د. هاشم حسن - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

تاملات في الانسان / د هاشم حسن التميمي

 كلما اشتدت علينا سهام الحقد وصراعات الحياة اعود لمطالعة الكتاب الرائع لرجاء النقاش ( تاملات في الانسان ) فهو كما يقول مؤلفه اشبه باقراص الاسبرين تخفف الالم. نعم هذا الكتاب الذي صدرت طبعته الاولى عام 1963 واعيد طبعه مرات متعددة ومازال يحتفظ بسر نجاحه في تحليله النفسي لاعماق الشخصيات الشريرة الحاقدة على كل اشكال النجاح في المجالات كافة وفي كل مكان وهذا النوع من النفسيات كما يقول النقاش ( لايجد مخرجا لازمته الا في كراهية (الامتياز) والعمل على تشويه الممتازين وتحطيمهم وفرش طريقهم بالاشواك ، فالشخص الممتاز هو نقد غير مباشر لاصحاب هذه النفسيات يبرز مافيهم من نقص.... وهم يعادون الامتياز
متابعة القراءة
  40 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
40 زيارة
0 تعليقات

تسعيرة الخضار ياصانع القرار / د هاشم خسن التميمي

 يقال ان الشياطين تكمن في التفاصيل ومااكثرهم وهم يندسون في تفاصيل حياتنا اليومية وفي المجالات كافة وهؤلاء هم شياطين بصورة بشر يمارسون الابتزاز بدون رقيب. ولكي تستقيم الحياة ويتم الاصلاح للتخفيف من معاناة المواطن وتذمر الناس من غياب الخدمات وغلاء اسعار الدواء والغذاء واجور الاطباء فلابد من تدخل الدولة بصورة حضارية بالمراقبة وتطبيق انظمة صارمة تطبقها جهات امينة لا تمارس الابتزاز والرشوة وتتواطىء مع المفسدين ولهذا فان الغريب ان لاتوجد تسعيرة يضعها البقال على مايعرضه من خضر وفواكه وهذا الامر مطبق في بلدان العالم كافة من بريطانيا العظمى الى موريتانيا والصومال لمنع التسعيرة الكيفية الاستغلالية وحماية المستهلك ولعله من العجيب ايضا
متابعة القراءة
  49 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
49 زيارة
0 تعليقات

افكار لمن يريد الاصلاح / د هاشم خسن التميمي

 كثر الحديث عن الاصلاح ومحاربة الفساد وتحسين الاوضاع باعتماد التكنوقراط والتخلي عن المحاصصة التي خربت البلاد واذلت العباد. المؤشرات الواقعية تقول انً هيمنة الاحزاب والتمسك بحصصها في الكابينة يجري على قدم وساق وبكل وسائل الدجل والاحتيال حتى كدنا نصدق بيع الوزارات في المزاد وترشيح بعض الوزراء والوزيرات بطريقة غير متوقعة لامثيلً لها الا في الاحلام وفي صفحات الف ليلة وليلة فنحن في عصر الكابينات التي تاخذ من الشعب ولاتعطيه. وفي ظل هذه الاوضاع الفنتازية بعد الحديث عن الاصلاح هو الاخر ضربا من الخيال لكننا نجاهر بالقول ومن باب ذكر ان نفعت الذكرى فالشعب ياصاحب الكابينة يحلم بايقاف مخصصات النواب والدرجات الخاصة
متابعة القراءة
  55 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
55 زيارة
0 تعليقات

هل يعلم البنك المركزي..؟ / هاشم حسن

  تعيش مصارفنا الاهلية الخاصة مرحلة حساسة جدا تحتاج فيها كسب ثقة الزبائن واجتذاب وداعهم ومدخراتهم وتنشيط فعالياتها الاقتصادية لتلعب دورها المرتقب في التنمية، ولذا فان المطلوب من البنك المركزي رعايتها وتسهيل اجراءاتها في التعامل مع الناس وليس تعقيدها لتدفعهم للهروب منها وايقاف التعامل معها. نقول ذلك بعد ان اطلعنا على تعليمات اصدرها البنك المركزي وطالب المصارف الاهلية بتطبيقها حرفيا والا فانها تتعرض الى عقوبات صارمة وقامت المصارف بدورها بمطالبة الزبائن بتنفيذ هذه التوصيات وصحيح ان هدفها نبيل ويتمثل برصد حركة غسيل الاموال الذي تقوم به ديناصورات السحت الحرام ودواعش السياسة لكن الغريب وغير المنطقي ان البنك المركزي وعلى الرغم من
متابعة القراءة
  77 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
77 زيارة
0 تعليقات

بغداد تختنق يادولة الرئيس / د هاشم حسن التميمي

لم تسمح لنا مكاتب الاعلام والمستشارين ولن تسمح للصحفيين المستقلين مقابلة رؤساء الرئاسات خشية ان نتحدث و يتحدثون بلسان الشعب بصراحة بلا ترتوش فيغضب الرئيس حيث تفضل الحاشية المجاملة والاستجداء على عرض المطاليب الجماهيرية المشروعة وليس الشخصية..! نقول لدولة الرئيس قراركم في فتح الخضراء وتسميتها شعبيا الغبراء قرار جرىء سيفرح الشعب ويغضب المختبئين والمتمترسين بالقصور الفخمة والواح الكونكريت والحمايات المدججة بالسلاح وهم يعلمون ان  اصحاب الستر الصفراء اصبحوا بالملايين ويريدون من يسمعهم قبل ان يصرخوا ويطالبون بايجاد حلول جذرية لتحسين احوالهم ومحاربة الفساد وابسطها وضع حلول للاختناقات المرورية وانسيابية الحركة في المدينة فالمطلوب الغاء السيطرات البائسة والتعجيل باقامة مجسرات وانفاق في
متابعة القراءة
  98 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
98 زيارة
0 تعليقات

ماذا تقول المرجعيات عن امتيازات النواب..؟ / د هاشم حسن التميمي

 كثر الحديث عن امتيازات اعضاء مجلس النواب وكان مطلب الغائها ومازال اول مطاليب الجماهير المتظاهرة بغضب التي لم تجد مايسد الرمق وترى طبقة اصبحت مرفهة حد التخمة في زمن الحرمان والتقشف. وليس غريبا ان يكون مجلس النواب ويفترض انه يمثل الشعب وتوجهاته هو الذي يشرعن امتيازاته بدون حياء او خجل او الحد الادنى من الانصاف ومراعاة لمشاعر الناس، ويفترض ان يقلص راتب النائب للحد الادنى وتلغى الامتيازات كافة وهي بالمليارات وتثقل كاهل الموازنة وتنتزع من افواه الفقراء فما معنى مخصصات تحسين الاحوال والطعام والقرطاسية والحماية والسيارات والايفادات والسكن والطبابة التي وصلت حتى لتجميل الاعضاء التناسلية لزوجات بعض النواب وعلى ذمة الفضائيات.!
متابعة القراءة
  125 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
125 زيارة
0 تعليقات

الاعتراف والاعتذار/ د هاشم حسن التميمي

 حدثني احد الاصدقاء عن خطورة تداول الاخبار الكاذبة بدون تدقيق على الرغم من ان رب السماءًحذر نا من تناقل الانباء التي يروجها السفهاءًخوفا من اصابة بعض الناس باذى فنندم على مافعلنا ه وقد تاخذنا العزة بالاثم فلا نعترف او نمتلك شجاعة الاعتذار هذه الظاهرة للاسف انتشرت واصبحت لها فيالق الكترونية وصحف صفراءً تروج لاغراض الابتزاز والتسقيط بدونً حياء وخجل بغياب القانون والشرف الصحفي والاجراءات المهنية الرادعة ولم يعد امامنا الا التاني والدقة في نقل المعلومة وقطع الطريق على الاخبار المفبركة وتاديب اصحابها ومقاطعتهم كي لا تصبح الكذبة في اوساط الراي العام وكانها حقيقة ثابتة لا تقبل المراجعة اصبحت صورة مطبوعة لاسيما
متابعة القراءة
  161 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
161 زيارة
0 تعليقات

كابينة عبد المهدي..! / د هاشم حسن

 تشير قواميس اللغات الى معاني مختلفة وطريفة لمصطلح (كابينة ) الذي يتداوله الساسة هذه الايام بالاشارة الى التشكيلة الحكومية لمجلس وزراء السيد عادل عبد المهدي التي طال انتظارها. وتوحي تعريفات القواميس للكابينة الى معاني تثير المخيلة وتدفعها للتجوال في مسارات الاحداث والاستخدامات المتعددة لهذه الكابينة التي يتداولها ساسة الصدفة والسواقين للمركبات الحديثة وما وصلتنا من ابتكارات الستوتة والتكتك وابو صابر ايضا فهذه كلها كابينات تتطلب درجة عالية من التحكم والانتباه لاسيما القيادة في الشارع العراقي الذي تعج وتتزاحم فيه احدث موديالات المركبات ووسائل النقل الحيواني والماطورات وحمير السكلات في سمفونية ديمقراطية قل نظيرها من عصر افلاطون الى عصر الماطور سكل في
متابعة القراءة
  224 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
224 زيارة
0 تعليقات

الاستثمار في زمن الاستحمار .. / د. هاشم حسن

تعرض مجتمعنا العراقي قبل الاف السنين ومنذ عصر فجر السلالات والامبراطوريات القديمة حتى عصر الحلبوسي الراهن لاكبر عمليات استغفال وصلت ذروتها في درجة الاستحمار الحالي في المجالات كافة واخطرها مايسمى بالاستثمار. عرفت شعوب العالم الاستثمار بوصفه وسيلة فعالة لاستغلال راس المال المحلي والاجنبي في مشاريع تستهدف الازهار الاقتصادي ورفاهية الناس وايجاد فرص عمل وتقديم خدمات نوعية متميزة تبرر التسهيلات التي تقدمها الحكومة ومنها قطع اراضي في مواقع متميزة وتسهيلات في الضريبة والاجراءات فتتحق منجزات فشلت الحكومة عن تحقيقها عبر موازنتها المنهوبة واجهزتها البيروقراطية والسؤال الجدير بالمناقشة هل حققت الاستثمارات في بغداد والمحافظات هدفها الاساس ام تم استحمار الناس وخداعهم وتحولت الاستثمارات
متابعة القراءة
  242 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
242 زيارة
0 تعليقات

نصب الشهيد في المزاد العلني...! / دهاشم حسن التميمي

 غمرتني بالامس موجة فرح وسرور وشعرت ايضا بالغضب وانتابني الحزن لتجرؤ البعض للمتاجرة باعظم مانعتز فيه وهم شهداء الوطن عبر كل الازمنة والعصور. مصدر سعادتي الاولى مشهد نبيل اقامته ورعته هيئة الاعلام والاتصالات التي نظمت مسابقة للنحاتين والتشكيليين العراقيين لانجاز نصب تدكاري يخلد تصحيات شهداء الصحافة والاعلام الذين وهبوا حياتهم من اجل نقل الحقيقية من ميدان المعركة وليس من غرفة التحرير الصحفي المكيفة والمرفهة وفعلا ابدعت انامل الفنانين العراقيين وعقولهم الجمالية اعمالا متعددة حملت دلالات تعبيريةكبيرة تزواج مابين التضخية ومهنة الاعلام الشريف الذي نذر نفسه لقول الحقيقة وتنوير الراي العامر بدون خوف او تردد وتم اختيار الاعمال الفائزة وسيشيد النصب في
متابعة القراءة
  212 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
212 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال