الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الجدران الافتراضية طمست بقايا الانسانية / الصحفية مروى ذياب

منذ فترة وانا أراقب مواقع التواصل الاجتماعي عن كثب ، أبحث هنا وهناك بين فئات المجتمع وطبقاته المختلفة ، أزرع نفسي في الفضاءات التي تجمعني بأكبر عدد ممكن من الاشخاص لأجتث المؤثرات والتأثيرات ، وأرسو بأقنعة على ميولاتي لأقنع الافتراضيين بتفاعلي معهم في الأمور التافهة جدا فقط لأتقصى ما يدور في عقول كل شخص يمكث وراء جهازه الالكتروني .والمعضلة اني قلما رأيت امرأة تدوس بزر "اللايك" حزنا على صورة لمهاجر افريقي في عرض البحر المتوسط وسواحل موغلا او لاجئة سورية ألقاها
متابعة القراءة
  1266 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1266 زيارة
0 تعليقات

هذا الغياب يشبه الساعة الميتة / مروى ذياب

هذا الغياب يشبه الساعة الميتة وهذا الجدار بكّاء شكّاء ممللا شيء سوى مضاجعة قصائدك ورثاء ذكراك على الورق ..ونى عيوني لا تحفظ سوى ملامحك بتجاعيد الكستناء .. لكنها تأبى البكاء .. وشفاهي بغمازة الألورا تتلصص قبلة منك ولو خيالا..وخاصرتي ترجو ضمة أصابعك ..هل أخبرتك امرأة قبلي أن حضنك ألذ من حبات الكرز المعتق؟ هل حدثتك امرأة قبلي عن نبيذ قبلاتك الذي يدفئ العراء!هل حملت امرأة قبلي ذكراك على أكتافها كشال لا يُتلف ابدا ..هل سمعت عن معاناة امراة نهلت منها الغربة فيك؟هل
متابعة القراءة
  4203 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4203 زيارة
0 تعليقات

بين الغناء والمسرح فاطمة يوسف في الساحة الفنية القطرية وتطرح ألبومها الأول

 بقلم: مروى ذياب _ الدوحة _ قطرهي تونسية لكن جمهورها قطري وخليجي بامتياز، فقبل أن يعرفها التونسيون اختارت الغناء والتمثيل في دولة قطر حيث نشأت وترعرعت، فحققت شهرة واسما وازنا بين الفنانات الأجنبيات اللواتي لاقين اهتماما إعلاميا ودعما واسعا من قبل بعض الشركات المنتجة والمساندة للمواهب الشابة. قادها طموحها إلى طريق النجومية واحتراف الفن وقدمت عدة مسرحيات وعرفت بصوتها المميز واتقانها للهجة الخليجية بامتياز، فاستطاعت لفت الأنظار بشقاوتها وعفويتها وموهبتها وتضحياتها.هي من مواليد برج الحمل، إمرأة في العقد الثالث من عمرها
متابعة القراءة
  5150 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5150 زيارة
0 تعليقات

راديو واب المحرس" ينجح في بث برامج متنوعة ويطمح للFMــ / الصحفية مروى ذياب

ارتفعت معدلات متابعة الشباب العربي عامة والتونسي على وجه الخصوص للمحطات الإذاعية التي تبث عن طريق الإنترنت، ولعل ذلك يعود لاهتمام الفئة الشبابية براديو النت باعتباره وسيلة تفاعلية تفتح مجالا للحوار وحرية الرأي وتجنب كل أشكال الرقابة، إضافة إلى تلاشي تأثير وسائل الإعلام التقليدية، في تونس بعد الثورة. وتتمتع وسائل الإعلام والإخبار الإلكترونية بالمصداقية والسرعة في تناقل المعلومات عن غيرها في الإعلام القديم، إذ أن ثورة الإعلام الرقمي أحرزت ثقة القارئ والمستمع والمشاهد خاصة وأن شبكة النت غيرت مضامين الصناعة الإعلامية.
متابعة القراءة
  5451 زيارة
  0 تعليقات
5451 زيارة
0 تعليقات

عشر دقائق في مقهى الجورجيت / الصحفية مروى ذياب

جوقة من وجوه لا تعرفها بيانو وحيد وقيثارة بأنامل عازف باهت المشاعر رائحة الفلامنكو في كل مكان .. لكن لا أحد يعانق المسرح للرقص .. مقهى اسباني ولا أحد من برشلونه أو خيخون يزوره لا شيء يذكرها بليالي إشبيليه هنا سوى الديكور الأندلسي ولوحات البلازا نويفا وأثاث الجورجيت النبيذي.. فنجان التوفي الإسباني على الطاولة ترافقه صحيفة ماركا الشهيرة في انتظارها .. لكنها منشغلة لا تعرف أن تفعل شيئا عندما تصغي إلى الموسيقى وموسيقى هذا الكافي تأتي دائما على شكل تنهيدات حزينة
متابعة القراءة
  5049 زيارة
  0 تعليقات
5049 زيارة
0 تعليقات

السيلفي توثيق للذكرى .. إدمان مزمن .. وأرباح طائلة للشركات التقنية / الصحفية مروى ذياب

باتت ظاهرة "السيلفي" صرعة يومية يمارسها المواطن على هذا الكوكب في كل خطوة يخطوها: تاريخيا كلمة "سيلفي" مصطلح أطلق في عام 2002 في أستراليا وتعني الصورة الذاتية، ثم أضافه قاموس أوكسفورد عام 2013. وتاريخيا، تعود أول سيلفي إلى العام 1839 مع العالم روبرت كورنيليوس، الذي صور نفسه وهو يقف في متجر طلاء الفضة بفيلادلفيا، ثم عام 1914 كانت الدوقة الروسية أناستازيا أول من يلتقط صورة لنفسه من المراهقين، يليها المصور الأسترالي بيكر في عام 1917 حيث صور نفسه أمام المرآة.  
متابعة القراءة
  4786 زيارة
  0 تعليقات
4786 زيارة
0 تعليقات

برامج المقالب بين التوعية والترهيب / الصحفية مروى ذياب

لا شك في أن برامج “الكاميرا الخفية”، باتت مادة ثابتة على مائدة رمضان في التلفزيون، وأن المشاهد ينتظرها قبل غيرها من البرامج ليرفه عن نفسه. إلا أن انتشار برامج المقالب على الشاشات أظهر تطورا في مواضيع وأهداف الكاميرا الخفية، على مر السنين، من مواضيع طريفة تسعى لبث مشاهد كوميدية مضحكة إلى مواقف عنف وخطر وترهيب تفزع المشاهد ولا ترضي سوى النفوس المريضة بالسخرية والتشفي. لتتحوّل الكاميرا الخفية من برنامج يهدي ابتسامة إلى المشاهد إلى لقطات ملغومة بالعنف والاستفزاز الإنساني. غير أنّ
متابعة القراءة
  4505 زيارة
  0 تعليقات
4505 زيارة
0 تعليقات

خياران أمام العرب / عزيز الخزرجي

أثبتت الدراسات العلمية والأبحاث الطبية المتعاقبة وجود لائحة من الوظائف التي تسبب اضطرابات عقلية وأمراضا نفسية وإشكالات اجتماعية.ومن بين هذه المهن ذكرت المحاماة والصحافة والإدارة التنفيذية، حيث أنها تسبب ضغوطا وتجعل العامل فيها مكروها لتطفله لمعرفة كل شيء وحب اطلاعه واندفاعه وشعوره الدائم بالسيطرة والتحكم سواء في الرأي أو إدارة العمل أو المسؤولية وغير ذلك.. مما يجعله مضطربا عقليا وله سلوك عدواني.أما مهن السكرتاريا والتعليم والطب والتمريض فهي مهن تجعل صاحبها عاطفيا ومجتهدا في سبيل الغير لدرجة أنه ينسى الاهتمام بنفسه،
متابعة القراءة
  3692 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3692 زيارة
0 تعليقات

مستخدمو الشبكات الاجتماعية ينتقدون ماكرون لتهجمه على RT

فقد حزب نداء تونس أولويته في البرلمان _مجلس النواب_، عقب استقالة 32 نائبا من الحزب الذي يقود الائتلاف الحاكم حاليا في البلاد.وأضحى الانقسام الذي حاول أعضاء حزب النداء إخفاءه _وعلى رأسهم رئيس الجمهورية التونسية الباجي قائد السبسي_ واضحا للعيان.وأصبح مستقبل الحزب مهددا خاصة وأن حركة النهضة الإسلامية _التي تضم 69 نائبا في البرلمان_ أصبحت الأقوى وبذلك عادت حسابيا إلى صدارة الحكم والتحكم.وكان الحزب الحاكم في تونس _النداء_ قد حصل في انتخابات 2014 على 85 مقعدا من بين 217 مقعدا متقدما على
متابعة القراءة
  3643 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3643 زيارة
0 تعليقات

شيء عن أزمة السكن في العراق / حسين عمران

أثبتت الدراسات العلمية والأبحاث الطبية المتعاقبة وجود لائحة من الوظائف التي تسبب اضطرابات عقلية وأمراضا نفسية وإشكالات اجتماعية.ومن بين هذه المهن ذكرت المحاماة والصحافة والإدارة التنفيذية، حيث أنها تسبب ضغوطا وتجعل العامل فيها مكروها لتطفله لمعرفة كل شيء وحب اطلاعه واندفاعه وشعوره الدائم بالسيطرة والتحكم سواء في الرأي أو إدارة العمل أو المسؤولية وغير ذلك.. مما يجعله مضطربا عقليا وله سلوك عدواني.أما مهن السكرتاريا والتعليم والطب والتمريض فهي مهن تجعل صاحبها عاطفيا ومجتهدا في سبيل الغير لدرجة أنه ينسى الاهتمام بنفسه،
متابعة القراءة
  3763 زيارة
  0 تعليقات
3763 زيارة
0 تعليقات

المؤبد وأحكام مشددة بالسجن على خلية متطرفة في ألمانيا

للمرة الأولى يصيبني الاختناق ولا أستفرغ،للمرة الأولى أصمت في وجعي وتأبى الحروف أن تخرج من ثغري وتخمة الحزن تمنع يداي عن الكتابة ..ذلك الصباح لم يكن عاديا، كان بهيجا جميلا، ركبت الطائرة صباحا على الساعة التاسعة لرؤيته، لمعانقته، ذلك الرجل الوحيد الذي أهداني كل شيء بلا هوادة وأفنى عمره لإسعادي وإسعاد إخوتي، كل شيء كان على ما يرام حتى لحظات المطار والتفتيش والختم على الجواز كان سهلا وموجزا على غير العادة وحتى وصولي إلى مسقط رأسي كان لطيفا حتى أني لم
متابعة القراءة
  3874 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3874 زيارة
0 تعليقات

قوائم الإرهاب الأمريكية ورموز الشرف الفلسطينية / مصطفى يوسف اللداوي

يقتلنا الحنين إلى مساء هادئ لا يعرف الإذاعات المدوية بالقصف ولا يحرق أنفاسنا بضرب القنابل ولا تعلو فيه أصوات الرصاص ولا صراخ الحناجر .. يقتلنا الحنين لكلمة لحرية لا يدفنها رواد الموت من المسلحين ولا يرعبها سوط الجلاد.يقتلنا الحنين فعلا لنحب لنحيا لنبتسم بعيدا عن صور المجازر والمقابر، لطفولة ناعمة، لأحلام وردية، لقبلات نسرقها، لذكرى حبيب، لمدائن آمنة كانت لا تعرف المصائب ..خمس سنوات مضت على أولى شرارات الثورة في أغلب الدول العربية بدء بتونس ومصر وسوريا وليبيا، خمس سنوات شاهدنا
متابعة القراءة
  3639 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3639 زيارة
0 تعليقات

لا غرابة في أن أكون مغتربة / مروى ذياب

كانت الساعة الثانية عشر ظهرا حين أوصلني سائقي الخاص الأرتيري "آتي"، أو بالأحرى صديقي الذي لا أكف عن الحديث معه باللغة الفرنسية، إلى لؤلؤة الدوحة، لحضور غداء مع جمع من التونسيين في قطر.هنا في اللؤلؤة أو القرية العائمة أو النسخة المصغرة عن البندقية الإيطالية أو قوس قزح الأحلام.. هنا حيث يمكنك أن تنسى الغداء الشهي وتنسى جوعك، وصخب المحيطين بك، وتتمعن في التأمل.فرشت كراريس الحنين وبدأ فكري يترجل في زقاق البحر الذي تضرب أمواجه جوانب المطعم، وظلت عيناي تجوب ملامح الموجودين
متابعة القراءة
  4689 زيارة
  0 تعليقات
4689 زيارة
0 تعليقات

مواقع التواصل اختزلت "صلة الرحم" وزعزعت العلاقات الاجتماعية / الصحفية مروى ذياب

قبل ساعات، انطلقت موجة المعايدات والتهاني والهاشتاغات، بمناسبة حلول عيد الفطر، على شبكات التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتويتر وانستغرام والواتس اب والمسنجر وغيرها.هوس الهواتف الذكية والتطبيقات والجوقة وسط الإيميلات والستاتيهات أفرزت عيدا الكترونيا افتراضيا باردا وخاليا من المشاعر.فقبل انتشار التكنولوجيا الذكية، كانت الزيارات والمكالمات الهاتفية هي وسيلة الناس لتبادل التهاني والتبريكات في أي مناسبة حلت.إذ أن المكالمة أوالزيارة تحمل المعاني والمشاعر معا، وأكثر وقعا وصدقا من الكلمات الافتراضية المنثورة هنا وهناك مع صور جامدة لا تتحرك ولا تحدث لنا ساكنا.وقد باتت
متابعة القراءة
  5040 زيارة
  0 تعليقات
5040 زيارة
0 تعليقات

رامز جلال "أكل الجو" بنجاحه وأفقد المشاهد إنسانيته / الصحفية مروى ذياب

 إن أكثر البرامج الرمضانية شهرة في العالم، هي برامج "المقالب"، لأن ضيوفها دائما ما يكونون من النجوم والمشاهير، ما يجذب المشاهد للمتابعة، ومعرفة ردود أفعال الفنانيين في المواقف الصعبة التي يتعرضون لها أثناء المقلب.وفي هذا العام، ككل رمضان، تجددت مقالب الفنان الكوميدي رامز جلال لعامه الخامس على التوالي، واحترف في اصطياد النجوم وإيقاعهم في مصيدته السنوية، ولعل برنامج "رامز واكل الجو" بمتابعيه ومنتقديه اكتسح صدارة برامج المقالب الخفية.وتختلف برامج رامز عن غيرها في كونها فكاهية في نوع المقلب وكوميدية بفضل مقدمها
متابعة القراءة
  5188 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5188 زيارة
0 تعليقات

تونس أم الثورات وقديسة السلام / مروى ذياب

الكتابات مرايا للروح، والحب في الكتابات سفرة مفتوحة لكل من هب ودب من الأرواح الجميلة.فالعشاق هم من يغرقون في عقيق التأمل ليروا الأرواح الأخرى التي ترسمها لوحات الكتابات..العشاق هم من يحبون الرقص على نغمات أحرف الكتب لتنهمل شطحات أعينهم حفاة عراة على الورق.وهم من يتقنون تجميد وجوههم في تعبير مبتسم مفعم بحياة الكتب.وهم من تتحنط خاصراتهم الذكر والأنثى منهم في مقدمات العشق على قداسة ألحان الروايات في الكتب.وهم من يحترفون معاني الكف على الطبلة والقوس على الكمنجة ويضعون أياديهم على قلوبهم
متابعة القراءة
  5173 زيارة
  0 تعليقات
5173 زيارة
0 تعليقات

أضواء على قطاع البناء والتشييد في قطر قبل كأس العالم/ نادين مراد

على إيقاع عود مارسيل خليفة، ترسم لوحة في ذهني، تحير ملامحها الذكريات، لبيت قديم، بالأمس كان مفعما بالحب والوفاء، ذلك البيت العتيق الذي يقع في قلب عاصمة تونس الجميلة، شوارع مليئة بالحيوية والنشاط، صباحا، مساءً، ويوم الأحد.مليون عصفور حط على شرفة غرفتي المطلة على شارع اللافايات الصاخب بمساجده بحاناته بكنائسه بمقاهيه بمطاعمه بمعاهده وبسكانه، غرفة في بيت يعود إلى عهد الاستعمار الفرنسي، لكن زواياه كانت تنبض بالحياة، جدرانه البائسة المخربة، تصرخ بذكريات مضت لأرواح كانت بالأمس لا تنسى لجمالها واليوم أصبحت
متابعة القراءة
  4136 زيارة
  0 تعليقات
4136 زيارة
0 تعليقات

الناقدة ماجدة خير الله: "الكابوس" أهم مسلسل و"كريم عبدالعزيز" مبدع / بقلم الصحفية مروى ذياب

مرّ نصف رمضان، وبدأت مقالات التشجيع وعواصف النقد مبكرا بشأن الانتاج الفني، وحسم الجمهور المنافسة بين المسلسلات، حيث جذبت بعض الأعمال الدرامية انتباه المشاهدين منذ أول حلقاتها، وشكلت أرضا خصبة لحديث النقاد وتحاليلهم وانطباعاتهم حول غزارة المشهد الدرامي الرمضاني.""مجلة بصرياثا" التقت الكاتبة والناقدة السينمائية ماجدة خير الله لتقييم العرض التلفزيوني خلال الفترة الرمضانية الأولى.ماجدة خير الله خريجة كلية العلوم ومن ثمة المعهد العالي للسينما لدراسة السيناريو، صحفية وناقدة ومؤلفة مصرية، من أعمالها صباح الورد ووجه القمر والخاتم وإنذار بالقتل ونداء الماضي.تتعدد
متابعة القراءة
  4994 زيارة
  0 تعليقات
4994 زيارة
0 تعليقات

الموسيقار ملحم بركات في ذمة الله... وهكذا نعاه الفنانون

حكايتي مع هذه المدينة لم تكن يوما مجرد صور وذكريات، حكايتي معها هي حكاية حياة، فأول كلمة نطقتها مازال صداها هناك، وأول خطوات مشيتها مازالت مطبوعة على تراب شوارعها، وأول دروس تعلمتها كانت في مدارسها، وأول الورود قطفتها من بين غاباتك. مدينتي الأم، مدينة المحرس التونسية، التي تبعد 30 كم عن ولاية صفاقس، مازالت متماسكة شامخة رغم مرور الزمن، ومازالت معطاءة لا تشبه بقية المدن.في هذه المدينة أينما وليت وجهك تحاصرك الأزقة الجميلة، وحيثما حطت خطاك في زواياه غمرك التاريخ وأينما
متابعة القراءة
  3694 زيارة
  1 تعليق
آخر تعليق على هذه المدونة
حسين يعقوب الحمداني
مسيره فن أصيله لصوت وملحن أنسان عرف بجمال الروح ورفعة الذوق الفني رقم من الأرقام الكبيره في ساحة الفن العربي لحن لجميع المطربين ال... Read More
السبت، 29 تشرين1 2016 10:03
3694 زيارة
1 تعليق

خطوات الحصول على الجمال لأنواع البشرة

لطيفة كرعاوي، هي باحثة تونسيّة متحصّلة على شهادة الماجستير في اللغة والآداب والحضارة العربيّة اختصاص حضارة، وبصدد إعداد رسالة الدكتورا،وعضوة بوحدة البحث في "المتخيّل" بكلية الآداب والعلوم الإنسانيّة بمحافظة صفاقس التونسية. كتبت "لطيفة" عن  "الفردوس والجحيم في المتخيَّل الإسلامي"، وهو كتاب بمثابة دراسةٌ لمصدريْن يرويان تفاصيل عالم ما بعد الموت، وكان التركيزُ أساسا على جزء من ذلك العالم ويتمثّل في موضوع الجنة والنار وكيف يتصوّرهما المسلم؟ أو ما اصطلح على تسميته بـ "أدب القيامة"، وهو تفسير شعبي للقرآن متأثّرٌ بمرجعيات كثيرة
متابعة القراءة
  4344 زيارة
  0 تعليقات
4344 زيارة
0 تعليقات

خطاب نموذجي لمذهبة الخطاب السياسي اليمني / عبد الله الصنعاني

 علاقتي بالمسرح علاقة حب والفن القطري يخطو خطواتً ثابتةً نحو التطور" في مقابلة جديدة، التقت شبكة الإعلام العراقي في الدنمارك بالممثلة والإعلامية التونسية "حنان صادق" التي بدأت مسيرتها الفنية والصحفية في تونس لتكملها في قطر. وننفرد حصرياً بنشر هذا الحوار الخاص للكشف عن عدة تفاصيل في حياة "حنان" وشهرتها من تونس الى قطر والاختلاف بين العمل تونس وفي قطر، خاصة وأن كلا البلدين يحظى باهتمام نسبي بالفنانين والمواهب.   س: إذا طلبنا منك أن تتحدثي عن حنان الفتاة العادية والممثلة والإعلامية
متابعة القراءة
  4498 زيارة
  0 تعليقات
4498 زيارة
0 تعليقات

إِنْ ارتقيتَ جبلاً / مرام عطية

وحدهُ الليلُ يغازل تلكَ الزنبقةُ الغجريةُ، تائهةٌ هي بين ثنايا الأنا، تبحث عن ذاتها .. تلكَ العطرةُ زهرُ البنفسجِ، صاحبة شفاهِ الكرزِ، سمراء بلونِ العسلِ، شهية بنكهةِ القهوةِ، بجمالها اليوسفيّ، تلكَ عنترةُ النساء ..تلكَ الزنبقةُ تداعب النجوم بثغرها الباسِمِ بالقُبَل، تسدُلُ ظفائرها الذهبيةَ كنورِ سنابل القمحِ وقتَ إكتمالِ القمر،تُوهِجُ حرَّ الليلِِ بشطحاتِها وينجلي الليلُ على خصرِها حدَّ التّعَب،والليلُ متعبٌ، والليلُ ينفخُ دخانَ التعبِ، نفسًا تِلوَ النفس،والليلُ ينتظرُ رؤيةَ عيونِ الغَجَرِ ساعة إنبلاج الفَجر ..يستسلم الليلُ، يُسقِطُ تنهيداتَهُ عبثا لتنزلَ قُبَلاً على
متابعة القراءة
  3828 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3828 زيارة
0 تعليقات

آهاتُ قافيتي - مهداة الى شهداء العراق / الشاعر فائق الربيعي

 مروى ذياب  الاعلامية والصحفية تكتب عن فشل عمليات التجميليعتبر البحث عن " الكمال في الأوصاف "  أحد الغرائز الموجودة في الإنسان بالفطرة، فمنذ عصور ما قبل الميلاد ظهرت الجراحة التجميلية في الهند تحت مُسمى " سشاروتا " لترميم الأنف والفك وجراحة الجبهة ، وانتقلت هذه الجراحات إلى الحضارة الطبية العربية .حين اعتمد الفراعنة في مصر على تحنيط أمواتهم خوفاً من تغير ملامحهم بعد الموتلتصل عدوى عمليات التجميل إلى عصرنا الحالي إذ يضيع المرء لدى ظهور خطوط التجاعيد أو عند وجود بعض
متابعة القراءة
  6394 زيارة
  0 تعليقات
6394 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال