حسن حاتم المذكور - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

العراق: ذات جريحة../ حسن حاتم المذكور

1 ـــ لم يسبق لوطن جرح في ذاته, كما جرح العراق, مجروح بدولته مجتمعه دينه مذاهبه طوائفه مكوناته مؤسساته مقدساته مراجعه واحزابه, مجروح بجغرافيته ثرواته حضاراته وتاريخه, مجروح بأمريكا وايران وجواره الطائفي, فأصبح منقسم مقتسم على الواقع , موحد على الخرائط, لا شمال له لا جنوب لا شرق ولا غرب, المواطن المجروح فيه, يخشى رؤية النزيف المخيف في عمقه وسعته, حكامه يكرهونه يسرقونه يشتمونه ويلحقون به الضرر, يتوسلون الغرباء ان يصطادوه كاملاً, ليسهل علهم تحاصصه استحقاق انتخابي, هكذا هو العراق يواسي جرحه, والعراقيون يعرضون دموعهم للبيع, مقابل كلمة تضامن. 2 ـــ جرح العراق, مثلث للخذلان والخيانة, من يراه يحتاج الى شيء
متابعة القراءة
  541 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
541 زيارة
0 تعليقات

العراق لأهله انصرفوا / حسن حاتم المذكور

1 ـــ يا ابناء الأنتم, خذوكم عنا واخرجوا من تحت جلدنا, خذوا تاريخكم والقابكم وجدارياتكم ونفاقكم وشقاقكم واخرجوا, خذوا لصوصيتكم واكاذيبكم وشعوذاتكم وكامل عفش ساديتكم وعودوا الى الجرف الآخر حيث (سكراب) تبعيتكم, واخلعوا اصواتنا, انها شرف لا تستحقونه. نحن شعب لا يلدغ من اصواته مرتين. 2 ـــ خذوا لهجاتكم ولكناتكم ولا (ترطنو ها) لوثة في عذوبة تراثنا الشعبي الجميل, خذوا مفتعل مآتمكم وبكائياتكم وسواد وجهكم عن حياتنا الخضراء, واتركونا نفرح و ونبتهج ونغني ونكتب شعراً ونستوحي معرفة, الحياة للأحياء , ونحن شعب تليق به الأفراح كما يليق بها, لم يعد لكم عمل ضروري على ارض اجدادنا فأنصرفوا, رقعة لا تليق بثوبنا.
متابعة القراءة
  1550 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1550 زيارة
0 تعليقات

هل ومن ولماذ ننتخب؟؟؟/ حسن حاتم المذكور

ـــ هل ننتخب؟؟؟   لم اجبه ـــ من ننتخب؟؟؟   لم اجبه ـــ لماذا ننتخب؟؟؟  لم اجبه قال: وأنا مثلك, لا اعرف , هل ومن ولماذا, نعرف انهم "اخذوهه وما ينطوهه" مثلما فعلها صدام حسين ثم اخذها الأمريكان منه واوكلوها لهم, نحن بأنتظار توقيتات امريكا "في الأنتظار يقترب البعيد وفي الفعل نغير القريب" معادلة تاريخية تجمعنا وامريكا, لا يفهما من يستهلكم غباء التفرد  وملفات الفساد.  1 ـــ ضحكنا على بعضنا وعلى الناخب والمُنتخب وصناديق الأقتراع والعملية الأنتخابية والديمقراطية والسياسية , والجاهز على مقاس كتل الفساد المتأمركة مع هامش تبعيتها للجوار الطائفي "وشر الأمور ما يضحك, هكذا سنذهب مرة اخرى لننتخب, فقط ليكون لنا
متابعة القراءة
  1659 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1659 زيارة
0 تعليقات

العبادي: الماسك والممسوك .. / حسن حاتم المذكور

1 ـــ يمسكنا من الوسط, لا لأنه يريد بل هكذا صمم للحفاظ على قوانين اللعبة حتى اكمال دورته الثانية ثم يُرمى كسابقيه, لكنه يواجه قوى الأعاقة متمثلة برئيس الجمهورية ونوابه ـــ وهم رؤساء كتل ـــ متمرسون في اللعب على الحبال, وكأي اسلامي لا تسمح له اسلاموية حزبه ان يتجاوز الخطوط الحمراء لمعاداة الهوية الوطنية, العراق لا قرار له في ما يكون عليه, على شمال ارضه وغربها أكثر من خمسة عشر الف جندي امريكي وسيادة مطلقة على اجوائه واكثر من اربعين قاعدة عسكرية, اثنا عشر منها لتركيا, شماله لا زال منفصلاً بكامل قواته وثرواته واوكاره الأستخباراتية متعددة الجنسيات, وهناك طابور خامس من
متابعة القراءة
  2007 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2007 زيارة
0 تعليقات

العبادي والمفترق ... / حسن حاتم المذكور

1 ـــ العبادي وهو على كامل استعداداته الأنتخابية, يقف عند مفترق طريقين, على ايهما سيسير, على الطريق الوطني ام الأسلاموي؟؟, اذا وقع اختياره على الطريق الوطني, سنذكره بقلقنا وهو ابن المؤسسة الدينية وواحد من بيضات حزب الدعوة الأسلامي, يبقى خيارنا ان ننتظر الأنعطافة الموجعة التي انتهى بنا اليها من سبقه من ذات  المؤسسة والحزب, ومثلما لا يمكن جمع الشتاء والصيف على سطح واحد وفي موسم واحد, لا يمكن جمع الوطنية والأسلاموية في شخص او نظام واحد, انه المستحيل الذي لا تخترقه المعجزات . 2 ـــ لا ننكر عليه بعض الأنجازات الوطنية الأخيرة, خاصة ما يتعلق بأنتصارات القوات الأمنية على ارهابيي داعش
متابعة القراءة
  2085 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2085 زيارة
0 تعليقات

بقايا دكتاتور... / حسن حاتم المذكور

1 ـــ مسعود البرزاني يختفى في ظله خجلاً من ماضيه, وكأي دكتاتور وجد نفسه وهماً في حاوية  الأستفتاء, وحيداً بين اصدقاء لا صادق بينهم, جميعهم خذلوه بعد ان رسموا في مخيلته صورة له لا تطابق مضمونه, البعض يطالبه ان يعتذر لشعبه والعراق ثم يستقيل او يرحل دون عودة او ينتحر كالرجال, تلك مواقف لا يليق بها, وكأي مهرب وقاطع طريق مسكوناً بالخوف من المواجهة الفعلية مع القوة, راح يتآكل امام الواقع الجديد الذي فرضته الدولة العراقية بعد اخضاع اقليمه على احترام الدستور وسلطة القوانين.   2 ـــ  مسعود سليل تاريخه العائلي العشائري المشبع بالغدر والوقيعة, لا ضمير ولا قيم تمنعه من ارتكاب جرائم
متابعة القراءة
  2426 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2426 زيارة
0 تعليقات

مسعود على سر صدام ... / حسن حاتم المذكور

  1 ـــ كلاهما وجهان لعملة الشر, لا هذا يمثل الشعب الكردي ولا ذاك مثل الشعب العراقي, ومثلما لعب صدام ورقة مسعود, يلعب مسعود جوكر مساومات حيدر العبادي ومزايدات رموز العملية السياسية  في لعبة الأنفصال, خسر العراق خلف الشعارات القومية لصدام, وسيخسر الشعب الكردي خلف غوغائية مسعود ابرز مكتسباته, الصمت والرفض ثم هدم ما فرضه القمع الدكتاتوري على الواقع, تلك ابرز التقاليد الوطنية لأغلب شعوب العالم, صدام الذي زور ارادة العراقيين في بيعة الــ (104%) لم يجد اكثر من حفرة تتسع لدونيته, نسبة ما زوره مسعود في استفتائه (93%) سوف لن تنتهي به لأفضل من حفرة صدام.   2 ـــ مخطأ من
متابعة القراءة
  2330 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2330 زيارة
0 تعليقات

مسعود يحاصر نفسه... / حسن حاتم المذكور

1 ـــ مسعود البرزاني يختنق في حصار نفسه, لا يعلم كم تبقى لديه من اوراق المناورة وهو الفاقد الشرعية على الصعيد الكردي وخارج الخدمة على الصعيد العراقي وفاقد الضرورة على الصعيدين الدولي والأقليمي, هارب للأمام بأتجاه الهاوية, يحاصره الحراك العراقي الذي سجل انتصارات على جبهات الأرهاب وعلاقات متوازنة مع محيطه الأقليمي والعربي ومكانة دولية رصينة, داخلياً تستعيد الوطنية العراقية ما خسرته في مراحل الأنفلات الطائفي القومي وتماسك وطني غير مسبوق بين مكونات المجتمع العراقي. 2 ـــ مسعود لا يستوعب, ان الزمن العراقي قد تجاوز الأختناقات الطائفية العرقية, وان ادواته اُستهلكت تماماً ولم تعد قادرة على جرح صخرة الواقع, مفردات الشحن القومي
متابعة القراءة
  2451 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2451 زيارة
0 تعليقات

لنحترم اصواتنا... / حسن حاتم المذكور

1 ـــ اصواتنا هويتنا شخصيتنا انتمائنا حاضرنا ومستقبل اجيالنا, هي نحن عندما نجعل من كذبة الديمقراطية ممارسة مجتمعية لها قيمة وقيم ويجب احترامها وترشيدها وتوظيفها وعياً يزيل عن واقعنا الظلام, وان لا نتركها علفاً للصوص, من يبيع صوته كأنما باع ضميره وشرفه وتطوع عبداً تحت تصرف عبيد التاريخ, بأصواتنا فقط نستطيع ان نبني دولة مدنية عادلة ونحمي وطن, مثلما يقاتل بواسلنا من اجل تحرير الأرض والعرض والسيادة الوطنية علينا ان نطلق رصاصات اصواتنا على صدور الفساد والفاسدين لتحرير ارادتنا وكلمتنا وهذا اضعف الأيمان. 2 ـــ اصواتنا طريقنا لأكتشاف حقيقتنا وطريقتنا في تحرير وعينا وعلينا ان نحافط عليها ونعتمدها خطوطاً حمراء نسيّج
متابعة القراءة
  2536 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2536 زيارة
0 تعليقات

يسقط اللامعقول / حسن حاتم المذكور

1ـــ عندما يصبح نظام الفدرالية والأقاليم موساً في بلعوم الدولة والمجتمع وجب رفضه واسقاطه عن ظهر العراق ورميه في حاوية دستور الفتنة ومعه لامعقول المتنازع عليه بين دولة وحزب عشيرة, أدولة تلك التي تنهكها وتستهلكها عشيرة ثم تتمدد فيها وتجفف مكوناتها وترسم حدود مستوطناتها بالدم وحدود المتنازع عليها بالدم وحدود مندوبها السامي في المنطقطة الخضراء بالدم ايضاً بعدها تستفتي نفسها دولة برزانستانية يصبح العراق فيها اقليماً, اذن ليسقط لامعقول الفدرالية والأقاليم ومعها دستور اللامعقول ومعقول اللامعقول. 2 ـــ في دولة لا شمال لها وجنوب اقليمها يتمدد مستوطنات متنازع عليها حتى يلتقي عند شرق الفرات حدوداً مع الجارة اسرائيل, انها لعنة الغرور
متابعة القراءة
  2415 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2415 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

جواد العطار
18 آذار 2016
اذا كانت العدالة الانتقالية تعني التحقيق الذي يركز على المجتمعات التي تمتلك ارثا كبيرا من
كل شيء يبني على الجدوى النهائية من بعد تقييم النتائج من مجموعة اعمال وتصرفات وسلوكيات ووقا
أب لفتاتين بلغن سن الرشد، فوضع لهن ضوابط محددة، واخذ يراقب كل تحركاتهن، بل منعهن من الخروج
ثامر الحجامي
18 تموز 2017
لم يعد دراكولا يعيش في الأنفاق المظلمة، ليخرج في الليل يبحث عن ضحية يمتص دمائها، وما عاد ي
ليس غريبا القول بان حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي جاءت في اصعب مرحلة يمر بها العراق بعد
من خلال الاطلاع الموضوعي على سيرة الإمام موسى الكاظم ( عليه السلام ) نجد أنها حافلة بالموا
عملا بقوله تعالى: * وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَ
علي قاسم الكعبي
15 حزيران 2019
على عادتها واشنطن  وبمراوغتها المعهودة وبرغماتيتها الممنهجة غيرت خطابها التصعيدي ضد إيران
ابتسم الكون وتنوروانسام الصبا هبتوالخير على البقاع انتشروالصبح تنفس وتفجرزمرد وجوهرولد اله
واثق الجابري
24 تشرين1 2016
ما الذي دعا الرئيس الفرنسي والبريطاني والأمريكي، ومعظم قادة دول العالم للوقوف مع العراق بق

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال