علي قاسم الكعبي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

من اجل المنتوج الوطني فليمَت الفقراء؟؟ / علي قاسم الكعبي

يٌقاس نجاح اي دولة في العالم على مرتكز واحد مهم جدا الا وهو " الناتج المحلي الإجمالي" .ويعد المعيار المهم لمعرفة قوة اقتصاد اي دولة فكلما كانت الانتاج المحلي متصاعدا كان الاقتصاد الدولي لهذا البلد قويا وناجحاَ " والناتج المحلي الإجمالي هو إجمالي قيمة جميع السلع والخدمات النهائية التي ينتجها اقتصاد الدولة خلال فترة معينة. ومن خلال ذلك تتحقق قوة الدولة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وحتى تنشط فكريا وبالتالي تؤدي الى رفاهية المجتمع ونموه وتطوره ومن المعرف ان كل دول العالم تفتخر بصناعتها المحلية كونها تحافظ  على العملة الصعبة داخل حدود البلد وتقوم بتحريك وتنشيط مصانعها المحلية من اجل التقليل من البطالة
متابعة القراءة
  155 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
155 زيارة
0 تعليقات

لماذا امريكا ...مع إيران القوية. لا الضعيفة .!؟ / علي قاسم الكعبي

على عادتها واشنطن  وبمراوغتها المعهودة وبرغماتيتها الممنهجة غيرت خطابها التصعيدي ضد إيران و التي  ربما فاجئت البعض  بالتغيير الدراماتيكي التي  قامت بها مؤخرا  الدبلوماسية الامريكة واتقنتها بكل حرفية ومهنية عندما وجهت الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي صوب هدف معين وفي قضية شائكة كثيرا وهي الملف النووي الايراني وقامت بتجييش الجيوش عدةً وعدد وحركت الاساطيل الحربية والطائرات السفن العملاقة وبات كل العالم يسمع قرع طبول الحرب وبين مشكك ومتيقن ومتفائل ومتشائم انقسم العالم وأن كانت دول الخليج العربي وإسرائيل أكثر المتشوقين إلى لحظة اعلان الحرب حيث كانوا يواصلون الليل بالنهار  أمام شاشات التلفاز بانتظار  (العواجل ) وكيف تحترق طهران ويتلذذون بغبار دخانها
متابعة القراءة
  220 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
220 زيارة
0 تعليقات

أوجة التشابه والاختلاف في الملف السوري الفنزويلي بين روسيا وامريكا / علي قاسم الكعبي

ليس غريبا على الولايات المتحدة الأمريكية ان تتدخل في شؤون الداخلية للدول الأخرى فهي نصبت نفسها بدون تفويض  شرطيا على أرض المعمورة وعادة ما تختلق  الذرائع والحجج من أجل تظليل الرأي العام وتجييره لصالحها مستغلة قوة نفوذها في مجلس الأمن الدولي وتأثيرها الاقتصادي  على  العالم والقارة العجوز وخلق اتباع سواء كانوا صامتين او ناطقين مؤثرين ام غير مؤثرين   وتصنع جبهة عريضة  تحت عدة مسميات من أجل تحقيق أهدافها حتى وان كانت هذا الجبهة عديمة  الون والطعم والرائحة كما في مشاركة دول إفريقية في جبهة الأمريكية وعادة ما يقف حائلا دون تحقيق أهدافها باستصدار قرار أممي يعطيها الغطاء الشرعي للتدخل هو موقف
متابعة القراءة
  258 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
258 زيارة
0 تعليقات

عادل عبد المهدي كاتباً أم رئيساً .. / علي قاسم الكعبي

ليس منا مَن لم ينّبهر بكتابات الكاتب بالشأن الاقتصادي الدكتور "عادل عبد المهدي الذي أصبح فيما بعد رئيساً لوزراء العراق" ذلك الحصان الجامح الذي من الصعب ترويضة"' ، فمعظمنا كان يتابع وبشغف ما تتناقله( السوشل ميديا) من تصريحات ودراسات وأفكار وحلول جديه لهذا الكاتب وكنا نرى فيه حلاً لمعظم مشاكلنا الاقتصادية منها والسياسية لابل معظم المشاكل حتى توهم البعض بوصفة" بالمنقذ !!" فقد تصدعت رؤوسنا من مصطلح الاقتصاد الريعي" الذي كان دائما ما ينتقده بشدة ؟ ولكن ما أن ثنيت له الوسادة فلا خبر جاء ولأوحي نزل فلم نسمع لهذا الرئيس حسيساً ولانجوى. ومضت ال ١٠٠يوم من الترقب وكانت ثقيلة جدا
متابعة القراءة
  203 زيارة
  0 تعليقات
203 زيارة
0 تعليقات

الثقافة والسياسة ضرتنا لا تجتمعان../ علي قاسم الكعبي

أثناء الجلسة التحضيرية لمؤتمر المثقف العربي الذي عقد في ميسان نهاية شهر كانون الاول لعام ٢٠١٨ والذي حضي باهتمام كبير من قبل المثقفين والأدباء والكتاب والفنانين تحدث الأستاذة عن هموم ومشاكل المثقف العراقي والتي هي ذاتها في الدول العربية أيضا ً مع اختلاف هنا وهناك " كما بينت الدكتورة عالية ال فريد من العربية السعودية " وكان كلاماً قيماً ولكن ما لفت انتباهي كلمة أحد النواب الذي هاجم المثقفين وانتقدهم انتقاداً لاذعاً وحملهم مسؤولية ما كانوا يتحملونها وكأن السياسي يعيش في بلداً غير العراق عندما صّور المثقف بأنه " الفانوس السحري" الذي بمجرد أن يضع يده علية الشيء يخّر له راكعاً
متابعة القراءة
  298 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
298 زيارة
0 تعليقات

الدكة ” العشائرية “ومن يمتلك أدوات التنفيذ ؟/ علي قاسم الكعبي

قبل عامين من الان كنت كتب مقالاً تحت عنوان” في الجنوب إرهاب ولكن عشائري” وكان بعض الاصدقاء قد لامني كثيرا بدافع الخوف عليّ بطبيعة الحال ، لان ذلك من المحظورات وكان وقتها البلد يعيش في حالة غليان وحرب مستعرة لا هوادة لها لطرد داعش من المحافظات التي احتلتها حيث طالبت الحكومة في ان تكون حازمة في قضية النزاعات العشائرية حتى وصلت بها الوقاحة في ان تغلق مدرسة ويكتب على جدرانها “مطلوب عشائريا” وهذا الأمر استوقفني كثيرا ومؤكد فهو يستوقف الجميع لما الت آلية الأمور من تعدّ سافر على مؤسسات الدولة رغم أن هذا العمل كان مرفوضاً ومستهجنناً من قبل المرجعية التي
متابعة القراءة
  427 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
427 زيارة
0 تعليقات

السياسية المائية الخاطئة وفرة اليوم وجفاف الغد/علي قاسم الكعبي

بعد سنين عجاف كان موٌعود بها العراق شاءت إرادة الله ان ينكسر هذا النحس ومنّ علينا الرب بنعمة الغيث وفعلا ً انتعش الوضع المائي في البلد وتم إنهاء ملف معقد كاد أن يقضي على البلد ويضعه في خانة الحرب الاهلية عندما وصل الماء العذب أهالي البصرة وانتهت كذلك المراشنة وأزمات التجاوز على الحصص المائية بين المحافظات التي أشغلت حتى الاجهزة الامنية بها انها ازمة كادت تعصف بالبلد وتضعه في حالة غير مستقرة لأجل غير مسمى ولكن هذا الانتعاش ربما لم يدم طويلا فسياتي الصيف ونعود الى تلك الاسطوانة المشروخة قيام تركيا (بأملاء سد اليسو) ونبقى نندب حظنا صباحا ومساء حتى تقوم
متابعة القراءة
  340 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
340 زيارة
0 تعليقات

خراب البصرة اصبح حقيقة ولم يعد خيال !!؟ / علي قاسم الكعبي

كنا صغارا وكان آبائنا ينقلون عن ابائهم بأنة سيأتي يوما وتصبح البصرة خراب أي مايسمونة"خراب البصرة" وكنا نقول ان هذة مجرد طرهات تنقلها الاباء الى أبنائهم لغرض إضاعة الوقت بحكايات اقرب للخيال منها للواقع وان كان البعض يترقب و ينتظر بان يكون هذا الحدث العام أوفي العام الذي يليه ولكن اليوم أصبح واقعا ذلك التنبؤ بالمستقبل حيث أن البصرة اليوم فعلا في خراب لامثيل لة فهي تحترق ويحترق كل جميل فيها ولافق للحل اليوم كل ذلك بسبب القبح السياسي الذي مضى علية أكثر من 15 عام من السياسات الخاطئة اقتصأديا واجتماعيا وامنيا أن البصرة رئة العراق الاقتصادية التي من خلالها يتنفس
متابعة القراءة
  535 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
535 زيارة
0 تعليقات

ألمجرب الذي يُجرب دائما …!!؟؟ / علي قاسم الكعبي

لم يعد امر الوصول الى البرلمان او تقلد مكاناً مرموقاً في الدولة العراقية يخضُع الى قانون الانتخابات مثلاً او لمعايير الكفاءة او النزاهةُ فضلاً عن قانون الانتخابات والية احتساب الاصوات فلا” سانت ليغو الاصل ولا المعدل ولا حتى أخوته او أولاده قادرين على كبح جماح الساسة فهم يقفون عاجزون امام طريق البلوغ الى تلكم الغايات لأنها اصبحت اسهل مما نتصوره وكما يقولون فالغاية “تبرر الوسيلة” ” والضرورات تبيح المحرمات “وتلك تخريجه اسلامية واخرى علمانية لكذا اشكال .!! حيث باتت العملية عبارة عن صفقة اي معادلة حسابية تتحكم بها لغة الارقام كليا فمن يدفع اكثر هو من يصل الى غاياته دون عناء
متابعة القراءة
  1301 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1301 زيارة
0 تعليقات

ماذا بعدما ” عطشت ” دجلة…!!؟/ علي قاسم الكعبي

تعلمنا في الدرس الأول عندما انتظمنا بالدوام في المدارس ألابتدائية أن نلتزم بوصايا القرآن الكريم وسنة نبيه وال بيته الاطهار (ع ) وصحبة الكرام والتي منها عدم” الإسراف والتبذير” كونهما صفتان مذمومتان ومن الصفات غير الحميدة التي نهانا عنها الشارع المقدس والأحاديث كثر و هي بين أيدينا جميعا .أننا باحوج ما نحتاج آلية اليوم وهو ذلك الالتزام بهذا المبدأ ، فأعداء العراق بعدما يأسوا من المواجهة وجها لوجه في الحرب العسكرية عمدوا إلى أسلوب آخر وذهبوا إلى خيارا جديدا وسلاحا اشد فتكا إلا وهو سلاح المياه المحرم شرعا وقانونا وان صور مواجهة هذا العدو أمر يتحمله كل فردا منا لأن المياه
متابعة القراءة
  1629 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1629 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

عزيز الحافظ
14 تشرين2 2016
ليس هذا ضربا تنجيميا او فتحا للفأل الكروي أو سونارا يمر على أحشاء الجسد الكروي العراقي ولك
خالد القشطيني
23 نيسان 2011
للعراق تاريخ طويل مع القنادر حتى ان احد العراقيين اصدر مجلة في لندن قبل سنوات بأسم " الحذا
د. هاشم حسن
15 حزيران 2016
يبدو التساؤل الوارد في عنوان المقال غريبا او مبالغ فيه يحسبه البعض تايدا لمروجي نظرية المؤ
خشب …خشب…خشب…في القلب يبس حتى الخشب،لا غابةٌ غَنْاء سوى حطب.برنيمِ الفأس.. لغةٌ يدق،اللغات
نجيب طلال
24 أيار 2018
دمـــعــة:هـا هي اليوم ورقة أخـرى من أصدقاءنا ؛ تسقـط في هـدوء وتسلم روحها للواحد الديان ؛
وفعلا لم اخرج من البيت حرصا على حالي وعند المساء زارنا احد اقاربنا وهو العم السيد مسلم الس
لكن لا يجبرنا خالد الناهي كثيرة هي اتهامات البشر للشيطان، لكن هل فعلا الشيطان يتحمل كل أمر
د. عائض القرني
31 كانون1 2016
حديث الرسول صلى الله عليه وسلم في الإذن لزوجة أبي حذيفة أن ترضع سالماً مولى أبي حذيفة حديث
محمد كاظم خضير
18 نيسان 2017
قبل عدة أعوام تقريباً وبالضبط في 25/ رجب المرجب/1426هـ المصادف 31/8/2006 ميلاديه شهد العرا
أقولُ لنجمةِ الصبح المضيئة للمسافاتِ… التي تغتسلُ من رجْسِ الغيابْ للطرقاتِ التي تتكئُ عل

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال