ضياء الخليلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

طافوا حول البيتِ دَجَلا / ضياء الخليلي

طافوا حول البيتِ دَجَلا والطوافُ حول الفقراءِ أكملا لبّوا وكبّروا وسعوا تصنّعا والسعيُ للشعبِ عبادة تُقبَلا يسرقون عباد الله ويقصدون بيتَهُ وربُّ البيتِ يمهلُ ولا يهمِلا يبيتون في القصورِ والقُللا والتُعساءُ جوعى ملاذهم المزابلا زمرةٌ أفسدت حين حكمت وكانت تشتمُ الفسادَ والزللا سيحيق المكرُ السيءُ بأهله وسيلقون الجزاء العادلا ضياء الخليلي ليس قصدي عبد المهدي وحده فهو وكل من سبقه طافوا مع حواشيهم حول البيت وكأنه الهدف من حكمهم
متابعة القراءة
  27 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
27 زيارة
0 تعليقات

لك الله أيها الصدر / ضياء الخليلي

ذكر احد الكتاب ان اثينا الاغريق لم تسع عقل سقراط والدكتاتورية والاتباع من السذج والرعاع فاختار سقراط شرب السم والموت على التعايش معهم وقال ان الصدر الاول على خطى سقراط فلم تسع بغداد العراق عقل الصدر مع خسة ودكتاتورية صدام واتباعه من السذج والرعاع فاختار الصدر الشهاده على التعايش معهم أقول سيدي ليتك كنت حياً لبكيت بدل الدموع دماً وانت ترى ان السذج والرعاع ليس فقط ملؤا بغداد بل ان مكاتب حزبك في داخل العراق وخارجه بيد مجموعه من السذج الرعاع المتخلفين ثقافياً ودراسياً فبعضهم بالكاد يعرف كتابة اسمه بشكل صحيح اما من مسك منهم منصب حكومي فقد اصبح من زمرة
متابعة القراءة
  36 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
36 زيارة
0 تعليقات

في عيد المعلم : الى والدي المعلم الشهيد / ضياء الخليلي

الى والدي المعلم الشهيد وكل شهيد أُعيد ماكتبته بدموعي الى مَن لا قبور لهم لكَ في القلبِ حبٌّ واشتياق ولذكراكَ يهمُل الدمعُ حرّاق لكَ الروحُ تنشدُ التلاق فكلُّ حبيبٍ لرؤياكَ تواق رحلتَ باكراً ولم تُعلن الفراق وأثقلت الفؤادَ بحزنٍ لا يُطاق فأي ارضٍ حوتكَ وأي قبرٍ لكَ راق أفي لحدٍ وُسّدت أم ذُرّيتَ في الآفاق أفي نهرٍ أُغرقت أم عانيتَ أَلَم الإحراق فأي موتٍ قد سقوك وأي كأسِ ظلمٍ دِهاق فتباً لقومٍ ظلموك طباعهم غدر ونفاق فما اكتفوا حقداً بقتلك حتى اضاعوك دون إشفاق ومنعوا العزاء لفقدك وكتموا الدمعَ رقراق فيا دهر لِمَ هذا الشقاق تخطفُ الاحبةَ دون اتفاق وَيَا قدر
متابعة القراءة
  52 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
52 زيارة
0 تعليقات

الزهراء رائدة المعارضة السلمية / ضياء الخليلي

بسبب تعاقب حكام الظلم والجور على مدى تاريخ المسلمين لم يصلنا من تاريخ وفضائل أهل البيت الا النزر اليسير والأحداث البارزه المهمه التي لم يستطع الأعداء إخفائها وهذا الأمر له شبيه في تاريخ البشرية فبالرغم من ان الله أرسل المئات من الأنبياء قد يصل في بعض الروايات إلى الآلاف وحتى إذا اقتصرنا على الاسماء المذكوره في القران التي لاتتجاوز الخمسة والعشرين نبي الا انه لم يصلنا من تاريخهم الا الشيء القليل لتسلط أعداء الأنبياء على الحكم وكتابة التاريخ وحتى القران لا يريد منا ان نغوص في تفاصيل حياتهم فذكر لنا من قصصهم مافيه عبره وفائده لمستقبلنا وإلا كان باستطاعته سرد تاريخ
متابعة القراءة
  108 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
108 زيارة
0 تعليقات

لك الله يا عراق.. / ضياء الخليلي

لك الله يا عراق كم فقدت من احباب وتوالت عليك النائبات الصعاب دماءٌ تسيلُ وارضٌ خراب ودمعُ اليُتمِ وأنين ٌ وعذاب هل قطفنا النصرَ ام سعينا خاب وَنَحْنُ نرى الجهادَ يُعانق الارهاب يلبسان نفس الجلباب لأجلِ كرسيٍّ يعتلي الرقاب لقد ضاعَ الحقُ والصواب ولَم يُعرف الصادق من الكذاب ماذا نقول لدماءِ الشباب ماذا نجيب أباً وأُمّاً حبيبهما غاب ليس هناك من جواب ولا ينفع الكلام و العتاب فعالمُ السياسةِ عالم الكلاب اذ جَعَلَ الخنجر من الاصحاب بل صار من الأحباب بعد دفن ِالأحباب تحت التُراب لكِ الله يا أمَ المصاب لَكَ الله يا أباً ملؤه العذاب فقاتل أبنكما لم ينل العقاب
متابعة القراءة
  164 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
164 زيارة
0 تعليقات

تحرير العقل مفتاح لابداعاته / ضياء الخليلي

استطاع العالم الغربي بعد معاناة طويله امتدت لعهود ونتيجة لتسلط الكنيسه والحاكم ان ينتفضوا على هذا الواقع المرير الذي يلغي عقولهم وانسانيتهم وجعلوا حدوداً للمؤسسه الدينيه والسياسيه فجعلوا القدسيه لاتتجاوز السيد المسيح واسباطه او تلامذته وما عداهم فهم رجال دين ينظمون علاقاتهم العباديه بالخالق وليس لهم اَي منصب قدسي الهي كما الغوا الزعامه السياسيه وجعلوا إدارة امورهم من خلال تداول إدارة بلدانهم فيما بينهم عن طريق اشخاص يرشحونهم وهو التظام الانتخابي الديمقراطي المعمول به الى يومنا هذا حينهابدات خطوات الإبداع في المجتمع تتسارع في كل المجالات العلميه والاقتصاديه والاجتماعيه والثقافيه والفكريه بل اخذت تقفز قفزات هائله بحيث ان ابداع عشر سنوات
متابعة القراءة
  147 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
147 زيارة
0 تعليقات

حكام مأجورون ../ ضياء الخليلي

كهولٌ يكابدون العناء في ارض النفطِ والثراء قسماتُ وجهكَ تحكي وجعَ السنين نظراتُ عينيكَ ملؤها الآهات والأنين نبرةُ صوتكَ بحرفهِ الحزين تشكو قسوةَ الحياةِ وظُلمَ الحاكمين تفترشُ الارضَ ويعرقُ الجبين وتحتَ قدميكَ النفط وكُلّ ثمين إن كُنتَ كهلاً و عيشكَ مرير فمتى رغد العيشِ يحين كأنكَ جُلبتَ من سبيٍّ او اسير وعليكَ أن تحيا بائساً مسكين ليس لَكَ من حقٍّ في بلاد الرافدين فالبلادُ مُلكُ القادةِ المتزعمين تملّلكها صدامُ الى حين ثم صارت وقفاً للقادةِ المصطفين ضياء الخليلي
متابعة القراءة
  229 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
229 زيارة
0 تعليقات

غرثى وشبعى .. / ضياء الخليلي

بطونٌ غرثى ملاذها القمامه وبطونٌ شبعى من سُحتِ الزعامه طفولةُ التُعساءِ دمعٌ وظُلامه وطفولةُ الخضراءِ فرحٌ وابتسامه أبناءُ الفُقراءِ في ألمٍ وندامه وابن المسؤولِ بهيةٌ أيامه أنينُ الثكالى واليتامى توجِعُ آلآمه وصخبُ البغايا في قصورِ الفخامه فقرٌ مدقعٌ والثروةُ بيدِ لُمامه وظُلمٌ ويدّعونَ على خطى الامامه دماءٌ ومقابرٌ وصولاتُ شهامه لينعمَ هذا وذا من سياسيٍّ وعِمامه فسحقاً لديمقراطيةٍ بلا كرامه فيها تمايُز بين السياسيِّ والعامّه ضياء الخليلي
متابعة القراءة
  208 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
208 زيارة
0 تعليقات

كي لاتنسى مسيرهم وجهادهم الحسيني / ضياء الخليلي

لولا مسيركم على السواتر ما سار للحسين سائر وقبل تحية كل زائر نُحيّي كل مقاتلٍ صابر وكل شهيدٍ في المقابر وكل نَزفِ دمٍ طاهر ولسان حالكم يقول سرنا والدماءُ تُعطّرُ مسرانا وعلى السواترِ زرنا مولانا نضربُ الدواعشَ بحزم ونهتفُ الحسين هُدانا سنُطهّر الارضَ وندحر العدوانا ونُجددُ عهدنا و لُقانا يا ابا الأحرار نستلهمُ العزمَ منك ونستلهمُ إبانا لنُسطّرَ الملاحمَ ونرفض الهوانا فأنتَ رمزُ الفداءِ وللبطولةِ عُنوانا ومشكاةٌ تُنيرُ دربَنا وخُطانا ضياء الخليلي تقبل الله دماء وجهاد المجاهدين وزيارة الزائرين وبذل الباذلين واعمال الصالحين
متابعة القراءة
  241 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
241 زيارة
0 تعليقات

توافقت الاحزاب / ضياء الخليلي

توافقت الاحزاب لأجلِ المناصبِ من بعد سُبابٍ وعراكٍ واحترابِ فأنتجت حلبوساً وكعبي رئيساً ونائباً لمجلس النوابِ وبرهمٌ الذي صوَّتَ لا لوحدة الشعبِ أتخذوه رئيساً يصون كلَّ التُرابِ وعادلٌ مُجربٌ كبقيةِ المُجربِ هو جزءٌ من ساسةِ الخرابِ ليبدؤا عهداً جديداً للنهبِ والتسلط على الرقابِ فليس هناكَ جديداً في الامرِ سوى تبديل المواقعِ والالقابِ وسيبقى الشعبُ في عناءٍ ومُصابِ مادامَ تحكمهُ ذات الاحزابِ ضياء الخليلي
متابعة القراءة
  324 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
324 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...
شبكة الاعلام في الدانمارك "شبكة الاعلام في الدنمارك" تشارك في مهرجان المربد الشعري
03 آذار 2019
نعم إن هذه المبادرة إشعاعة تضمن الإلتفاف و التضامن الشعوب فيما بينهم، ...
شبكة الاعلام في الدانمارك الطاعة العربيّة العمياء كارثة عمياء / د. كاظم ناصر
25 شباط 2019
احسنت التحليل وبارك الله فيك...تحت غطاء الدين..يستمر الحكام في سلب كل ...

مدونات الكتاب

شهد تسعينيات القرن الماضي حروب التفكيك الأمريكية ذات الطابع الامبريالي, وكان المتضرر الأكث
كتبتُ رسائل لجميع الأحزاب و الكيانات و الرؤوساء الذين تسلطوا على العراق خلال فترة الـ 15 س
مثنى الطبقجلي
09 تشرين2 2016
الى القائد العام الجنرال عبادي والقادة ممن يحملون رتبة فريق ولواء ممن يقودون معارك تحرير ن
قبل ايام ، تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي واقعة (دك) منزل الجاني الذي قام بقتل عائلة كاملة
مابين انين الايام وحشرجات التي ملات صدري صدى اراك في احلامي كم اتمنى ان اضمك لاتخلص من بعث
معمر حبار
03 أيار 2016
مايجب التأكيد عليه، أن صفحة توات الحضارة و العلم، ذكرت أن سيّدنا بلكبير، رحمة الله عليه ور
د.عامر صالح
11 تشرين1 2016
اليوم هو اليوم العالمي للإبتسامه, والذي يصادف عالميا وحسب التقويم الدولي للمناسبات في أول
احمد, طفل رائع, بشعره الذهبي وعينيه الجميلتين, الكل يحبه في عائلته الكبيرة, لكن مع الأسف ي
مرام عطية
26 كانون1 2016
في زمنِ الحضاراتِ وهيئةِ الأممِ كمْ من عصافيرَ يحصدها الموتُ !وزهورٍ ربيعيَّةٍ  تحتضر
الكويت وما ادراك مالكويت وما هو الدور الخطير الذي لعبته وتلعبه هذه الدولة التي كانت الى عه

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق