موسى عزوڨ - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

النكتة واستغلالها السياسي المخابراتي / موسى عزوڨ

في الحرب الناعمة لا وجود لحسن النية . فقد يتم استغلال ذلك الموقف النبيل في حد ذاته سيء التوقيت وتضرب الفكرة التي من اجلها كان ذلك الموقف المميز في حد ذاته .هي اليات الصراع الفكري .والحل في مثل هده الحالات التوضيح سلفا بمقصوده الحقيقي من النكتة . أو التكرار في التوضيح أمام كل نقطة مع استحضار تلك الأسلحة ذاتها . وهناك من يحارب ويتصدى بالمنع المباشر لكل النكت المهينة لعرق او جهة أو اثنية درءا لأي فتنة .فصلا في الموضوع تعد النكتة بحق وجه بشر ودلالة على سعة اطلاع الفرد والمجتمع , كما قد تكون نافدة لمعرفة مجتمعا ما للاطلاع كما
متابعة القراءة
  43 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
43 زيارة
0 تعليقات

النكتة واستغلالها السياسي والاثني / موسى عزوڨ

في الحرب الناعمة لا وجود لحسن النية . فقد يتم استغلال ذلك الموقف النبيل في حد ذاته سيء التوقيت وتضرب الفكرة التي من اجلها كان ذلك الموقف المميز في حد ذاته .هي آليات الصراع الفكري التي بينها بكل دقة الأستاذ مالك بن نبي وحذر من آثارها حتى اتهم بانه معلم مجنون (موسوس).            والحل في مثل هده الحالات التوضيح سلفا بمقصوده الحقيقي من النكتة .  أو التكرار في التوضيح أمام كل نقطة مع استحضار تلك الأسلحة ذاتها . وهناك من يحارب ويتصدى بالمنع المباشر لكل النكت المهينة لعرق او جهة أو اثنية  درءا لأي فتنة .            فصلا في الموضوع تعد
متابعة القراءة
  64 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
64 زيارة
0 تعليقات

مالك بن نبي وجمعية العلماء المسلمين ( الفكرة قبل بزوغ الصنم ) / موسى عزوڨ

مالك بن نبي وجمعية العلماء المسلمين ( الفكرة قبل بزوغ الصنم ) بين مؤتمر 1936 و #الحراك 2019 اليوم ( لجان الحوار ). ان لم نفهم " الفكرة " أو الافكارالتي جعلت الاستاذ مالك بن نبي " يثور" وينتقد نقدا بناء لتلك الأخطاء الفادحة التي ارتكبت في حق " الإصلاح " والوطن! قد تتكرر نفس الأخطاء المنهجية الجسيمة وغير الرحيمة ! وهي اساسا جوهريا " فكرة " وليست " شخصنة " أو متعلقة بمشادات بين اقران ! بل فرضها الواقع فرضا واضطر كاتبها لتوضيح " لب الفكرة " ذكر تلك الحوادث وشخصه ( وكذلك العبر والعضات من السير والتراجم وليس بدعا
متابعة القراءة
  184 زيارة
  0 تعليقات
184 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...

مدونات الكتاب

رياض هاني بهار
07 كانون2 2014
نحتفل بذكرى مروراثنان وتسعون عاما على تشكيل الشرطة العراقية الموافق في 9/كانون الثاني1922
" قول الصدق في زمن الخديعة عمل ثوري "- جورج أورويلفي فوضى التعابير والمصطلحات السياسية، اخ
ثامر الحجامي
31 أيار 2017
في الأيام الأخيرة, خرج علينا السيد سليم الحسني بمقالات جريئة, هاجم فيها نخبة مختارة من سيا
بالأمس كان لي لقاء على روسيا اليوم لا مني فيه الكثير من الأصدقاء ، لأنني لم أقف مع السيد ا
عدوية الهلالي
19 كانون1 2018
استغربت عودتها الى وظيفتها السابقة ..كان اسمها قد شطب من سجلات وزارتها نهائيا بعد ان سافرت
طبيعتنا البشرية جعلت لدينا حب المعرفة والتطلع الى المستقبل، وهنا القصد من المعرفة ليس المع
محرر
23 أيار 2017
تناقلت وسائل الاعلام السعودية وتلك الممولة بالمال السعودي ، والمهيمنة على 80 بالمائة من ال
امال عواد رضوان
04 نيسان 2018
"الْمَطَر" قِصَّةُ الشَّاعِرِ الْأَدِيب وَهيب نَدِيم وِهْبِة، أُصْدِرَتْ مُتَرْجَمَةً بِال
امريكا ودعت ادارة اوباما بعد ثمان سنوات التي كانت لها الدور الاكبر في تأجيج الصراعات في ال
مرتضى ال مكي
02 كانون1 2016
جميعنا يعلم ان معركتنا اليوم هي امتداد لمعركة الطف، كونها بانت منها معالم الحق الذي تساءل

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال