فاروق عبدالوهاب العجاج - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

التظاهرات السلمية / فاروق عبدالوهاب العجاج

 حق مشروع للمواطنين من التجمع والتظاهروفق الدستور العراقي للمطالبة بحقوقهم المشروعة والمهمشة من قبل اجهزة الدولة ومن عجز الحكومة من تلبيتها لهم كما تقتضي من تامينها وفق الاصول الشرعية لا يجوز باستعمال العنف ضدها بتاتا استعمال العنف لا يعني الا اصرار الحكومة على عدم تلبية مطالبهم والاستخفاف بها مهما كانت النتائج السبية المنتجة من تلك الاساليب الوحشية المنافية للقيم الديمقرارطية التي تمثل الاساس لنظام الدولة الديمقراطي اللامركزي التظاهرات السلمية هي ظاهرة حضارية سليمة محترمة لدى الشعوب المتحضرة وقد تكون ظاهرة سيئة لدى الذين لا يؤمنون بمثل هذه القيم الانسانية الراقية التي يمثلها المتظاهرون اليوم وفي عموم المحافظات بكل حرص ومسؤولية وطنية
متابعة القراءة
  62 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
62 زيارة
0 تعليقات

خواطر غريبة في عالم القوة والهيمنة الغاشمة / فاروق العجاج

 يرحبون بانتصارهيمنة الحكام المستبدين وقوات الانظمة الجائرة على شعوبها وعلى ابادتها باساليب الارض المحروقة بقوة السلاح المتنوع الانواع من راجمات الصواريخ والقصف الجوي والقصف الكيمياوي ومدافع الهاونات المتعددة الاستعمالات بلا خوف ولا وجل من حياء او رادع ديني او اخلاقي او انساني هؤلاء هم الذين يدعون السلام على طريقتهم الخاصة بالكذب على الشعوب علنا ومخالفة الحقائق الواقعية باعلامهم المزيف والمزور ويتناسون معانات الالف النازحين من مدنهم المدمرة واموالهم المغتصبة من اطفال ونساء ورجال كبار وهم يفترشون الارض ويلتحفون برحمة السماء لا تفارق اعينهم وايديهم بدعاء طلب العون والفرج ومساعدة الاحوال من رب السماء من عدوان اعداء الانسانية اعداء حق الناس في
متابعة القراءة
  105 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
105 زيارة
0 تعليقات

ما معنى الحرية في المفهوم الانساني والشرعي ؟ / فاروق العجاج

من هم دعات الحرية ؟ وما هي الاسس الانسانية والشرعية ,التي يستندون اليها ؟ وما هي الحقوق التي تشتملها معنى الحرية ؟ اسئلة واستفسارات تفرض نفسها على الواقع الماساوي الذي يعيشه الانسان اليوم ,؟ اسئلة واستفسارات يبحث عن الاجوبة لها كل من يهتم بها معتقدا ومؤمن انها حق طبيعي من حقوق الانسان وهي من المبادئ الاساسية في حياته, تؤمن له العيش الكريم اللائق به من غير خوف او ارهاب او تهديد او ظلم او استبداد او تهميش او اي معوق في طريقة حياته الخاصة, من غير سبب شرعي او قانوني سليم . صراع لا زال مستمربين اهل الحرية ودعاتها المخلصين المناضلين
متابعة القراءة
  113 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
113 زيارة
0 تعليقات

افكار مزيفة .. / فاروق عبدالوهاب العجاج

اي حزب او منظمة او معتقد فكري واجتماعي وثقافي بمختلف التوجهات العقائدية والفكرية ان لم تنشا من القاعدة وتخلق جذورها بارضية المجتمع وتسقى بروحه والامه ومعاناته وترعى بافكاره وتطلعاته وتصوراته وتقوى بايمانه وقناعته برسالتها تبقى مجرد امال واحلام تسير وتعيش على ارض سراب لا معالم لها واضحة ولا وجود ملموس ولا افق واضح كما نرى فشل كل تلك الاحزاب والمنظمات التي جاءت بعد الاحتلال وتعاونت معه على حساب مصالح الناس وسيادة وكرامة الامة فشل السياسيون فشلا ذريعا حتى الساعة وعليهم غضب الشعب ولعنة المظلومين الابرياء البؤساء اليوم بحاجة الى تطهير البلاد منهم ومن احزابهم ومن افسد في البلاد واجرم بحق الوطن
متابعة القراءة
  194 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
194 زيارة
0 تعليقات

مستقبل العدالة الاجتماعية في ظل النظام الديمقراطي / فاروق العجاج

 ان عملية التغير في الواقع الاجتماعي لا يمكن ان يتحقق الا من خلال سيادة القانون وقيم العدالة والمساواة لارساء القواعد الاساسية لعمليات التغيير ولتثوير فعاليات التنمية النهضوية الشاملة. ان ارساء اسس ومعايير الحقوق والحريات والمسؤوليات وفق قواعد قانونية عادلة ومنصفة تؤمن للمواطنين الضمانات الاساسية لمستقبلهم وامنهم واستقرار حياتهم لابد من ان تتوفر السيادة للقانون لا سلطان عليه لغير القانون ,وان يطبق على الجميع دون تمييز(الناس سواسية امام القانون ) بالعدل والانصاف لتحقيق السلم والامن الاجتماعي في كافة نواحي الحياة الاجتماعية , يمثل القانون القاعدة الاساسية لتحقيق العدالة الاجتماعية , كما يمثل مظهراساسي لسيادة الدولة وعنوان تقدمها وهيبتها في المحافل الدولية وفي
متابعة القراءة
  215 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
215 زيارة
0 تعليقات

العالم ما بين الامس واليوم / فاروق عبدالوهاب العجاج

 كان العالم دول وشعوب مشغولة في الامس القريب في بناء الدولة المتحضرة القوية على اسس علمية وحضارية رصينة في مختلف المجالات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والصناعية والزراعية والصحية ومجمل الخدمات الاخرى المهمة في حياة الانسان وكل ما يعزز قوة الدولة في بناء هيكليتها التنظيمية المتطورة والاهتمام بالعلاقات بين دول وشعوب العالم على اسس المصالح المتبادلة ومن اجل تحقيق الامن والسلم العالمي وفق المواثيق الدولية- وبعد التطورالصناعي والتقني وفي مجال التكنولوجية ونقل المعلومات بسهولة وسرعة فائقة فيما حصل في العالم مما احدث نقلة موضوعية فاعلة في المتغيرات الجديدة على مختلف الاصعدة والتنافس الشديد بين الدول المتقدمة علميا وفي مجال الصناعة عامة وعلى المستوى
متابعة القراءة
  207 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
207 زيارة
0 تعليقات

الصراع الامريكي الايراني / فاروق عبدالوهاب العجاج

ان كل ما في الامر ان ما يحصل من تصعيد من كلا الطرفين ما هو الا الغرض منه ابراز القوة والقدرة على المواجه ضد الاخر وكلا الطرفين الامريكي والايراني لا يرغبا في المواجهة وهما على علم بالاخطار الكبيرة التي تصيب دول المنطقة عموما والسلم العالمي كذلك لانها ستكون حرب الصواريخ الباليستية على اختلاف انواعها ولكن لكل منهما غاياته واهدافه الخاصة في تصعيد الامور و التهديدات واعمال الحضور وفاعلية التاثير في عموم المنطقة لاي طارئ ومن تلك الامور المستجدة هو حضزر ال سفن الامريكية لحملات الطائرات والانتشار القوات الامريكية في الخليج العربي وفي باب المندب وبحر العرب وتعزيز القواعد العسكرية في منطقة
متابعة القراءة
  200 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
200 زيارة
0 تعليقات

الناس ما بين الامل والياس / فاروق العجاج

 تعقيبا على مقالة الدكتور-ياس خضر البياتي-كلام الناس -لا يقدم ولا يؤخر لا يكتمل حقيقة شعورك في اي قضية وموضوع انساني حيوي ما لم تتعايش معه في الواقع الميداني وتتطلع على حقيقة اسراره واسباب معاناته ومن ثم تعرف ما هي حقيقة المعاناة التي يشكوا منها المظلومين والمحرومين من ابسط القيم الانسانية في حقهم من ان يعيشوابكرامة وعزة نفس لائقة بهم كانسان في بلد وفي وطنه اولا وفق الدستور والقيم الاجتماعية والشرعية الصحيحة من غير غبن او تقصير- تستطيع ان تقول كلمة الحق ان كنت صادقا في عملك ومشاعرك انت ككاتب او محلل او باحث او مراسل صحفي وهو من افضل مواجهات التحدي
متابعة القراءة
  185 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
185 زيارة
0 تعليقات

إلى متى تبقى التجاوزات والاخطاء القانونية غير الشرعيةدون رادع / فاروق عبدالوهاب العجاج

التجاوزات والاخطاء القانونية غير الشرعيةدون رادع ومن غير معالجة ؟ التجاوزات والاخطاء العامة الشائعة في عموم الممارسات والسلوكيات غير الشرعية على حق الناس وحق المصلحة العامة في مدياتها السلبية قائمة من قبل البعض من غير رادع امني او قضائي او ديني او اجتماعي- -------- يجب ان نعلم ان التجاوزات والمخالفات غير الشرعية وغير الاخلاقية مهما كان حجمها وجسامتها انها تعد بحكم المبادئ والقيم الشرعية والاخلاقية - تجاوز على قيم المجتمع وتقاليده الاجتماعية الاصيلة – وتجاوز على المبادئ الانسانية والاداب العامة للنظام المجتمعي والسياسي في البلاد--- وتجاوز على امن المجتمع واستقرار حياته الاجتماعية – وتجاوز على هيبة الدولة وقانونها الاساسي هو الدستور
متابعة القراءة
  214 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
214 زيارة
0 تعليقات

ومضات قانونية - المستشار القانوني فاروق عبد الوهاب العجاج

 التعذيب كما هو معروف ان ما هو مقصود في الغالب من التعذيب هو الحاق الاضرار الجسيمة الجسدية والنفسية بالضحية بهدف انتزاع المعلومات او اجباره على اعترافات اي كانت نوعها وحقيقتها لهدف او غرض معين ويعتبرعملا وسلوكا غير شرعيا وغيرانسانيا كما جاء ذلك واضحا في تعريف التعذيب في ميثاق طوكيو-1975-حيث تم الاتفاق على اعتبار التعذيب بانه –عملية تسبب بالايذاء الجسدي والنفسي بشكل مقصود ومنظم من قبل فرد او مجموعة من الافراد يشكلون سلطة بهدف اجبار الضحية على الادلاء بمعلومات او اعترافات لهدف معين او لاي هدف اخر. وبينت المادة 127من قانون اصول المحاكمات الجزائية رقم 23لسنة 1971(لا يجوز استعمال اية وسيلة غير
متابعة القراءة
  158 زيارة
  0 تعليقات
158 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

مللتهذه الكتب الأنيقةوكل التواريخ الدقيقةوكل هاتيك الحكاياتالمهلهلة العتيقةمللتهذي العقودو
لنتحدث بصراحة، ونسمي الأشياء بأسمائها الحقيقية ودون لف أو دوران. إن من سوء حظ المكون السني
 (الفكرة مأخوذة من قصة واقعية حدثت في اليابان)حدث إنفجار قوي في محيط  المنطقة ال
admin
28 أيار 2014
لايمر يوم إلا ونطلع فيه عبر وسائل الاعلام العراقية أو الخارجية على اخبار أو تقارير تتحدث ع
ان الله تعالى خلق الانسان عبارة عن كائن عجيب من حيث الخلقة والقدرة وهو مزدوج الطبيعة ، حيث
الصحفي علي علي
06 آذار 2016
ما أظنني أشط عن الصواب وأشذ عن جادة الحقيقة إن قلت ان أرباب الكتل والأحزاب ومتبوئو المناصب
الصحفي علي علي
16 تشرين2 2017
   قد لا أشط عن الصواب ولا أشذ عن الرأي السديد إن قلت أن بلادي طاردة للكفاءات والعقول والخ
محمد السعدي
30 تشرين2 2018
(( أذا شربت الماء فعليك أن تتذكر النبع )) . مثل فيتنامي . في زيارتي الحالية الى دولة فيتنا
اسمعتني صوتها ذات يوم عبر اثير الهاتف قلت لها من تبغين قالت اريد ان اراك وما اسمك ؟ قالت ه
شلال عنوز
20 نيسان 2016
في خِضَمّ هذا الصّفير البالونيّ المُزدحم بالهواء الفاسدالمنتهك الستر في عورة خيبات التردّي

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال