عالية طالب - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الأمية النسوية !! / عالية طالب

يتناول المرأة الواعية التي نبحث عنها وليس المرأة المتبنية لثقافة قشرية ومنهج لا يغني العقل ولا يعمل على تنمية القدرات. • العراق هو اول دولة في منطقة الشرق الاوسط استطاع القضاء على الأمية بشكل تام في الثمانينيات ولكن الحروب والحصار والواقع الهش ادى الى ارتفاعها مجددا وخاصة بين النساء وفي القرى والأرياف والمناطق البعيدة عن مراكز المدن، لتصل الى اكثر من ٢٠٪ خلال التسعينات واستمرت بالصعود الى 50% مع بقاء نظام التعليم الالزامي لكنه لم يعد فاعلا كالسابق لكن ما نقصده بالأمية النسوية لا يتعلق فقط بمعرفة القراءة والكتابة، فجداتنا اغلبهن كن لا يعرفنها لكنهن انتجن جيلا من المميزين في كل
متابعة القراءة
  118 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
118 زيارة
0 تعليقات

امراض الادباء .. / عالية طالب

كثيرة هي تلك الامراض الظاهرة والمستترة، وبعيدة في مظاهرها عن امراض الشرائح الاخرى، ومختصة بكل ما لا يمكن تفسيره بموضوعية ولا القبول به مجتمعيا. تبدأ من النرجسية وصولا الى جنون العظمة مرورا بالأيمان بضرورة اقصاء الاخر والتخلص منه بأية طريقة متاحة ، كل هذا ضمن الاستعداد المكثف لتبني نظرية المؤامرة والعمل بها وليس فقط التوجس منها لدى كل من يتعامل معه، ويتوج هذا ظاهرة النيل من الاخر حتى وان لم يكن مختلفا معه اذ تتبلور في ذهنه حالة السخرية والرغبة في تصدير صفات غرائبية ومذمومة على من يحيط به في كل فرصة متاحة دون ان يتحصل من جراء هذا على اية
متابعة القراءة
  107 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
107 زيارة
0 تعليقات

الثقافة وازمات المجتمع !! / عالية طالب

كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسي" هذه العبارة حققت شهرة لا زالت تتمتع بقوتها بعد ان اطلقها "باول جوزف غوبلز"، وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية. فهل استشهادنا بها وديمومة استخدامها متأتية من ايمان السياسي بها أم من تخوف المثقف ممن يحمل صفة سياسي!! ولماذا تنشط كلما تعرض البلد لازمة من ازماته التي لا يبدو انها تجد طريقا للانتهاء !! ولماذا يكون على السياسي ان يقف بالضد ازاء خطاب المثقف ان كان الاثنان يعملان لمصلحة مفهوم " المواط نة " والوطن !! المثقف الذي عانى طوال وجوده من حمل صخرة سيزيف على ظهره المتعب وهو ينوء بحمل يجبره
متابعة القراءة
  453 زيارة
  0 تعليقات
453 زيارة
0 تعليقات

وزير الثقافة المنتظر!! / عالية طالب

- منذ "مفيد الجزائري" وحتى "فرياد راوندزي " مع حفظ اللقب السيادي.. والثقافة لا تعطي التبريرات السهلة لمن تولى هذه المهمة الصعبة في عقولنا وغير المهمة لدى العملية السياسية العراقية !! تعاقب الوزراء والواقع الثقافي يراوح في مكانه المؤسساتي الرسمي بذات الوتيرة المقولبة بين ما يمكن ولا يمكن.. لم يحدث التغيير السياسي نقلة بارزة المعالم في الجسد الثقافي العراقي وكل ما حصل م ن تغيير ايجابي احيانا وليس غالبا كان بفعل المؤسسة غير الرسمية التي حاولت بامكانياتها المحدودة تغيير الساكن الى متحرك وإدخال التحديث الى مفاصلها التي تكلست من كثر ما عانت الانتظار. ما الذي نريده من وزير الثقافة؟ سؤال يتحمل
متابعة القراءة
  695 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
695 زيارة
0 تعليقات

القدس في الذاكرة الثقافية للطفل العربي / عالية طالب

ارتأيت ان يكون بحثي المشارك في مؤتمر القدس المنعقد برعاية اتحاد الكتاب العرب في ابو ظبي بهذا العنوان بعد ان تفشت ظاهرة التغافل  والتسطيح بتناول موضوعة القدس في الاعلام والبحث والدراسة العربية. اذ بعد المتغيرات التي شهدتها المنطقة العربية لا بد لنا من ان نعيد ترتيب الوضع العربي المجتمعي بطريقة تمنحه اتصالا حقيقيا بكل ما يتعلق بتاريخه  وهذا الامر لا يتوقف عند حدود هذه البلدان وسياساتها واشكال الحكم فيها بل يتعداه الى  اهم من ذلك بكثير بمشتركات لا بد ان تفرز تعاملا مختلفا لموضوعة فلسطين والقدس والذاكرة الثقافية لاجيالنا التي لا تجد الكثير من التوثيق  المنهجي في دراستها ولا في الاعلام
متابعة القراءة
  891 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
891 زيارة
0 تعليقات

المسؤول والمهرجان الثقافي / عالية طالب

مهرجان ابو تمام الذي عقد مؤخرا في الموصل .. • اسئلة كثيرة تثار مع كل زمن مهرجان ثقافي ( مربد البصرة ، ابو تمام الموصل ، متنبي واسط ، حبوبي الناصرية ، جواهري بغداد ، اكيتو دهوك ، تمارا ديالى ...)، والقائمة تطول حين نكرس انشطة اخرى تحتفي باليوم العالمي للشعر وسنوية مؤتمر السرد ومناسبات العراق المحلية الوطنية . في كل هذه المناسبات ينشغل اتحاد ادباء المركز العام وفروع المحافظات في مراسلات وكتب واتصالات ونقاشات مع وزارة الثقافة ومجالس ومكاتب المحافظات المعنية ونخرج من كل هذا بتحديد تفصيلي عن ادق فقرات الصرف ومستحقاته وينبري لاحقا من يوجه الاتهام لاتحاد الادباء فيما
متابعة القراءة
  1153 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1153 زيارة
0 تعليقات

المِرْبد بين السرد والشعر وما بينهما شتامون !! / عالية طالب

مشكلة المربد انه استضاف كتاب السرد بنسبة معينة واستضاف شعراء بنسبة اكبر فانبرى كتاب السرد للتهديد والوعيد واطلاق الاتهامات وتوزيعها على اتحاد الادباء وعلى نائب الامين العام واعتبار مسؤولية النائب هي من حددت الدعوات !! عجبي من هذه التصورات الخاطئة !! اسجل استغرابي من طروحات المشتغلين بالسرد واذكرهم بمؤتمر السرد الثاني الذي عقد في بغداد ولم توجه فيه دعوة لاي شاعر وانحصرت بالقصاصين والروائيين وبنقاد السرد!! ادعو ادباء البصرة والا تحاد العام للادباء بحصر دعوات المربد بالشعراء وعدم توجيه دعوة لاي سارد فالمهرجان اسمه المربد الشعري وليس السردي ولنوقف مهزلة من يشتم ومن يلصق التهم ومن يتبارى باستخدام خياله السردي ليقول
متابعة القراءة
  1489 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1489 زيارة
0 تعليقات

تعلم كتابة القصة والرواية !! / عالية طالب

لمن سأل – هل يمكن تعلم حرفة الادب ؟ أم هي حكرا على من يسكنون وادي عبقر ؟؟ • هل يمكن ان تكون مبدعا بالتدريب ؟ وهل الابداع الادبي حكرا على من يتمتع بالموهبة ؟ وهل نعزف خارج السرب ان فكرنا بعمل دورات تدريبية لتعلم كتابة القصة والرواية والشعر ؟؟ يقال ان كتابة الرواية تتحقق ان توافر" 20% موهبة 80% ممارسة و خبرة و تمكن وخيال خصب " فصياغة الكلام امر ممكن تعلمه بقراءة الأعمال الأدبية لكن الخيال واستخدامه الصحيح هو المهمة الاصع ب وممارسة الكتابة تعطيك مرونة اكتساب القدرة على صياغة الحدث وتركيباته ومنه تنطلق لخلق رواية ناجحة. 20% موهبة
متابعة القراءة
  2627 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2627 زيارة
0 تعليقات

القضاء {الثقافي} / عالية طالب

يتناول ظاهرة سوء الادب باعتبارها " حرية تعبير" يستخدمها من يدعي الثقافة والابداع باستخدام اقذع العبارات والانحطاط الذوقي والاخلاقي متغافلا عن ان هناك قوانين يمكن لمن يريد اللجوء اليها فانها ستؤمن تاديبا لمن اضاع بوصلة الادب ومعناه الحقيقي. • هل بات البعض من المجتمع" الثقافي" يعاني من ظاهرة سوء الأدب!! وهل أصبح هذا البعض بكل وعيه الغرائبي المتخلف يفهم حرية التعبير بأنها التطاول على الاخرين وكيل الاتهامات واستخدام أقذع العبارات والانح طاط الذوقي والأخلاقي لمجرد اختلاف بوجهات النظر أو سوء فهم قاصر لحالة من الحالات التي يمكن أن تستجد في واقعنا الأدبي والثقافي؟؟. يبدو أن كل ما أشرنا اليه هو الذي
متابعة القراءة
  2348 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2348 زيارة
0 تعليقات

ادباء الانسحاب / عالية طالب

• قد يكون العنوان غريبا ويمكن ان يحيله المتلقي الى السياسة اكثر مما يدخله في الثقافة ، وما ينطبق على السياسة قد ينطبق على الثقافة بوجه او باخر ، لكن ما نشير اليه هنا هو الثقافة وتمفصلاتها التي تعطي دائما وجها من اوجه الانسح اب عن المواكبة المطلوبة لمن ينتمي فعليا الى مفهومها ومشغلها الفكري والتحليلي. جلسات دورية تعقد في مراكز ثقافية وبحثية وبعناوين مهمة تسهم في اغناء العقل وتحديث معلوماته ومثلها مهرجات ومؤتمرات وورش عمل متخصصة في شؤون الثقافة وتفرعاتها، وكلها ترسل دعواتها للأدباء ليغنوا الجلسات بالآراء والمناقشات والتعقيبات ، وغالبا ما يعلن ذات الادباء استهجانهم واعتراضهم فيما لو تغافلت
متابعة القراءة
  2305 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2305 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

يوم 2 تشرين الاول الجاري كلف السيد رئيس الجمهورية برهم صالح السيد عادل عبد المهدي بتشكيل ا
عد داعش ستاتي مرحلة مهمة في حياة العراقيين عموما وفي مسيرة العملية السياسية وفي عمل السلطا
سامي جواد كاظم
19 حزيران 2014
واهم من يعتقد ان في يوم ما كان للسعودية دور ايجابي في علاقتها مع العراق حتى في زمن الطاغية
منذ أيام عدة اتصل بي عدة اخوة برلمانيين من كتل عدة، وسياسيين بارزين وقضاة ومحامين لغرض الك
نَجْزِم بأنّ بِنيامين نِتنياهو سيَقِف على مِنبَر الجمعيّة العامّة للأُمم المتحدة هَذهِ الم
حسن حاتم المذكور
22 تشرين1 2017
1 ـــ مسعود البرزاني يختفى في ظله خجلاً من ماضيه, وكأي دكتاتور وجد نفسه وهماً في حاوية  ال
أفكار شيطانية لم تطرأ على بال هولاكو, ولا على بال جنكيزخان, ولا على بال الجن الأزرق, فبعد
نور الموسوي
06 تشرين2 2016
 قد يستغرب البعض حينما يمر بالبصرة اليوم المدينة التي عانقت الشمس وعشقها القمر ، مدين
اللهم اجعلها بردا وسلاما على العراق هاهو الارهاب وادواته يضرب من جديد وبقوة في العاصمة الح
زكي رضا
07 شباط 2018
بدلا عن الإهتمام بتوفير فرص عمل لشبابها، والعمل على تقليص مساحة الفقر بإستغلالها موارد الب

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق