الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الجوع يثأر للشهيد.. / حسن حاتم المذكور

1 ـــ الجوع والثأر ودم الشهيد تعاتبنا, ودروس التاريخ تدعونا لأعادتها, قالها بالأمس نوري السعيد, "دار السيد مأمونه" فعصفت به ونظامه الطائفي, ثورة 14 / تموز 1958, اول جمهورية عراقية, أسست للحداثة والتحول الديمقرطي, قالها صدام حسين, "سيحكم العراق ابن ابنته حلى", فكانت نهايته حفرة وضيعة, و "اخذناهه وما ننطيهه" قالتها حثالات الأحتيال والذخيرة الحية, فمسحت بهم الآنتفاضة, ارصفة الفضائح والخيانات, كل يوم والأنتفاضة, تترسخ وعي وبسالة بين مفاصل المجتمع, نز
متابعة القراءة
  199 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
199 زيارة
0 تعليقات

حكومات البيض الفاسد /

1- البيت الشيعي كبيض فاسد، رشحوا من الصف الأول لرئآسة مجلس الوزراء، فظهروا فاسدين، جربوا مع الصف الثاني فأثبتوا الأسوأ، هكذا مع الثالث والرابع حتى آخر قناص فيهم، علاسين يتقاسمون مع اللصوص بيت اهلهم، وهكذا تعاملوا مع ثروات الوطن وارزاق الناس، تقاسموا الغنيمة مع لصوص المكونات الأخرى، لم يبقى شريفاً من هذا البيت، سوى سماحة السيد علي السيستاني، حفاظاً على نفسه والمذهب معه، في حين لم تستبقي ولاية الفقيه الأيراني، من المذهب سوى اضرحة الأئمة، ومسيرات لضحايا الفقر والجهل والإذلال، فأصبح
متابعة القراءة
  220 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
220 زيارة
0 تعليقات

العراق: ذات جريحة../ حسن حاتم المذكور

1 ـــ لم يسبق لوطن جرح في ذاته, كما جرح العراق, مجروح بدولته مجتمعه دينه مذاهبه طوائفه مكوناته مؤسساته مقدساته مراجعه واحزابه, مجروح بجغرافيته ثرواته حضاراته وتاريخه, مجروح بأمريكا وايران وجواره الطائفي, فأصبح منقسم مقتسم على الواقع , موحد على الخرائط, لا شمال له لا جنوب لا شرق ولا غرب, المواطن المجروح فيه, يخشى رؤية النزيف المخيف في عمقه وسعته, حكامه يكرهونه يسرقونه يشتمونه ويلحقون به الضرر, يتوسلون الغرباء ان يصطادوه كاملاً, ليسهل علهم تحاصصه استحقاق انتخابي, هكذا هو العراق يواسي
متابعة القراءة
  927 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
927 زيارة
0 تعليقات

العراق لأهله انصرفوا / حسن حاتم المذكور

1 ـــ يا ابناء الأنتم, خذوكم عنا واخرجوا من تحت جلدنا, خذوا تاريخكم والقابكم وجدارياتكم ونفاقكم وشقاقكم واخرجوا, خذوا لصوصيتكم واكاذيبكم وشعوذاتكم وكامل عفش ساديتكم وعودوا الى الجرف الآخر حيث (سكراب) تبعيتكم, واخلعوا اصواتنا, انها شرف لا تستحقونه. نحن شعب لا يلدغ من اصواته مرتين. 2 ـــ خذوا لهجاتكم ولكناتكم ولا (ترطنو ها) لوثة في عذوبة تراثنا الشعبي الجميل, خذوا مفتعل مآتمكم وبكائياتكم وسواد وجهكم عن حياتنا الخضراء, واتركونا نفرح و ونبتهج ونغني ونكتب شعراً ونستوحي معرفة, الحياة للأحياء , ونحن
متابعة القراءة
  1916 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1916 زيارة
0 تعليقات

هل ومن ولماذ ننتخب؟؟؟/ حسن حاتم المذكور

ـــ هل ننتخب؟؟؟   لم اجبهـــ من ننتخب؟؟؟   لم اجبهـــ لماذا ننتخب؟؟؟  لم اجبهقال: وأنا مثلك, لا اعرف , هل ومن ولماذا, نعرف انهم "اخذوهه وما ينطوهه" مثلما فعلها صدام حسين ثم اخذها الأمريكان منه واوكلوها لهم, نحن بأنتظار توقيتات امريكا "في الأنتظار يقترب البعيد وفي الفعل نغير القريب" معادلة تاريخية تجمعنا وامريكا, لا يفهما من يستهلكم غباء التفرد  وملفات الفساد.  1 ـــ ضحكنا على بعضنا وعلى الناخب والمُنتخب وصناديق الأقتراع والعملية الأنتخابية والديمقراطية والسياسية , والجاهز على مقاس كتل الفساد المتأمركة
متابعة القراءة
  2009 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2009 زيارة
0 تعليقات

العبادي: الماسك والممسوك .. / حسن حاتم المذكور

1 ـــ يمسكنا من الوسط, لا لأنه يريد بل هكذا صمم للحفاظ على قوانين اللعبة حتى اكمال دورته الثانية ثم يُرمى كسابقيه, لكنه يواجه قوى الأعاقة متمثلة برئيس الجمهورية ونوابه ـــ وهم رؤساء كتل ـــ متمرسون في اللعب على الحبال, وكأي اسلامي لا تسمح له اسلاموية حزبه ان يتجاوز الخطوط الحمراء لمعاداة الهوية الوطنية, العراق لا قرار له في ما يكون عليه, على شمال ارضه وغربها أكثر من خمسة عشر الف جندي امريكي وسيادة مطلقة على اجوائه واكثر من اربعين قاعدة
متابعة القراءة
  2276 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2276 زيارة
0 تعليقات

العبادي والمفترق ... / حسن حاتم المذكور

1ـــ العبادي وهو على كامل استعداداته الأنتخابية, يقف عند مفترق طريقين, على ايهما سيسير, على الطريق الوطني ام الأسلاموي؟؟, اذا وقع اختياره على الطريق الوطني, سنذكره بقلقنا وهو ابن المؤسسة الدينية وواحد من بيضات حزب الدعوة الأسلامي, يبقى خيارنا ان ننتظر الأنعطافة الموجعة التي انتهى بنا اليها من سبقه من ذات  المؤسسة والحزب, ومثلما لا يمكن جمع الشتاء والصيف على سطح واحد وفي موسم واحد, لا يمكن جمع الوطنية والأسلاموية في شخص او نظام واحد, انه المستحيل الذي لا تخترقه المعجزات.2
متابعة القراءة
  2344 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2344 زيارة
0 تعليقات

بقايا دكتاتور... / حسن حاتم المذكور

1 ـــ مسعود البرزاني يختفى في ظله خجلاً من ماضيه, وكأي دكتاتور وجد نفسه وهماً في حاوية  الأستفتاء, وحيداً بين اصدقاء لا صادق بينهم, جميعهم خذلوه بعد ان رسموا في مخيلته صورة له لا تطابق مضمونه, البعض يطالبه ان يعتذر لشعبه والعراق ثم يستقيل او يرحل دون عودة او ينتحر كالرجال, تلك مواقف لا يليق بها, وكأي مهرب وقاطع طريق مسكوناً بالخوف من المواجهة الفعلية مع القوة, راح يتآكل امام الواقع الجديد الذي فرضته الدولة العراقية بعد اخضاع اقليمه على احترام الدستور
متابعة القراءة
  2688 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2688 زيارة
0 تعليقات

مسعود على سر صدام ... / حسن حاتم المذكور

 1 ـــ كلاهما وجهان لعملة الشر, لا هذا يمثل الشعب الكردي ولا ذاك مثل الشعب العراقي, ومثلما لعب صدام ورقة مسعود, يلعب مسعود جوكر مساومات حيدر العبادي ومزايدات رموز العملية السياسية  في لعبة الأنفصال, خسر العراق خلف الشعارات القومية لصدام, وسيخسر الشعب الكردي خلف غوغائية مسعود ابرز مكتسباته, الصمت والرفض ثم هدم ما فرضه القمع الدكتاتوري على الواقع, تلك ابرز التقاليد الوطنية لأغلب شعوب العالم, صدام الذي زور ارادة العراقيين في بيعة الــ (104%) لم يجد اكثر من حفرة تتسع لدونيته, نسبة
متابعة القراءة
  2542 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2542 زيارة
0 تعليقات

مسعود يحاصر نفسه... / حسن حاتم المذكور

1 ـــ مسعود البرزاني يختنق في حصار نفسه, لا يعلم كم تبقى لديه من اوراق المناورة وهو الفاقد الشرعية على الصعيد الكردي وخارج الخدمة على الصعيد العراقي وفاقد الضرورة على الصعيدين الدولي والأقليمي, هارب للأمام بأتجاه الهاوية, يحاصره الحراك العراقي الذي سجل انتصارات على جبهات الأرهاب وعلاقات متوازنة مع محيطه الأقليمي والعربي ومكانة دولية رصينة, داخلياً تستعيد الوطنية العراقية ما خسرته في مراحل الأنفلات الطائفي القومي وتماسك وطني غير مسبوق بين مكونات المجتمع العراقي. 2 ـــ مسعود لا يستوعب, ان الزمن
متابعة القراءة
  2693 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2693 زيارة
0 تعليقات

لنحترم اصواتنا... / حسن حاتم المذكور

1 ـــ اصواتنا هويتنا شخصيتنا انتمائنا حاضرنا ومستقبل اجيالنا, هي نحن عندما نجعل من كذبة الديمقراطية ممارسة مجتمعية لها قيمة وقيم ويجب احترامها وترشيدها وتوظيفها وعياً يزيل عن واقعنا الظلام, وان لا نتركها علفاً للصوص, من يبيع صوته كأنما باع ضميره وشرفه وتطوع عبداً تحت تصرف عبيد التاريخ, بأصواتنا فقط نستطيع ان نبني دولة مدنية عادلة ونحمي وطن, مثلما يقاتل بواسلنا من اجل تحرير الأرض والعرض والسيادة الوطنية علينا ان نطلق رصاصات اصواتنا على صدور الفساد والفاسدين لتحرير ارادتنا وكلمتنا وهذا
متابعة القراءة
  2804 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2804 زيارة
0 تعليقات

يسقط اللامعقول / حسن حاتم المذكور

1ـــ عندما يصبح نظام الفدرالية والأقاليم موساً في بلعوم الدولة والمجتمع وجب رفضه واسقاطه عن ظهر العراق ورميه في حاوية دستور الفتنة ومعه لامعقول المتنازع عليه بين دولة وحزب عشيرة, أدولة تلك التي تنهكها وتستهلكها عشيرة ثم تتمدد فيها وتجفف مكوناتها وترسم حدود مستوطناتها بالدم وحدود المتنازع عليها بالدم وحدود مندوبها السامي في المنطقطة الخضراء بالدم ايضاً بعدها تستفتي نفسها دولة برزانستانية يصبح العراق فيها اقليماً, اذن ليسقط لامعقول الفدرالية والأقاليم ومعها دستور اللامعقول ومعقول اللامعقول. 2 ـــ في دولة لا
متابعة القراءة
  2647 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2647 زيارة
0 تعليقات

ليش يا ولد الحرام؟؟/ حسن حاتم المذكور

1ــ من بابكم الى محرابكم ومن فاسدكم الى افسدكم ومن معممكم الى متأنقكم بربطة العنق ومن جاهلكم الى اجهلكم ومن منكم الى منكم, احفاد المراسيم الجمهورية تخفون البعث تحت جلدكم تتداعشون معه على سرير بغداد في كرخها الأخضر ثم تشتموه, تفجرون الشوق في قلوب العائدين وتصطادون فرحاً مهرباً وتستجوبون افكار الناس عن براعم وعي او لهفة على جدار الذاكرة, تغتالون الأغنيات في حناجر البهجة, تمشطون اسنان النساء عن كلمة حب قيلت يوماً في وداع الأحبة, تثقبون الشفاه ربما اختبأت فيها قبلة
متابعة القراءة
  2684 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2684 زيارة
0 تعليقات

استفتاء لبيعة الرئيس!!! / حسن حاتم المذكور

1 ـــ آخر استفتاء لبيعة الرئيس العراقي (المنتهية ولايته) صدام حسين حصل فيه على نسبة 104% فقال, "سيحكم العراقيين ابن حلى", عندما سقط نظامه وتخلى عنه فدائييه وحرسه الجمهوري واغلق البغداديون ابوابهم بوجهه ورفضته تكريت أجر عدد من فلاحي العوجه ليشيدوا له (حفرة), احد المقربين وشى به (باعه) بــ(15) مليون دولار فكانت نهايته كما شاهدها العراقيون مهينة, فهل سيتعض حكام العراق الجدد بنهاية الطغاة خاصة الرئيس المنتهية ولايته ايضاً مسعود البرزاني؟؟؟ ـــ لا اعتقد ـــ   2  ـــ  مسعود بارزاني لم يعد
متابعة القراءة
  2545 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2545 زيارة
0 تعليقات

للنكبات مؤسساتها... / حسن حاتم المذكور

للنكبات مؤسساتها, احزابها سياسييها مثقفيها ولها دينها مذاهبها طوائفها عشائرها سماحاتها ولها مليشياتها وغوغائييها وما تتركه للذاكرة الوطنية من ضحايا ومقابر جماعية, ابشع نكبتان عصفتا خراباً ودماراً في المصير العراق هما: الأنقلاب الأمريكي في 08 / شباط / 1963 وكانت احزاب الفكر القومي ادواتها المحلية "امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة" وبعد ان اُستهلكت مرحلتها استبدلتها (امريكا) باحزاب الأسلام السياسي فكانت حوافر الطائفية تصهل اسم الله والدين والمذاهب. ـــ البعث ترك العراق مشلولاً ومرر على اضلاعه نوائب القمع والحروب والحصارات وانجز
متابعة القراءة
  3180 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3180 زيارة
0 تعليقات

صرخة الدم العراقي... / حسن حاتم المذكور

عندما يصمت الأحياء تصرخ دماء الشهداء وتذكرهم الأرواح بآلام الأنتظار ويسأل السؤال: متى "ستصبحون على خير؟؟" من غيبوبة النيام لا يولد الأنتصار.ـــ  انا الدم العراقي: اريد العراق وطناً لا خليفة ارهابي سني ولا سماحة فساد شيعي ولا كردي فاقد ذاته بذاته, اريده حراً على رغيف خبز مغموس بالعافية والكرامة ولا اريده وليمة  لحاكم يخون اهله ولا لمرجع سياسي يتحاصصه ويخصخصه ويرهن شرايينه لحماية امريكية و "ودع البزون شحمه" ولا لمرجع ثقافي يبحث في "خراب البصرة" عن ديمقراطية ولدت ميتة ولا لمرجع
متابعة القراءة
  3687 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3687 زيارة
0 تعليقات

لأنه عادل مراد / حسن حاتم المذكور

عرفته زاملته راسلته قرأت عنه وله  فوجدت فيه ما لم اجده في غيره من سياسيي النكبة, تسلل من البقية المتبقية من اوائل جيل الوطنية العراقية بكل ما لها من تقاليد وقيم وبسالة, لا ينثني ولا ينكسر ولا تفقد اقدامه خطواتها على طريق الأخوة والمشتركات والتعايش بين مكونات مجتمعه العراقي, يوجعه تراجع الحق امام تمادي ضربات الباطل فينتفض صمته المعذب باللامعقول.  ـــ  للنزاهة والكفاءة والأستقامة والأيثار ضريبتها ولم يبخل عادل عن دفعها بكامل ثقلها, هو الفيلي البغدادي الرافديني والكردي رافضاً ان تشيد
متابعة القراءة
  3188 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3188 زيارة
0 تعليقات

البيان الأول للدمار الشامل... / حسن حاتم المذكور

معذرة للقاريء, قد يصدمه العنوان كما صدمني عنوان آخر لمقالة "علاقة العراق بأمريكا بين الممكن والدمار الشامل" ـــ لكاتب ومحلل سياسي عراقي مغترب ـــ نشرت بتاريخ 27 / 04 / 2017 كانت البيان الأول لزيارة مرتقبة  للرئيس الأمريكي ترامب الى العراق, نتجنب ذكر اسمه أملاً في ان يُصدر ايضاحاً يكذب فيه نفسه ليُطمأن المواطن العراقي على مصيره. ـــ  تذكرت بوجع شديد التاريخ الدموي لأمريكا بدءأً بأنقلابها في 08 / شباط / 1963 الأسود مروراً بالحروب التي اشعلها عميلها المقبور صدام حسين ثم
متابعة القراءة
  3802 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3802 زيارة
0 تعليقات

حشد بهوية وطنية... / حسن حاتم المذكور

امريكا وقبل اجتياح العراق سياسياً واقتصادياً كان عائقها المشتركات الوطنية بين مكوناته والحميد من قيمه فرشحت البعث في 08 / شباط / 1963 برسالته الخالدة لتدمير الوطنية والقيم, بعد خمسة عقود من التدمير المبرمج اقتنعت (امريكا) ان الفكر القومي اُستهلك ولم يُكمل مشروعها في العراق والمنطقة فأختارت احزاب الأسلام السياسي ذات الأيديولوجيات العابرة للوطنية بديلاً عن الأحزاب القومية. ـــ  مع تشكيل مجلس الحكم المؤقت (سيء الصيت) بمواصفات التبعية والتحاصص الطائفي العرقي بدأ المشروع الأمريكي بسحق عظام المشروع الوطني العراقي بفتنة طائفية لازالت
متابعة القراءة
  3370 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3370 زيارة
0 تعليقات

جلاد يستورثنا من جلاد.../ حسن حاتم المذكور

الى اين يدفعون العراق وجنازته على كتفه, انه السؤال الأصعب في معادلة مجهولها المصير, الجواب جرح يذكرنا ببكاء الدم الساخن على الأرصفة وشهية الجلادين عندما يخلطون الأوراق مجزرة ثم يعيدون اقتسام الضحايا بعدالة الفأس ويسرقون وطناً من عيون الناس. ـــ  العراقيون تعلموا الدرس الأخير من مأساتهم, عندما يتبادل الجلاد والجلاد ادوارهما يخلعا ثوب الطغيان ويتبادلا ادواته, الأحتلال عام 2003 كان تغييراً في الأدوار حيث استورث الجلاد الأسلامي وظيفته من جلاد قومي سبقه تماماً كما استورث العباسيون مظالم الأمويين وفسادهم, غداً  سيستورثنا جلاد
متابعة القراءة
  3580 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3580 زيارة
0 تعليقات

الأستفتاء ورقة محترقة... / حسن حاتم المذكور

مسعود الحالم في قراءة الواقع العراقي والأحدات الدولية الأقليمية التي تعصف ببعضها يكتب بحبر ماء الأستفتاء عنوان انفصالة على آخر ورقة ابتزاز محترقة ثم يعيد قراءة أوهامه على حكومة انهكتها ملفات فضائح الفساد والتبعية ليحفر في جدار ضعفها ثغرة لأمتصاص مكاسب اضافية على حساب الدولة العراقية, كأي غبي يتجاهل ان الشعب الصامت ليس ميتاً كما الأرض لا تتنازل عن اجزاء من جسدها.ـــ عندما يصبح الأستفتاء على تمزيق الأرض واذلال الأنسان هذيان جارح يندفع الرأي العام الى مراجعات ذاتية ومواجهات, العراق كان
متابعة القراءة
  3716 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3716 زيارة
0 تعليقات

الصوت الفاضل... / حسن حاتم المذكور

عراق... عراق... ليس سوى العراق ... آخر صوت فاضل لشاعر العراق بدر شاكر السياب, صرخة النفس الأخير في مستشفيات الخليج, هكذا هم مبدعو العراق قطعت فيهم سلطات التبعية والعمالة آخر شريان لعودتهم فمات اغلبهم في المنافي ولازال الموت يصطاد المتبقي وعراق حلمهم الجميل صار مكباً لأنتهازيي شرطة الثقافة من مجندي اسوأ حكومة صفقة تقدم لنا امريكا صديقة والسعودية شقيقة تكافح الأرهاب.ـــ  "عراق...عراق... ليس سوى العراق" نحمله في ملح دمنا كما يحملنا في ملح ترابه, ليس لنا سواه كما ليس له سوانا,
متابعة القراءة
  3376 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3376 زيارة
0 تعليقات

وجع السؤال... / حسن حاتم المذكور

نكهة الوطن في وجع الناس وملح الدموع, وشر الأمور فيه يُضحك, ثقل الأحتلالات والحصارات والخيانات والعواصف الترابية والغبار وفواجع يمتصها حزن الأغنيات وتقشف الأكواخ, صبرالعراقيين جارح واسئلتهم تجادل الغيب وتخترق المجهول:ـــ  اين هم ذاهبون في العراق وماذا استبقوا منه للذاكرة, معهم الى فردوس السماء ام يشعلون فيه جهنم الأرض, لعلهم يفتحون لنا ثغرة في جدار وساطتهم لنسأل الرب عن حظنا في الجوع والحرمان والأستحقار وموتنا اليومي ويخبرنا اي دين او مذهب يمتلك حق التصرف فينا ومتى ينتهي اختبار صبرنا ليحررنا من
متابعة القراءة
  3771 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3771 زيارة
0 تعليقات

خلط الأوراق ... / حسن حاتم المذكور

ـــ  ردود افعال غاضبة تترجم نفاذ صبر العراقيين, هتافات وجع تراكم فائضه على امتداد اربعة عشر عاماً من عمر التبعية والسمسرة والتحاصص, نهوض عراقي خالص حتى ولو تلوث احياناً برذاذ راكبي الموجات وابتلاع المكاسب كالوجبات السريعة, العراقيون مجتمع وطني يمتلك عراقتة عبر تاريخه الرافض للظلم والمظالم ومن الأجحاف خلط اوراقه الوطنية مع الملوث من اوراق احزاب الفساد الأسلامي.ـــ  الموت اليومي وسياسة التجويع والأذلال والعبث في ثروات الوطن وارزاق الناس والتمدد الأستيطاني في عقارات المواطنين والدولة التي تمارسها سماحات لصوص احزاب الأسلام
متابعة القراءة
  3647 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3647 زيارة
0 تعليقات

لا جديد في اللعبة.../ حسن حاتم المذكور

 اللعبة هي ذاتها لدغتنا من جحرها اربعة عشر عاماً ولا زال الأغماء يجرفنا تياره نحو الهاوية, هناك مؤتمر لمدعي تمثيل عراقيو المحافظات الغربية وهنا تصريحات ناسفة لمنتحلي تمثيل عراقيو محافظات الجنوب والوسط, امريكا كما الجوار خارج قوسي المصداقية ولصوص العملية السياسية لا جديد فيهم حتى وان غيروا السرج والعنوان, العراق كعادته على سفرة التقسيم والفرقاء يتوضون بدماء اهله.ـــ شلة النجيفي وسليم الجبوري لهم نصف السلطات والثروات والسمسرة, لسماحات التحالف الوطني نصفهم ومستحقات لحكومة الأقليم لأكمال عدالة تحاصص اجزاء الدولة بعد تفكيكها,
متابعة القراءة
  3735 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3735 زيارة
0 تعليقات

أرض الخوف...حسن / حاتم المذكور

وطن مفجوع بكل الأحتمالات, فيه المواطن خائف ومُخِيف محاصراً ويُحاصِر وللخونة خوفهم واوسمة وألقاب يخيفون بها وفيه فساد "ديمقراطي" وارهاب "ديمقراطي" وثيوقراطية "ديمقراطية" ومراجع تفصل للناس كل جمعة هوية خانقة فيفضلون السير خلفها عراة الا من جلدهم وفيه منطقة خضراء ثمارها الدم.ـــ ارض يخافها الجوار ويخيفها وفي كل نكبة خيانة يتمدد فيها ويجدد له حدوداً ونحن بنات وابناء الأرض تعبنا من نطاح بعضنا ونتسائل كلما خسرنا انفسنا, هل هناك شمعة أمل في نهاية النفق لنعرف من منا حقاً شيعياً ومن منا
متابعة القراءة
  3624 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3624 زيارة
0 تعليقات

من سيخترق الجدار..؟؟؟ ـــ 2 / حسن حاتم المذكور

كالأفعى تمدد الجدار فينا والتف حولنا فتقيئنا الهوية والأنتماء والصبر, طبقة من حثالات اللصوص  ولدت من رحم العوق التاريخي, حكومة اغلبية وقعت على ما تنازل عنه البعث في خيمة صفوان للشقيقة العربية الكويت واخرى سلمته, في خيمة اتفاقية الجزائر عام 1975 سلمت ذات الأغلبية ممراتنا المائية في شط العرب لشقيقة المذهب ايران, سقط النظام البعثي وضاعت معه الأرض والثروات.ـــ الشعوب تعيد قراءة تاريخها لتشخيص من خذلها واذلها وباع جغرافيتها وهرب ثرواتها واثارها وتراثها وفرط بسيادتها ومن ذاكرتها يولد الحنين الى اجزاء
متابعة القراءة
  3832 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3832 زيارة
0 تعليقات

سماحة القطار... / حسن حاتم المذكور

ـــ السلام عليكم سماحة قطار 08 / شباط / 1963 يوم كنت هم واصبحوا انت, لا تأسف لشيء, نحن فيهم كما كنا فيك نبحث بين ورثتك عن الأقل سوءً لنبايعه ثم نحصد الخذلان, الجميع في (مارتون) الأكثر سوءً ومن يخسر السباق نحسبه الأقل ضرراً, فدائييك فينا مليشيات للجريمة الصامتة ومراسيمك الجمهورية رزمة افتاء ومواعظ وتصريحات ناسفة.ـــ  سماحة المضمون, الرصاصات الثلاث لـ 08 / شباط التي اخترقتنا عروساً للثورات مزقت صدر الزعيم الوطني عبد الكريم قاسم واردت المشروع العراقي لثورة 14 /
متابعة القراءة
  3865 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3865 زيارة
0 تعليقات

من سيخترق الجدار..؟؟ -1- / حسن حاتم المذكور

 لم يبق ما نخدع به التجربة, لقطاء العملية السياسية ثبتوا جدار الشراكة الزائفة في لعبة الفساد والأرهاب ورقصوا فوق اضلاع النفس الأخير, لا فرق بين عمار الحكيم وطارق الهاشمي فسارق الأرزاق كقاطع الأعناق يمكنهما تبادل الأدوار في اية لحظة, كما لا فرق بين تحالف للفساد الوطني واتحاد قوى للأرهاب او كردستاني خضرمته ثقافة (القچق), كل ينتحل تمثيل مكون ضحاياه ولا فرق بين عابث في الشأن العراقي وآخر ما دام الجميع يتغذون من فضلات نكبة الزمن الأمريكي.ـــ ليس بوسع الأعلام الرسمي الذي
متابعة القراءة
  3836 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3836 زيارة
0 تعليقات

نثأر لأهلنا..؟؟ / حسن حاتم المذكور

عاتبوني كوني اقل حدة في نقد رموز ارهاب اتحاد القوى بعكسه في نقد فساد التحالف الوطني..؟؟؟. 1 ـــ أ : ماذا سيجدي نقد كتل اتحاد القوى, كمن يرمي حجراً ليسقط على رأسه, ما نحتاجه لمعالجة الأمر معها دولة المواطنة المدنية المتماسكة مع مجتمعها وسلطة قانون ومصداقية في التصالح يرافقها اجتثاث المصادر التاريخية للفتنة الى جانب اتساع الحريات الديمقراطية وانعاش ثقافة قبول الآخر عبر الصراحة وتحرير الوعي المجتمعي, بمثل تلك القيم تكمن قوة اصلاح ضمائر مسكونة بشهوة التسلط والأذلال ووحشية التكفير. ـــ
متابعة القراءة
  4043 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4043 زيارة
0 تعليقات

غداً سيُحرق القمل والأسمال... / حسن حاتم المذكور

كأي مواطن عراقي وبكامل ما اسْتَبقوه من قواي العقلية والنفسية والمعنوية, اشهد ان التفجيرات الأخيرة اُعد لها في ورشة "التسوية التاريخية" كأول غيث, كُتبتْ سطور مكيدتها  ونُفذت بدماء الضحايا وارواح الشهداء بين خليفة الموصل وولي فقيه بغداد, مقايضة لأسترجاع المواصل مقابل العراق والموصل.ـــ اشهد ايضاً ان سماحات التسوية التاريخية للأستلام والتسليم هم الحاضنة الفعلية لكل اسباب الموت العراقي وان بيضة اللعبة تم سلقها من داخل مطبخ المنطقة الخضراء وفي قدر يغلي على لهب حرائق الشارع العراقي ولوجه اللعبة استلم الفرقاء ساعة
متابعة القراءة
  4060 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4060 زيارة
0 تعليقات

لا لن يمروا... / حسن حاتم المذكور

ـــ لا لن يمروا: اللعبة انكشفت, الدواعش (مارينز) امريكي كما هي حكومة الصفقة وستبقى فينا ما دمنا نتهجأ الأحداث عبر تصريح كاذب او موعظة منافقة, الدواعش لا تُهزم لأنها احدث ما صنعته المصالح الأمريكية وحواضنها الجوار , ربما ستختفي في توقيت امريكي اقليمي لتظهر في مكان آخر خطف او احزمة ناسفة, انها طرف في اروقة العملية السياسية, العراقيون الذين يقرأون الممحي تعلموا من تجربتهم ان يقرأوا غير المكتوب ايضاً, لا لن يمروا اولاد الخدعة المعممة.ـــ لا لن يمروا: في الأمس اجتمع
متابعة القراءة
  3719 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3719 زيارة
0 تعليقات

اسهالات التسوية التاريخية.. / حسن حاتم المذكور

ـــ اسهالات "التسوية التاريخية!!" لشبل المراجع العظام وحفيد المرجع العظيم للأفتاء الدموي وزعيم تحالف الفساد الوطني رجل الأعمال الكبير عمار الحكيم تدفقت امام السؤال المشحون بحق الملايين "من اين لكم كل هذا وذاك؟؟", مع ضيق المسافة بين شقة بائسة تكرمت بها شقيقة المذهب وبين مستوطنات ابتلعت اجمل الضواحي البغدادية وجداريات لشهيد المحراب وعزيز العراق طمرت هوية مدن الجنوب والوسط في حالة تنافس مع جداريات ومكاتب الصَدرَين.ـــ يعتقد العقيد المراجعي عمار الحكيم, ان مجرى اسهالاته للتسوية التاريخية سيدفع به عبر بوابات التبعية
متابعة القراءة
  3874 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3874 زيارة
0 تعليقات

العراق بألف خير.../ حسن حاتم المذكور

بين عام جديد واعوام مضت, نستوقف الوقت لنهمس له, قل للأوائل خسرنا ما استورثناه  وانفسنا معه, ذات الأسلام تأسرنا احزابه وتصادر عقولنا, لذات المرحلة التي تجاوز عمرها فينا الألف واربعمائة عام نجتر علف المواعظ  وكسرب نمل فاقدين الرشد تفرقنا كل على طريق خلف مرجع يريد كسر الآخر او صبي مراجعي خرج غبياً من خصية ابيه [ويبقى العراق بالف خير].ـــ مرحلة من ذات التاريخ وضعتنا احزابها توابيت على قارعة مخلفاتها تلغي فينا الأنتماء للقرن الواحد والعشرين لتعيدنا الى ارحام القوانين العشائرية لتمسخنا
متابعة القراءة
  3713 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3713 زيارة
0 تعليقات

بين علماني ومعمم... / حسن حاتم المذكور

في الزمن البعثي يتحاور العراقيون في شأنهم ومنافذ الخلاص من نظامه, بعد الأحتلال أرادوا فاصلاً تتوقف عنده حواراتهم وينصرفوا لأصلاح خرابهم, الورثة استورثوا البعث وحوارات العراقيين معه.ليس بالضرورة ان يكون العلماني ملحداً, تلك خرافة المعمم المنافق على ربه ودينه, ما يفصل بينهما ان العلماني  وطني يحترم عقله ودولته ومجتمعه وقد يكون متديناً بعكسه المعمم معطوباً بالفساد والتبعية, يرى العلماني ضرورة تحرير دين الله من اسلاميي السياسة ويؤمن بالنهج الديمقراطي في اعادة بناء الدولة المدنية ومجتمع حر وطني, تلك القيم لا يفهمها
متابعة القراءة
  3811 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3811 زيارة
0 تعليقات

علاّسة البيت... / حسن حاتم المذكور

حرامية البيت" عنوان مقالة للكاتب ابو فراس الحمداني نشرت في موقع الأخبار للأعلامي الأستاذ نوري علي بتاريخ (01 / 12 / 2016 , كانت صقعة عتب, اضيف الى مضمونها ما اجده فرقاً ما بين حرامي البيت وعلاسه, الأول يقوم بسرقة مباشرة لأهله ومهما كانت اسبابه فيمكن تصنيفه (سافل) اما (العلاس) كلمة شعبية يقابلها في الفصحى (سمسار) وتلك من الوضاعة ما لا يتسع لها مضمون السفالة بل تتعداه الى الأحط منها كالتبعية والعمالة والخيانة والسمسرة, حرامي البيت يتجنب مواجهة الرأي العام اما
متابعة القراءة
  3781 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3781 زيارة
0 تعليقات

حوارات الوقت الضائع... / حسن حاتم المذكور

في زمن المسخرة يكون الجد فيه استراحة استغباء مريحة يمارسها العراقيون الآن بكثافة, وسط شبه المرحوم شارع الرشيد يتجمع الباعة المتجولين ليتحاوروا حول آخر اسقاطات العملية السياسية وحكومة اطراف النكبة, بينهم ثلاثة مثقفين, احدهم اسلامي والثاني علماني والثالث نصفه علماني ونصفه الآخر طائفي ـــ انتهازي ـــ .البائع الأول: اين وصلت مبادرة التسوية التاريخية كآخر ما استورده زعيم التحالف الوطني!!! مولانا الخليفة عمار الحكيم..؟؟.البائع الثاني: يقال انها اصطدمت بقانون الحشد الشعبي فتعطلت ونُقلت الى مجمع سكراب المقبوليات.البائع الثالث: ويقال ان القائد الحوزوي
متابعة القراءة
  3910 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3910 زيارة
0 تعليقات

وماذا بعد الموصل؟؟؟ / حسن حاتم المذكور

لو افترضنا ان الموصل تحررت ودفع العراق ما عليه من ضريبة دماء وارواح ومعاناة نازحين ومهجرين وخراب بيئي ثم يعود الأحياء من المقاتلين الى اهلهم ليضيفوا خرابهم النفسي والمعنوي الى قديم خراب مدنهم, منتصرون في الأعلام وتصريحات عناصر النكبة منكسرون في واقعهم وارواحهم متشظية بوجع الذكريات وفائض الأرامل والأيتام وانكسارات المعوقين وانين الأمهات ليسألوا:  من سلم ثلث العراق والموصل معه اذن؟؟؟.لو افترضنا ان الموصل قد تحررت وخرجت من نفسها خاسرة ماذا سيعالج التحرير في خرابها المرعب ومن سيجمع اشلائها ويصلح الأنهيارات
متابعة القراءة
  3970 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3970 زيارة
0 تعليقات

جدل على ضفاف النكبة.../ حسن حاتم المذكور

العراقيون يتجادلون في شأنهم ليستعجلوا هروبهم الى الأمام علهم يحتموا بأقل الأحتمالات ضرراًـــ من افضل السيئيين في الزمن الأسوأ ؟؟؟ .ـــ جماعة تركيا وبناتها؟؟؟ـــ جماعة السعودية واخواتها ؟؟؟ـــ لملوم ايران وحبربشيتهم ؟؟؟ ـــ ام ان امريكا ستدفع بنا الى نقطة تحرير ثانية فتسقط الأسماء وتستبقي المسمى لنكبته؟؟؟.صوت مستمع محبط:ـــ العراق يتيم الأب والأم والأخوات والجماعات واللملوم والهوية, فقد زمانه ومكانه ومعناه واصبح مكباً لتصريحات الأغبياء,  ماذا عساكم تفعلون به ومعه  ؟؟؟; .يتجادل العراقيون حول عبثية معركة "قادمون يا نينوى", يحاصرون اجوبتهم
متابعة القراءة
  3956 زيارة
  0 تعليقات
3956 زيارة
0 تعليقات

امريكا واطماع الجوار... / حسن حاتم المذكور

انها لعبة المشروع الأمريكي واطماع الجوار يلعبها الفرقاء على بساط دولتنا, انها سكة الضعف العراقي دخل عليها قطار الدواعش ثم يخرج ليعود وكما انتخبنا ولى الله علينا فساداً وارهاباً, وانت ايها الشقيق العربي المسلم, كن طيباً ولو لمرة واحدة في الألف واربعمائة سنة من عمر انتكاساتنا وقل لأصحاب اللحى وقصار الثياب والعمائم والخواتم معهم, (لنخرج من العراق فليس لنا فيه عمل ضروري) ولا تنسوا ايها الشقيق عفش الأحقاد ومفخخات الكراهية خذوها معكم واخرجوا من حياتنا وارضنا وسمائنا وهوائنا ومن دموعنا ودمائنا
متابعة القراءة
  4095 زيارة
  0 تعليقات
4095 زيارة
0 تعليقات

من نحن...؟؟؟ / حسن حاتم المذكور

نحن الذين نبحث فينا عن دليل يثبت إنا لازلنا كما كان اوائلنا وطنيون ام تم انسلاخنا عن ماض كان لنا فيه مشروعاً وطنياً وجرفنا الأمر الواقع فأرتدتنا المذاهب وفقدنا جلدنا الزاهي بألوان المكونات العراقية ام التصقنا في دبق السلطان ولم نعد نحن بتراثنا وذاكرتنا ولهجتنا التي نفكر فيها ونحلم وندون فلكلورنا الشعبي و وحيي فنوننا وادابنا وحكمة المعرفة التي تناسلت عبر شرايين النص لألاف السنين. لا نغالي عندما نقول نحن العراق وللعراق نحن, نحن الجنوب العراقي وعراقيي الجنوب نحن, نحن عراق وليس
متابعة القراءة
  3804 زيارة
  0 تعليقات
3804 زيارة
0 تعليقات

مُشرع القانون العابث... / حسن حاتم المذكور

القاضي المتذاكي محمود الحسن شخصية لا تثير الأهتمام, شاهدناه مرات على شاشة التلفاز يقاضي غيره وكأنه المتهم يمسرح ادواره تعبيراً عن خلل داخلي له علاقة بتاريخه الشخصي وكلما يبلغ الخلل حجم العوق الروحي والنفسي يطفح سلوكاً اخلاقياً نحو خارجه في حالة انهيارات شخصية, تلك هي نقطة الخراب التي يعيشها القاضي محمود الحسن تبصق الآن قانونه العابث بوجه المجتمع العراقي.محمود الحسن وخلال بحثه عن بيئة يستطيع فيها تزييف شخصيته ليكون مقبولاً, كانت بيئة التحالف الوطني!!! مثالية لأعادة استنساخ الشخصية, هناك من داخل
متابعة القراءة
  4095 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4095 زيارة
0 تعليقات

القاتل لا يضمد الجرح... / حسن حاتم المذكور

الموصل جرحنا العزيز, نحن شعب يتضامن مع جرحه لكننا نبغض اللعبة عندما يكون مصيرنا مجهولاً فيها, امريكا الدسيسة الدامية في تاريخ روحنا بيدها الآن كامل حكومة الصفقة وهي القائد العام للقوات المسلحة وفي قبضتها التحالف الوطني ومكونات اتحاد القوى ولها في كل جيب ذراع, الموصل في طريق معاناتها الطويل تبحث في غموض اللعبة عن اجوبتها, غداً سيحررها الدم العراقي وبعده لاتعلم من سيستلمها وكمن يسبي مسبية تغير الدواعش ادوارها بتوقيتات التحالف الدولي والقاتل لايضمد جرح ضحيتة.الموصل تبحث عن نفسها على رفوف
متابعة القراءة
  4531 زيارة
  0 تعليقات
4531 زيارة
0 تعليقات

دعوچي مجلسي لو تيار؟؟؟ / حسن حاتم المذكور

 حضرتك دعوچي مجلسي ام تيار؟؟؟ـــ العياذة بالله من مثلث النكبة, لو كنت واحداً منهم لأصبحت مثلهم لصاً يشعوذ دين الله طريقاً لأثام السياسة, انا (عرگچي) في خلوتي ابحث عن قاتل فرحي زيتوني من الأمس ام من معممي اليوم ام كلاهما.اول الغيث حفيد افتاء الأبادات الجماعية رئيساً يوحد مجاهدي التحالف (الوطني!!) في اغلبية برلمانية خادعة تمسخ الوطن مذهباً والشعب قطيع يجتر علف المواعظ ويدر اصواتاً, اكملت النصاب والتصويت على قانون يمنع انتاج وبيع وتعاطي الكحول, كقرد افرز فضلاته امام ضيوف مالكه ثم
متابعة القراءة
  4080 زيارة
  0 تعليقات
4080 زيارة
0 تعليقات

الموصل والسؤال المر... / حسن حاتم المذكور

العراق على ابواب الموصل يتحسس ذاته من هو واين كان ثم يتقيأ انتكاساته لينتصر عسكرياً على الدواعش وسياسياً في بغداد واربيل وباقي المحافظات المسبية, وثقافياً في الوعي العراقي, العراقيون يبحثون في التاريخ عن ذاكرتهم وتراثهم وانجازاتهم المعرفية ويعيشون مواجهات اخرى على حواضن النكبة وتمدد ظلمتها على كامل جغرافية العقل العراقي.حراك وطني يتصالح فيه العراق مع نفسه, مكونات متآخية حول مشتركاتها من داخل جبهة الأصلاح والأتحاد الوطني وحركة التغيير واخرون اعادت الأنكسارات المريرة صياغتهم من داخل كتلة التحالف الوطني, تيار وطني من
متابعة القراءة
  4394 زيارة
  0 تعليقات
4394 زيارة
0 تعليقات

د. حسين حامد في رواية تتذكر... / حسن حاتم المذكور

تحاول الغربة ان تقطع في مؤبديها جذور الأنتماء ومواقف الولاء لوطن لم يلتقيا فيه ولن يفترقا فيهم, في وجع الحنين تشتعل الأشواق لتمنع النسيان من ان يأخذ مكاناً في قلوب لم يتوقف فيها عشق الأرض والأنسان وخلود البدايات.الدكتور حسين حامد حسين ومن مؤبد اغترابه يعيش إلفته من داخل فضاءات شوق تحاصر الأختناقات التي تفرضها طفيليات العتمة على ارض تتذكر ما فقدته وما احوجها اليه لترفع سياجها الوطني بوجه غزو جراد التطرف الطائفي العرقي.الكاتب يأخذ من الذاكرة دليل سفر وخيال عاشق, يرتدي
متابعة القراءة
  4109 زيارة
  0 تعليقات
4109 زيارة
0 تعليقات

مسعود في الأتجاه المعاكس.. / حسن حاتم المذكور

مسعود زار بغداد... بغداد العراق لم ترحب به فأنحدر نحو بغداد الدسائس الخضراء حيث من هم على شاكلته, مجلس عمار الحكيم وتيار مقتدى الصدر (وازلام) حيدر العبادي وفضلات من دواعش اتحاد القوى, كمن يقطع من ثوب الآخر خرقة ليرقع فيها ثوبه, والعتيق لا يتماسك والعتيق, من خارجهم يتجه مجلس النواب نحو نظام الأغلبية البرلمانية التي ستكتمل فيها الأستعدادات لمسح لوثة نظام التحاصص عن ثوب الوطن, عاجلاً ستصرخ بهم اسئلة الأسجواب ـــ من اين لكم كل هذا وذاك ـــ ؟؟؟ وهذا ما
متابعة القراءة
  4620 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4620 زيارة
0 تعليقات

الفاسدون لا يخجلون... / حسن حاتم المذكور

الفساد بيئة للرذيلة والفاسدون لا يخجلون, للخجل احياناً قيم انسانية ووطنية, في بيئة النزاهة والكفاءة يستقيل الوزير اذا حدث خلل ما في وزارته والفريق يستقيل مدربه اذا خسر حتى ولو في (الفاينالة), رجل العطاء المعرفي وكلما اتسعت اختصاصاته لأستقبال المجهول من اسرار المعرفة وشعر انه لازال على هامش كنوزها يغمره خجل التواضع ازاء قصوره في الغور بمجاهيل الكون.العالم ليس كرجل دين احادي المعتقد يجتر نصوصاً فقدت الأحتكاك مع العقل والصلة بالحياة كتمثال اثري تصدع وفقد ملامحه في دائرة المقدس المتخيل وعندما
متابعة القراءة
  4409 زيارة
  0 تعليقات
4409 زيارة
0 تعليقات

وللعراقيين احلام يقظتهم... / حسن حاتم المذكور

كل كائن يحلم, اذا كانت احداث وافكار نهاره سوداوية يترجمها النعاس كوابيس خانقة, واحياناً تكون وردية متفائلة فتكتسب جمالية يفسرها العارفون بأنفراج ازمة وايام خير, هكذا يفكر العراقيون ويحلمون في يقظتهم في ان يجتاز العراق نكبة احزاب الأسلام السياسي كما اجتاز نكبة حزب البعث ويصبح القمع والفساد والأرهاب ندوب مرحلة كأداء في الذاكرة العراقية ويطوي الوطن ستائر ضعفه وتحلل دولته وغيبوبة مواطنيه وينهض حر بمكوناته وجغرافيته وثرواته وعمقه الحضاري.يحلم العراقيون في ان تنسق جبهة الأصلاح مع اشقائهم في الأتحاد الوطني وحركة
متابعة القراءة
  4103 زيارة
  0 تعليقات
4103 زيارة
0 تعليقات

هيثم أسقط هوشيار بالقاضية... / حسن حاتم المذكور

الساقطون في مستنقع دونية العملية السياسية اكتسبوا خواصها فأصبح في عرفهم البذاءات والتشهير والتسقيط ثقافة حوار والخيانة والخذلان والوقيعة شمائل حميدة والفساد والأرتزاق والتبعية شطارة, من شاهد الوزير هوشيار زيباري متأبطاً ملفات دونيته, يهدد ويتوعد مافيات الفساد الأخرى بكشف مشترك الفضائح, يستنتج ان التلوث قد بلل المتبقي من سمعته السياسية والأخلاقية والأجتماعية واصبح لا يخشى رذاذ المزيد, كانت قاضية الأستجواب قد افقدته توازنه واسقطته في زاوية المدرب الأربيلي وارعبت ابن الأخت واحفادها. قد يفلت الزيباري كما نفذ سليم الجبوري وتبقى السمعة الشخصية
متابعة القراءة
  4583 زيارة
  0 تعليقات
4583 زيارة
0 تعليقات

تحالف الفساد الوطني / حسن حاتم المذكور

عندما فقدت الأشياء اشيائها في قعر الحضيض, انفتح تابوت التحالف (الشيعي) ودق مسماراً مستحدثاً في يافوخه, لافرق ان كان الجعفري ام اصبح عمار الحكيم فكلاهما مدهشان عندما (يرطنان) اللغة العربية مهجنة بلكنة الجدات والخالات والزوجات والعمات احياناً وكما احتفلنا بمناسبة العفو العام, نهني انفسنا بتزكية عمار الحكيم رئيساً (للمرحوم) ونضيف هتافاتنا لاحتفالية الأشقاء في اتحاد القوى ورئيس حزب العشيرة الديمقراطي "وظل البيت لمطيره".عمار الحكيم كما عرفناه, المغزل في تجميع نسيج اطراف تحالف (ذاك الصوب) والمخول في حياكة هوية المشتركات, بقيادته الرشيدة
متابعة القراءة
  4250 زيارة
  0 تعليقات
4250 زيارة
0 تعليقات

عفو عام !!! / حسن حاتم المذكور

البارحه كتلوك يابنيوصالحوا چتال اخوكيمه رادوني اعتذرعد ذوله يمه الفززوك....   بليله ظلمهومن حضن روحي خذوك.... كالوا عفو عامآخ لو يدريچان شگ الچفن يبنيوگام ابوك.لا احد يشكرك على كرمك يا جنوب, اعطيت شمالك نصف الرغيف فسرق ما ليس له من نصفك المتبقي وغربك لا يكفيه الرغيف كاملاً ان لم يكن مغموساً بدمائك, هي الشراكة هكذا, ان تعطي كل شيء ولك اللاشي ثم يريدوك ان تشد الحزام على جوع العائلة لكي توفر ما يفيض عن تخمة السماحات وهم يبيعوك فضلات في مزاد الصفقات,
متابعة القراءة
  4238 زيارة
  0 تعليقات
4238 زيارة
0 تعليقات

ثعالب مذهبنا تأكل أكبادنا / حسن حاتم المذكور

ثعالب مذهبنا تأكل ما يطيب لها من لحمنا وتختار اكبادنا في وليمة للشركاء, في كل احتفالية موت تتنازل للفرقاء عن حق الضحايا ثم تبصق في وجه الشهداء وتصفع وجع الثكالى والأرامل والأيتام وتسحق كرامة المعوقين وحلم المشردين, العفو العام كان آخر الجراح التي نزفت دماء اهلنا في (براميل) سماحات الثعالب, على هياكل وجماجم شهداء المقابر الجماعية ضحك الطاغية صدام ورفعت له ثعالب مذهبنا ذيولها وافترشت احضان البعث.هناك على الجرف الآخر من المأساة حيث جنازة النبض الأخير في قلوبنا, بكى الشهداء حزنهم
متابعة القراءة
  4136 زيارة
  0 تعليقات
4136 زيارة
0 تعليقات

الجبهة محتاجة دواعش / حسن حاتم المذكور

يا نـاس  تـدرون   البعـثصــدر عفـو عــن البعـثالجبهه  محتاجه دواعشصوت بعث العملية السياسية على قانون عفو عام عن دواعش العملية السياسية, جبهتهم بحاجة الى دواعش لمواصلة صمود الجهاد المجاني, ارتفعت ايادي بعثيي البيت الشيعي مشعة بضوء خواتم البركة ونجمة المادة (4) فساد على جباه مدانة, الى جانبها ايادي دواعش ممثلي المكون السني ضاحكة على ذقون الضحايا, خجولة كانت ومحتالة ارتفعت ايادي تحالف (القچق التاريخي) الكردي, انها العملية السياسية مقلوبة على عورتها.لحظة في تاريخ الشعوذات فجرت اوجاع كربلاء في صدر سيدتنا زينب (ع)
متابعة القراءة
  4487 زيارة
  0 تعليقات
4487 زيارة
0 تعليقات

عندما تتصالح الملفات / حسن حاتم المذكور

في الأحياء الشعبية ـــ كمدينة الشاكرية سابقاً ـــ يخزن فقرائها فضلاتهم في حفر داخل الأزقة يطلقون عليها (البالوعات) وعندما تمتليء ولم تعد تتسع لفائضها تفرزه خارج سطحها فيمتليء الزقاق بأشيائها وروائحها الكرية, ما فجره السيد وزير الدفاع خالد العبيدي هو فقط ما فاض عن (بالوعة) فساد السلطة التشريعية.اعترافات وزير الدفاع عكرت مستنقع فضائح مجلس النواب واوقعت اغلب اعضائه في فوضى اصطياد بعضهم وكاد الحق العام ان يثأر من ثلاثة عشر عاماً للفساد لولا سرعة المصالحة بين الملفات, المواطن العراقي المجروح في
متابعة القراءة
  4240 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4240 زيارة
0 تعليقات

عراقيون خارج الخدمة... / حسن حاتم المذكور

نحن مؤبدي الأغتراب نملك وطناً في مخيلتنا ونعشقه من طرف واحد, نشتاقه ونبكيه في المناسبات او عندما نستمع الى اغنية تراثية ونملك ما يفيض عن حاجتنا من الحقوق, لنا ان نحلم بأمتلاك قصر تركه المقبور او رزمة بيوت مؤثثة في جادرية بغداد او صالحيتها فاضت عن حاجة الورثة ونسجل بأسماء ابائنا واجدادنا ما انجزه غيرهم, يحق  لنا ان نشتم حكومتنا من خلف اللسان لسهولة الأبتلاع او نهتف بأسمها محررة لأرضنا وعرضنا بعد ان سلمتها في ظروف غامضة, احرار لا قانون ولا
متابعة القراءة
  4192 زيارة
  0 تعليقات
4192 زيارة
0 تعليقات

روائح المجلس التشريعي... / حسن حاتم المذكور

لمَ الدهشة فيما حدث يوم 01 / 08 / 2016 عندما فتح وزير الدفاع خالد العبيدي ثقباً في سطح السلطة التشريعية للفساد والأرهاب فأنبعث عنها روائح كريهة, انها العملية السياسية عندما تتصيد اطرافها في مجاري فضائح بعضها, الأخوانچي سليم الجبوري المتهم بعشرة مواد (4) ارهاب, انتُخب رئيساً للسلطة التشريعية من قبل ذات الأطراف التي استنفرت ضده حول فضيحة فساد تعد من الدرجة العاشرة مقارنة بما سبقها, جميعهم دون استثناء يمثلون الوجوه الرئيسية لمحنة العراق.دواعش هذه الطائفة او تلك كلاهما وجهان للنكبة
متابعة القراءة
  4171 زيارة
  0 تعليقات
4171 زيارة
0 تعليقات

السومري لا ينحني ولن ينكسر... / حسن حاتم المذكور

المستقبل في الروح حلم وفي الأنتظار يقترب البعيد ويولد الأمل, ابتسم الفرح على وجه قمري لأمرأة ورجل عظيم كأنه يحمل السماء على راحتيه, لهما من الهيبة ما جعل عبرتي ترقص دموعها على وقع خطواتهما, ابتسما فقفزت خارج اضلاعي لأرتمي في احضان الأبتسامة, قبلتني السيدة ثم تساءلت:ـــ هل علمت يا حفيدي...؟؟؟ـــ مالذي اعلمه سيدتي...؟؟؟ـــ استقبل جدك ليخبركـــ ومن انت سيدتي...؟؟؟ـــ انها جدتك... ملكة الملوك والملكات شبعاد العظيمة... قبل يدها ـــ قال جدي ـــ.اعترتني الدهشة وقليل من الأرباك, قبلت يد جدتي ثم عانقتها
متابعة القراءة
  4585 زيارة
  0 تعليقات
4585 زيارة
0 تعليقات

ثرثرة الأنفصال ... / حسن حاتم المذكور

الكراهية لا تثمر نفعاً ومن يعتمدها يخسر نفسه وقضيته, قد يتعامل بها البعض لتحقيق الطاريء من المكاسب لكنها ستكون المعول الأخير لحفر الهاوية, مسعود البرزاني مثلاً غرس الضمير الكردي بالكراهية للمجتمع العراقي واستطاع انهاك الدولة وتسبب في سفك دماء العراقيين واضاف الكثير الى معاناتهم وافسد اجواء الأخوة والتعايش السلمي بين المكونات, ممارسات كيدية اطلقت ردة فعل وطنية مضادة سوف لن يحصد منها الكرد ما ينفعهم.كان ابناء الجنوب والوسط متضامنون مع حقوق الشعب الكردي ولا غبار على ذلك, مسعود ومن اجل الزعامة
متابعة القراءة
  4095 زيارة
  0 تعليقات
4095 زيارة
0 تعليقات

عبد الكريم قاسم...كان غنياً بالقيم / حسن حاتم المذكور

في زمن كالذي نحن فيه وربما الراهن اسوأ, تجاوزت فيه نكبة التبعية والعمالة الخطوط  الحمراء للسيادة, انذاك اختلط الفقر والجهل والمرض في احتفالية الموت اليومي البطيء وكانت "دار السيد مأمونة", من وجع الهزيمة واليأس خضر ضابط وكبر وتبركن في بيئة وطنية ومن عتمة النفس الأخير أيقظ الفجر واشرق ثورة تموزية عام 1958.كان شجاعاً كفوءً نزيهاً عادلاً صادقاً اعاد للوطنية العراقية روحها وللمشتركات المجتمعية قيمها واتخذ نهجاً ديمقراطياً يغذي فقراء الأمة بالعافية والحرية والحداثة وامل المستقبل في اطار وطني للتغيير والبناء والتقدم,
متابعة القراءة
  4446 زيارة
  0 تعليقات
4446 زيارة
0 تعليقات

العيد والحناء دماء.../ حسن حاتم المذكور

من يبتسم في العيد والثغر تملأه المصيبة, هناك في الخضراء من قتل عيدنا ومعمم السرداب يفتي ذلنا, لمن الشموع اذاً والحناء لمن, ايتامنا تبكي دموع الناس والأرامل جرحنا, خذي بغداد ما شئت من الدماء وحني شعرك الفضي وكفك المقطوع والمحروق في الجسد فـ (طنطل) التفخيخ والتفجير في الخضراء يبتسممتنا ومات الموت فينا, من ننتظر بغداد, ينقذنا؟ فتوى من السرداب تنقذنا وهي المكيدة عينها ام سماحات تقاسموا ارزاقنا والجوع حصتنا, سقط الهلال جريحاً والعيد مقتولاً على ابوابنا والقاتل المشبوه ذاك, زمر الفساد,
متابعة القراءة
  4129 زيارة
  0 تعليقات
4129 زيارة
0 تعليقات

عندي وطن... / حسن حاتم المذكور

في حدود وطن عربي وبعد ان تأكد الموظف ان جواز سفري اوربي وقد دفعت اجرة التفتيش قال "اهلاً وسهلاً بالعراقي هذا وطنك الثاني" انا الذي لا يملك اولـه لا  يملك ثانيه, هارب مهاجر استورثني صدام من صدام وفتوى من مرسوم جمهوري ومن لا أول له سوف لن يجد أمناً وعافية وكرامة في ثانِ مفترض.في فجر مغولي دخل المغول على خيول تسير على أقدام من حديد ومطاط وبعضها ذات أجنحة وسيوف ذكية قطعوا فيها عنقيّ الرافدين وسلبوا منا متاع حضاري تركه الأجداد
متابعة القراءة
  4122 زيارة
  0 تعليقات
4122 زيارة
0 تعليقات

الفلوجة تحررت ولن تتحرر... / حسن حاتم المذكور

تحررت الفلوجة ولن تتحرر, تحررتا قبلها الرمادي وصلاح الدين ولن تتحررا, ستتحرر الموصل ولن تتحرر, سوف لن تتحرر المحافظات الغربية ان لم تتحرر محافظات الجنوب والوسط قبلها, ولن يتحرر العراق ان لم يتحرر العراقيون من تاريخهم الخطأ, مواطني جميع المحافظات العراقية تعاني نكبة العبودية التاريخية للوسيط الطائفي الذي زور تخويلاً من الله لتفريغ المجتمع من عقله ووعيه ووحدة مكوناته, الحرب على الأرهاب في الفلوجة يقابلها هدنة مع الفساد في الجنوب والوسط. الوسيط الطائفي الذي رافق مصير الأمة نكبة ومعاناة فتنة عبر
متابعة القراءة
  4461 زيارة
  0 تعليقات
4461 زيارة
0 تعليقات

عراقيون خارج الذاكرة... / حسن حاتم المذكور

عراقيون ولدنا كما ولد النهرين قبل الاف السنين, في كرم غبي تنازلنا عن دفيء وطننا لنلتحف برد الأغتراب خارجه, نبايع الدخلاء وكما نجمع النفايات في شوارع مدننا نؤثث ضمائرنا وقلوبنا بأزبال الشعوذات وندفن عقلاً كان جمرة تاريخنا تحت رماد الأنتكاسات.فات موعدنا وندعي امتلاك كل عصافير الشجرة ولا خيط لها في يدنا, في مقالة نكرر فيها نرجسية امزجتنا ولا ساقية وعي يجمعنا مجراها في هدف مشترك, يستفزنا الحراك المجتمعي ونحن نبحث في عتمة انتكاساتنا عن انحرافات لنا نصلحها لنجعل منها نهجاً لحاضرنا,
متابعة القراءة
  4060 زيارة
  0 تعليقات
4060 زيارة
0 تعليقات

مؤبد الأغتراب ... / حسن حاتم المذكور

خمسة عقود ابحث عني في وطن آخر فلم اجدني, كل المحطات قالت "مر ما تبحث عنه فيك" اخر المحطات كانت بغداد وكغيرها قالت "مر في الدار من استأجرها" ثم اطبقت الباب في وجهي, حينها تذكرت اني محكوماً في مؤبد الأغتراب يوم رمتني المراسيم الجمهورية خارج الأسوار فأكمل مؤبدي افتاء مؤجلي اموات الأخرة.كذب الذي اقنعني, ان مؤبد اغترابي لم يعد ساري المفعول, حرس الحدود هجين افتاء ومراسيم قديمة, فتشوا حقائب الذاكرة فوجدوا صورة لبغداد معلقة على جدار اضلاعي, "عد الى مؤبدك فأنت
متابعة القراءة
  4192 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4192 زيارة
0 تعليقات

ثقافة الزلات... / حسن حاتم المذكور

استجابة للحس الوطني, اعلنت لجنة التظاهرات قرارها الشجاع في تأجيل مظاهرتها ليوم الجمعة وربما لجمع اخرى تجاوباً مع الحالة الأستثنائية لحرب التحرير التي يخوضها بواسل الحشد الشعبي والجيش وابناء العشائر في الأنبار, لا خوفاً من مجزرة اضافية يرتكبها القائد الضرورة للقوات المسلحة او قيادات الأختراقات الأمنية لقوات حماية بغداد!!! , هكذا هي تقاليد الحراك الشعبي لتيار الحركة الوطنية العراقية, انهم احفاد شهداء المقابر الجماعية منذ الأنقلاب البعثي الدموي في 08 / شباط / 1963 وليس كما صورهم احد الكتاب الرسميين على
متابعة القراءة
  4411 زيارة
  0 تعليقات
4411 زيارة
0 تعليقات

اللعبة القذرة بداية ونهاية... / حسن حاتم المذكور

الهجوم الوحشي على المتظاهرين قرب المنطقة الخضراء, بداية لعبة قذرة ونهاية لها, استعارت سلطة الفساد من القاموس البعثي مفردات الغوغائية والمخربون والمندسون مبرراً لهجوم الأجهزة الأمنية الأخير على متظاهرين حافظوا وعلى امتداد سنة تقريباً على سلمية فعالياتهم فكان للرصاص الحي وخراطيش الماء الساخن والقنابل المسيلة للدموع حضوراً تكلل بعدد من القتلى والجرحى, وكان للأعلام الرسمي وبعض الكتاب الرسميين موهبة مدهشة في فبركة التشويهات ومبررات اصبح تكرارها مملاً.هل بأستطاعة حكومة النكبة وكتاب "اضرب بيد من حديد" ان يقدموا دليلاً مقنعاً على ان
متابعة القراءة
  4562 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4562 زيارة
0 تعليقات

إصلاح الذاكرة... / حسن حاتم المذكور

من نقطة الغرق, علينا ان نصلح مركب الذاكرة المثقوب فينا لنزيل عنه ما تدفق داخلنا من مبازل زيف المنقول الذي ضاعف من التخمر والعطب, في الأمر ثمة اجحاف وعتمة في الطريق الخطأ وتسونامي ضغوط القوة وانحطاط اعلامي دولي اقليمي ومساومة التحلل الداخلي, مجتمعة جرفت المتبقي من الوعي وهشمت الأرادة وجعلت الأنقاذ امراً عسيراً.مقالة كاتمة تفرغ رصاصاتها في رأس الذاكرة واخرى تشدنا الى ذيل من قتل التراث وسار شامتاً خلف الجنازة, بحث اوتحليل مستعجل يأخذ بنا الى جرف  السراب لنعود معه عطشى
متابعة القراءة
  4893 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4893 زيارة
0 تعليقات

وطني خارطة على جريدة... / حسن حاتم المذكور

العراق وانا وطن ومواطن نبحث عن بعضنا, وجدني بقايا اغتراب مؤبد في حاويات المهجر ووجدته خارطة على جريدة قديمة, سألته عن بغداد قال "فقدتها كما فقدتها انت", لكنها لازالت عاصمة لوطن على جريدة, اشقائنا في العروبة والأسلام اهدونا كائنات موقتة للتفجير من داخل دور العبادة ومدارس الأطفال واسواق شعبية مكتظة بفقراء الأمة, فقط لأننا شعب ما كان يشبههم ولن يكون.على الجريدة فقط تجد العراق موحداً معترفاً به دولياً واقليمياً وعضواً مؤسساً في الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الأسلامي, له حدود وسيادة وعلم
متابعة القراءة
  4430 زيارة
  0 تعليقات
4430 زيارة
0 تعليقات

قراد الأسلام السياسي... / حسن حاتم المذكور

ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة أكرر التأكيد على امر ترسخ في الوعي والموقف الشخصي هو: اذا نهض العراق فمن الجنوب والوسط, وان انتكس فمن هناك ايضاً, هناك الروح الوطني للتاريخ والهوية, بيئة عريقة توارثت عبر بناء حضاري امتد لأكثر من سبعة الاف عام, تلك العراقة الرافدينية وحدها ستشد القطع الحضاري الذي احدثه الفتح العروبي الأسلامي قبل الف واربعمائة عام, لهذا اغلب النهضات والأنتفاضات ذات المضامين الثورية, ان لم تكن جميعها حراك يومي عراقي يهمس في سمع مجتمعات المنطقة ليذكرها بما
متابعة القراءة
  4575 زيارة
  0 تعليقات
4575 زيارة
0 تعليقات

للمعتصمين: رسالة مفتوحة... / حسن حاتم المذكور

اخواتي اخوتي المعتصمون في مجلس النواب, لكم وللذين ينتظرون الأنضمام اليكم تلك الرسالة المفتوحة, اذكركم فيها, ان هناك الألاف من سكنة اكواخ الطين والصفيح تفتك بآدميتم كوارث الفقر والأمية والأوبئة في الجنوب والوسط العراقي, هم عراقيون مثلكم ابناء لأعرق الحضارات في التاريخ, هم ذاتهم من تحدوا الأخطار بأتجاه صناديق الأقتراع ليمنحوكم ثقتهم واصواتهم دون معرفة وقربى, انها ثقة العراقي في العراقي, الألاف من النازحين المهاجرين من بنات وابناء عراقيي المحافظات الغربية, لهم في ذمتكم ثقة واصوات, ملايين الأرامل والسبايا والأيتام والمعوقين
متابعة القراءة
  4234 زيارة
  0 تعليقات
4234 زيارة
0 تعليقات

سقوط الأقنعـة ... / حسن حاتم المذكور

سقطت الأقنعة بكاملها عن وجوه رؤساء الكتل, كم هو مخجل منظر المسؤول سواء كان رئيس كتلة او تابع عندما يكون مأجوراً, سقطت وتدفقت برك الفساد والأرهاب لسراق السلطة والمال, مجاهد على رأس السلطة التنفيذية يحرض ويتوعد بفتنة داخلية ربما سترتكبها مليشيات داعشية الحسب والنسب كهروب الى الأمام من قبضة العدالة الوطنية, او خطاب منافق ورزمة تصريحات محتالة لأسلامي قومي في قمة الرئاسة , او دسائس دبقة لرجل المادة (4) ارهاب للسلطة التشريعية وآخرى لأنكشاري من متبقيات العثمنة.شبل عزيز العراق وابن اخ
متابعة القراءة
  4797 زيارة
  0 تعليقات
4797 زيارة
0 تعليقات

الأرهاب والفساد توأم المادة (4)... / حسن حاتم المذكور

المادة (4) عملة لوجهي الأرهاب والفساد وجريمة ارتكبها طائفيو الأسلام السياسي بخدعتيه السنية والشيعية, كلاهما يسيران خلف جنازة العراق المقتول حياً ويرطنون الغازاً, ربما يتشاتمون فيها, او ربما يتساومون ثم يتوافقون حول حصة الأستحقاق الأنتخابي من (لشة) المرحوم حياً, ملايين الأموات الأحياء من داخل التابوت يوزعون كعكة القتيل على السائرين خلف جنازة قتيلهم, ثلاثة عشر عاماً مرت وموكب القاتل والقتيل يسير بكل الأتجاهات, كأكبر خدعة عمالة وخيانة وسمسرة عرفها التاريخ العراقي الحديث.امام رجل الدين طريقان, فأما بيوت العبادة والتقوى وعينه شاخصة
متابعة القراءة
  4893 زيارة
  0 تعليقات
4893 زيارة
0 تعليقات

اسقطوهم ... / حسن حاتم المذكور

اسقطوهم واخرجوهم من تحت جلد الوطن, ارموهم (وشالة) بكامل قذاراتها انهم لا ينفعون في شيء, ارفعوها عن رؤوسهم, ثعالب الجهاد لا يستحقون عمامة امير المؤمنين علي (ع) والمبلل بالرذائل لا يخشى السباحة في مستنقعات الفساد, اسقطوهم قبل ان يكملوا اسقاط العراق, لا تنتظروا منهم ندماً او تأنيب ضمير فذيول الكلاب لا تستقيم وتماسيح برك التاريخ الزائف لا تصادق فرائسها فلا تكونوا مشروعاً للأفتراس.شاهدتم عندما مرت اصلاحات العبادي ــ صدفة ــ على ابواب مجلس فسادهم, ارتجفوا كمن يقول خذوني, وسمعتم ضجيج التصريحات
متابعة القراءة
  4206 زيارة
  0 تعليقات
4206 زيارة
0 تعليقات

فاقد الهوية... / حسن حاتم المذكور

حسن حاتم المذكوربغداد سافرتُ اليك من شمال المدى حتى جنوبه, وجدتك ماض منقب بالفوضى فأخذت طريق الخيبة الى غربتي ابحث عنك نجمة في ليل الآخرين فوجدتك مكسورة في العتمة, تمنيت ان اراك محتشمة في خمار الفرح, سألت عنك عيون الناس اجابت, مات ابو نؤاس والرشيد على سرير النفس الأخير والفرات يشرب من دموع دجلة الخير, رافقت الذاكرة ابحث عن سينماء الخيام والنصر وبابل وغرناطة وسميراميس والزوراء وروكسي فوجدتها وصدور الرواد الأوائل موصدة بشمع الطائفية, ضغطت قلبي حتى لا يصرخ (عراق) فتسمعه
متابعة القراءة
  4102 زيارة
  0 تعليقات
4102 زيارة
0 تعليقات

الوطن يفقد احشائه... / حسن حاتم المذكور

سئمت الوجه الأسلاموي بتقاسيمه البعثية للوطن وسئمت كتل سياسية افرغته من احشائه وسئمت كُتاب يبحثون في نوايا الأحتلال عن تحرير وفي فساد العملية السياسية عن ديمقراطية, العراق في التابوت حياً وهناك من يسير خلف جنازته شامتاً, نحن السياسي البائد والمثقف البائد والجمهور البائد لا نسمع استغاثاته من داخل التابوت (الوطني!!), بكائياتنا اعطبت فينا الضمائر والبصائر, ظهورنا تواجه ظهورنا ووجوهنا تتوعد بعضها حول السلطات والثروات والجغرافيات المتنازع عليها, نحن المقاتلون والقتلى, يربح خسائرنا الدلال السني والدلال الشيعي والدلال الكردي ولكل دلال خدعة
متابعة القراءة
  4050 زيارة
  0 تعليقات
4050 زيارة
0 تعليقات

الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة يتفقد كلية طب الأسنان بجامعة الكوفة

ثلاثة عشر عاماً اسقطوا العراق في الهاوية وبوحشية المنتصرين عليه تحاصصوا اشلائه ثروات وجغرافية وبشر, بعد العجاف من سنوات الفساد والأرهاب والخيانات يعلن دولة الرئيس والقائد العام للقوات المسلحة سماحة الرفيق (حسن البكر!!!) مرسوم رئاسي عن مشروع اصلاح جذري تتصدره حكومة تكنوقراط تحضى بمقبولية لصوص العملية السياسية وتخويل من مجلس(نواب) قيادة الثورة.بعد المشاورات والأبتزازات والأتفاقات المسبقة, وضع لصوص مجلس سماحة الرفيق (عدي صدام!!!) استقالتهم تحت تصرف الرئيس التكنوقراطي من اجل انجاح المشروع وتحقيق مباديء الكفاءة والنزاهة والرفاهية للمواطن, لم يتأخر سماحة
متابعة القراءة
  3218 زيارة
  0 تعليقات
3218 زيارة
0 تعليقات

ميلادُ المحبوب / الدكتور نوري الوائلي

فرخ بريدي الألكتروني ثلاثة اشاعات, لا تختلف عن سابقاتها, الأشاعات التسقيطية تنضحها دائما مستنقعات الأعلام البعثي التي اكتسبت خبرة في فبركة النماذج الضارة, آخر الأشاعات تناولت الأساءة الى سمعة ثلاثة شخصيات هم, الدكتور محمود عثمان ـــ السيدة صفية طالب السهيل ـــ المرحوم الدكتور احمد الجلبي.1 ـــ  تعرض الدكتور محمود عثمان الى تلفيق مقابلة صحفية افتعلها صحافي بأسم مستعار, نُسب اليه مالم يقله اساءة للأخرين وهو المعروف بمصداقيته ووضوحه وموضوعيته وحياديته, وكما عرفناه من داخل السلطة التشريعية صادقاً جريئاً في مواقفه يتجنب
متابعة القراءة
  3439 زيارة
  0 تعليقات
3439 زيارة
0 تعليقات

الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !

البعض يعتبون او ينتقدون الدكتور العبادي حول كذا او كذا متناسون انه مكلف ضمن قيود صفقة من داخل العملية السياسية, ماذا نبحث فيه او نطلب منه وهو القادم من ذات مؤسسة الأسلام السياسي, هو ليس الأفضل كما انه ليس الأسوأ, ما يتعلق بموضوع الفساد, فهم شركاء ومن الصفوف الأبتدائية في مدرسة التدعيش العقائدي, قد يحاول بعضهم خداع الرأي العام, على انه هناك حالة وطنية من داخل مستنقع التبعية او من يغرد من خارج السرب, هكذا يبدو, لكن عند صهره فلن نحصل
متابعة القراءة
  3774 زيارة
  7 تعليقات
آخر التعليقات على هذه المدونة
محرر
تحية لكل من حمل لواء المحبة والإخلاص والوفاء للوطن ...الشعب المقهور بحاجة الى من يأخذ بيده لينهض من بؤسه ...ويشعره ان في الوطن رجا... Read More
الإثنين، 22 أيار 2017 02:11
محرر
العراقيون وصلوا إلى درجة عالية من الذكاء بسبب ما وقع عليهم من اختبارات عملية في هذه الحقبة الزمنية التي مرت عليهم وأصبحت لدبهم الخ... Read More
الإثنين، 22 أيار 2017 02:10
محرر
سُتحاك المؤامرات على الأستاذ خالد العبيدي من قبل ازلام السلطة ولصوصها ، ما دام يحمل في قلبه حب الوطن والإخلاص له .. محبتي وتقديري ... Read More
الإثنين، 22 أيار 2017 02:10
محرر
الدكتور خالد العبيدي رجل شهم وقائد شجاع وسياسي نزيه واكاديمي ذكي ورجل دولة وصاحب كاريزما وشعبية في كل الاوساط والمحافظات محليا .. ... Read More
الإثنين، 22 أيار 2017 02:09
محرر
حوار منطقي ووطني واضح خاصة وان الدكتور خالد العبيدي قد اثبت وطنيته والتصاقه بالعراق والعراقيين واهدافهم وطموحاتهم بوقفته الشجاعة ض... Read More
الإثنين، 22 أيار 2017 02:08
3774 زيارة
7 تعليقات

مجرد سؤال ... / حسن حاتم المذكور

التظاهرات الشعبية التي تصرخ قهرها من داخل ساحات التحرير, محاصرة بالأهمال والأنهاك ثم الترغيب او اختراقها ممن يحاولون ركوب موجتها, الضغط الخارجي لا يشكل خطراً جدياً اذا كان المتظاهرون متماسكون حول مطاليبهم المشروعة, الخطر الأكثر خطورة يأتي من الحراك الأنتهازي الوصولي داخل صفوفها, الذين يغردون الآن من داخل صفوف المتظاهرين في ساحة التحرير ببغداد, قبلها غردوا تهريجاً استثنائياً من تحت اعلام حزب البعث والقاعدة والأقليم الكردي وصورة اوردوغان في ساحات اعتصامات دواعش البعث في الرمادي والفلوجة . هل يعتقدون ان العراقيين اصبحوا
متابعة القراءة
  4248 زيارة
  0 تعليقات
4248 زيارة
0 تعليقات

اسباب هجرة الشباب ... / حسن حاتم المذكور

لماذا يهاجر الشباب رحلة معاناة وعوز وغربة واذلال وخوف خارق او موت شنيع داخل شاحنات النقل او بواخر نافقة ترميهم الى الهاوية, عوائل فقدت فرداً منها او نصفها او غاب اثرها كاملاً, هكذا يجازفون لأنهم اختنقوا في وطن افرغه معوقي العملية السياسية من الحياة, هاجروا يحملون في حقائب الذكريات حباً و وفاءً لوطن قفز على ظهره سماسرة التقسيم وكسروه. يوم كنا شباب الستينات, كان في بغداد عدد من السينمات وآخر من المسارح, مواهب الرواد تنتج فناً لا زال يؤثث ذاكرتنا بالفرح, ولا
متابعة القراءة
  4647 زيارة
  0 تعليقات
4647 زيارة
0 تعليقات

وللعملية السياسية كتابها ... / حسن حاتم المذكور

مرعب هذا الزمن ومخيف, فيه الخنجر يُستل من غمد الثقافة, ليطعن فينا العراقة والعراق, مقالات صفراء مثل صديد الجرح, تؤلب على حق الناس في رفض معاناتها, لم الخوف من عودة الماضي, ما دام الزيتوني ذاته يجري في شرايين مجتمعنا عمامة, عمليتكم السياسية ستسقط, ان لم تكن ساقطة اصلاً, قطار العمامة سيغادر مثلما غادر قطار الزيتوني, انها ارادة امريكا سيدة التحرير في 08 / شباط / 1963 و09 / نيسان / 2003, انها دائماً تغير احذيتها القديمة, وستُخرج قطار العمامة عاجلاً فلديها
متابعة القراءة
  4304 زيارة
  0 تعليقات
4304 زيارة
0 تعليقات

صناعة الحرق والهدم / معمر حبار

يقول المثل "امشي وره الجذاب حد باب بيته" , انطلقت تظاهرات الحق العراقي, تواصلت بدفع من الموقف الأنساني للمرجعية الدينية, رافقها تضامن وطني من رواد الثقافة الوطنية والخيرين من الأوساط السياسية ومنظمات المجتمع المدني, قبل ان تدق العدالة ابواب هجين المنطقة السوداء, سارع رئيس وزراء المجاهدين بأعلان بعض اصلاحات "الحبرعلى ورق" اضاف اليها وصوت عليها مجلس نواب المجاهدين, بعض الَّذين شملتهم اصلاحات التمسرح صرح ساخراً "الوظيفة وقندرتي", انه نموذجهم "والميت ميتنه ونعرفه شلون مشعول صفحه". الجماهير المتظاهرة, استعارت من (مامش) صبرها قطعة
متابعة القراءة
  3639 زيارة
  0 تعليقات
3639 زيارة
0 تعليقات

وشاح الحروف العربية بألوان الاعظمي وشعر طه / حيدر محمد الوائلي

ما اجمل ان ننهض على ركيزتين, عفوية واعية وقضية عادلة ..عندما تصل الأمور الى مفترق طريقين, وتتخذ الخيارات قرارها, اما المجازفة على طريق الحق واما التسويف مراوحة عند المفترق, هنا يصبح الأختيار محرجاً بالنسبة للكاتب, في صدق النوايا وشجاعة المواقف, يكون القرار منصفاً للذات والحق. الأنتفاضة الصوتية لحناجر كادحي ومثقفي العراق, التي تجتاح مدن الجنوب  العراقي و وسطه لا تسمح لها تراكمات المظالم ان تكون طارئة, تمهد لجهابذة الفساد ان يدسوا انوف باطلهم لمحاولة تشويه منطق الأحداث والتأثير على قوانين الأنعتاق من
متابعة القراءة
  3586 زيارة
  0 تعليقات
3586 زيارة
0 تعليقات

صورة اخرى عن صهيل التعب / حسين ابو سعود

عندما تصبح الكراهية ثقافة وسلوك للتعامل, تكون بدايتها تدمير الذات والتمدد سلباً لتصفية الحسابات مع الآخر, انها خراب المنطق والبصيرة والضمير ثم العطب الشامل للشخصية, حاكم الزاملي رئيس لجنة التحقيق في (سقوط الموصل !!!) وعد الناس بنتائج تحقيقية استقصائية مذهلة يرفقها بتصريحات على انه يقوم بذلك الجهد "خدمة لشعبه ووطنه ومقدساته!!", مضى على السقوط اكثر من عام والزاملي لا يتجاوز مهام طبخة كيدية لتصفية حسابات سياسية مع بعض الخصوم. اذا كانت للزاملي تصفية حسابات شخصية فئوية كتلوية مع رئيس الوزراء السابق نوري
متابعة القراءة
  3684 زيارة
  0 تعليقات
3684 زيارة
0 تعليقات

المثقف وساحة التحرير / حسن حاتم المذكور

التظاهرات الوطنية التي انطلقت من ساحة التحرير في بغداد واستجابت لها ساحات التحرير في المدن العراقية, وضعت المثقف العراقي وجهاً لوجه امام صرخة الألم والرفض التي اطلقتها حناجر بواسل الأنتفاضة, اين ينبغي ان يقف, على هامش طائفيته التي هرست عظام الكلمة, ام مع الوجع العراقي ... ؟؟؟. كم تمنينا ان يبحر احفاد جلجامش في اعماق تاريخهم الى حيث حقيقتهم الرافدينية, من هناك تبدأ مسيرة خلودهم ليكتشفوا ان جدهم جلجامش حي خالد في ساحات المدن العراقية, وتمنينا ان يعودوا سومريون على جبين التاريخ
متابعة القراءة
  4285 زيارة
  0 تعليقات
4285 زيارة
0 تعليقات

الأسباب الحقيقية للخلاف القطري مع السعودية / عزيز حميد الخزرجي

بغداد تلبس عرسهافي ساحة التحريررفعت ستار الليل عن فجرهافي ساحة التحريرهيا بنا نهتف لهافي ساحة التحريرساحات التحرير في المدن العراقية سوف لن تُخدع ولن تمرر عليها الأكاذيب, انها حالة وعي ونفاذ صبر ومنطق اللاتراجع, بغداد اغتسلت من ذلها وخلعت ثوب حدادها وترتدي الآن عرسها في ساحة التحرير, انها بغداد الدنيا والأنكسار لا يليق بطلتها .ليتهم يتذكورن انهم خذلوها وفصلوا كرخها عن رصافتها وخانوا الوطن وتحاصصوا جغرافيته ودولته وثرواته واصوات ناخبيه, لو توقفوا عند الحد الأدنى من خراب الضمير, لكانت المصائب اقل
متابعة القراءة
  4043 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4043 زيارة
0 تعليقات

عادل مراد ــ واللا مقبولية/ حسن حاتم المذكور

في حديث مع عراقي كردي من دهوك, ورد اسمي الدكتور برهم صالح والأستاذ عادل مراد, لماذا لم يرشح احدهما رئيساً لجمهورية العراق بدلاً عن فؤاد معصوم الذي اختاروه مسماراً في نعش المتبقي من هيبة الدولة العراقية, او رئيساً للأقليم, خاصة وان تجربة الشعب الكردي وضعته امام خيار التحولات الديمقراطية ولم يعد للنظام الوراثي مكاناً في وعيه.اجاب محدثي:الدكتور برهم صالح اعترضت عليه رئآسة الأقليم و (الخالة) زوجة العم جلال, اما عادل مراد, فلا يمكن ان يكون رئيساً للجمهورية, ناهيك : عن رئآسة
متابعة القراءة
  4795 زيارة
  0 تعليقات
4795 زيارة
0 تعليقات

المهنية وأخلاقيات مهنة التعليم / هاشم كاطع لازم

اشك بنفسي كما تشك انت, أنحن عراقيون حقاً ؟؟ ام بقايا تفترس بقاياها ووطن اتت عليه الطوائف والمذاهب والعشائر, ولم يعد جغرافية سكنتها مكونات كانت يوماً ارثه الحضاري, قبل ان تدخله اديان وتغادره اخرى, تسكنه اقوام وترحل عنه اقوام, كانت حقيقتنا عراق وعراقيون وقد سحقتها المراحل العابثة وغيبتنا . منذ سقوط الخلافة العثمانية وتشكيل الدولة العراقية عام 1921  ـــ وبأستثناء الأربعة اعوام من عمر جمهورية الرابع عشر من تموز/ 1958, حيث وقف العراق ولاول مرة, حقيقة وطنية له دولة وسيادة وجغرافية وثروات
متابعة القراءة
  3679 زيارة
  0 تعليقات
3679 زيارة
0 تعليقات

وريقات نسرين....بقلم/ عبد الجبار الحمدي

كتابنا الأفاضل, مجتمعنا اصبح كالحليب الرائب, فقد خواصه وطعمه وابتلعت زبدته قطط الحواسم, نحن بأمس الحاجة الى جهد تنويري لخلق المعجزة وقلب المستحيل, لا تبذروا طاقاتكم ووقتكم خلف هذا بالضد من ذاك, فالخراب الذي احدثه الأحتلال لا تصلحه الا معاول الحقيقة العراقية, انها مسيرة دمار على امتداد اثنا عشر عاماً من الشحن الطائفي العرقي, فأن لم نحتمي بالوطن ويحتمي بنا, فخيارنا مخابيء لقطاع الطرق, لا تتفاءلوا فليس هناك ضوء في نهاية نفقهم. حالة انفصام وتشظي وتخلف معرفي رافقت الشخصية العراقية منذ الأندماج
متابعة القراءة
  3718 زيارة
  0 تعليقات
3718 زيارة
0 تعليقات

المرأة والتغيير ... / حسن حاتم المذكور

المرأة افق وطني انساني وكيان خلاق على الأصعدة الأجتماعية والفكرية والثقافية والسياسية اذا ما توفرت لها حرية الخلق وفرص البناء, المجتمعات الحية لا يمكنها ان تواصل مشوارها على قدم واحدة, ولا تصفق في يد واحدة, وشجرة الحياة لا تجد لها سكينة في مستنقع العبودية .توقف الزمن العراقي عندما غادرت المرأة العراقية دورها في تحديث الوعي المجتمعي ودفع عجلة التقدم على سكة الأزدهار, ثم محاصرتها بين جدران المطبخ والأنزواء في ذاتها مسلفنة بغلاف الطاعة الذكورية, لا يكفي ان يكون المجتمع مشلولاً لا
متابعة القراءة
  4663 زيارة
  0 تعليقات
4663 زيارة
0 تعليقات

الخدمات الخارجية في العتبة العلوية تَشرعّ بتزيين حدائق ومتنزه استراحة سيد الشهداء(ع) خدمة لأهالي النجف الأشرف والزائرين خلال شهر رمضان المبارك

عادل عبد المهدي, وزير نفطهم, وجهين لعملة المنافع الشخصية, وجه بغدادي والآخر اربيلي, من الصعب تحديد تقاسيم سلوكه, تاريخه مثير للألتباس والريبة, كان بعثياً من سكراب الرسالة الخالدة, ثم شيوعياً ثائراً وضع جيفارا في جيبه, بعدها انقلب اسلامياً يطعن القيم والمباديء من خلف ظهر المعتقد, الآن مجنداً في مارينز المشروع الأمريكي للتقسيم, من داخل هذا المستنقع التاريخي, لا بد ان يخرج عبد المهدي جلاداً, ليس لأرواح الأبرياء كما كان الأمر من داخل مقرات الحرس القومي فحسب, بل للقيم والمباديء الوطنية, فأعاد
متابعة القراءة
  3738 زيارة
  0 تعليقات
3738 زيارة
0 تعليقات

وسائل التواصل العصر الحجري ووسائل تواصل العصر الحالي / خالد سعود الصالحي

العراق جرحنا الغامض فينا كما نحن فيه غامضون, كبغل راكب بغل وكلاهما يركبان الرصيف ويمشيان بأتجاه معاكس, يعتمدان حكمة, صرح ثم صرح ثم صرح حتى يصدقك القطيع على انك تسير بالأتجاه الصحيح  .بقايا مراسيم جمهورية ورزمة افتاء من بقاياها, وقفا على الجرف الجنوبي للمتنازع عليها, فيلق آخر خليفة في التاريخ الأسلامي يقف على الجرف الشمالي منها, يتراشقا في الكلام والسباب والذخيرة الحية احياناً, بعد هدنة توافقية تمرر المكاسب السياسية والأقتصادية على ظهر البؤس الشعبي, على سفرة الراعي الأمريكي يعاد ترتيب بيت
متابعة القراءة
  3910 زيارة
  0 تعليقات
3910 زيارة
0 تعليقات

"فايبر" تؤمن اتصالات مجانية للمتضررين من قرار ترامب

الأجمل ما في العراق, جغرافيته وتنوع مكوناته, على تربة تلك الفضيلتين نشاءت اول الحضارات في العالم واتسع عطائها, نزول الأسلام في الجزيرة العربية كان تطوراً ايجابياً في حدودها, تحول شجاع في اصلاح وتهذيب جاهليتها, العراق كان الضحية عندما دخلته تلك الكيانات المسكونة بشهوة الغزو والسلب والسبي والهتك, تحت شعارات ورايات الجهاد والتوسع (الفتح) نقلت اليه جينات بداوتها وجلف طباعها, بوحشية مشرعنة فصلت عن العراق راسه الحضاري وتركته كيان متهالك مغيب فاقد الماهية والهوية, تفترس احشائه اسباب الفرقة والتمزق والضعف والأنهيارات, وتركته
متابعة القراءة
  3777 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3777 زيارة
0 تعليقات

بهذه الاطلالات الأنيقة تألقي في الخريف

قطيع الخمسة نجوم في اربيل, يصدر ويتصدر قراراً موقعاً في حوافر الأقلام, يدعو الى   احالة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي للمحاكمة عن امر يعرفون قبل غيرهم مجمل  مكاتب اركانه ومقرات دواعشه والموصل عليها شاهد حق .لا اعرف المالكي شخصياً ولا قريباً من حزب الدعوة او صديق صدفة لأحد المسؤولين, لكني اكره القذارات, سواءً كانت فضلات كلب ام تخريفات مستثقف, قائمة بأسماء تجاوزها الذوق الوطني, اغلبهم تبللت اذيالهم بأوحال مستنقع الكسب السريع في مطابخ فنادق الأقليم الكردي, تجمعوا كما هم دائماً وكأي
متابعة القراءة
  3621 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3621 زيارة
0 تعليقات

مبلغو العتبة العلوية يشرفون على حملات الدعم اللوجستي القادمة من النجف الأشرف وديالى للمجاهدين

الوطن ومواطنيه ينشطرون الآن عمقاً وسعة بين رصيفي الطائفية والتعنصر, ترسخ الفساد مدعوماً بالأرهاب والأنفلات المليشياتي واستقر فتنة تحت تصرف التاريخ المحتال, اداة عقاب يحسن ايدائها المنتفعون من الضياع الراهن, بين اوردة الطائفية تنشط فيالق الدجالين والكذابين وقطاع الطرق بغية اعادة تفكيك العقل العراقي وتدجين الوعي .العراق اصبح ـــ ربما اكثر مما كان عليه ـــ محمية لسراق من الوزن السياسي الثقيل, المضحك في الأمر, عندما يتعملقون قردة على شجرة الواقع, يوهمون انفسهم كبار يليق بهم رمي الخطبة والموعظة والتصريح بوجه الناس
متابعة القراءة
  3552 زيارة
  0 تعليقات
3552 زيارة
0 تعليقات

في سيكولوجيا الإنتخابات الأمريكية وعيوب العقل الجمعي العربي والإسلامي !!!/ د.عامر صالح

الى الكتاب بداية, والوطنيين منهم بشكل خاص, شككوا بما اكتبه كما أٌشكك بما يُكتب, العراق الذي نكتبه اوعنه, قد غيبت حقيقته امريكا وتوافه الحكام, مشروعاً مزدوجاً اجتث فينا نوازع العطاء الوطني, والشعب اكثر بخلاً, انا صديقكم الهارب في زمن العودة من وطن استهلكني  وكل من فيه مهجر او محاصر بين ارهاب زيتوني وفساد معمم .   امريكا احتلت الوطن والبيوت واسرتنا ايضاً واسقطتنا بدستور عاهر وديمقراطية خادعة, دعونا نشتمها او نواجهها بمقالات الزمن الأخرس لنترجم للناس صمتهم الغاضب, امريكا الشاطرة تراقب صمت
متابعة القراءة
  3834 زيارة
  0 تعليقات
3834 زيارة
0 تعليقات

هل يحق لنا التدخل بحجاب المسلمة؟

انتصر بواسل الحشد الشعبي.. ليخسأ دواعش الرسالة الخالدة. الأرض وحدها تشهد, انتصارات الحشد الشعبي ومآثره واسمه وضحاياه قد ترسخت جذورها في الوعي الوطني, وكأي انجاز كبير سوف يؤثث في الذاكرة العراقية مستقبل اجيال, الحثالات من بابهم الى محرابهم ستبقى النماذج الاسوء لقذارة المرحلة. وشر الأمور ما يضحك, والمبكي بما هو مضحك, ان يحاول لقطاء الرسالة الخالدة من النافقين اجتماعياً واخلاقياً وضميرياً, ان يمسخوا النصر الى هزيمة, ليعود المنتصر مرسوماً على وجهه اسى الخيبة والخذلان وغصة الندم ودموع الأرض تتوسله لأكمال مشواره انتصارات في
متابعة القراءة
  3621 زيارة
  0 تعليقات
3621 زيارة
0 تعليقات

حَبْيبى.. إنّه الشتاء الأخير! / أحمد الغرباوى

لظاهرة الحشد الشعبي دروس كثيرة ذات اهمية تاريخية, رسمت الملامح الوطنية والأنسانية للعراق الذي ننتظره جديداً, دروس ايجابية بأغلبها وما رافقها من سلبيات ارتكبت باسمه او نسبت اليه ـــ وضخم بعضها ـــ او انها ذات اللعبة القديمة الجديدة يلعبها الجناح السياسي للدواعش من داخل العملية السياسية, رغم ذلك لا يمكن لأية تجربة وطنية بهذا الحجم والأهمية ان تتجنبها .1 ـــ الدرس الأول ـــ الأنتصار ـــ عندما يقرر العراقيون على ان ينتصروا لأرضهم واعراضهم وثرواتهم وحاضرهم ومستقبل اجيالهم, تتعافى وتكتمل ارادتهم بوجه
متابعة القراءة
  3535 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3535 زيارة
0 تعليقات

تولي القاضي فائق زيدان رئاسة مجلس القضاء خلفاً لمدحت المحمود

امة الدواعش او انظمة دواعش الأمة, من هادرها الى ثائرها تتبهلون قردتها, تستل سيوف جاهليتها من تحت ذيول شرعيتها لتعيد منسجمة انشاد امجادها "وطني حبيبي ــ وطني الأصغر", ذات الأمة وبذات البداوة قّطعت عقل المنطقة لتواصل الآن تقطيع اوصالها في مشهد داعشي ساخر, القردة آخر من تضحك من نفسها بصوت عال, مسكونة بمواصلة ادوارها حتى آخر قمة لآخر شرعية لجامعة الأجماع العربي, الدواعش ثقافة عروبية كما هي خلاصة تاريخ امة, اين الغرابة هنا عندما ترسل دواعش الأسر الخليجية مفخخيها وانتحاريها الى
متابعة القراءة
  3555 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3555 زيارة
0 تعليقات

ساسة مواشي في قطعان العدو / واثق الجابري

جميع شعوب العالم, تحدد هوية انتمائها, الأرض والحدود ودولة ذات سيادة, لون البشرة والبيئة واللغة واللهجات الشعبية والفلكلور والثقافات المجتمعية ومنظومة معتقدات, ثم علم ونشيد وطنيين اكتسبا مضمونيهما عبر تاريخ حضاري, من ولد عراقي مثلاً, لا يمكن لجذوره ان تجد لها امتداداً راسخاً من خارج الأرضية  الماسكة بجذع الأنتماء, قد يكون المرء عربياً او كردياً وتركمانياً وكلدو اشوري, وقد يكون مسلماً مسيحياً ايزيدياً صابئي مندائي او يهودياً, وقد يعتنق مذهباً شيعياً او سنياً, او فكراً ومبدأً وايديولوجية, فبدون الأنتماء الأول يصبح
متابعة القراءة
  3618 زيارة
  0 تعليقات
3618 زيارة
0 تعليقات

فلسفتي بين عين الإبصار وعين البصيرة –ج1 / المهندس أنور السلامي

دولة رئيس وزرائنا مثلاً, اطلق عفواً خاصاً عن قتلة غير ملطخة ايديهم!! بدماء الشعب العراقي, اغلبهم من المفخخين والمفجرين والذباحين نظيفي اليد والسمعة والضمير, ذات السماحة اطلق من سامراء ساعة صفر لتحرير صلاح الدين, اطلاقتين جمع فيهما "الشتاء والصيف على سقف واحد" وللرئيس اطلاقات قادمة ستتزامن مع ارتفاع وتيرة نزيف دماء وارواح الحشد الشعبي, الغاء هيئة المسائلة والعدالة, الملطخة ايديها بدماء الأبرياء من مجرمي النظام البعثي (غير الصدامي)!!, العفو العام عن الأبرياء الذين تلطخت بدمائهم ايادي ضحايا المقابر الجماعية!!, ثم تشكيل
متابعة القراءة
  3642 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3642 زيارة
0 تعليقات

من عجائب الكون تأهل منتخب العراق للناشئين لكأس العالم! / عزيز الحافظ

الأنتصارات التي تحققها الآن القوات الأمنية والحشد الشعبي والمخلصين من ابناء بعض عشائر المحافظات المحتلة, ثمنها دماء وارواح ومعاناة, لكنها تعبر عن الوحدة الميدانية للعراق الواحد, واحدة من دروس التاريخ الوطني التي يحاول البعض تجاهلها او العمل على تشويه مضامينها الوطنية.ما اقسى الحرب عندما يكون الأقتتال بين ابناء البيت الواحد, بين من يخون وطنه ومن يدافع عنه, من له قدم هنا واخرى هناك ومن يقف ثابت على ضفة الأنتماء والولاء, بين جغرافية تداعش البعث فيها واخرى لازال العراق فيها قلب ينبض
متابعة القراءة
  3719 زيارة
  0 تعليقات
3719 زيارة
0 تعليقات

الفتلاوي وارادة الصوت الأخير ... / حسن حاتم المذكور

الصوت الأخير: ارادة قررت التمرد على مستنقع العملية السياسية للفساد والأرهاب, حيث لم تجد لها سكينة هناك, تركت الجدار مثقوباً لمرور من يجد نفسه في غير بيئته ولا يمكن له ان يكتب صفحاته الوطنية على سواد المرحلة, انها السباحة المضنية عكس الشلال, قد يبدو الأمر مستحيلاً, بالأرادة وحدها يستطيع المرء ان يبلغ الأعالي لقطع دابر الرذائل من منابعها ليستوي المستحيل طريقاً الى المياه المتحركة للوطن والناس .السيدة النائب حنان الفتلاوي ورفيقات لها ورفاق قد بلغت ارادتها نقطة الضوء, من هناك اطلقت
متابعة القراءة
  4701 زيارة
  0 تعليقات
4701 زيارة
0 تعليقات

المتقشفون الجدد.. والذبح على الطريقة الداعشية / مديحة الربيعي

بعد الأنهيار الذي احدثته مؤامرة 10 / 06 / 2014 وسقوط الموصل بيد دواعشها والأستيلاء على ثلث جغرافية العراق واصبحت بغداد في مرمى الأستسلام, تطوع اكثر من مليوني شاب عراقي من مواطني الجنوب والوسط للدفاع عن ارضهم واهلهم, كانوا كرماء في دمائهم وارواحهم, خلال ساعات وايام قليلة شيدوا جداراً من التضحيات السخية لأيقاف مد الهجين الدواعشي, ثم البدء في استرجاع الأرض التي اغتصبت بما عليها من ثروات واعراض وممتلكات, كان واجباً ان تخلد تلك المواقف الباسلة والتضحيات السخية في الذاكرة العراقية,
متابعة القراءة
  3829 زيارة
  0 تعليقات
3829 زيارة
0 تعليقات

تحويل البشر الى روبوتات من خلال الدين امر غير مقبول /عدنان شمخي الجعفري

العراق في موسم الخيانات, يطالب شعبه بحق تقرير مصيرi بما فيه الأنفصال عن اقليم الكرد, حق لا يمكن الحصول عليه دون الأستنزاف التام للثروات والجغرافية والدماء, عمليات انفلة وتكريد وابتزازات (خاوات) في المناطق الشمالية الغربية لعروبيي الرسالة الخالدة, حلبچة في الموصل والمتنازع عليها, ابادات واجتثاثات واستيلاءات تنفذها جحوش مضادة, هتكاً مشرعناً امريكياً اسرائيلياً واقليمياً للأعراض والثروات والممتلكات والحريات والكرامات, بيشمرگة مسكونة بكل ماللأحتمالات من بشاعة, التحجر القومي يرمي شرر التوسع والأستيطان على التراب العراقي .يوماً كان فيه العراقيون يتظاهرون ويعتصمون ويقدمون
متابعة القراءة
  3722 زيارة
  0 تعليقات
3722 زيارة
0 تعليقات

بوق السلطان .. سليم الحسني / ثامر الحجامي

للشر كما للخير, وللكراهية كما للمحبة, كل له مقدسه, لأنقلاب 08/ شباط  1963 ألأسود كراهية مقدسة في الذاكرة العراقية , كما لثورة 14/تموز 1958 محبتها, هذا المقدس ترسخ في اعماق الوعي العراقي, شر الخراب للمشروع الطائفي القومي لمؤامرة 08 / شباط, وخير البناء للمشروع الوطني لثورة 14/ تموز يتواجهان ضدين وسيستمران صراعاً مصيرياً من داخل المجتمع العراقي . ـــ شباط الحاضر, سيد المجازر والنزيف, العفلقي الداعشي, القومي الأسلامي, الغايات التي تبيض وسائلها, البوصلة التي تغير اتجاه المراحل, الردة التي لها قدم هنا
متابعة القراءة
  3774 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3774 زيارة
0 تعليقات

العراق الذي نُريد ... / حسن حاتم المذكور

في زمن الأحباط وفوضى الفساد والإرهاب وسوء الفهم وارباك المواقف وغموض الرؤى حول المفهوم الوطني للعراق الواحد, تكتسب المراجعة والبحث وتشخيص اولويات اعادة البناء اهمية استثنائية, هناك من يدعو الى الأقلمة من دون ان يمتلك تصوراً ناضجاً للأحتمالات والنتائج المستقبلية, هناك من يدعو للوحدة الوطنية في واقع مشبع بنزعات التجزئة والتقسيم, هناك من يراوح في دائرة الفراغ الذي احدثته الهويات الفرعية وعمقت فيه جراح العزل النفسي والثقافي والجغرافي من داخل المجتمع وتراكم حتميات الأمر الواقع الثقيل على انفاس الهوية الوطنية المشتركة. ونحن
متابعة القراءة
  4356 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4356 زيارة
0 تعليقات

ماراثونية المؤتمرات..تقاطع المصالح والاهداف / عبد الخالق الفلاح

وللفاسدين تقواهم ايضاً ... ارجو ألا يُساء فهمي, فالعنوان مأخوذ من الواقع العراقي الزاهي بمفردات التقوى, حكومتنا للمصالحة والشراكة والمقبولية (الوطنية !) تتصدرها احزاب اسلامية مطرزة بالإيمان والأمر بالمعروف ومخافة الله والقناعة كنز, كما نراها ماءً زلالاً فجّره الأحتلال مستنقعاُ آسناً لرذائل الفساد.الفساد الحكومي الراهن, كالفاسد من داخل كلس البيضة, لا يمكن معرفته الا اذا كُسر وانبعثت من داخله ما تشمئز النفس منه, الطبقة الحاكمة في العراق, والفاسدة من بابها الى محرابها, تُغلف نفسها بكلس من الموروثات, يلتف حول عنق الوعي
متابعة القراءة
  3759 زيارة
  0 تعليقات
3759 زيارة
0 تعليقات

د.سناء الشّعلان تطلب العدالة والإنصاف للشعب الفلسطينيّ

ترخيص ذات واهانة وطن, ظاهرة عراقية مغموسة بالأحباط وجدت لها مطبات بين قلة من عراقيي الخارج وخاصة على غرف البالتاك, متعلمون يحرق زفيرهم اخضر القيم ويابسها, كمن يبصق في وجه امه ثم يصفعها, يهينون العراق بطريقة لا تخلو من الأنتهازية, يتحدثون عن وطن ينتمون اليه (كما اعتقد) شامتين مفترين وبلهجة اهلهم المحببة يعبرون عن خجل مضحك ازاءه, نادمون على انهم ولدوا عراقيون في وطن لا اصل له ولا تاريخ, صنع انكليزياً عام 1921 ويجب اعادة فصاله ثلاثة هويات وجغرافيات طائفية عرقية
متابعة القراءة
  3539 زيارة
  0 تعليقات
3539 زيارة
0 تعليقات

تطييب الخواطر / ادهم النعماني

اسوأ ما في المقارنة, ما بين الشيء والمضاد له, بين الخير والشر مثلاً, الصدق والكذب, الوطنية والخيانة, الوفاء والعمالة, وكذلك التطوع والأستئجار, هنا لا يمكن تفادي حالات الأجحاف لمجرد ان نضع الفضيلة مقابل الرذيلة, بعد سقوط ثلث جغرافية العراق في 10/06/2014 واحتلال الموصل وأجزاء من صلاح الدين وديالى من قبل اراذل الدواعش المحلية والمستورد من البهائم الأنتحارية وضمن سياق المخطط الخياني تم استقطاع كركوك وافراغ مناطق ايزيدية ومسيحية وتركمانية وشبكية من قبل دواعش البيشمرگة الجمهوري وفدائيي الجنرال ثم الأعداد لأحتلال بغداد
متابعة القراءة
  3850 زيارة
  0 تعليقات
3850 زيارة
0 تعليقات

حاول الدخان ان يحجب الشمس/ عباس فاضل حميد

يُنقل عن صدام حسين التكريتي, ان وجباته الغذائية يجب ان تكون مغموسة بمشهد اجرامي, يعرض عليه فيلم عن مجزرة ارتكبت في احدى اوكار التعذيب او تفجير انسان او حالة ثرم جسد لضحية اواغتصاب امرأة في حضرة زوجها او ابنها , انها شهوة الترفيه عند الطاغية والتعبير الحقيقي عن طغيان الكراهية .سنجار الحالمة, تستيقظ على حركة اهلها وهم يستقبلون القليل من الفرح والبهجة في مولود جديد او زفة عريسين او عودة مهاجر وشفاء مريض وابتسامات يتبادلها السنجاريون في الأسواق الشعبية والمقاهي الجماعية
متابعة القراءة
  3632 زيارة
  1 تعليق
آخر تعليق على هذه المدونة
شبكة الاعلام في الدانمارك
سلمت تلك الانامل التي طوعت الحروف فصنعت منها قصيدة عانقت السماء بجمالها .. مع محبتي للاخ والزميل الشاعر عباس فاضل حميد الساعدي الم... Read More
الثلاثاء، 15 آذار 2016 16:57
3632 زيارة
1 تعليق

أيها البرلماني العراقي وطنيتك وشرفك أمام الامتحان التاريخي / أياد السماوي

(حكومتنا حفنة اصفار ... والرقم فيها مسعود).حكومة الصفقة , وبعد ان وضعت الدستور وهامش الديمقراطية والحق الأنتخابي على رفوف المؤجل, وضعت (بسطيتها) على الرصيف الأقليمي الأمريكي لبيع الوطن بالتقسيط عبر معادلة ـــ من لا يحصل على ثقة الناخب العراقي , سيحصل على ثقة الجوار الأمريكي ـــ هكذا من حصل على صفراً في الأنتخابات تضخم حجمه في التسلسل الحكومي, فأصبحت لأصفاره قيمة اهلته لأخذ موقع لا يستحقه. حكومة الأصفار استلمت مهامها, ومعها مباركة السرب الأمريكي للجوار, السعودية اصبحت شقيقة, تركيا صديقة, الجوقة
متابعة القراءة
  3794 زيارة
  0 تعليقات
3794 زيارة
0 تعليقات

اخيرا اتفق العرب على موتهم الديني / سارة حسين

الأيزيديون : عراقيون وحدهم يعرفون من هم, اصولهم جذورهم وشجرة انتسابهم لا تسمح لهم ان يكونوا جزءً من مكون هو الآخر جزء من الكل الوطني , لهم معتقداتهم تقاليدهم عاداتهم وهوية تحمل شهادة خصوصيتهم , مراجعهم الدينية والأجتماعية , لم يتركوا كبيرة او صغيرة من تاريخ عمقهم الحضاري , الا وراجعوه واكتشفوا خفاياه وحقائقه وتابعوا الجذور الجغرافية والبيئية لأنتمائهم الوطني , وحدهم الصادقون ومراجع الثقة , لا يعرفون الخذلان والغدر والوقيعة , من لا يدرك قيمهم وقيمتهم , لا قيمة له
متابعة القراءة
  3719 زيارة
  0 تعليقات
3719 زيارة
0 تعليقات

مانشستر سيتي يهزم موناكو في مباراة مجنونة

العراق غني بالثروات والحضارات ولصوص تشكلت منها ثلاثة حكومات لدولة وهمية لا تنتسب اليه"تشكلت حكومة الصفقات للمقبولية والتوافق الوطني , وقد استورثت عن سابقاتها  ارث ثقيل من الصفقات الدولية والأقليمية والأبتزازات المحلية , قفزة الى اعلى وسقوط الى اسفل , التحاصص نهج استكان اليه الشارع العراقي المسكون بماض ليس له , غيبت عنه فضائل الوعي الوطني المشترك , هوية الأنتماء والولاء لم تعد ثوباً مقبولاً على مقاس اطراف العملية السياسية, الزاهية بالوان اللصوصية .مسلسل الصفقات يشاهدها المواطن العراقي , ربما استأنسها
متابعة القراءة
  3852 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3852 زيارة
0 تعليقات

الوحدة الوطنية : بين المعنى والمضمون / حسن حاتم المذكور

عندما جعلوا من الوحدة الوطنية خرافة والحديث عنها تخريف , لم يبق لنا سوى الأستذكار الخجول لبقايا وطن في الذاكرة , منذ تشكيل الدولة العراقية عام 1921 ورغم طائفية وعنصرية بعض الأنظمة , استمر المجتمع العراقي متماسكاً , ثورة 14 / تموز / 1958 اشتركت فيها جميع القوى التي كانت تمثل المكونات العراقية ـــ جبهة الأتحاد الوطني ـــ الضباط الأحرار كانوا تشكيلاً قومياً وطنياً مثًل جميع الأتجهات العراقية في حينه , ورغم شوفينية وطائفية النظام البعثي كان المجتمع موحداً تقريباً في
متابعة القراءة
  4461 زيارة
  0 تعليقات
4461 زيارة
0 تعليقات

ثقافة الاذلال وتحقير الشخصية العراقية / حسن حاتم المذكور

قال الحقيقة, عندما كان الشهيد عبد الكريم قاسم يؤكد في خطاباته وتصريحاته على عظمة الشعب العراقي "الشعب العراقي العظيم" حيث استطاع بهذا الشعب وعبر اربعة اعوام واربعة اشهر, ان يقفز بالعراق ـــ ورغم محدودية امكانياته المادية ـــ الى مرحلة اعمار هائل على أصعدة الدولة والمجتمع, وحقق احتراما مشرفا للسيادة الوطنية ورسم خطوطا حمراء تتوقف عندها اطماع الأنظمة الاقليمية والدولية, ووضع حقبة العزل الطائفي بين مكونات المجتمع التي مثلها النظام الملكي البائد (في كل شيء) على رفوف الماضي, اربعة اعوام وبضعة اشهر,
متابعة القراءة
  4568 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4568 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال