الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الخلط بين الإسماء والصفات / وئام عبدالغفار

 أصدقائي ..شغلتني الصيغة الشائعة والتي نحفظها جميعا ونتغنى بها في المناسبات والأفراح من أسماء الله الحسني وإذا كانت هذه الصيغة سليمة أم لا ..وهل صفات الله جميعها أسمائه ..بالحس الفطري ..كنت أعترض أن يكون أسم الله الضار مثلا ..فكل شيئ بيده ..والضرر والنفع بيده ..إلا أنني كنت أشك في أن يكون هذا أسمه وكذلك اسم الخافض ..فهناك أفعال وأوصاف لا يصح الإجتهاد الشخصي في الإشتقاق منها وهي كما في الحصر التالي : الخافض ..المعز ..المذل ..العدل ..الجليل ..الباعث ..المحصي ..المبدئ ..المعيد
متابعة القراءة
  5037 زيارة
  0 تعليقات
5037 زيارة
0 تعليقات

اختلاف الزمن / وئام عبدالغفار

أختلاف زمن الأرض " الدنيا" عن زمن البرزخ عن زمن الآخرة   هذا موضوع  به نوع من الإستنباط والإجتهاد والتفكير والتأمل والبحث ولذلك فقد يثار عليه الكثير من النقاش أو الجدل خصوصا أن هناك  بعض الإستنتجات الشخصية ورغم ذلك فإنه يجيب علي تساؤلات هامة تخص الزمن .         معدل نبضات القلب لرجل في عمر السبعين قد يصل لحوالي مليارين ونصف المليارنبضة في العمر تقريبا .. يبدأ العد التنازلي لعداد المليارين والنصف من لحظة عمل النبض قبل الولادة "من الإسبوع الثالث للحمل في بطن
متابعة القراءة
  14467 زيارة
  0 تعليقات
14467 زيارة
0 تعليقات

يقين الإيمان / وئام عبدالغفار

     نولد علي الفطرة وعندما ندرك "الإدراك العقلي" أو يتكون لدينا الفهم والتمييز.. ففي الغالب يعتنق أغلبنا عقائد الآباء .. كما  روى البخاري في صحيحه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:  مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ .. وفي معتقدنا ان الإسلام هو دين الفطرة من آدم وحتي خاتم المرسلين .. الا اننا نعتنق عقيدتنا بما يمكن أن نطلق عليه "ظن اليقين"كما قال ربنا : "ٱلَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَٰقُواْ رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ "البقرة 46
متابعة القراءة
  14597 زيارة
  0 تعليقات
14597 زيارة
0 تعليقات

تراويح / وئام عبدالغفار

    النفس مثقلة بالذنوب .. تحتاج أن تغتسل كما تغتسل اجسادنا .. تتطهر من جنابة المعاصي .. تحتاج أن ترتاح بالتراويح والترويح عنها بالصلة المباشرة مع الله .. مع الخالق .. تحتاج صيانة الصانع حتي تستقيم .. من أجل ذلك نصوم ونقوم .. نذكر ونتدبر ونقرأ القرآن وفي رمضان نحتفل بنزوله .. ونُمنَح الجوائز من الله ببركة هذا الكتاب السماوي وآخر الكتب وخاتمها وهو المحفوظ بإذن الله " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون".. والقرآن معجزة دائمة ورغم ثبات النص
متابعة القراءة
  13642 زيارة
  0 تعليقات
13642 زيارة
0 تعليقات

وفى ذلك فليتنافس المتنافسون / وئام عبدالغفار

  وئام عبدالغفار   بأختصار فإن الحكمة من الصوم هو التقرب لله بالصبر علي الجوع والعطش .. والزهد في الشهوات والتقرب بالطاعات والعبادات .. فهو لكف النفس عن الأكل والشرب والجماع في نهار رمضان ..  إلا أننا نتحايل علي هذه الحكمة والرغبة الآلهية بفنون الإسراف في الطعام والشراب في هذا الشهر الفضيل .. نتناول أطايب الطعام والشراب  اعتبارا من وقت كسر الصيام (من المغرب وحتي الفجر) بما لذ وطاب بأنواع وأصناف من الطعام لا نأكلها ولا نعرفها إلا في رمضان ..
متابعة القراءة
  15020 زيارة
  0 تعليقات
15020 زيارة
0 تعليقات

من أجل عيناي / وئام عبدالغفار

 (الفكرة مأخوذة من قصة واقعية حدثت في اليابان)حدث إنفجار قوي في محيط  المنطقة التي تشغلها الصحيفة ..  هز الإنفجار رفوف المعمل وتسبب في سقوط ماء نار مخفف فوق رأسي وسال الماء علي عيني و وجهي  .. صرخت من الألم الشديد بعد أن شعرت أن الدنيا قد اظلمت من حولي وكأني فقدت بصري وكأن شعري قد سال وأختلط بجلدي .. ثم فقدت الوعي .  لم أدري كم من الوقت مكثت .. إستيقظت ولكني كنت أشعر بظلام دامس من حولي .. هل مازلت
متابعة القراءة
  5775 زيارة
  0 تعليقات
5775 زيارة
0 تعليقات

الأم (الأحداث تدور في المغرب )

 وئام عبدالغفار   شردت افكاري إلي حيث الذكري .. وأنا أستمتع بحفل إبنتي البهيج بأجمل حلم وأمنية حلمت بها  .. زفاف إبنتي " هبة " بعد أن أنطوي الزمن سريعا .. أتذكر الأن عندما  قررت أن أكون أما .. نعم ..أم ولكن بدون زواج !!.. كيف أكون كذلك  ؟ كنت قد قررت يومها الذهاب إلي دار أيتام في الرباط العاصمة .. هناك إلتقيت بمديرة الدار .. بعد الترحاب وبعد أن شعرت بالراحة  للقاءها .. نقلت إليها مشاعري بعفوية وأمل .. وعدتني
متابعة القراءة
  5422 زيارة
  0 تعليقات
5422 زيارة
0 تعليقات

قصة واقعية.. المعلمة وتيد / وئام عبد الغفار

لفت أنتباهى هذا الطفل " تيدي" .. دائما ملابسه بالية وغير نظيفة بلا مكواة ..  وإياك أن تقترب منه وتستنشق رائحته .. أنها رائحة كريهة تزكم الأنف وقد ترك شعره بلا تصفيف .. فضلا عن تخلفه الدراسي .. لا أعرف كيف أكذب حتى أقول له كلما قلت لزملائه أني أحبكم .. فأنا لا أحب هذا الغبي .. رغم أني معلمة الفصل وبمثابة أم لكل الأطفال .. أطفال الصف الخامس الابتدائي في مدرستي التي تقع في ضاحية من ضواحي لندن العاصمة البريطانية
متابعة القراءة
  4887 زيارة
  0 تعليقات
4887 زيارة
0 تعليقات

لقاء كل صباح

<كعادتي .. يوميا أغادر المنزل في السابعة إلا خمس دقائق .. متوجها إلي محطة الحافلات القريبة من منزلي .. من الميدان أستقل سيارة من سيارات النقل الجماعي .. يحدث هذا كل صباح .. ويشاركني فيه جمع من سكان منطقتي .. أعتدت في هذا الموعد المبكر أن أصادف امرأة .. في الغالب .. هي قد تكون فتاة "غير متزوجة" ..  علي ما يبدو أنها في بداية العقد الثالث من العمر .. و بذلك فإنها قد تصغرني  بفارق بضع سنوات .. وسيمة المظهر
متابعة القراءة
  5244 زيارة
  0 تعليقات
5244 زيارة
0 تعليقات

عندما يخدعنا الحلم / تأليف : وئام عبد الغفار

كنت أستبعد هذا اللقاء .. بعد أن فرقتنا الأيام .. وتغيرت ملامحنا .. وتراكمت السنين .. إلا أن الدنيا رغم أتساعها ضيقة .. تتداعي علينا الذكريات كلما رأينا من نحب .. أضطرب كياني عندما التقت نظراتنا .. رأيتها تنظر بإمعان واهتمام وكأنها أرادت أن تلفت نظري .. لمحت نظرتها التي لم تغيب عن ذاكرتي منذ أيام الجامعة .. كم تشع عيناها بالحنان .. مازالت أنوثتها مكتملة رغم العمر وقد تجاوزت الأربعين .. لم تذبل .. رغم شعوري بأني قد تغيرت ..
متابعة القراءة
  5224 زيارة
  0 تعليقات
5224 زيارة
0 تعليقات

تساؤلات .. عندما يخدعنا الحلم/ وئام عبد الغفار

كنت أستبعد هذا اللقاء ..  بعد أن  فرقتنا الأيام .. وتغيرت ملامحنا .. وتراكمت السنين ..  إلا أن الدنيا رغم أتساعها ضيقة .. تتداعي علينا الذكريات كلما رأينا من نحب .. أضطرب كياني عندما التقت نظراتنا ..  رأيتها تنظر بإمعان واهتمام وكأنها أرادت أن تلفت نظري  ..  لمحت نظرتها التي لم تغيب عن ذاكرتي منذ أيام الجامعة .. كم  تشع عيناها بالحنان .. مازالت أنوثتها مكتملة  رغم العمر وقد تجاوزت الأربعين ..  لم تذبل ..  رغم شعوري بأني قد تغيرت ..
متابعة القراءة
  5928 زيارة
  0 تعليقات
5928 زيارة
0 تعليقات

يزرعوا الفتنة والهرج والمرج بالقتل ( فساد في الأرض) / وئام عبد الغفار

أتأمل كلمتين : مفجر وفاجر .. ما العلاقة بينهم .. الأول فجر قنبلة في حي آمن بغدر .. وهو جبان يضرب بخنجره من الخلف دون معرفة من يقتل اعتقادا و ظننا منه أنه يدافع عن نفسه .. يقول الله في الكتاب :  "  قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا .. الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .. أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا"  صدق الله العظيم ..  يقتل وهو
متابعة القراءة
  4857 زيارة
  0 تعليقات
4857 زيارة
0 تعليقات

القروي - ثمن المغامرة / تأليف : وئام عبد الغفار

القروي - ثمن المغامرة تأليف : وئام عبد الغفارمن قريتي كنت أرقب العالم بعين القروي البسيط .. كان كل عالمي ينحصر في الأرض الزراعية و الجسر والترعة والمدرسة وكان منتهي الأمل لدي أن أخرج إلي للشارع التجاري وسط القرية .. كنت أنتظر كل أسبوع أقامة السوق بهذا الشارع الحيوي حتي أشعر بالبهجة فضلا عن أنه يحمل الرواج لكل أهل قريتي .. علي أرصفة السوق كان يباع الجديد والقديم وتتحطم الإسعار بفعل تنافس التجارعلي البيع ويشتري الفقير المعيب حتي من الخضر بأسعار
متابعة القراءة
  5653 زيارة
  0 تعليقات
5653 زيارة
0 تعليقات

(قصص قصيرة جدا) / تأليف : وئام عبد الغفار

زئيرعندما  اختلط البرق بطلقات الرصاص زعق الرعد  يؤازر زئير الغاضبين ثم غربت الشمس حتى تستحضر ما فقدت من  حرارتها لتشرق من جديد وتضمد جراح أكبادنا التي سقطت تحت الأقدام  تروي مع ماء المطر طهر الأرض المباركة  ونبل أبنائها Read More
متابعة القراءة
  4730 زيارة
  0 تعليقات
4730 زيارة
0 تعليقات

دموع العزة / قصة من تاليف وئام عبد الغفار

 علي عجل غادر رزق المحكمة .. وقبل أن يعود للمنزل مر بمنطقة  وسط القاهرة عند تقاطع شارعي بورسعيد  مع  الأزهر  .. و من حانة صغيرة للبيع بالجملة أشتري كيس كبير من الحلوي   "   عسلية بالسمسم  "  دفع فيها كل ما يحمل  من نقود بعد أن ادخر جنيهان  منهم جنيه أجرة ركوب الحافلة  التي أستقلها الي  منزله بحي شبرا .. حيث يقيم  في منزل  كانت تقطنه الأسرة ومازال مستأجر بأسم المرحوم والده   ..  وفي المنزل  تقيم  زوجته وأطفاله الثلاثة الذي أنجبهم علي
متابعة القراءة
  849 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
849 زيارة
0 تعليقات

جروح الآنسة صاد

من كثرة ما حدث لي من أحداث  أصبحت أخلط بين الواقع والخيال .. شريط مؤلم من الذكريات مازال يدور أمامي في الفضاء الواسع ويعيش في أعماقي يغلف جروحي التي لا تندمل  .. أتذكر الآن بعد أن مرت السنوات  العجاف وأنقضي العمر وذبل شبابي .. كنت رمزا للجمال .. أحمل مقاييس الوجه الجميل والجسد الناعم .. الأبيض الصافي .. الملفوف بعناية وروعة  .. " سبحان الخالق  "   كلمة تعودت أذني علي سماعها كلما صادفني شخص كريم يقدر نعمة الجمال .. ورغم ذلك
متابعة القراءة
  4013 زيارة
  0 تعليقات
4013 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال