فاروق عبدالوهاب العجاج - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حياة الناس بين مفهوم المنطق الشرعي وحقيقة الواقع المتردي / فاروق العجاج

كثيرا من المواقف والقضايا المهمة رافقة حياة الناس في حياتهم من خلال طبيعة وحجم القضايا واثارها وتداعياتها وملابساتها ان كانت معقدة او سهلة بسيطة ام صعبة ومدى الامكانات الخاصة لمواجهتها من المعرفة والخبرة والامكانيات الشخصية في امور الحياة المتغيرة في كل الاوقات وحينئذ لما تكون مخالفة في حقيقة واقعيتها مع المنطق القانوني والشرعي-- تبقى المسالة محيرة وقلقة في كثير من الاحيان - – والناس اليوم حيارى في حياتهم المعشية بضلال الكذب والنفاق والتناقض بين مفاهيم المنطق المعلنة على لسان السياسيين والمسؤولين في كل مسالة والحقيقة الواقعية المتردية التي يعيشونها في كل لحظات حياتهم منذ عام 2003م حتى اليوم المتناقضة مع اقوالهم
متابعة القراءة
  19 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
19 زيارة
0 تعليقات

احذروا النهج العدواني لازهاق الروح المعنوية الوطنية ؟ / فاروق عبدالوهاب العجاج

الثقافة الوطنية هومنهج وطني الذي يعتمد في طرح الاراء والافكار بمنظور وطني مسؤول وبدافع ذاتي وبحرص شفاف خالص من غيرتحقيق هدف مصلحي او نفعي شخصي او بدافع فئوي او عنصري او طائفي متطرف او منحاز لاي منها لاي سبب كان .لانه ينطلق من الوعي المتقدم والغني بالمعرفة والادراك الانساني والاخلاقي - يكتسب الانسان المعرفة الاساسية بداية من البيت ثم المدرسة تترسخ في ذهنه الاسس التربوية السليمة من تقاليد الضبط ومعاني القيم المبدئية وقيم الشعور بالمسؤولية المنسجمة مع المعنى الحقيقي لروح الجماعة من التعاون والالفة الطيبة والمحبة الصادقة ومن الشعوربالواجب الوطني والانساني والاخلاقي اتجاه مستلزمات وموجبات خدمة الامة والوطن في - القضايا
متابعة القراءة
  23 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
23 زيارة
0 تعليقات

احترام الزمن .. / فاروق عبدالوهاب العجاج

هو حساب دقيق للوقت والجهد اللازم لتنفيذ الاعمال على اختلاف انواعها حسب طبيعتها وحجمها وطرق تنفيذها من الامكانيات المادية والبشرية بكفاءة ومقدرة عالية ضمن الخطة المرسومة لها طبقا لاوقاتها المنهجية المحددة بالايام والساعات المتوافقة مع مسيرة الحياة ومتغيراتها الطارئة على الدوام بحسابات دقيقة مناسبة وذكية - على ان يكون الالتزام بمناهج التنفيذ من قبل كل مسؤول ومواطن واجب وطني وشرعي - الوقت هو المحك الذي يقيس به قدرة وكفاءة الدولة والمجتمع والفرد من تمكنهم من مدى الاهتمام به ومعرفة حقيقة فوائده واثاره ضمن الخطط المنهجية المعدة في تنفيذ الاعمال المهمة في حياة الناس واستقرار الوضع الانساني العام في الدولة - اهمية
متابعة القراءة
  76 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
76 زيارة
0 تعليقات

السيادة الوطنية والافكار المشوشة في مفاهيمها / فاروق العجاج

لا زال كثير من الناس ومن المثقفين يعتقدون ان السيادة الوطنية هي الحدود الفاصلة بين اراضي الدول وفي اجواءها ومياهها الاقليمية ومنهم من يتجاهل اختراقها احيانا لاسباب وغايات وكان شيء لم يحدث او انه امرا طبيعيا بمزاجية في التفكير وبازدواجية في التعبيرعن شخوص مرتكبيها السيادة الوطنية اكبر من ذلك لو كنتم تعلمون اوانتم لاتشعرون , فالسيادة الوطنية هي كل شيء يمثل فيه المصلحة العامة لا يجوز التعدي عليها من قبل اي شخص او مسؤول كان , مصونة بقوانين دستورية تحفظ بها المصلحة العامة وهيبة الدولة المسؤولة عنها من خلال فاعلية اجهزتها ومؤسساتها الدستورية- وكل ما يتعلق بالامور الاقتصادية والاجتماعية والامنية والحقوقية
متابعة القراءة
  57 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
57 زيارة
0 تعليقات

اهميةالاعلام الحرمقدمة لكل عملية اصلاح / فاروق العجاج

الاعلام الحر هو من الوسائل الثقافية والوطنية المهمة في حياة الناس الذين ينتظرون الاخبارالصادقة والمواضيع المهمة التي تتعلق باحوالهم ومتطلبات معيشتهم اليومية , الاعلامي والصحفي والمثقف بصورة عامة هو من نذر نفسه لخدمة المجتمع بصورة خاصة اكثر من اي صنف اخر من المثقفين الوطنيين وهو لا يبحث الا في ما يتعلق باحوال الناس اينما وجدت الضرورة للسؤال عنها وعن والبحث عن اسباب سلبياتها وايجابياتها مع اي جهة كانت يجرءة وموضوعية واقعية حية من غير خشية من لومة لائم ايا كان وكثيرا منهم نال شرف الاستشهاد في سبيل قضيته الوطنية على ايدي المجرمين من خونة الامة من الفاسدين والمستبدين ومن ذوي الافكار
متابعة القراءة
  53 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
53 زيارة
0 تعليقات

في العملية السياسية ورد في المادة (1) من الدستور العراقي عام 2005م

ورد في المادة (1) من الدستور العراقي عام 2005م (جمهورية العراق دولة اتحادية واحدة مستقلة ذات سيادة كاملة، نظام الحكم فيها جمهوري نيابي (برلماني) ديمقراطي. وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق. ) وكما ورد في المادة 6منه (يتم تداول السلطة سلميا عبر الوسائل الديمقراطية المنصوص عليها في هذا الدستور) كما ورد في العديد من نصوص المواد الدستورية عن حقوق وحريات العراقيين وحقهم في التمتع بحياة حرة مستقلة امنة وعيش كريم خالي من العنف والجور والحرمان – من خلال المسيرة السياسية خلال الاعوام الخمسة عشر الماضية لم يتحقق اي شيء ملموس في الواقع الاجتماعي والسياسية والاقتصادي مما ذكراعلاه لا في حياة الناس ولا
متابعة القراءة
  55 زيارة
  0 تعليقات
55 زيارة
0 تعليقات

باختصارالعراق- النبع الصافي / فاروق عبدالوهاب العجاج

النبع الصافي والعين التي ينحدر منها الماء العذب والعطاء والجود والكرم الذي لا ينقطع مهما تكالبت عليه الكوارث والنكبات وتنوعت الازمات باي سبب كان, ومن يد كريمة لا تتبعها اذى ولا ذمة ومن روح عفيفة خالية من أي غرض ومن نفس راضية مطمئنة لا تشوبها شائبة غنية بمحبتها للاخرين ومن اساس قيمه الانسانية والاخلاقية المغروسة في نفوس وطبائع اهل العراق الاصيل بكرمه وسخائه وحبه للناس جميعا .ويحاول من يحاول اليوم بعض ممن يريد ان يلوث نقاء نبعه الاصيل الصافي بافعالهم الخبيثة والحاقدة و النوايا العدوانية المغرضة بشتى انواع الفتن ليمسوه بسوء افعالهم الاجرامية المقيتة – نالت الاخضر واليابس وعبثت بارضه الطاهرة
متابعة القراءة
  75 زيارة
  0 تعليقات
75 زيارة
0 تعليقات

القدرالسياسي في المرحلة السياسية الجديدة / فاروق العجاج

القدرالسياسي في المرحلة السياسية الجديدة والموعد المكتوب تشكيل الحكومة العراقية في الدورة السياسية الجديدة لمجلس النواب العراقي وللعملية السياسية للدولة العراقية عامة تكاد تتميز في بعض خصوصيات المرحلة الجديدة وفي ظروفها المعقدة المحرجة لكافة القوى السياسية وهي نتيجة مخاض عسير لاوضاع للدولة العراقية المتردية في كافة جوانبها السيادية الدستورية والقانونية وفي كل ما يتعلق باختصاصات سلطاتها الاتحادية الثلاثة وعجزها عن اداءها كما تقتضيها المصالح العامة وفق المهام الموكولة بها اساسا – وهي تكاد تكون المخرج لتلك الازمات السابقة المتنوعة للدولة العراقية وللعملية السياسية بالذات التي تشكل المحورالاساسي لانشطة الاحزاب والكتل والقوى السياسية الاخرى والتي تكللت بالفشل الذريع لم يعد يطاق على
متابعة القراءة
  64 زيارة
  0 تعليقات
64 زيارة
0 تعليقات

كرسي المسؤولية والحكم والذمة الشخصية / فاروق العجاج

غيروا المفهوم الحقيقي من غاية كرسي الحكم والمسؤولية في كل موقع او مهنة او مسؤولية اجنماعية لقيمهاالانسانية والاخلاقية وجعلوها من قبل البعض غاية للافادة من المسؤولية ولصنع الجاه والنفوذ والحكم بغير ا انصاف وشرعي – والتقاتل بين المتنافسين للحصول على كرسي الحكم والسلطة والمسؤولية فيما بينهم بمختلف الاسلحة السياسية والمادية والمذهبية والعنصرية وان تطلب الامر الى الصراع بالعنف بالسلاح والغدر والعدوان من اجل الاستحواذ على كرسي الحكم والهيمنة السياسية او الهيمنة المذهبية ومن خلاله نيل سطوة الحكم والمسؤولية فشوهوا مفهوم كرسي الحكم والمسؤولية اينما يكون والفائدة الانسانية وبخلاف الغايات الاساسية الاصيلة لها من حقيقة استعمالاته المتنوعة المفترضة في الحياة العملية لاهداف
متابعة القراءة
  90 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
90 زيارة
0 تعليقات

القداسة المفبركة / فاروق عبدالوهاب العجاج

اتخذت القداسة اكبر وسيلة مفبركة لخداع وتضليل الجهلة والمغفلين بالحقيقة المزيفة التي يدعونها لاضفائها على شخص او مكان او جهة معينة لتحقيق غايات معينة وتمريرها بالضحك على ذقون الناس البسطاء الابرياء فيجعلون منهم تابعين مقيدين باغلالهم الخبيثة بالمكر والتضليل كما نرى اليوم كم من العراقيين هم من ضحاياها هذه القداسات الكاذبة يسوقوهم بها كما يساق القطيع من قبل راع واحد ومجموعة من المرتزقة لحراستهم اينما يكونوا بلا وعي ولا ادراك ولا راي يقال من هم في امور حياتهم المنكوبة بالجوع والخوف ونقص من الثمرات ومن فقدان الرزق والعيش الكريم وكم قطيع يساق اليوم من العراقيين من الجهلة والمغفلين ومن المتجاهلين منهم
متابعة القراءة
  100 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
100 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال