واثق الجابري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

التكليف بين القبول والرفض / واثق الجابري

ثمة محفزات تدفع لبلورة خطوات لتحقيق الإصلاح، أن لم يتم إستثمارها في الوقت المناسب ستصبح وبالاً في لاحق الأيام، وبين الشعب والطبقة السياسية، هوة أن لم يتم ردمها ستتحول الى هاوية ربما يتساقط فيها من الطرفين، وتأتي خطوة تكليف رئيس مجلس الوزراء، أولى الخطوات في طريق طويل معقد ينتهي بإجراء إنتخابات مبكرة، إلا أنها مشروطة النجاح بالمشاركة الشعبية الواعية والفاعلة، ولكن جابهها بعضهم بالقبول وآخرون بالرفض والدعوة للتصعيد وقطع الطرقات.  هي نفس الجهات التي كانت ترفض عادل عبدالمهدي ومن قبله ومن سيأتي بعده، بدأت برفض تكليف محمد توفيق علاوي، ودعت للتصعيد وتبرير قطع الطرق وتعطيل المؤسسات. عملية الرفض أظهرتها قنوات تلفازية
متابعة القراءة
  55 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
55 زيارة
0 تعليقات

مَنْ يصدق أن أمريكا دولة مؤسسات؟! / واثق الجابري

واحدة من أهم المقولات بعد إغتيال الجنرال قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس، تلك التي قالها مرشح الإنتخابات الأمريكية جو بايدن: "ترامب وضع إصبع الديناميت في برميل البارود".  لا أريد تصديق أو تكذيب ما قاله بايدن، ولكن بالمراجعة للخطابات الأمريكية منذ مشروعه لتقسيم العراق، مروراً بالإنتقادات اللاذعة المتبادلة بين الجمهوريين والديمقراطيين، وما إنفك ترامب منتقداً في كل مناسبة لسياسة سابقه باراك أوباما.  هذه التساؤلات مشروعة، عندما تحدِّث أمريكا بقية الشعوب عن الديموقراطية، وتدخلاتها بذريعة الإنسانية وحفظ أمن المجتمع الدولي، وكأنهم يقولون لنا أنها دولة مؤسسات، وما الرؤوساء سوى موظفين يعملون بما تملي عليهم المؤسسة، لكن هذه الإنتقادات الحادة غير مفهومة، عندما ينتقد
متابعة القراءة
  99 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
99 زيارة
0 تعليقات

مواصفات وكتلة أكبر / واثق الجابري

 لعلنا نقف على أعتاب مرحلة تحول كبيرة، في طبيعة التعاطي مع الديموقراطية، وتحديد علاقة الحاكم بالمحكوم، وبنفس السياق إعتقاد وممارسات، تظن أن جميل المفاهيم يمكن أن يعطي نفس النتائج في كل زمان ومكان، حتى أن بعضنا إعتقد إن المجتمعات يمكنها الإنسلاخ عن تاريخها وعقائدها، ولكن عندما تصل الى المحك تظهر كل الأشياء معادنها.  النتائج التي كنا نتوقعها، وحسب ما أشارت المادة الخامسة من الدستور العراقي، بأن الشعب مصدر السلطات، ولكن هذه المصدرية مستمدة أيضاً من الدستور نفسه، وبدونه لابد للتفكير بطريقة أخرى، تستمد شرعيتها من تصويت الشعب من أقصاه الى أدناه، لإيجاد آلية للتداول السلمي للسلطة، ومتى يستخدم الشعب سلطته وأين
متابعة القراءة
  144 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
144 زيارة
0 تعليقات

طبول الحرب ومفتاح بغداد / واثق الجابري

لا يمكن وصف زيارة رئيس الوزراء العراقي للملكة السعودية، بأنها إعتيادية، في ظل تصاعد الأزمات وإحتدامها في المنطقة، ومالها من إنعكاسات دولية، وربما تكون أشبه بتلك الزيارة الخاطفة التي أجراها الى طهران، بعد أزمة الناقلات البريطانية والإيرانية، ولكن هذه الزيارة أشمل وأوسع، رغم أن الأولى لا تخلو من أرتباط أحداثها بما يدور في المنطقة. بات من الواضح أن أسرار اللعبة في الشرق الأوسط والخليج، واضحة وسرها لا يختلف كثيراً عن علنها، وما عاد لأطرافها التذرع بمجهولية الجاني وهي تهتمه جهاراُ نهاراً، أو صنعت لنفسها عدو كي تلقي عليه كل أسباب مشاركتها في هذه الأحداث بصورة مباشرة وغيرها، ولكن ليست كل الأطراف
متابعة القراءة
  183 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
183 زيارة
0 تعليقات

الفلسفة العراقية من بوابة الصين / واثق الجابري

يشهد الإقتصاد العالمي، حرباً صامتة ومعلنة، ونقاط الخلاف يصعب إخفاؤها، ويلعب التاريخ دوراً دامياً في هدم العلاقات الدولية، وترميمها يكاد يكون أحياناً أصعب من البناء على طبيعته، التي كانت بدايتها بسيطة وللتو تتحول من الأفراد الى المجموعات وطبيعة إحتياجات متبادلة يقايض بعضها ببعض، الى أن تشابكت وعبرت الحدود وغيرت نمط العلاقات الدولية، وصارت حاكمة وتتحكم بكل شاردة وواردة، بما فيها الحروب العلنية والسرية وما يتبعه من ازهاق آلاف أرواح البشر وإنفاق مليارات الدولارات. الإنسان هو موضوع التنمية وغايتها، ولا يقف عند التنمية المادية فحسب، بل يتعداها الى الإستعداد لتلبية الحاجات الثقافية والروحية والفنية، وهذا ما يدعو لتشجيع الحالة الإقتصادية للدولة لتنعكس
متابعة القراءة
  162 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
162 زيارة
0 تعليقات

لو تبرعت الدولة للمواطن.. بحقه / واثق الجابري

يقتنع المواطن أحياناً، بحاجة الدولة فلا يتراجع عن رفد إقتصادها بالمساهمة المباشرة وغيرها، فيتحمل التقشف ورفع الضرائب، وزيادة ساعات العمل، بل وحتى أحياناً يقلل من مصروفاته المنزلية، وكأنها فرد من عائلة يتحمل جزء من مسؤولياتها، وما ينفعها اليوم ولو على حسابه، سيعود عليه مستقبلاً بالفائدة. مشاركة المواطن جزء من شعور عالٍ بالمسؤولية، ويتحمل تبعاتها كي لا تقع الدولة في مطبات، ولا يَستبعد أن يكون من المتضررين. ما يشكو منه العراق ومنذ عقود، تحمل جزءه الأكبر ذلك المواطن، فإنعكس عليه سلباً تراجع القطاع الزراعي والصناعي والخدمي والسكني والسياسي، وجزء مهم من تراجع هذه القطاعات؛ لسياسات معتمدة أو غير مدروسة، ومنها ما أشغل
متابعة القراءة
  186 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
186 زيارة
0 تعليقات

طابور المنتظرين وجوقة المتشائمين / واثق الجابري

لا نريد أن نقف مع جوقة المتشائمين الذين علت أصواتهم،يأساً ونقمةً على النظام السياسي، من لتحقيق ما يبتغون, في منهج مدروس لمخالفة بناء الدولة المدنية، كذلك لم يعد للمنتظرين أمل كبير وبدء الأمل يتلاشى وما عادت الأقدام تتحمل كثرة الوقوف والأنتظار، في أجواء تفتقد لمقدمات أمل جديد، فلم يعد يقال عن الأبيض أبيض والأسود أسود، وقد زحف السواد على البياض، وأختلطا وساد الرمادي.. ما نزال نتحدث عن الإصلاح ومحاربة الفساد، وكأنها فصول ولكل حديث ليلة لأكثر من ألف ليلة، وما دمنا دولة ديموقراطية فأن الإعلام سلطة رابعة، إلا أن تحولها الى جيوش ألكترونية لا كما تسمى ذبابا ألكترونيا، فالذباب ضار وينقل
متابعة القراءة
  205 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
205 زيارة
0 تعليقات

البيروقراطية وأثرها في بناء الدولة / واثق الجابري

تؤكد مؤشرات الدولة العراقية، الى أن هناك جزءا من الطبقة السياسية، توغل بالفساد الى حد لا يمكن العودة عنه، وأخطر ما في هذه العملية، أن هذا الفساد إنتقل الى النخب البيروقراطية ( إدارة المكاتب).. فمنهم من أصيب بالعدوى, وآخر خضع للضغط السياسي أو وجد منفعته بأن يكون شريكا لجهة تحميه، وثالث أحتل غير محل فأفسد بسوء إدارته سواء علم أو لم يعلم، وبذاك أصبحت نخب الإدارة أدوات للتنفيذ وخادمة لطبقة تعتاش على الفساد. تشكل النخب الإدارية صمام أمان شديد التماسك لكل دولة، وعليها يعتمد النظام السياسي في تنفيذ خططه سواء كانت خادمة أو ناقمة من الشعب، ولكنها في النظم الديموقراطية لا
متابعة القراءة
  238 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
238 زيارة
0 تعليقات

تعبيد طريق مفخخ / واثق الجابري

الفساد من أخطر المفردات التي رافقت العملية السياسية بعد 2003م، وكأن العراق وصل الى مرحلة إستحالة القضاء عليه، فبدى وكأنه مرض عضال أنتشر في معظم مفاصل الدولة وحسب إعتراف القوى السياسية والسلطات الحكومية..ثم أصبح له تفاسير مختلفة حسب قواميس إختلفت في قرائتها لما لها وما عليها. لا يوجد وصف حقيقي كي نقول هذا فاسد وذاك لا، وربما تقاطع تفسير بتفسير وأتهم أحدهم الآخر بالفساد. ماذكره رئيس مجلس الوزراء في مؤتمره الأسبوعي رقما يصل الى 4000 آلاف ملف وحسب ما يتضح أنه لوزراء وكبار السلطة التنفيذية والدرجات الخاصة، وكأنه رقم مهول لكونه يرتبط بشخصيات ثانوية وفروع أخرى، وهذا ما يعزز نظرية تفشي
متابعة القراءة
  243 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
243 زيارة
0 تعليقات

حشد الإنسانية..وحكايات لا تنسى / واثق الجابري

أحداث دراماتيكية عصفت بالعراق قبل خمسة أعوام، وأخبار متوالية ومواقف ضبابية، والخوف يدب في الشارع، وهو يرى الغيمة السوداء تتجه للعاصمة والمدن الآخرى، ويسمع سقوط مدينة تلو آخرى. لا أحد يعرف كيف تسير الأحداث بالضبط، وسط ضجيج الإعلام والإشاعات، والإنكسار الأمني والمجتمعي. إجتمعت أسباب كثيرة لتحدث نكبة سوداء في تاريخ العراق الحديث والعالم والإنسانية، بعد سيطرة عصابات إجرامية على مساحات واسعة من أرض العراق، ونقلت أحداثها الى العالم بالبث المباشر عمليات الذبح والترويع والسبي، وتدمير ما يمكن تدميره في العراق. لم تكن لتلك العصابات الإجرامية القوة، التي تمكنها من الإستيلاء على هذه المساحات الشاسعة من الأرض، لولا وجود فساد ينخر المؤسسة
متابعة القراءة
  344 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
344 زيارة
0 تعليقات

رسالة الى القائد الصدر/ واثق الجابري

سأكتب بعض الكلمات الى سماحة السيد مقتدى الصدر، غير مبالٍ بما سيُقال عنها، وأعرف أن الصدر لن يفسرها كما الأخرون، ممن سيقولون إستهداف لشخصيات أو تسقيط لتيار سياسي أو ديني كبير، لأن ما دفعنا للكتابة تلك المرارة التي شعرتها بكلمات الصدر، وهو يتحدث في خطبة العيد. سيدي الجليل، إن خطواتك وأفعالك الإصلاحية، دائما ما تفسر من فريقين، أولهما معادٍ أو مصلحي والأخر محب وطني.. فالأول يصورها كخطوات لذر الرماد في العيون وتغطية لعيوب كبيرة، ومن بين هؤلاء من يتصدرون واجهة تيارك، وهم أشد عداء لك من غيرهم، فيظهرون حبهم وطاعتهم، ولكنهم يستهدفون سمعة عائلتك وتاريخها الجهادي الوطني.. أما فريق المحبين، فهم
متابعة القراءة
  350 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
350 زيارة
0 تعليقات

دعاة من نوع آخر/ واثق الجابري

يبدوا اننا نشهد صراعا يدور هذه الأيام، وربما تجاوز مرحلة النزاع بين الطبقات المتناقضة، ووصل الى التطاحن بين دعاة جدد الى الجهل والوهم والخداع، وثلة تتناقص من مفكرين وكتاب وبعض السياسيين، نذروا أنفسهم للدفاع عن الحقيقة والإحتكام للعقل، وديدنهم أن تسلك الحياة السياسية والإجتماعية والفكرية، سبل النورانية وبناء الدولة، والخروج بسلام من مطبات وضعها الدعاة الجدد. يبدو أن السؤال هنا بحاجة الى إيضاح.. ما هي مستويات الجهل ومدياته؟ وما العمل لمقارعته ومنع إنتشاره؟ وهل المنهج الحكيم يستطيع أن يكون محله؛ بوجود نخبة قادرة على تحمل مسؤولياتها؟ من الواضح أن للصراع أسبابا ووسائل وغايات، بعيدة عن القانون والثقافة والمنطق والحكمة، وقريبة من
متابعة القراءة
  370 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
370 زيارة
0 تعليقات

مراحيض اليابان ومؤسساتنا / واثق الجابري

إعتلى إمبراطور اليابان الجديد ( ناروهيتو) العرش، في إحتفال رسمي أقيم قبل أيام ، بعد تنحي والده، ليصبح الإمبراطور رقم 126 لليابان، في إحتفال إستمر 6 دقائق فقط، بعد تخلي والده الأمبراطور ( أكيهيتو) عن العرش بعد حكم استمر أكثر من ثلاثين عاماً، وشهدت اليابان خلاله تغيرات هائلة من حقبة "أحلال السلام" الى عصر " الإنسجام الجميل" وتغيرات اخرى عميقة وطريفة، ومنجزات إقتصادية وتكنلوجية هائلة، وصلت الى مراحيض منازل الشعب الياباني! نصب أكهيتو عام 1989م، في بلد يعيش رخاءا إقتصاديا وسكانه حينها كانوا 123 مليون نسمة، فيما أرتفع عدد السكان قبل عقد الى 128 مليون، والآن 126 مليون، وربما تركت اليابان
متابعة القراءة
  304 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
304 زيارة
0 تعليقات

الى متى يبقى البرلماني محافظاً؟! / واثق الجابري

لم يحسم مجلس محافظة البصرة، الجدل حول شرعية المحافظ أسعد العيداني، الذي فاز بعضوية البرلمان، في شهر حزيران 2018م، فعندما سؤال المجلس للعيداني حول بقاءه كمحافظ، أو سيلتحق بالبرلمان، فإن الإجابة وضعت سؤالا أصعب أمام حكومة البصرة، وحشرها أمام خيارين، إما السكوت أو الذهاب للبرلمان، مع إنقسام للمجلس بين المؤيد والرافض. إجابة المحافظ وكأنها تضع المجلس أمام مفترق طرق، أولها تنفيذ طلبه بالذهاب للبرلمان، لتحديد قانونية وجوده، فيما هو يرى أنه باقٍ حسب المرسوم الرئاسي لتعينه كمحافظ عام 2017.. الخيارات البديلة تضمن التوجه لإقالته ولا ضمانة للنتيجة، وان نجحوا فربما سيذهب للتمييز قضائيا، وهذا سيحتاج أشهر لحسمه، وربما يتاخر لغاية إجراء
متابعة القراءة
  315 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
315 زيارة
0 تعليقات

حزب السيد الوزير / واثق الجابري

إفترست نزوة الفساد معظم مفاصل الدولة، حتى لا يكاد يمر يوما، دون حديث عن قصة فساد جديدة، بعضها حقيقي وآخر من نسج خيال سياسي وإعلامي، وكل أصبح يُشير الى الترف والمنصب الحكومي، على أنه نتاج فساد أو مسعى له، دون إستثناء فرد من المجتمع. في حياتنا اليومية، هناك كثير من المشاهد التي يبتدعها أشخاص، من أجل إبتزاز موظفاً أو مواطناً، ويمرر التعامل بالفساد تحت ذريعة حزب أو مشيخة عشيرة أو جاهاً في المجتمع، وأعد لذلك سيارة فخمة وملابس خاصة، ومجموعة منشورات في مواقع التواصل الإجتماعي، تشير الى لقاءات مع مسؤولين، أو تحركات إجتماعية يصفها بالخيرية. يتحرك هؤلاء من المفاصل الرخوة، ومنافذ
متابعة القراءة
  265 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
265 زيارة
0 تعليقات

برهم يرهم .. ومرهم / واثق الجابري

كتبنا مقالا عام 2014م، قبيل تشكيل حكومة العبادي بعنوان ” برهم يرهم”، وكنا في وقتها نتمنى أن يكون الدكتور برهم صالح رئيساً للجمهورية، إلاّ أن الأقدار السياسية لم تحقق ما كتبنا وتمنينا. يبدوا أنه الظروف إقتنعت وأعتدلت أخيراً في عام 2018م، وتحقق ما رأيناه في ذلك الوقت ولو جاء متأخراً أربعة أعوام. إختيارنا للدكتور صالح في وقتها، وحين كان العراق يشهد أوج التجاذبات السياسية، والإرهاب يقف على أبواب مدن العراق، والعلاقات الدبلوماسية حذرة مع الدول المجاورة. الخيار في وقتها لمقبوليته السياسية، وإمتلاكه العلاقات المتوازنة مع جميع القوى، وعدم وجود خلاف عليه، إلاّ ما ندر أو إقتضت المصالح والإتفاقات الحزبية، وكما هو
متابعة القراءة
  311 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
311 زيارة
0 تعليقات

الفاسدون يتظاهرون لتطبيق العدالة .. بينهم! / واثق الجابري

طالب مجموعة من الفاسدين، بتطبيق العدالة والمساواة بينهم، وتنظيم السرقات حسب الأولويات وحاجة "المسؤول". حيث لاحظوا في الأونة الأخيرة، تراجع العدالة في تقسيم الأموال المنهوبة، وغياب الترتيب في الأولويات، فهم ينطلقون من عدة معايير لابد من توحيدها لتحقيق هدفهم المنشود، فرغم سعي بعضهم ليل نهار وإستخدامهم شتى الوسائل، إلاّ أنهم لم يصلوا لثراء فاسدين طالما لعنوا الفساد وتحدثوا عن الوطنية، رغم أنهمأكثر الناس فساداً. يرى هؤلاء أن على الشعب إتاحة الفرصة الكافية لهم، ويجب عدم الحديث عن الفساد في مواقع التواصل الإجتماعي، لأنهم سيعتبروه تسقيطا وإستهدافا سياسيا، وهم بالكاد مازالو حيتانا صغيرة في بحر كبير، ولا يملكون سوى عشرات الدوانم، وعددا
متابعة القراءة
  251 زيارة
  0 تعليقات
251 زيارة
0 تعليقات

فساد الذيل والرأس / واثق الجابري

كان يتمتم على باب مصعد المستشفى، وكأنه غير راضٍ عن الواقع، يتحدث لوحده ويحاول إسماع الواقفين بإنتظار باب المصعد المخصص للموظفين، لم نفهم كلامه كاملاً، ولكن من بعض العبارات عرفنا ماذا يقصد. كان يتحدث بغضب وانزعاج ( ماكو حكومة، ولا مصاعد.. فساد، موظفين لا يعملون، مراجعين،خدمات ماكو.. لاشيء) وهكذا إسترسل ليسمعه كل الواقفين، وهم يهزون رؤوسهم بموافقته بما يقول. لم أتحمل أجبته على فوري: لماذا لم تستخدم المصعد المخصص للمراجعين، فهناك أربعة مصاعد سعة الواحد منها 30 شخصا، ومصعدي خدمات للحالات الطارئة، ومصعدين للعمليات والحالات الحرجة، وهذا المصعد مخصصة للأطباء والعاملين في المستشفى، ويعمل إثنان منهما زوجي والأخرين فردي، لتسهيل تنقلهم،
متابعة القراءة
  265 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
265 زيارة
0 تعليقات

إلغاء الفيزا..الرؤيا الأوسع / واثق الجابري

كثير منا يتحدث عن تعطل السياحة في العراق، ويقارنها مع دول فيها معالم بسيطة جعلتها مزار لآلاف السواح يومياً. عمدت دول آخرى، الى "إصطناع" متاحف وصور تاريخية وألعاب وأبراج لجذب السياح، فيما يغيب عن خارطة السياحة بلد لديه من آلاف المعالم الأثرية والمدن الدينية والسهول والجبال والأهوار، وكلها مناطق جاذبة لملايين السواح.. ينقصها الإستثمار فقط! العراق ما يزال يعيش الإقتصاد الريعي، الذي يعتمد النفط بنسبة تفوق ٩٠% على وارداته.. فيما لا يختلف أثنان على قدم حضارة وادي الرافدين، وتنوع بيئته، وتعدد المزارات الدينية لمختلف الأديان والمذاهب.. وأهوار وجبال وصحاري وأنهار، ومعالم أثرية هي الأقدم في العالم. منذ قرون والشعوب تفكر بكيفية
متابعة القراءة
  282 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
282 زيارة
0 تعليقات

العراق ومصر.. الرأس والجسد / واثق الجابري

يشترك الشعبان العراقي والمصري، في مجالات تعاون كبيرة، في ظل علاقات تاريخية تربطهما، وفي العراق شوارع وأحياء بأسماء مصرية، وكذلك في القاهرة أيضاً، وتمتد العلاقة من أوائل القرن الماضي، عندما حصلا على الإستقلال، وكانا من المؤسسين لجامعة الدول العربية، في أربعينيات القرن الماضي، وعقدا العديد من الإتفاقيات الإقتصادية أنذاك، منها السوق العربية المشتركة والإتفاقيات العسكرية كإتفاقية الدفاع العربي المشترك ومشروع الوحدة الثلاثية، ولكن العلاقة بين البلدين أعمق من هذا التاريخ. تتنافس حضارتان في عمق التاريخ، حضارة وادي الرافدين في سومر وبابل والوركاء والنمرود، والحضارة الفرعونية، ومروراُ بالتاريخ، وهناك تشابه وتقارب في مواضع عديدة. في زيارتي الأخيرة للقاهرة، لفت نظري حديث المصريين
متابعة القراءة
  394 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
394 زيارة
0 تعليقات

فوضى الرواتب..حتى متى؟! / واثق الجابري

يشهد العراق بين الحين والآخر، تظاهرات لقطاع معين من موظفي الدولة، إحتجاجاً على طبيعة الرواتب أو نسبة المخصصات، وفي معظم الأحيان تستجيب الحكومة بعد ضغط كبير، فيتظاهر قطاع آخر وهكذا. تؤشر التظاهرات وجود خلل في آلية توزيع الرواتب، وإحتساب المخصصات والإمتيازات بين الموظفين وآخرين من غير وزارة، والموظف والمسؤول، وأحياناً في نفس المؤسسة مع إختلاف طبيعة الإيرادات. أحياناً يتخرج مهندسان كهربائيان من نفس الكلية وذات العام، وربما معدل أحدهما يفوق الآخر، وأحدهما يعين في وزارة الصحة أو التربية أو الثقافة، والثاني في وزارة النفط أو الكهرباء، فيتميز الثاني بالمخصصات العالية والأرباح السنوية، بينما لا يحصل الآخر حتى على بدل خطورة المؤسسة
متابعة القراءة
  217 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
217 زيارة
0 تعليقات

شهيد من العراق وإليه / واثق الجابري

يبدو أن للعمل السياسي مخاضات من الصعب استمرار عملها دون الإنحناء الى منعطفات الواقع إلا ما ندر وهذا ما قدم فريقا وأخر آخر.. الاّ النادر من إستمر على نفس منوال الدور الفاعل. رغم تغير القناعات وتفرق الولاءات، وأزمة حزبية وإحجام من نخب وعامة الشعب، وفقدان الثقة حد اليأس، وإهتزاز ركائز الأحزاب عند ممارسة السلطة. كل ما نتحدث عنه ترجم من بعزوف كبير عن المشاركة الإنتخابية، وتواتر التقديرات والشواهد عن هيمنة الأحزاب على السلطة، لتصبح الدولة في بطن الأحزاب.. ليس بالضرورة أن تكون الدولة ضعيفة حتى تأكلها الأحزاب، وإنما ضعف كثير من الأحزاب وتآكلها وهيمنتها على الحياة السياسية والإقتصادية هو من يضعف
متابعة القراءة
  289 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
289 زيارة
0 تعليقات

الوظائف والسكن ..والسياسة / واثق الجابري

الوظائف بين مكاسب سياسية وتخريب دولة، وحاجة فعلية لشرائح كبيرة، فلماذا تسعى الناس إليها؟ أو لنقل لماذا يصر المسؤولون على أنها الحل الوحيد لمشكلة العاطلين؟! رصدت إحدى التقديرات أن معدل عمل الموظف في العراق، تصل الى 17 دقيقة في اليوم.. بينما زاد عدد الموظفين فيه على أربعة ملايين موظف، ومع ذلك تسعى الناس للوظائف، وتؤيد جهات سياسية هذا التوجه، رغم عدم تناسب الإنتاج مع عدد الموظفين! أسباب كثيرة منها الإقتصادي والسياسي، هي من تدفع الناس للوظائف، مع وجود قوى سياسية تطالب علناً بإستحداث وظائف، رغم معرفتها بعدم جدواها في تحسين الواقع الإقتصادي، وحل أزمة البطالة. الوظيفة سبيل وحيد لضمان معيشة الفرد
متابعة القراءة
  301 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
301 زيارة
0 تعليقات

القدم السكري وأطراف الدولة / واثق الجابري

يتبادل في ذهن أي أنسان عند شعوره بألم في الصدر، بأن القلب مصاب، ويزداد القلق كلما أقترب الألم من مركز الصدر، لكنه لا يدرك أن أكثر الأمراض خطورة لا تأتي بألم في الصدر أو القلب، وهي الأكثر خطورة على الحياة وتسبب الوفاة المبكرة، وربما إصابة أبعد الأطراف هي الأخطر على الأنسان، وكأن الجسد دولة، فيها مركز وأطراف وقلب وأمراض متعددة، قد لا يدركها المريض كثيراً، لكن واجب السلطة البحث عن التشخيص وتوفير العلاج، وإقناع المريض بالتعاطي الإيجابي. تجرى يومياً على الأقل عملتي بتر أطراف نتيجة الإصابة بالقدم السكري، في المستشفيات الكبرى، وداء السكر واحد من الأمراض المعضلة، التي لا يكتشفها المريض
متابعة القراءة
  419 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
419 زيارة
0 تعليقات

خلل الدستور هنا / واثق الجابري

تردد كثيراً على لسان سياسيين وإعلاميين وجهات متعددة، عن وجود خلل في الدستور العراقي، وخروقات تنفيذية وتشريعية تحصل.. لكن لا أحد يتحدث لنا بالتفصيل أين خلل الدستور ومن يخرقه؟ هذا ما أعطى مسوغ لبعضهم لتجاوز الدستور من خلال سوء إستخدام الصلاحيات، وتارة آخرى تحت ذريعة الإستثناءات والتفسيرات وفق منافع ذاتية. الدستور مجموعة نصوص تنبثق منها القوانين.. أو في الأقل هي صيغة يتفق عليها معظم العراقيين أفتراضاً، سواء قبلوه أو رفضوه أو إختلفوا على بعض فقراته. معظم الأحاديث لا جزم فيها ونهاياتها غير واضحة، ومتعددة الأوجه والتفسير والتأويل والتشويه أحياناً، ولكثرة الحديث عن خلل الدستور أو الخروقات الدستورية، لم يعد المواطن يثق
متابعة القراءة
  483 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
483 زيارة
0 تعليقات

أولويات المرجعية وجواب القوى السياسية / واثق الجابري

أكدت السيدة جينين هينيس بلاسخارت، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة بعثتها؛ أن السيد السيستاني يمثل صوت العقل والحكمة..وحدد في لقاءه مع البعثة أولويات الحكومة، ويأمل أن يرى ملامح قوتها لا سيما في مكافحة الفساد. طالما كانت المرجعية ناصحة للطبقة السياسية، ومعروفة بإعتدالها ووسطيتها، وراسمة لخارطة طريق النجاح الوطني، إلاّ أن الأداء السياسي كان مخيبا للآمال. في الزيارة الأخيرة لممثلة الأمم المتحدة حدد المرجع الاعلى الأولويات الملحة للحكومة؛ وتتمثل في إعادة إعمار المناطق المتضررة جراء الحرب واعادة النازحين، ومجابهة الفساد وتحسين الخدمات العامة، داعيا المنظمات الدولية ودول العالم الى المساعدة، وبهذا الصدد صدر بيان المرجعية. ذكر البيان أن أمام الحكومة
متابعة القراءة
  399 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
399 زيارة
0 تعليقات

ترامب المجنون.. وتناقضنا جنون / واثق الجابري

خطيرة هي تلك التصريحات الأمريكية، على لسان رئيسها دونالد ترامب، والتي أشارت لإبقاء قواته في العراق، والتلميح لوجود مفاوضات لبقاء الكوماندوس داخل العراق، لمراقبة التحركات الإيرانية. التصريح الأمريكي يتجاوز بشكل فج بالدستور العراقي، الذي يمنع إستخدام الأراضي العراقية، في شن عدوان على الدول المجاورة، مع إحتمالية إصدار البرلمان العراقية، إصدار تشريع يلزم القوات الأمريكية بالخروج من العراق، ويضع الحكومتين الأمريكية والعراقية في حرج مواجهة الموقف. أكثر من خمسين نائباً قدموا طلباً لرئاسة البرلمان، لصياغة مشروع قانون إخراج القوات الأمريكية، أو إعادة صيغة الإتفاقية الإستراتيجية بين البلدين، سيما مع تقديراتهم بإنتفاء الحاجة لتلك القوات، التي يبلغ قوامها 5400 جندي، منهم من تبقى
متابعة القراءة
  0 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
0 زيارة
0 تعليقات

الفساد..دولة الجبناء/ واثق الجابري

هيمن الفساد على كثير من مفاصل الدولة، ومجرد تشكيل مجلس لمكافحته، هو إعتراف أن هناك إرادة سياسية تحرك أذرعه، وقوى خرجت بالضجيج معترضة كالذباب من عش كسرت بابه.. وإن الهيئات الرقابية صدرت شهادة وفاتها، بعد أن أزكمت الأنوف بنتانة روائحها، ولا حل سوى دفنها! هنالك منتفعون من الفساد، لا يروق لهم تشديد خطوات محاربته وتفعيل الدور الرقابي، وهناك متضرر أكبر هما الدولة والمواطن. الفساد دولة تملك المال والنفوذ والسلاح والمخدرات، والقدرة على إيقاف عمل الهيئات الرقابية، ناهيك عن تعدد الجهات الرقابية وتقاطعها سياسياً، فتباعدت الهيئات التحقيقية، وخضعت للضغوط والإبتزاز والمساومة، نتيجة محاصصتها بين القوى، وحماية بعض الأحزاب لشخصياتها المتهمة بالفساد. إتخذت
متابعة القراءة
  344 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
344 زيارة
0 تعليقات

توزيع القطع السكنية.. المشروع والمواجهة / واثق الجابري

يبدو أن رئيس مجلس الوزراء، ما يزال مصراً على مشروع السكن، وذلك ضمن في موازنة 2019 البند 12، الذي يلزم وزارة الإسكان على توفير أرض سكنية لكل مواطن، ورغم أهمية الخطوة وإصرار عبد المهدي عليها.. إلا أنها ستواجه عراقيل تحاول جعلها كبقية الكلام السياسي، وندخل بأزمة لاحقة.. لكن تبقى قناعة المواطن بأن المشروع جزء من الأحلام، التي تخيم عليها كوابيس السياسة. مقتضى العدالة والموضوعية، أن يحصل المواطن على سكن لائق على الأقل, وقطعة أرض في وطنه ليشعر بإنتماءه له، ولديه جار ومحلة ومدينة وفرصة للعمل. تقول إحصاءات أن 80% من الأراضي في العراق غير مشغولة، وأنه يحتاج ما يُقارب ثلاثة ملايين
متابعة القراءة
  315 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
315 زيارة
0 تعليقات

المحافظات بين الفضيحة والنطيحة / واثق الجابري

هناك فرق بين السارق العادي، والسارق السياسي، فالأول يسرق أشياء معينة منك، والثاني يسرق مستقبلك ومستقبل أبنائك ويدمر حتى تاريخ بلدك.. الأول يختارك دون غيرك، والثاني تختاره دون غيره. لا شك أن السياسية إختلاف في وجهات النظر، وسباق من منطلق واحد لهدف واحد، وأن تعددت الوسائل وإختلفت الأدوات، بشرط أن تكون من جنس غاياتها.. على الأقل هكذا يجب أن تكون. الشعوب هي مصدر السلطات في النظم الديمقراطية، سواء شاركت بمعظمها أو لم تشارك، وعدم المشاركة متأتية من قناعة بأن المرشحين ينوبون عنهم بحسن الإختيار، أو المقاطعة السلبية لفسح المجال للفاسدين بالتسلق مرة آخرى الى سدة السلطة. عند الحديث عن الواقع العراقي،
متابعة القراءة
  341 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
341 زيارة
0 تعليقات

بعد الزيارة الرسمية / واثق الجابري

ليست هي المرة الأولى، التي تنقسم فيها القوى السياسية، وعلى أثرها ينقسم الشارع، بعد مواقف متناقضة بين مؤيد مرحب متفائل، ورافض ناقم متشائم؛ بعد أية زيارة رسمية للعراق من مسؤول رفيع من دولة آخرى، أو زيارة مسؤول حكومي لأية دولة. تزامنت أربعة زيارات للعراق في مدة لا تتجاوز عشرة أيام، من وزراء خارجية أمريكا وفرنسا وأيران وملك الأردن، بعد زيارات عدة أجراها رئيس الجمهورية، سبقتها مشاورات للرئاسات الثلاث، وشملت مجموعة من الدول الأقليمية الفاعلة، في حين تذبذبت مواقف القوى السياسية تجاه كل زيارة، في إشارة واضحة الى عدم إنطلاق مواقف كثير من القوى السياسية، من مفهوم العمل المؤسسي. تلك الأرضية المنقسمة،
متابعة القراءة
  244 زيارة
  0 تعليقات
244 زيارة
0 تعليقات

رئيس الوزراء اليتيم / واثق الجابري

إنقسمت القوى السياسية الى كتلتين رئيسيتين، بشكل غير معهود، في خطوة إيجابية متقدمة، للأطاحة بالمحاصصة، بإعتبارها منهج متخلف في إدارة السلطات، إلاّ أنها ما تزال تحمل كثير من جدليات الماضي القريب، من تخالفات وتحاصص، ومن تركاتها العالقة بشدة، أن الحكومة لم تكتمل منذ أشهر. تأخر اكتمال الحكومة يعود للخلافات السياسية، بين التحالفات الفاعلة، على الرغم أن سؤال الكتلة الأكبر أو الأغلبية سؤال لا أحد يستطيع الإجابة عليه، وهذا ما يدفعها للحوار أكثر للعبور لمرحلة آخرى، والإستمرار في بناء مواقف متوائمة، مع طبيعة نتاج الحراك بعد الإنتخابات، الذي شكل كتلتين رئيسين، بعيدة عن الأشكال الطائفية والقومية، التي كانت تبنى عليها الكتل في
متابعة القراءة
  451 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
451 زيارة
0 تعليقات

دولار لكل مواطن / واثق الجابري

إستقطاع دولار من كل برميل نفط، وتوزيعه على المواطنين؛ كلام جميل يصدر من مسؤولين وبرلمانيين، لم يفكروا بالتنازل عن دينار واحد من مخصصاتهم وإمتيازاتهم لصالح المواطن، بل لم يترددوا من دفع الأموال الطائلة لشراء المناصب، وعملوا طيلة فترة مسؤوليتهم من زيادة الفوارق الطبقية، وهم في قمة الإمتيازات والمواطن في وادي الحرمان. صراع محموم على السلطة، وتنازل عن قيم ومباديء، ومزايدة في حقوق المواطن، ومتاجرة بإحتياجاته، وتدمير المصلحة العامة، بأدوات لثراء لم يتصورها حتى في الأحلام. ماذا تتوقع من الذين يفكرون بالثراء والجهوية والأرث الفاحش، ويتميزون بكل ما يمكن، ومنها الحقوق الأساسية، فتذهب معظم الثروة بين الهدر والفساد ووأمتيازاته، حتى مخصصات الزوجية
متابعة القراءة
  455 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
455 زيارة
0 تعليقات

جريمة في المنطقة الخضراء / واثق الجابري

بيعت قطعة أرض مساحتها 2000 متر مربع، في منطقة الداودي، وسط المنصور في العاصمة بغداد، بمبلغ 10 آلاف للمتر الواحد، أي بعشرين مليون دينار، فيما يقدر سعر المتر هناك بحدود 4-5 مليون دينار، وهي مفارقة غريبة..لكنها ليست غريبة إن عرفنا أن جهة البيع حكومية، وباعتها لمفتشها العام، ولا أحد سيسأل طبعا كيف ومن دفع 20 مليون؟! نواب يتحدثون وسياسيون يخطبون، ويعتبرون الفساد آفة الآفات، وسبب الإرهاب والنكبات، ويبتهلون بالدعاء لطلب الإصلاح، وهم كمن يصلي على أرض أغتصبها! هكذا تسمع دعوات الإصلاح وتطبيق القانون، من ساسة سيطروا على عقارات المنطقة الخضراء، وهناك شعب ينتظر تطبيق العدالة والمساواة منهم، من جهات سياسية إنطلقت
متابعة القراءة
  293 زيارة
  0 تعليقات
293 زيارة
0 تعليقات

تمسكوا بالإمريكان جيداً / واثق الجابري

بعد أن كان العرب يتمنون هلاك أمريكا، ورحيل إسرائيل وينادون "الموت لأمريكا"، صاروا اليوم يتسائلون؛ لماذا تنسحب القوات الأمريكية من الأراضي السورية؟ ينقسم العرب لفرق ومذاهب شتى، وكأنهم في حركة دائمة الإنشطار، أو أمة تتجه للذوبان والتلاشي، ويعبرون فعليا، عن مفهوم تقسيم المقسم وتجزيء المجزء الى النهاية. رغم كل التقسيمات والتجزئة والتقطيع، والتحالفات الواضحة والمريبة، إلاّ أن العرب بالمجمل يشكلون فريقين، أحدهما ضمن الحلف الأمريكي، والآخر مع أحلاف غيره، وبين رافض ومؤيد للتواجد الأمريكي في سوريا وغيرها من القواعد في الدول العربية، لكن الطرفان أتفقا على عدم القناعة بالخروج المفاجيء للقوات الأمريكية من سوريا. إعتبر الطرف الحليف للولايات المتحدة الأمريكية، أن
متابعة القراءة
  335 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
335 زيارة
0 تعليقات

مكاسب على حساب الإستقرار / واثق الجابري

في غضون عشرة أيام عقد مجلس محافظة بغداد إجتماعين وإنتخب محافظين، ونائبين فنيين، خلفاً لمحافظ ونائب فني فازا في الإنتخابات التشريعية.. إجتمع في موقعين أحدهما في مقر مجلس المحافظة، والثاني في فندق الرشيد، داخل المنطقة الخضراء. يبدو أن بعض القوى السياسية، لا تدخر جهداً ولا تترك سلاحاً إلا وإستخدمته، وأن كل الأمر جبهات متعددة، وكل من يخالف إرادة إفتعال الأزمات خصم، وبما أنها تجيز لنفسها، إستخدام ما متاح، فلا بأس عندها من فتح جبهة الخلافات السياسية في المحافظات. إتفقت القوى السياسية قبل أيام، وفي ظل الإنشغال بتشكيل الحكومة، والعمل لتطبيق برنامجها مجتمعة؛ على أن تترك المحافظات على نفس خارطتها السياسية، ويكون
متابعة القراءة
  375 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
375 زيارة
0 تعليقات

حكومة التقسيط غير المريح / واثق الجابري

ستكتمل 90 يوم، من تاريخ التصويت من تاريخ منح الثقة للوجبة الأولى من الكابينة الوزارية، وسيعقد البرلمان جلسته القادمة يوم 8\1\2019، ولا أحد يعرف لحد الآن، هل سيكون ضمن جدول أعماله التصويت على بقية الوزراء، في أول يوم من عودته من هذه الإجازة؟! حكومة بتقسيط غير مريح، وتسقيط هاديء بين القوى السياسية، والشارع قلق من طبيعة التركيبة الحكومية، سيما مع بقاء أهم ثلاث وزارات سيادية ( الداخلية، الدفاع، العدل) بلا وزراء، والسبب عدم حصول إتفاق بين الكتل السياسية، وبالذات بين كتلتي " الأصلاح والإعمار" و "البناء" وكأن العراق خلا من الكفاءات المهنية المتخصصة، التي يمكنها إدارة الوزارة!! أسئلة كثيرة تُطرح على
متابعة القراءة
  532 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
532 زيارة
0 تعليقات

مَنْ يقطع عنق المحاصصة؟ / واثق الجابري

ثمة متغيرات لاحت في أفق السياسة العراقية، وأطلت من المشهد كبادرة إصلاح، تحاول إخراج البلد من عنق زجاجة المشكلات والمحاصصة والطائفية، وإحراج القوى التي تعتاش على بقايا إفتعال الأزمات، وتتعلق بأذيال العراق لمنعه من النهوض لعام متغير. مرحلة جديدة فُرضت بواقعية متغيرات المشهد السياسية، وماضية نحو التصحيح، متجاوزةً كل الأصوات والأفعال المعيقة المعطلة، عسى أن تستعيد نفسها كلاعب أساس يعتبر المعرقلات قواعد إنطلاق، لنسف كل ما يطرأ من إلتحام وردم لهوة التناقضات، لتعيد خلط الأوراق والفوضوية، وأجواء التلون المشحونة بإستغلال الفرص، ومنع العراق من الولوج في تحديد أولويات موقع حجر أساس البناء. أنهى وأقنع زوال الإرهاب كثير من الأصوات التي تنادي
متابعة القراءة
  227 زيارة
  0 تعليقات
227 زيارة
0 تعليقات

برلماني برتبة محافظ / واثق الجابري

أكثر من ثلاثة أشهر، ومحافظ البصرة يرفض الإلتحاق بالبرلمان لأسباب مجهولة، لا يعلمها إلا الراسخون بالسلطة والماسكون بالحكم، فيما يتظاهر بصريون لبقائه، وفي وقت ليس ببعيد كانت البصرة تشهد المظاهرات الغاضبة على تردي الخدمات، وأول مطالبها إقالة المحافظ! عندما يتحول العمل السياسي لمشروع خطير، مدجج بالخداع والدجل وإستغلال عواطف الناس ولقمة عيشهم، فالفقراء والمحرومين لن ينالوا حقوقهم، في ظل خديعة المسؤول ومصداقية المواطن، وكأن الحكم يعود للتفرد والشخصنة والإعتقاد بالذات، وإلاّ الخراب وتدمير المكتسبات. ليس المهم أن يكون الشخص عضوا محليا أو برلمانياً أو محافظاً أو وزيراً أو مواطناً، بقدر ما يستطيع المشاركة في خدمة الدولة من موقعهم، ولكن العادة جرت
متابعة القراءة
  678 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
678 زيارة
0 تعليقات

مهندس الأمن والداخلية / واثق الجابري

لو عرفت كل الأسباب، لما أصر كل نواب الفتح على ترشيح فالح الفياض لحقيبة الداخلية، مع وجود أصرار قطعي من تحالف الإصلاح لرفضه في المنصب، ولما دار السؤال لماذا يُرشح لوزارة سيادية أمنية مهندس مدني، بينما العراق يعج بمئات القادة الذين يدرس منهاجهم وبطولاتهم في أكبر الكليات العسكرية!! الأسئلة لو تُعرف إجاباتها، لما تأخرت التشكيلة الحكومية، ولخرج شعب ونواب وتمردوا على قيادات بعض الكتل السياسية، ولما أصبحت وزارة الداخلية عقدة التشكيل والفياض محور الجدل، ومهدد للعملية السياسية بالإنهيار وإلغاء التحالفات، وزج الشارع بصراعات لا تكسب منها إلا بعض الطبقة السياسية، ولكن هذه المرة لا يسلم طرف، ومركبهم يغرق في وحل فقدان
متابعة القراءة
  581 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
581 زيارة
0 تعليقات

خطوبة رومانسية بطلاق سياسي / واثق الجابري

تشير آخر تقارير الجهات الحكومية المسؤولة، الى إرتفاع كبير بنسبة الطلاق قياساً بحالات الزواج، مع تزايدها سنويا بشكل مخيف، وكثير منها زواجات جديدة لم يتجاوز عمرها العام. أسباب عديدة تقف وراء هذه الأرقام المخيفة أهمها عدم فهم أهمية فترة الخطوبة..وهكذا الزواجات السياسية بين القوى العراقية، وكأنها أصيبت بالعدوى، أو أنها من مسببات كثير من مشكلات المجتمع، وهي داء لكل مرض وعدوى. لم يعد الزواج في العراق تقليدياً، وكالسياسة ليست سرية، ومعظم الزيجات علنية وبرغبة الطرفين ورضاهما، نتيجة علاقة دراسية أو وظيفية أو مناطقية أو قرابة وبعضها مصلحية، ومع ذلك سؤال الطرفين عن بعضهما قائم، كشرط يضعاه لإعطاء أهمية للزواج، والسؤال عن
متابعة القراءة
  569 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
569 زيارة
0 تعليقات

وزير قيد الدراسة / واثق الجابري

أزمة تشكيل الحكومة الجديدة ليست طارئة، وهي دليل على أزمات سياسية معتادة، تشير الى تفاقم الخلل وعدم إدراك المخاطر، وغياب الجدية لإستقرار البلد، بصراع مكشوف. بعد أن تعهدت القوى السياسية على إطلاق يد رئيس الوزراء بإختيار وزراءه، وشخصت المحاصصة والحزبية الضيقة كمسبب للفشل والتعطيل والتبعية، وأنها سعي لتحقيق مصالح حزبية أكثر من الوطنية، والخلاف ما يزال يدور حول بقية كابينة عبدالمهدي الوزرارية، ويحتدم الصراع على وزارتي الدفاع والداخلية. لا بأس أن يرشح الشيعة وزير للداخلية والسنة وزير للدفاع، حسب تقسيم المكونات، لا تقطيع المحاصصة والإستئثار الحزبي، ولو أطلق اليد لرئيس الوزراء لإختار من المكونين أفضل من الشخصيات المطروحة. ما تزال الأزمات
متابعة القراءة
  345 زيارة
  0 تعليقات
345 زيارة
0 تعليقات

فوضى لأسباب أعظم / واثق الجابري

نشرت أحدى الصفحات الإلكترونية، أن السيد عادل عبدالمهدي سيقدم إستقاله، وسيكون البديل فالح الفياض، وذيل المنشور بعبارة" المارضه بجزه رضه بجزه وخروف"!، وكأنه تتحدث عن واقع مر أن لم تقبل به القوى السياسية، فعليها تقبل الأَمر. لا يستبعد أن تكون هذه الصفحة من صفحات الجيوش الإلكترونية، ولكن وراء كل دخان نار، وكل إشاعة أمنية، وأمام كل أمرأة رجل وأن كان هيكل عظيم. مشهد البرلمان العراقي، يعبر عن ظواهر لا توجد في كل برلمانات العالم، وخلفها قوى سياسية تتظاهر العفة وهي بأعلى درجات الخسة، ولا تعترف بكل معايير الديموقراطية، ولاأهمية لمواطن، تداهمه المشاكل من ساعة خروجه من المنزل بالإزدحامات والفوضى، وربما توقضه
متابعة القراءة
  485 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
485 زيارة
0 تعليقات

إنتهى السياسي وبدأ القلم / واثق الجابري

"إنتهى عصر القلم وبدأ عصر القدم"، عبارة للكاتب المصري توفيق الحكيم، عندما قرأ عقد لاعب لم يتجاوز العشرين، وأمسك ورقاً وقلماً وراح يحسبها، وقال: إن هذا اللاعب قد أخذ في سنة واحدة مالم يأخذه كل أدباء مصر منذ أيام أخناتون. الأدباء عاشوا بعقولهم وماتوا بها، وتحملوا الفقر والجوع ومطاردة الحكام، وأحرقت كتبهم، وفيهم الحفاة العراة ولكن لم ينزعوا وطنيتهم، يشعر الإعلام أنه خدع بعد أربعة عشر عاماً، من الطبقة السياسية في العراق، وقد دعم الحكومات والطبقة السياسية برمتها في مهامها الوطنية، ودافع عن النظام السياسي، بإعتقاد أن الديموقراطية هي خير ضمان لشرائح المجتمع كلها وهم في مقدمتها، ولكن بعض الساسة إستغل
متابعة القراءة
  690 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
690 زيارة
0 تعليقات

قصور بيضاء في منطقة خضراء / واثق الجابري

لا أحد يرتدي ملابس خضراء، ولا توجد فيها أشجار إنما قصور بيضاء، ومع ذلك تسمى المنطقة الخضراء! سكان يختلفون بالملبس والمأكل والأسواق والحالة المعيشية والجاه، عن بقية مناطق العراق. تسأل هناك ولا أحد يجيبك، وكل متسمر على باب قصر، بشعور علوه فوق الناس والقانون، وحريص على سيده، لا يُريد الكشف عن أسرار ومقتنيات وقصور غنمها المسؤول حال تسنمه السلطة، أو لقربه من صاحب الجاه، أو تعرف على سبل الإبتزاز والحصول على العمولات، وحتى من لعق في أواني من تجاوزوا الطغاة، تجده هناك. المنطقة محاطة بالحواجز والكلاب المدربة ونقاط التفتيش، ولا ترى من خلف الحواجز حتى رقاب الزرافات، ولا أحد يعرف ما
متابعة القراءة
  382 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
382 زيارة
0 تعليقات

مواطن متذمر من مسؤول مقصر / واثق الجابري

ما بين مطالب المواطن وإدعاءات الحكومة, فحماية حياة المواطن وتوفير أساسيات حياة رفاهية مقبولة, تضمن له عيشا كريم, يجب ان يكون في مقدمة إهتمامات وسلم اولويات أي حكومة.. فإن كانت حكومتنا وبرلماننا يعلمون بهذا " إفتراضا" فلما هذه الفجوة بينهما وبين المواطن الذي يتعمل الاولى لخدمته, ويعمل الثاني لتمثيله؟ بات المواطن كثير التذمر لا يقتنع، في أي إنجاز حكومي، لأنه بعض المسؤولين مقصرين بواجباتهم، وفضلوا العمل لأنفسهم دون مواطنهم. ربما يصبح المواطن مسؤولاً، والمسؤول بالأصل مواطنا، وأن ترك المسؤول مسؤولية سيعود مواطناً، ومعناه أن المواطن مسؤول والمسؤول مواطن، والمصلحة العليا بناء وطن، ولكن المسؤول يخرج عن مواطنته، عندما يفضل الحصول على
متابعة القراءة
  493 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
493 زيارة
0 تعليقات

الفياض.. رجل على حق! / واثق الجابري

المريض دائما على حق"، هكذا لا يُحاسب المريض عن أقواله وأن أخطأ وتجاوز، وعند الهذيان إنذار بخطورة المرض وإقتراب الأجل، بإرتفاع الحرارة وإستفحال المرض، ولكن المريض يتكلم أحياناً حقائق ما يختلج به تفكيره، الذي يصور له القدرة الخارقة، وأن توقفت يداه عن الحركة. الوهم المرضي، يُشعر فيها الإنسان أن هنالك شيئاً ما غير صحيح، ويرى تخيلات لا يراها الآخرين، و هوصادق بكل ما يتحدث به، لأنه مصاب ولا يرى سوى أوهامه. الوهم مرض معضل، يتكرس في الذوات المقربين من صاحب المال والسلطة، وشعور غير منطقي بإرتباط الحياة والموت بهم، ما يجعلهم يفكرون أنهم أشخاص خارقون لا يفنون، وأن ماتوا يمكن إعادتهم
متابعة القراءة
  700 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
700 زيارة
0 تعليقات

عمار الحكيم متهم أيضا / واثق الجابري

حينما ولي الخلافة عمر بن عبدالعزيز، وفدت الوفود من كل بلد لبيان حاجاتها وللتهنئة، فوفد عليه الحجازيون، فتقدم غلام هاشمي للكلام، حديث السن، فقال عمر: لينطلق من هو أسن منك. فقال الغلام: أصلح الله الأمير، إنما المرء بأصغريه قلبه ولسانه، فإذا منح الله عبداً لساناً لافظاً، وقلباً حافظاً، فقد استحق الكلام وعرف فضله من سمع خطابه، ولو أن الأمر يا أمير بالسن لكان في الأمة من هو أحق بمجلسك هذا منك. فقال عمر: صدقت، قل ما بدا لك. فقال الغلام: أصلح الله الأمير، نحن وفد تهنئة لا وفد مرزئة، وقد أتيناك لمنَّ الله الذي منَّ علينا بك، ولم يقدمنا إليك رغبة
متابعة القراءة
  630 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
630 زيارة
0 تعليقات

سبعة خضر ومئات يابسات / واثق الجابري

واحد من أهم أسباب هدر المال العام، وجود شخصيات في هرم المسؤولية ولا يشعرون بأهميتها، أو لا رقابة صارمة تحاسب على كل دينار يسلب من جيب مواطن، ومن لا يُأمن في عمله الوظيفي ولا رقيب عليه، لا يصح وضع خزائن المال لدية، إلا في العراق فهنالك استثناءات. قصص الفساد في العراق عجائب وغرائب، كقصص ألف ليلة وليلة، كل يوم قصة جديدة وأبطال وهميون هلاميون، يرتبطون بأبطال القصص السابقة، ومشهد جديد يحركه مشهد قديم وأبطال في العلن والخفاء، ويبقى الشعب ينتظر قصة بأزمة جديدة تسحقها أزمة لاحقة، وتنتهي آلاف الليالي وحلقات مسلسلات أطول من كل المسلسلات التي عرفها التاريخ. أفلام رعب وقصص
متابعة القراءة
  553 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
553 زيارة
0 تعليقات

الأحزاب تأمر... وعبدالمهدي ينفّذ! / واثق الجابري

عندما يُطَالَب عادل عبدالمهدي بالتعامل الحازم القوي الشجاع، وتشكيل حكومية بأريحية، وتقول القوى السياسية أن نجاح الحكومة يكون بإطلاق يده وحريته بإختيار وزراءه، نتوقع من كلامهم أنه سيجلس على كرسي وحوله كبار القادة، من مختلف الطوائف مؤيدين لكل خطوة سواء إختلفوا أو إتفقوا، أخذوا إستحقاقهم الإنتخابي او لم يأخذوا، ويكون سيد نفسه وأطروحاته. ما حصل أنه صار كأسير للأحزاب والطامعين بالسلطة ومنظومة الفساد والمآرب الداخلية والخارجية، وسيكون عبدالمهدي شخصاً لا يشبه عادل عبدالمهدي ورجل غير سيد لنفسه. عبدالمهدي الذي نقل مكتبه من المنطقة الخضراء الى العلاوي، الى الآن لم يُطالب الوزراء والنواب السابقين ونواب رئيس الجمهورية وغيرهم، بمغادرة الخضراء أو إخلاء
متابعة القراءة
  393 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
393 زيارة
0 تعليقات

البوصلة والمحصلة / واثق الجابري

عندما ترى الإجتماع الوزاري الإسبوعي، ومايصدر من توجيهات وقرارات، وتسمع بالإجتماعات الدورية في مكاتب الوزراء والوكلاء والمدراء العامين ورؤوساء الأقسام، وإجتماعات في أدنى وحدة في المؤسسسات، وترى ما يصدر منها من قرارا وتعميمات وتعليمات، وأيضاً تسمع شعارات الأحزاب والبرامج الإنتخابية والحكومية والسياسية، وصراخ السياسيون في القنوات الفضائية وتباكيهم على حال العراق؛ تتوقع أن كل الأمور تسير بإتجاه البوصلة الصحيحة، وتشير الى مركز الهدف وهو المواطن، ولكن المحصلة غير ذلك، وتحددها الدولة مجتمعة بسلطتها التنفيذية والتشريعية وأحزابها، وساستها وموظفيها وقوانيها الحاكمة. كل القضايا التي يدور حولها محور عمل الدول، يُرسم على أساس تطلع مواطن، لا هم له سوى أن يرى نفسه كريماً
متابعة القراءة
  531 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
531 زيارة
0 تعليقات

كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ / واثق الجابري

طرح الموقع الرسمي لرئيس مجلس الوزراء المكلف عادل عبدالمهدي، رابطاً الكترونياً للترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة، وأتيح لكل العراقيين ضمن الشروط وخلال ثلاثة أيام، فأنقسم الشارع بين مؤيد ومعارض ومستهزء ومتمني. يبدو أنها فكرة جديدة في عالم الديمقراطية، وكأنها تعيدنا الى اللبنات الأولى لعصور ممارستها في العالم. أتيحت الفرصة لجميع أفراد الشعب لممارسة دورهم وكأنها الديمقراطية المباشرة التي كانت تمارس في مدينة أثينا، فيجتمع الناس في الساحات العامة والملاعب، لإختيار الشخصيات أو إتخاذ القرارات، ويبدو أن العالم الإفتراضي ومنصات التواصل الإجتماعي، ساحات عامة للنقاش والجدل لأفراز زبدة مبتغى الشعب، أن تم توظيفها بشكل صحيح بعيداً عن التزيف والتلفيق، لكن نموذج
متابعة القراءة
  727 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
727 زيارة
0 تعليقات

عادل عبدالمهدي متهم الى أن يثبت العكس / واثق الجابري

أسئلة كثيرة أغلبها تتحدث بألم، عندما يُقارن المواطن أسلوب التفكير السياسي العراقي، الذي نسف تجارب ماضية وحاضرة، قريبة وبعيدة، عراقية وعالمية، ومعظم مَنْ جلسوا على الكرسي، إستخدموا القصص المأثورة ولم يتأثروا بها، ما ولد شك وإتهام لكل الطبقة السياسية دون إستثناء. تعميم الإتهام إستنتاج لترسيخه من قبل الفاشلين والفاسدين، وبالقول" كلهم فاسدون وأنا منهم"، ومن يقول "كلنا فشلنا" وعلينا عدم التصدي في المرحلة اللاحقة، فيما تجده على رأس المتصارعين على السلطة! زَجَ الخطاب السياسي الهابط من بعضهم، معظم القوى والشخصيات في مستنقع الإتهام، ورادف ذلك فشل حقيقي وفساد مستشري لدى بعضهم، وظهر أثره للعيان بتراجع خدمات أساسية، لكن الإتهامات توجه دون
متابعة القراءة
  715 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
715 زيارة
0 تعليقات

لماذا عادل عبدالمهدي / واثق الجابري

يبدو أن منصب رئيس الوزراء أفضل حالاً من غيره، وسيحسم مبكراً، بعد شعور القوى السياسية بحجم التحدي، وقناعتها بأن الشارع العراقي ما عاد يتحمل الإخفاقات. دعت حساسية المرحلة، كل القوى السياسية الى عدم المجازفة، لتبتعد عن زج نفسها بمواجهة المسؤولية. لا يستطيع طرفاً بالإعتذار، والهروب من إتهام جميعهم بالفشل وأن تفاوتت المسؤولية، إلاّ أن تسقيط الكتل بعضها لبعض جعلها في مركب واحد مهدد بالغرق، فلا حل سوى تدارك الأمر متأخر خير من الإصرار والتعكز على جسد مصاب بالشيخوخة والتكلس الحزبي. حسمت معظم القوى الشيعية خياراتها، بعدة شخصيات أبرزها الدكتور عادل عبدالمهدي، وبعد إجتماع الطرفين الرئيسيين من الفريقين (سائرون والفتح)، طرح كل
متابعة القراءة
  849 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
849 زيارة
0 تعليقات

التسوية ضمن الشروط الوطنية / واثق الجابري

أغلق باب الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية، بقبول 7 أشخاص وبعض المصادر تشير الى تقديم 30 شخص، ويزيد من إنقسام مواقف الكتل السياسية، فيما قدم الحزب الديموقراطي الكوردستاني، مرشحه في ساعة متأخرة، ليشعل فتيل أزمة وصراع داخل البيت الكوردي، بإعتماد المحاباة والمصالح الداخلية والتأثيرات الخارجية، دون تطبيق مواصفات النزاهة والشجاعة وصدق الإنتماء، وكيفية إستثمار المنصب للحفاظ على وحدة العراق وتقريب مواقف مكوناته، وما يُخشى في أخطر منعطف هو فقدان الحكمة في إختيار أعلى هرم السلطة. حدد مجلس النواب اليوم الثاني من الشهر القادم، كموعد لإنتخاب رئيس الجمهورية، في موعد لا يقبل التأجيل بعد إنتهاء المدة الدستورية وشهر من إنعقاد أول جلسة للبرلمان.
متابعة القراءة
  733 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
733 زيارة
0 تعليقات

عندما يضيع الحق بين القبائل السياسية / واثق الجابري

يدور الحديث عن عدة مفاهيم في الديموقراطية، والتبادل السلمي للسلطة وحقوق الإنسان والمواطنة، وطبيعة النظام السياسي، وعلى إعتبار أن عدالة التطبيق ستؤدي الى عدالة السلطة وضمان حق المواطن، إلاّ أن شعوبنا تنتظر نتائج مختلفة من نفس الأدوات. ما لا يكاد يُصدق أن جميع الأفراد يتحدثون عن غاية العدالة أنها المساواة وحق المواطنة، ولكن التطبيق كأنهم أدوات توصيل لا تلامس حقيقة الإدعاء. أتيحت لكل مواطن عراقي ممارسة جزء من حقوقه بحرية كاملة، أن لم يخضع للتأثيرات الحزبية والمناطقية والقومية والطائفية، ومع ذلك لم تنتج الإنتخابات قادة بمستوى الطموح، رغم أن المجتمع شخص نقاط خللها، ولأنه يدورها وتدور عليه بأوجه متعددة وصور بشعة
متابعة القراءة
  714 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
714 زيارة
0 تعليقات

السياسة في قاموس العظامة / واثق الجابري

يبدو أن قاموس كثير من القوى السياسية، هي تلك الحلول التي تأتي على الموائد، وقد يكون للملاعق والصحون والبهارات والتوابل دور في تصفية الأمزجة السياسية، وربما يُقال للمحتوى الأكبر ماعون سياسي، والمحرك ملعقة سياسية وهكذا ولا يستثنى "الطشت" والدلو "السطل" ومطابخ القرار من المفردات السياسية، ولم تُخطيء إحدى الكتل السياسية بتفسيرها الشخصي، وطرحها مبدأ المائدة المستديرة لحل المشكلات السياسية، وتشكل الحكومة من هذه المائدة. كما يبدو أن العمل السياسي والتوصيفات، حسب النوايا التي جعلت من العراق وليمة، يتقاسمها طيف سياسي أتى في غفلة من الزمن. ذات يوم تم تعيين أحد المحافظين في مدينة الناصرية، وفي إحتفالية التنصيب، همس رجل كبير بأذنه
متابعة القراءة
  809 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
809 زيارة
0 تعليقات

هذيان عربي بفكر إرهابي / واثق الجابري

يبدو أن بعض العرب ما يزالون يجترون الماضي، ولم توقظهم صواريخ طائرات التحالفات الدولية، ولا العبوات الناسفة والإنتحاريين، ولا عويل الأمهات وتناثر أشلاء الضحايا وصراخات الأطفال، وتوسدوا الجماجم وتغنوا بقهقهات الخنازير المتغنية بهتك الأعراض. العرب لم ينتبهوا الى أنفسهم وكمن يأكل لحم بطنه، ويمرغ التاريخ بنزاعات نيابة عن غيرة وإدارة هاتك شرفه. لم يتخلص العرب من عقدة الدكتاتورية والعبودية، وما ثورات الربيع سوى مؤامرات تحاك من بعض على بعض، وتخللها المتطرفون والشذاذ، وتقاذفتها أمزجتهم من حيث يعلمون أو لا يعلمون، وأشغلوا العراق منذ عقود بالصراعات، والعرب يتفرجون على ثور هائج على قطعة قماش يرفعوها له بدماء شعب، حاصرته الجغرافية بالجبال الوعرة
متابعة القراءة
  716 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
716 زيارة
0 تعليقات

هكذا تفكر دولة القانون / واثق الجابري

ثمة مساعٍ من قوى لا ترغب بإستقرار العراق، فتعمل لوضع العملية السياسي، في دوامة إحتمالات معظمها مرٌ وأَمَرْ، بعدم وصول مفاوضات تشكيل لنتائج، وتلويح من جانب آخر بالعودة لسابق تشكيل الحكومات، ودخول المكونات كل بمفرده، حتى أن تحققت الأغلبية التي تطالب بها، أو الأغلبية الوطنية التي تُطالب بها قوى آخرى، فلا تقبل خسارة المنافسة والذهاب لتمثيل المعارضة! لنفترض عودة الكرد بقائمة واحدة، وثبات تحالف المحور الوطني "السنة"، فهل سيعود التحالف الوطني "الشيعي" في تحالفهم؟ في إستعراض لقوى التحالف الوطني السابق "الشيعة"، ومن تجارب ثلاث حكومات، ورئاسة مجلس الوزراء بيد دولة القانون، ويُشكل التحالف بعد الإنتخابات بذريعة المحافظة على حقوق المكون، وبشرط
متابعة القراءة
  775 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
775 زيارة
0 تعليقات

ماذا يدور في غرف المفاوضات؟ / واثق الجابري

نحن لا نبدأ بشكيل حكومة، بل بناء دولة"، هكذا يتكلم معظم السياسيون في خطاباتهم، أما لإدراكهم أن البلد غارق بالمشكلات، أو أنه تسويق إعلامي لتمرير ما يخالفه، وهنا الخطاب إنشائي أكثر مما هو عملي كقاعدة للإنطلاق للبناء المزعوم. لا تُبنى الدولة بالخطابات دون رسم المستقبل برؤى إستراتيجية، وخروج من الإنطواء تحت عباءة الذات والأنا. التخطيط للدولة يبدأ بالإهتمام بتركيبة مؤسساتها ومختلف قطاعات الدولة، دون تركها تعيش نهم الإستهلاك وقلة الإنتاج، وتعقيد للمشكلات وعرقلة الحلول، وأستحداث آلاف الوظائف، التي تضاف الى ملايين فائضة عن الحاجة، فتترهل الإدارة وتُفتقر الكفاءة ويُحبط الإبداع، مستند على حكومة إرضائية أطرافها تعمل لصالح أحزابها وتنسى معاناة شعبها.
متابعة القراءة
  595 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
595 زيارة
0 تعليقات

ضحكة الرئيس المعتوه / واثق الجابري

لا أعرف أين قرأت، هل أنه عموداً لصحيفة حكومية، أو إفتتاحية صحيفة تعبر بالفعل عن ما يدور بإختلاجات الشارع العربي، وتحت مسمى (كلمات نابضة)، كتب أحدهم مقاله.. ( ضحكة الرئيس)، ويقول فيه: " هل تعلم أن قفشات الرئيس السيسي وإفيهاته بالمؤتمرات التي تذاع على الهواء، ترفع أسهم البورصة وترسل رسائل إطمئنان للمستثمرين الأجانب والعرب ولقطاع السياحة. ضحكة الرئيس الأسبوع الماضي في المؤتمر السادس للشباب، أدت الى إرتفاع رأس المال السوقي للبورصة المصرية، بعد مرور ساعة من بدء التداول، فالرسالة هنا أن الرجل الأقوى في الشرق الأوسط غير قلق ومطمئن رغم كل المكائد التي ينسجها أهل الشر.. فضحكته سلاح لمواجهة عبده مشتاق
متابعة القراءة
  711 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
711 زيارة
0 تعليقات

مشكلات وطنية بحلول مناطقية / واثق الجابري

تزداد التظاهرات سخونة مع إرتفاع درجات الحرارة، ولن تنكفأ في فصل الشتاء مع إنخفاض درجات الحرارة، ويتفاوت الإعتراض على الأداء الحكومي من إعتراض بشكل تظاهر سلمي الى خروج على القانون، وصولاً لإعتراض الفرد كبيراً وصغيراً، ومن يقرأ عناوينها فأنها لأهداف مجتمعة وهناك من يحاول تقسيمها وتشتيتها للسيطرة عليها. الخطوات التي إتبعتها الحكومة بلقاءات مع وفود من المحافظات والمدن، وإستلام طلبات تخص مدنهم بالذات. حاولت الحكومة إصدار مجموعة إجراءات بشكل فوري، وحددت المطالب بثلاثة سقوف للحلول؛ منها الآني والمتوسط والإستراتيجي الذي يحتاج لسنوات، ومقابل الوعود خمدت حدة التظاهرات نوعاً ما، وبعضها ما يزال ينتظر التطبيق لمعرفة مصداقية الحكومة وأدواتها في حل المشكلات.
متابعة القراءة
  813 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
813 زيارة
0 تعليقات

بإنتظار قميص يوسف / واثق الجابري

يعتقد بعضهم أن الخروج عن قواعد اللياقة عرف سياسي، بالإستئثار والإثراء ونمط عيش بمنطق يبطل مفهوم العقد والتمثيل للشعب، وأستبدالهما بالتفكك وإصطناع الأزمات لجلب الأرباح، ولكل فعل خطاب يسبقة يعاكسه، دون التكلم عن أسباب التناقض، لإغتنام تبعات التأثير في كل حالة، لتكون مفاجئة تتناقلها الأخبار، والقصد خطط جدية للمستقبل بوَهْن ذاتها وتوهينها للمتلقي. عندما تكون النتائج بمعزل عن أصل تكوينها، سيصار الى عمل سلطوي، يتجاوز من جعله ممكناً. فرق بين ما نص عليه الدستور وبين الأعراف السياسية في الواقع، كالفرق بين المدرسة وما يُعلمه شارع بائس، وهناك من الوقائع والمصائب في عرف السياسة كتاريخ، منها المكتوب، أو التاريخ الكبير، وأختلاجات تاريخ
متابعة القراءة
  640 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
640 زيارة
0 تعليقات

عدالة مفقودة في الإستثمار / واثق الجابري

يُعاني المواطن العراقي من إغتراب غائر في أعماق ذاته، لإحساسه أن الحاضر لا يتناسب مع ما تحت أقدامه من خيرات وفي سماءه من مسممات، وفي داخله براكين خارقة قد تثور بأية لحظة، وهي تتطلع الى عالم من نوافذ عدة ويرى التعاظم والتكامل والبناء، بينما هنا تتآكل الأمكانيات وتقص الأطراف، ويتأخر البلدعن مواكبة الأمم، في بناء دولة مدنية حديثة، تضمن رفاهيتها خروجه من حالة التفكك والتمزق والتشرذم والصراعات، التي حولت التنافس في الأداء الى معارك دامية للمكاسب. إستقرار الوطن يُعيد للمواطن هيبته ومكانته الحقيقية، بالإمكانيات البشرية والمادية وخصوبة التربة وإنبساطها، وفرص آخرى لم تتحقق يمكن أن تكون بديل أفضل. جزء من حيوية
متابعة القراءة
  542 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
542 زيارة
0 تعليقات

المدنية في ميزان المرجعية / واثق الجابري

لا يختلف أثنان من الداخل العراقي، على حيادية المرجعية الدينية العليا، ومواقفها وتوجهاتها الوطنية، إلاّ من شذ عن قواعد بناء دولة تحترم إرادة جماهيرها؛ ولا من الخارج سيما بعد مواقفها الثابتة لعراق بعيد عن التطرف ومنطلق للسلام، ليحفظ علاقات متوازنة مع دول العالم، بدءَ من إمتدادها مع التاريخ العراقي، الى فتوى الجهاد الكفائي ودرء الإرهاب عن أنحاء المعمورة. جملة التوجيهات التي تطلقها المرجعية، تدعو لبناء دولة دون تمايز لفئة على آخرى، ووفق حاجة مجتمع وطبيعة مكوناته. تنطلق المرجعية الدينية العليا في العراق، من تاريخ طويل عزز الثقة مع مكونات الشعب، وتجارب مفصلية هددت صمود دولة أمام سيل عارم من التحديات، ومن
متابعة القراءة
  552 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
552 زيارة
0 تعليقات

محنة الحرائق ومأزق الفساد / واثق الجابري

تُثير كثرة الحرائق في العراق عدة تساؤلات، لم تجب عليها اللجان التحقيقية، وأغلبها عزيت اسبابها لتماس الكهربائي فاعله مجهول، مرة بصورة مباشرة وآخرى بدونها، ولأهداف سياسية وإقتصادية وإرهابية أو للتغطية على ملفات فساد كبيرة، رافقت النظام السياسي بهيمنة مافيات فساد، لكن بعض الحرائق حدثت في منازل وأسواق عامة لا علاقة لها بالسياسة، وهذا ما يدعو للبحث عن عوامل آخرى غير التي تصب في إطار النزاع السياسي؟ حرائق في غرف العقود وصناديق إقتراع، أو في أسواق بعينها، يمكن أن تحمل قصدية لأعمال تخريبة أو سياسية أو لتغطية على فساد، لكن لا يعقل أن يحرق مواطن بيته أو صاحب متجر محله! إنتشرت الحرائق
متابعة القراءة
  690 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
690 زيارة
0 تعليقات

توطن الفساد .. / واثق الجابري

عُد الفساد المالي والإداري ظاهرة عالمية تعاني منها مختلف البلدان، لكنها تتفاوت من أحدها لآخرى، وتتسع في ظل الحروب وتدهور الحالة المعيشية والإقتصادية والصراعات المجتمعية والسياسية، وتتدنى بمفهوم المواطنة لتكون مناخ مناسب لتنامي الإرهاب والجريمة، وستنتزف الثروة الوطنية وتأخر التنمية وتضر بسمعة البلد وشعبه، ويعوّق الأمن الوطني؛ ما يستلزم وضع حلول سياسية وإقتصادية وإجتماعية وتشخيصية دقيقة، لعلاج توابعه. يواجه المجتمع العراقي فساد يتوطن في مختلف المؤسسات، ويمارس من جماعات وأفراد، حكوميين ومواطنين وكأنه مشروع بنظرهم. مقدمات الفساد كثيرة منذ نشأة الدولة العراقية، وما تعاقبت عليها من نظم وإنقلابات وحروب وحصار، وعجزت الدولة عن التنمية ومواجهة الأزمات الإقتصادية و وإيقاف هدر الموارد
متابعة القراءة
  818 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
818 زيارة
0 تعليقات

حق التظاهر بين شرطها وشروطها / واثق الجابري

لا يمكن إبطال مواطن صاحب حق بمجرد وجود مندس، مثلما لا يقبل الإعتداء على المؤسسة وهيبة الدولة، نتيجة وجود فاسد أو تعطل خدمة أو فشل مسؤول، كما لا يمكن الجمع بين هدفين متناقضين بتظاهرة واحدة، فيها مواطن صاحب ومندس ساعٍ للتخريب وإشاعة الفوضى. التظاهر حق وقاعدة لممارسة الشعب حقه والتأثير على القرار بشكل مباشر، لكنه مشروط بهدف الغاية السامية للشعب وإلاّ لأنتفت ممارسته. لا أحد ينفي وجود الفساد وسوء التخطيط وفشل الحكومات المتعاقبة في إدارة الدولة، كما لا يحق لأحد منع مواطن من الإعتراض على أفعال لا مسؤولة للسلطات، وأدت نتائجها الى تردي الواقع الخدمي، من مشكلات متراكمة لم تفصح عنها
متابعة القراءة
  777 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
777 زيارة
0 تعليقات

الفرز اليدوي من وجة نظر خاسر / واثق الجابري

ترقب حذر وتصريحات متبادلة، يزامنان عملية بدء العد والفرز اليدوي، وأطراف تتهم آخرى مع الشروع بالعملية في كركوك الأكثر جدلاً، ومن أطراف معينة بالفرز وآخرى من مناطق غير مشمولة أو لا تعنيها نتائج كركوك، وكإستعداد مسبق لتوجيه سهام النقد للعملية، وإقناع نفسها وجمهورها، بأن يد الظلم طالتها وحسب ما تدعي بأنها المطلب الشعبي، وبالنتيجة إنقسام مجتمعي وسياسي، وزيادة للهوة بين المجتمع مع المؤسسات الحكومية والطبقة السياسية. إحتكمت كل الأطراف لقرار المحكمة الإتحادية ونتائج العد والفرز اليدوي لبعض المراكز المطعون بسلامتها، إلا أن بعض الأطراف ما تزال تفتعل الذرائع، وتصعد إعلامياً لتجد أرضية لإعتراضها في حال الخسارة. منذ اليوم الأول لعملية العد
متابعة القراءة
  905 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
905 زيارة
0 تعليقات

بالإخفاق ينهي مجلس النواب دورته / واثق الجابري

أنهي مجلس النواب العراقي يوم السبت 30\ 6\ 2018م دورته، بإخفاق ونهاية تحمل أكثر من تفسير نتيجة لإنعقاد جلسات متتالية من نوابه الخاسرين لتمديد عملهم، وفشل بحسم نتائج 30 لجنة تحقيقة شكلها، للنظر بقضايا مصيرية وخطيرة تعرض لها البلاد، وخسر بها أعداد كبيرة من الضحايا والأموال وتهديد سيادة الدولة. نفس المجلس الذي نجح بسن التعديل الثالث لقانون الإنتخابات خلال بضعة أيام، لأنها تصب بصالح نواب خاسرين ومنهم رئيس المجلس، لم ينجح في معظم أدواره الأساسية. سعى مجلس النواب لتمديد عمله لحين إكتمال عمليات العد والفرز، عله يتعكز على ما يراه مناسباً آخر لإطالة عمرة بمخالفة واضحة للدستور العراقي، بفرضية مراقبة الحكومة
متابعة القراءة
  757 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
757 زيارة
0 تعليقات

ماذا يحدث لو غاب البرلمان؟ / واثق الجابري

كل مرة تُعيدنا التفسيرات الى نقطة البداية، وفي أحوال مستجدة الى أبعد منها، وتُدخلنا القرارات في دوامة التجاذبات القانونية والسياسية والطعون والتقاضي، والنتيجة تسويات سياسية مبتكرة تلتقي بأنصاف الحلول، وتصبح المخالفات عرفاً سياسياً وباب لأزمات مستقبلية، وبعد دوامة العد والفرز يدخل العراق في نفق التمديد البرلماني، فهل يحق للبرلمان تمديد عمره، أو هل نبقى بدون برلمان لحين إعلان النتائج بعد نهاية عمر البرلمان؟ الإعتقاد الخاطيء يترك الأمور على علاتها، والواقع غير المستقر نتيجة جريمة حمقاء إقترفها ساسة بحق شعبهم، بتعمدهم تعطيل بناء الدولة. يعتزم أعضاء البرلمان العراقي عقد جلسات متتالية، في الأيام الأخيرة من عمر البرلمان، وأراد النواب الخاسرون على إجراء
متابعة القراءة
  971 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
971 زيارة
0 تعليقات

المناهج بين التربوية والغش الممنهج / واثق الجابري

يفرز الواقع حقائق سلبية أو إيجابية، ولا نتوقف والبحث عن ما لم يتحقق ومن هو أكثر سلبية أو إيجابية، وما هي الأسباب التي منعت من تحقيق ما أشد سوءً أو أحسن حالاً، وما يفضي الواقع السياسي والإداري العراقي، بحاجة لدراسة ممنهجة والبحث عن محتملات أسوأ مخطط لها، وإيجابيات منعت، والظاهر غلبة للسلبية ومنهج للتخريب هو المسيطر على المؤسسات، وبين شكوك بضعف القانون أو إنحدار طبقة حاكمة، نبحث عن قيم مفقودة فهل هي مفقودة لأشخاص فرضوا أنفسهم، أم هي منهج لإضعاف القيم والقانون والإدارة؟ الإنسان كائن متعلم يخضع للبيئة والتربية والوراثة في تكوين شخصيته، وبعد السادس الإعدادي يتأهل بإكمال كل العلوم ومنها
متابعة القراءة
  870 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
870 زيارة
0 تعليقات

الجامع والجامعة وكأس العالم / واثق الجابري

لم تعد كرة القدم مجرد لعبة ساحرة بين فريقين، بقدر إنعكاسها سياسياً وسياحياً وإقتصادياً وإجتماعياً، وتعبير عن رقي الشعوب وتقدما بشتى المجلات، وكم علاقة دولية إنصهرت في بودقة السلام، بمباراة كرة قدم بين فريقين ربما لا يفهم أحدهما لغة الآخر، وأحياناً تصل للتشنج والتصعيد الإعلامي بين دولتين لدرجة قطع العلاقة الدبلوماسية، والتهديد بالحرب بعد نهاية مباراة كرة قدم كما حدث بين مصر والجزائر في سنوات سابقة. يبدو أن عالم الشرق متأخر بمختلف المجلات، وأن إشترى الحضارة بالبترول، أو إدعى الحرية والتحضر في ظل قيود حكام وتقاليد معقدة. كأس العالم واحدة من أهم الفعاليات الدولية، لتلاقح الأفكار وتقارب الشعوب، ويعمد رؤوساء الدول
متابعة القراءة
  724 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
724 زيارة
0 تعليقات

عندما يخسر المواطن معركة الإنتخابات / واثق الجابري

عقل الإنسان ليس مجرد مخزن للحقائق بقدر ما هو أداة للوصول للحقيقة، والحقائق أحياناً منها الملموس والمحسوس، وتوجبه رد فعل مدروس بين ممكناته ومقاومته للمؤثرات الخارجية أو إنصياعه لها، فيندفع بإتجاهات متعددة منها بإتجاه الصواب أن تمسك بالعقل، وبالعكس ان إنجرف بالمؤثرات. الحقيقة في العراقية تكاد أن تكون مفقودة او مشوهة، عندما يتحدث جميعهم عن حقيقة واحدة، ويسعون لها بطرق متعددة منها المتقاطعة والمتنافرة والمتناحرة. حقيقة واحدة يتفق عليها الشعب والنخب وكل ذي عقل، إن العراق مَرَّ بمنعطفات كادت تودي بالدولة وتمزق خارطة الوطن، وجميع الأطراف الشعبية والسياسية تدعي سعيها للوقوف بالضد، لكل ما من شأنه خرق النظام والتجاوز على الحقوق،
متابعة القراءة
  772 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
772 زيارة
0 تعليقات

لماذا لا أحد يذهب للمعارضة؟ / واثق الجابري

تُعرف النظم الديموقراطية بحكومات وبرلمان يُشكل أغلبية حاكمة وأقلية معارضة، حتى الحكومات الإئتلافية المتعددة الأحزاب، يتآلف الأغلب لتشكيل الحكومة والمتبقي يذهب للمعارضة، وأن كان بفرق مقعد واحد، إلاّ في العراق فالكل يُشارك في الحكومة ويمارس دور المعارضة المعرقلة والمشككة طيلة 14 عام. ربما كانت الضرورة تدعو لإشراك جميع القوى السياسي في الحكومة لطمئنتها، إلاّ أن بقاء الوضع لأربعة عشر عام؛ شذوذ ديموقراطي. أثبتت حكومات السنوات السابقة بمختلف مسمياتها: المشاركة، الشراكة، الوحدة الوطنية، المصالحة الوطنية، بأن الفشل يساورها ويتعقد المشهد السياسي بتقادم الأعوام، وبدل إنحسار الأحزاب على عدد الأصابع، أصبح من الصعب التفريق بين مسمياتها وأهداف وآليات تشكيلها، ومن الصعوبة تشكيل الحكومة
متابعة القراءة
  878 زيارة
  0 تعليقات
878 زيارة
0 تعليقات

تحالف سائرون والفتح بين الخيار والأضطرار / واثق الجابري

أثار الإعلان الثلاثي بين سائرون والحكمة والوطنية حفيظة بعض القوى، فيما أثار إعلان تحالف الفتح وسائرون حفيظة آخرين، وربما بدأت القوى السياسية مغادرة لغة الشعارات والوعود الإنتخابية، وإنتهت مرحلة جس النبض والمناورة، وصدمة إعادة الفرز وحريق المفوضية، والمفاوضات الواقعية، وما يترتب عليها من توزيع مناصب ووزارات، وذابت البرامج في دواعي تشكيل الحكومة ودور القوى وموقعها في قادم المفاوضات، وأزيلت التقاطعات والحواجز بين اللاعبين الكبار، لتبقي الباب مفتوح لكل الإحتمالات. لم يتضح شيء مؤكد لحد الآن، ولكن التلميح على عدم الممانعة في مشاركة أية قوة سياسية، وكأنهم متفقون على مشاركتهم جميعاً، وسيشكلون التحالف الأكبر بمعارضة تكاد تشبة عدمها. واجه التقارب بين كتلتي
متابعة القراءة
  833 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
833 زيارة
0 تعليقات

ماذا بعد الصناديق المحروقة؟! / واثق الجابري

يبدو أن مشهد المسرحيات السياسية، لم تنته فصولها، وأن ذبح البطل ودفن أطفاله تحت الركام، أو إحتراق المسرح والممثلون والجمهور بالتماس السياسي وهرب المنتجين، وها هو اليوم حريق يلتهم صناديق الإقتراع، وصوت المواطن المسروق صار محروقاً، في يوم ذكرى سقوط الموصل الرابعة، ولم يعرف المسبب، وستبقى حقائق مجهولة كما هو ضياع ثلث مساحة العراق بيد الإرهاب، والجاني طليق خارج أسوار الإتهام وبحماية الخطوط الحمراء والإحترام، بينما هرب من أحرق الصناديق خلف أسوار المخازن الى أحضان من دفعه للجريمة. الحريق إلتهم المخازن، وأحرق معدات المبارز الجرمية للتزوير الكبير، وكشف حجم الصراع السياسي، بين فائز بالتزوير وخاسر نفره الشعب. هم مَنْ إنتخب، ومن
متابعة القراءة
  1129 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1129 زيارة
0 تعليقات

أليسو حلاً لا مشكلة .. / واثق الجابري

مشكلات العراق لا تتعلق بالأموال والموارد والأيادي العاملة، بل بحسن الإستخدام وسياق الإستراتيجيات والرؤية للمشكلة من زوايا متعددة متخالفة، ولذلك تنفق مليارات الدولارات دون جدوى أو حسب أولوية، ولا تجد منها إلاّ الإستعراض والعقود الفاشلة والخطط المتكلسة بالأخطاء، وإستهلاك الموارد دون النظر الى أبعد من مقعد المسؤولية ومسكه بشتى الوسائل؛ حين يبرر المسؤول أخطاءه ويبرر المواطن فشل مسؤوله عند المقارنة بالدول، لكن لا المسؤول يعمل لخدمة المجتمع، ولا المواطن يختار من هو أحق بالتنصيب كي تتحقق خدمته! أزمة المياه ليست بالجديدة، وكأن بإمكان العراق أن يكون مصدراً للمياه والزراعة بدل إستيراده من خليج بلا رافدين، ومحاصيل زراعية من مجمل دول المنطقة.
متابعة القراءة
  729 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
729 زيارة
0 تعليقات

شب البرلمان وشاب / واثق الجابري

إجتمع مجلس النواب العراقي المنتهي الولاية قبل يومين من نهايته، ليقرر بإجماع أغلبية الحضور بقرار رفض إنتخابات الخارج والتصويت المشروط، وإعادة فرز 10% من الصناديق يدوياَ، إجتمع مجلس النواب بالخاسرين اليوم وقد فشل مراراً في الإجتماع، وكم كانت القرارات تخضع للتجاذبات والمزايدات وزج القومية والطائفية واليوم لا يوجد أي خلاف، أجتمع الذي فشل من الإنعقاد في عدة جلسات لعدم إكتمال النصاب وفي أهم واجباته، وذلك بإقرار الموازنة التي أخذت أشهر، ومثلما فشل في أصدار قوانين خادمة وجامعة للشعب، فقد شاب على إصدار قانون يخدم نوابه الخاسرين، ويطعن الديمقراطية ويسعى لإفشال التجربة السياسية. واجهت هذه الدورة قوانين على رفوف سابقاتها، وستبقى تنتظر
متابعة القراءة
  882 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
882 زيارة
0 تعليقات

أمنيات وإشكالات الكتلة الأكبر / واثق الجابري

ثمة أمنيات وتساؤلات وإشكالات تواجه تشكيل الحكومة المقبلة، وعجلة المفاوضات لم تتوقف منذ إعلان النتائج الإنتخابية، ومعظم القوى رفعت شعارات لبرامجها، وأن إختلفت بمسمياتها لنفس المرمى، سواء أطلقت شعار حكومة الأغلبية أو الأغلبية الوطنية أو عبور المكونات أو تجاوز المحاصصة، وأن صدق ما يَرشح من المفاوضات، لكن يبد أن كل الأطراف ترغب بحكومة أغلبية أو إنها مرغمة على ذلك لتقاطع بعضها تماماً، وبذلك لابد من وجود معارضة، ويشترك في الاغلبية والأقلية كل المكونات، وهذا الكلام ما يزال حبر على ورق مغطى بمفاجئات اللحظات الأخيرة بالإلتفاف على العملية السياسية، ويحتاج لآليات رصينة وواقعية التطبيق. تقارب كتل وتناحر آخرى، يدل على الإنقسام لفريقين،
متابعة القراءة
  1220 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1220 زيارة
0 تعليقات

ملامح الحكومة العراقية القادمة / واثق الجابري

أُسدل ستار المشهد الأول من العملية السياسية العراقية بإنتخابات 2018م، وإتضحت ملامح تغيير كبير، في الأدوار وحجم المهمات، التي أناطها الشعب بالقوى السياسية، ورغم قلة المشاركة الإنتخابية، إلاّ أن ذلك لا ينفي تمثيلاً للشعب وسخط وغضب على العمليات السياسية السابقة، وأن عبر عنه المقاطعون بصورة سلبية عند رفضهم للممارسات التي تشوب العمل السياسي، وإنتهى المشهد الأول بظهور أشخاص جدد، وإختلفت مواقع الجلوس بين المقدمة والصفوف الخلفية، وأهمية المكانة في دورها في تحريك أوراق اللعب. لم تنتهي قصة إنتخابات 2018م، بهذا المشهد الشائك وتقارب النتائج، وربما ننتظر أكثر من فصل وتغيير بقواعد لعبة مستندة على التوافقية.   كل القوى وفي باطن برامجها
متابعة القراءة
  933 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
933 زيارة
0 تعليقات

لماذا يفوز الفاسدون؟ / واثق الجابري

رسخ بعض الساسة مفهوم القناعة بالنهايات التعيسة، والموت من أجل الحفاظ على قداسة وهمية، لا تقبل المراجعة والمحاورة والمناقشة، في بركة أسنة يغطس فيها جسد المواطن، وفي قدميه قيود القداسة وعلى رأسه مطارق تُعيده الى القاع، وتمنعه من التفكير بمراجعة المواقف، فإذا كان سعي الساسة لتعميق وترسيخ هذا المفهوم، فما بال مواطن يثبت على موقف لا يتغيير؟ حين يرى ساسة يستمتعون بتسطيح الفكر وإتخاذ حاملة مطية لتحقيق المآرب . إشتغل الفاسدون والفاشلون من خصلة التبيعية بلا مراجعة، وإستشرى الفساد بمجتمع ينتقد أدوات فشله السياسي ولا يستبدلها . كثيرون يسألون لمن يمنحون صوتهم؟ ويساورهم القلق بفوز الفاسد أو تغيّر صالح السيرة والأخلاق
متابعة القراءة
  878 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
878 زيارة
0 تعليقات

ذباب من أفواه الحيتان / واثق الجابري

بدأ العد التنازلي يقترب من ساعة إطلاق صافرة الشروع، لإختيار برلمان وحكومة جديدين، وإستخدمت كل القوى ما لديها من إمكانيات، لكسب ما يُسميها بعضهم معركة، وآخر أسماها تنافس مشروع بين البرامج الإنتخابية، ولا بأس في الثانية من إستخدام النجاحات وتشخيص الإخفاقات، لكن الأغلب يترك الحديث عن المستقبل، ويتحدث عن الواقع، ولا يتوقع ما يؤلم في حال بقاء الفاسدين، وبذلك عليه أن يسعى لتحقيق ما يتنمى المواطن. جملة تراكمات تواجه المرشح، ومن الصعب الإجابة عليها للجمهور، كون معظمها ليست من إختصاصه، ولكن وعود غيره جعلها من الثوابت.   تطرح أمام المرشح عدة تساؤلات وطلبات ووعود، ويُسأل عن التعينات، ومتى يوزع أرضاً وكم
متابعة القراءة
  990 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
990 زيارة
0 تعليقات

طاولة العراق للحوار الإقليمي / واثق الجابري

يحتاج العراق المتعافي لإستكمال عافيته ودوره الطبيعي عالمياً وإقليمياً، على قاعدة المصالح المشتركة التي تجعله جسراً للمتخاصمين، ومحطة إلتقاء جميع الأفكار والسياسات المتضاربة، لتتجنب تلك الأطراف والعراق أولها، الآثار السلبية للصراعات الإقليمية والدولية، وهذا منطلق لتجاوز عقد وترسبات الماضي، والإنخراط في حوارات وتفاهمات وتعاون ممكن، وصولاً الى معالجة مسببات التناحرات. لا يمكن حل مشاكل المنطقة بشكل عام ومشاكل العراق بشكل خاص، دون حوار بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمملكة العربية السعودية. العراقيون أعرف الشعوب بالحروب ونتائجها، ومخلفاتها القاسية في نمو إقتصادي وسياسي وحتى إجتماعي وعلاقات دولية، والحكومات إذا فكرت بجدية بشعوبها وحتى حكمها، عليها الإستفادة من التجربة العراقية، والنأي عن الحروب والصدامات،
متابعة القراءة
  1768 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1768 زيارة
0 تعليقات

الصراحة رأس سطر المستقبل / واثق الجابري

لا يمكن أن يعقل كل ما يحدث في العراق بسبب طرف سياسي أو إجتماعي لوحده، في ظل كل الإمكانيات المتاحة، وقد أخطأت معظم القوى السياسية في تعاملها مع الديموقراطية، وحسبتها بلغة أحادية لا تعرف سوى التوافقية، فوقعت في فخ الصراع الداخلي والتدافع على مساحة النفوذ السياسي، وتناست أن المفهوم وقيادة الدولة والفرص المتاحة لبناء مجتمع متماسك متعافي؛ تنتشله السياسة الإستراتيجية من الإقتصاد الريعي القاتل، الى إقتصاد السوق والمنافسة وإستثمار خيرات البلد وطاقات الشباب وإبداعاتهم. الكلام لا يصح إلا بالصراحة البعيدة عن الحسابات الخاصة، والقريبة من المصلحة العامة، التي تعوض صبر الشعب. عانت العملية السياسية من النظرة الأحادية، وقيود التوافقية، وإستحقاقات الحكومة
متابعة القراءة
  1183 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1183 زيارة
0 تعليقات

قانون حماية الخرفان / واثق الجابري

  الخرف والخريف والخرافة والخروف، أسماء في جوهرها تدل على الضعف والحاجة للتبعية والإنقياد، وتطبيق أشياء تضر صاحبها لتنفع من يحركها، فالخرف نهاية وتصرف أحياناً بما يُخالف العقل، وأية قوة خارجية تستطيع أمضاء أمرها على المُخرف، والخريف تساقط الأوراق والثمار وذهاب الخضار، بفعل الشمس والرياح ولولا إصرار الأشجار على البقاء بمساعدة الماء، لما عادت للحياة. الخرافة تساقط قيم وفق رؤى غير مبنية على عقل سليم، وبفعل فاعل خارج من منطق الإنسان، ومنهم من يُصدقها الى درجة الإيمان بتلك الخرافة وأن كانت تدعو الى ذبح الإنسان، ويعمل على تعميق شذوذها وإبتداع وسائل أكثر تخريف. أما الخروف فهو ليس ذلك الحيوان الذي يذبح
متابعة القراءة
  1660 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1660 زيارة
0 تعليقات

شر الدعاية ما يُضحك / واثق الجابري

تُستغل الفاقة والعوز والحاجة عند الناس أحياناً بأساليب لا أخلاقية، الى درجة الإستعباد، فيما يناقض ذلك طيب القلب والسيرة، بسعيه لرفع الحيف ويبحث عن المحتاج ليجد له عمل يرفع من قدره ويُعيد كرامته، وكذلك إستغلت الحاجة لشهادة الزور والأصطفاف مع الباطل والفاسد، والمشكلة توهم المحتاج أن ما يفعله صحيح، حتى وأن قدم صوته الإنتخابي مقابل وعد لم يقبضه وعمل لم يُشغل به ودار سكن على ورق. لو تنافس المتنافسون بشرف، ولم يستخدموا المال الحرام والعام في حملاتهم الإنتخابية، لما كان هناك شراء للأصوات ومخادعة للناخب. يدرك الفاسدون أنهم على خطأ، وحظوظهم ضئيلة مع تنامي الوعي الشعبي، وإذا تنافسوا بشرف سوف يخسرون
متابعة القراءة
  1550 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1550 زيارة
0 تعليقات

التحديات والمواجهة / واثق الجابري

اثبتت تجارب السنوات الماضية، تحديات جمة واجهها العراق، من هجمة إرهابية شرسة وأزمة إقتصادية وإنخفاض أسعار النفط، ومحاولات لإثارة الإنقسامات الطائفية والفئوية في المجتمع، ومراهنة على زعزعة البلد ومستقبله، وما كانت نتائج التحدي سوى فرص والمحن منح، وأصبح العراق يملك جيشاً من أفضل جيوش المنطقة، وتعافى إقتصادياً ونبذ المجتمع أصوات الطائفية، والعراق في قمة الإنسجام المجتمعي والسياسي وقت ذروة المعركة، لكن جزء مهم م نها ما يزال ينتظر حلولاً. ثبت أن منهج الاعتدال والحوار مع الاخوة، والحزم مع الأعداء الإرهابيين، هو المنهج القادر على معالجة المشاكل وتجاوز الازمات. التضحيات جراح غائرة في جسد الوطن، ولكنها مصباح نور وعلامة شهادة يُستدل منها
متابعة القراءة
  1331 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1331 زيارة
0 تعليقات

المواطن مسؤول أيضاً / واثق الجابري

لا يمكن لأحد تبرئة مسؤولاً خدمياً وتشريعياً، حين يرى بغداد تصنف من أسوأ مدن العيش، ويرى ويشخص سوء الإدارة والتخطيط وسوء إدارة التخصيصات، وغياب خطط إستراتيجية تجعل من عدالة الخدمة سبيل لتوزيع مناطق العيش والتسوق وسوق العقار وزحمة السكان، ويكشف سبب سوء الإدارة، لتكالب السكن في مراكز المدن المتخمة بالخدمة قياساً لمناطق لا يصلها 10% منها، وعشرات سيارات سقي الأشجار في مركز العاصمة حسرة على مناطق تعطى ماء الشرب بالمراشنة  بين يومين وثالث، لكن هذا لا يعني تحميل الجهات الخدمية كل المسؤولية. جزء كبير من المسؤولية تقع على عاتق المواطن، ويمكنه مساعدة الجهات الخدمية تارة، وآخرى بتقليل الأضرار ومنع حدوث الكوارث
متابعة القراءة
  1424 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1424 زيارة
0 تعليقات

المرشحون بين الخطاب والغاية / واثق الجابري

منذ أن أعلنت مفوضية الإنتخابات العراقية، أسماء مرشحي الإنتخابات المقبلة، حتى بدأت حملة محمومة في مواقع التواصل الإجتماعية، ومكوكية  في الزيارات الميدانية، ولقاءات جماعية وإنفرادية، ومسابقات رياضية برعاية المرشح ورسائل تبريكات الأفراح وتأبين الأحزان، وتنوعت أساليب الترويج، دون محاكاة غاية الإنتخابات وهدف الترشيح. بعض الشخصيات روّجت بشكل مباشر عن أنفسها لما يسموه إنجاز شخصي، فيما سارعت آخرى لنشر اعلانات في الساحات بشكل غير قانوني. جملة مشاهدات تشير الى أن أغلب المرشحين إعتمدوا بالترويج على مجهود شخصي دون حركة مركزية من القائمة الإنتخابية،  وهدف فردي فمرة يتحدث عن تاريخه وآخرى عن عشيرته ووظيفته، وبكتابات على مواقع التواصل خالية من الإستراتيجية والخطط لعمل
متابعة القراءة
  1402 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1402 زيارة
0 تعليقات

الفساد بين التشهير والتستر / واثق الجابري

يقيناً أن في العراق ملفات كبيرة في الفساد، ولذلك صنف ضمن الدول الأكثر فساداً، ولا يحتاج الأمر لبحث طويل في حال مراجعة مستوى الخدمات والأداء التشريعي والتنفيذي والإعمار، وكل عراقي يستطيع شم روائحه التي تحيط به من كل جانب، ويرى أساليبه تنوعت ولا وجود لرادع فعلي، وتسمع أحاديث تبادل الإتهامات ودخان متطاير يدل على وجود نار محرقة تحت أقدام الشعب. بين الإحساس واليقين بوجود فساد، ربما يصل المواطن لدرجة الوهم بأنه غير حقيقي او الكل متورط، فكيف كل هذا وأولئك المدعين بمحاربته لم يدينوا أحد بشكل صريح. بين الحين والآخر يعلن لنا مسؤول حكومي أو جهة سياسية او سلطة رقابية، عن
متابعة القراءة
  1275 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1275 زيارة
0 تعليقات

إذا جاء التغيير / واثق الجابري

من مراقبة بسيطة للمشهد العراقي، يتضح أن ما يُقارب 80% من المرشحين للإنتخابات القادمة وجوه جديدة، ولو تم إنتخابهم فقط في القوائم لكان المشهد متغير 100% عن سابقه، ومُعبر عن تطلعات المجتمع للتغيير والإصلاح، لكن المهم هل ستتاح الفرصة الكافية لهم قبل الإنتخابات وبعدها، للمساهمة في بناء الدولة، وهل كل جديد يلبي الطموح العراقي بالتغيير؟ ثمة قلق كبير ينتاب المجتمع وبعضهم إستسلم وصدق ما يتمناه معمرو السياسية، ووجد معظم الكتل تمسكت بقيادات القوائم، وحشوها شباباً للتنويه بالتغيير، ولكن الفاعلية للمشبوهين والفاسدين الساعين للحصول على المناصب الرئيسية. واحدة من أهم أولويات الدولة العراقية هي المحافظة على أموال الموازنات، وموازنة هذا العام جاءت
متابعة القراءة
  1254 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1254 زيارة
0 تعليقات

الفرات والداخلية والرأي العام / واثق الجابري

ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة، التي يتطرق فيها الإعلام لحالات سلبية في المجتمع، ويُسلط الأضواء كي يُساعد السلطات في كشف دهاليز خطيرة، ولم تك الفرات اول قناة فضائية تتطرق الى سلبية التسول وإرتباطها بمافيات وعصابات جريمة منظمة، لا تختلف عن الإرهاب أن لم تك أحدى أكبر الشرايين المؤدية لإنحراف كبير في المجتمع، إلاّ أن الغريب ذلك التعاطي الحكومي والإعلامي، وبدل معالجة المشكلة، سعى للهروب وتكذيب حقيقة في وضح النهار وأقبية الجريمة تهدد المجتمع، وتحركت معها جهات إعلامية لدوافع سياسية. تعاطٍ خاطيء لقضية جوهرية، نتيجة حتمية لتسيس المؤسسات الحكومية، وإنتقال بعض وسائل الإعلام من سلطة رابعة رادعة، الى بوق ينفخ من
متابعة القراءة
  1307 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1307 زيارة
0 تعليقات

كل الطرق تؤدي الى العراق / واثق الجابري

لا ينكر أحد دور العراقيين في القضاء على الإرهاب، فقد أسهم معظم الشعب بالنصر على فلول الإرهاب ، بمشاركة مباشرة وغير مباشرة، سواء مقاتلاً أو بالمعونات، أو تحدث بكلمة وأم تشد أزر إبنها ووالد قطع رزقه ليعطي أجراً لذهاب ابنه الى الجبهة، ونسوة يعددن المعجنات في المنازل، ومواكب طبخ وإيواء النازحين، وإعلاميين أستشهدوا وجرحوا وكتبوا لدعم المعركة. توحي التجربة أن العراقيين تواقين للحياة، ومثالاً للإنسانية، وما يُشاع من فساد، ما هو إلاّ من ثلة قليلة تورطت وإستحكمت على مفاصل الدولة. يجرنا الحديث عن واقع الشعب العراقي، وتولد قناعة دولية بإرادة عراقية طامحة بالحياة، وما التجمع العالمي في الكويت، إلاّ رد جميل
متابعة القراءة
  1337 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1337 زيارة
0 تعليقات

دور الإعلام لإنتشال الرأي العام/ واثق الجابري

حين يستخف المسؤولون الرسميون بالرغبة المشروعة للمواطن، بمعرفة الحقائق وقضايا السياسية، ويتحايلون على القانون والنصوص الدستورية، ويتلاعبون بعقول المجتمع بأنصاف المعلومات، ومخادعة الرأي وتزيف الحقائق؛ تبحث المجتمعات عن وسائل إعلام حرة، وصحفيين صادقين، لتعريفهم على القوانين ومصلحة الدولة وحقوقهم وواجباتهم، وما هي المعلومة التي يعلن عنها، وما المصلحة من السكوت عن آخرى. حينما يتغلب الخطأ على الصحيح، تكبح الحكومات حقائق القضايا الداخلية والخارجية، وتبحث عن التزيف وتجذير الغطرسة، ويتحدث المسؤولون بنيابة مخالفة عن المواطن. منذ 2003م والإعلام بين مؤيد لهذا ومعارض لذاك، أخطأ هذا أو أصاب ذاك، وأصبح بعض رجال الإعلام غير المهنيين، كأبطال أسطوريين إقتنع بأفكارهم أو خدع بأساليبهم كثير
متابعة القراءة
  1374 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1374 زيارة
0 تعليقات

مؤتمر الكويت تفاؤل وهناك ما نخشاه / واثق الجابري

بصرف النظر عن النتائج التي ينتظرها العراق من مؤتمر الكويت، فهي قطعاً إيجابية سواء حصل على أموال أو لم يحصل، وفرصة للتعرف على الواقع الإستثماري والتنموي، وتشير التوقعات الحكومية والسياسية والدولية، بأن العراق يحظى بدعم لتحقيق أهدافه الرامية لإعادة الإعمار، والإستقرار السياسي وماله من إنعكاس أمني وسياسي دولي وأقليمي، ويمثل إعتراف دولي يتطلب إلتزام اخلاقي دولي أزاء العراق، كونه مثل رأس المواجهة مع الإرهاب، ودفع الخطر عن العالم برمته. نجاح المؤتمر مرهون بالداخل العراقي، وكيفية تعاطي قواه السياسية، وتعاطيها لإستثمار هذه الأجواء لمحاكاة الواقع بوطنية وأرضية لدبلوماسية إستثمارية. لا شيء ملزم للدول تجاه العراق، سوى إلتزام اخلاقي بمنظومة دولية لرد الدين
متابعة القراءة
  1623 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1623 زيارة
0 تعليقات

التسول إرهاب أمام أنظار الجهات الأمنية / واثق الجابري

أكاد أجزم أن التفجير الأخير في ساحة الطيران؛ خرق أمني بحت، لا علاقة له بالإنتخابات والخلافات السياسية، فيما لا استبعد توظيفهما من قبل داعش، وأما من يعزون التفجير لأسباب سياسية مشتبه أما ضلله اعلام سياسي مغرض أومدفوع يحاول إفراغ ساحة الإرهاب من الجرائم، ويلصقها بقوى سياسية لخلط اوراق الغث والسمين، ويلوث حتى من دافع عن المشروع السياسي وبناء الدولة، ويجعلها بمثابة عصابات لا تتراجع عن إستباحة الدماء. هذا لا ينفي وجود جهد أمني وإستخباري كبير، سيما وسط بغداد، ولكن الخروقات محتملة من مناطق رخوة؛ لا أحد يتوقع ضلوعها بالإرهاب. استوقفني بائع جوال بين زحام السيارات في الباب الشرقي، وإعتقدني مسؤول حكومي،
متابعة القراءة
  1608 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1608 زيارة
0 تعليقات

المجرب الكالح والشباب الطامح / واثق الجابري

معظم باعة الخضار في أسواق العراق، لا يسمحون لك بإنتقاء بضاعتك، وما تراه يلمع أمامك لا تجد منه عندما تعود للبيت، ولا تعرف كيف وضع البائع ما لا ترغبه من فاسد الخضار، ومن يسمح فهما أثنان؛ أما أن تكون كل البضاعة فاسدة، ولا ضير أن أخترت هذه أو تلك، أو متأكد تماماً من بضاعته، وعند هذا سعر مضاعف عن بقية الأسعار، وربما لا تناسب طبيعة دخل معظم المواطنين، كذلك الإنتخابات، كذهابك الى سوق الخضار، تستطيع أن تضمن تأخذ ما يضمن سلامتك وعائلتك، او تدفع أضعاف فرق سعر المشتريات لشراء الأدوية. سيتبارى 206 حزب سياسي في الانتخابات القادمة، منهم من غشنا وخدعنا
متابعة القراءة
  1620 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1620 زيارة
0 تعليقات

الوطن والسكن والإنتخابات / واثق الجابري

الوطن لولا الإنسان المواطن؛ مجرد احجار ورمال وربما بدون أشجار، ولا يعتبر المواطن نفسه مواطناً، أن يك له في الوطن داراً وجاراً ومدينة وإدارة، ولن تكون بعين الوطن مواطناً، أن لم تدفع عنه الأخطار والأقدار وتزرع الأشجار وتنظم الأنهار، ومعنى الوطن لا يكمل بدون مواطن ولا المواطن بلا وطن. مشكلة العراق من الأزل؛ شكوى مواطنيه من أزمة السكن، وضيق العيش والطبقية، وإستغلال مشاعر ومطالب المواطنين ومتاجرة النخب السياسية بهم. عُرف العراق منذ سنوات تأسيسه، بيوت مواطنيه طيناً وأراضيه بوراً، لأنها للدولة وما المواطن إلا أجير فيها يُستدعى عند الملمات، وتنتفي حاجته بعد قضاء حاجة الوطن او جاء من يقبل أن يكون
متابعة القراءة
  1783 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1783 زيارة
0 تعليقات

الإنتخابات مطلب شعبي والتأجيل حزبي / واثق الجابري

نسمع عن الإنتخابات في كل دول العالم، بالإلتزام بمواقيتها حرفياً؛ أن لم يكن إجراء مبكراً بضغط شعبي او شعور حكومي بفشل مواجهة الأزمات، إلا في العراق طلبات التأجيل وتمديد الفترات قفزاً على الدستور وحق المواطن بالتعبير، والتبريرات مشاكل النازحين او عدم الإستقرار الأمني والسياسي، لذا تعمدت قوى لتعطيل الموازنة، علها تعرقل إجراء الإنتخابات بوقتها، أو تجد مبرراً لخرق القانون، لكنها لا تقصد إنضاجاً للديمقراط ية وشمول أكثر شريحة، بقدر إهتماماتها الذاتية. الحديث لا يقتصر على القوى التي تعارض إجراء الإنتخابات بموعدها، بل أكثر المُطالبين بإجرائها بموعدها علناً، يعملون سراً على تأجيلها؟! نص الدستور العراقي على تحديد الإنتخابات بحالتين (أ): في المادة65:
متابعة القراءة
  1774 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1774 زيارة
0 تعليقات

رصاصة في رأس طفل / واثق الجابري

ما أن تُطلق صافرة نهاية مباراة كرة القدم، وتُعلن عن فوز المنتخب الوطني العراقي، حتى ترى سماء بغداد وبقية المحافظات، تشتعل بنيران الرصاص، وبدقائق تسمع صافرات سيارات الإسعاف الفوري متسارعة للمستشفيات، والحصيلة الأولية بعد فوز العراق على اليمن؛ 23 جريحاً وصريعاً واحداً، والشرطة تعلن إعتقال سبعة أشخاص فقط من مطلقي العيارات النارية. عادات لا تقتصر على فوز المنتخب، وممارسات يرفضها الجميع ويمارسها عدد كبير في المجتمع، بمناسبات الأفراح والأحزان، وبمختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة؟! لا أعرف أن كان حقيقة ما أُشيع أن أهالي منطقة البلديات في بغداد، ألقوا القبض على شرطي وسلموه لشيخ عشيرة؟! ولكن العقل قد يقبل بتلك الإشاعة، وكل شخص
متابعة القراءة
  1747 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1747 زيارة
0 تعليقات

للعشاق نصيب من الارهاب / واثق الجابري

لم يقتصر فعل الإرهاب على إثارة الفوضى والقتل وإستباحة المفاهيم الإنسانية، بأفعال منفردة وجماعية لتحقيق مكاسب سياسية ودينة وإقتصادية، او لتشويه الإسلام؛ بل هو عمل منظم يذهب الى أبعد من آثاره الظاهرية، ويهدف الى تدمير منظومة قيمية ودينية. خطوات متسلسلة إتبعها الإرهاب لنقش جرائمه على جدار التاريخ، بالمقابل تفانت مجاميع إنسانية لتثبيت النظم القيمة الاجتماعية. إرهابي يقتل أطفاله وزوجته لإختلاف مذهبهما، وآخر يشترط على زوجته تحويل مذهبها، وثالث يقطع بين العوائل والأنساب على اساس قومي، وأصدقاء فارقتهم الأقدار وتجار اوقفوا تجارتهم، وعمال إنهزموا من أماكن عملهم، ومشاريع على أسس قومية، وتعطل الحركة بين المدن بل داخل المدينة على هذه الأسس، مع
متابعة القراءة
  1892 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1892 زيارة
0 تعليقات

تضامن ضد الفساد ولا ضامن / واثق الجابري

إزداد عدد الأحزاب والشخصيات والتجمعات الشعبية، الّذين أعلنوا تضامنهم ضد الفساد اعلامياً، وأصبح الحديث عن محاربته شاغل العراقيين، وتوالت البيانات الحكومية والحزبية وشخصيات بمفردها، ولوّحَ بإستجواب وزراء وسربت أسماء مسؤولين ورجال أعمال، ولا يبدو أن القضية بتلك السهولة، وبين سطور التهديد نفعل (إذا) و(لكن) و(بماذا)، ووعيد ومخاطبات بالإشارة والتمويه من بعيد. رئيس مجلس الوزراء هو الآخر، وصفها حرب أصعب من مواجهة داعش، وقال: الفساد نخر مفاصل الدولة طيلة العقد الماضي، وتورطت فيه غالبية القوى السياسية. تنافست القوى السياسية على المناصب، بغية إتخاذها مصدر قوة وتمويل، والصفقات تعقد في مقارها، متقاسمة الغنائم مع غيرها من مقاولات وإستثمارات، ولا تخلو الاستجوابات من دوافع
متابعة القراءة
  1831 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1831 زيارة
0 تعليقات

مَنْ لا يُشارك لا يحق له الإعتراض / واثق الجابري

تدور أحاديث داخل الأوساط السياسية والشعبية، عن موعد الإنتخابات وبين المُطالبة بإجرائها بوقتها المحدد او تأجيلها لأسباب معينة، يراها أصحاب الإطروحة الثانية؛ وبين هذا وذاك اختلاف بوجهات النظر عن ما يُطرح اعلامياً، وما خلفه من نوايا غير معلنة لتحقيق مصالح سياسية أكثر مما هي شعبية. ليس كل من أدعى ضرورة الإلتزام بالمواقيت صادق بطرحه، ولا من طلب التأجيل أسبابه مقنعة، وللتأجيل نوايا بين شخصية وآخرى أبعد. تتصارع القوى السياسية أحياناً ولا تتنافس، والحال ينعكس على الواقع الشعبي، الذي يتحرك بطبيعة مواقف قوى سياسية يتبعها، وأغلبية الشعب غير راغب لبقاء حكومة بلا غطاء دستوري، وكلهم على إتفاق على أن ثروات العراق بُددت
متابعة القراءة
  2361 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2361 زيارة
0 تعليقات

علاج الفساد بطريقة آخرى / واثق الجابري

ثمة مشكلة كأنها الباب لبقية المشكلات، تبدأ من شخصنة وتنهتي بالإرهاب، وكأن الوطن فريسة يتقاسمه الغرماء والنقضاء لأطعام الغرباء، وتحقيق غايات ظاهرها إدعاء الخدمة الوطنية، والنتيجة استحواذ على المال العام بلا خجل ولا وجل.  كلهم يشكون الفساد، وكلنا نشعر بنتائجه، ونشم رائحته سوء خدمات ودماء، ولا إتفاق على آفة تنخر أجساد جميعنا.   لا يخفى على أحد تفشي الفساد في إدارة الدولة، وتنامت محفزاته من أعلى الهرم نزولاً للمواطن، الذي يلوم من وصل للسلطة ولم يُثرى والمال والجاه بيده، وله قدرة في مخالفة القانون او صياغته وإقناع من حوله بأن عمله وأن أفسد فهو للصالح العام، وكأن بعضهم يقول ليعمل المشروع
متابعة القراءة
  2639 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2639 زيارة
0 تعليقات

حدود أزاحها التآخي / واثق الجابري

أنها الحرب ولا أحد يتوقع أقل منها؛ بأمنية الإنفصاليين والمتربصين لوحدة العراق، والرافضين للنظام السياسي والباحثين عن السلطة، والصُداميين والصَداميين، وخاسري شعبيتهم بتخاذلهم عن جمهورهم وقت دخول داعش، والفاسدين وتجار الحروب وعبيد السلطة والدينار والدولار والطائفية، المعتاشين على الأزمات، لكنها الحكمة والعقلانية وأدت الفتنة مبكراً.  دخلت القوات العراقية مدينة كركوك، وإنسحبت البيشمركَة، دون رغبة للطرفين بإراقة قطرة دم، على موارد لا حصة للمواطن الكوردي، كما هو الحال في نفط الجنوب. منذ أشهر والحديث عن الإستفتاء ومسبباته ونتائجه، ويؤسفنا ظهور أزمة جديدة في العراق بعد هزيمة داعش، وكان المؤمل من القادة البحث عن سبل لعراق مزدهر آمن، مستثمراً للتجربة المريرة والتلاحم الشعبي
متابعة القراءة
  2367 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2367 زيارة
0 تعليقات

شكراً كاكه مسعود / واثق الجابري

العراق بعد 25 ايلول 2017م ليس كما هو قبلها، وكأنه يشهد قفزة نوعية في بناء الدولة والرقي الديموقراطي بعد سنوات من التعثر والفشل والتضارب السياسي، وبعد الإستفتاء لا يمكن إدراج كل فعل بإتجاه الإستفتاء على أنه سلبي، ولا كل من أرتفع صوته ومواقفه على أنه إيجابي، كما ليس من سكت عن تصرفات الأقليم طيلة السنوات بالضد وحدة العراق أو تغاضي عن المقدرات والثروات؛ فبعضهم لعبور مرحلة وآخر لأغراض حزبية وشخصية. بعد الإستفتاء تحالف الفرقاء وتخالف الحلفاء، وكُشفت أشياء لم نتحدث عنها سابقاً، وتوحد معظم الشعب والساسة، مع نأي مجموعة الباحثين عن ذاتهم المفقودة. لا بأس أن يتحدث الإنسان عن الحلم ويتمناه
متابعة القراءة
  2329 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2329 زيارة
0 تعليقات

ماذا لو كانت ايران تدعم الاستفتاء؟!/ واثق الجابري

من الواضح أن أي موقف عربي بجامعته وشعوبه لا يعير أهمية أن لم يك بعضه داعم علني او مُبطن لإستفتاء كوردستان، وكذا الحال لعرب المناطق الغربية والمحاذية للإقليم، وبعضهم يؤيد ويتمنى نتائجة وأن كانت وخيمة وأيسرها تقسيم العراق دون حروب، وصراع عربي كوردي بمسمى شيعي كوردي، وأيران واحدة من أشد الدول الرافضة، فماذا يكون موقف العرب لو كانت تؤيده؟! تباينت المواقف الدولية، وظاهرها رافض للإستفتاء، وهذا لا يعني أن أبطنت معاكسه، عدا ايران التي أقنعت تركيا للوقوف معها بالضد منه. في قضايا كثيرة تخص الشأن العراق، تسارع العرب السنة وتباكى قادتهم، على وهم وأفتعال، مهددين بالتدويل، بل ذهبوا بشكل سياسي وشخصيات
متابعة القراءة
  2579 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2579 زيارة
0 تعليقات

الجديد على الناصرية/ واثق الجابري

القتل والغدر ليس جديداً على الناصرية، مدينة الشعراء والأدباء والفقراء، والعُرفاء والمُعْدَمين والمعدومين والعلماء والشهداء، والجديد عليها أن يُقتل أهلها في عقر دارهم، وتعودوا الموت في ساحات الكرامة والشرف، ومقارعة الظلم والدكتاتورية. في الناصرية للحوت سجن، وحيتان الفساد تسبح في دمائهم كبقية العراق، وفيها يقتل الأبرياء على موائد الغداء، و]الإرهابون في صالات التبريد وأجود الطعام. في الناصرية سكت الكلام، وتكلم الجلاد والإرهاب، وأختلط دم الأطفال والنساء بالكباب، وصاح صوت ناعٍ على أجساد مرملة بترابها، توضح صورة كيف إنهمرت عليهم رياح الغدر بوابل أسود السحاب، في الناصرية طفل يحتضن أباه وأم تحمي الأطفال بجسدها، وشيخ اوقفت لقمته رصاصة جبانة. وطني بحاجة الى
متابعة القراءة
  2356 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2356 زيارة
0 تعليقات

المقاعد للكبار / واثق الجابري

نشرت دائرة مدينة الطب لوحات ارشادية إيضاحية للكبار، تشير للإستدلال عيادة كبار السن، وتعني أهمية مراعاتهم وإعطائهم الأسبقة والأهتمام الخاص وطبيعة عناية يحتاجوها. التعليمات من وصايا وزارية لتهيئة أجواء خاصة تليق بعمرهم وما قدموا لبلدهم، وتلبية لحاجة أمراض خاصة. الكبار من أكثر الشرائح حاجة للعناية وتوفير وسائل، تناسب مقدرتهم على الحركة والتنقل، وأجسادهم في مرحلة هدم تراكمت عليهم أمراض منها بفعلهم وآخرى خارج طاقتهم، أو عدوى من ملامسة المُصابين، ومنهم من لا يستطيع مقاومة الضغط والسكر وتراكم الدهون او هشاشة العظم. يُهاجم الإنسان عادة بالأمراض دون مقدمات تنبيهية، وفي أحيان كثيرة هو من مسببات وجودها، ومن الأمراض لأسباب نفسية، وآخر من
متابعة القراءة
  2415 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2415 زيارة
0 تعليقات

سبعة أيام من تلعفر / واثق الجابري

تحررت تلعفر بسبعة أيام، رغم المراهنات والضغط الدولي، والتشويه الذي سبق المعركة، وأفشل كل التصورات والصور التي رسمت لمآل المدينة العراقية، تحقق النصر بجيش وشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب وحشد شعبي، تحقق بمقدمات مليئة بالتضحيات، ونتائج تحتاج الى ديمومة. الإنتصار سريع فاق كل التصورات، وتهاوت حصون الخرافة التي حكمت، وغيرت ديموغرافية مدينة التعايش قبل دخول الإرهاب. تُشكل تلعفر أهمية إستراتيجية وسياسية وإجتماعية، ويُعد القضاء الأكبر في العراق بمساحة 655 كم مربع، ويبعد عن سوريا 60 كم وعن تركيا 38 كم، وبنفس المسافة عن مركز محافظة نينوى، ويقطنه الشيعة والسنة والتركمان والمسيحين، بمدينة قدمت آلاف الشهداء وعشرات المئات من العمليات الإرهابية قبل دخول
متابعة القراءة
  2574 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2574 زيارة
0 تعليقات

ماذا يُريد الخليج من العراق/ واثق الجابري

ماذا يُريد الخليج من العراق، وماذا يُريد العراق من الخليج، وكيف يفعل الطرفان، بظل المقاربة الدبلوماسية، وتهديد الإرهاب والإقتصاد، فهل هي دعوات أمنية وسياسية وإقتصادية، أم لأجل تحالف يُضعف العراق بإدخاله الى محور خليجي؟ متغيرات عالمية كُبرى، وتغيير في طبيعة الطبقة الحاكمة، والقيادات شبابية في الحكم وتنفيذ القرار. إعتمد تحريك القرار العراقي على تناقضات الداخل، وتأثير المنظومة الإقليمية بتغذيات معاكسة وعاكسة سلبية، وصار فعل الطرفين إرتدادي ضاغط عليهما، وبما أن العراق تحمل جزء كبير من أثر سوء الفعل، لكن حُسن تعامل طيف كبير منه جعله المتصدي الأول للإرهاب، وتحمل 60% من الجهد العالمي، ولديه قاعدة معلومات واسعة وخبرة ونصر. وتغيير مفاهيم
متابعة القراءة
  2617 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2617 زيارة
0 تعليقات

خطورة المهن الصحية وونتائج عدم إحتسابها / واثق الجابري

ثمة عجز من تفاوت أداء المؤسسات الحكومية، وطبقية وضعتها دكتاتورية قرارات مدروسة، لخلق فجوة وطبقية بين أفراد المجتمع، والنتيجة تذمر وشعور بالغبن، وغياب عدالة في تقسيم الحقوق، وأدى الى تذبذب الأداء، من فقدان منطلقات بناء دولة، وأسباب مدروسة لتحطيم بنية مجتمع. في المجتمعات التي تسعى للرُقي، فأنها تضع أسس منها الفرق بين الحقوق والواجبات والإستحقاقات. الحقوق متساوية بين أفراد المجتمع، كحق العيش والرأي والسكن والتنقل داخل البلد والمخصصات الوظيفية وبدل الخطورة والعدوى من الأمراض بالدائرة الواحدة، والواجباب تناط حسب المقدرة وعلى المعاق أقل من السليم، ولا على المرأة كما على الرجل ولها فترات إجازات إختيارية أو إجبارية، أما الإستحقاق فحسب الدرجة
متابعة القراءة
  2351 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2351 زيارة
0 تعليقات

الحكمة؛ ولادة طبيعية لحاجة مستقبلية/ واثق الجابري

أخْتَلِفُ مع كثيرين بشأن تيار الحكمة الوطني، ووصف له بإنشقاق عن أصل وتاريخ وتضحيات، وإزاحة للحرس القديم بشباب وتسمية جديدة، وتعظيم ما حدث بأنه صراع على قيادة مع قرب الإنتخابات، ولكني لا أنفي أنه بداية لإزاحة كبيرة للحرس القديم في كل الأحزاب؛ تماشياً مع المزاج الشعبي ومتطلبات المرحلة، وأختلف أيضاً مع هجمات التنكيل والتضليل والسخرية، بعيداً عن الحيادية والتحليل. عراق 2017 ليس 2003م، والمواطن الذي كان يتمنى الجلوس في خيمة بلا ماء ولا كهرباء بمجرد التخلص من الدكتاتورية؛ أخذ يناقش سياسات العالم ويقارن ديموقراطيات الشعوب. يعترف الجميع بوجود مشكلات سياسية، ذات إنعكاسات سلبية على المجتمع، وهوّة بين الطبقة السياسية وجماهيرها، وفقدان
متابعة القراءة
  2674 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2674 زيارة
0 تعليقات

داعش الى أوربا بعد الموصل / واثق الجابري

حققت القوات العراقية أهدافها في الموصل مركز محافظة نينوى، وأجهزت على تنظيم داعش في أهم معاقلة؛ تزامناً مع إنطلاق عمليات تحرير الرقة من عدة محاور، وهذا ما شغل المواقع والمنتديات الدولية وضفتي الأطلسي والمفوضية الأوربية، ويدور الحديث عن إحتمالية عودة المقاتلين المتطرفين الى دولهم ولأوربا تحديداً. تتحدث القوات الأمنية العراقية بفخر عن النصر، ولكنها لا تنفي أهمية الجهد الأمني والإستخباري وتبادل المعلومات بين الدول التي ترغب بالتخلص من الإرهاب، وأعلنت الحكومة العراقية عن سقوط ما تسمى "دولة الخلافة" في 29\6\2017 بعد تحرير جامع النوري الذي كان عاصمة للإرهاب من يونيو\ حزيران\ 2014م وتزامن مع إنطلاق عمليات تحرير الرقة من عدة محاور
متابعة القراءة
  2461 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2461 زيارة
0 تعليقات

إنعكاسات الخلافات الخليجية على العراق / واثق الجابري

.  يضع العراق نفسه دائماً في دائرة الإحتمالات، والحسابات الضيقة التي لا تأتي بالفرص إلاّ نادراً، او ضربة حظ في تكرار الفشل، وأمل بإنتقام الدماء والتضحيات، وحصاد محصلة الفعل وردوده، ونتيجة حافر البئر لأخيه، ولم يتعامل السياسيون بواقعية الهدف المشترك، وترك من يفسد مشوار الفريق بأخطاءه المتعمدة، والكارثة إنحياز بعض من فريقنا الى الخصم، لخلافات شخصية وحزبية، ولولا ذلك لما وقعنا بالحسابات المعقدة، ولو أن للعرب سياسة واضحة، لما تمنى الشعب العراقي سقوط هذه الدولة او تلك، وبالنتيجة هي نار بمحيطنا أن لم تحرقنا، سيمسنا لهيبها وشرارها. إحتملاتنا دائماً بعد فقداننا الفرصة  الأولى، ثم نتمنى فوز طرف غيرنا لتصل الفرصة لنا،
متابعة القراءة
  2901 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2901 زيارة
0 تعليقات

تمرد على القانون وحق الناخب / واثق الجابري

 يرتبط مبدأ "الشعب مصدر السلطات"، بتقرير الشعوب مصائرها ومن يحكمها، عبر صناديق الإقتراع دون تأثير داخلي او خارجي مباشر او غيره، وتوفر الإنتخابات آلية التداول السلمي للسلطة، وتغيير مراكز القوة، وإمكانية إستبدال سدة الحكم، بمشاريع أكثر واقعية، وشخصيات إعتدالية في حال الفوضى، وشرط إنتهاج الديموقراطية، الإلتزام بمواقيت الإنتخابات، وتداولها سلمياً، وعند عبور فتراتها الدستورية، ستكون النتائج معروفة مسبقاً، ولا إمكانية لتغيير مراكز القوة السياسية، وربما الإختيار المؤقت او حكومة طواريء، لمعنى تجاوز الدستور والآليات الديموقراطية، وإنتهاج ما هو غير مشروع لتبديل مركز القوة.  يُراد من تغيير مواقيت الإنتخابات، إعطاء وظيفة آخرى وإضفاء شرعية زائفة لحكام، وتخفيف ضغوطات الإصلاح، وضرب القانون وحقوق
متابعة القراءة
  2780 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2780 زيارة
0 تعليقات

لكي لا تمتزج الدماء بالمرطبات / واثق الجابري

غالباً ما نتحدث عن إعادة التاريخ لنفسه، وكأن الحديث عن دورة، محصورة في اوقات المآسي والنكبات، وننسى أن لكل فرحة ونصر ضريبة، وها هي التفجيرات تضرب بغداد والكرادة تحدياً، مع قناعتنا أن عدونا يستهدف المناسبات وكل ما يمكن أن يجتمع الناس فيه على وئام، مع القناعة بالواقع وتخمين الوقائع؛ إلاّ ان ما يحدث من خروقات لا تدلل على وجود إجراءات إحترازية وخطط استباقية، لمنع أختلاط الدماء بالآيس كريم. يخطف الإرهاب سنوياً عشرات الشهداء، وغزوات رمضان تبحث عن ثغرات أمنية وتراخٍ، وردّة فعل لنصر تحققه القوات العسكرية. يتكرر المشهد سنوياً، ويخطف الإرهاب مجموعة من الشباب من أمام محال التبضع والمرطبات، ومع إقتراب
متابعة القراءة
  3178 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3178 زيارة
0 تعليقات

يستحق النائب أكثر / واثق الجابري

أختتم مجلس النواب العراقي فصله التشريعي بتاريخ 25\5\2017م، بإقالة النائب محمد الطائي، بعد تجاوز غياباته الحد الأعلى بأضعاف، ولم يك حضوره أكثر من أيام على عدد الأصابع، مع تبليغ 24 نائب بمراجعة المحاكم خلال العطلة التشريعية، قبل رفع الحصانة كل حسب قضيته، ومثل كل عام تصادف العطلة التشريعية مع شهر رمضان، ليقومون الليل بالدعاء وقراءة القرآن والإستغفار عن التقصير، وينامون في النهار ببيوت لا ينقطع فيها الكهرباء، مع تجهيزها بقوت شهر حتى لا يخرجوا للبحث عن العدس ومستلزمات رمضان. كل نائب يمثل 100 ألف مواطن؛ حياتهم مرهونة بالعمل اليومي، ومن يتوقف اليوم لا يأكل غد وبعد غد، ومن المواطنين من صام
متابعة القراءة
  3383 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3383 زيارة
0 تعليقات

سرقة في حقيبة ايفانكا ترمب / واثق الجابري

ترامب في عقر ديار المسلمين، بعد أن أشبعهم سباً وإحتقار، وعنصرية دعته لمنعهم من دخول بلاده لوصفهم بالإرهابين، وها هو اليوم يجمعهم ويخطب فيهم ويصف من يخالف أمريكا بالإرهابي، والقادة العرب يرحبون بحفاوتهم المعهودة الخاضعة للقوة، ومن كعبة المسلمين رحب الجميع حتى دور الإفتاء التي ما برحت تكفر أمريكا، بدأت تبارك، وقال إمام وخطيب المسجد الحرام، صالح بن حميد، في خطبة الجمعة بشأن زيارة ترامب: "انها وقفة مع هذا الاجتماع المبارك الذي يجمع الأشقاء والأصدقاء".  أشار تقرير للمونيتور الامريكية قبل القمة عن فرص احتواء العلاقات العراقية الايرانية، عبر القمة في السعودية ومحاولات التحالف السني أغراء العراق بالانصكاك اليه وترك ايران.  حسب
متابعة القراءة
  3240 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3240 زيارة
0 تعليقات

ضوابط مجلس بغداد في تسعير الكهرباء / واثق الجابري

مجالس محافظات لا تعرف مكان تشريعها أو تنفيذيها، تقرر إيكال تسعيرة الكهرباء في بغداد الى المجالس المحلية، وهي على قناعة على أن الأخيرة متواطئة مع المنظومات وأصحاب المولدات ومافيات الوقود، وسياق مجلس بغداد كشبيهه، لا يُجيد سوى إعطاء العطل بمناسبة وغيرها، وتحريض الجماهير على قطع الطرق او الموارد على المحافظات الآخرى؛ إعتراضاً على القرارات التنفيذية الاتحادية. أُريد لمجالس المحافظات، أن تكون نظام حكم محلي، وأقرب ما يلبي حاجة المجتمع الأمنية والإقتصادية والإجتماعية والسياسية. مجالس المحافظات في حيرة من أمرها فلا هي تشريعية لها دور التشريع المحلي في  اطار الدستور، ولا هي تنفيذية فتكون مسؤولة عن العمل مباشرة او تقيل من يتلكأ 
متابعة القراءة
  3219 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3219 زيارة
0 تعليقات

إنسانية الفتوى وتطبيقاتها / واثق الجابري

 رجل من  الديوانية، وربما عائلته بحاجة لجهده وعمله اليومي، إلاّ أنه ترك مدينته خلفه وجمع ما جمعه من مواد غذائية وإغاثية ليتوجه الى الموصل، حيث النازحين والعوائل في العراء، بلا ماء ولا كهرباء ولا حياة كريمة، أراد أن يُطيح بكل الأكاذيب والأقاويل ويعبر عن الإنسانية بمعناها الحقيقي، ويمتثل لفتوى الجهاد التي تواصل في حلقات، الى طلب المرجعية من كل العراقيين تقديم كل ما يستطيعون لإغاثة النازحين.  ذهب وفي قلبه إماني؛ منها تحرير الأرض من الإرهاب، وأن يرسم الإبتسامة على شفاه الأطفال والنساء والشيوخ ويُعيد لهم الطمئنية، ويرى أبنه الذي يقاتل هناك.  تحققت أمنيته بجمع المعونات، وذهب ومعه قوافل المساعدات، كان مستعجلاً
متابعة القراءة
  3011 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3011 زيارة
0 تعليقات

الانتخابات الفرنسية درس للعراق / واثق الجابري

 أبسط دليل على أن حكوماتنا تابعة وشعوبنا غير سامعة، هي تلك المتابعة لإنتخابات الدول الكبرى، وكأن هؤولاء حكامنا ونحن أطراف إرادتهم، ولا أحد يأخذ من دروس الديموقراطية والتبادل السلمي للسلطة حرفاً، ومعظم ساستنا يسير للتجهيل والإنغلاق، وغريب من بعض دول العرب بدفعها أموالاً دعم الحملات الإنتخابية، والشعوب تضع آمالها بفوز هذا وخسارة ذاك، ومن أين أصل الرئيس وهل كان أحد من أجداده عراقياً، ويبارك العرب وكأن ه مصدر الرفاهية والأستقرار والعدالة الإجتماعية لشعوبهم. لعل الدرس الفرنسي من أنضج التجارب الحديثة، وتقدير الشعوب لمصالحها، وخيار الشباب مصيرهم بالتجدد، وإختيارأصغر رئيس بتاريخ فرنسا. ربح مانويل ماكرون 39 عام الجولة الأولى في الإنتخابات الفرنسية،
متابعة القراءة
  3328 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3328 زيارة
0 تعليقات

الماء والكهرباء.. حصة الفقراء يأخذها الأغنياء / واثق الجابري