اثير أبراهيم سلمان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

رؤيتي الشخصية في مشاركة ( غير المسلمين ) أفراحهم و أحزانهم / اثير أبراهيم سلمان

الشؤون الانسانية التي تحياها البشرية في كل بقاع العالم و بكل اختلافاتها و خلافاتها حيث لا يجمعها اي دين او معتقد و اى عرق او انتماء واحد موحد ( حيث لكل مجتمع ثقافته و عقيدته المستقلة ) سوى ( الخلق ) الالاهي و هذا الخلق متواصل مترابط مع بعضه البعض في حياة مشتركة تعيشها على ارض واحدة و هو امر لابد منه فلا يستطيع اي مجتمع ان يعيش بمعزل عن الاخر و ان اختلف معه بنهجه الذي يتبناه في الحياة ! و هي الحكمة الالاهية التي دعا اليها الله سبحانه و تعالى بقوله : ( و جعلناكم شعوباً و قبائلاً لتعارفوا
متابعة القراءة
  66 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
66 زيارة
0 تعليقات

من انتهك السيادة العراقية حقاً / اثير أبراهيم سلمان

من انتهك السيادة العراقية حقاً … ترامب ام عناصر احزاب السلطة ؟ لا شك ان العمل الطائش المنافي للاخلاق و الاعراف البدلوماسية و الاتيكيت المتعارف عليه دولياً الذي اقدم عليه و بكل صلف و عنجهية الرئيس الامريكي دونالد ترامب عندما زار قاعدة الاسد الجوية في غرب العراق من دون أشعار و علم الحكومة العراقية متجاوزاً و منتهكاً السيادة العراقية التي تفرضها لزاماً كل القوانين الدولية … و هو موضع استهجان و رفض كل الشعب العراقي بغض النظر عن ضعف حكومته الهجينة المتعددة الجنسيات ! و لكي لا نسمح للإعلام الاصفر التابع لاحزاب هذه السلطة (الفاسدة ) و الذي راح يوظف هذا
متابعة القراءة
  28 زيارة
  0 تعليقات
28 زيارة
0 تعليقات

الاستهتار الامريكي بمقدسات المسلمين / اثير أبراهيم سلمان

بعد الاستهتار الامريكي بمقدسات و مشاعر اكثر من مليار مسلم بإعلان القدس عاصمة لليهود ! لماذا يتجرأ اعدائنا على اهانة العرب والمسلمين من دون تردد ؟ ((من قبل على نفسه الهوان يسهل الهوان عليه)) … ان للوجود الاسرائيلي في قلب الامة العربية اهدافاً لا تقتصر على انتزاع الارض العربية و اهانة المسلمين في مقدساتهم انما الهدف الأساس الذي خططت له الصهيونية و راعيتها قوى الشر الإمبريالية العالمية و سخرت وجندت له الحكام العرب على امتداد تلك الحقبة الزمنية و لا زال هو كسر النفسية العربية و انتزاع عنفوانها و حميتها وتجريدها من أصالة تاريخها و ما سطره الاجداد من مأثر وصفحات
متابعة القراءة
  1791 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1791 زيارة
0 تعليقات

رأي فيما آلت اليه القيَّم و الاعراف الانسانية/ اثير أبراهيم سلمان

القيَّم و الاعراف الانسانية الراقية المتوارثة للمجتمع العراقي ابان حكم اللصوص و مزدوجوا الجنسية تحت يافطة سوداء عنوانها ( الديمقراطية ) المجتمع العراقي و بعد سقوط الديكتاتورية و حكم الحزب الواحد تكشفت الكثير الكثير من العيوب و السلبيات في ممارسته كفعل جمعي او فردي منها ما كان مستتراً لقبحه او ظاهراً سافراً، و أشدها ايلاماً ما افرزته فسحة الحريات التي فتحت الأبواب على مصراعيها لتخطي كل الخطوط الحمراء التي كانت تقيدنا بها قيم و أ عراف غاية في النبل توارثناها جيل بعد جيل ولم تستطيع الأيدلوجية البعثية التي كانت تريد ان تفرض نفسها البديل الوحيد لكل تلك القيم و الموروث السلوكي
متابعة القراءة
  2171 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2171 زيارة
0 تعليقات

امريكا دولة معادية / اثير أبراهيم سلمان

امريكا النظام و ليس ( الشعب) ، دولة معادية ...هل يجب ان ننتصر عليها ؟ وكيف نستطيع تحقيق ذلك ؟ بالشعارات و الهتافات العدائية من دون فعل ؟ ام من خلال تخطيط وعمل جاد و افعال تغني عن الاقوال؟ . السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. ما من شك بان الإدارات الامريكية المتعاقبة هي ادارات معادية لتطلعات الشعوب الحية والامة العربية والإسلامية أكثرها تعرضاً للعدوانية الامريكية ...و ما دمنا مدركين لهذه الحقيقية المرة ، فهل يكون ردنا على هذا العدوان الامريكي بأحد الأسلوبين المتمكنين:- ١- املاء ساحاتنا الإعلامية بشعارات معادية لامريكا والقيام بالتحشيد الجماهيري الاسبوعي او اليومي عبر مظاهرات
متابعة القراءة
  4055 زيارة
  0 تعليقات
4055 زيارة
0 تعليقات

معاً ... جميعاً ... لنرتقي بلغة ( الضاد) / اثير أبراهيم سلمان

اللغة العربية الفصحى ، لغة القرآن الكريم و نضعها في مكانتها اللائقة في ثقافتنا و إنتاجنا الأدبي بكل تنوعه و ايضاً مجمل حواراتنا ومناشيرنا على صفحات التواصل الاجتماعي ... لماذا يلجأ البعض على استعمال ( لغة المقهى والطريق و السوق والدكان و الملهى (( اللغة العامية )) بدلاً من لغة استاذ الجامعة و الطبيب والمهندس و الأديب (( العربية الفصحى )) في كل حواراته و مناشيره و رسائله على الفيس بوك و غيرها من مجالات التواصل مع الاخرين ،هل للاسباب ا لتي في ادناه ام ان هناك اخرى ؟ شاركنا الرأي عزيزي القارئ الكريم لنجعل المنفعة تعم الجميع؟ ==================== ١- لعدم
متابعة القراءة
  3450 زيارة
  0 تعليقات
3450 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال