الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الانزياحُ والتّغريبُ في ديوان (سلامي لكَ مطرًا)/ للشّاعرة: آمال عوّاد رضوان

تحتَ الضّغوطاتِ وبسببِ المِحَنِ وتراكُمِ الآهاتِ، يلجأُ الإنسان إلى طرقٍ عديدةٍ للتّفريغِ عمّا يَعتريهِ، أو يبتكرُ عالَمًا آخرَ مِن الخيالِ، بعيدًا عن الواقع المأزوم، ليهربَ إليه، أو يسقطُ صريعًا تحتَ وطأةِ المُعاناةِ النّفسيّةِ، تجلدُهُ سياطُ الصّعوباتِ والآلام، فإنّ ما يُعانيهِ الإنسان في هذا الواقعِ وصِراعِهِ المستمرّ، سينعكسُ أثرُهُ في عالمِهِ الدّاخليّ، وسيظلّ يبحثُ عن نافذةٍ، مِن خلالِها يُعبّر عن هذه الصّراعاتِ وغليانِها بشتّى الطُّرقِ والأساليب، فتكونُ هناكَ في أعماقِهِ مشاعرُ مُتأجّجةٌ، وعواطفُ مُتدفّقةٌ مُستترةٌ في النّفس، ولا بدّ من عمليّةِ تفريغٍ
متابعة القراءة
  958 زيارة
  0 تعليقات
958 زيارة
0 تعليقات

دموع ٌ على أبوابِ الشمسِ الغاربة / كريم عبدالله

( الى روح اختي الحاجة أم طارق رحمها الله ) انتبهَ الفجرُ مسرعاً خطواتهُ الردى تتسابقُ يستنشقُ عطرَ( الداوودي )* يجفّفُ مآقي الشمس يتلمسُ شغافَ الحنين العميق يستلّ ألوانهُ الشاحبة يفتحُ للـ غيابِ باباً تُسهّدُ الذكريات و الأسى ينتهكُ افراحَ الطفولةِ محكومة بـ الغروب زاغتْ يتناهبها طريقٌ طويلٌ . إنكسرتْ مشاهدٌ منها الكثيرَ رافقكِ شوشها غيابٌ سـ يطولُ كـ الشكوى تحتمي داخل قفصِ الحياة تُبعّدني أكثرَ عنْ رائحةِ بيت القصب تقصفُ حنينَ الصبا تمرّسَ الدمعُ ميراثاً قاسياً يُشيبُ سنوات يكهّلها كـ
متابعة القراءة
  1891 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1891 زيارة
0 تعليقات

الباطلُ يدلعُ لسانهُ / كريم عبدالله

ويّكأنَّ هذا الجبل لمْ يتدكك وإنْ فلقَ هامتهُ صارم نامَ طويلاً يتغطّى ببحرٍ السمُّ زعاف يحلمُ هاجعاً يخفي وجههُ بينَ التواريخ العامرة بالخيانة ! . ويّكأنَّ الباطل لمّا يزلْ لسانهُ الأجردَ يدلعهُ إنكسارُ صمت تعوّدتْ يرقاتهُ تتشرنقُ داخلَ الخنوع ! . يهجو عواصفُ الحقدِ تحتَ أجنحتها طغيانُ يُسمعُ هديرهُ كلّما يتقدّمُ الليل بهدوءٍ يزحفُ تُزهرُ البذور المدفونة تنتظرُ الحصادَ وتعتلي سفوحهُ الشاهقاتِ تُطفيءُ القناديلَ الطاهرة , البيوتُ الحاقدة لا تنام بهدوءٍ تحتها بيوض مشبوبة بالحقدِ متلهفة ثارات عقيمة عادتْ مِنْ شبابيكها
متابعة القراءة
  3557 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3557 زيارة
0 تعليقات

إنوثة ٌ معطّرة ٌ يُرهبها خنجرُ الصحراء / كريم عبدالله

جيوشُ أفكارٍ مِنَ الصحراءِ خيولها العطشى تتدفقُ غازيةً بـ إسمِ الربّ الطائش صولجانهُ الطامع على المروجِ الآمنةِ نهباً يتربّعُ بينما الأزهارُ سبايا غنائم على ظهورِ الضامراتِ خلفهنَّ السلاسلُ الغليضة أمعاءٌ تحوي طيوراً سقطتْ أسيرة في الشباكِ حاملةً على ظهورها وشوشة السياطِ وغربةَ الرقيق . بدوٌ في القصورِ لا أثر للرمالِ الضريرة على الأرائكِ يجرجونَ مواقيتَ الغروب نكهتهُ إصفرار المدن السعيدة يتعفّنُ فيها الموت وتستبدُّ سيوفهم الحمقى فاتحة تخترقُ الأرواحَ يروّعها هذا السيل الجارف مِنَ العمى ثقيلٌ يغطّي الزمنَ دِثارهُ مقابر دويّها
متابعة القراءة
  3543 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3543 زيارة
0 تعليقات

للمومساتِ أولادٌ نكرة / كريم عبدالله

هناكَ , خلفَ الأبواب المشبعةِ بالظلام لا حنين يتكاثرُ إلاّ حمّالات عليها تعلّقُ تواريخ مجهولة أشبعتهم وصمة عارٍ يدفىءُ الأسماءَ العارية وأمهاتٌ مومساتٌ بلا وجوهٍ باسمةٍ تزورُ أحلامهم العقيمة تشققها صرخاتٌ مبحوحة تتلاقفها أسرّة حديدها القاسي يدثّرُ آلافَ الحكايات وفضائحُ النهارِ غبارٌ ملوّثٌ يرمي بظلالِ كآبتهِ على بلاطاتٍ مزدانة آجرها يعوي على نواحٍ بريءٍ . شبحٌ للعزلةِ حرقتها تأكلُ الشموعَ الداكنةِ أغصانها الضعيفة يلبدُ وراءها خوفٌ لا يخرجُ مِنْ مساماتٍ تتنفسُ خطيئةً تحملُ الأوزارَ وحدها ينرسمُ الكره بأعماقِ مصبّاتها المهجورةِ يتضخمُ
متابعة القراءة
  4115 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4115 زيارة
0 تعليقات

كلّما أُقبّلكِ .. تشرقُ الشمس / كريم عبدالله

كنزي صرخةٌ تملأُ شدقيّ هذا الأفق ألأبله يشتمها الطغاةُ أنضجها حنظلٌ فصولهُ مؤامرةٌ تنتهكُ حرمةَ الجسدِ الموغل بالحياةِ تشوّكُ ضوءهُ المزروع في روحي لوّثتْ برتقالكِ حروبهم الخاسرة للآنَ تصهلُ الخيولُ العجفاء تشوّهُ مرآتنا نصغي لـ فحيحِ الهاويةِ الهناكَ دويّها الأعجم يبتلعُ أولادنا اليتامى لمْ يبقَ مِنْ ملابسهم ( الخاكيّة )* إلاّ الجروح . نطفتي تستغيثُ في زمنِ المخاضِ رحمكِ المهيّاُ للخصبِ يخفقُ كلّما يدنوَ الطاعونَ يخبئها قبلَ أنْ تدركها الريح ويحقنها الأشرار شوكة تجرّحُ بِطانتهُ تمنعُ الأمطارَ أنْ تغسلها وتنخرُ العمودَ
متابعة القراءة
  3805 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3805 زيارة
0 تعليقات

جسر الأئمة / كريم عبدالله

تغرقُ النجوم في دجلةوأنا على جسرِ الأئمةِفي عزِّ الظهيرة .*************كأنني أسمعهاأصواتُ الأستغاثةمِنْ جسرِ الأئمة .************مِنْ على المئذنةِكيف يلتهمُ النهرَ نوارسهُشاهدت حمامةٌ حزينة .***********كلّما تسقطُ زهرةكان ( عثمان ) هناكيا للغِيرةِ اليعربيّة .!************يا للعباءةِ السوداءَ .!على جسرِ الأئمةِوحيدةً تلفحها الشمسَ .************بينَ الحشودِ الغفيرةِكنتُ أسمعها تنادي : موسى , موسىعلى جسرِ الأئمةِ .***********بعدما تفرّقتِ الجموعوحدهُ جسرُ الأئمةِظلَّ يحتفظُ بالحزن .*************أتناسى الحزنَ العميقوأنا أمشي على جسرِ الأئمةِفي هذا الصباحِ .************طفلة ٌ حافية ٌظلّتْ وحيدة تنتظرعلى جسرِ الأئمة , حتى المساء.*************دمية ٌ بلا يدينِتزورها النوارسَللآنَ
متابعة القراءة
  3858 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3858 زيارة
0 تعليقات

في لحظةِ الوداع / كريم عبدالله

كانَ يبكي بصوتٍ عالٍكلّما يسمعُ ضحكتهاالشاعرُ الحزين .**********في لحظةِ الوداعِإحتضنتها بقوّةٍفسمعتُ دقّاتِ قلبها .***********في لحظةِ الوداعإنحنيتُ على كتفهاكزهرةٍ ذابلةٍ .************في لحظةِ الوداعدفنتْ وجهها بينَ صدريتبحثُ عنْ وطنٍ .***********في لحظةِ الوداعإلتصقَ جسداناوالريحُ تحرّكُ ملابسنا .*************في لحظةِ الوداعكفٌّ بكفٍّهيّجتْ أحزاننا تلكَ الأغنية .**********في لحظةِ الوداعتركنا الذكريات هناكَونحملُ بيادر مِنَ الحزنِ .*************في لحظةِ الوداعِنسيتُ زهرتي في غرفتهاالآنَ تشكو الوحدةَ والذبول .***********في لحظةِ الوداعإفترقناكلّ يحملُ حقيبةَ حزنهِ***********في لحظةِ الوداعكنتُ أولَ مَنْ يبكيوبمنديلها الأبيضَ تمسحُ الدموع***********في لحظةِ الوداعكانتْ تبكي بمرارةٍيا لأناملي المرتجفةِ تمسحُ دموعها .!***********في لحظةِ
متابعة القراءة
  3955 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3955 زيارة
0 تعليقات

سفرٌ حزينٌ / كريم عبدالله

كـ فراشةٍأشعرُ بـ ثقلهافوقَ صحراءِ أمنياتي .************كـ غصنِ زهرةٍجسدها يتمايلُكلّما داعبتهُ أنامل الأشتهاء .***********هكذا هكذاأعودُ وحيداًتطاردني ذكرياها .************حولَ عنقيتطوّقني بـ قبلاتهاسريعاً تنهارُ صومعي .***********تفرُّ أقدامها عاريةًعلى السريرِ زغبها نديّاًللآن أتعطّرُ بـ انوثتها .************ما أمتعَ ضحكتها .!طازجٌ عطشيجوعها يفترسني .***********ترنُّ كلماتها للآنَفي بئرِ لوعتيأنفاسها تتهجدُ .*************أفتحُ نافذةَ غرفتيبقوّةِ الريحِتهاجمني الذكريات .***********في عينيها أحدّقُ مندهشاًأ هذان فراتان !حبذا لو استحمُّ فيهما .*********عندما أعودُ وحيداًتهطلُ الثلوجُ على سريريللآنَ لا أعرفُ سرَّ حزني العميق .**********في الصباحِ أهربُ بعيداًتحتَ شجرةِ الصفصافِأعددُ خساراتي .***********عندما إنتهت الايامُ الثلاثةتناثرتْ
متابعة القراءة
  4328 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4328 زيارة
0 تعليقات

سفرٌ طويلٌ / كريم عبدالله

مِنْ هناكَ أعودُأحملُ ذكرياتيَ الزاخرةَوحفنةً مِنْ دموعها الساخنة .***********يا لحزنِ ملابسيفاقعةٌ ألوانهاتلعبُ فيها العاصفة . !***********مثقلةُ خطواتها بالخيبةِوراءها تجرُّ حزناً عميقاًيفتتُ قلبيَ الباكي .************وجهها الضحوك يطاردنييلملمُ غربةَ ليليوحيداً أبكي بصمتِ .************أحشرُ نفسي بينَ الناسوجهي يفضحنيكلّما تذكرتُ فردوسها .***********كلَّ صباحٍ تغسلُ وجهيبضحكتهاما أشبهَ اليومَ بالأمسِ . !**************قدحُ الشاي الساخنيبردُ كمكانهابهدوءٍ أشربُ حزني وانصرف .**********وحيداً أعودُ أتسكّعُمِنْ كلِّ الأماكنِ البعيدةِأُجمّعُ شذرات عطرها .************بكفيّها الصغيرتينتمسحُ الثلوجَ عنْ صدريفجأةً تُزهرَ أيامي .**********مَنْ ايقظني مِنْ سباتيأ ذاكَ أريجُ ملابسهايظلّلُ خيباتي . !************أمطرت قبلاتها فوقَ صدريزهرةً زهرةً
متابعة القراءة
  3868 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3868 زيارة
0 تعليقات

تورّد التفاح في سلالكِ العذبةِ / كريم عبدالله

فقري إليكِ عريقٌ يضيءُ ايامَ التهجدَ الصامتَ تحتَ أجفاني يترقرقُ رحيقُ أنفاسكِ مستوحشاً في ضجيجِ غابةٍ الحزنُ فيها أشجارٌ تتسلّقُ الذاكرة تنامُ الأحلامُ لأجلِ اللقاءِ تعلّقُ التصاويرَ على الأغصانِ أجراساً تمزّقُ ثلج القناديلِ توقظ ُ تنكّرَ المسافاتِ البعيدةِ تتجملُ تيمّناً بـ إنتهاءِ الحروب وتورّدَ التفاح في سلالكِ العذبةِ المليئة بالفجرِ يتلألأُ خجلاً على ضفافِ دجلةَ المتجمدَ بارواحنا المنسيّة فصولُ قطافها طينهُ الحُرَّ يشكّلُ هجرتها الأزليّة تلعبُ العصافيرُ خلفَ جدرانها الأسمنتيّةِ فـ يتقهقرُ الصباحُ الموعودَ في حقائبِ الرحّالةِ الخرافاتُ الجديدة رانتْ على
متابعة القراءة
  3959 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3959 زيارة
0 تعليقات

على ضفاف الأدب الجميل حوار مع الاستاذة - مهى شاغوري - لبنان / الشاعر كريم عبدالله

حين تبرق النجوم بريقا ملفتا يكون حرفه قد سطع.. يلبسه من زهر اللغة اثواب المجاز والبيان والسحر...يغمسه في ينابيع الدهشة ليرفعه حبات من لؤلؤ على سحاب الابجدية..تقرأ وراء سطوره الوجدان والعبر فيهبط الفجر ساجدا لمروج آفاقه.. كريم عبد الله مزق كل اشرعة القوالب الجامدة ..امتطى صهوة الرمزية فروضها...امتشق سيف الغموض فعربد الحرف نشوان بين انامله. استاذ كريم ..حضرة الشاعر المتألق شكرا لك .س / يتهم الغرب بانه صدر الى ادبنا موجة الغموض. هذا والجدل قديم العهد حول الغموض والصراحة. استاذ كريم هل اضاف الغموض
متابعة القراءة
  3816 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3816 زيارة
0 تعليقات

تورّدَ التفاح في سلالكِ العذبةِ / كريم عبدالله

فقري إليكِ عريقٌ يضيءُ ايامَ التهجدَ الصامتَ تحتَ أجفاني يترقرقُ رحيقُ أنفاسكِ مستوحشاً في ضجيجِ غابةٍ الحزنُ فيها أشجارٌ تتسلّقُ الذاكرة تنامُ الأحلامُ لأجلِ اللقاءِ تعلّقُ التصاويرَ على الأغصانِ أجراساً تمزّقُ ثلج القناديلِ توقظ ُ تنكّرَ المسافاتِ البعيدةِ تتجملُ تيمّناً بـ إنتهاءِ الحروب وتورّدَ التفاح في سلالكِ العذبةِ المليئة بالفجرِ يتلألأُ خجلاً على ضفافِ دجلةَ المتجمدَ بارواحنا المنسيّة فصولُ قطافها طينهُ الحُرَّ يشكّلُ هجرتها الأزليّة تلعبُ العصافيرُ خلفَ جدرانها الأسمنتيّةِ فـ يتقهقرُ الصباحُ الموعودَ في حقائبِ الرحّالةِ الخرافاتُ الجديدة رانتْ على
متابعة القراءة
  3997 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3997 زيارة
0 تعليقات

قبلةٌ واحدةٌ / كريم عبدالله

قبلةٌ واحدةٌبـ أحضانكِ الملتهبةِتزيلُ أصواتَ المدافععنْ ذاكرةٍ سوّستها الحروبتحفّزُ الفؤادَيضخُّ شلالات حبٍّ في عينكِ المرمّدةِ      عطشاً يتجولُ كـ الدخان  في مدنٍ لا تعرفُ إلاّ التشتتَوالخراب .. محطاتٌ يتكاثرُ فيها الموتُ                      لمْ تعد بحاجةٍ الى حياةٍ تزّينُ المواجعَ تمنحنا جوازَ مرورٍ طاعن مغشوشالى مسالخِ الاحلامِ المرعوبة تحتَ الثياب .. جحيمٌ مفزعٌ  سرّدَ رئاتَ اشجارنا  الحُبلى يتقاطرُ الدمعُ وباءاًترفعهُ الجيوشُ شعاراً   فوقّ ذؤاباتها كلّ عصرٍ .. تعالَي نعرّضُ احزاننا الجريحة المتكاثرة قواربُ الأحلام الطاعنة بالوهمِ  تهيمُ بها بعيداً  عن طبولِ الهزائم   نعرّيها أمامَ الله   يسقيها إبتسامة دائمة .. لـ نملأ الأزّقة المظلمة بـالشظايا   تنسابُ  
متابعة القراءة
  3987 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3987 زيارة
0 تعليقات

دراسة نقدية : تيار النص النثري الجديد في... (تصاويرك تستحم عارية وراء ستائر مخملية ) يوسف عبود جويعد

أن تفكيك الخطاب المضمر في مجموعة النصوص الشعرية (تصاويرك تستحم عارية وراء ستائر مخملية ) للشاعر كريم عبد الله , واكتشاف الرسالة الانسانية الموحهة فيها , ومعرفة الانساق الثقافية المضمرة في متن النص الشعري ,واكتشاف الاسلوب الذي من خلاله يقوم الشاعر بتدوين قصائده , يتطلب منا اولا معرفة تطور قصيدة النثر منذ انبثاقها الى الآن , اذ أنها شهدت حركة تصاعدية ملحوظة في الوعي , وخضعت لتجارب حداثوية كثيرة وكبيرة من أجل الوصول الى سياق فني مستمد من جذورها الاصيلة ,
متابعة القراءة
  4337 زيارة
  0 تعليقات
4337 زيارة
0 تعليقات

حزنٌ كـ ليلِ الشتاء سردية تعبيرية / كريم عبدالله

حزنٌ مرارتهُ تداعبهُ وسادةُ ليلٍ شتائيّ عاثَ البردُ في حكاياتهِ الطويلة , مرّةً أخرى يعودُ هرماً عجوزاً كأوراقِ الرسائلِ القديمةِ ماتتْ بينَ حنينها زهرةٌ يتيمةٌ وعطرها ظلَّ حبيساً معلّقاً على الأنتظار , عشية اللقاء كانتْ العيونُ قناديلاً تطردُ وحشةَ دمعةٍ تزدحمُ بهلعٍ تحتَ إشتهاءٍ خجولٍ يبحثُ عنْ دفءٍ بعذريةِ الأيامِ الفتية , بينَ إرتباكةِ الأصابعِ المهوسةِ بالتسكّعِ على طهارةِ الثلجِ المتساقط على زهوِ الربيعِ ومسحة خوفٍ أجوفٍ شبحهُ المجنون يطاردُ أحلامها النرجسيّةِ لمْ تأتي البشارةَ بعد , كلّما يتوارى سرُّ الصمتِ
متابعة القراءة
  4338 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4338 زيارة
0 تعليقات

أيّتها الاعوام العجاف مشّطي صبريَ الأكثّ / كريم عبدالله

على مدِ الصبرِ يتواثبُ قحطٌ يغازلُ قلقاً يحاصرُ تقبَ الأملِ في فُرجةِ عينيها يبقّعُ يقظةً تشرقُ على كلِّ ساعةٍ يجثمُ حالكاً ينشطرُ يقضمُ الأيامَ المتدلّيةِ مِنْ روزنامةٍ واقفة تتارجحُ الذات كوابيسٌ جافة أنّاتها تمزّقُ الأوراقَ المتعبةِ تمجُّ ما تناثرَ مِنْ فوضى منتصبة هنا مجهولٌ يطاردُ التذاكرَ القديمة في ديكورٍ يفتقدُ اللونَ والضياءَ متجلّياً في مساراتٍ عائمة بخطوطِ متعرّجة تخيّلُ الوقوفَ مأساويّة اللحظةِ المؤجّلة حينَ تنفتحُ نافذةً بلا ندامةٍ تدلقُ غثيانَ الأمكنة وأفيونَ الجحيم الطويل غريقاً كقشّةٍ ثمراتها الموعودة تكافحُ السقوطَ ثقيلة
متابعة القراءة
  4458 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4458 زيارة
0 تعليقات

كريم عبدالله /( جرغدُ ) أمي

عامٌ جديدٌ آخر وأنتِ تلبسينَ الليلَ كــ ( جرغدِ )* أمي ( نشكبنُ )* الخرابَ مِنْ ( سوقِ السنك )* بـ عربةِ جوّالٍ خشبيّةٍ تبحثُ عنْ صاحبها بينَ أفواج مِنَ الفراشاتِ المذبوحةِ فقراً على أرصفةٍ عريق حزنها كـ عراقةِ حروبِ الآلهةِ ورماحهم الطافية في دمائنا تلعنُ الفرحَ تدسُّ الظلامَ في عينيكِ الذابلتينِ غربة طويلة تبتلعُ الضياءَ المتساقطَ مِنْ أبوابكِ المذهّبةِ حنيناً تفتتهُ لحى المدافعِ تفترشُ أزقّةِ التواريخِ وحدَّ الثمالةِ نترنّحُ ناصعٌ موتنا المتكررَ نفتّشُ عنِ الصباحِ الهارب تذبحهُ الذئاب أمامَ وساوس
متابعة القراءة
  4147 زيارة
  0 تعليقات
4147 زيارة
0 تعليقات

كنعانيّة ٌ في شغافِ أحلامي / كريم عبدالله

مِنْ هناكَ تراتيلكِ فراشاتٌ تنعتقُ تتنفسُ تنقلُ الحسراتَ الى ( سومر )* المذبوحة مِنَ الوريدِ الى الوريدِ تهيمُ ترممُ حشرجات المدنِ اللائذةِ باليأسِ مذ عادَ ( شيلمنصر الخامس )* جسدي الهامدَ المطعون تحملهُ إليَّ عرباتُ الخيولِ الناضجةِ شهوتها وتتركُ الروح عندكِ هائمة تركضُ في حاراتِ ( عسقلان )* , أمرّغُ ثيابي أتأبطُ الغربةَ مُلاطفاً نوافذَ الدهرِ أُمهّدُ سُبلَ اللقاء المخضّبَ بالاشتياقِ الكثير يؤنسُ أحلامنا المركونةِ على أسرّةِ الدهورِ , نسافرُ عبرَ الأجيالِ نتوحدُ كلّما تعزفُ ( شبعاد )* بقيثارتها الذهبيّة على
متابعة القراءة
  4164 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4164 زيارة
0 تعليقات

قمصلةُ أبي الخاكيّة / كريم عبدالله

عندما إنتهتِ الحربُ إستلمتْ والدتي رفاتهُ لم يكنْ سوى قمصلة خاكيّة تتزيّنُ بـ ثلاثةِ ( خيوطٍ )* وثقب ماكرٍ يعلو الصدرَ من جهةِ اليمين كما هي خزّنتها وحيدةً في ( الفاتيةِ )* الحمراء وظلّتْ تتعاهدها كلَّ يومٍ مذ كنّا صغاراً نلعبُ ببراءةٍ امامَ بيوتِ الصرائفِ التي تتنفسُ ( شطيط )* الطافحَ بـ أحلامِ المنفيينَ وراءَ الزمانِ تدسُّ معها القرنفلَ و( ريحة  أم السودان )* التي كانتْ تتعطرُ بها كلَ ّ ليلةِ إنتظارٍ طويلٍ وتعيدُ على مسامعنا نفسَ حكايةِ المسافرِ الذي قدْ
متابعة القراءة
  4478 زيارة
  0 تعليقات
4478 زيارة
0 تعليقات

عنقود هايكو بعنوان ( سوالف عراقيّة )/ كريم عبدالله

ماألذّها( سيّاحة ُ )* أمييحتضنها الــ ( طُبَـﮓْ )*. ! سيّاحةُ : خبز يصنع من طحين الرز .طُبَـﮓْ :إناء كبير يصنع من البردي والخوص في جنوب العراق .***************الصيادُ المنهكوسطَ الهوريغنيالقصبُ الحزين .**************في بيتِ القصبتنامُ ( المعيديّة )*تغازلها المساحي* المعيديّة : هي القرويّة الجميلة .المساحي : جمع مسحاة تستعمل لحرث الارض .**************كلّما إرتدتْ عصّابتهاأمي تحاصرُ الألموأقدامنا تسرقها المنافي .**************بــ دشداشتهِ القديمةيحملُ العويلَوأسماكَ ( الزوري )* . الزوري : سمك صغيريعيش في الأهوار .****************تطحنُ حبّاتَ الرزّ ِ( الرحّة ُ )*فتأكلنا الحروب . الرحّة ُ : آلة قديمة
متابعة القراءة
  5026 زيارة
  0 تعليقات
5026 زيارة
0 تعليقات

أيُّ القرابين تصدّقُ نبوءة تعتريني ...! / كريم عبدالله

أيُّ القرابين تصدّقُ نبوءة تعتريني ...!   أينَ أمضي في جسدِ القصيدةِ بلا أجنحةٍ ../ في ليلٍ يُسيّجني بذئابٍ حمقاء ../ وأنتِ تخلعينَ عنّي بربريّةٍ تسعلُ ببراءة .... ! أيُّ القرابين تصدّقُ نبوءةً تعتريني ../ وتكون شاهدة على عُلّيقةٍ تنمو في الصدر غريبة ../ واللغة محنّطة في محابرِ الأخاديد ..! بصباحاتها أكتشفُ كلَّ هذا الضجيجَ ../ كقهوتها المعتّقة أرتشفُ حريقاً يتمدّدُ بخبثٍ ../ يُلغي هشاشةَ المسافاتِ ما بينَ الكلمات ... بألأمسِ لمْ أنمْ فوقَ سريرِ هواجسي ../ لاأعرف مَنْ يحدّقُ مِنْ
متابعة القراءة
  4901 زيارة
  0 تعليقات
4901 زيارة
0 تعليقات

سماواتكِ الناهدة ... فتاوى ملغومة / كريم عبدالله

تتصفحينَ كلّ مساءٍ وجعي المستشري في شِعابِ الروح تتناوبينَ معَ أطيافكِ قلقي الغليظَ تأتينَ مِنْ فجّكِ البعيدَ تفركينَ أزهاركِ تبتهجُ تمسحُ عنْ مرآتيَ ضبابَ الغربةِ وتشبكينَ ذراعيكِ حولَ كاهلي تشلّينَ همّيَ المذهلَ تأخذينني عنوةً لليلكِ المشرق تسنّديني بخشوعٍ على صدرِ مفاتنكِ الصاهلة فانفلتُ مِنْ جاذبيةِ الأرض متوشّحاً ربيعكِ وكهولتي تترصدُ ظلّكَ تلوذُ بزعفرانكِ حتى سماواتكِ الناهدةِ  تطوّقني متدرعة رغبة حقيقية مثقلة بالحنينِ يحتشدُ في ركامِ متاهاتي ينزعُ الترددُ أمامَ إعصاركِ يشوّقُ زوابعي تمطرُ في مياهكِ تهتكُ ظلمة أيام هجرتها أقماركِ النديّةِ
متابعة القراءة
  4992 زيارة
  0 تعليقات
4992 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال