الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

انكسارُ حُلمٍ / نجاح إبراهيم

ما قَدرتَ لبرهتينِ أنْ تكونَ رسولا بين صَهيلِ دَمي وقبّرتين في سرّ القصيدة! ما قَدِرَتْ ذراعان من طِينٍ وريحٍ وعَوسَج تلمّان شموساً صغيرة عن افريز ألمي في فيافي وحدتي فكيف لعمر إنْ انطفأت كالحَجَر عيناهُ وراح من القهر يحكي حكاياهُ وتلاوين القدر وعتمة دجاهُ؟! كيف لعمر صيّر القلبَ أمامك سِفْراً يطوي أشواك الأسى يفرشُ الطيب خدّاً لشهد سكناهُ فتعدمُ حيالَه تنهيدةً! كم ليلة ظلماء أبصرتُ فيك منارتي فرأيتُ وطني ما قبلَ جراحه وشعبي آناء دفئه ووجه نهاري في صحوه فإذا بالكون
متابعة القراءة
  3319 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3319 زيارة
0 تعليقات

مجوسيٌّ نبضي / نجاح ابراهيم

لا أنكرُ لهابَ عطشي! كلُّ المسافات بلا ماء حتى جفّ الصبرُ والقطاةُ المختبئة بداخلي ما حطّ قلبُها الولوعُ على واحةٍ ولا ارتطمت رغائبُها بنخلة.. لا أخفي صهيلَ اللهفة واشتعالاته في الشريان لطالما سحرتني النارْ " والهوما" وائتلاقات النهارْ كاهنة سري قالت: عطشٌ أخضر يأتي لا بدّ أن يأتي في حضرة المزن اللحظة أصحو مجوسي الرّعش نبضي يمجّد العطشَ ال يخضرّ فينطفئ اليباسُ في حضرة العطرِ اللحظة أحيا مع عبوري الأول أمارس الدلع فوق الزّند الأسمرِ يا لطفولة الندى! أرجوان الوقت الخرافي
متابعة القراءة
  4904 زيارة
  0 تعليقات
4904 زيارة
0 تعليقات

طفلُ الأوحال / نجاح إبراهيم

(إلى أطفال سورية  في مخيمات الدول العربية، وهم  يرشحون  برداً وجوعاً..إلى أطفال العالم، وهم ينتحون فقرا.) بحجمِ قفّة من انكسارٍ ينحني على طفولتهِبين أرتالِ الخيامْ  وحيداً إلاّ من أنفاسٍتعاركُ صبراًوجوعاً يشدّه إلى جهةِ نار حافٍ نهارُهُ  من شمسِ الحنان  ومن أغانٍ تأتي بالشجرْوقبراتِ الغيم و المطرْ وعيدان التفاح المغطّس بالسّكّر الأحمرْ عارٍ وقتُه  من أصابعَ تتقرّى النبضَ الوجيعَ وزحفَ حلمٍ أبيض لا يتجاوز خرزات " البلى" الرّيح تُعولُ  تقتاتُ من يديهِ فرحَ الدّفء  لأسنانه رقصةٌ غجرية ٌ تشبعُ شبقَ الناعسين كم يحتاجُ من نصرٍ  ليبقى على قيد وطن؟ كم يحتاجُ من
متابعة القراءة
  4432 زيارة
  0 تعليقات
4432 زيارة
0 تعليقات

ليلتك أقمارٌ / نجاح ابراهيم

رأيتُ نبيّاً " ليلتك أقمارٌ" والوقتُ الشهيّ يرمحُ بين جملةٍ على كتفها شالٌ من سماواتٍ وتشجّرٍ مجنونٍ لنافذة   لها اشتهاءاتُ   الشروعِ لضوءٍ وحكايةٍ يتيمة ما الذي قادني إلى برودتها؟ والدّهشة أمامَ رذاذٍ فضيّ في ليلِ زقورتها بحجم ما في الليل من ليل فبعد عشرين صمتاً ثقيلاً وطياتِ شغفِ ترابٍ ظامئٍ منذ ألف ألف ناهبة ما في عينيّ من ترقّبٍ لزرقةٍ قيل إنّها : واهبة يا منى الرّوح! هلمّي.. فدهشتي البكر نشرتْ غلالتها على مدىً من بوحٍ فمن أيّ قمرٍ
متابعة القراءة
  4785 زيارة
  0 تعليقات
4785 زيارة
0 تعليقات

مهداة إلى الشاعر" قاسم وداي الربيعي"ودعوته الملحة / نجاح ابراهيم

للشعراء ، لتأريخ جريمة الكرادة.على بُعد فرحةٍ كانواعيونُهم عصافيرَ تنبضُ ليوم جديدتتكئُ على حُلمٍ يتجاوزُ المُدنَ المقهورةتتقافزُ فوقَ أفاريزِ الموتليبدأ وقتٌ طالعٌ من سعف الأقماروعلى نهارات القلوب يتهادى عيدريحٌ طيّبة تهفُّ من القمصانِ والجيوبتنسلُّ مثلَ وعدٍ يخاتل لا يأتيبل يأتيمن حنايا الأمنيات ألفُ حلمٍ يُساور الخطواتِ في "الكرّادة"وقتٌ جميلٌ يُشابه ليلَ " أبي نوّاس"ليؤرّثَ ذاكرةً لرئةٍ تستجديَ هواءً غيرَ معطوبٍ بالجراد وصدأ الحديدويلوح على الشفاه عشقٌ لتهريبِ أحلامٍ ملأت الشرايين..لم يحتمل ذلك اليوم تلالَ الإرثِ من الضّجيجولا قوافلَ العطرِ في " سبع
متابعة القراءة
  4665 زيارة
  0 تعليقات
4665 زيارة
0 تعليقات

شهوةُ المَراثي / نجاح ابراهيم

مهداة  إلى الشاعر "قاسم وداي الربيعي"  ودعوته الملحة  للشعراء ، لتأريخ جريمة الكرادة.على بُعد فرحةٍ كانواعيونُهم عصافيرَ تنبضُ ليوم جديدتتكئُ على حُلمٍ يتجاوزُ المُدنَ المقهورةتتقافزُ فوقَ أفاريزِ الموتليبدأ وقتٌ طالعٌ من سعف الأقماروعلى نهارات القلوب يتهادى عيدريحٌ طيّبة تهفُّ من القمصانِ والجيوبتنسلُّ مثلَ وعدٍ يخاتل لا يأتيبل يأتيمن حنايا الأمنيات ألفُ حلمٍ يُساور الخطواتِ في "الكرّادة"وقتٌ جميلٌ يُشابه ليلَ " أبي نوّاس"ليؤرّثَ ذاكرةً لرئةٍ تستجديَ هواءً غيرَ معطوبٍ بالجراد وصدأ الحديدويلوح على الشفاه عشقٌ لتهريبِ أحلامٍ ملأت الشرايين..لم يحتمل ذلك اليوم تلالَ
متابعة القراءة
  4936 زيارة
  0 تعليقات
4936 زيارة
0 تعليقات

داخلُ الأسوار .خارجُ النداءات / نجاح ابراهيم

يمكنُ  أن أخنقَ النبضَ في فوّهة الوريدْوأتملصَ على ألمٍ من نداءاتِ كفك الرّافلة بفجرِ الأناشيدْوجنونِ الانتظارِ على تلك الأرصفة لأبقى داخل أسوارِ الوجع المديدْقلتَ: سيتعاظمُقلتُ: ربّما!ناديت: تعالَي..ميلي إليّ ، نحو العشب ، أصيّرك يمامة تغنّي المطرَ عند الشهوات..فأحلم أن أتابع جناحيها وهي ترفرف في صحن الجامع الأمويّ ،أشفّ ارتعاشاً  كمولوي..يمكنُ أن أبرمَ اتفاقاً مع الموت ، فيرجئني وقتاًلآتيه طوعاًحين يريدْ يمكن  يا أيّها الرّامق بعتبٍ  قلقيولوبانَ عطشي وخصريَ الذي تناحلَ أن تجترّ صوت الباب وهو يُغلق وراء رائحتكوأضغطَ على أذنيّ ،فينكسر فيهما
متابعة القراءة
  5011 زيارة
  0 تعليقات
5011 زيارة
0 تعليقات

تغاصنُ الأفكار ومحاولة التشكل / نجاح ابراهيم

هل تطوى المسافات الزمكانية بين نصّين، من جنسين مختلفين ، ليظهرا دفعة واحدة ، يحملا مورثات فكرة وحيدة ، هي فكرة الاغتراب ، ثم الرّغبة والانغماس في الحياة؟.ثمّة اغتراب لامرأة تحت المطر، يتجامح في المكان ، فلا شيء مستيقظ سواها، وتلك الأرصفة المبتلة ، وبعض المارة الذين يأتون لاحقاً غير آبهين.في كلا النصين، السّردي والشعري، هناك امرأة تخرجُ من حالة ما تعيشها ،ولعله اغتراباً روحياً ، إذ تحلم بالانعتاق من العالم المحيط، إلى الفضاء الخارجي ، حيث يستقبلها المطر .ففي النصّ
متابعة القراءة
  4646 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4646 زيارة
0 تعليقات

لهاثُ الإيقاع في القصيدة / نجاح ابراهيم

 قراءة في قصيدة  " كلانا تمزق"  للشاعر حميد يحيى السراب .قرأتها سريعاً ..فتراقصتْ أمام برودي، قبضتُ على معنىً، ثم تجاهلتها، لكنها وخزتني.فعدتُ إليها أقلّب صفحة الشاعر، بحثاً عنها ، وجدتها فمنحتها ابتسامة ، وهطل السّحر كما المطر.لم أستطع إغماض الجفنّ عنها ، شدّتني لهاثات الإيقاع كما المغناطيس، لهاث يصل حدّ تشقق الصّبر، فعدتُ لأصبغ أصابعي بالحبر، ولأجد أن " ليس للنصّ معنى واحد، وإنما معان متعدّدة مع فيض الحياة."يبدأ الشاعر بالاعتراف الموجع والمضني، لست أدري من يعترف للآخر؟هو ، أم هي
متابعة القراءة
  4847 زيارة
  0 تعليقات
4847 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال