الصحفي علي علي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

أدوار غائبة / علي علي

   في قانون الغاب حيث أجناس الحيوانات كثيرة، تتنوع القدرات فيما بينها في الدفاع عن النفس، إلا أن القاسم المشترك الذي يجمعها هو عنصر القوة، وبذا يكون البقاء في عالم الحيوان للأقوى. أما نحن أبناء آدم، فقد ميزنا الله عن باقي المخلوقات واختصنا بالعديد من النعم أولها العقل ومايحمله من حنكة وأفق في التفكير والتدبير والتخطيط لخطواتنا وماتؤول اليه أعمالنا، وبهذا ما عاد البقاء في المجتمع البشري يقتصر على دور الأقوى فقط، لاسيما ونحن في عصر العلم والتكنولوجيا، فحلّت وجوبا أدوار الأصلح والأفلح والأفضل والأكمل والأتقى والأنقى والأفهم والأقدر والأجدر، مجتمعة جميعها في آن واحد وآنية واحدة من غير إسقاط أي
متابعة القراءة
  21 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
21 زيارة
0 تعليقات

تعدد الولاءات بتعدد الجنسية / علي علي

في حراك يتراوح بين التشدد والمرونة.. والتصبر والتململ.. والتحمل والهستيريا.. تعلو بين الحين والآخر أصوات سياسيين وناطقين باسم كتل وقوائم ولجان برلمانية وأحزاب ومسؤولين، وقبل هؤلاء أصوات مواطنين كانت قد بُحت من المطالبة بإقرار مشاريع أو قوانين سبق لها ان طرحت على طاولة مجلس النواب بدورته السابقة، إلا أنها أجلت من فصل تشريعي الى ثانٍ، ومنه الى ثالث ثم عاشر الى أن أدرجت في رفوف عليا فعلاها التراب وغبار النسيان، وباتت قوتا لـ (دودة الأرض). من هذه المشاريع مشروع قانون يمنع مزدوجي الجنسية من تولي مناصب حكومية، الذي سبق له أن أقر داخل مجلس الوزراء بدورته السابقة أيضا، وأرسل إلى مجلس
متابعة القراءة
  46 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
46 زيارة
0 تعليقات

القوة هي الحل الوحيد / علي علي

القوة.. مفردة رافقت حياة بني آدم منذ بدء نشأتهم، فقد كانت بدءًا لاستحصال لقمة عيشهم، حيث يصطادون الحيوانات ليقتاتوا عليها، ثم اضطرتهم سبل العيش الى تطوير أدوات لتمكين القوة من أداء المطلوب، فكان نتاج ذلك الرمح والسهم للوصول الى مالم تطله إيديهم من فرائسهم عن كثب. وحين وجد بنو آدم أخطار الضواري تحيطهم، ابتكروا آلات الدفاع عن أنفسهم وطورها لدرء مخاطرها عليهم. وهكذا تحضهم الحياة وتحثهم متطلباتها على اختراع الجديد والناجع من وسائل الدفاع عن النفس. وحين استوطن الإنسان الأرض وصارت جزءًا من كيانه، ازداد تمسكه بها لما تعنيه له من ديمومة في حياته، فلم يجد بدا من الدفاع عن وطنه
متابعة القراءة
  55 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
55 زيارة
0 تعليقات

بين تقبل الرقيب ورفضه / علي علي

من القواعد التي تستند عليها مؤسسات الدول -كل الدول- وتعدها ركيزة أساسية في إدارة شؤونها هي دائرة او هيئة (الرقابة).. والرقابة هي حق مشروع للجميع مادامت تصب في مصلحة الجميع، كما أنها -الرقابة- ليست ضمانا للشخص او الجهة القائمة بالمراقبة فقط، بل هي ضمان للشخص -او الجهة- الواقعة تحت المراقبة أيضا، لاسيما و"كلنا خطاؤون". إذ هي تضعنا تحت مجهر التصويب والتصحيح والتقويم، مخافة أن نزلّ او نخلّ في عملنا، وبذا فهي تدرأ عنا نتائج الخطأ والخطل فيما نعمل، كما أنها تبعد عنا شبح الحساب والعقاب من قبل الإنسان في الدنيا، ومن الله جل وعلا في الآخرة. وهذا المبدأ يصح حتى في
متابعة القراءة
  72 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
72 زيارة
0 تعليقات

حين يكون الإخفاق مزمنا / علي علي

هناك حكمة تقول: "ليس العيب أن تسقط.. لكن العيب أن لاتنهض بعد السقوط". وأظن حكمة كهذه تستوجب تعليقها على بوابة دخول بناية مجلس نوابنا، لاحتياجهم الماس اليها بعد كبوات أكثر من عقد ونصف العقد من السنين العجاف، إذ كان من المفترض أن يكون النهوض قبل أعوام، فهل تحقق جزء ولو كان ضئيلا من النهوض على يد ماسكي زمام أمر البلاد؟.    لقد بات الحديث عن الاخفاقات المتتالية واللامتناهية التي أتحفنا بها مجلس النواب السابق، وكذلك بدأ يتحفنا بها اللاحق في الساحة السياسية، أمرا كما نقول: (ما يلبس عليه عگال). ولو بحثنا أسباب هذه الاخفاقات لوجدنا أنها لم تأت من مجرات وكواكب
متابعة القراءة
  67 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
67 زيارة
0 تعليقات

أصحيح أيامنا سعيدة؟ / علي علي

   هاهو العيد قد أسدل ستاره.. وانقضت أيامه بشكل او بآخر، وودعه العراقيون وهم بين مكذب ومصدق، أكان عيدا بحق.. أم بقايا عزاء..! فمظاهر الأعياد ليست كالتي عهدناها نحن العراقيين قديما، إذ شابتها مداخلات كثيرة، غيرت صبغتها الوردية الى ضبابية معتمة، وسط فقدان مفردات أولها الأمن والأمان.. اللذان باتا حلما وأمنية لايدري العراقيون متى تتحقق بالتمام والكمال؟!..   مضت أيام العيد وبعض منا عاش لحظاته مليا بكل ماحملت له بشائرها، فكان بها طعم مميز.. استذوقه مستعذبا حلاوته.. وهناك من مر عليه العيد مرور الكرام، وهناك من بخل عليه العيد حتى أنه لم يسلم عليه بالإشارة، فلم يصطبح في صباحاته بغير مااعتاد
متابعة القراءة
  71 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
71 زيارة
0 تعليقات

شراكة لكن بالهدم / علي علي

مثل نردده نحن العراقيين أراني أستند عليه وأتكئ على فحواه في مقالاتي، وما نهجي هذا إلا لأن في هذا المثل تعزيز لما أريد البوح به، وقد يغنيني عن الولوج في بحر التفسيرات والتأويلات لقارئ او لآخر. يقول المثل: (إذا حچيت خلي شاهدك حاضر). وحين يستشهد المرء في حديثه بكلمة او عبارة لشخص لايختلف عليه ولاعليها اثنان، يكون ذلك أصدق لكلامه، وأشد وقعا على مسامع المتلقين. ولنا في عراقنا من الشواهد الكثير من الأعلام والشخصيات الذين تزخر بهم أسفار التاريخ، وبمجرد ذكر كلامهم في اي مقال يضفي عليه الرفعة والمصداقية والجمال. وأبلغ مايكون الاستشهاد بعد آية قرآنية أو حديث نبوي متفق عليه،
متابعة القراءة
  114 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
114 زيارة
0 تعليقات

صايمين مصلين .. / علي علي

هناك عبارات كثيرة، عادة مايطلقها الناس على المواضيع التي تشغل بالهم، وتكون ذا تأثير مباشر على خصوصيات حياتهم ومفردات يومياتهم. من هذه العبارات:  حديث الساعة.. حديث اليوم.. حديث الأسبوع. وغالبا ماتأخذ هذه الأحاديث من الوقت هنيهة لتصبح بعدها في خبر كان، اوكما نقول (تصير سوالف).  وقد مرت علينا نحن العراقيين كثير من هذه المواضيع خلال الحقب التي مر بها البلد، وهي لاتتعدى كونها حقبة سوداء وأخرى بني قاتم وثالثة قد يكون لونها على أعلى درجات التفاؤل رماديا داكنا، إذ لاوجود لحقبة بيضاء في تاريخنا الحديث والمعاصر. ولو أردنا سرد المواضيع التي تهم المواطن لاحتجنا الى حديث الدقيقة والثانية واللحظة، لكثرة مواضيعنا
متابعة القراءة
  93 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
93 زيارة
0 تعليقات

الرقيب والمختلس دافنيه سوية / علي علي

بقدر اعتياد العراقيين على مفردة (السلام عليكم) او (الله بالخير) هناك مفردة باتوا معتادين عليها أيضا، تلك هي مفردة (اختلاس) او (تلاعب بالمال العام) إذ لطالما جرت على مسامعنا، لاسيما في عصر الانفتاح والديمقراطية والحرية بأشكالها وأصنافها التي انهالت على العراقيين كالمطر، بعد عام السعد 2003. وبمجرد سماعها تتبادر الى أذهاننا بضعة أسماء لأشخاص تبوأوا مناصب او مواقع وظيفية، سوّلت لهم انفسهم من خلالها خيانة الشرف والضمير والمبادئ، فكان لهم نصيب وافر في أشياء عدة. وأول ماكان لهم من ذاك النصيب هو قيمة من المال غير المشروع لم يكونوا يحلمون به، حيث تمتعوا بحصة الأسد منه بانواعه كافة من العملات المحلية
متابعة القراءة
  101 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
101 زيارة
0 تعليقات

التباطؤ والتقاعس / علي علي

إن من أبرز العلامات الفارقة لساسة العراق الحاليين، والمسؤولين عن مصائر الملايين من المنتظرين على أحر من الجمر لما تأتي به اجتماعاتهم، هي مضيعة الوقت والمماطلة اللامنتهية في جلساتهم القريبة الى الرومانسية والمجاملات وتطييب الخواطر وتقريب المصالح -الخاصة طبعا-. هي مضيعة توحي للمتابع أنهم في مقهى او منتدى او (coffeeShop).. وعادة ماتخترق رومانسيتهم خلافات واتهامات يتقاذفون بها يمينا وشمالا، علّها تقع في ساحة أحدهم فيشيرون اليه بالبنان واللوم والتقريع، وبكل ما يمتلكون من أدوات السباب والقذف والشتائم.   الشماعة، هذه الكلمة التي باتت توأم فشلهم، يعلقون عليها نتاجات أخطائهم، متصورين أنها تشفع لهم وتبرئ ذممهم من الذين كان الخطأ بحقهم، وفاتهم
متابعة القراءة
  197 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
197 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...

مدونات الكتاب

د. طه جزاع
16 تشرين1 2016
  منذ أن كتب الروائي الانكليزي هربرت ويلز روايته الخيالية الشهيرة آلة الزمن في ا
حسين عمران
27 آذار 2017
كان في نيتي منذ الشهر الماضي أن أكتب عن هذه الحالة المشرقة، لكني انتظرت أن تكون هناك حالات
الإرهاب الحقيقي هو ترويع الناس في معيشتهم وممتلكاتهم وأرواحهم بدون ذنب ارتكبوه وهذا ما دأب
محمد السعدي
04 كانون2 2019
كنت حديث العهد بالسياسة , وفي بداية خطوات الطريق الأولى على تخوت مقاهي قرية الهويدر الخشبي
حيدر الصراف
13 آذار 2018
عندما صدحت حناجر الجماهير المتعبة من المجاعات و الأزمات الأقتصادية و المنهكة من الحروب و ا
واثق الجابري
08 حزيران 2017
غالباً ما نتحدث عن إعادة التاريخ لنفسه، وكأن الحديث عن دورة، محصورة في اوقات المآسي والنكب
من المعلوم ان اجراءالانتخابات يعني حماية حقوق الشعب والدفاع عنه وخاصة المال العام واستحقاق
د. سعد ياسين يوسف
03 كانون2 2017
تلكَ التيأسقطتْ أوراقَها شظايا الخريفِلمَّا تزلْ واقفة ً على شفا جرحِ الخرائطِوكلَّما مررن
لا ننكر ان للشعوب حقوق وهي الاسمى والتبرير في اهمال هذه الحقوق غير مقبولة ، تحت اي حجج ، و
قَبلَ وبعدَ الإنتخاباتلاجئونَ ومعسكراتنازحون ومخيّماتشعبٌ يُجَزِّؤوهُ الى تشَعّبات .!Oيبقى

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال