اسعد عبدالله عبدعلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

يجب فرض ضرائب إضافية على الساسة والأثرياء / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ عام 2014 والزلزال المالي يهدد العراق, نتيجة سوء ادارة الدولة من قبل الطبقة الحاكمة وحلف الاحزاب, فعملية الهدر والتبذير وسرقة مستمرة لأموال العراق! بالإضافة لتأثير الحروب وتراكمات السنين, وفوضى توزيع الاموال على السلطة, ومن جانب اخر الخطر الدائم والمتمثل بهبوط اسعار النفط , كل هذا دفع الحكومة للإجراءات تقشفية كانت شعار حكومة العبادي عام 2014 , لكن كانت اجراءاته ظالمة وموجهة بشكل تعسفي للحلقة الاضعف وهم الموظفين عبر استقطاعات استمرت لأربع سنوات, وكان من الممكن توفير المال عبر ضرب مواطن الهدر العملاقة والمعرفة للجميع. وكان من صميم مسؤوليتنا ككاتب ان نضع حل للسلطة, يساعدها في تخطي الازمات المالية, ويقلل من
متابعة القراءة
  8 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
8 زيارة
0 تعليقات

محنة العمال في العراق تستمر / اسعد عبدالله عبدعلي

ابو سامي عجوز قارب عامه الستون ومازال يعمل كعامل بناء, ولديه عائلة كبيرة اغلبها من النساء, كل هذا الحمل الثقيل يسد متطلباته مما يحصل عليه من اجر العمل في (العمالة), كان يوميا يعود للبيت متعبا حد الإعياء, فجهد العمل الكبير, والرحلة من بيته الى اماكن العمل طويلة, هو يعيش في عشوائية عن طريق النهروان, وفي الباب الشرقي وبالتحديد في ساحة الطيران يتم تجمع العشرات صباحا ومعهم ابو سامي, منتظرين الحصول على فرصة عمل ما, هكذا هي سيرة ابو سامي اليومية, إلى أن حصلت الفاجعة. حيث حصل تفجير انتحاري في ساحة الطيران, تسبب بقطع ساق ابو سامي, وبعدها وقع هو وعائلته في
متابعة القراءة
  23 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
23 زيارة
0 تعليقات

سفهاء بغداد والرصاص العشوائي / اسعد عبدالله عبدعلي

ابو تقى مجرد مواطن بسيط يسكن في مدينة الصدر, كل رزقه من عمله كعامل بناء, وله جيش من الاطفال, اصيب بالشلل قبل اشهر بسبب اصابته برصاصة عشوائية استقرت في راسه, ابو تقى كان راجعا للبيت من السوق وكان ذلك اليوم خميس, حيث تكثر الاعراس ومعها تكثر الاطلاقات العشوائية في الهواء! لحظتها سقط على الارض وتبعثرت مشترياته (الطماطة والبصل والخبز) والذي اشتراه لأطفاله, مع ذهول المارة وصراخ النساء, الان وضعه الصحي سيئ وحالة عائلته تدهورت كثيرا, فهم في محنة قد تطيح بالعائلة, بسبب شخص حقير وتافه رمى اطلاقات في الهواء فقط لأنه يشعر بالفرح! من دون ان يفكر اين ستذهب هذه الرصاصات
متابعة القراءة
  19 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
19 زيارة
0 تعليقات

ما علاقة القرود بالساسة العراقيين؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

كنت اتصفح موقع كتابات مختارة الثقافي, حيث يتم نشر مقولات ذات مضامين عميقة للكتاب والفنانين ورجال السياسة والدين, والحقيقة توقفت طويلا عند مقولة للكاتب جورج اورويل, وجدت فيها تفسيرا لما نعيشه من بؤس حالي, ونص العبارة: " السياسيون في العالم كالقرود في الغابة, اذا تشاجروا أفسدوا الزرع, واذا تصالحوا أكلوا المحصول", فان للعبارة انطباق عجيب على الاحزاب والطبقة السياسية عموما, فنتذكر جيدا عند اختلافهم يرتفع سقف الارهاب والعنف, وتحصل فجائع داخل الوطن, ولكن عندما يتصالحون فانهم يقوموا بنهب الخزينة وحسب نسب القوة والنفوذ والتمثيل النيابي! فايقنت اننا في زمن حكم القرود. وقد قمت بنشر المقولة على صفحتي الشخصية منتظرا رأي الجماهير
متابعة القراءة
  40 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
40 زيارة
0 تعليقات

انتشار شرب الخمور, لماذا؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

خمر وخمر ومخمورين, هي الكلمات الاكثر انتشارا بين اخبار المواقع والوكالات الخبرية المحلية ليلة راس السنة! وقد اثار تعجبي كثرتها عن المخمورين, فهل يعقل اننا في بلد اسلامي وحكومة احزاب اسلامية! واكثر ما شاهدته مرارة: هو الفيديو الذي انتشر ليلة راس السنة في مواقع التواصل الاجتماعي, عن دفع رجل بطفله الصغير الذي لا يتعدى عمره الثلاث سنوات لشرب الخمر! وسط تشجيع جمهور كبير من الشباب والكبار المحيطين بالحدث, مع تصفيق وتصوير الحدث باعتباره نصرا للمخمورين "العرقجية", متناسين حق الطفل بحماية طفولته من التصرف الارعن لأبيه وللجمع المحيط! قد اصبح هناك مجاهرة بشرب الخمر وتوسيع رقعة الدعوة للشرب لتصل للأطفال الصغار! واخرها
متابعة القراءة
  72 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
72 زيارة
0 تعليقات

سوالف الباص ـ عن الاحزاب / اسعد عبدالله عبدعلي

على عادتي ان التزم الصمت طوال الوقت تقريبا وانا في الباص, فأحيانا اغرق في كتاب اجعل من الطريق فرصة لتصفحه, وهذا الاسبوع اتممت في الباص اثناء طريقي قراءة كتاب – دين ضد الدين – للكاتب علي شريعتي, واحيانا استمع للموسيقى الهادئة ان كانت اوربية او تركية, ويوم الخميس كنت مع موسيقى خوليو اكليسياس (انا لم اتغير), موسيقى تنساب بسلاسة وهدوء نحو الماضي وايام الشباب, فكلها تزرع بعض السكون في نفسي, لكن بدد السكون ذلك الهوس السياسي المتفشي في المجتمع, حيث قام احد الركاب بأطلاق التصريحات السياسية العلنية, ما بين نقد وشتم, حتى انتهى لشتمهم وبأقبح انواع الشتائم. وانتقلت شرارة التصريحات بين
متابعة القراءة
  67 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
67 زيارة
0 تعليقات

الكتاب الوثنيون ورضا الاصنام / اسعد عبدالله عبدعلي

يمنع منعا باتا نشر مقالات الكاتب سين! ويحظر دعوته لأي مهرجان يقام, بسبب تعرضه لمقام فخامة الصنم المفكر, وهذا ما يصنف كارتداد عن دين الدولة", هكذا تم تعميم تبليغ شديد اللهجة الى المؤسسات الاعلامية في دولة الواق واق, ليتم حجب مقالات السيد سين الذي تعرض بالشر للصنم! وكشف بعض المسكوت عنه, فعلى كل من يكتبون أن يكونون حسب مزاج الصنم, ولا يجوز التفكير خارج نطاق تفكير فخامة الصنم, والا منع عنه العطاء. ولم يتوقف جهد كهنة المعبد (اعلام حزب الصنم) عند هذا الحد من العقوبات للسيد سين, بل هددوا كل مؤسسة اعلامية تنشر له بان يتم منع العطاء عنها, هكذا كي
متابعة القراءة
  38 زيارة
  0 تعليقات
38 زيارة
0 تعليقات

ضرورة ابعاد حكم البصرة عن الدعوة والحكمة / اسعد عبدالله عبدعلي

اشهر طويلة والبصرة تغلي بفعل الحراك الجماهيري الرافض للظلم الكبير, والذي تعرضت له المحافظة طوال 15 عام, مع انها تغذي كل محافظات العراق بالسيولة المالية, عبر بيع نفط البصرة وتحصيل ايرادات تملئ خزينة الدولة, لكن مع كل هذا العطاء يتم تجاهل البصرة, فهل من المنطق ان محافظة بحجم عطاء البصرة تفتقد للماء الصالح للشرب! او ان تعيش تأخرا في مجال الصحة والتعليم, او تغيب الخدمات تماما عن الواقع البصري, بالاضافة الى دعم محاور سياسية مهمة للنفس العشائري! بغية اغراق المحافظة بالفوضى النزاعات العشائرية والجهل, كل هذا كي تدوم سطوتهم. منذ اسابيع والصراع كبير حول من يصبح حاكما للبصرة (محافظ جديد), وشرع
متابعة القراءة
  47 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
47 زيارة
0 تعليقات

لو أن صدام لم يهاجم الكويت؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

يمكن اعتبار خطوة صدام المتهورة في غزو الكويت اغرب عملية انتحار سياسي, اقدم عليها سياسي في العصر الحديث, فصدام كان صغيرا جدا امام المكر الغربي الخبيث, يقابله جنون القيادة البعثية في العراق, مما كان الخطوة الاهم نحو تغيير المنطقة باسرها, وكان مفتاح الاستسلام العربي لإسرائيل تحت عنوان فضفاض وهو السلام في الشرق الاوسط! الحقيقة لم يكن قرار صدام بغزو الكويت متسرعا, بل صدام كان يستعد قبل الازمة بأشهر عبر تدريبات سرية لقواته, ووضع خطط للغزو, مع حملة اعدامات للقيادات العسكرية الوطنية, بغية افراغ الجيش من أي صوت معارض لجنون صدام. حصل الغزو سريعا بأمر مباشر من راس السلطة في القصر الجمهوري
متابعة القراءة
  67 زيارة
  0 تعليقات
67 زيارة
0 تعليقات

جوامع مهجورة والطريق لإعادة احيائها / اسعد عبدالله عبدعلي

اتذكر جيدا فترة التسعينات والحصار, سنوات عجاف لولا رحمة الله وجهود ابي لما تجاوزناها, كنت اسكن في حي فقير في ضاحية بغداد الشرقية, وكان وقتها لا يضم الا حسينية صغيرة جدا في بيت رجل عجوز, حيث خصص جزء من بيته كمكان للصلاة لأهل الحي, وكانت هذه الغرفة الصغيرة هي مكان لجميع اهل الحي, لكن بعد سقوط نظام العفالقة ارتفع عدد الجوامع والحسينيات بشكل كبير جدا, حيث غابت الضوابط, وتحولت بعض الجوامع لصبغة السياسية معينة, فلم تعد تؤدي رسالتها الاساسية. وبعد مسيرة الايام المضطربة تحولت الكثير من الاماكن القديمة والجديدة ( جوامع او حسينيات) الى اماكن مهجورة! لا يصلي فيها الا شخوص
متابعة القراءة
  63 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
63 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال