الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

رب ضارة نافعة !!! / الأستاذ زهير الزبيدي

اصر المحتل لبلدنا ومنذ احتلال داعش لمدينة الفلوجة ، على تأجيل التحرير لاسباب ليست مقنعة لضباط جيشنا ولا لحكومتنا ، لكن الغرض منه ، هو ارادة المحتل ، بابقاء الفلوجة بارود نار قريب من بغداد ، وتركها مصدر ازعاج وقلق من داعش المتمترس في الفلوجة ، الذي كان بشكل وبآخر مدعوم امريكيا ، لأغراض هم يريدوها من داعش ، واستعمالها كورقة ضغط على الحكومة ، وتحريك نواب السنة بمطالبة تحريرها مرة ، ومعارضتهم والوقوف مع السفارة الامريكية مرة اخرى ، بحجة
متابعة القراءة
  5158 زيارة
  0 تعليقات
5158 زيارة
0 تعليقات

السياسة بين البرلمان والمعتصمين ، هل كان الاجراء ديمقراطيا ؟!! / زهير الزبيدي

قبل الخوض بالموضوع ، احب التأكيد ، بأنني مع اهداف المعتصمين كلها ، بل اول من كتبنا عن رفض المحاصصة والشراكة وهذه الافتراءات الامريكية التي حاول الامريكي لبننة العراق من خلالها ، وإضعاف الاغلبية في البلد ، تتلاعب فيها الاقلية البعثية ،وويا ليت السنة . لكن كيف تتم اللعبة للوقوف بوجه المحاصصة والشراكة ، فالسياسة ايها السادة ليس حبلا قويا تستعمله للصعود الى اعلى شقة في عمارة ، وانت لا تدري ما يدور في الطوابق الاخرى ، أو هو حبل يستعمله
متابعة القراءة
  5068 زيارة
  0 تعليقات
5068 زيارة
0 تعليقات

اصلاحات العبادي ، واصلاحات مقتدى الصدر ، من اقدم من من ؟؟؟ !!!

كل عراقي متابع ، وغيرمتابع لتشكيل حكومة العبادي ، يعرف ان العبادي باشر بمنادات الاصلاح والتغيير ، والدعوة الى تشكيل حكومته الى التكنو قراط قبل استلامه للحكومة ، ومنذ ذلك الوقت بدأت الاشاعات والاكاذيب ضد الرجل ، وبدأت معرقلات الاحزاب من كتلته ، بل وحزبه حتى ، تنهش بلحمه وتكذب اقواله ، في حين اول ما بدأ به ، هو الغاء مكتب القائد العام للقوات المسلحة ، الذي كان بؤرة الفساد في القوات المسلحة ، حيث بيعت الرتب حتى وصل عدد
متابعة القراءة
  5012 زيارة
  0 تعليقات
5012 زيارة
0 تعليقات

هل الحكومة العراقية اهينت في مؤتمر باريس / الاستاذ زهير الزبيدي

هل الحكومة العراقية اهينت في مؤتمر باريس لمحاربة الارهاب كما يقول البعض ،؟ ام كان موقفها جيد ؟ لنرى اولا من الذي دعى لهذا المؤتمر الذي يحارب الارهاب ، الاسباب والدوافع ، الداعين لهذا المؤتمر اصلا هم المؤسسون للارهاب ، والغاية منه ليس محاربة الارهاب انما هذا شعار للاستهلاك الاعلامي ، انما للضغط على العراق لالغاء الحشد الشعبي الذي وصفته هذه الدول المجرمة بالطائفي وكلنا يذكر ذلك ، وعندما اجتمعوا وطبخوا ، وخططوا ورسموا ، ونصبوا ووقعوا ، لكنهم لم يستطيعوا
متابعة القراءة
  5004 زيارة
  0 تعليقات
5004 زيارة
0 تعليقات

رسالة مفتوحة اوجهها الى كل من وزيرة الصحة / الأستاذ زهير الزبيدي

ان لم تستطع عمل عشر ما ساذكر عليها مغادرة الوزارة. الى مديرية صحة بابل ان تسعى بالوصول مستوى قسم الدياليز عندكم ، والا غادر المنصب وتعترف بفشلها. الى كل عضو برلماني، سيما منهم من في اللجنة الصحية . الى الدكتور رئيس الوزراء ،ان لم يستطع مراقبة هؤلاء والمساعدة على التطوير الصحي الواقعي الواقع ، فليغادرنا مشكوراً الى شعبي المجروح لا تكثروا من اساليب الشتم والسب والتسقيط ، ولتعلموا انكم وقود لنار السياسيين ، انما عليكم المراقبة والفضح دون المساس بالشخصية ،
متابعة القراءة
  5229 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5229 زيارة
0 تعليقات

اقول الا يخجلوا قليلا ويتركوا العبادي يعمل / الأستاذ زهير الزبيدي

اطرح رأيي استنادا لما نراه في سوح الوغى ، وما يتمتع به القائد العام للقوات المسلحة ، ومدى صلاحيات نائب اول لرئيس الجمهورية . انا استبعد ان الشرطة عتبت لدى المالكي ، الا اللهم ربي اذا كان هؤلاء القادة من مواليه ايام زمنه . حيث اننا نرى العراقية لم تنسى قوات الشرطة الاتحادية في كل نشراتها وبرنامجها مع الحدث وهي تنقل لنا الاخبار المباشرة من مراسليها على الجبهات . ثم ما الداعي لتواجد المالكي في جبهات القتال ، وان كانت الخلفية
متابعة القراءة
  5329 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5329 زيارة
0 تعليقات

إضاءة على حوار السيد الدكتور العبادي مع مدراء وممثلي الفضائيات العراقية .!! الحلقة الاخيرة / زهير الزبيدي

دأبت السفارة الامريكية واختها الانكليزية على رسم الساحة السياسية في تجاذب الى حد الصراع . فالمشهد الشيعي تشرذم على يد رئيس الوزارء السابق نوري المالكي ، حيث اختلف اختلافات حادة مع مكونات كتلته التحالف الوطني ، مما أثر على توحد الصوت الشيعي داخل البرلمان ، حيث اللعبة الديمقراطية ، تقضي توحد الحكومة برئيسها الذي ترشحه الكتلة، مع اعضائها في البرلمان ، وهكذا تنجح الكتلة الفائزة بتشكيل الحكومة وهو التكامل في رسم القوانين على ضوء احتياجات الحكومة ، وتمريرها في البرلمان الذي
متابعة القراءة
  4763 زيارة
  0 تعليقات
4763 زيارة
0 تعليقات

اضاءة على حوار السيد الدكتور العبادي مع مدراء وممثلي الفضائيات العراقية .!! الحلقة الاولى / زهير الزبيدي

. تابعت الحوار كله ، فكان حقاً ممتعاً ويونبئ بمستقبل سياسي مستقر ، خالٍ من العنتريات ، والخطابات الفوضوية ، وايام قادمة مليئة بالعمل التكاملي الجاد، وتعاون الرئاسات الثلاث ، بعيدا عن افتعال الازمات وتركها دون حل لكسب الشارع المتعطش للانتقام ، وليس بيد الحاكم تحقيق هذا الحلم، الذي يطمح اليه كل عراق ذاق الظلم ، او اطلع عليه وبكت عيناه . لان الاحتلال فرض علينا التوافق والمحاصصة ، وهو يدير العمل السياسي من سفارته القلعة بعدد موظفيها وحراسهم. كان حديثاً
متابعة القراءة
  4716 زيارة
  0 تعليقات
4716 زيارة
0 تعليقات

بقعة ضوء في ظلام دامس / الأستاذ زهير الزبيدي

وزير الدفاع طائفي ، لانه وجد في بيته سلاح !!. طيب لنناقش هذا الحدث بعيدا عن العاطفة الطائفية . بالامس قرأت خبرا مصدره ، مصدر مقرب من الامن الوطني ، افاد بان الانكليز ،ابلغوا الاستاذ فالح الفياض بان هناك اسلحة في بيت وزير الدفاع الواقع في المنطقة الخضراء . وهنا علينا ان نتساءل قبل تحليل الخبر ، هل ان بيت وزير الدفاع وحده يحتوي على اسلحة، ام ان هناك بيوتات اخرى كذلك ، واذا كانت الحمايات الوية وافواج ، فهل لها
متابعة القراءة
  4646 زيارة
  0 تعليقات
4646 زيارة
0 تعليقات

رسالة الى صديقي العزيز الاستاذ الحاج ابو سعدي محمد عبد الجبار الشبوط مع التحية / زهير الزبيدي

اخي العزيز ، اناديك بابي سعدي ، لانها هذه هي كنيتك الجهادية مذ عرفناك في ميادين الاعلام الاسلامي، ولانني لا اريد مناداتك باسمك الوظيفي الذي يسبقه لقب استاذ وان كنت تستحق الدكتور حتى ، واعمل بهذا لانني اريد ان اعيدك الى ايام جهادنا الهادئ ،البعيد عن الالقاب والبروتوكول. سيدي الكريم وانا اعتبرك الداعية المجاهد بقلمك ولسانك ، وانت اول من كتب من الدعاة عن الديمقراطية وفق مفهومها الاسلامي ، ادعوك سيدي لان تسمع صوتي والذي - كما اعتقد جازما - انه
متابعة القراءة
  5028 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5028 زيارة
0 تعليقات

عجيب امور غريب قضية!!!! / الأستاذ زهير الزبيدي

الوطنية الحقة ، ان لا تنهي نفسك بشخص اعجبك يوما ما ، فقد يتغير يوما ما ، والنفس لامارة بالسوء الا ما رحم ربي . كان المالكي في بداية تسلمه عارضناه ، وكنت اول المعترضين عليه ، لكننا لم نكتب عنه حرفا واحدا يؤثر على سير حكومته ،لاننا كنا ندافع عن الموقع المسؤول ، ورئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة يتحمل مسؤولية كبيرة ، والتشويش على ما يفعل بنقد فوضوي تسقيطي لا يبقي للمركز من هيبة ، وقد كان في حكومته
متابعة القراءة
  4796 زيارة
  0 تعليقات
4796 زيارة
0 تعليقات

القيادة الواعية ، ينبغي ان تتمتع بخطاب ستراتيجي وليس آني .!! / الأستاذ زهير الزبيدي

الحلقة الاولىالملاحظ للاوضاع في العراق ، يشاهد مشهدا سياسيا غير متقارب بالرؤى والاجندات، ولا يمت للوطن بصلة، فكلٌ يزيح النار لقرصه . واذا دققنا اكثر ، سيتأكد لنا ، ان الخطاب السياسي اغلبه ، يتعكز على الوطنية الا ان مضمونه الحقيقي انا ونحن، الا ثلة من الوطنيين الحق ، يتألمون على الوطن ، فتجد في خطابهاتهم الستراتيجية الذكية ، حيث المشهد العراقي المعقد ، والذي تطرأ عليه الكثيرمن المتغيرات، وخطاب هؤلاء يبقى مع الايام مجرد كلمات تتغير مع تغير مصالح القادة
متابعة القراءة
  4778 زيارة
  0 تعليقات
4778 زيارة
0 تعليقات

المشروع الجعفري،والشخصية الجعفرية، نستحضر المواقف لنصل الى الحقيقة!!! الحلقة الاولى

دخل العراق في نفق مظلم دامس بعد الاحتلال، جعله المحتلون امام حالة لا خيارات للشعب العراقي له فيها الا وحدته. فهم مصممون على تمزيقه ليحلوا لهم ما يريدون فرضه على العراقيين برضاهم. وامام هذا المشهد الخطير من الشيطان الاكبر، على الملائكة العراقيين ان يوحدوا صفوفهم ، ويتركوا احلامهم بالحكم، والتحدي للنوع العراقي الآخر. وترك الكم الذي اهلكه البعث المقبور، واحاله الى جسد شبه ميت، بروح تتنفس هواءً افسده البعث على مدى قرابة الاربعة قرون، وان يفكروا مليا ببناء الدولة الحديثة على
متابعة القراءة
  4640 زيارة
  0 تعليقات
4640 زيارة
0 تعليقات

نداء الى كل عراقي شريف / الاستاذ زهير الزبيدي

الى مثقفي الشيعة على وجه الخصوص القيادات الشيعية ، فانهم مستهدفون كما نحن. من حق اي انسان ان ينتقد ولكن ان لايفقد اعصابه فيضيع الحقيقة ، انتقدوا مواقف دون ذكر الاسماء . الم تروا ان طارق الهاشمي عند ( الشريك ) الاخر لا يزال بريئاً؟ الم يقل سليم الحبوري عن عدنان الدليمي انه رمز عراقي؟ الم يكون العيساوي والنحيفي وطنيان؟ هل سمعتم سنيا يتهم اثيل النجيفي بتسليم الموصل ؟ بل اننا نسمع ان جيش المالكي هو الذي هرب تاركاً اسلحته؟ هل
متابعة القراءة
  4751 زيارة
  0 تعليقات
4751 زيارة
0 تعليقات

قالوا تفلسف / الأستاذ زهير الزبيدي

قالوا تفلسفمافهمنافيما الكلامعن الوطن ؟ام فيما اردنا؟قالوا لنا نحن نريدوهو الوطنفي مقلتيهولا يحيدعنه وعن احلامنايا قائلينها قد تفلسفْنحن فهمناانه المحتلصار عدوناولنا الارادهْانتم فهمتمانه السلطانيطردناولا يعطي الوسادهْقلنا لهمهيا توحدوافالعدو ينوي الابادهْوالجعفريهنا هنا يا سائلينيحمي العراق بحلمهوما تفلسفبل انهفي كل حادثةله قيادهْ
متابعة القراءة
  4636 زيارة
  0 تعليقات
4636 زيارة
0 تعليقات

كيف يدّعون التدين ، ويمارسون هذا الاداء / الأستاذ زهير الزبيدي

يريدون الله ان ينصرهم؟ !!!طبعا لا استثني من الاحزاب الاسلامية احداً ، واليكم نموذجا من هؤلاء. بالامس الاربعاء شاهدت على شاشة العراقية ، برنامج تغطية خاصة، وفيه السياسي المراهق الجديد، ابو گلل، الناطق الرسمي لكتلة المواطن - ولا ادري هذااي مواطن هذا وهم يخيبون ظنه بهم - ومعه علي الشلاه. لم اعرض لكم كل دار من حوار، لكن الجزء المهم منه، والذي يبين طريقة الاداء السئ للدكتور احمد الچلبي المنضوي في كتلة المواطن، وكتلة الاحرار التي دفعته للتنافس مع الدكتور حيدر
متابعة القراءة
  4923 زيارة
  0 تعليقات
4923 زيارة
0 تعليقات

رسالة اضعها تحت انظار مديرية صحة بابل/ الاستاذ زهير الزبيدي

رسالة اضعها تحت انظار مديرية صحة بابل ، مديرية مستشفى مرجان، قسم الدياليز( الكلية الصناعية) في احدى مستشفيات كوبنهاكن في الدنمارك، الشعب الذي صار ثلثيه ملحدون وكفار ، كما يحلوا لنا ان نسميهم، ونحن نتمشدق بالاسلام، ولا شئ فينا منه الا الصورة اللماعة البراقة. واجزم بان ما يصرف على هذا المركز ، هو ليس باكثر مما يصرف لنا في مسشتفى مرجان، لكن الفرق هنا ضمائر تتألم لالم المريض ، وتتحسس لاهاته التي يزفرها امامه، يعيشها فتحرك ضميره الانساني.ان هذا المركز ،
متابعة القراءة
  4819 زيارة
  0 تعليقات
4819 زيارة
0 تعليقات

يتوهم من يعتقد ان مسعود برزاني ذكي!!! / الأستاذ زهير الزبيدي

 كثيرا ما ذكر البعض من الناس والمحللين السياسيين، بان الاكراد اذكياء، لانهم لا ينقلون خلافاتهم للاعلام ويتعمدون الى رفع سقف مطاليبهم، الذكاء ان يكون التخطيط ستراتيجي مدروس من كل جوانبه ، العراقية اولا، موقف الشيعة من هذه السقوف المرتفعة، موقف الدول المجاورة، وغيرها من المواقف الدولية والعربية، والاكثر اهمية مدى قوة الكرد على الصمود وحماية ( مكتسباتهم ) التي حققوها بعد تسليم الموصل لداعش.المتتبع لما جرى يتأكد من ان رأس الحربة بتسليم المرصل، هو مسعود برزاني، وان الاثيليان ما هما الا
متابعة القراءة
  4826 زيارة
  0 تعليقات
4826 زيارة
0 تعليقات

لم تسقط الموصل بالقوة !!! / الأستاذ زهير الزبيدي

 لم تسقط الموصل بالقوة، انما سقطت بالاشاعة والإعلام الكاذب الذي يروج لها، وهذا ما يدعو شعبنا الى الحيطة والحذر من الولع في متابعة الأخبار مهما كان مصدرها. سيما وهم خارجون للتو من حقبة حكم بربري، عاش ، وحارب ، وانتصر، ولم يتراجع، ولم ينكسر حتى سقوط الرأس ، كل هذا كان بالاشاعة . قتل بالاشاعة، وطارد أحرار العراق بالاشاعة، وعذب وغدر بالاشاعة ، وقتل رفاقه بالاشاعة، ولا يزال للحظة يمارس الإشاعة، لانه جبان وليس لديه شارع، ولا تأريخ مشرف. إذن شعبنا
متابعة القراءة
  4698 زيارة
  0 تعليقات
4698 زيارة
0 تعليقات

العراق في خطر ولا يزال مواقف البعض غامضة!!! / الأستاذ زهير الزبيدي

 ان ما حصل بالامس، وما يحصل اليوم وما سيحصل في المستقبل، لا نبرئ السيد المالكي منه ، ولكن لا يمكن ان نضع كل المسؤولية عليه، فهناك حراك سياسي أربك عمله ، واعتزازه بنفسه دفعه الى ان يرتكب الأخطاء آلت سببت ببعض مما يجري. فخطاب الأخوة الأعداء الطائفي، بدءً بطارق وانتهاء ً ب النجفيين الشراكسة ( نزل ويدبچون على السطح ) ومطالبتهم المستمرة بتحقيق التوازن في الجيش، وإلحاح أهالي الأنبار بإعادة ضباط الجيش السابق رغم ان الحكومة قطعت عهدا على إعطاء عوائل
متابعة القراءة
  5231 زيارة
  0 تعليقات
5231 زيارة
0 تعليقات

كتلة المجلس الأعلى ، وعشم ابليس بالجنة !!! / الأستاذ زهير الزبيدي

لا تزال كتلة المواطن المنضوية تحت المجلس الأعلى العراقي، لا تزال تراهن على ( الفضاء الوطني ) لعرض مرشح الائتلاف الوطني للقبول به ، ما يعني خروج هذه الكتلة آلِمستميتة على مركز رئاسة الوزراء، ما معناه انها تخرج من الفضاء الوطني ، الى فضاء الارهاب. فهم وبعد ان احرجوا بشبه الموافقة على مرشح دولة القانون السيد نوري المالكي، يقترحون عرضه على الفضاء الوطني، وان رفض يعرض مرشح الكتلة الأكبر الثانية ، والتي هي كتلتهم التي تشكل ثلث دولة القانون، وهذا ما
متابعة القراءة
  4754 زيارة
  0 تعليقات
4754 زيارة
0 تعليقات

ظهرت النتائج ولنا فيها كلمة، ومن حقنا التقييم!! / الأستاذ زهير الزبيدي

كلنا تابعنا الصولات ، والجولات ،والاحتفالات والدعايات، وصلت في بعضها المليارات ، فجاءت النتائج حسب ما توقعنا، استنادا للأموال التي صرفت، والخطابات التي ألقيت، والبرامج التي كانت جلها غامضة لا تلمس فيها العراق، ولا تلمس فيها التوجه الوطني. فبعض الكتل ، وظفت الدولة وأموالها، وأخرى صرفت ما لا تسطيع خزينة دولة على ذلك. والبعض الاخر لعب على حاجة الناس فوزع الاراضي ، ولا ندري اين كان قبل ثمان سنين، وأصر على زيادة رواتب المتقاعدين وبأثر رجعي منذ بداية العام الحالي، فصرفت
متابعة القراءة
  4975 زيارة
  0 تعليقات
4975 زيارة
0 تعليقات

فدرالية الصفقات والمشاريع المبهمة / الأستاذ زهير الزبيدي

في ايران الفارسية، تدرس اللغة العربي من الصف الاول الابتدائي. لانها لغة القرآن. في العراق الفدرالي ، تدرس اللغة الكردية في المدارس العربية، وألغيت اللغة العربية في عموم الإقليم الكردي، ولم نسمع اي تحرك للحركات الاسلامية التي يتكلم معظم أعضائها اللغة العربية بإتقان. في كل فدراليتان العالم لا يرفع الا علم الدولة الاتحادية، في حين يرفع علم حزب كردي على دوائر الإقليم مع علم المركز، في حين ان في الفدراليات أعلام الأحزاب لا ترفع الا على مناضد مسؤوليهم. عندما تتحرك القوات
متابعة القراءة
  4959 زيارة
  0 تعليقات
4959 زيارة
0 تعليقات

الجيش العراق بالأمس واليوم والمعارضين على أدائه / زهير الزبيدي

منذ تشكل الجيش العرقي عام ١٩٢١ بتشكيل اول فوج باسم موسى الكاظم عليه السلام وهو يقدم اروع البطولات في حماية الوطن وبلدان اخرى في الوطن العربي يعرفها القصي والداني. ولكن كيف استمر أداءه، وكيف تم تشكيله كقيادات وتشكيلات اخرى. ويبدو كان ذلك انتقاما للاسم الذي تشرف به ذلك الفوج الذي كان طائفيا بامتياز.لقد تم إصدار قانون التجنيد الإجباري فورا ، وكانت قياداته من الضباط الذين خدموا في الجيش العثماني، اما الجنود والرتب الاخرى فمن أبناء الملحة، حيث كان لجنود المناطق السنية
متابعة القراءة
  4978 زيارة
  0 تعليقات
4978 زيارة
0 تعليقات

حكومة تسرق، وشعب ينفق!!!

معادلة  غير موزونة، وغير قابلة للتصديق في المجال العملي، وإن  كانت ملموسة على الواقع، إلا أن سيولة المال تذهل الجميع، وأسواقه تعج بزبائنها، فمن أين تأتي الأموال؟ والى أين تذهب؟.  لقد دأب حزب البعث العربي فرع العراق وبامتياز، على  أن تكذب قياداته   فتصدقها القواعد، فرفعوا شعار  ( نفذ ثم ناقش) حتى تحول بالتدريج إلى ( نفذ ولا تناقش) فحولوا عناصر حزبهم الى أدوات طيعة في التنفيذ، وإمعات تردد ما تريده القيادة. وهكذا سخّروا كبار عقول المخابرات الغربية، في صناعة الإشاعة، لصياغة
متابعة القراءة
  7159 زيارة
  0 تعليقات
7159 زيارة
0 تعليقات

هل يعي سنة العراق دورهم الوطني بعد ارتفاع سقف طموحات الأكراد ؟

إدارة الدولة والحكم،ليس دينا ً أو عقيدة، أو ثابت لدين، أو لعقيدة، انما الثوابت تأتي في الجزئيات التي تحكم القوانين والأنظمة، التي غالبا ما تكون العمود الفقري لها. فالحكومة هي وسيلة من وسائل تحقيق العدالة الاجتماعية، بين أبناء الوطن الواحد، وآلية فنية في تقنين العمل الاداري، والمصرفي، والأمني ، لحفظ الأمن بكل أشكاله. ولم تكن هناك نظريات للحكم في الديانات، ولا في النظم الوضعية، انما تتطور نظريات الحكم حسب تطور حاجات، وابتكارات الانسان العلمية والادارية، ثم يجتهد المتخصصون بالدين والادارة، والاختصاصات
متابعة القراءة
  6963 زيارة
  0 تعليقات
6963 زيارة
0 تعليقات

كيف يفهم الدكتور علاوي الشاراكة الوطنية بالقرار السياسي؟ّ!!!

قبل الخوض في طريقة فهم الدكتور علاوي للشراكة الوطنية بالقرار، لابد لنا من القاء نظرة بسيطة على شخصية الرجل، بعيدا عن المساس بسمعته، بل التطرق لجوانب قد يفخر بها هو، لانها جزء مهم من تأريخه، بل وطويل جدا، قد يستوعب كل حياته. فالرجل صرح، وبأكثر من لقاء تلفزيوني، بأنه انظم الى صفوف حزب البعث، وعمره أربعة عشر عاما، وذلك عندما كان طالبا في كلية بغداد، يعني في بداية دور المراهقة، وقبل بلوغه سن الرشد ، حيث المنطقة المهمة في التأسيس للشخصية.والرجل
متابعة القراءة
  6349 زيارة
  0 تعليقات
6349 زيارة
0 تعليقات

القوات الأمريكية بين البقاء والجلاء، في المفهوم السياسي العراقي

القوات الأمريكية بين البقاء والجلاء، في المفهوم السياسي العراقيعند ابداء الرأي المبدئي بمثل قرار الرحيل الأمريكي أو البقاء، ينبغي علينا مراجعة الموقف الأمريكي من العراق منذ قيام الجمهورية العراقية وعبر مراحل وجودها، حتى حصول الاحتلال، وعلاقة الانسحاب والبقاء، بالموقف الدولي والاقليمي. ومن هنا نتعرف على قرب وبعد المصلحة الوطنية العراقية، من قرار البقاء أو قرار الجلاء، وماذا يمثل الرأيين في المستقبل العراقي للبلد؟.هناك موقفان ازاء الانسحاب للقوات الأمريكية، الأول: وطني أصيل، يعتمد الثوابت الوطنية التي تأخذ بنظر الاعتبار، الظروف المحيطة بالبلد،
متابعة القراءة
  6376 زيارة
  0 تعليقات
6376 زيارة
0 تعليقات

الوجود الأمريكي وتذبذب الأمن في العراق، الحقيقة الضائعة في الاعلام !!!

لايخفى على أحد من المراقبين، أو مواطنيين عاديين ـ عراقيون أوغير عراقيين ـ بأن الأمريكان لايملكون أدنى مروءة أو انسانية،عندما يريدون تحقيق أهدافهم، ولهذا فهم لم يقصدوا احتلال العراق لتحرير شعبه من ظلم طاغية ـ هم صنعوه ـ كما يدعون، انما جاؤوا لاعادة انتاج البعث بوجه آخر جديد، يمررون من خلاله مخططهم المنشود، للسيطرة على شرق أوسط جديد، ليس للعروبة أو الاسلام، أو الوطنية الحقة، أي بصمة واضحة، لهذا فاحتلال العراق يعتبر المرحلة المكملة، لحربي الخليج الأولى والثانية، اللتان أشعلهما ونفذهما
متابعة القراءة
  6472 زيارة
  0 تعليقات
6472 زيارة
0 تعليقات

هل تنهي البحرين حكم آل سعود كما أنهت الكويت حكم البعث في العراق؟!!

قد يتبادر الى ذهن القارئ لأول وهلة، سذاجة الطرح، واستحالة نتائجه، لكن اذا ما تعمقنا بالدوافع والأسباب الأمريكية، وفق عملية الفوضى الخلاقة. وأن أمريكا ليس لها عدوا دائما ولا صديقا دائم، سنجد أن الدور آتٍ على آل سعود عاجلا أم آجلا ، وهذا ما تتحكم به آليات التنفيذ، وبطئ وسرعة هذه الآليات، والتقلبات التي تتأثر بالزلزال العربي المنفجر، لأن طبيعة الزلال السياسي، أن له ارتدادات جيوسياسية كما هو حال الزلزال الطبيعي.  وهكذا، وبعد انفراد الامبراطورية الأمريكية بالعالم، بدأت تطورات الأحداث السياسية
متابعة القراءة
  6786 زيارة
  0 تعليقات
6786 زيارة
0 تعليقات

هل تسمح السياسة للاسلامي بالكذب؟!!!

بعد سقوط الصنم، أو بالاحرى، قل بعد الاحتلال البغيض للعراق من قبل تتر القرن الواحد والعشرين، التقيت بصديق لي، وهو يساري قديم. جرى بيننا حديث عن السياسة والاسلاميين، فقال: كيف يستطيع الاسلامي العمل في السياسة ولا أخلاق فيها؟ فقلت له ـ كاسلامي ـ : ونحن نريد أن نجعل من السياسة أخلاقا، لانها ادارة شؤون الناس ، واشاعة العدل والمساواة، من خلال دولة تساهم في بنائها السياسة مساهمة فعّالة، وعليه فيجب ان تكون السياسة أخلاقا، لاننا نستوحيها من أخلاق نبينا وأهل بيته
متابعة القراءة
  6221 زيارة
  0 تعليقات
6221 زيارة
0 تعليقات

البحرين والكيل بمكيالين

في وقت تنتفض فيه الشعوب لاسقاط طغاتها ، والمطالبة بحقوقها الطبيعية، يقف الاعلام العربي الرسمي الموجه، وشبه الرسمي، المشترى من نفس الجهات الرسمية، ليتضامن مع هذه الانتفاضات بوجه حكامها، وان كان هناك تباين بهذه المواقف حسب المصالح الدولية ، والاقليمية، ومستوى زخم الانتفاضات. لكننا نرى هذا الاعلام، يقف مع دكتاتور البحرين بشكل كامل، وضد شعبه بشكل أكثر كمالا، ما هو السبب؟ ولماذا؟! عدة أسباب تقف وراء هذا التعاطي، المخجل حتى للذين يتعاطون مع الحدث، لانهم يرفضون ما يمارسوه بقرارة أنفسهم ـ
متابعة القراءة
  6833 زيارة
  0 تعليقات
6833 زيارة
0 تعليقات

هل تستحق سوريا كل هذا؟!!!

هل تستحق سوريا كل هذا؟!!!رغم أنني لا أؤمن أبدا بأن ما تحرك على سطح الواقع العربي من انتفاضات ـ والبعض سماها ثورات ـ كانت من وحي الشعب العربي نفسه، الا انتفاضة العراق عام 1991 ولهذا قمعت بوحشية، بدعم دولي وعربي طائفي بشع، وأنتجت للبشرية مقابر جماعية، كل يوم نكتشف منها مقبرة، وأحيانا تكون في زقاق لصبية يلعبون ( الدعبل)، لكن رغم هذا، الا أنها انتفاضات ستغير وجه المنطقة سلبا وايجابا، ولها تأثيرها المباشر على العراق الجديد لتفاقم ما هو متفاقم أصلا. 
متابعة القراءة
  7803 زيارة
  0 تعليقات
7803 زيارة
0 تعليقات

عندما يعتلي الضعفاء الكراسي

       عندما يعتلي الضعفاء الكراسيغالبا ما يحدث في التأريخ، ان بعضا من السياسيين الحالمين بالرئاسة ـ في حزب أو في سلطة ـ تصعب عليهم صناعة الفرص، الا أنهم يتفننون باختطافها من صانعيها، عندما  تخدمهم تلك الفرص دون عناء أو تفكير. وهؤلاء بالظاهر أقوياء، وفي حقيقة أمرهم ضعفاء في دواخلهم. وأذكياء، الا أنهم غارقون في مستنقع الغباء، بدليل انهم ينجحون لفترة قد تطول، لكن نهايتهم غالبا ما تكون مخزية ومأساوية، لأنهم يخططون لأجل البقاء أطول، وليس لأجل البناء أجمل. ويظهرون ذوو خلق رفيع
متابعة القراءة
  6634 زيارة
  0 تعليقات
6634 زيارة
0 تعليقات

من المسؤول عن هذا الدمار، تحت مسمى الاعمار؟

الاعمار، كلمة محببة للنفس العراقية، بعد جولات الدمار التي تعرض لها هذا الوطن المسجى منذ خمسين عاما، ينتظر من يأخذ بيده للنهوض من جديد، كطائر العنقاء من تحت الرماد ، ورجال السياسة اليوم يتغنون بكلمة الاعمار، تماما كما كان يرددها الأوباش بالأمس.في عهد النظام المقبور ، وبالتحديد في منتصف السبعينات من القرن المنصرم، كانت بداية ظهور حركة الاعمار السكني، من خلال جمعيات الاسكان. في هذه الأثناء، برزت الى السطح نماذج من المقاولين يتسلمون مسؤولية انشاء مشاريع مختلفة، فتزامن نمو الاسكان مع
متابعة القراءة
  7510 زيارة
  0 تعليقات
7510 زيارة
0 تعليقات

حزب الدعوة، تغيير بالمواقف، أم تبديل بالقيادة؟!! / زهير الزبيدي

من الأمور التي كانت تحسب لحزب الدعوة الاسلامية في فترة المعارضة، أنه كان يعيش صراع بين ضغطين متضادين . الأول النظام المقبور، وقد أصدر حكما باعدامه وبأثر رجعي. لم يؤثر ذلك القرار سئ الصيت، على قرارات ومواقف، وثوابت الدعوة الشرعية والوطنية، تراه مانفيا للشرع والأخلاق، والقانون الدولي. وكانت صارمة بمواقفها بوجه الرأسمالية التي تغتصب حق الشعوب. ولم تفتح مع أنظمتها، أي قناة للتفاهم حول الموقف في الوطن، والنظام المقبور.وبين الضغط الايراني، الذي كان في حرب ضروس مع ذلك النظام، الذي كان
متابعة القراءة
  6680 زيارة
  0 تعليقات
6680 زيارة
0 تعليقات

الأهداف الاسلامية والأهداف العلمانية وأساليب التحقيق / زهير الزبيدي

من المعروف أن لكل حزب سياسي في العالم، أهداف يسعى اليها من خلال برنامج سياسي، ثقافي، فكري، ، يريد أن يطبقه في المجتمع، وصولا للسلطة والحكم. وآليات، وسبل، ووسائل لتحقيق هذه الأهداف.من هذه الأحزاب وطنية بحتة، تنحصر بحدود الوطن، والشعب الذي يعيش فيه، ولاتغادره، لكنها تبني أسس علاقات جيرة، وفق عقيدتها التي تؤمن بها. وأخرى عالمية، لها فكرها، واديولوجيتها التي تؤمن بأنها فيها خير للبشرية جمعاء، مثل الشيوعية، والاشتراكية الدولية، والماركسية، والأحزاب الرأسمالية. وكل هذه أفكار، واديولوجيات من وضع الانسان، تعتمد
متابعة القراءة
  7707 زيارة
  0 تعليقات
7707 زيارة
0 تعليقات

الأمن، انفلاته، واستتبابه، من وراءهما ؟ حوادث ذات دلالات!!! الحلقة الثالثة / زهير الزبيدي

اختلفت الحركات السياسية، بمختلف توجهاتها، في ستراتيجية التعامل مع المحتلين الغزاة. فمنهم من حسم أمره، في وضع ثوابته الوطنية منذ ظهوره على الساحة قبل مجئ المحتل، ولم تتغير، رغم مالاقاه من ضربات موجعة، من قبل النظام المقبور، وأصدقاءه المحتلين قبل الاحتلال، وما لاقاه من حلفائه فيما بعد الاحتلال. وهكذا كان التيار الصدري، حيث رفع قائد هذا التيار، ومفجر شرارته في الشارع العراقي، المرجع المظلوم الشهيد، السيد محمد محمد صادق الصدر ( ره) عندما حدد شعاره المعروف، من خلال خطب الجمعة والمتضمن
متابعة القراءة
  7334 زيارة
  0 تعليقات
7334 زيارة
0 تعليقات

هل ضعفت ذاكرة العراقيين؟ أم إن الناس على دين ملوكها ؟!!! / بقلم زهير الزبيدي

في عدد جريدة البينة الجديدة الغراء ( 1084 ) الخميس 24 / 6 / 2010 ) كتب المحرر السياسي تقريره حول الأوضاع السياسية في العراق. وأنا كمواطن مستقل، ومنحاز دائما للوطن، وجدت الكثير من التناقض في الطرح في مكان، والدقة والموضوعية في مكان آخر من التقرير، ان جاز التعبير تسميته بالتحليلي. وأرى ـ وأنا الداعية المتقاعد بارادتي ـ أن المحرر السياسي ينحاز للسيد المالكي، فيعطيه أكثر من حقه في حين يبخس حقوق الآخرين. وقولي هذا ليس ضد شخص المالكي، فهو من
متابعة القراءة
  7071 زيارة
  0 تعليقات
7071 زيارة
0 تعليقات

من أوصلنا الى ما نحن فيه؟ ولصالح من كان العد والفرز؟!!! زهير الزبيدي

يقولون في السياسة، لابد من تواجد شعرة معاوية بين الفرقاء، حتى وان كانوا من الاعداء التقليديين، فكيف اذا كانوا حلفاء ستراتيجيين. وفي العراق، وهو يعيش حالة احتلال، وسقوط دولة، وحكم معا. أنتجا فوضى سياسية عارمة، من الضروري جدا أن تكون هذه الشعرة ـ التي خلقها معاوية بدهائه المعهود ـ موجودة مع الجميع. وقد تكون بأسماك متباينة، لفتح طريق الحوار بينه وبين مناوئيه، ليغلق الباب أمامهم للنفوذ منها الى ساحة العمل بكل طاقة وجهد. لتمرير مشروع حزبي، سياسي، اجتماعي، أو حكومي حتى.
متابعة القراءة
  6408 زيارة
  0 تعليقات
6408 زيارة
0 تعليقات

تباين النضوج السياسي، سبب المشكلة في العراق، لماذا؟ وما هو الحل؟!!! زهير الزبيدي

كانت الوجودات السياسية خلال فترة الحكم البعثي المقبور، تتباين من حيث الفكر، والقاعدة الجماهيرية، والعمق التأريخي. وكانت تفتقد للثقة بينها، بحجم اختلافها الفكري، وتوجهاتها السياسية. بل أن البعض وضع ضمن ستراتيجيته التنظيمية، والتثقيفية لقواعده المعروفة، شطب الآخر، ومحاربته بشتى الطرق المتاحة، لتشويهه، ومن ثم اسقاطه جماهيريا، ما يعني لم تكن جسور ود، وتواصل بين هذه الوجودات السياسية على الاطلاق. واستمرت هذه الحالة الى المعارضة، بعد انهيار ( الجبهة الوطنية التقدمية ) واصطفاف الجميع في معارضة غير متجانسة، لافكريا، ولا سياسيا. وبقاء
متابعة القراءة
  6671 زيارة
  0 تعليقات
6671 زيارة
0 تعليقات

ألايتحلا المالكي باريحية الجعفري فيطفئ نار فتنة قد تشتعل؟! زهير الزبيدي

كلنا يتذكر محاصرة السيد الجعفري من كل الاطراف، لاجباره على التنحي من حقه الذي اكتسبه من صناديق الاقتراع، ثم التصويت له ضمن الكتلة الأكبر. وكلنا يتذكر أن الاتلاف صعد بسمعة الجعفري ، من خلال شيوع شعبيته في العراق، لاسيما بعد امتطائه صهوة الجامعة العربية، مؤدبا العرب وعملائهم في العراق، بذلك الخطاب التأريخي الرصين. ودوره الفعال في صناعة العملية السياسية، التي لانريد غمار تسارع خطوات تكوينها. إلا أنه ظل صامدا أمام الضغوطات الغربية، والعربية، ورفض التنحي عن حقه حيث لفظها بـ (
متابعة القراءة
  7285 زيارة
  0 تعليقات
7285 زيارة
0 تعليقات

درس ديمقراطيالطابع الذي يميز العملية الديمقرلطية / زهير الزبيدي

درس ديمقراطيالطابع الذي يميز العملية الديمقرلطية ، هي الإنتخابات. والانتخابات الركن الأساس في تقدم الأشخاص وتدنيهم في سلم القبول الشعبي. ومن خلالها يكتسب الشخص ثقة الشعب، ثم ينطلق من خط شروع العمل المخلص للشعب، والدولة، والوطن، بعيدا عن الاهتمام بالمنافع الشخصية. لان الفائدة التي يجنيها عمل البرلماني من خلال سعيه لتقديم الخدمات للناس، يكون هو ضمن قائمة المستفدين وليس على رأسها.وعندما نذكر انتخابات، يعني أن هناك تنافس ، يعني سباق للفوز بثقة الشعب للحصول على مقعد نيابي. ما يعني أكثر وأهم،
متابعة القراءة
  6504 زيارة
  0 تعليقات
6504 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال