الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مبروك لنساء العالم ونساء العراق بيومهن / د.هاشم عبود الموسوي

يحتفل العالم اجمع باليوم العالمي للمرأة في الثامن من شهر اذار من كل سنة منذ عام 1977 تثميننا لنضال المرأة وسعيها المستميت لنيل حقوقها المشروعة في المساواة والعدل في كافة مجالات الحياة، وكسر طوق العبودية والخضوع لهيمنة السلطة الذكورية. يشهد العالم ان المرأة العراقية لها باعها الطويل في اثبات وجودها في كافة الاصعدة السياسية والاجتماعية والمهنية والثقافية، وكافحت من اجل نيل حقوقها رغم عقلية الانظمة العراقية الذكورية و قساوة الظروف التي كانت وما تزال تعاني منها، وخاصة في هذه المرحلة العصيبة
متابعة القراءة
  1710 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1710 زيارة
0 تعليقات

جامعة زهاء حديد" في الموصل / د.هاشم عبود الموسوي

لعن الله طباعنا العراقية التي لأ تتغير أبدا. نحتقر عظماؤنا وهم على قيد الحياة بل نقتلهم ثم نبكي عليهم ونركض في الهواء لمساعدتهم. السياب مات غريبا وهو يتغنى بشمس وطته: رصاصة الرحمة ياإلأهي...هل هناك أجمل شمس من شمس بلأدي...؟ .مات في الكويت ونقلوه في سيارة إسعاف الى العراق. والشعراء العالميين الجواهري وعبد الرزاق عبد الواحد ماتوا غرباء والعالم عبد الجبار عبد الله مات في أمريكا ودُفن في تربة العراق...و... والمرحومة زها حديد فخر العراق الجريح وحسبما سمعت أرادت بناء الى مجلس
متابعة القراءة
  1989 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1989 زيارة
0 تعليقات

العمارة و الشعر و الموسيقا وما بينهما من وشائج / هاشم عبود الموسوي

بداية أريد أن أجزم بوجود التشابه الكبير بين الشعر والموسيقى والعمارة و ان سمات وأساسيات العمارة وضع سماتها الفيلسوف إفلاطون ، وهو علم قائم على النسب ، و ان هذا العلم قام بإحيائه علماء عصر النهضة بعد ان تم تخليصه من الشوائب ، وفي محور ظاهرة الولع للإبداعات الكلاسيكية نلاحظ ان الشعر الجاهلي ما زال يحتفظ بسحره الخاص وكذلك شكل الزقورات وجنائن بابل المعلقة ، و الإهرامات التي ظهرت بأشكال هندسية مميزة ووصفها إفلاطون بانها تتميز بسحرية جاذبة وهال ي ما
متابعة القراءة
  2236 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2236 زيارة
0 تعليقات

للمرأة التي أحببتها منذ ثمانية و أربعين عام / د.هاشم عبود الموسوي

للمرأة التي أحببتها منذ ثمانية و أربعين عام وأضحت هي ظلي وأنا الظل لظل حبيبتيد.هاشم عبود الموسوي--------------------بسمات ثغركِ للوجود تأمــــلُ وصباحُ وجهكِ للحياةِ تَوكّــل كأنّ ثغركِ حين يبســمُ جِنّــةً للقاطفين ثمارا ها تتهـــدّلُ فأرى الربيع بوجهكِ ضاحكــاً وبه ابتهاجٌ للعيــون مُكحِّـلُ من أيّ لحنٍ للسمــاءِ تبثّـــهُ نغماتُ شوقٍ لا تُمـلُّ وتكمـلُمن أي بحرٍ قد أتيتِ عروستــيماذا يقولُ الواصفـون وينقلواصحراءُ عُمري أقحلت من جدبهـايا واحة الواحات أنتِ الأكمـلُأشعلتِ بي ثلجـاً تجمّد نائمـــاًوأفاقَ بي فرسٌ أصيلٌ يصهـلُألقيتُ يا حسنـاءَ عنّي تــردّديشوقي إليكِ يشدّنــي
متابعة القراءة
  2338 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2338 زيارة
0 تعليقات

رثاء رجل عراقي مُبدعٌ ورائعْ ، وأسمه ذائعْ / د. هاشم عبود الموسوي

يقول المثل باللهجة العامية العراقية: سبع صنايعْ .. والبخت ضايعْ ويُكنى هذا المثل للشخص صاحب المواهب المتعددة، ولكن رغم إمكانياته وقدراته، قد يرافقه النحس.. ولكننا اليوم بصدد تذكر ورثاء رجل عراقي إنحنت له إجلالاً هامات الكثير من المثقفين في الوطن العربي، حتى تجاوزت سمعته الطيبة بلداناً كثيرة من العالم، إنه العَلم والعلامة والذي يُدعى بالموسوعة المتنقلة (الدكتور حسين علي محفوظ) والذي اسمه سيضل محفوظاً في سجل الخالدين. والذي توفاه الله في التاسع عشر من شهر كانون الثاني بعام 2009. د. حسين
متابعة القراءة
  2196 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2196 زيارة
0 تعليقات

لأجل إمرأة لعوب ،تم تدمير طروادة و إحراقها ! / د.هاشم عبود الموسوي

ُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق ، بأن هذا الشعب كان في يوم ما قد جمع قواته وأبحر بها من بلاده تحت قيادة أجاممنون ، أكبر ملوكهم ، ليشنوا حربا إنتقامية على طروادة ، وهي منطقة تقع بالقرب من مداخل البحر الأسود في القسم الشمالي الغربي لأسيا الصغرى . وأن شاعرا اسمه " هوميروس " قد خلًد هذه الحرب في ملحمتين إحداهما هي الإلياذه (نسبة الى مدينة اليوس او اليون عاصمة منطقة طروادة ) ويقع مسرحها ضمن نطاق الحرب
متابعة القراءة
  2203 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2203 زيارة
0 تعليقات

مرة أخرى بعد كاتب گلگامش، يؤكد » هوميروس « بأن الشعر صورة / د. هاشم عبود الموسوي

بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت، تم تكليفي من إحدى الجامعات العربية بتدريس مُقرر تاريخ العمارة القديمة والذي كان يتضمن حضارات وادي الرافدين، وحضارة وادي النيل، وثم الحضارة الإغريقية(*) وبعدها الحضارة الرومانية.. وكان عليّ في كل وصلة من وصلات هذا التاريخ القديم الذي يمتد إلى آلاف السنين قبل الميلاد، أن أتعرف على الاتجاهات العامة لتلك الحضارات (سواء في معرفة الأوضاع والقيم الاجتماعية أو التيارات السياسية والاقتصادية، أو غيرها) والتي أثرت
متابعة القراءة
  2310 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2310 زيارة
0 تعليقات

العولمة .. و((هموم الترجمة)). وأعلى مراحل الرأسمالية/ د. هاشم عبود الموسوي

عندما كُنتُ قبل عقدين من الزمان أنشر مواضيعاً متعددة في علوم متنوعة لجرائد عربية ولمجلة النفط والتنمية العراقية و التي كان يدير تحريرها الأستاذ جاسم المطير آنذاك ، والذي نقل اليّ بواسطة بعض الأصدقاء بأنني ولّدت له يعض المشاكل ولليوم لا أدري أياً كان نوعها، وهكذا كنت مبتعداً ومؤجلاً للنشر الأدبي. .. و كانت تصادفني مصطلحات، وكلمات جديدة، أقرأها بالمصادر الألمانية والإنكليزية لأول مرة، وأكثرها يكون قد تطوّر مع تطور الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وفي الغالب كانت تتخذ هذه المصطلحات صيغة
متابعة القراءة
  2259 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2259 زيارة
0 تعليقات

قراءة جديدة لملحمة الفردوسي الشعرية «الشاهنامة»/ هاشم عبود الموسوي

المقدمة :اشتهرت إيران منذ القدم بشعرائها الذين أنتشرت أشعارهم وقصائدهم الرائعة في كل الأنحاء .. فكانت مدرسة الشعر القديم والمعاصر حيث أمتلأت هذه الأرض الرائعة بأروع القصائد وعرفت لغة الشعر منذ الميلاد الأول لها ...حيث الشعراء: "حافظ الشيرازي" .. ذاك الذي تعلق أسمه بإيران وتنقل في ديوانه بين حقول الغزل والحب والجمال، الوصف والعرفان ... سعدي الشيرازي: الشاعر الذي زرع من قصائده بستاناً رائعاً من الورد يملأ عبيره الأفق، ثم نجد بحور الحكمة تفيض من ديوان الشاعر الحكيم "عمر الخيام"، الشاعر
متابعة القراءة
  2575 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2575 زيارة
0 تعليقات

الجمال السامي في العمارة / د.هاشم عبود الموسوي

يعتبر مفهوم الجمال السامي في الشكل المعماري من خلال المعالجة الإنشائية " ظاهرة معينة برزت في الآونة الأخيرة في بعض النماذج المعمارية عكست الكثير من المعالجات التي تشير بمضمونها إلى تحدي قدرات الإنسان الكامنة في معالجة وتركيب التكوين المعماري ومواجهة العوامل الخارجية والبيئية المؤثرة على المبنى ، حيث برز جزء من هذا التحدي في طبيعة الهياكل الإنشائية المنتخبة عاكسةً شعوراً بالإبهار والسمو . فمفهوم السمو إصطلاحياً الـ sublimity والـthe sublime يأتيان ليعبران عن السمُو والرفعة والإبهار من كل شيء ، سواء
متابعة القراءة
  2526 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2526 زيارة
0 تعليقات

الرمزية في الفن / د.هاشم عبود الموسوي

ارتبطت الرمزية (هذه اللغة السرية والكاشفة في آن واحد) بشكل محكم ودائم بالفن، وإضافة الى فن الرسم، فإن العمارة والنحت والزخرفة والفنون الاخرى على وجه التقريب جميعها غارقة في الرموز. و يقدم بعض الباحثين الفن على أنه خلق أشكال ترمز أو تكون رموزاً للمشاعر الإنسانية Art is the Creation of forms symbolic of human feelings وهنا ركزوا على التفريق بين الخلق والإنتاج. فالإنتاج يغطي الحاجة النفعية بينما الخلق الفني أو المعماري يتعامل مع المشاعر الإنسانية بتكوين رموز تشير اليها .هناك ألوانا
متابعة القراءة
  2468 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2468 زيارة
0 تعليقات

العقل الخائف و إختلاقه للأساطير و بعض المعتقدات / د.هاشم عبود الموسوي

لقد ظلات دلالات العقل على المستوى الفلسفي, في سياقها العام قضية خلافية وإشكالية لدى المفكرين والفلاسفة على كافة مستوياتهم ومدارسهم, واتجاهاتهم الوضعية منها والدينية معاً. فهناك من اعتبر العقل ملكة وقوة من قوى النفس، وظيفتها استنباط الحقائق ، وبها نستطيع تجاوز ما هو حسي وجزئي ومتعدد، إلى ما هو مجرد وكلي وواحد. ومن المفكرين الذين قالوا بهذه الرؤية الفيلسوف " الكندي" في كتابه ( رسالة في حدود الأشياء ورسومها)، حيث جاء عنده أن العقل ( جوهر بسيط مدرك للأشياء بحقائقها) .
متابعة القراءة
  2392 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2392 زيارة
0 تعليقات

ماهي العلاقة التي تربط العمارة بالأدب / د. هاشم عبود الموسوي

قلّما يطالع المرء رواية في الأدب دون أن يكون للعمارة، وصفا للمكان وتوثيقا لمعالم تاريخية فريدة، نصيب الأسد في إرساء دعائم القصة وأركانها، حيث أن أحداث بعض الروايات لا تكتمل روعة إدراكها إلا بوصف دقيق وتفصيلي لصروح عمرانية 'حقيقية' تشكل جزءا لا يتجزأ من فهم وتفاصيل الحبكة وسرد القصة. فالعمارة والأدب، يرتبطان في مسعى واحد هو القدرة على التخيل وربط الأحداث ونسجها في قالب واحد يعتمد أصلا على الابداع. ومن روايات 'دان براون'، مثل رواية 'شيفرة دافنشي'، ورواية 'الملائكة والشياطين' ورواية
متابعة القراءة
  2498 زيارة
  0 تعليقات
2498 زيارة
0 تعليقات

كيف يمكن لنا أن ننتشل ثقافتنا من كبوتها الراهنة ؟/ د.هاشم عبود الموسوي

كيف يمكن لنا أن ننتشل ثقافتنا من كبوتها الراهنة ؟ .. ليس بالشعر وحده تتقدم الحياة iكم هائل من البحوث الثمينة في العلم والفن والترجمة وصنوف الثقافة الأخرى تنشر يوميا على صفحات المواقع الألكترونية العراقية، ولكن القراءات قليلة والتعليقات تكاد تكون معدومة.. ويستحوذ الشعرعلى أرقام عالية من القراءات والتعليقات.يا له من تحد جسيم ذلك الذي ينتظرمجتمعنا في هذا العالم المتغاير والحثيث الخطى .. وقد إمتد نطاق التحديات ليشمل معظمجوانب حياتنا ـ تحديات علمية وتقنية وإقتصادية-،تظل برغم حدتها وقساوتها دون تلك التي
متابعة القراءة
  2960 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2960 زيارة
0 تعليقات

الإشارات والعلامات التي تعلمتها وأنا طفل صغير/ د. هاشم عبود الموسوي

بفضول طفل لن يتعدى بعد عمره الثانية عشر بقيت أتلصص و أراقب إبنة الجيران الشابة الجميلة "نجلاء" ، وهي تقف على سطح دارهم ، وتتنقل حول سياجه منخفض الإرتفاع من جهة لأخرى لتطل على الشارع الرئيسي ،متلذذة و مغرية الكثير من الشباب الذين يبطئون في خطواتهم ، وهم ينظرون الى الأعلى ، متلعثمون لا يسعفهم خجلهم أن ينبسوا لها بأية كلمة . لكن حمزة ذلك الشاب الوسيم ، ربما كان أكثر جرأة من الآخرين ، فكان يتوغل مساءا الى الزقاق الضيق
متابعة القراءة
  2793 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2793 زيارة
0 تعليقات

لا تفتحي نوافذ المطر / د.هاشم الموسوي

باللغتين العربية والانكليزية أما رأيت بأن العُشب ..يحلم بالغيومْفبأي فألٍ ..تزرع الكلماتُ ..اشجاراً وأحزاناً ..تخافُ من الغيومْوأي نجمٍ ساهرٍقد غابَ عن تلك العيونالناعساتِ ..الساهراتِ ..على لظىً وسَط الهمومْفي الصمت اسمع دمعكِ ..هَادراً وسط الظلامْأحزنت أحزاني ..وضجَّ تَوسليفصرت أخشى ان أنامأخاف أنْ تقتلني ..هواجس الظنونأقفلت في الظلماء ..حُزن نوافذيوبقيتُ لا خوفاً عليعيناك هُن نوافذيوبها أطل على اللالئ والنجومببحيرةٍ زرقاءْ ..لا يؤنسها ..غير هديلٍ للطيورْكعصافيرٍ من الجنةِ تأتيكبذورٍ لقْحت في الارضِ ..آلاف الحقولْ ..كشموسٍ أيقظت في الصُبح ..أحلامَ العذارى الحالماتفتعالي ..لا تخافيأمطري كل
متابعة القراءة
  2653 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2653 زيارة
0 تعليقات

طوبى لمحافظة المثنى بهذا الفأل المبشر بصحوة مفرحة / د.هاشم عبود الموسوي

إثنان من عمالقة الشعر و المواقف الإنسانية المنيرة ، تخلد أسماؤهم هذه المحافظة الرائدة ، بتسمية شارعين بإسميهما .. الشاعر الذي نتمنى له طيلة العمر ( والذي أسميه : إمام الشعر العربي المعاصر " يحيى السماوي " ، وهذه إلتفاتة جميلة من لدن المحافظة بأن تكرم مبدعيها وهم على قيد الجياة .. و الثاني هو الشخصية الأدبية والوطنية الكبيرة " كاظم السماوي " أول من رفع اسم هذه المحافظة عاليا في المحافل الدولية ، كأول سماوتلي يستعير أسم مدينته في لقبه
متابعة القراءة
  2775 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2775 زيارة
0 تعليقات

تأشيرة دخول / د.هاشم عبود الموسوي

لبست قُفازاً .. لأُخفيَّ طبع اصابعيلكنهم عرفوا بأني سومري ولي ذنبٌ بمعرفة الكتابةوأبي .. قد باع حِنّاءً ومسكاًعند بوابة عشتار بايام الربيعوظل الاسم منشوراً على باب السفارة هاشم بن عبود من أتباع حمورابي ويؤمن بالشرائعْ وَحَدَ الله … تذرّع أن أرض الله ..كانت واسعةكم من الأعوام .. أدمت أرجلي مُنذ عاثت فأرةٌ في سدِ مأربوطفى الوادي بقتلاناوما أخفى الجريحُ عن الشفاهأنّات من ينفث آهٍ إثر آهْما ظل بالكوفةِ كوفيٌليقرأ خطها الكوفي في وجه الخليفةْما عاد في بابلمن يحكي عن الماضيِ التليدعندما
متابعة القراءة
  2697 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2697 زيارة
0 تعليقات

ما هي العولمة / هاشم عبود الموسوي

من يقرأ تعليقات الأستاذ الكبير "يحيى السماوي" أو ردروده على تعليقات وردت لتذييل نتاجاته الباهرة .. يجدها ذات أسلوب بديع لا يجارى ، وكأنها تعود بنا الى زمن الإبداع في كتابة الرسائل ولكن بإسلوب حديث يتوافق مع ذوق المتلقين في زماننا هذا ولكنه هذه المرة : أراد أن يمازح صديقا له ، سأله عن موعد وصوله للوطن ليلتقيه فأجابه : (أنقل لكم جزءا من جوابه ) : فد يوم سألوا أحد الأشخاص : ماهو التعريف الأكثر واقعيةً للعولمةِ؟ فقال: موت الأميرةِ
متابعة القراءة
  2753 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2753 زيارة
0 تعليقات

" العشائرية" تلك البذرة الخبيثة / د. هاشم عبود الموسوي

 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادة لقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإحتلال العراق في بداية القرن العشرين ، أن المنظومة التشريعية المطبقة في هذا البلد آنذاك هي الأحكام المعبّرة عن فلسفة الإمبراطورية العثمانية ، و المستمدة قواعدها من أحكام الفقه الحنفي ، متمثلة بالنصوص القانونية المثبتة في مجلة الأحكام العدلية ، والتي كانت تسمى ( المجلة ) ، وهي تدون فقرات ومواد القانون المدني للدولة العثمانية وبكافة الدول التي إحتلتها الدولة العثمانية . وبطبيعة الحال هذا النظام التشريعي
متابعة القراءة
  3545 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3545 زيارة
0 تعليقات

لذة النص ، بين المرسل والمتقبل / د.هاشم عبود الموسوي

من المعلوم أن النص الأدبي إنجاز تداولي مزدوج ، وهو يخضع لعمليتي الإرسال و التقبل، أو لعنصري القصد و التأويل . بمعنى أن المتكلم أو المرسل يشفر رسالته أسلوبيا و مقصديا ، فيرسلها الى المتلقي الذي يفك شفرتها عبر فعل التأويل و التلذذ الشبقي . ومن ثم يمكن الحديث عن بنية عاملية بين مستويين : المستوى الأول يتكون من المرسل و المتلقي ، والمستوى الثاني يتعلق بالشخصيات داخل النص التي تتبادل الإرساليات بواسطة الحوار و المنولوج و السرد . ويعني هذا
متابعة القراءة
  2649 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2649 زيارة
0 تعليقات

من أين جاءت قصيدة ( للريل وحمد ) / د.هاشم عبود الموسوي

أولا قبل أن أسرد القصة الحقيقية لمنبع هذه القصيدة التي فتحت بمفرداتها المتداولة بين الناس أبوابا جديدة للقصيدة العامية ، ومنحت المنجز الشعري إقبالا غير مسبوق .أود أن أدون ما كتبه كاظم اللامي بهذا الصدد :(الشاعر الكبير مظفر النواب لم يكن على درجة كبيرة من الصدق والصحة بما أورده بخصوص قصة قصيدته "الريل وحمد" لاعتبارات سيكولوجية سيسيولوجية مهمة، ولو في حدودها العراقية الضيقة لو أنها - أي الاعتبارات - طبقت بعلمية المستكشف الناظر بتجلٍ لكل صغيرة وكبيرة وبزوايا متعددة لواقعية القصة
متابعة القراءة
  2673 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2673 زيارة
0 تعليقات

جاءنا ريحٌ من الصحراء حارْ / د. هاشم عبود الموسوي

مذ نجونا .. من تجاويف الأماكن ْ ومتاهات الضياع ْ بعد خيبات تفاؤل ْ وشرود في المشاعرْ و عبرنا .. من مطارٍ لمطارْ ما نسينا حبلنا السري .. مشدودا برحم الأرضِ يشكو طالبا رد إعتبارْ فأتينا للمخاض ْ واكتوينا بعتابات ضمائرْ غير إنا ما أسفنا للقرارْ
متابعة القراءة
  2844 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2844 زيارة
0 تعليقات

حمامة لو غراب ؟ / د.هاشم عبود الموسوي

حمامة لو غراب ؟ .. من أين جاء المثل الشعبي الذي نستعمله اليومعندما توقف المطر ، وعلقت سفينة نوح بقمة أحد الجبال ، إنتظر نوح عدة أيام قبل أن يغامر بالنزول ، وأراد أن يعرف هل أن اليابسة قد ظهرت أم لا ؟ ! فأرسل الغراب كي يكتشف له ذلك ، وطار الغراب ، و أثناء طيرانه راى جثة حيوان طافية كان قد غرق أثناء الطيران ، فنسي المهمة التي أرسل من أجلها ، ودنت نفسه الى تلك الوليمة غير المتوقعة
متابعة القراءة
  3740 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3740 زيارة
0 تعليقات

من أين جاء المثل الشعبي الذي نستعمله اليوم / د.هاشم عبود الموسوي

عندما توقف المطر ، وعلقت سفينة نوح بقمة أحد الجبال ، إنتظر نوح عدة أيام قبل أن يغامر بالنزول ، وأراد أن يعرف هل أن اليابسة قد ظهرت أم لا ؟ ! فأرسل الغراب كي يكتشف له ذلك ، وطار الغراب ، و أثناء طيرانه راى جثة حيوان طافية كان قد غرق أثناء الطيران ، فنسي المهمة التي أرسل من أجلها ، ودنت نفسه الى تلك الوليمة غير المتوقعة ، فنزل فوقها ، وبقى هنالك يأكل منها !! وطال بنوح الإنتظار
متابعة القراءة
  3183 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3183 زيارة
0 تعليقات

إلى أبي إنليل..( بمناسبة يوم الآباء العالمي) / د.هاشم عبود الموسوي

إلى أبي إنليل * ماذا دهاكْ .. فلا تجيب ؟ هي حسرة في القلب تبقى لو أراكْ في كل عام في العراءْ عندما تثمر في حدائق الربيعْ مواجع الشتاءْ أعدها ... سبعين عامْ ولن تعود الى الوراءْ إني إنتظرتك أن تجئ مثل حلم خاطف .. علي أراكْ مذ مت يا أبتي العزيزْ تاركا أمي وإختي وأخي ويتيما لم ير قط أباهْ وذهبت في شوق الحنين ْ.. الى الترابْ قد صرت أبعد ما تكونْ وأنا كظل للغمام رقصت في حفل النواحْ لا
متابعة القراءة
  3066 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3066 زيارة
0 تعليقات

المـــوصلُ العنقـــاءْ / د.هاشم عبود الموسوي

في غمرة أفراحنا بالنصر العسكري على فلول داعش علينا ألا ننسى من كان وراء كل تلك الآلام والأحزان اليومُ يــــا شمــــاءُ .. يــــا شمــــاءْ إستيقظت عنقاؤكٍ العنقاءْ وكان نجمُ ساهرُ منتظر الضياءْ فلٌذ للاطيار في صباحك الغناءْ يا لكنتِ سر الله .. في ترنيمة السماءْ هـــا قد ولدتِ اليوم .. من حقيقة الأشياء كم مرةً قد جاءك التتار ؟ كم مرة تكدَر التتار ؟ مُذً مَسك الضرً .. وآلمنا البكاءْ تصاعد العزم الى صدورنا .. فأرســـل النداءْ وأحتشدتْ قلوبـــنا .. تُرتل
متابعة القراءة
  3137 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3137 زيارة
0 تعليقات

يا أريدو .. / هاشم عبود الموسوي

افتحي أبوابك السمحاء و احتضني الجياع ودعينا نحلم الليلة .. في فأل سعيد نائمون بلا وعد.. على صبح جديد متوجسون من القدراللعين يزورنا قمر حزين فلا يرى ..غير الذي .. لا يرتضي يوما يراه من نام فوق الأرض لا خوف عليه من نام تحت الأرض لا خوف عليه الخوف كل الخوف، من أرواحنا تبقى معلقة و يلفحها الهجير أصارت الأرض التي.. قد مدها الله بماء من فرات قد أينعت في حضنها .. كل المآسي و الشرور؟ في قحطنا الأول.. كنا نحتمي
متابعة القراءة
  3315 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3315 زيارة
0 تعليقات

الكل يبحث عن جنون / د. هاشم عبود الموسوي

هو أن نكونأو لا نكون... ...ولا سكون..يقبله النايُ أو الربابهْأو تدري.. كم بحثنا..في النهاية عن بدايهْكان لحنٌ في البدايهْوصنعنا له عُوداً، وربابهْحسرةٌ مكبوتةٌ في الصدرتأبى أن تكونْفي سكونالظلُّ يركض في الشوارعلا مفرّ من المصيرمليون عام.. والأرض ما زالت تدورالناس تركض في الشوارعجائعون، خائفون، فرحونهي ذي الشوارع أعلنت أشواقهامن فرحةٍ بالعابرينوبصيص ضوءٍ من نهارمن كُوَّةٍ صغيرةٍ..لغُرفةٍ مُظلمةٍ..يأتي إليكْيُطاير الغُبارهو ذا الغُبار يرقص في حُبورويلعن العُتمة في كل القلوبالحُبُّ في أعينناوالشوق في داخلنامُشاكسٌ حد الجُنونوالتماثيل التي ملّت من الصمتاستعارت صرخةمن لفحة الريحولغو العابرينوربيعٌ
متابعة القراءة
  3144 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3144 زيارة
0 تعليقات

دعاء .. هاشم عبود الموسوي

يا أريدو.. افتحي أبوابك السمحاء و احتضني الجياع ودعينا نحلم الليلة .. في فأل سعيد نائمون بلا وعد.. على صبح جديد متوجسون من القدراللعين يزورنا قمر حزين فلا يرى ..غير الذي .. لا يرتضي يوما يراه من نام فوق الأرض لا خوف عليه من نام تحت الأرض لا خوف عليه الخوف كل الخوف، من أرواحنا تبقى معلقة و يلفحها الهجير أصارت الأرض التي.. قد مدها الله بماء من فرات قد أينعت في حضنها .. كل المآسي و الشرور؟ في قحطنا الأول..
متابعة القراءة
  3167 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3167 زيارة
0 تعليقات

أسوء قانون في العالم يخص التعليم العاليصدر في عهد النظام السابق / د.هاشم عبود الموسوي

في بداية سبعيننات القرن الماضي حيث كان الحكم يبحث عن تحالفات ولو مؤقتة مع أحزاب وكتل تمتلك توجهات وإيديولوجيات أخرى .. تفاجئ الحزب الحاكم بمجيئ عدد هائل وكبير من الكفاءات العراقية القادمة من الخارج وأكثرها لا تنتمي الى توجهاته .. مما اضطر الحكم آنذاك ان يصدر قراراً غريباً من نوعه .. (وهو أن كل من درس في الخارج لنيل شهادة عليا ولا يمتلك ملفاً له لدى مديرية البعثات، يحكم بالسجن لمدة 15 عاماً) .. عدد من هؤلاء القادمين كانوا قد قاموا
متابعة القراءة
  3474 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3474 زيارة
0 تعليقات

مرتكزات إعتمدتها موجة "ما بعد الحداثة" ثم أدت بدورها الى إنحسارها / د.هاشم عبود الموسوي

منذ ستينات القرن الماضي  ظهرت موجة في مجال التشكيل والرسم والهندسة المعمارية  ، قبل أن تنتقل الى الفلسفة و الأدب و الفن و التكنولوحيا و باقي العلوم و المعارف الإنسانية . ثم غزت في فترة لاحقة جميع فروع المعرفة كالأدب ، والنقد ، والفن، والفلسفة، والأخلاق ، والتربية ، وعلم الإجتماع، والإنثروبولوجيا، وعلم الثقافة ، والإقتصاد ، والسياسة ، والعمارة ، والتشكيل ... وسميت هذه النظرية ب (ما بعد الحداثة ) .. وإستمرت تبهر الداعين إليها مدة أربعة عقود . فكيف
متابعة القراءة
  3494 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3494 زيارة
0 تعليقات

صياغات شكلية في الفن ، تستتر وراءها قيمها المعنوية / هاشم عبود الموسوي

يذكر لنا فيلسوف الفن التشكيلي المعاصر (هربرت ريد) في كتابه "حاضر الفن" وهو يستعرض مراحل تطور الفن ( ويقصد به فن الرسم ) إبتداءا من عصر النهضة حتى يومنا هذا . وهو جازما على أن التقاليد الرئيسة في فن الرسم الأكاديمي الأوربي ، قد بدأت في القرن الرابع عشر .. وقد بدأت بشكلها المبسط من خلال الرغبة في نسخ ما تراه العين مباشرة .. وقد ساند هذا الرأي " روجر فراي " حين قال: (لم يكن مطلوبا من الفنان أن تكون
متابعة القراءة
  3914 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3914 زيارة
0 تعليقات

كارثة ترييف العاصمة بغداد وسائر المدن العراقية / د.هاشم عبود الموسوي

قال احمد اليعقوبي..(لم يكن لبغداد في الدنيا نظير في جلالة قدرها وفخامة امرها وكثرة علمائها واعلامها وتميز خواصها وعوامها وعظم اقطارها وسعة وكثرة دورها ومنازلها ودروبها وشعوبها وجمالها واسواقها وسككها وازقتها ومساجدها وحماماتها وطرزها وخاناتها وطيب هوائها وعذوبة مائها وبرد ظلالها وافيائها واعتدال صيفها وشتائها وصحة ربيعها وخريفها.. وكانت على ايام الرشيد كما تذكر المراجع..اذ الدنيا قارة المضاجعوارة المراضعخصيبة المراقعموردة المشارعوبغداد الحبيبة تغنى بها الشعراء والادباء والمغنون على طول امتداد عمرها المديد منذ بناها الخليفة ابو جعفر المنصور)هذا صحيح ، ولكن
متابعة القراءة
  3440 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3440 زيارة
0 تعليقات

الفتوى بين الدين والسياسة / د.هاشم عبود الموسوي

أحياناً عندما أدعى للكتابة عن موضوع هام يعتبر مثاراً للجدل ويؤثر بعمق بظرفنا الراهن ، يصيبني الارتباك ، لاسيما وأن الخوض بالموضوعات المهمة يحتاج إلى تأني واستجماع ما لدي من مصادر ودراسة تجارب مشابهة ، واستحضار وشحذ الذاكرة . . . .وليكن فإن موضوع  الفتاوى وتأثيرها الإيجابي أو السلبي على المجتمع يحتاج حقاً إلى النظر إليه من عدة جوانب ، ولا تنفع في هذا المجال التعليقات السريعة بالقبول أو الرفض أو حتى المواقف الانفعالية .1 – لم أعثر في القرآن الكريم
متابعة القراءة
  3541 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3541 زيارة
0 تعليقات

المجتمع العاقر.. وصناعة الأحزاب بين الضرورة والضرر / د.هاشم عبود الموسوي

أعلن الخبير القانوني طارق حرب، الاحد، ان عدد الاحزاب التي تم تسجيلها لدى مفوضية الانتخابات بلغ 330 حزبا ، وفيما اكد اننا ما زلنا بعيدين عن موعد الانتخابات، اشار الى ان هذا الرقم قد يتضاعف عند حلول موعد الانتخابات وقد يصل عدد الاحزاب الى اكثر من 500. نعم توجد لدينا بعض الأحزاب ممن تمتلك وضوحاً فكرياً وعقائدياً.. ولها تاريخ نضالي طويل، إلا أن كثافة الغابة وعتمتها أضاعت معالم بعض الأشجار الجميلة.تعاني صناعتنا المحلية في وقتنا الراهن من محنة لا مثيل لها، حيث
متابعة القراءة
  3751 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3751 زيارة
0 تعليقات

نهر ما يشبۤه الانهارْ / د.هاشم عبود الموسوي

من چنا نجوم ازغارْ چان الليل يوحشنا و چنا نريدْ يطلع فدْ گٌمَر نوّارْ يبشرنا بشهر آذارْ وهَسه انگول .. بعد سنين من ذاكْ الطلوگ الجابته الاقدارْ حِلو هواي شهر آذارْمن يطلع علينا بخيرْبيده شموعْصينية فرحْ... وازهارْلًمْ الناس فرحانينعرب واكرادتُركمان وأزيدية وفيليهسِنهّ وشيعة الكرارْمن زاخو لحد الفاوْوالحاسد بچه من لمة الأخيارْواحلمنا بعد مرْهبنهر صافييسبح بيه گمر آذارْ واتحقق حلمنا وصارْْوهلهلنا وركصنا بعيديانهر المحبهْ ألفرّحْ الاطيارْاحچيلى بعد من عبرت ثمانين العمر سنتينإشعندك بعد اسرارمو آنه چنت محتارْمن زغري اشوف الناستحفر بالنهرْتزرع عالجرف
متابعة القراءة
  4175 زيارة
  0 تعليقات
4175 زيارة
0 تعليقات

اليتم في الميلاد / د.هاشم عبود الموسوي

في يوم ميلادي عزاء جئن النساء الباكيات اللابسات سواد ليل الحالكات زغزدن في همس بيوم ولادتي كان أبي محتضرا وصرت منتظرا صحو البروق يأتي بمعجزة السماء من يومها أمشي بعين نائمه وعيني الأخرى تخط على الطريق جمرا وماء ونظرت في الأفق البعيد ولم أر وجهي على كل المرايا فاستحيت
متابعة القراءة
  3880 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3880 زيارة
0 تعليقات

الذكرى السابعة لوفاة الشخصيةالوطنية الكبيرة كاظم السماوي / د.هاشم عبود الموسوي

ماذا تعلمنا منه ؟توفى توفي شيخ  المناضلين الشاعر كاظم السماوي في الخامس عشر من شهر آذار من عام 2010 في السويد. بعدما كان علماً بارزاً من أعلام الثقافة العراقية و مناضلاً عراقياً صلباً, خَبِرَ السجون والمعتقلات وأخيرا المنافي.كاظم السماوي الذي أعطى للعراق كل ما يملك ولم يهادن ولم يرضخ لرغبة طاغية أو جلاد, وبقى شامخاً شموخ النخيل صابراً وصلداً كصخور الجبال ،صوتا عراقيا أصيل ظل  يغنى للفقراء وكان يحلم بالغد الملون الموشى بضحكات الأطفال.شخصيات سياسية وثقافية معروفةكتبت عن (كاظم السماوي)لقد كان
متابعة القراءة
  4186 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4186 زيارة
0 تعليقات

تكلمي .. / د. هاشم عبود الموسوي

قصيدة لكل إمرأة ، في يومها ..الآمل أن يكون سعيدا عليها ، وثم علينا أجمعين --------------------------------------------كهديل أشجار.. تهمهم للغيومتبسمي ..لؤلؤة تبارك للنجومتراقص المحار في وسط البحارقولي لهم ..بأنك من أديم الأرض جئتو بوجهك القمري..أحلام المحالانت التي ..جعلت هذا الكون ..يرقص بإحتفاءأنت التي وهبتنا ماء الحياةأصبحت طوق للنجاةأسقطت نبضك في العروق..وامتد من همساتها ..لحن الندىلملمت صحو في السماءمن بين أفياء الضفاف الولهاتأرضعتنا ..حلو الخواطروعلى صدى ..خطوات عطرك ..قد مشيناصرت لنا ..قدر الوجوديا صبح أعمار الرجالأنت التي ..جعلت كل الكون يرقص باحتفاءلا تبخلي حلو
متابعة القراءة
  4113 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4113 زيارة
0 تعليقات

اسئلة مني إلي / هاشم عبود الموسوي

لِمَ التطاوسَ والتباهى ؟أتظل تُبهَرُ بالنجوم النائياتوبالرحيل من التخوم..إلى التخوموتظل تمشى دون أن تدرى..إلى أي الجهاتإني إنتظرتك أن تعودتمسح الغَبَش..المعشش فى عيونكوروحك الخضراء تلجمها..إختناقات الذنونب على الدروبفكيف تختصر الطريق..إني سأبقى ها هنا..وحدي إلملم ما تبقّى..من هشيمخمس و سبعون من العمر مضتووجهك الطفلى..يترع من أوانٍ فاِرغاتيامن بنيت بروج حلمك فى الهواءْوكان حلمك..أنْ تظلّ بلا حلمٍلتحلم أنّ حلمًا..قد يكحل العينينفى يومِ لديكوحَفَرتَ بِئراً في السماءْورجَوتَ ان يأتي ..من الصحراءِ ماءْوزرعت فى البحر..الشقائق والزنابقفى غفوة القمر الحزينأراكَ تبحث عن شمسِ ..تهلل للظهيرهْأدميت قلبى بالتصابىوركضت
متابعة القراءة
  3772 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3772 زيارة
0 تعليقات

اللغة وكيف يوظفها المتشددون في جرائمهم الكارثي / د. هاشم عبود الموسوي

من منا (نحن متوسطي الثقافة باللغة العربية) لم يتلعثم عندما يقرأ بعض الكلمات في الآيات والسور القرآنية، متحيراً بين الكسر أو الضم، أو الفتح فوق أو تحت حروفها (وكل حالة من هذه الحالات لها معانيها ومدلولاتها المختلفة) (ومن منا يستطيع أن يفسر الآيات القرآنية بدون لبس أو غموض) وذلك ليس بسبب نقص ثقافتنا العامة، وإنما يرجع ذلك إلى أن اللغة التي كُتب فيها هذا الكتاب، وهي تملك اسمى صور السحر البلاغي قد خاطبت شعباً كان يمتلك الفصاحة اللغوية، وحتى من لم
متابعة القراءة
  4106 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4106 زيارة
0 تعليقات

عندما نفَّذ العثمانيون أطولَ حصار عرفته أوروبا / د.هاشم عبود الموسوي

عندما نفَّذ العثمانيون أطولَ حصار عرفته أوروبا.. 9 تطويقات عسكرية لن ينساها التارييعتبر حصار المدن من أقدم التكتيكات في التاريخ العسكري، فلطالما ارتبط مركز قوة الدولة بمدينة واحدة، ما يعني أن سقوطها كان مرتبطاً بسقوط كل ما هو تابع لها.التاريخ مليء بالقصص عن الحصارات التي تعرضت لها الكثير من المدن الهامة، والتي انتهت أحياناً بالفشل، وأحياناً بالنجاح الكاسح.ولشدة ظروف الحصار، نرى الكثير من الأدبيات تناولت الموضوع، بل إن أشهر ملحمة في تاريخ الشعر - “الإلياذة” للشاعر الإغريقي هوميروس - تتحدث عن
متابعة القراءة
  4315 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4315 زيارة
0 تعليقات

هل نحتاج إلى مدرسة عربية معاصرة في الفلسفة ؟ / د. هاشم عبود الموسوي

يطرح الكثير من المفكّرين العرب، وعلى رأسهم المرحوم المفكّر العراقي “هادي العلوي” هذا السؤال: هل هناك حاجة لأن تكون لدينا مدرسة عربية في الفلسفة.. رغم أن الفلسفة هي فكر كوني يبحث في الوجود كوجود وكموجود.هل هناك مدرسة عربية في الفلسفة. وهل ثمة وجود وضرورة وجود لماهية قومية للفكر والمعرفة والحقيقة.هل ثمّة مدرسة عربية للفلسفة؟ البداهة والمنطق وعلم المعرفة (الأبستمولوجيا) تؤكد ما ينفي هذا السؤال وهذه المسألة. فالفلسفة فكرٌ كوني (أبستمي) يتعيّن بالرأي المجرّد المتجرّد (Ordoxa بالإغريقية) وليس بمجرّد الرأي Doxa، وهو
متابعة القراءة
  4621 زيارة
  0 تعليقات
4621 زيارة
0 تعليقات

صلاة / د.هاشم عبود الموسوي

هي ذي رابعةٌٌبعد سبعين إنقضتلم أزلْأسأل أين المنتهى  ؟وأين أين المبتدى ؟هل تقدر النملات في حجراتهابين شقوق الأرض أن تحرثها ؟تزيل عنها ملحها و موتها ؟بعد البوارقبورن دماؤنا تحجرتقبورنا مشرعة الأبواببيوتنا مهجورة..ينهشها الطاعون و الذبابأشجارنا قد نفضت أوراقهاولم تعد تنتظر الربيعأغنامنا قنوعةتسرح في أرض يبابلا ماء في حقولنالا ماء في بيوتنالا ماء في عيوننا'  '  'لو قيل ليأنّ بحارا جُففتأنّ جبالا رُحلتأنّ ثمودا ، ثم عاديبعثها ثانيةًً .. رب العبادما كان لي شكا بأيةِ واحدهفكلها بقدرة الإلهلكنما تنقلب الدنيا .. علينا .. وعليناقبل قرع
متابعة القراءة
  4424 زيارة
  0 تعليقات
4424 زيارة
0 تعليقات

آذار ... / د.هاشم عبود الموسوي

بهسهساتِ الورقِ..النابتِ في الأشجارْبعرسها تتراقص الأنهارْبموجها تتكسر الأقمارُ و الأنوارْتسافر الغيومُ والسيولُ والأمطارْالى فصولٍ آفلهْكل طيور الأرض تأتيصوب دفء الماءِ ..في الأهوارْتنهمرُ الشمسُ على نخيلنافيمطرُ الجمارْوالعصافيرُ التي من عشر أعوامِ مضتنامت على أحلامهاقد مزقت قمائط الشتاءْوزقزقت لتوهاوهللتْآذارُ يا آذارْوإستبشرت بالقمح في حقولناوالأرضُ في دوارْطيبةٌ خيولناأوجاعها صامتةٌ ..تصيح فينا ..أيها الأخيارْ الآتي .. آتْلا تيأسوا من قسوة الأقدارْما دام يرغو الطينُ في الأنهارْسيرحلُ التتارْعن أرضنا سيرحلُ التتارْليطلع النوارْفي وضح النهارْ----------------------------Addarالشر الثاني عشر من السنة الأكدية حسب تسلسلالتقويم البابلي و التي تبدأ بشهر نيسان.و
متابعة القراءة
  4588 زيارة
  0 تعليقات
4588 زيارة
0 تعليقات

قطر والقاسم وأن كنتم لا تعلمون ..!! / حسين محمد العراقي

في الوقت الذي نشعر فيه بأن وطننا على شفا كارثة وهو مهدد بأن يمحى من خارطة العالم  ، تؤرقني ، المهاترات المقرفة التي يراها و يستمع إليها المواطن كل يوم من أطراف الكتل المشتركة بالسلطة العراقية تحت خيمة المحاصصة ، وتذكرني بما حدث لي قبل أكثر من أربعين عام .في أواخر سنوات إقامتي في ألمانيا بمنتصف السبعينات من القرن الماضي كانت لي علاقة مع أحد الصحفين المشهوين في ألمانيا آنذاك "رودولف هيرش"  Rudolf Hirsch الذي كان يحرر حقلا في صحيفة ألمانية
متابعة القراءة
  3637 زيارة
  0 تعليقات
3637 زيارة
0 تعليقات

برلين حبيبتي .. تاريخها .. جدارها ، وما قيل عنه / هاشم عبود الموسوي

بعد أن أكملت دراستي الأولية في مدينة فايمر الصغيرة، ذات المغزى الكبير بالنسبة للتاريخ الألماني * ، إنتقلت عام 1966 الى برلين لإواصل دراستي في كلية الفنون التشكيلية والتطبيقية فيها. وقد منحتني هذه المدينة الكثير، الكثير من الإنطباعات العميقة والذكريات الجميلة التي ظلت ترافقني طوال حياتي بها، حيث تنامت معارفي، وتكونت معالم شخصيتي،  وفيها تعرفت على شريكة حياتي والتي رافقتني ولم تزل، في كل متعرجات ذكرياتي الحلوة و المرة.واليوم عندما أستذكر تاريخ هذه المدينة، فإني أبحث عن السر في تأثيرها على
متابعة القراءة
  4689 زيارة
  0 تعليقات
4689 زيارة
0 تعليقات

التعليم المدمج / هاشم كاطع لازم

نحن الذين نُكنى ونُوصف ( بالشعب الذي يعيش في أغنى دولة ، ولكنه يعتبر أفقر شعب ) .. أليس من حقنا أن نطرح التساؤلات تلو التساؤلات, وواحد من تلك هو : ماذا جنينا وماذا إستفدنا من مجالس النواب طوال العشر سنوات الماضية ؟ . وماذا سنخسر لو لم يكن لدينا أساساَ مجلسا للنواب ؟ .دعونا نحصي عدد الساعات ، التي داومها أعضاء هذا المجلس في الأشهر الفائتة لكي لا نغبن أتعابهم :74 ساعة فقط هو دوام مجلس النواب خلال ستة اشهر.والآن
متابعة القراءة
  3495 زيارة
  0 تعليقات
3495 زيارة
0 تعليقات

معمارية هاشم عبود الموسوي.. في النهايات القصصية والشعور بالغربة / د. منصور نعمان

في المجموعة القصصية (عندما رحل القطار) للقاص د.هاشم عبود الموسوي التي صدرت مؤخرا عن دار حوران - سوريا، التي تحمل عنوان القصة الاولى وتبعتها قصص: حلم ضائع في خريف العمر، رجوع الشيخ الى صباه، النظر للارض من مبنى عال، ما كنت يونانيا.. ولا اظن بأنني ثقيل الدم، عام من المسرة محفورا على جدار العمر، طالب خبيث.. ومدرس ممسوس، ريتا و حضارة وادي الرافدين. لم يكن بغريب على الدكتور هاشم الموسوي أن يصدر مجموعته القصصية التي سبقها بسنوات، بعدد من الدواوين الشعرية، فضلا
متابعة القراءة
  4089 زيارة
  0 تعليقات
4089 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال