتك بحكم الطالق منك وبما ان المعمم هو السلطة الدينية الوحيدة في
متابعة القراءة
  774 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
774 زيارة
0 تعليقات

سقوط الرئيس ومجاهدي البتاويين / راضي المترفي

قد يكون احمد البشير اخر الساقطين من الضباط الذين اعتلوا ظهور الدبابات واحتلوا بها القصر الجمهوري في بلدانهم وبرحيل البشير من غير شو تطوى مرحلة الانقلابات العسكرية في الوطن العربي التى امتدت من العراق في الثلاثينات ( انقلاب بكر صدقي 1936 ) حتى اخر انقلاب في جزر القمر مرورا بعبد الناصر وانتهاء بعمر البشير وتبدا مرحلة جديدة ابطالها وحكامها المجاهدون والمناضلون ومثلما حصل من عملوا في غسل الصحون وفي المطاعم والفنادق والترمينالات في دول العام على احتساب عملهم هذا خدمة جهادية
متابعة القراءة
  879 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
879 زيارة
0 تعليقات

اتحاد الصحفيين بلا شرعية !!؟؟ / راضي المترفي

في دردشة خاصة مع مستشار قانوني سابق سألته عن وضع اتحاد الصحفيين القانوني واجابني بهدوء وثقة ان وضع الاتحاد غير شرعي من الناحية القانونية ويعرف به تماما رئيس الاتحاد ونائبه الاول وهما من اختارا ان يذهبا الى عدم الشرعية بدلا من اغتنام الفرصة واضفاء شرعية على عمل الاتحاد من خلال كتاب امانة مجلس الوزراء قبل سنوات . تسائلت مستغربا من هذا السلوك وقلت : ماهي الفرصة التي اضاعها الرئيس ونائبه في اضفاء شرعية على وجود الاتحاد ؟ وماهي الغاية من سعيهم
متابعة القراءة
  1378 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1378 زيارة
0 تعليقات

ماذا يجري في نقابة المحامين !!!؟؟./ راضي المترفي

منذ وصول حزب الدعوة للسلطة مارس السيطرة على النقابات في العراق وكان ابرز النقابات التي سيطر عليها وبالتسلسل هي نقابة الصحفيين ونقابة المحامين ونقابة المعلمين واستمر بتحريك هذه النقابة حسب ماتمليه عليه قضية بقاؤه بالسلطة وتدعيمها من قبل المسلطين على مقدرات التنظيمات المهنية وليس بعيد عن الاذهان ماجرى في نقابة الصحفيين يوم اكمل النقيب الحالي دورتين ولم يسمح له بدورة ثالثة فتم اصدار قانون جديد يبيح له دورتين قادمتين في حين فشل نقيب المحامين المسنود من الدعوة محمد الفيصل بالاحتفاظ بدورة
متابعة القراءة
  913 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
913 زيارة
0 تعليقات

العوائل والشلل وادارة المؤسسات الصحفية / راضي المترفي

منذ اتى العهد الديمقراطي بالمحاصصة القبيحة كأحد الوجوه الدالة عليه وهي تستشري في كل مفاصل ادارات المؤسسات الرسمية وغير الرسمية وكان نتاجها موت القانون وانتعاش اقتسام المغانم وانخفاض الانتاج وذهاب الوارد ان وجد لجيب العائلة او الشلة او لشخص الاب او القريب الكبير وانسحب هذا بشكل فاقع على منظمات المجتمع المدني والتنظيمات المهنية واصبحت اغلب منظمات المجتمع المدني هي منظمات ( العوائل ) او ما اصطلح عليه مجتمعيا بمنظمة ( الجنطة ) واصبحت المنظمة عبارة عن حقيبة يحملها رئيس المنظمة ويصاحبه
متابعة القراءة
  899 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
899 زيارة
0 تعليقات

مكرمة العدس من القائد الضرورة حتى عبد المهدي / راضي المترفي

ليس تندرا فطباع القادة معرفتهم احتياجات الشعوب لذا لم يكن غريبا او مستغربا ان يقدم القائد الضرورة ابان الحصار المفروض جراء تعنت القائد وعنجهيته وحروبه المتوازنة في خسائرها المختلفة في اتجاهاتها وانمحاء صورة الدجاجة المطبوخة شويا او قليا او المقطعة الى اشلاء في قدر حن لها سنوات عجاف وقراره العظيم في تقديم مكرمة للشعب المبتلي بالحصار لتخفيف الوطأة عنه فسارت باخبار مكرمة القائد الركبان وتناقلت خبرها الوكالات وخرج الشعب في مظاهرات ومسيرات شكرا وتاييدا حتى ان بعض المحافظات البيضاء رفعت المكرمة
متابعة القراءة
  855 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
855 زيارة
0 تعليقات

لست معلما لكن للوحه مع النقيب / راضي المترفي

في العهد الملكي وتحديدا في احدى وزارات نوري السعيد كان في بغداد معلم غير منضبط يعاقر الخمرة كل ليل وياتي للدوام صباحا وهو مخمور ولم تنفع معه تنبيهات وعقوبات مدير المدرسة التي يدرس فيها وبعد ان يأس المدير من اصلاحه شكاه لمدير التربية فاستحصل مدير التربية امرا بنقله الى لواء العمارة في الجنوب ولما حط رحاله في العمارة وجد الحصول على بنت الحان سهلا ميسورا فاشتكاه مدير المدرسة بعد نصح وتم نقله الى ناحية العدل ولما استقر بها وجد هناك نادي
متابعة القراءة
  720 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
720 زيارة
0 تعليقات

ورطة غير الصحفيين بأراضي الصحفيين !! / راضي المترفي

هناك مثل شعبي جميل ذو لالة رائعة على ما سأتناوله في مقالي هذا يقول المثل الشعبي : ( راح برجله على لبن ما انطوه دز الخادم على حليب ) في ظل غياب وتقاع س المراقبة الحكومية واهتزاز الثقة بينها وبين المواطن جراء غياب قانون ضاغط نشأت مجاميع متسلقة كالبلاب تحوم حول ابواب الدوائر التي تتعامل مع شرائح معينة من المجتمع وهذه المجاميع حملت اسماء تميزها وتدل عليها مثل ( الوسطاء . الدلالين . القفاصه ) يقابلهم في الدوائر الرسمية وشبه الرسمية
متابعة القراءة
  715 زيارة
  0 تعليقات
715 زيارة
0 تعليقات

يحيى السماوي يدعونا للتيمم برماده / راضي المترفي

قولي لها أن المدائن أطفأت أنوارها وانا أضعت الى مرافئها السبيلتحتفي مؤسسة النور للثقافة والاعلام في بغداد والمركز الثقافي في شارع المتنبي صباح يوم الجمعة المصادف 15 شباط 2019 بغريد السماوة وخطيب الغوغائيين الشاعر الكبير (يحيى عباس السماوي) العائد من منفاه القسري الذي اصبح طوعيا في استراليا بعد سقوط نظام السابق في زيارة لمعشوقه العراق وحبيبته (السماوة ) التي اقيمت له فيها قبل ليال قليلة امسية تحدث فيها عن الصبا والنضال المعمد بالدم والشعر ومواجهة دبابات النظام في انتفاضة عام 1991
متابعة القراءة
  811 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
811 زيارة
0 تعليقات

من للعراق بغيور مثل حسن سريع ؟ / راضي المترفي

حسن سريع لم يكن خريج الكلية العسكرية ولم تزين صدره الاوسمة والنياشين وتعلو كتفه النجيمات الذهبية كذلك لم يكن ضابط (دمج ) منحه حزبه رتبة لواء ومنحته المحاصصة امرة تشكيل عسكري من ولد ( الخايبات ) لم يعمل بالسياسة ولم يسرق ولم تكن له سيارة مدرعة وفوج حماية ومخصصات واموال منقولة وغير منقولة كما لم يكن له طموح بارتقاء سدة الحكم بل لايملك على الاطلاق سوى رتبة وراتب عريف وقلب ينبض بحب العراق ويوم رأى وطنه يغرق في بحر من الدم
متابعة القراءة
  1115 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1115 زيارة
0 تعليقات

هل كان رئيس الحكومة حريصا على اكمالها ؟/ راضي المترفي

في الريف كانت تتناثر القرى تتباعد وتقترب تبعا لطبيعة الارض فالارض غير الصالحة للزراعة تتحول الى بيد وقفار تخلو منها القرى وتهجرها الحياة الا من حيوانات متوحشة تجوب قفارها بحثا عن فرائس على عكس الارض الزراعية التي تتناثر على جنباتها القرى الضاجة بالحياة وهذه القرى يتصاهر اهلها وتربط بينهم وشائج قربى لتكون سببا للتزاور والتعاون وفي يوم كان شاب من سكان احدى القرى ذاهبا لزيارة خالته التي تسكن بقرية بعيدة عن قريتهم وبين القريتين طريق طويل وهواية هذا الشاب هي السير
متابعة القراءة
  1015 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1015 زيارة
0 تعليقات

وزير من حصة الجميع / راضي المترفي

اليوم كنت ضمن وفد اتحاد الصحفيين الزائر لوزارة الثقافة التي يرى اغلب المثقفين والادباء انها سلبت او اغتصبت منذ خروج اخر وزير مثقف منها وحولت الى سهم تتقاذفه المحاصصة بعيدا عن المثقفين اذ يدير دفتها ارهابي مرة وعسكري اخرى وبعيدا عن الثقافة ثالثة حتى فقد اصحاب الهم الثقافي باستردادها او استعادتها من ايدي المغتصبين وفقدوا كل امل بذلك حتى لعبت الصدفة دورا لم يكن بالحسبان بعد ان اختلف المتحاصصون على من يكون حاكما على الثقافة او تكون من حصته السلطة على
متابعة القراءة
  1006 زيارة
  0 تعليقات
1006 زيارة
0 تعليقات

عبد الامير البياتي .. قراءة البيان رقم واحد لذة في الاداء وحماسة تطرأ على قراءة المذيع / حاوره : راضي المترفي

حاوره راضي المترفي (عبد الامير ) اسم ذو جرس مختلف وسر غامض وكل من حملوا هذا الاسم بزوا اقرانهم في اي مجال تواجدوا فيه فهذا الشاعر المتصعلك (عبد الامير الحصيري ) الذي قال : انا امير الشعراء من القطب الى القطب وبدل من ان يحمل الخمرة سبب قتله حمل شاعرة اخرى وقال معترفا ( قتلتني كما قتلت السياب من قبلي واقسم لجهنم متفاخرا :قسم بنارك ماحييت فأنني سابقى لخمور احقر حانة قسيس وعبد الامير الاخر كان دبلوماسيا بز اقرانه وقاد مفاوضات
متابعة القراءة
  1121 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1121 زيارة
0 تعليقات

جبار الغزي .. صعلوك جفاه حتى عروة بن الورد !!/ راضي المترفي

ماتت عشيقة الملك الفرنسي في ليلة ممطرة واخبروه صباحا فرثاها قائلا : ( مسكينة جان قررت ان ترحل بليلة ممطرة كهذه ) وانتهى الامر فلم يعد يذكرها او يهتم لموتها او يدفعه الشوق لزيارة قبرها على الاقل وهكذا كان موت الشاعر جبار الغزي في ليلة جادت بها السماء بكل غيث تلملم في اطرافها وشحت الارض بدفقة دفء او لمسة حانية او حتى كلمة مواساة من غريب وهو يجود بنفسه على احد ارصفة بغداد في ليل الغرباء , وربما في اللحظة التي
متابعة القراءة
  1403 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1403 زيارة
0 تعليقات

دروازه برلمان نفرين / راضي المترفي

منذ سواق (الفورتات) وحتى سواق (التك تك ) الخطوط هي الخطوط لكن الفرق في الماضي كان هناك مساعد سائق (سكن ) اجهزت عليه التكنلوجيا الحديثة وتحمل السائق عبأ القيادة والمناداة وعادة ماكان (السكنيه ) من صغار السن يقفون على بعد خطوات من السيارة وهي واقفة او على (الدوسه ) وهي تسير ويترنمون بأسم الخط مثل ( للكاظم باب الدروازه ) ثم يحددون ( نفر واحد .. نفر واحد ) حتى اذا كانت السيارة لم يركبها غير واحد بعد هذا الحال الذي
متابعة القراءة
  887 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
887 زيارة
0 تعليقات

عريان في ذمة الغياب / راضي المترفي

قوافينا يتيمه وتنشد اليرحون عريان الشعر هم بعد أله رده عريان .. ذلك الفتى السومري المغروس باعماق طين الجنوب تراقصت امام وعيه وناظره ظلامات (السراكيل ) والشيوخ للفلاحين وتعسف الحكومات واستبداد الاقوياء فحفظت ذاكرته كيف تدفع الانثى ثمنا لجريرة ا خ او ابن عم ( فصليه ) وكيف تحرق البيوت على اهلها وكيف يقسم المحصول في نهاية الموسم بين (السيد ) والشيخ وبائع البذور وتبقى حصة من سهر الليالي وعانى تعب النهارات في (المسطاح ) عبارة عن قليل حب امتزج بالتراب
متابعة القراءة
  1221 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1221 زيارة
0 تعليقات

شكرا ايها العراقي .. شكرا برهم / راضي المترفي

رغم انها خطوة يجبر عليها القانون لو كانت له سطوة على المعنيين به الا ان برهم صالح السيد رئيس الجمهورية العراقية ضرب بها ثلاثة عصافير بحجر واحد الاولى كانت امتثاله لحكم القانون باعتباره في موقع سيادي والثانية تأكيدا لوحدة العراق والتخلي عن اي نوازع انفصالية والثالثة درس بليغ لكل من لازال يحتفظ بجنسية اخرى غير العراقية وهو يتبوء موقع سياسي مهم . ان السيد برهم صالح في خطوة واثقة كشف عن نضجه السياسي وانتماء حقيقي للعراق وبتلك الخطوة مهد الطريق لأن
متابعة القراءة
  860 زيارة
  0 تعليقات
860 زيارة
0 تعليقات

نقيب الصحفيين يفتح النار من الموصل/ راضي المترفي

اخبار عن زيارة مرتقبة وتوقعات متضاربة وموكب ينطلق من بغداد ويتوقف في منطقة (الكيارة ) ليستبدله نقيب الصحفيين بطائرة سمتيه مثل الرؤساء والقادة الى مدينة الموصل المحررة حديثا من عصابات داعش .. يطلع على المدينة في جولات ميدانية وفي كل جولة يجري لقاء مع مسؤول مهم في المحافظة . زار قائد علمليات نينوى اللواء نجم الجبوري وزار اخرين واجتمع مع المحافظ في المدينة القديمة وفي كل زيارة كانت تتراقص امام عين النقيب صورة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي وهو يزور الموصل
متابعة القراءة
  955 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
955 زيارة
0 تعليقات

ماسر الاعتداء على المعلمين والاطباء ؟ / راضي المترفي

يقال ان معلمة عرفت بعظ طلابها وكانت اكثر (العظات ) من حصة اكثرهم مشاكسة وغباء فاشتكى اهله لمديرة المدرسة ذات يوم وعند ذهاب الاهل استدعت المعلمة المذكورة وانبتها حد التقريع فما كان من المعلمة الا ان تطلب من مديرتها حضور الدرس ومايفعله ذلك الطالب ووافقت المديرة وجلست في الصف بموقع يتيح لها رؤية تصرفات ذلك الطالب ولم يمض كثير من الوقت حتى وقفت المديرة وقالت للمعلمة ( لو تجين تعظينه لو اني اروح اعظه ) هنا ابتسمت المعلمة واكتفت بتقديمها قرينة
متابعة القراءة
  1076 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1076 زيارة
0 تعليقات

السمك ولغز عبد المهدي / راضي المترفي

يقول حكيم : (تفسير الواضحات من اعقد المشكلات ) ويقول عراقي متضرر من ارتفاع اسعار النفط وانخفاض مناسيب دجلة والفرات واشتعال السوق واسعار المواد الغذائية والخضروات ودلال الطماطه وتواضع البصل واختيار وزراء الحكومة الجديدة من بعثيين ومحسوبيات ومنسوبيات وعوائل وكربوليات وموت الاسماك في الانهار والمزارع والمحميات : (ان وصول السيد عادل عبد المهدي الى سدة رئاسة الوزراء المؤدي الى توقف سائرون وسكوت المنتصرون ورضا الفاتحون وتبدل قناعة الماينطون وفرح القراريون ومباركة الكربوليون والبرازانييون وعدم دراية الوطنييون وتاييد المرجعيون هو الطركاعة الطاحت
متابعة القراءة
  1209 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1209 زيارة
0 تعليقات

خاشوقجي لازال حيا !! / راضي المترفي

ربما لن يكون بعيدا ذلك اليوم الذي ستشاهد فيه فيلما هوليوديا عن حروب المخابرات بين امريكا وروسيا وتدور احداثه حول مقتل الصحفي ( عدنان خاشوقجي ) وتكشف لك احداث الفيلم ان المخابرات الروسية خططت بدقة متناهية لاقناع الصحفي بالذهاب الى اسطنبول لهدف لم يعلن عنه ولصالح جهة لازالت مجهولة وعندما علمت المخابرات الامريكية بالامر لم تعترض لكنها جهزت بديل لخاشوقجي وتركت المخابرات الروسية تذهب به الى اسطنبول وعند ظهوره في اسطنبول اكتشفت المخابرات الامريكية ان المخابرات الروسية كانت على علم بلعبة
متابعة القراءة
  1052 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1052 زيارة
0 تعليقات

متى يشتد زحامنا على درب الحسين !!؟ / راضي المترفي

في ظهر اليوم العاشر من المحرم قبل مئات السنين أصر طرفا النقيض على المواجهة وحرق المسافات بينهما واختارا ( كربلاء ) ساحة للمواجهة , اصطف خلف الحسين كل اتباع الحق وصناع الحياة وعشاق الحرية بوجود مادي ومعنوي وحضر جمعهم الاصرار والصدق والعزيمة والبذل والسخاء حتى بالارواح دفاعا عن قناعاتهم وتحول المتاع ومصير النساء والاطفال الى دافع للتشبث بالموقف من اجل اجيال قادمة بعد ان كان من الممكن ان يتحول الى مثبط مخيف على مصيرهم في ما لو اصبحت الغلبة للاخر .
متابعة القراءة
  1483 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1483 زيارة
0 تعليقات

المسؤول ضمير حي .. محافظ نينوى انموذجا / راضي المترفي

قبل سنوات ليست بعيدة كان الاعلام الموجه ينشغل باحد المحافظين فتاقت نفسي لزيارة تلك المحافظة الجنوبية ورؤية انجاز ذلك المحافظ الذي وفي اول فرصة شددت اليها الرحال ولما وصلت هناك وكنت احلم برؤية مدينة عصرية ومحافظة تنتشر على ارضها الفنادق والمتنزهات والمشافي واماكن الترفيه ومرافق الخدمات وعلى انهارها الجسور لكن خيبتي كانت اكبر من ان احتملها ووجدت كل انجاز ذلك المسؤول هو ارتداؤه بدلة عمل زرقاء وبيرية اثناء الدوام الرسمي و(كورنيش ) بمسافة لاتتعدى بضع مئات من الامتار فعدت اجر اذيال
متابعة القراءة
  1201 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1201 زيارة
0 تعليقات

أخطا الدعوة واصابت امريكا / راضي المترفي

حزب الدعوة من الاحزاب التي خدمتها الظروف اذ توفر له مظلة مرجعية ( محمد باقر الصدر ) مما اكسبه شعبية بين الشباب المتدين مما سهل له التغلغل بين صفوفهم وعندما اختلف الشهيد الصدر مع حلفاء الامس (القوميين والبعثيين ) ضد الشيوعيين فتوى (الحكيم) الخاصة بتكفير الشيوعيين واوصله هذا الاختلاف الى الاستشهاد في سجون البعث فورث حزب الدعوة ثمار استشهاده بعد ان وضعه الخلاف في خانة المعارضة للبعثيين ولم تطارد حكومة البعث حزب الدعوة تحت ذريعة حزب معارض وانما كانت الملاحقة تتم
متابعة القراءة
  1146 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1146 زيارة
0 تعليقات

تريد برهم صالح اخذ فؤاد حسين !! / راضي المترفي

نعم كلاهما (كاكا) وكلاهما صوت بنعم للاستفتاء وكلاهما مارس السياسة وكلاهما يحمل لقب (دكتور) لكن الفرق برهم صالح عمل في بغداد وصنع لنفسه شبكة علاقات واسعة وفؤاد حسين تمترس في عرين الرئيس في اربيل وقد لايهتم اغلب العراقيين بمن يدخل القصر الجمهوري خلفا لمعصوم فاتحا ليس لان منصب الرئيس منصب (شرف ) وانما لان الغالبية العظمى من العراقيين وصلوا الى سن (اليأس) بالنسبة للسياسة لكن الخلاف والصراع بين من يقبعون خلف الستارة ويحركون الخيوط وهم على طرفي نقيض مما يمنح بعدا
متابعة القراءة
  1394 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1394 زيارة
0 تعليقات

اللهم ارزقنا بحرامي خوارده / راضي المترفي

منذ سقوط القائد الضرورة حتى اليوم تسلط على رقابنا حكام كلهم حرامية من جماعة الشهر الى اخيرهم ومهما كثرت الفلوس الخمطوها بقت عيونهم (ضيكه ) اللهم عدا ابو حمزة يمكن مره انطا عيديه للموظفين وبملعب الصناعة وزع على بعض الشيوخ واشباههم (10 ) اوراق ام المية دولار ووراها يبست ولو هو معذور لان حصته من السلطه كانت قليلة ستة اشهر واكيد كلما تقل المدة يقل المحصول ( الخمط ) ووره ابو حمزه استلمها طبيب الابدان والاوطان وبدل مايوزع فلوس كام يوزع
متابعة القراءة
  1385 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1385 زيارة
0 تعليقات

الحقائق الثابتة لاتخضع لرغبات المستحمرين / راضي المترفي

يقال ان احد المشاكسين في العهد الملكي تقدم لطلب وظيفة فاحيل على الاختبار وكان اسمه غير مطابق لذوق المسؤول عن الاختبار لكنه قبل بجلوسه امامه وقرر في قرارة نفسه ان لايمنحه نسبة النجاح مهما كان ذكاؤه فساله : ( اشبينك وبين الزمال ؟ ) فرد المشاكس بكل هدوء وادب : ( بس الميز استاذ ) اكيد هذه الحادثة لاعلاقة لها بهرون الرشيد الخليفة الذي سما ببغداد بعد ان جعل منها عاصمة للعالم في الحكم والعلم والثقافة والادب ويكفي ان كتاب (
متابعة القراءة
  1475 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1475 زيارة
0 تعليقات

ايران والسعودية يتصافحان في بغداد / راضي المترفي

توطئة .. هادي العامري .. رجل ايران القوي في العراق لاينكر ذلك احد بما فيهم العامري نفسه وعلى مدار السنوات الماضية عمل في مجلس النواب والحكومة وحارب داعش ضمن اجندة ايرانية وحقق نجاحات وانتصارات واخفاقات وتجاوزات سواء في الحكومة او في حرب العراق على داعش وفي الانتخابات الاخيرة كان احد فرسي رهان وجاءت قائمته خلف سائرون مباشرة مما جعله من مقرري مصير العراق في السنوات الاربعة القادمة وحمل طموح لايخفيه في ترأس الحكومة القادمة وفاوض الكتل الاخرى من موقع قوة رغم
متابعة القراءة
  1623 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1623 زيارة
0 تعليقات

يوم 8 /8 حد فاصل بيت عتو صدام ومكابرة الخميني / راضي المترفي

حرب الثماني سنوات بين العراق وايران لم تكن نزوة او حماقة مجردة ارتكبها حاكم مغرور وانما كانت نتيجة حتمية لمتغيرات عدة حدثت في الاقليم كان ابرزها سقوط عرش الطاووس وانتهاء حكم رجل امريكا القوي في المنطقة وما اطلق عليه (شرطي الخليج ) هذا السقوط الذي نتج عنه الاطاحة بالرئيس العراقي احمد حسن البكر وذبح اعضاء القيادة القطرية على يد رفيقهم صدام حسين الصاعد الى دست الحكم بارادة خارجية لضمان التعادل بين كفة حكام ايران الجدد (الملالي ) وطموح امريكا بأن يكون
متابعة القراءة
  1985 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1985 زيارة
0 تعليقات

الخزعلي .. بين الكلاشنكوف وفن الممكن / راضي المترفي

رؤيتان الاولى كانت في سنوات الاحتلال الاولى والثانية في حراك تشكيل الكتلة الاكبر بعد الانتخابات ومابين الاولى والثانية يمتد قرابة عقد من السنين . في الاولى كان في العشرينات من العمر ولايجده من يبحث عنه في باحة مسجد او حسينية او في حلقة درس حوزوي ولاحتى في مكتب يختص بشؤون مرجع وطلاب انما يجده الباحث في اماكن تسمع فيها قعقعة السلاح وازيز الرصاص يحتضن ( الكلاشنكوف ) ويقود ثلة لايهمه صغر حجمها او كبر المهم ان يلحق خسائر كبيرة بالمحتلين ويحول
متابعة القراءة
  1762 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1762 زيارة
0 تعليقات

النائب الذي اطاح بحلمه (العركجيه ) / راضي المترفي

فائق الشيخ علي مثل تاجر لم يبقى له سوى دفاتره القديمة وعندما فتشها لم يجد فيها الا دين لايعترف به المدين زيثق مع القانون في عدم الاعتراف له فاقد الاهلية اذ كان مخمورا لحظة الاستدانة وهذا مايعرفه الشيخ علي جيدا بسبب كونه محامي وربما ترافع ذات يوم عن متهم طالبا عدم نسب الجرم له بسبب السكر لذا تعتبر قضية دين فائق الشيخ علي بذمة السكارى مردودة قانونيا ومن قبل قاضي بداءة وهذا الرد يقتل مبدأ ( على المتضرر اللجوء للقضاء )
متابعة القراءة
  2154 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2154 زيارة
0 تعليقات

البالات وسكان العشوائيات في سوق الانتخابات / راضي المترفي

بعدما تناصف الليل ولعبت الشمول برأسه سار على الشاطيء بدون هدى لكن تمثال ابو نؤاس المتطاول بين النهر والشارع استوقفه واطال النظر الى الكأس الفارغة في يد الشاعر فأقترب منه كثيرا وهمس : ياشاعر الخمريات وصاحبها من الذي جنى عليك وصلبك في زمن لاتنتمي اليه بل هل جاء في خاطرك ان تعيش حتى تكون شاهدا على زمن الخديعة , لقد كانت كأسك مترعة والحاكم يسمى امير المؤمنين لم يسلبك اياها ولم يقتر عليك او يسرق قوت يومك لا بل كان يجزل
متابعة القراءة
  1716 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1716 زيارة
0 تعليقات

وقد يؤتمن الخائن !!! / راضي المترفي

اليوم وبعد ان تحول المطر الى مارد حال دون وصولي الى مكاني المعتاد رفعت راية الاستسلام جالسا في احدى المقاهي المتداعية والتي اطلق عليها ظلما اسم ( كافيه النبلاء ) وتقع على تخوم البتاويين من اقصى الطرف الجنوبي وليس الطرف الاغر وعلى ظهر اريكة متهالكة رميت نفسي المحبطة بسبب طغيان المطر متأملا الشارع المتحول الى بحر تطفو على سطحه مخلفات شتى تنبعث منها روائح لايكفي وصفها بالغريبة او لانظير لها في عواصم متعبة مثل باريس ومدريد وروما وكوالامبور فحسدت نفسي كعراقي
متابعة القراءة
  2037 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2037 زيارة
0 تعليقات

(طز ) لانتخابات تعود بكم للسلطة ايها اللصوص والقتلة والمرتشين / راضي المترفي

لست بحاجة لتعريف الديمقراطية ,والدعاية الانتخابية حق يكفله الدستور في مرحلة الانتخابات وطبيعة الدعاية مبنية على التضاد لذا حتمت على من رشح نفسه لمجلس النواب شخصا او حزبا ان يعرض برنامجه لادارة مدة الدورة الانتخابية فيما لو فاز بها واوجبت للناخب قراءة برامج المرشحين وتشخيص العلل والقرار على هذا الاساس في التصويت ومع ان المفوضية في برامجها وقت محدد للانتخابات الا ان الوجوه التي ادمنت الجلوس على ارائك كافتيريا البرلمان والنوم على كراسي النيابة وقبض (المقسوم ) كل رأس من محاسب
متابعة القراءة
  2433 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2433 زيارة
0 تعليقات

خنجر الخاصرة يتعب ياخويه / راضي المترفي

من يستعرض الحياة السياسية في دول الغرب الكافر وخصوصا ( حياة الرؤساء ) يرى العجب العجاب فالرئيس الفرنسي ديغول بعد امنتهاء فترة رئاسته انزوى في بيته كأي متقاعد يعتني بحديقة البيت ويدردش مع المدام ويرعى احفاده بعيدا عن اضواء الاليزيه وسحر السلطة في حين عاد الرئيس الامريكي جيرالد فورد الى مكتب المحاماة الذي اتى منه للبيت الابيض ومارس الوقوف امام القضاة يدافع عن موكليه من دون حساسية الرئيس (السابق) ووريثه كارتر التحق بمزرعته في جورجيا ويمكن وصل (الفول ) السوداني المنتج
متابعة القراءة
  2586 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2586 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة : لحظة حساب / راضي المترفي

التحقا في نفس اليوم الى مركز تدريب مشاة بغداد ووضعتهم الاقدار في سرية وفصيل وحضيرة واحدة وكان حسين عبد العباس عبد الزهرة القادم من قرية (خرائب ورتان ) ذا سمرة وملامح حادة تدل على جنوبيته بدون مراء وهذه القرية تقع في المنطقة الفاصلة بين خان بني سعد ومدينة الثورة ولاتظهر على الخريطة ولاتدل عليها معالم ولاتوصل لها طرق عدا طريق نيسمي يربط بينها وبين اطراف مدينة الثورة يقطعة السائر بالسير الحثيث بحدود ساعة واخر يربط بينها وبين ناحية خان بني سعد
متابعة القراءة
  2980 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2980 زيارة
0 تعليقات

قائد قصير القامة بعيد النظر / راضي المترفي

أبعد انتخابات 2014 اتفقت كتل حيتان السياسة على حرمان المالكي من ولاية ثالثة رغم الهبات والرشاوي التي قدمها وخصوصا ماتكشف منها مؤخرا (براميل النفط ) المقدمة لرئيس اقليم كردستان وعند تقديم البدائل من قبل (دولة القانون ) تم رفض كل الاقوياء او من يتوسم فيهم السير على خطى (مختار العصر ) ولم يدر بخلد سياسي او مواطن عادي ان العبادي المستور الساكت هو من يمتطي صهوتها بدلا من صاحب (ماننطيها ) واسدل ستار الصراع الطويل باختفاء فارسها الذي شهد لبراعته ضياع
متابعة القراءة
  2716 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2716 زيارة
0 تعليقات

هل يصبح العبادي (كاوه) عربي ؟ / راضي المترفي

اقليم شمال العراق يمر بوضع ممتاز للحكومة الاتحادية وقدرتها على تطبيق القانون فالبرلمان معطل منذ فترة طويلة والاحزاب الحاكمة تمر بظروف حرجة واستياء شعبي عارم في عموم الاقليم وحزب مسعود البرزاني يريد الاحتفاظ برئيسه رئيسا للاقليم اطول فترة ممكنة خوفا من ان تأتي الانتخابات برئيس غيره لذا يحاول تأجيل الانتخابات لحين ترتيب وضعه الداخلي وتحسين موقفه مع الحكومة الاتحادية في حين يعاني شريكه في الحكم حزب طالباني من تفكك بعد رحيل امينه العام وخروج برهم صالح وتشكيله حزب جديد مما يجعل
متابعة القراءة
  3078 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3078 زيارة
0 تعليقات

السماوة تكرم ( خطيب الغوغائيين )/ راضي المترفي

في بادرة جديرة بالاحترام والوقوف امامها قامت بلدية السماوة بأطلاق اسم الشاعر ( يحيى السماوي ) على احد اهم شوارعها وبهذه المناسبة السعيدة سأطلعكم على شيء يخص يحيى ..يقول يحيى :أخبرني أبي أنه في ظهيرة يوم 16/3/1949  إنتقلتُ من رحِم أمي الى صدرها ، في بيتٍ  من بيوت طرف الغربي المتلاصقة الجدران تلاصق قطيع ماعز تكتظ ُّ به شاحنة نقل مكشوفة .. البيت كان بيت جدي لأمي " رزاق عباس " والذي كان أبي يعمل معه كإبن أخ في حانوت البقالة
متابعة القراءة
  2918 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2918 زيارة
0 تعليقات

وداعا .. ناظم سعود / راضي المترفي

وداعا ايها المقتول بجفاء زملاء الامس وداعا .. ناظم سعود وداعا .. ناظم سعود وداعا ايها المقتول اهمالا وداعا يامن كنت عصيا على الموت فأستعان بالمرض عليك لقد استضاءوا بحرفك يوم كنت تتوهج مثل شمعة غرفوا من نبعك وزينوا به مجالسهم ونتاجهم ويوم كنت تذوي امام نواظرهم اشاحوا بها عنك وشحوا عليك بدراهم كان من الممكن ان تشفيك استثمروا جهدك .. سرقوا عمرك .. ثم تركوك فريسة لآلامك حتى اراحك منهم الموت الذي كان ارحم منهم وداعا ايها المقتول بسيوف زملاء
متابعة القراءة
  3148 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3148 زيارة
0 تعليقات

مقتدى الصدر الاسلام السياسي بسوط شيوعي !!/ راضي المترفي

من المؤكد ان السيد مقتدى الصدر لازال حوزويا مخلصا لمرجعية السيد محمد الصدر ويقود تياره بموجب هذه الثوابت ولم يفكر بالانتماء للحزب الشيوعي واعتناق مبادئه ولو لبرهة قصيرة .. لكن مالذي دعاه لترشيح سكرتير الحزب الشيوعي لرئاسة الحكومة بعد ان كان هذا المنصب حكرا على الاسلاميين الشيعة ؟ قد يذهب البعض بعيدا ويظن ان هذا المطلب جاء بسبب التنافس بين الاحزاب والتيارات الشيعية واحتكار حزب الدعوة لمنصب رئيس الوزراء وعجز التيار الصدري من الوصول له وهذا ظن ليس في محله كما
متابعة القراءة
  2958 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2958 زيارة
0 تعليقات

نعم كان رافضيا ..!!/ راضي المترفي

الفنان الراحل عبد الحسين عبد الرضا في حياته امتع الجميع بفنه وكان كما وصفه احد النواب الكويتين قبل سنوات طويلة بـ (وزارة اعلام ) وكان فنانا ساخرا هادفا وكان يمكن له ان يموت بهدوء مثل الاخرين ويؤبنه اصدقاؤه وزملاؤه ومعجبوه وتمضي الامور بسلام لكن الحقد والشحن الطائفي الذي مارسه اتباع الوهابية استنفر انسانيتنا واستفز مشاعرنا واثار سخريتنا وسخطنا ليس بسبب انتماؤنا للمذهب الذي يدين به الراحل فقط وانما لما شاهدنا من نفاقهم الواضح حيث قبل ايام قليلة استقبلوا من يسمونهم (الرافضة
متابعة القراءة
  2912 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2912 زيارة
0 تعليقات

حلم مضمّخ بالدم والخنوع / راضي المترفي

في حلم باذخ وجدت نفسي في دولة لايحضرني اسمها وان كانت حروفه على شكل (الـزلابيا) كأتاتورك في تركيا او عيدي امين في اوغندا او القائد في العراق لايستبدل بي غيري ولايشغل مكاني احد مهما كان والقضاء والشرطة والجيش والوزراء والمسؤولين عبيد لرغبتي والشعب يهتف لي ليل نهار : بالروح .. بالدم نفديك يا .. وانا اعلم انهم جميعا كاذبون فالقضاة مرتشون والوزراء قوادون والشرطة ابناء عاهرات والمسؤولون لصوص منافقون والشعب خانع جبان مضياع لحقوقه وحرسي الخاص يؤدون كل الواجبات القذرة الموكلة
متابعة القراءة
  4008 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4008 زيارة
0 تعليقات

العرب عاجزون عن الفعل قادرون على الارتداد !!!/ راضي المترفي

اكثر مظاهر الكرم عند العراقيين وضوحا في مجال الوقت فهو عندهم ( مكوم ) وعلى رأي المصريين ( على قفا من يشيل ) لذا تبغددوا به في المقاهي والزحامات والكيات وعلى نواصي الشوارع وفي التجمعات وبعدين ( ليش مايصير العطال بطال خوارده بالوكت ) ولو هي حتى الدوائر اغلبها بطالة مقنعة وكثير من الموظفين لم يكن اعتمادهم على الراتب لان الراتب مهما ضخم لايكفي ثلاث زيارات لاحد مطاعم العاصمة التي حملت اسماء مغرية مثل (عيون بغداد ) و(مزاج ) و(واحة العائلة
متابعة القراءة
  3991 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3991 زيارة
0 تعليقات

غيرة (عباس بيزه) وقرار الداخلية !!/ راضي المترفي

الحمد لله سننام مطمئنين ونموت براحة ونرقد رقدتنا الابدية بسلام بعد ان تأكدنا من ان السلطات التنفيذية والقضائية والرقابية تتنافس وتتزاحم وتتسابق وتسهر الليل وتشحذ افكارها من اجل ايجاد حلول لقضايا العنوسة والطلاق والترمل وادخال الفرح على قلوب القوارير واثبتت كل سلطة قدمها في هذا المجال كل بطريقة مختلفة فهاهو القضاء يشعر بالرعب من ارتفاع عدد المطلقات وهاهي الحكومة تشعر بالالم والامتعاض من ارتفاع عدد الارامل ومسبة العنوسة وهاهو مجلس النواب يوكل الى جميلة بوحيرد جديدة مهمة القيام بعمل جبار وثورة
متابعة القراءة
  4283 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4283 زيارة
0 تعليقات

سفراء من ذيل العجل .. / راضي المترفي

منذ ان بدأ العالم المتحضر التعايش السلمي وتشابك المصالح والحاجة الى ممثل في كل بلد اصبح (السفراء ) مقيمون في البلدان الاخرى لرعاية مصالح بلدانهم وهؤلاء السفراء لايقيمون في غير العاصمة بسبب حاجتهم للقرب من مركز القرار في الدولة التي يمثلون بلدهم فيها ولم يشهد التاريخ ولو ظاهرة واحدة تتمثل في ايفاد سفيرين لدولة واحدة الى دولة اخرى او وجود سفير لاينتمي لدولة في بلد اخر واعتادت الدول ان تنشأ ( حي دبلوماسي ) في عواصمها ليسكنه اولئك السفراء حماية لهم
متابعة القراءة
  4079 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4079 زيارة
0 تعليقات

لمصلحة من يسفك الدم على ارصفة التحرير ؟؟/ راضي المترفي

كان يوم امس السبت يوما داميا ولست بصدد من اطلق شرارة الفتنة المتظاهرين او القوات الامنية ولست مباليا او خائفا ان الطرفين كانا اداة بيد طرف واحد هو الساسة المتحكمين بزمام القوات الامنية والمتظاهرين وليس بحاجة لاثبات شراكة هؤلاء الساسة وممارستهم اللعبة على طريقة ( عسكر وحرامية ) فالحكومة المسؤولة عن القوات الامنية ممثلة بحزب الدعوة لها خلافاتها واختلافاتها وتضارب مصالحها وتناحر ارادتها مع التيار الصدري المتمثل بالمتظاهرين وقد رسمت الحكومة بوابة جسر الجمهورية من جهة الرصافة خطا احمرا للمساحة المتاحة
متابعة القراءة
  4243 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4243 زيارة
0 تعليقات

فشل طبيا ونجح في تحطيم الامن !! / راضي المترفي

ممكن ان يكون الطبيب شاعرا مثل ابراهيم ناجي او رساما مثل علاء بشير او منظرا كونفوشيسيا مثل الجعفري بشرط ان يترك بصمة تدل على انه لم يهجر الطب عبثا ومعلوم ان بصمة ابراهيم ناجي الاطلال وبصمة علاء بشير لوحاته وبصمة الجعفري تتمثل بنجاحه – خارج مهنة الطب طبعا – بقدرته ان لايكون مفهوما على الاطلاق حتى من نزلاء (الشماعية )وابراهيم ناجي كان طبيبا مرموقا وعلاء بشير بمهارته اصبح طبيب (الرئيس ) الخاص والجعفري بكونفوشسيته نجح بقراءة (العديلة ) على روح التحالف
متابعة القراءة
  4295 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4295 زيارة
0 تعليقات

المالكي ونظرية الغالب والمغلوب / راضي المترفي

منذ عام 2003 لم تتوفر فرصة الرقم الصعب في معادلة السياسة العراقية لاكثر من خمسة رجال هم احمد الجلبي واياد علاوي وابراهيم الجعفري ونوري المالكي ومقتدى الصدر لكن لم ينجح احد منهم في استثمارها فقد اكتفى الجلبي بأن يكون هو السبب الرئيسي في اسقاط نظام البعث وقنع علاوي بالمكاسب وشعار ( والله ما ادري ) وحمل الجعفري لواء ( التنظير الخيالي ) وحقيبة الخارجية وخدر ضجيج المتظاهرين اذن مقتدى الصدر غير القادر على التغيير وعدم القدرة على مواصلة الشوط حتى النهاية
متابعة القراءة
  4172 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4172 زيارة
0 تعليقات

قانون العشائر وباقلاء قدوري/ راضي المترفي

اعتدت ان اركن سيارتي على جانب الشارع ثم اعبر للجهة الاخرى والقي نظرة عجلى على دجلة وهو يتهادى بين الكرخ والرصافة في المنطقة القريبة من جسر الجمهورية ثم اعود الى عملي لاقضي سحابة النهار بين العمل والروائح المنبعثة من مطعم قدوري وهو جارنا اللصيق لكن هذا اليوم وصلت متأخرا مع حفاظي على طقسي الذي اصبح معتادا برؤية دجلة حتى لو انتصف النهار وعند عبوري الشارع وجدت مخمورين يجلسان على السياج المنخفض والفاصل بين شاطيء النهار وناصية الشارع وهم يتحاوران حد الجدل
متابعة القراءة
  4746 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4746 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة هدية عيد الميلاد رصاصة / راضي المترفي

نشر في اوامر القسم الثاني ليوم الاحد 31 /10 / 2016 :( فقد المرقوم 505966 ج.ط عمر حبيب علي قي منطقة حمام العليل على كلية الزراعة وتنزل من القوة والقدر ) .قرب سياج حديقة الورود وجد رفيقه في السلاح هاتفه الخلوي وصورة امرأة اربعينية مثبت عليها تاريخ 31/10 / 1966 وعبارة ( الصرخة الاولى ) وآثار لورود مقطوعة قبل ساعات وسلسلة معلق بقلب مصاغ من فضه كتب على جهته اليسرى حرف (ر) وعلى اليمنى (س) واكثر من اثر لاحذية عسكرية طبعت
متابعة القراءة
  4680 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4680 زيارة
0 تعليقات

المقامرون على طاولة الموصل !! / راضي المترفي

الموصل مثل اي مدينة عراقية اخرى عرفت الاحتلال والسبي والاغتصاب وربما لن يكون داعش اخر المحتلين لها وانما هو حلقة في سلسلة دخول المحتلين وخروجهم منها وقد يكون احتلال داعش سيرسخ في الذاكرة اكثر من احتلال ومحاصرة نادر شاه , لكن من هو المحتل الذي ستعقب حوافر خيله على الموصل حوافر خيل داعش ؟ وماهو اسلوب الغزو القادم ؟ لست بحاجة للعودة الى تاريخنا البغيض مع الاحتلالات لكن كانت اخر مساومات بين الانكليز والاتراك على الموصل بعد سقوط السلطنة العثمانية يوم
متابعة القراءة
  4311 زيارة
  0 تعليقات
4311 زيارة
0 تعليقات

ماذا لو بقينا بلا حمير !!!؟ / راضي المترفي

سؤال يؤرق الجميع لكن بصمت وخوف يتسرب الى مفاصل الحياة من دون ان يجد مايبدد هذا الخوف فللحمار في حياة البشر اكثر من بصمة واكثر من موقع ولم تستطع كل مبتكرات العالم التكنلوجية الى اقصاء الحمار من كل مواقعه في المجتمع فـ( الستوته ) التي اخترعها العلم الحديث استطاعت ان تقصي الحمار من موقعه في ازقة ودرابين الصابونجيه وحي طارق والجعيفروعلاوي جميلة ومن ساحات لعب الاطفال لم تستطع منافسته او اشغال مكانه في معامل الطابوق والقرى والارياف وحديقة الزوراء , ولم
متابعة القراءة
  4473 زيارة
  0 تعليقات
4473 زيارة
0 تعليقات

البرلمان يسرق مظاهرة المجانين !! / راضي المترفي

يقال ان نزلاء مستشفى الشماعية ارادوا تسيير مظاهرة من المستشفى حتى تخوم المنطقة الخضراء وقدموا طلبا للجهات المختصة فزارهم احد الضباط وسألهم عن سبب التظاهر وموجبه وكان جوابهم ان الخمر والنساء هو من اوصلهم الى هنا ويرغبون في مظاهرتهم تحطيم كل محلات بيع الخمور وسكتوا عن السبب الثاني ولما سألهم الضابط عن النساء قالوا ( نعوفهن حتى يخبلن الباقين ) طمأنهم بأنهم يعيشون في زمن ديمقراطي وان طلبهم سيكون امام انظار معالي الوزير في اقرب وقت وسمح لهم بكتابة اللافتات وحذرهم
متابعة القراءة
  4437 زيارة
  0 تعليقات
4437 زيارة
0 تعليقات

ضياع الموصل كان محاصصة ومصالحة وطنية !! / راضي المترفي

تعودت ان اجلس وحيدا على ارائك المقاهي في انتظاراتي لـ( غودو ) الذي تختلف اسمائه من موعد لآخر وفي انتظاري لغودو الاخير حياني احدهم وجلس بجانبي ولم استطع الجزم حتى الساعة ان كان مخمورا حد الانتشاء او متفائلا حد اللعنة لكنه كان ظريف وادار بيني وبينه حديثا تنوعت مساراته وفي مسار العشائر سألته بلا مبالاة عن عشيرته فقال بثقة الواثق : انا من القوم الذي اسقطوا مملكة كنده وجعلنا ملكها يعيش في الضلال والتيه والبعد عن ( عنيزة ) والذهاب للقسطنطينة
متابعة القراءة
  5144 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5144 زيارة
0 تعليقات

الدكتور المستشار الاعلامي والصحفي .. دمج !!! / راضي المترفي

اذكر في سنوات الجمر وعذرا للدكتور الجعفي يمكن عنده هيك عنوان على عشرة الاف ورقة من السرد الجميل كنت اعمل في مطبوع يشرف عليه ضابط من حبال المضيف وعند ازوف ذكرى الثورة الفيتنامية كلفني بكتابة مقال عنها فشمرت عن ساعدي واهملت ( هوشي منه ) وكتبت عن الجنرال (جياب ) وزير الدفاع ورجل العصابات الذي دخل بقواته ( سايغون ) واجبر الجيش الامريكي بكل جبروته على التقهقهر والهزيمة وفي متن المقال ربما منساقا باعجابي بالجنرال ومن غير حيطة كتبت ( الجنرال
متابعة القراءة
  4440 زيارة
  0 تعليقات
4440 زيارة
0 تعليقات

العبادي يرث صدام حسين حربا / راضي المترفي

يطلقون على السياسة ( فن الممكن ) وهذا الفن له اهله من ذوي الاختصاص والذين اكتنزوا تجربة وخبرة التعاطي مع واقع متغير على مدر الساعة حتى حتى يصبح من كان حليفا في الصباح عدوا مثير للقلق في المساء اضافة للمفاجآت غير المحسوبة والمحسوبة منها ومع كل هذا يضبط السياسي اعصابه ولايظهر الغضب او الفرح على تقاطيع وجهه , ان هدد بموضوعية وان دافع عن تصرف بعقلانية وبما ان اكبر واعظم واقدر السياسيين هو من يكون على هرم السلطة اوهرم المعارضة وتحسب
متابعة القراءة
  4888 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4888 زيارة
0 تعليقات

هل ضرب ( الزنجيل ) من تقوى القلوب ؟ / راضي المترفي

خساراتنا ( زنجيل ) يلهب ظهورنا !!!درس عراقي وايطالي في مكان ثالث غير ايطاليا والعراق فعقد بينهم الود والزمالة صداقة رائعة واتفقا على التواصل والتزاور بعد انتهاء فترة الدراسة وهكذا كان اذا دعا الايطالي صديقه العراقي الى زيارة ايطاليا ولما وصل العراقي الى بلد الطليان وجد ان صديقه اعد له برنامجا حافل لكل ايام الزيارة وطاف به على اثار روما وشرح له سبب ميلان برج بيزا وسبب اختيار عصابات المافيا ( صقلية ) كمقر لهم ثم اتجه به الى ايطاليا الحديثه
متابعة القراءة
  5261 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5261 زيارة
0 تعليقات

للداخلية والدفاع وزيرتان حادتان !!!/ راضي المترفي

قال لي وهو يتكيء على ذراع اريكة المقهى العتيقة : في الماضي يوم كنا نقطن ارياف العمارة كان عادة ان يظهر بين بنات القرية او العائلة بنت حادة الطباع وعنيدة حد يضرب بحدتها وعنادها المثل وبما اننا في تلك الحقبة لانعرف من العربية الا النزر البسيط وكل تعاملنا بلهجتنا الشعبية فكانوا يصفون البنت العنيدة بمثل ربما لايتجاوز حدود الريف ويقولون : ( تبول على الصفاه وتزرفها ) والصفاه لمن لايعرفها هي تطاق الرحى التي تقطع من حجر معين من بعض الجبال
متابعة القراءة
  4569 زيارة
  0 تعليقات
4569 زيارة
0 تعليقات

ماذا لو كان سليم الحمال بدلا من سليم الريس !!؟؟ / راضي المترفي

يتذكر من طلعوا من (مولد ) الديمقراطية بلا حمص ايامهم ووقفاتهم مع ضباط وقضاة التحقيق بعد ان باءوا بغضب السلطة واتهموا بعدم حب القائد الضرورة والانحراف عن خط الحزب والثورة كيف كان يستقبلهم ضباط التحقيق بالشتائم والتهم المجانية التي وصلت ببعضهم لحبل مشقنة بالي في ابي غريب او المؤبد في ذلك السجن الرهيب على عكس ما نراه في الافلام المصرية اذ يجلس المستدعى للتحقيق على كرسي مقابل ضابط التحقيق مرحبا به مستضافا بشاي وسجارة التي استبدلها ضباط التحقيق عندنا وكانوا كرماء
متابعة القراءة
  4958 زيارة
  0 تعليقات
4958 زيارة
0 تعليقات

سايكس بيكو مؤامرة لصالح العرب ضد الاقوام الاخرى / راضي المترفي

جاءت (سايكس بيكو ) بين ماض يجب ان ينسى او يهمل في اقل الفروض وبين واقع يجب ان يعاش ويكرس كله لهذه الاتفاقية الانكلوفرنسية من اجل انعاش كذبة كبرى خرجت من رحم سايكس بيكو اسمها ( الوطن العربي ) هذه الكذبة التي جنى ثمارها مناصفة العرب وواضعو الاتفاقية ومن يرجع للخلف سنوات قليلة قبل ولادة الاتفاقية لايجد على وجه الارض في الجغرافيا والطبوغرافيا معالم لشيء اسمه الوطن العربي وانما هناك ولايات تابعة للسلطنة العثمانية  يسكنها خليط من الاقوام من ضمنهم العرب
متابعة القراءة
  4536 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات: